×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مع رجال الفكر في القاهرة (القسم الأول) / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٩ فارغة
مع رجال الفكر في القاهرة (القسم الأول) للسيد الرضوي (ص ١ - ص ٣٣)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

ترجمة المؤلف
بقلم
حجة الإسلام والمسلمين
الشيخ علي الكوراني العاملي


أطلعني فاضل عزيز على ترجمة العالم الفاضل السيد مرتضى الرضوي دامت بركاته، وطلب مني أن أبدي رأيي فيها وفي المترجم، وقد رأيت الترجمة عرضا لا بأس به لحياة هذا السيد الجليل، وأحسن ما فيها أنها تضمنت جدولا بأعماله العلمية من الكتب التي ألفها، أو قدم لها، أو نشرها.

في اعتقادي أنه ينبغي الاهتمام أكثر بتراجم العلماء والمؤلفين خاصة أصحاب الحياة الغنية بالعلم والعمل، بل يحسن أن يكتب العالم ترجمته بقلمه كما فعل الشهيد الثاني (قدس سره) وغيره، فكم من عالم بحث وألف وعمل وجاهد، ثم لم يترجم لنفسه ولم يترجم له أحد قريب من عصره، فنسي التاريخ كثيرا من جهود وثمرات قلمه، وإن كانت مسجلة محفوظة عند الله تعالى.

والعالم الجليل السيد مرتضى الرضوي دامت بركاته سليل أهل البيت الطاهرين (عليهم السلام)، وواحد من أولئك القلائل الذين بذلوا عمرهم في خدمة قضية أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ونشر ثقافتهم.

ففي شبابه أسس مكتبة النجاح في النجف الأشرف وقدم بواسطتها خدمات مشكورة للحوزة العلمية وغيرها.

وفي كهولته هاجر إلى القاهرة ونشر مطبوعات النجاح فيها، ونشر عددا من مصادر الحديث والفقه والعقائد، وعمل مع المرحوم الشيخ محمد تقي القمي والشيخ محمود شلتوت وشخصيات مصرية عديدة في التقريب بين مذاهب المسلمين

١٠
وتعريف كل منهم بمصادر الآخرين.

ثم استقر به المقام في طهران وأسس مكتبة النجاح أيضا، وواصل بها عمله في التأليف والنشر، فكان عمره عمرا مباركا أمضى منه أكثر من نصف قرن في جهاد الفكر والعلم ونشر الثقافة.

مد الله في عمره الملئ، ووفقه للمزيد من النتاج المفيد، وثبته الله وإيانا على خط أجداده الطاهرين، ورزقنا شفاعتهم يوم تزل الأقدام، ولا ينفع عمل إلا بولايتهم وشفاعتهم.

كتبه: علي الكوراني العاملي

* * *

١١
إني مرتضى الرضوي (١) ابن العالم الورع التقي آية الله الحاج السيد محمد الرضوي الكشميري نجل سيد العلماء العاملين آية الله السيد مرتضى الرضوي الكشميري المدفون في كربلاء في إحدى حجرات الصحن الحسيني الشريف المعروفة بمقبرة النواب الكابلي قرب باب الصحن المعروف بالباب الزينبي.

الولادة والدراسة

ولدت في النجف الأشرف ليلة الجمعة ٢٨ جمادى الآخر عام ١٣٤٨ هـجرية، وكان والدي آنذاك خارج العراق.

وجدت في أحد كتب المرحوم السيد والدي طاب ثراه بخطه ما يلي:

ولد قرة العين ولدي أبو العلى مرتضى الملقب بالسيد بعد مضي ساعتين إلا ربع من ليلة الجمعة الثامنة والعشرين من شهر جمادى الأولى سنة ١٣٤٨ هـجرية في

(١) كتب عني الدكتور الشيخ محمد هادي الأميني في كتابه: معجم رجال الفكر والأدب في النجف منذ ألف عام: ٢ / ٦١٢ ط ثانية بيروت عام ١٤١٣ هـ.

