×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام (ع) - (ج 2) / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٣ فارغة
كتاب وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام (عليه السلام) (ج٢) للميرزا محمّد تقي الاصفهاني (ص ١ - ص ١٤)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

الفصل الأول


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وخير الخلق أجمعين محمد وآله المعصومين، ولا سيما إمام زماننا خاتم الوصيين، ولعنة الله على أعدائهم وظالميهم إلى يوم الدين.

أما بعد، فيقول غريق بحار السيّئات والأماني (محمد تقي بن عبد الرزاق الموسوي الاصفهاني) _ عفى الله تعالى عنهما _ لإخوانه في الإيمان:

هذا هو الجزء الثاني من كتاب (وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام (ع)) الذي جمعت فيه جملة من الأعمال التي يجب على أهل الإيمان _ في زمن غيبة إمام العصر يعني (الحجة بن الحسن العسكري) عجل الله فرجه الشريف المواظبة عليها، وأن يجعلوها دستوراً لاعمالهم _ وكل ما جمعت فيه إلى الآن _ من كتب الإمامية المعتبرة _ يزيد على خمسين أمراً، وذكرت في الجزء الأول من الكتاب خمس وعشرين وظيفة، وأذكر الباقي في هذا الجزء بعون الله جل جلاله، فأقول:

السادس والعشرون:

أن يظهر العلماء عملهم ويرشدوا الجاهلين إلى جواب شبهات المخالفين كي لا يضلّوا وينقذوهم من الحيرة إن وقعوا

٤
فيها، وهذا الأمر مهمّ جداً في هذا الزمان وهو واجب على العلماء، فقد ورد في "تفسير الإمام الحسن العسكري (ع)" أنّ الإمام محمد التقي (ع) قال:

إنّ من تكفل بأيتام آل محمد صلى الله عليه وآله، المنقطعين عن إمامهم، المتحيرين في جهلهم، الأُسراء في أيدي شياطينهم وفي أيدي النواصب من أعدائنا فاستنقذهم منهم، وأخرجهم من حيرتهم، وقهر الشياطين بردْ وساوسهم، وقهر الناصبين بحجج ربّهم، ودليل أئمتهم، ليفضلون عند الله على العباد بأفضل المواقع، بأكثر من فضل السماء على الأرض والعرض والكرسي والحجب، وفضلهم على هذا العابد كفضل القمر ليلة البدر على أخفى كوكب في السماء.(١)

وروي عن الإمام علي النقي (ع) أنّه قال:

"لولا من يبقى بعد غيبة قائمكم من العلماء الداعين إليه، والدالّين عليه، والذابّين عن دينه بحجج الله، والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته ومن فخاخ النواصب لما بقي أحد إلاّ ارتد عن دين الله، ولكنهم الذين يمسكون أزمّة قلوب ضعفاء الشيعة كما يمسك صاحب السفينة سكّانها، أولئك هم الأفضلون عند الله عز وجل".(٢)

(١) تفسير الإمام العسكري (ع): ١١٦.

(٢) تفسير الإمام العسكري (ع): ١١٦.

٥
وفي (أصول الكافي) عن معاوية بن عمار قال: قلت لأبي عبد الله (ع): رجل راوية لحديثكم يبث ذلك في الناس ويشدده في قلوبهم وقلوب شيعتكم، ولعلَ عابداً من شيعتكم ليست له هذه الرواية، أيَهما أفضل؟قال:

"الرواية لحديثنا يشد به قلوب شيعتنا أفضل من ألف عابد".(١)

إذن على ضوء هذه الأحاديث وغيرها يجب على كل عالم أن يظهر علمه بقدر ما يستطيع، خصوصاً في هذا الزمان الذي ظهرت فيه البدع، وقد ورد في (أصول الكافي) عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال:

"إذا ظهرت البدع في أمّتي فليظهر العالم علمه، فمن لم يفعل فعليه لعنة الله".(٢)

وروي في كتاب (الفتن) من (البحار) عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال لأمير المؤمنين (ع):

"يا علي، لو هدى الله بك رجلاً واحداً خير لك ممّا طلعت عليه الشمس".(٣)

السابع والعشرون:

الاهتمام بأداء حقوق صاحب الزمان (ع) كل بقدر استطاعته، وعدم التقصير في خدمته.

فقد ورد في (البحار) عن الصادق (ع) أنه سئل: هل ولد القائم؟

(١) الكافي: ١/٣٣.

