×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مناظرات في الإمامة (الجزء الرابع) / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٤ فارغة
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

٥

مقدمة الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، وصلّى الله على أشرف الأنبياء والمرسلين محمّد وآله الطاهرين ، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين ،

وبعد :

بين يديك أخي الكريم الجزء الرابع من كتابنا المناظرات ، وهو القسم الثاني من المناظرات في الإمامة ومسائل أخرى ، وهو يحتوي على المناظرات التي جمعناها من بطون الكتب ـ قديماً وحديثاً ـ وكتب المستبصرين أيضاً لما لها من الأهمية الكبرى إذ أن مناظراتهم هذه تحكي تجربة جدية صادقة في سبيل الوصول إلى الحق ، وما عانوه في سبيل ذلك من متاعب ومشاق لا يتحملها إلاّ الصابر المجاهد .

وهذه المناظرات بمجموعها تشكل حلقة الوصل بما قدّمناه في الجزء الثالث من هذا الكتاب ، وهي بلا شك مناظرات قيّمة تستحق القراءة بتمعّن ودراسة ـ لمن أراد الوقوف على الحقيقة ـ لما حوته من حقائق ودلائل وبراهين ساطعة في إمامة أميرالمؤمنين (عليه السلام) وظلامته ، وأسأل الله العلي القدير أن يتقبل مني هذا المجهود المتواضع ويثيبني عليه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلاّ من أتى الله

٦

بقلب سليم .

وكما أتقدم بجزيل الشكر والإمتنان لكل من ساهم معي في إنجاز هذا الكتاب ، وسبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .



يوم الأحد الموافق ذكرى يوم مولد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

١٧ ربيع الأول عام ١٤٢٧ هـ

عبد الله الحسن

٧

بعض المناظرات في الفهارس والكتب

ونذكر هنا جملة مما أشار إليه الحجة العلم أغا بزر الطهراني عليه الرحمة من المناظرات التأريخية(١) ، ثم نذكر ماوجدناه مما أشاروا إليه في بعض الفهارس والتراجم والكتب ، ونختار منها مايلي :

١ ـ ( ٧١٠٢ : المناظرات ) للمحقق الكركي الشيخ عبد العالي بن علي بن عبد العالي الكركي ، مع الميرزا مخدوم الشريفي ، في الإمامة ، وتوفي الشيخ سنة ٩٩٣ هـ عن سبع وستين سنة ، وحمل من أصفهان إلى مشهد الرضا (عليه السلام) ودفن بدار السيادة(٢) .

٢ ـ ( مناظرات الشيخ المفيد ) مع أصحاب الفرق والمذاهب ، مر في (٣٦٤/١٩ ) بعنوان المجالس المحفوظة(٣).

١- وقد ذكر بعضها أيضاً السيد إعجاز حسين في كشف الحجب والأستار ص : ٥٥٣ ـ ٥٥٤ ، ومجلة تراثنا العدد : ٢٦ : السنة السابعة عام ١٣١٢ ، ص١٤٩ ـ ١٥١ تحت عنوان : تعريف بمصادر الإمامة في التراث الشيعي .

٢- جاء في تكملة أمل الآمل ، للسيد حسن الصدر عليه الرحمة : ص ٢٦٥ ، في ترجمة الشيخ عبد العالي بن الشيخ علي المحقق الكركي عليه الرحمة : قال المولى عبد الله في رياض العلماء : كان ظهر الشيعة وظهيرها بعد أبيه المحقق الكركي ورأس الإمامية أثر والده ، وكان معاصرا للميرزا مخدوم الشريفي السني صاحب كتاب نواقض الروافض ، وكان بينهما مناظرات ومباحثات في الإمامة وغيرها .

٣- جاء في الذريعة تحت رقم : ( ١٦٢٧ : المجالس المحفوظة ) في فنون الكلام ، قال النجاشي : إنه للشيخ أبي عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان المفيد المتوفى ٤١٣ هـ وذكر في كشف الحجب أن فيه ذكر مناظرته مع القاضي أبي بكر أحمد بن سيار وأبي عمر والشطوي والنقيب أبي الحسن العمري وأبي الحسين الخياط والوراق وغيرهم من المعتزلة والناصبة والحشوية والمرجئة والإسماعيلية والكيسانية والفطحية ، وطرف يسير من مناظرات الأئمة(عليهم السلام)ومناظرات هشام بن الحكم مع يحيى بن خالد البرمكي وغيره ، ومناظرات علي بن إسماعيل بن شعيب بن ميثم التمار مع أبي الهذيل العلاف ، وضرار بن عمرو الضبي ، وغير ذلك أوله ( الحمد لله المتوحد بالقدم العام لجميع خلقه بالنعم وصلى الله على محمّد وآله معادن الدين والكرم ) .