والسيد الأستاذ الخطيب السيد مهدي السويج في ديوانه: ديوان الغربة والمعاناة:

ص ٢٥٠ (مخطوط) وفي كتابه: الكشكول في الأدب تحت عنوان: مما في نشاط أصحاب المكتبات.

والعلامة الشيخ محمد الرازي في كتابه گنجينه دانشمندان: ٦ / ٣٧٦ ط طهران، والعلامة السيد عارف حسين النقوي في كتابه: تذكره علماء إمامية باكستان ص ٢٧٣ سنة ١٤٠٤ هجرية مركز تحقيقات فارسي إيران وباكستان - إسلام آباد.

١٢
الغري في دارنا بقرب باب القبلة (١).

وقد أتاني خط البشارة وأنا إذ ذاك بمشهد جدنا الرضا (عليه السلام) بمسجد كوهرشاد [ وبذكر مولده ] في ٢٨ ج ٢ سنة ١٣٤٨ هـ فسجدت شكرا لرب العباد، وكان في الخط هذا البيت وهو لصهرنا أبي المهدي (٢):

في ليلة الجمعة نور قد أضا * في بيتك الميمون وهو المرتضى

وأمه بنت خالي العالم الزكي النقي جناب السيد محمد تقي الشاه عبد العظيمي دام بقاه فهو شريف الجدين.

وأرسلت الجواب من دزداب (٣) وصدرته بهذا البيت:

الحمد لله وشكرا ورضا * بالخير والنعمة والفضل قضى

ثم كتبت بيتين أنشأتهما في جوابه:

أتاني من أبي المهدي خط * يبشرني بمولود أتاني
أراني في أبى المهدي ربي * سرورا في بنيه كما أراني (٤)

قرأت على والدي المقدس سماحة آية الله السيد محمد الرضوي: المقدمات.

قرأت الفقه على آية الله المقدس الشيخ علي القمي طاب ثراه، وعلى العلامة الكبير السيد زين العابدين الكاشاني (قدس سره) عندما كان في مدينة مشهد المقدسة.

أجازني في رواية الحديث آية الله الميرزا محمد العسكري والد العلامة الشيخ نجم الدين العسكري (٥) والدكتور حسين علي محفوظ عن مشايخه الكرام وهذا نصها:

(١) هذه الدار لم يبق اليوم منها أي أثر وقد هدمتها الحكومة العراقية في العهد الملكي.

(٢) أبو المهدي هذا هو آية الله السيد محمود المرعشي طاب ثراه.

(٣) دز داب وتسمى اليوم بزاهدان وهي آخر مدينة في إيران باتجاه باكستان.

(٤) أنيس الغريب وجليس الأريب (مخطوط) لوالد المؤلف.

(٥) ومن آثاره: الوضوء في الكتاب والسنة طبع بالقاهرة ضمن مطبوعات النجاح بالقاهرة.

١٣
١٤
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين (أما بعد) فقد استجازني الأخ الكريم الفاضل الأعز السيد مرتضى الرضوي، حفيد سيد مشايخنا السيد مرتضى الكشميري (قدس الله سره) فاستخرت الله - سبحانه - وأجزت له الرواية عني عن مشايخي الأعلام، من علماء الإمامية وعلماء الزيدية، وسائر علماء الإسلام (رحمة الله عليهم) بشرطها وشروطها، راجيا أن لا ينسى الدعاء والاستغفار لي ولهم.

وكتب الفقير إلى رحمة الله الراجي رضوان الله، حسين بن الشيخ علي بن الأخ محمد جواد بن الشيخ موسى بن الشيخ حسين بن الشيخ علي بن الشيخ محمد بن الشيخ علي بن الشيخ محفوظ، آل محفوظ، الوشاحي الأسدي، الكاظمي، عفا الله عنه، في بيروت بلبنان حماها الله، عصر الجمعة، ٨ صفر الخير، سنة ١٤١٨ هـ

حسين علي محفوظ

* * *

١٥
رحلت إلى مصر أكثر من ثلاثين رحلة وسافرت إلى البلدان العربية.