(٢) الكافي: ١/ ٥٤.

(٣) البحار: ٨، ط حجر/ ٤٨٤.

٦
قال:

"لا، ولو أدركته لخدمته أيام حياتي".(١)

أقول: تأمّل أيّها المؤمن كيف يجل الإمام الصادق (ع) قدره، فإن لم تكن خادماً له فلا أقلّ أن لا تحزن قلبه ليلاً ونهاراً بسيئاتك، فإن لم تَجُد بالعسل فلا تعط السمّ.

الثامن والعشرون:

أن يبدأ الداعي بالدعاء له (ع) طالباً من الله تعالى تعجيل ظهوره، ثم يدعو لنفسه.

وهذا الأمر واضح في دعاء يوم عرفة من الصحيفة السجادية المباركة، إضافة إلى اقتضاء حبّه وأداء حقوقه ذلك، ويستفاد هذا الأمر أيضاً من بعض الأحاديث، كل هذا مع تحصيل أكثر من ثمانين فائدة من الفوائد الدنيوية والأخروية المترتّبة على الدعاء له (ع) بتعجيل فرجه وظهوره، وقد ذكرت هذه الفوائد مع مصادرها وأدلّتها في كتاب (أبواب الجنات) وكتاب (مكيال المكارم)(٢) وبعضها تقدم في هذا الكتاب.

ومن الطبيعي أنّ الشخص العاقل يؤْثر تحصيل تلك الفوائد على دعاء لا يعلم يستجاب أم لا، بل تقديم الدعاء له (ع) يكون وسيلة لاستجابة دعائه إن شاء الله تعالى، كما هو شأن تقديم الصلاة على محمد وآل محمد في الدعاء، حيث يكون موجباً لاستجابة ما بعده من دعاء.

(١) البحار: ٥١/ ١٤٨ ح، ٢٢ عن غيبة النعماني: ٢٤٥ ح ٤٦.

(٢) مكيال المكارم: ج ١، ص ٣٧٧، الباب الخامس.

٧
كما ورد في الحديث.(١)

التاسع والعشرون:

إظهار المحبة والولاء له (ع).

فقد ورد في (غاية المرام) عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال في حديث المعراج إن الله تعالى قال له: يا محمد، أتحبّ أن تراهم؟

فقال: تقدّم أمامك، فتقدّمت أمامي فإذا علي بن أبي طالب، والحسن والحسين، وعلي بن الحسين، ومحمد بن علي، وجعفر بن محمد، وموسى بن جعفر، وعلي بن موسى، ومحمد بن علي، وعلي بن محمد، والحسن بن علي، والحجة القائم كأنه الكوكب الدرّي في وسطهم.

فقلت: يارب من هؤلاء؟ قال: هؤلاء أئمة الحق، وهذا القائم، محلّل حلالي، ومحرّم حرامي(٢)، وينتقم أعدائي، يا محمد أحببه فإنّي أحبّه، وأحب من يحبّه(٣).

أقول: يتضح من الأمر بمحبته _ مع أنّ محبة جميع الأئمة واجبة _ أنّ في محبّته خصوصية معينة كانت وراء أمر الله تعالى هذا، وأنّ في وجوده المبارك صفات وشؤون تقتضي هذا التخصيص.

الثلاثون:

الدعاء لأنصاره وخدّامه.

كما ورد ذلك في دعاء يونس بن عبد الرحمن المتقدّم.(٤)

(١) الكافي: ج ٢، ص ٤٩١، باب الصلاة على النبي محمد وأهل بيته، ح ١، نص الحديث: "عن أبي عبد الله (ع) قال: لا يزال الدعاء محجوباً حتى يصلي على محمد وآل محمد".

(٢) أي يظهر جميع أحكام الدين حتى يعمل بها بلا تقية. (المؤلف).

(٣) غاية المرام: ١٨٩ ح ١٠٥ وص ٢٥٦ ح ٢٤.

(٤) ص ٢٩، من هذا الكتاب وص ٣١٣ من كتاب جمال الأسبوع.

٨

الواحد والثلاثون:

لعن أعدائه(ع).

كما هو ظاهر من أخبار كثيرة ومن الدعاء الوارد عنه (ع)(١)

الثاني والثلاثون:

التوسّل بالله تعالى أن يجعلنا من أنصاره.

كما ورد ذلك في دعاء العهد وغيره.(٢)

الثالث والثلاثون:

رفع الصوت في الدعاء له (ع) وخصوصاً في المجالس والمحافل العامة.

