المكتبة العقائدية » المحسـن بن فاطمة الزهراء عليها السلام (لـ عبد المحسن عبد الزهراء)



الصفحة 256

بل لا نتوقع أصلاً أن تكون البيوت مشرعة بلا باب يغلق يستر أهله، ولا شكّ أن أهل اللغة يفرّقون بين الباب والمدخل الّذي لا باب فيه، ويقولون فتح الباب ولا يعنون أنّه أزاح الستاره، فمحصّل الأمر أنّ إنكار الباب معناه تغيير لكل المعاني اللغوية، والأساليب العربية، والمفاهيم العرفيّة.

ومن منّا لم ير الآثار المنتشرة شرقاً وغرباً، في جميع أنحاء الدنيا، وهي ذات أبواب، سواء كانت حصوناً وقلاعاً أو بيوتاً أو غير ذلك.

مع أنّ ما ذكرناه فوق الكفاية، لردّ هؤلاء المستهزئين بكل العقول النيّرة، فظنّوا أنّ مثل هذا يمكن أن يُمرر عليهم، لاعتقادهم في أنفسهم ـ ظلماً وعدواناً ـ أنّ الناس يجب أن تتقبّل كل ما يقولون ويفترون.

ومع أنّ تلك الروايات لكثرتها، لا ينبغي لمنصف أن ينكرها لمجرد هذا الوهم الزائف، فهي البالغة ـ كما أسلفنا ـ حدّ التواتر، والإجماع قائم عليها، بلا شكّ ولا ارتياب لكلّ منصف.

وإذا كان إنكار وجود الخشب، لمجرد أن الكعبة المشرّفة، قد تمّ تسقيفها من خشب سفينة، قد تحطمت في ميناء جدّه، على الساحل الغربي من شبه الجزيرة العربية، كما يحدثنا بذلك ابن هشام في السيرة، وابن كثير في البداية والنهاية وغيرهما.

فهذا لا يعني أن الخشب ليس موجوداً عندهم، وهل يتصور عاقل عندما يقول القائل: أخذت خشباً من البلد الفلانيّة، أنّ الخشب ليس موجوداً في


الصفحة 257

بلده؟! علاوة على ذلك أننا لو رجعنا إلى النّص لوجدناه يصرّح بأنّ الخشب موجود عندهم ومعروف لديهم، فاقرأ معي ما ذكره ابن هشام:

(( وكان البحر قد رمى بسفينة إلى جدّة، لرجل من تجار الروم فتحطمت، فأخذوا خشبها فأعدوه لتسقيفها.

وكان بمكة رجل قبطي نجّار، فتهيأ لهم في أنفسهم بعض ما يصلحها )).

فإذا كان الخشب غير موجود عندهم، فلماذا يوجد بينهم هذا النجّار، وهذا النجار منهم لا من غيرهم بدليل النص (( فتهيأ لهم في أنفسهم )).

كما أنّ المدينة المنورة (على ساكنها وآله أفضل الصلاة والسلام) معروفة بزراعة النخيل، وجذوعها مصدر من مصادر الخشب عندهم، كما يستعملون سعف النخيل أيضاً في سدّ حاجتهم في إنشاء بيوتهم.

ولذلك كان باب فاطمة (صلوات اللّه وسلامه عليها ) يجمع بين الخشب وسعف النخيل، وهو ما يقتضيه الجمع بين رواية المجلسي في بحاره(1) الدالّة على أنّه من خشب، ورواية المفيد في كتاب الاختصاص(2) الدالّة على أنّه من سعف النخيل، المتقدّمتين في البحوث السابقة.

كما أنّ التعبير بعضادة أو عضادتي الباب مذكور كثيراً في كتب التاريخ، بل أشبعت السير بمثل هذا التعبير، حتّى بالنسبة لبيت فاطمة(عليها السلام).

ومن راجع كتب اللغة وجدهم قد اتفقوا على أنّ معنى عضادتي الباب: هما

____________

1- البحار ج53 ص18 .

2- الاختصاص ص185 .


الصفحة 258

خشبتاه من جانبيه، وهذا يدل بوضوح أنّ الخشب موجود آنذاك وهو محل الاستعمال الشايع.