٨

٣ ـ ( ٧١٠٨ : مناظرات علي بن موسى الرضا (عليه السلام) لأبي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودي شيخ جعفر بن قولويه .

٤ ـ ( ٧١١٠ : المناظرات الكمالية في بعض المسائل الخلافية ) للشيخ علي بن الحاج حسن الخنيزي القطيفي ، المولود سنة ١٢٩١ هـ ، ذكره تلميذه الشيخ فرج بن الحسن القطيفي (رحمهما الله) .

٥ ـ ( ٧١١٢ : المناظرات مع ابن آلوسي ) محمود شكري أفندي المدرس ببغداد ، في إثبات وجود الحجة وإمامته ، لشيخنا الحاج ميرزا فتح الله المشتهر بشيخ الشريعة ، ابن الحاج ميرزا محمّد جواد النمازي الشيرازي الأصفهاني(١) ، وهي ثلاث رسائل : صغير ، ووسيط ، وكبير ، مجموعها في ٣٧٠٠ بيت ، فيها تحقيقات وتدقيقات رشيقة ، وجوابات كافية وافية ، واستنسخه صدر الإسلام الخوئي ، ومر ( الأسنة في قلوب السنة ) فراجعه .

٦ ـ ( ٧١١٣ : المناظرات مع بعض الشيعة ) للمجدوع ، الشيخ إسماعيل بن عبد الرسول الأجيني ، مؤلف فهرسة الكتب والرسائل .

١- وقد أشار إلى هذه المناظرة السيد أحمد الحسيني في تقديمه لكتاب نخبة الأزهار بحث الأصفهاني للشيخ السبحاني : ص١١ .

٩

ذكر ضمن تأليفاته في مقدمة طبع الفهرسة المذكورة ، بقلم ابن المؤلف علينقي المنزوي ص١٥ .

٧ ـ ( ٧١١٥ : المناظرات مع المولى ميرزا جان الشيرازي العامي ) للشاه تقي الدين محمّد الشيرازي ، النسابة المدرس بشيراز في عصر الصفوية ، والمتوفى ، سنة ١٠١٩ هـ ، كما في ( أمل الآمل ) ولأخيه المير غياث الدين مقام عظيم ذكرهما في ( عالم آرا ) وذكر الشاه تقي الدين في ( السلافة ) و( أمل الآمل ) .

٨ ـ ( ٧١١٦ : المناظرات مع العامة )(١) للمولى عبد الوهاب الشاهجهاني السني الأصل المستبصر بواسطة منامين ، ثم ناظر مع أبيه السني ، وجمع آخر من علماء أهل السنة بشاه جهان آباد في سنة ١٠٧٣ هـ في عهد عالم گ ير پ أدشاه ، وأجاب أيضاً عن جملة من الإعتراضات التي كتبوها إليه فكتب هذه المناظرات والجوابات بخطه في مجلد وهو فارسي في كتب المولى محمّد علي الخوانساري ، وله إبصار المستبصرين الذي ذكر فيه كيفية استبصاره في سنة ١٠٦٢(٢) .

٩ ـ ( ٧١١٧ : مناظرات مع المخالفين ) للشيخ زين الدين أبي الحسن علي

١- وسوف تأتي أيضاً تحت رقم : ( ٧١٧٠ : مناظرة عبد الوهاب الهندي ) وهي نفسها .

٢- وجاء في كتاب تراجم الرجال ، للسيد أحمد الحسيني : ١/٣٤٢ : عبد الوهاب الدبيلي ( ق١١ ) عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن محمّد حسين بن نظر علي بن مرتضى قلي الشيرازي الدبيلي كان من الحنفية على مذهب أبيه وأجداده ، والتقى في دبيل من بلاد السند من توابع الهند بالمولى عبد علي الشيرازي في سنة ١٠٤٢ هـ وناظره مناظرة طويلة تشيع على أثرها ، ويبدو من مناظراته أنه كان على جانب من العلم والدراية ، وبعد تشيعه كان يدور في البلدان الهندية للمناظرة ، ولذا كانوا بصدد قتله ، وآخر مناظراته كان في شاه جهان آباد سنة ١٠٧٣ هـ . له إبصار المستبصرين .