فهو إضافة إلى انّه تعظيم لشعائر الله تعالى، فقد ظهر استحباب ذلك في بعض فقرات دعاء الندبة المروي عن الصادق (ع).(٣)

الرابع والثلاثون:

الصلاة على أنصاره وأعوانه (ع).

وهو نوع من الدعاء لهم، وقد ورد ذلك في دعاء عرفة من الصحيفة السجادية المباركة وبعض الأدعية الأخرى.

الخامس والثلاثون:

الطواف حول الكعبة المشرفة نيابة عنه (ع)، وقد أوردت الدليل على ذلك في كتاب (مكيال المكارم)،(٤) وأعرضت عن ذكره هنا طلباً للاختصار.

السادس والثلاثون:

الحجّ نيابة عنه (ع).

(١) الاحتجاج: ٢/ ٣١٦.

(٢) ص ٤٠.

(٣) والعبارة هي: إلى متى أجار فيك يا مولاي وإلى متى. وفي القاموس: جأر يعني رفع الصوت بالدعاء والاستغاثة (المؤلف).

(٤) مكيال المكارم: ٢/ ٢١٦.

٩

السابع والثلاثون:

إرسال النائب عنه للحجّ.

ودليله ودليل الذي قبله الحديث المروي في (الخرائج)(١) وقد ذكرته في (مكيال المكارم)(٢) ومذكور أيضاً في (النجم الثاقب).(٣)

الثامن والثلاثون:

تجديد العهد والبيعة له (ع) في كل يوم أو في كل وقت ممكن.

واعلم أن معنى البيعة على قول أهل اللغة: العهد والاتّفاق على أمر، والمراد من البيعة والعهد معه (ع) هو أن يقر المؤمن بلسانه ويعزم بقلبه أن يطيعه كل الطاعة، وينصره في أي وقت ظهر فيه، وهذا الأمر يحصل بقراءة دعاء العهد الصغير الذي تقدم ص ٤٠، أو الكبير: الذي يأتي ص ١٠٨.

وأما وضع اليد في يد شخصٍ ما بعنوان أنّ هذه البيعة هي بيعة مع الإمام (ع) فهو من البدع المضلّة فلم ترد في القرآن أو الروايات، نعم لقد كان متعارفاً عند العرب أن يضع الرجل يده بيد رجل آخر لإظهار البيعة والعهد بصورة جليّة، وقد ورد في بعض الأحاديث أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قد صافح في مقام البيعة ثم وضع يده المباركة في إناء ماء ثم أخرجها وأمر نساء المسلمين أن يضعن أيديهنّ في ذلك الماء في مقام البيعة له صلى الله عليه وآله، وهذا لا يصلح أن يكون دليلاً على أنّ هذا الشكل

(١) الخرائج والجرائح: ٧٣.

(٢) مكيال المكارم: ٢/ ٢١٥.

(٣) النجم الثاقب: ص ٧٧٤ _ فارسي _.

١٠
من البيعة جائز في كل زمان حتى زمان غيبة الإمام (ع)، بل يظهر من بعض الأحاديث وجوب الاكتفاء بالإقرار اللساني والعزم القلبي في عدم إمكان بيعة شخص الإمام أو النبي صلى الله عليه وآله، وهذا الحديث مفصّل في ذكر هذا الأمر وقد أورده جمع من العلماء في كتبهم.

ومن جملتها ماورد في تفسير (البرهان) عن الإمام محمد الباقر (ع) أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله بعد أن نصب الأمير (ع) خليفة له أوضح جملة من فضائله، ثم قال:

"معاشر الناس إنّكم أكثر من أن تصافقوني بكفّ واحدة، وأمرني الله عز وجل أن آخذ من ألسنتكم الإقرار بما عقدت لعلي (ع) بإمرة المؤمنين ومن جاء بعده من الأئمّة منّي ومنه على ما أعلمتكم أنّ ذرّيّتي من صلبه، فقولوا بأجمعكم: إنّا سامعون مطيعون راضون منقادون لما بلغت من أمر ربّنا وربّك في أمر علي أمير المؤمنين وأمر ولده من صلبه من الأئمّة _ إلى آخر الحديث".(١)

فإن كان جائزاً وضع اليد في يد غير الإمام بعنوان البيعة مع الإمام (ع) لكان قد أمر الناس أن تضع كلّ طائفة يدها في يد أحد كبار الصحابة مثل سلمان وأبي ذر وغيرهم، فإذن لايصحّ هذا العمل إلاّ مع شخص النبي صلى الله عليه وآله وشخص الإمام (ع) في زمان ظهوره، كالجهاد المختص بزمان حضور الإمام (ع)، وعلاوة على ذلك لم يرد

(١) البرهان: ١/ ٤٤٢.