تحدثت مع شخصيات علمية كبيرة في مصر وألفت كتابا أسميته: مع رجال الفكر في القاهرة، طبع أربع مرات في مصر وإيران. والكتاب بين يدي القارئ الكريم ألفت كتابا أسميته: في سبيل الوحدة الإسلامية، طبع في مصر والكويت وباكستان وإيران، وكان المرحوم الأستاذ العلامة محمد تقي القمي مؤسس دار التقريب بالقاهرة عندما كنت ألتقي به كان يرحب بي كثيرا ويقول لي: أنت من دعاة التقريب.

مؤلفاتي

١ - مع رجال الفكر في القاهرة طبع في مجلدين في ٧٧٥ صفحة بمصر.

٢ - في سبيل الوحدة الإسلامية طبع في مصر والكويت وإيران وبيروت.

٣ - آراء علماء مصر المعاصرين حول آثار الإمامية طبع في القاهرة وأعيد طبعة في إيران ونشرته أخيرا مؤسسة: دار الهادي في بيروت - لبنان.

٤ - البرهان على عدم تحريف القرآن، طبع في بيروت - نشرته: الدار الإسلامية وأعيد طبعه في إيران.

٥ - ملحق البراهين الجلية في الرد على الوهابية طبع مع البراهين في إيران.

٦ - آراء علماء المسلمين في التقية والصحابة وصيانة القرآن الكريم، طبع في بمبي - الهند وأعيد طبعه بزيادات وتعليقات كثيرة وطبع في بيروت.

٧ - صفحة عن الوهابيين طبع في بمبي - الهند وأعيد طبعه في إيران بزيادات كثيرة.

١٦
٨ - الوهابيون في ماضيهم وحاضرهم، طبع القاهرة.

٩ - عصمة القرآن من الزيادة والنقصان.

١٠ - المنتقى من كتاب آراء علماء المسلمين، ط مؤسسة الهجرة - قم.

١١ - بضعة المصطفى في جزءين في أربعمائة صفحة (مخطوط).

الشخصيات التي قرضت كتابي (مع رجال الفكر في القاهرة)

١ - الدكتور حامد حفني داود أستاذ كرسي الأدب العباسي في الجزائر.

٢ - الأستاذ عبد الفتاح عبد المقصود مدير مكتب الرئيس جمال عبد الناصر (سابقا).

٣ - الأستاذ عبد الكريم الخطيب معاون وزير الأوقاف بمصر (سابقا).

٤ - الدكتور محمد عبد المنعم خفاجي من الأساتذة البارزين في جامعة الأزهر.

٥ - الأستاذ عبد الله يحيى العلوي سفير اليمن في أندنوسيا، وعضو الجامعة العربية بمصر.

٦ - الأستاذ عبد الهادي مسعود معاون وزير الثقافة والإرشاد القومي ومدير المكتبات الفرعية بدار الكتب المصرية (سابقا).

٧ - الأستاذ فكري عثمان أبو النصر محرر في جريدة الأهرام (سابقا).

٨ - الشيخ حسن طراد من علماء لبنان، وإمام جامع في بيروت.

٩ - الدكتور جواد جعفر الخليلي كاتب ومؤلف مقيم في كندا.

١٠ - السيد جواد شبر من المؤلفين ومن مشاهير الخطباء في العراق.

١١ - الشيخ محمد مهدي شمس الدين في بيروت - لبنان.

١٢ - السيد محمد حسين فضل الله في بيروت - لبنان.

١٧

تعليقاتي على الكتب

١ - وسائل الشيعة ومستدركاتها طبع منه خمسة أجزاء بمصر.

٢ - دلائل الصدق لآية الله الشيخ محمد حسن المظفر طبع في ثلاث مجلدات بمصر.

٣ - الشيعة وفنون الإسلام للسيد حسن الصدر طبع في مصر.

٤ - الشيعة الإمامية للسيد محمد صادق الصدر طبع في مصر.

٥ - علي ومناوئوه للدكتور نوري جعفر طبع في مصر أكثر من مرة.