١٠

بن محمّد الرازي ، أستاذ علماء الطائفة وشيخ الشيخ منتجب الدين .

١٠ ـ ( ٧١٢٤ : مناظرة ابن أبي جمهور )(١) محمّد بن علي بن إبراهيم بن الحسن بن أبي جمهور الأحسائي ، مع الفاضل الهروي العامي في المشهد الرضوي ، في مجالس ثلاثة ، في مسألة الإمامة . أولها : ( الحمد لله حق حمده .. ) . والنسخة رأيتها عند ( الصدر ) ، ذكر فيه أنه حصل بينه وبين الهروي ملاقات فجادل معه في ثلاثة مجالس : المجلس الأول في إمامة أميرالمؤمنين (عليه السلام) وقد كان في دار السيد النقيب السيد محسن بن المير محمّد الرضوي ـ وأورد ترجمته القاضي نور الله في مجالسه مختصراً ، والمجلس الثاني في المدرسة أول البحث فيه في مسألة ولد الزنا وجرى الكلام إلى طعن القرطاس ، والمجلس الثالث في ذكر أعمال الخدعة في أمر الخلافة وبعض المطاعن كل ذلك في أيام من سنة سبع وثمانين وثمانمائة ٨٨٧ هـ ، وفرغ من تبييض كتابه درر الئلالى العمادية سنة ٩٠١ هـ ، يوجد هذه المناظرات كلها عند الميرزا محمّد الطهراني بسامراء ، وقد ترجمها جميعا إلى الفارسية المولى نوروز علي البسطامي وأدرج الترجمة في كتابه فردوس التواريخ المطبوع سنة ١٣١٥ هـ ، وطبع للمؤلف المناظرات مع العالم الهروي ، والمظنون أنها عين ما ذكرناه .

وأورد القاضي ترجمة قسم منها في مجالس المؤمنين ، وترجمها أيضاً جلال الدين محمّد بن محمّد الكاشاني ، فرغ من الترجمة في الهند في ( ١٩

١- وقد أخذنا صورة عن هذه المخطوطة من مكتبة المرعشي النجفي (قدس سره) ، وقد ذكرناها في الجزء الثالث : ص٣٤٧ المناظرة الخمسون .

١١

شعبان ١٠٩١ هـ ) . أوله : ( ثنا ومحمدتي كه زبان بيان بحكم أنت كما أثنيت على نفسك بعجز وقصور ... ) . نسخة منها في ( الرضوية ٤٠١ حكمت ) كتبها الشاه محمّد الهمداني بقلم النستعليق في ( رجب ١٠٤٢ هـ ) ولمحمّد أشرف بن علينقي أقدس الشريف الحسيني المشهدي أيضاً ترجمه مناضره أحسائي فرغ منه سنة ١٠٩٠ هـ ، وصدرها باسم الشاه سليمان . أوله : ( بهترين مقالي كه مترجمان صحايف فرقان حق گو ئى به آن .. ) . والنسخة في طهران عند الدكتور مفتاح رقم ٧٩ ، كتبت بقلم النستعليق في المتن والهامش .

١١ ـ ( ٧١٢٧ : مناظرة الإدريسي ) من ذرية إدريس بن إدريس الحسني العلوي في مجلس الواثق بالله ، مع أبي الهذيل العلاف ، أولها : ( قال أبو الهذيل : دخلت على الواثق فأمر بحبسي فبينا أنا في محبسي في ليلة .. ) . والنسخة عند السيد شهاب الدين بقم .

١٢ ـ ( ٧١٢٨ : مناظرة المير إعجاز حسين )(١) مع المولوي محمّد جان اللاهوري ، وذكر ترجمة المير إعجاز حسين على ظهر كتابه كشف الحجب وأنه ولد ١٢٤٠ هـ وتوفي ١٢٨٦ هـ .

١٣ ـ ( ٧١٢٩ : مناظرة الإمام الباقر (عليه السلام) مع الهروي ( الجروي )(٢) أولها : ( قال الهروي : إن في أبي بكر أربع خصال استحق بها الخلافة ، قال الباقر (عليه السلام) : وما هي ؟ قال : إنه أول الصديقين ولا نعرفه حتى يقال الصديق ، الثانية صاحب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار ، الثالثة المتولي أمر الصلاة ، الرابعة ضجيعه في قبره .. )

١- وقد ذكرت من ضمن مؤلفاته راجع : كتاب كشف الحجب والأستار ، السيد إعجاز حسين : ٦ ، مرآة الكتب ، التبريزي : ٣٦٦ ، وكتاب خلاصة عبقات الأنوار لأخيه السيد حامد حسين : ١/١٤٢ .