١١
أيّ حديث في أي كتاب روائي يقول أن في زمان الأئمّة عليهم السلام بايع أحد المسلمين أحد الصحابة الأئمّة عليهم السلام الكبار بعنوان أن نفس الأئمّة عليهم السلام جعلوهم مراجع نستعينهم في هذا الأمر.

التاسع والثلاثون:

ذكر بعض الفقهاء، مثل المحدّث الحر العاملي رحمه الله في الوسائل، حيث قال: يستحب زيارة قبور الأئمّة الأطهار عليهم السلام نيابة عن الإمام عجل الله تعالى فرجه.(١)

الأربعون:

روي في (أصول الكافي) عن المفضل أنّه قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول:

"لصاحب هذا الأمر غيبتان، إحداهما يرجع منها إلى أهله، والأُخرى يقال: هلك، في أيّ واد سلك؟! قلت: كيف نصنع إذا كان كذلك؟! قال: إذا ادّعاها مدّع فاسألوه عن أشياء يجيب فيها مثله".(٢)

أقول: يعني اسألوه عن أمور لا يصل إليها علم الناس، مثل الإخبار عن الجنين في رحم أُمّه، أذكر هو أم أُنثى؟ وفي أيّ وقت يولد؟ ومثل الإخبار عمّا أضمرتموه في قلوبكم ممّا لا يعلم به إلاّ الله تعالى، والتكلّم مع الحيوانات، والجمادات، وشهادتهما على صدقه وحقِّه في هذا الأمر كما حصل أمثالها مع الأئمّة الطاهرين عليهم السلام مكرراً، وقد ذكرت مفصّلة في الكتب.

(١) الوسائل: ١٠/ ٤٦٤ ح١.

(٢) الكافي: ١/٣٤٠.

١٢

الحادي والأربعون:

تكذيب من يدّعي النيابة الخاصة عنه (ع) في الغيبة الكبرى، كما ورد ذلك في التوقيع الشريف المذكور في (كمال الدين)(١) و(الاحتجاج)(٢).

الثاني والأربعون:

عدم تعيين وقت لظهوره (ع)، وتكذيب من يعيّن ذلك وتسميته كذّاباً.

وقد ورد في الحديث الصحيح عن الصادق (ع) أنّه قال لمحمد بن مسلم:

"من وقّت لك من الناس شيئاً فلا تهابنّ أن تكذّبه، فلسنا نوقّت لأحد وقتاً".(٣)

وفي حديث آخر عن الفضيل أنّه قال:

"سألت أبا جعفر (ع): هل لهذا الأمر وقت؟ فقال: "كذب الوقّاتون، كذب الوقّاتون، كذب الوقّاتون".(٤)

وفي (كمال الدين) عن الرضا (ع) أنه قال:

حدّثني أبي، عن أبيه، عن آبائه عليهم السلام أنّ النبي صلى الله عليه وآله قيل له: يا رسول الله، متى يخرج القائم من ذرّيّتك؟

(١) كمال الدين: ٥١٦ ح ٤٤ نص الحديث "... وسيأتي من شيعتي من يدعي المشاهدة، ألا فمن أدعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب مفتر...".

(٢) الاحتجاج: ٢/ ٤٧٨.

(٣) الغيبة للشيخ الطوسي: ٢٦٢، وعنه في البحار: ٥٢/ ١٠٤ ح ٨.

(٤) الغيبة للشيخ الطوسي: ٢٦٢.

١٣
فقال (ع): "مثله مثل الساعة التي }لا يُجَلِّيها لِوَقْتِها إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ وَالأَْرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً{".(١)

والأحاديث في هذا الباب كثيرة جداً.

الثالث والأربعون:

التقيَّة من الأعداء.