أمّا كلام أهل اللغة فنورد بعضاً منها:

ذكر الطريحي في مجمع البحرين(1): عضادتا الباب: خشبتاه من جانبيه.

وذكر الجوهري في الصحاح(2): وكذلك عضادتا الباب وهما: خشبتاه من جانبيه.

وأيضاً المنجد(3) قال: عضادتا الباب: خشبتاه من جانبيه.

وعلى هذا المنوال بقيّة كتب اللغة، فراجع إن شئت.

وأمّا أنّ لبيت فاطمة(عليها السلام) له عضادتان فروايته متعددة منها:

ذكر القمي في تفسيره(4):

عند تفسير قوله تعالى: { وأمر أهلك بالصّلاة واصطبر عليها(5)}: فإنّ اللّه أمره أن يخصّ أهله دون الناس، ليعلم النّاس أنّ لأهل محمد(صلى اللّه عليه وآله وسلم) عند اللّه منزلة خاصّة، ليست للناس، إذ أمرهم مع النّاس عامّة، ثمّ أمرهم خاصّة.

____________

1- مجمع البحرين ج3 ص102 .

2- الصحاح ج2 ص509 .

3- المنجد في اللغة ص511 .

4- تفسير القمي: ج2 ص67 .

5- سورة طه: 20\132 .


الصفحة 259

فلمّا أنزل اللّه تعالى هذه الآية كان رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يجيء كلّ يوم عند صلاة الفجر، حتّى يأتي باب عليّ وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) فيقول: السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته، فيقول علي وفاطمة والحسن والحسين: وعليك السّلام يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، ثمّ يأخذ بعضادتي الباب ويقول: الصلاة الصلاة يرحمكم اللّه { إنّما يريد اللّه ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً(1)} فلم يزل يفعل ذلك كلّ يوم إذا شهد المدينة حتّى فارق الدنيا، وقال أبو الحمراء خادم النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم): أنا أشهد به يفعل ذلك(2).

وراجع أيضاً البحار ج 35 ب 5 ص 209 و214 ح 8 و18 .

فإذا كان بيت فاطمة(عليها السلام) فيه عضادتان ـ كما نصّت عليه الروايات السابقة ـ والعضادتان هما من الخشب ـ كما نصّ عليه أهل اللغة ـ فلماذا ننفي أن يكون هناك خشب أصلاً؟!

وأمّا الروايات الّتي ورد فيها ذكر العضادتين في ذلك الزمان فكثيرة جدّاً ونكتفي بذكر بعض المصادر من البحار:


جزء باب صفحة حديث نقلاً عن
6 8 220 14 علل الشرايع وأمالي الصدوق ومثله في أمالي الطوسي.
15 1 135 71 مجمع البيان للطبرسي.
16 5 16 17 من لا يحضره الفقيه ومثله اليعقوبي في تاريخه.
21 26 132 22 إعلام الورى ومثله إرشاد المفيد وابن شهراشوب في المناقب.
21 26 135 26 فروع الكافي.
28 4 309 50 إثبات الوصية.
32 9 347 330 علل الشرايع ومثله في تاريخ دمشق وابن خالويه في كتاب الآل وغيرهم
38 61 122 70 كتاب كشف اليقين.
39 87 268 42 كشف الغمة.
43 5 132 32 كشف الغمة عن المناقب.
76 48 242 22 دعوات الراوندي.
92 124 354 23 الدر المنثور.
103 6 263 2 مكارم الأخلاق.

ولعمري هذا إسهاب وتطويل، ولكنني معذور في أن أُسهب بأكثر من هذا، فأُورد إليك أيّها المنصف الغيور بعض النصوص التاريخيّة، الّتي تثبت أيضاً أنّ الأبواب كانت موجودة آنذاك، ومن غير النصوص السابقة، فإليك ما يزيد عن حاجتك:

باب الكعبة

إنّ الكعبة المشرفة لها باب يغلق، كما لها مفتاح أيضاً، ويدل على ذلك الروايات الآتية:

روى مسلم في مسنده(3) فقال:

حدّثنا أبو الرَّبيع الزَّهرانيُّ وقتيبة بن سعيد وأبو كامل الجحدريُّ، كلُّهم عن حمَّاد بن زيد، قال أبو كامل: حدَّثنا حمَّاد، حدَّثنا أيُّوب عن نافع، عن ابن عمر،

____________

1- سورة الأحزاب 33\33 .