٦ - الروائع المختارة من خطب الإمام الحسن السبط للسيد مصطفى الموسوي طبع في مصر.

٧ - من وحي الأخلاق لمؤلف (الروائع المختارة) طبع في مصر.

٨ - مصادر الحديث عند الإمامية لفضيلة العلامة السيد محمد حسين الجلالي دام بقاه طبع في مصر.

٩ - محاورة حول الإمامة والخلافة (مؤتمر علماء بغداد) طبع في بيروت والطبعة الثانية نشرتها دار الكتب الإسلامية في طهران وفيها زيادات كثيرة على طبعة بيروت.

١٠ - تفسير القرآن الكريم للسيد عبد الله شبر طبع أكثر من مرة في إيران ولبنان وفي القاهرة.

١١ - سبعة من السلف لآية الله العظمى السيد مرتضى الفيروزآبادي طبع عدة طبعات في لبنان وفي مدينة قم المقدسة.

١٢ - يوم الإنسانية لآية الله السيد رضا الصدر (قدس سره) الطبعة الثانية.

١٨
١٣ - مع الخطيب في خطوطه العريضة (لآية الله العظمى الشيخ لطف الله الصافي) ١٤ - من حياة الخليفة عمر بن الخطاب: للأستاذ عبد الرحمن أحمد البكري ١٥ - السقيفة أم الفتن للدكتور جواد جعفر الخليلي.

١٦ - النهج السوي في معنى المولى والولي للشيخ محسن علي الباكستاني.

١٧ - نظرات في الكتب الخالدة للدكتور حامد حفني داود.

تقديمي لبعض الكتب

١ - رجال السنة في الميزان لآية الله الشيخ محمد حسن المظفر طبع بمصر.

٢ - المتعة وأثرها في الإصلاح الاجتماعي للأستاذ المحامي توفيق الفكيكي طبع بمصر وأعيد طبعه في طهران.

٣ - الفرق بين الفريضة والنافلة لآية الله الشيخ منير الدين البروجردي طبع بمصر.

٤ - الوضوء في الكتاب والسنة لآية الله الشيخ نجم الدين العسكري طبع بمصر.

٥ - يوم الإنسانية لآية الله السيد رضا الصدر (قدس سره) نشرته مكتبة النجاح في طهران عام ١٤١٨ هـ.

٦ - صراط الله المستقيم للشيخ ضياء الجواهري.

٧ - الإمامة والحكومة في الإسلام لصاحب الفضل والفضيلة العلامة الجليل الشيخ محمد حسين الأنصاري دام ظله وهذا نص ما كتبه عنه:

١٩
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى.

وبعد فقد أطلعني الأستاذ الجليل صاحب الفضل والفضيلة العلامة المبجل الشيخ محمد حسين الأنصاري - حفظه الله تعالى وأبقاه - على كتابه:

الإمامة والحكومة في الإسلام وناقش فيه مسألة الحاكم، والحكومة.

وأثبت فيه أن السلطان، والسلطنة، والولاية المطلقة منحصرة بالباري عز وجل ومن بعده بالرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) وأولي الأمر عترته وهم الذين ينوبون عنه في أداء رسالته، وأقصد بهم: الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام).

وأبطل في كتابه هذا أدلة الإجماع، وانعقاد الإمامة بأهل الحل، والعقد وخلافة الخلفاء، بأسلوب أدبي رائع، وأدلة مقنعة.

وأثبت فيه أن الإمامة لا تثبت إلا بآل البيت وحدهم.

وأستطيع أن أقول:

أن الشيخ الأنصاري حفظه الله تعالى ما سبقه أحد في كتابة مثل هذا الموضوع الشيق الفريد من نوعه ونتمنى له المزيد من التوفيق من نشر مثل هذه الأبحاث القيمة، وسيكون هذا الكتاب ذخيرة له في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

كتبه: السيد مرتضى الرضوي     
مدينة طهران - ١٢ شهر رمضان المبارك
عام ١٤١٨ من الهجرة النبوية     

٢٠