وأما معنى التقية الواجبة فهو أن يتوقَّف المؤمن عن إظهار الحقّ إذا وجد خوفاً عقلاءياً من الضرر في نفسه أو ماله أو كرامته فلا يظهر الحقّ، بل إذا اضطرّ لحفظ نفسه أو ماله أو كرامته أَن يوافق المخالفين بلسانه فليفعل، إلاّ أنّ قلبه يجب أن يكون مخالفاً للسانه، فقد ورد في (كمال الدين) عن الإمام الرضا (ع) أنّه قال:

"لا دين لمن لا ورع له، ولا إيمان لمن لا تقيّة له، إنَّ أكرمكم عند الله أعملكم بالتقيّة" فقيل له: يا ابن رسول الله، إلى متى؟ قال: "إلى يوم الوقت المعلوم، وهو يوم خروج قائمنا أهل البيت، فمن ترك التقيّة قبل خروج قائمنا فليس منّا"(٢).

والأخبار في وجوب التقيّة كثيرة جداً، وما عرضته من معنى التَّقيّة الواجبة هو نفس معنى الحديث المذكور في هذا الباب في كتاب (الاحتجاج) عن أمير المؤمنين (ع)، وقد أكَّد الإمام (ع) في ذلك

(١) كمال الدين: ٢/ ٣٧٣، والآية من سورة الأعراف: ١٨٧.

(٢) كمال الدين: ٢/ ٣٧١.

١٤
كتاب وظيفة الأنام في زمن غيبة الإمام (عليه السلام) (ج٢) للميرزا محمّد تقي الاصفهاني (ص ١٥ - ص ٢٧)

١٥

الرابع والأربعون:

التوبة الحقيقية من الذنوب.

وإن كانت التوبة من الأعمال المحرمة واجبة في كل زمان إلا أن أهميتها في هذا الزمان من جهة أن أحد أسباب غيبة صاحب الأمر عجل الله تعالى فرجه وطولها هو ذنوبنا العظيمة والكثيرة, فأصبحت سبباً لامتناعه عن الظهور, كما ورد ذلك في (البحار) عن أمير المؤمنين (ع)، وكذلك في التوقيع الشريف المروي في (الاحتجاج) حيث يقول:

"فما يحبسنا عنهم إلاّ ما يتّصل بنا ممّا نكرهه ولا نؤثره منهم".(١)

ومعنى التوبة هو الندم على الذنوب السابقة والعزم على تركها في المستقبل، وعلامة ذلك إبراء الذمّة من الواجبات التي تركت، وأداء حقوق الناس الباقية في ذمّته، وإذابة اللحم الذي نشأ في بدنك من المعاصي، وتحمّل مشاق العبادة بما ينسيك ما اكتسبته من لذّة المعصية.

وبهذه الأمور الستّة تتحقّق التوبة كاملاً، وتكون كما ورد عن أمير المؤمنين (ع) في كتب متعددة.

فانتبه إلى نفسك، ولا تقول: وعلى فرض أنّي أتوب ولكن الناس لا يتوبون فيستمر الإمام (ع) في غيبته، فذنوب الجميع تؤدي إلى غيبته وتأخّر ظهوره!

فأقول: إن كان جميع الخلق سبباً لتأخير ظهوره (ع) فالتفت إلى نفسك فلا تكون شريكاً معهم في ذلك، فأخشى أن يصبح حالك تدريجاً

(١) الاحتجاج: ٢/ ٣٢٥ وعنه في البحار: ٥٣/ ١٧٧.

١٦
كحال هارون الرشيد في حبسه للإمام موسى الكاظم (ع)، وحبس المأمون للرضا (ع) في (سرخس)، أو حبس المتوكّل للإمام علي النقي (ع) في (سامراء)!

الخامس والأربعون:

ما روي في (روضة الكافي) عن الصادق (ع) أنه قال:

"إذا تمنّى أحدكم القائم فليتمنّه في عافية، فإنّ الله بعث محمداً صلى الله عليه وآله رحمة ويبعث القائم نقمة".(١)

أقول: يعني اسألوا الله تعالى أن تلاقوه (ع) وأنتم مؤمنون ومعافون من ضلالات آخر الزمان كي لا تكونوا محلاَّ لإنتقامه.

السادس والأربعون:

أن يدعو المؤمن الناس إلى محبته (ع) ببيان إحسانه (ع) إليهم وبركات ومنافع وجوده المقدّس لهم وحبّه (ع) لهم، وأمثالها، ويتحبب إليه بما يكسب به حبّه (ع) له.

السابع والأربعون:

أن لا يقسو قلبك بسبب طول زمان الغيبة، بل يبقى طريّاً بذكر مولاه (ع)، وقد قال ربّ العالمين جلّ شأنه في القرآن المجيد في سورة الحديد: (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الأَْمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ).(٢)

(١) الكافي: ٨/ ٢٣٣ ح ٣٠٦.