٢- وقد ذكرنا هذه المناظرة في هذا الجزء وقد ذكرها المجلسي عليه الرحمة في بحار الأنوار .

١٢

ذكرها في كشف الحجب ، وهي غير مذكورة في احتجاج الطبرسي ، موجودة في مجموعة مع مناظرة ابن أبي جمهور ومناظرة ركن الدولة في ( الرضوية ) .

١٤ ـ ( ٧١٣٤ : مناظره بافرق ) لعبد الوهاب الشيرازي الحنفي المستبصر الذي أراد أبوه قتله لاستبصاره ولم يوفق ، وهذه المناظرة كلامي(١) وقعت في شاهجهان في سنة ١٠٧٣ هـ مع المخالفين . أوله : ( ابتداي مناظرة أي چند كه أقل عباد ، عبد الوهاب را بعد از تعيين طريق إرشاد در بعض بلاد سند ... ) ذكر في فهرست نسخه هاى خطى ص ٩٩٤ خمسة نسخ منها في مكتبات إيران أقدمها كتابة في ( الملك ٧/٤١٣٧ ) ضمن المجموعة المؤرخة ( ١١٦١ ـ ١٠٤١ ) وأخرى في ( الرضوية ٦/٢٣٦ ، أدبيات ) كتبها محمّد حسين بن محمّد كاظم في ( ١٧ ج ٢/١١٠٤ ) وذكرت في فهرس الرضوية بعنوان : رساله در حقانيت مذهب جعفري ، ويحتمل أن يكون غير المناظرة المذكورة ، ويأتي للمؤلف مناظره ديني .

١٥ ـ ( ٧١٤٢ : مناظرة الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي )(٢) والد البهائي والمتوفى سنة أربع وثمانين وتسعمائة ٩٨٤ هـ(٣) مع بعض العامة من

١- لعلها : كلامية .

٢- وقد ذكرنا هذه المناظرة أيضاً في هذا الجزء .

٣- قال خيرالدين الزركلي في كتابه الأعلام : ٢/٢٤٠ ـ ٢٤١ ، قال : حسين بن عبد الصمد بن محمّد الجُبَعي ( بضم ففتح ) العاملي الحارثي الهمداني : ( ٩١٨ ـ ٩٨٤ هـ ) : فقيه إمامي ، عارف بالأدب ، له نظم حسن ، أصله من جبل عامل ( بلبنان ) وانتقل إلى أصفهان فمكث ثلاث سنوات ، ورحل إلى قزوين ، فاستمر فيها شيخاً للإسلام سبع سنين ، وتوجه إلى هراة ، وعاد إلى قزوين ، ثم حج ، وأقام في البحرين إلى أن توفي ، من كتبه ( دراية الحديث ) رسالة ، و( شرح ألفيه الشهيد ) فقه ، و( وصول الأخيار إلى أصول الأخبار ) و( مناظرة مع بعض علماء حلب ) و( ديوان شعر ) كبير ، وهو والد بهاء الدين العاملي صاحب الكشكول .

١٣

علماء حلب ، في مسألة الإمامة وما يتعلق بها ، إلى أن استبصر الحلبي ، في سنة إحدى وخمسين وتسعمائة ٩٥١ هـ . أولها : ( الحمد لله على ما أنعم به وكفى وصلاة وسلام على عباده الذين اصطفى .. فهذا صورة بحث لهذا الفقير حسين بن عبد الصمد الحارثي في حلب في سنة ٩٥١ هـ ، أضافني بعض فضلائها .. ) . والنسخة في مخزن كتب ( محمّد علي الخوانساري ) بالنجف ، و( الطهراني في سامراء ) يقول في آخره : ( ثم باحثته في مسائل كلامية كالرؤية والقضاء والقدر ، وفي مسائل فرعية كالمتعة والمسح ، وذلك بعد أن أذعن واستقر الإيمان في قلبه ، وسب أعداء أهل البيت(عليهم السلام) عموما وخصوصاً .. ) .

١٦ ـ ( ٧١٤٦ : مناظره دانشمند ديوانه نما ) مع أبي الهذيل العلاف المتكلم في عهد المأمون العباسي ( ١٩٨ ـ ٢١٨ ) في الخلافة وإسكات أبي الهذيل . لسبهر الثاني الكاشاني المذكور في ( ٩ : ٤٢٩ ) والمتوفى سنة ١٣٤٠ هـ ، فرغ منه قبل ذي القعدة سنة ١٣٢٠ ، أوله : ( حمد له ، صلاة . بر حسب أمر مطاع جهان اتباع بندگ ان اعليحضرت .. ) . والنسخة في ( طهران ، ملي ٣٢٥ ف ) كتبه محمّد تقي كمال السلطنة خادم حضرة مظفر الدين شاه في ذي القعدة سنة ١٣٢٠ هـ في ٣٢ ورق .

١٧ ـ ( ٧١٥١ : مناظرة ركن الدولة ) مع الشيخ الصدوق(١) أبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي عليه الرحمة ، المتوفى سنة ٣٨١ هـ ، جمعها الشيخ ركن الدين الدوريستي ، وذلك أنه لما اطلع الملك ركن الدولة على رياسة الصدوق لمذهب الشيعة ، وغزارة علمه ، اشتاق إليه فلما قدم

١- وقد ذكرنا هذه المناظرة في الجزء الثالث ، ص٢٥٢ ، المناظرة الثانية والأربعون .

١٤

إليه الصدوق عظمه ورحبه وناظر معه . أولها : ( قال الملك : أيها الشيخ العالم اختلف الحاضرون في القوم الذين يطعن عليهم الشيعة ، قال بعض : يجب الطعن عليهم ، وقال آخرون : لا يجب ، ولا يجوز فما عندك .. ) . وذكر في مجالس المؤمنين ترجمة هذه المناظرة ، وهي في خزانة ( الصدر ) و( الرضوية )(١) .

١- جاء في كتاب الهداية للشيخ الصدوق عليه الرحمة : ص١٣٢ ، في المقدمة في ترجمة الشيخ الصدوق عليه الرحمة وأثره في التشيع : جاء في كتب التأريخ إن بعض حكام بني بويه كانوا يقيمون مجالس المناظرة والاحتجاج بين علماء الأديان والمذاهب ، ويتطرقون إلى بحث المسائل الأساسية التي أدت إلى اختلاف المسلمين وفرقتهم ، وتأييد من يظهر على غيره بالدليل العقلي والنقلي ، وتأييد من يكون الحق إلى جانبه ، فعلى سبيل المثال يمكن الإشارة إلى مناظرات متعددة كانت للشيخ الصدوق(رحمه الله) في مجلس ركن الدولة وغلبته على الآخرين باستدلاله العقلي والنقلي وما حظي به من ثناء من قبل ركن الدولة .

وقال في ص١٣٩ : وقد جمع الشيخ جعفر الدوريستي مناظرات الشيخ الصدوق(رحمه الله)في كتاب على حده ، وذكر النجاشي من جملة كتب الشيخ الصدوق(رحمه الله) : ذكر المجلس الذي جرى له بين يدي ركن الدولة ، ذكر مجلس آخر ، ذكر مجلس ثالث ، ذكر مجلس رابع ، ذكر مجلس خامس .

وورد في مقدمة كتاب معاني الأخبار بشأن محاوراته عليه الرحمة ورد شبهات المخالفين مايلي : له مباحثات ضافية وجوابات شافية في مناصرة المذهب الحق ، ومناجزة الباطل ، منها ما وقع بحضرة الملك ركن الدولة البويهي الديلمي .

وورد في مقدمة كتاب كمال الدين : .. وعمدة الكلام في تلك المجالس إثبات مذهب الإمامية ولا سيما مسألة الغيبة .. ولو لا مجاهداته ومباحثاته في الري في مجالس عدة عند ركن الدولة البويهي مع المخالفين ، وفي نيشابور مع أكثر المختلفين إليه ، وفي بغداد مع غير واحد من المنكرين لكاد أن ينفصم حبل الإمامية والاعتقاد بالحجة ، ويمحى أثرهم ويؤول أمرهم إلى التلاشي والخفوت والاضمحلال والسقوط ويفضي إلى الدمار والبوار ، وهذه كتب الحديث والتأريخ تقص علينا ضخامة الأعمال التي نهض بأعبائها هذا المجاهد المناضل ، وزمرة كبيرة من رجل العلم ، وقيام هؤلاء في تدعيم الحق وتنوير الأفكار ، ودرء شبهات المخالفين وسفاسفهم الممقوتة ، ونجاة الفرقة المحقة عن خطر الزوال ، ومتعسة السقوط ، فجزاهم الله عن الإسلام خير جزاء العلماء المجاهدين .