(٢) سورة الحديد: ١٦.

١٧
وقد روي في (البرهان) عن الصادق (ع) أنه قال:

"نزلت هذه الآية _ (وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَيْهِمُ الأَْمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ) _ من أهل زمان الغيبة، ثم قال: (اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِها)".(١)) وعن الإمام الباقر (ع) أنه قال في معنى موت الأرض:

"كفر أهلها والكافر ميت، يحييها الله بالقائم (ع) فيعدل فيها، فيحيي الأرض ويحيي أهلها بعد موتهم".(٢)

وفي (كمال الدين) بسند صحيح عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال:

"للقائم منّا غيبة أمدها طويل، كأنّي بالشيعة يجولون جولان النعم في غيبته، يطلبون المرعى فلا يجدونه، ألا فمن ثبت منهم على دينه ولم يقس قلبه لطول أمد غيبة إمامه فهو معي في درجتي يوم القيامة".(٣)

أقول: أيها المؤمنون المنتظرون إمام زمانكم، لتسرّ قلوبكم وتقرّ عيونكم بهذه البشارة العظمى التي هي أعظم البشارات، واسعوا أن تكون قلوبكم رقيقة غير قاسية في زمان غيبة إمام زمانكم.

فإن قلتم: إنّ رقّة القلب وقساوته خارجان عن اختيارنا، أقول: صحيح ما تقولون ولكن مقدمات ومسببات ذلك باختياركم، أي تستطيعون

(١) البرهان: ٤/ ٢٩١ ح١.

(٢) البرهان: ٤/ ٢٩١ ح ٤.

(٣) كمال الدين: ١/ ٣٠٣ ح ١٤.

١٨
القيام بأعمال تجعلون بها قلوبكم نقية، وتستطيعون القيام بأعمال تُقسي قلوبكم، فإن كنتم تخشون قساوة القلب فاتركوا ما يسبب ذلك، وواظبوا على الأعمال التي تنقي وترقّق القلب، كما ورد في (مجمع البيان) في تفسير الآية المذكورة، حيث قال: فغلظت قلوبهم وزال خشوعها ومرنوا على المعاصي.(١)

وري عن الإمام محمد الباقر (ع): إنّ الله لا يعاقب على ذنب كما يعاقب على قساوة القلب.(٢)

وسأشير هنا إلى بعض منها كما قد رأيتها في كتب الحديث مذكّراً بذلك نفسي وإخواني في البلدان ومن الله التوفيق.

(١) مجمع البيان: ٩/ ٢٣٨.

(٢) تحف العقول: ٢٩٦، ولفظ الحديث: عن الباقر (ع): "... وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب".

١٩
أمّا ما يرقّق وينقي القلب فأمور:

١ _ الحضور في مجالس ذكر بقية الله عجل الله تعالى فرجه الشريف وشرح صفاته وخصائصه وشؤونه ومجالس الوعظ على ضوء نصائح أهل البيت عليهم السلام ومجالس قراءة القرآن بشرط التأمّل والتفكّر في معاني الآيات القرآنية.

٢ _ زيارة القبور.

٣ _ كثرة ذكر الموت.

٤ _ مسح رؤوس اليتامى، والحبّ والإحسان إليهم.

وأمّا ما يسبّب قساوة القلب، فمنها:

١ _ ترك ذكر الله جلّ شأنه.

٢ _ أكل الطعام المحرم.

٣ _ مجالسة أهل الدنيا، وكثرة زيارتهم.

٤ _ الأكل على الشبع.

٥ _ كثرة الضحك.

٦ _ كثرة التفكير بالأكل والشرب.

٧ _ كثرة الحديث فيما لاينفع في الآخرة.

٨ _ طول الأمل.

٩ _ عدم أداء الصلاة في أوّل الوقت.

١٠ _ مجالسة ومصاحبة أهل المعاصي والفسق.

١١ _ الإستماع للكلام غير النافع في الآخرة.

١٢ _ الذهاب إلى الصيد للهو واللعب.

١٣ _ تولّي الرئاسة في أمور الدنيا.

١٤ _ الذهاب إلى المواطن الدنيئة المخجلة.

١٥ _ كثرة مجالسة النساء.

١٦ _ كثرة أموال الدنيا.

١٧ _ ترك التوبة.

١٨ _ الإستماع إلى الموسيقى.

٢٠