وجاء في الهامش من نفس الكتاب ( أي كتاب الهداية ) ص١٣٢ : وفي كتاب آل بويه نخستين سلسله قدرتمند شيعة : ٢٧٨ منذ ذلك التأريخ كان ركن الدولة يقيم مجالس المناظرات الدينية وكان للصدوق مناظرات عديدة مع أتباع الديانات والمذاهب المختلفة " وانظر ص٥٠٩ ـ ٥١٠ ، وص٥١٤ ـ ٥١٧ ، إحياى فرهنكي در عهد آل بويه : ٢٥٦ ـ ٢٦٢ .

١٥

١٨ ـ ( ٧١٥٣ : مناظرة سائر فرق الشيعة ) مع الإمامية الإثني عشرية في الإمامة(١) للشيخ المفيد عليه الرحمة ، والنسخة عند السيد شهاب الدين بقم . أوله : ( اتفقت الشيعة العلوية من الإمامية والزيدية والجارودية(٢) .. ) .

١٩ ـ ( ٧١٥٦ : مناظرة الشاري والشاعي )(٣) لبعض الأصحاب ، والشاري إبراهيم بن الحجاج كان بمذهب الشراء الخوارج ، محب الشيخين ومبغض الصهرين ، والشاعي هو الحسن بن أحمد من ولد حذيفة بن اليمان الصحابي كان شيعيا ، آلت أمر تلك المناظرة إلى تشيع الشاري ، أوله : ( قيل : خرج رجل من خراسان اسمه إبراهيم بن الحجاج .. ) . والنسخة عند السيد باقر اليزدي ، وأخرى ضمن مجموعة ملكها السيد حسن بن عبد الله الكشميري الحائري الرضوي المتوفى سنة ١٣٢٨ هـ ، يقرب من ٧٨٠ بيتا ، عناوينه : ( قال الشاري .. فقال الشاعي ) .

٢٠ ـ ( ٧١٦٤ : مناظرة الشيعي والمرجي ) في المسح على الخفين ، وأكل الجري وغير ذلك ، لأبي يحيى الجرجاني أحمد بن محمّد بن داود ، ذكره

١- وهي مناقشة لآراء الزيدية والجارودية وقد طبعت باسم المسائل الجارودية ، بتحقيق الشيخ محمّد كاظم مدير شانجي ، ومجموعها ٤٧ صفحة .

٢- الجارودية : فرقة من فرق الزيدية ، وسموا بالجارودية نسبة لصاحبهم ورئيسهم أبي الجارود زياد بن منذر .

٣- وصورة من هذه المناظرة مو جودة عندنا وهي مستنسخة من مكتبة الإمام الحكيم العامة في النجف الأشرف ، حصلنا عليها من طريق الأخ العزيز الفاضل الشيخ محمّد تقي الفقيه العاملي جزاه الله خير الجزاء .

١٦

النجاشي في الكنى(١) .

٢١ ـ ( ٧١٦٧ : مناظرة السيد عبد الحسين شرف الدين ) وهو ابن أخت سيدنا أبي محمّد الحسن صدر الدين العاملي الكاظمي ، نزيل صور وصاحب الفصول المهمة طبعت في آخر ( كتاب ) الشيعة والمنار(٢) سنة ١٣٢٨ هـ في بيروت ، وهي مناظرة فقهية في اشتراط صحة الطلاق بكونه في طهر غير مواقعة ،ناظر فيها مع بعض فضلاء الأزهر .

٢٢ ـ ( ٧١٦٨ : مناظرة المولى عبد الرحيم ) مع بعض علماء العامة في بلاد الهند وهي لطيفة .

٢٣ ـ ( ٧١٧٠ : مناظرة عبد الوهاب الهندي ) المستبصر الشاه جهان آبادي ، والساكن في دهلي ، مع أبيه وبعض علماء العامة ، بشاه جهان آباد في سنة ١٠٧٣ هـ وجواباته عن اعتراضاتهم ، وقد ألف قبل ذلك ( أبصار المستبصرين ) ، في كيفية استبصاره في سنة ١٠٦٢ هـ ، والمناظرة بالفارسية ، موجودة في مخزن كتب المولى محمّد علي الخوانساري بالنجف ، وعند السيد آقا التستري(٣)(٤) .

٢٤ ـ ( ٧١٧٣ : مناظرة علي بن بابويه ) وهو أبو الحسن علي بن الحسين

١- رجال النجاشي : ٤٥٤ ، رقم : ١٢٣١ ، ترجمة أبي يحيى الجرجاني ، الفهرست ، الطوسي : ٨١ .

٢- كتاب الشيعة والمنار ، وهو للعلامة السيد محسن بن عبد الكريم العاملي نزيل دمشق رد فيه على ما صدر في مجلة المنار من الإعتراض على الشيعة . انظر الذريعة : ١٤/٢٧٤ ، رقم : ٢٥٦٢ .

٣- وهذه المناظرة هي نفسها التي تقدمت تحت رقم : ( ٧١١٦ : المناظرات مع العامة ) و : ( ٧١٣٤ : مناظره بافرق ) .

٤- وقد أخذنا صورة هذه المناظرة من عند العلامة الحجة المحقق السيد أحمد الأشكوري جزاه الله خير الجزاء .

١٧

بن موسى ابن بابويه الصدوق القمي ، المتوفى سنة ٣٢٩ هـ ، مع أبي عبد الله محمّد بن مقاتل الرازي في الإمامة ، آلت أمرها إلى تشيع ابن مقاتل(١) رواه أبو الحسن الطبري ، وهو علي بن أحمد بن الحسين الطبري الآملي الشيخ الكثير الحديث الثقة من أصحابنا كما وصفه النجاشي عن أبي غياث بن بسطام ، وأفرده بعض الأصحاب رسالة مستقلة ، وفي آخره : ( قال ابن مقاتل : ما ناظرت أحدا في هذا الأمر أعلم ولا أنصف منه ، ولا أورد شيئا إلاّ عرفته ، وروى علمائنا دونهم في مجموعة من المناظرات وغيرها ) جمعها بخطه المولى رفيع الدين محمّد بن علي رضا ، المقارب لعصر المجلسي الثاني ، والنسخة عند السيد محمّد باقر حفيد السيد محمّد كاظم اليزدي في النجف(٢) .

٢٥ ـ ( ٧١٧٥ : مناظرة علي بن يقطين ت١٨٢ ) مع الشاك بحضرة الإمام الصادق (عليه السلام) ذكره الشيخ في الفهرست ، وتوفي ابن يقطين في أيام حبس موسى بن جعفر (عليه السلام) سنة اثنين وثمانين ومائة ١٨٢ هـ ، كما ذكره النجاشي .

٢٦ ـ ( ٧١٧٧ : مناظرة السيد فتح الله الشيرازي ) وهو ابن هبة الله بن عطاء الله الحسيني القاضي بلار ثم بأصفهان ، من قبل الشاه سليمان المتوفى سنة ١٠٩٨ هـ ، مع الشيخ عبد الرحيم اللاري المدرس بمدينة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ، في الإمامة ، وهي مناظرة غريبة ، كتبها حين تشرفه إلى مكة ، وحصلت المناظرة في

١- قال صاحب رياض العلماء : ٤/٦ : ورأيت نسخة منها في كازرون في بعض المجاميع ، وهي رسالة جليلة لطيفة محتوية على تلك المناظرة ، ولكن جمعها بعض تلاميذه .

٢- جاء في كتاب الإمامة والتبصرة ، ابن بابويه القمي : ١٦٧ في تعداد مؤلفات الصدوق الأول وكتبه ، منها : مناظرة ابن بابويه القمي مع محمّد بن مقاتل الرازي في إثبات إمامة أميرالمؤمنين (عليه السلام) في الري إلى أن صار محمّد بن مقاتل شيعيا .

١٨

المدينة ، وقد أدرجها بتمامها في كتابه المبسوط في الإمامة .

٢٧ ـ ( ٧١٩١ : مناظرة مأمون ) مع المخالفين مع علماء السنة(١) ، ترجمة بالفارسية لما حكاه الصدوق في عيون أخبار الرضا (عليه السلام) والنسخة في ( يزد ، الجامع الكبير ١٢/٤١٩ ) كتبت بقلم النستعليق في القرن الثاني عشر ، أقول : وأورد مناظرة المأمون القاضي ابن عبد ربه المالكي في العقد الفريد على ما ترجم منها في تأريخ آل محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) للقاضي بهلول بهجت .

٢٨ ـ ( ٧١٩٥ : مناظرة الشيخ المفيد ) محمّد بن محمّد بن النعمان الحارثي المتوفى سنة ٤١٣ هـ ، مع الرجل البهشمي(٢) ، في مجلس فيه جمع من المعتزلة والمجبرة ، في معنى المولى في قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : ( من كنت مولاه .. ) ، وبعد إيراد مناظرته في المجلس أورد فصولا فيما تذكر به بعد الإنصراف عن مجلس المناظرة ، وهو غير كتابه في أقسام المولى الموجود أيضاً وصرح به النجاشي ، وهذه المناظرة لم يذكرها النجاشي ، وهي موجودة في خزانة كتب الميزرا محمّد الطهراني ، أوله : ( أنكر رجل من البهشمية ، جمعنا وإياه وجماعة من المعتزلة مجلس ، أن يكون قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، يحتمل الإمامة وفرض الطاعة والرياسة ، وقال : غير معروف ، أن معناه الإمام ولا المفترض الطاعة .. ) ويوجد أيضاً في النجف عند السيد أبي الحسن الأصفهاني

١- وقد ذكرنا هذه المناظرة في الجزء الثالث ، ص : ١٩٧ المناظرة التاسعة والثلاثون ، عن العقد الفريد ، وذكرناها أيضاً في ص : ٢١٧ المناظرة الأربعون عن عيون أخبار الرضا (عليه السلام) .

٢- وقد طبعت باسم رسالة في معنى المولى بتحقيق الشيخ مهدي نجف في أربعين صفحة . والبهشمي : بفتح الباء الموحدة وسكون الهاء وفتح الشين المعجمة ، هذه النسبة إلى طائفة من المعتزلة يقال لهم : البهشمية ينتمون إلى أبي هاشم بن أبي علي الجبائي ، وهو زعيم أكثر المعتزلة ، وقد تفرد بفضائح لم يسبق إليها .. الأنساب ، السمعاني : ١/٤٢١ .

١٩

وغيره .

٢٩ ـ ( ٧١٩٧ : مناظرة السيد مهدي بحر العلوم الطباطبائي ) المتوفى سنة ١٢١٢ هـ مع بعض علماء اليهود في ذي الكفل ، في ذي الحجة سنة ١٢١١ هـ ، وعدة اليهود يومئذ قرب ٣٠٠٠ نفس في ذي الكفل ، والنسخة موجودة في مكتبة المولى محمّد علي الخوانساري بالنجف ، ألفها تلميذه الشيخ محمّد سعيد الدينوري القراچه داغي النجفي . أوله : ( الحمد لله رب العالمين الذي بعث محمّداً (صلى الله عليه وآله وسلم) سيد المرسلين خاتماً لرسله أجمعين بأوضح الدلائل والبراهين ، وأيده بابن عمه أميرالمؤمنين (عليه السلام) .. )(١) .

٣٠ ـ ( ٧١٩٨ : مناظرة السيد مهدي بحر العلوم ) مع يهودي في ذي الكفل ، من إملاء تلميذه السيد محمّد جواد العاملي ، صاحب مفتاح الكرامة كما يظهر من آخر كتاب متاجره ، وهو موجود عند حفيده السيد جعفر بن باقر بن السيد علي بحر العلوم وصاحب البرهان ، ونسخة منه بخط المولى إبراهيم بن سعيد المخصص كتبها في كربلاء ٢٦ ج ٢/١٢٩٨ هـ ، عند السيد ضياء الدين العلامة الأصفهاني .

٣١ ـ ( ٧٢٠١ : مناظرة ناصر الدين الشيعي ) مع المولوي العامي ، فارسي كبير في عدة مطالب ، تنتهي إلى المطلب الثالث والسبعين والمائتين في ٣٦٥ ص وفي كل صفحة خمسون بيتا ، يذكر المطلب المولوي ويجيبه ناصر الدين ، وقد

يعبر عن نفسه بحامي الدين ، وينقل فيه كلام المجلسي الثاني . والنسخة في الكاظمية ، ونسخة أخرى عند الميرزا محمّد الطهراني ، كانت متفرقة الأوراق

١- وهي مذكورة في مقدمة كتاب رجال بحر العلوم ، تحقيق السيد محمّد صادق بحر العلوم والسيد حسين بحر العلوم : ١/٥٠ ـ ٦٦ .

٢٠