2- البحار ج35 ص207 ح2 .

3- مسند مسلم ج2 ص966 ح389 .


الصفحة 260

قال: قدم رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يوم الفتح. فنزل بفناء الكعبة(1) وأرسل إلى عثمان بن طلحة، فجاء بالمفتح(2)، ففتح الباب، قال: ثمَّ دخل النَّبيُّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) وبلال وأسامة بن زيد وعثمان بن طلحة، وأمر بالباب فأغلق، فلبثوا فيه مليًّا، ثمَّ فتح الباب... إلى آخر الحديث.

وروى مسلم في مسنده(3) أيضاً فقال:

وحدثنا ابن أبي عمر، حدَّثنا سفيان، عن أيُّوب السختيانيِّ، عن نافع، عن ابن عمر. قال: أقبل رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، عام الفتح، على ناقة لأُسامة بن زيد، حتَّى أناخ بفناء الكعبة، ثمَّ دعا عثمان ابن طلحة فقال: ائتني بالمفتاح، فذهب إلى أمِّه، فأبت أن تعطيه، فقال: واللّه! لتعطينيه، أو ليخرجنَّ هذا السيف من صلبي، قال: فأعطته إيَّاه، فجاء به إلى النَّبي(صلى اللّه عليه وآله وسلم) فدفعه إليه، ففتح الباب، ثمَّ ذكر بمثل حديث حمَّاد بن زيد.

وكذلك روى مسلم في مسنده(4) فقال:

وحدَّثني زهير بن حرب. حدَّثنا يحيى (وهو القطَّان)، ح وحدَّثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدَّثنا أبو أسامة، ح وحدَّثنا ابن نمير (واللَّفظ له) حدَّثنا عبدة، عن

____________

1- (بفناء الكعبة) جانبها وحريمها.

2- (بالمفتح) هو المفتاح.

3- مسند مسلم ج2 ص966 ح390 .

4- مسند مسلم ج2 ص967 ح391 .


الصفحة 261

عبيد اللّه، عن نافع، عن ابن عمر. قال: دخل رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) البيت، ومعه أسامة وبلال وعثمان بن طلحة. فأجافوا(1)عليهم الباب طويلاً. ثمَّ فتح...إلى آخر الحديث.

وفي أمالي ابن الشيخ(2):

جماعة عن أبي المفضّل، عن محمد بن جرير الطّبريّ، عن عيسى بن مهران، عن مخوّل بن إبراهيم، عن عبد الرّحمان بن الأسود، عن عليّ بن الحزوّر، عن أبي عمر البزّاز، عن رافع مولى أبي ذرّ قال: قال صعد أبو ذرّt على درجة الكعبة حتّى أخذ بحلقة الباب، ثمّ أسند ظهره إليه، ثمّ قال: أيّها الناس من عرفني فقد عرفني، ومن أنكرني فأنا أبو ذرّ، سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يقول: إنّما مثل أهل بيتي في هذه الأمّة كمثل سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تركها هلك، وسمعت رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يقول: اجعلوا أهل بيتي منكم مكان الرّأس من الجسد، ومكان العينين من الرّأس، فإنّ الجسد لا يهتدي إلاّ بالرّأس، ولا يهتدي الرّأس إلاّ بالعينين(3).

____________

1- (فأجافوا) في النهاية: أجاف الباب رده عليه.

2- أمالي ابن الشيخ ص307 .

3- البحار ج23 ص121 ح43 ب7 .


الصفحة 262

باب خيبر

كانت الحصون والقلاع لها أبواب تغلق في وجه العدو، وتحفظ أهلها من أي غزو يداهمهم ومن ذلك حصن مرحب:

ذكر الواقدي في المغازي(1):

فانكشف المسلمون، وثبت عليٌّ(عليه السلام)، فاضطربا ضرباتٍ، فقتله عَليٌّ(عليه السلام)، ورجع أصحابُ الحارث إلى الحصن فدخلوه، وأغلقوا عليهم، فرجع المسلمون إلى موضعهم، وخرج مّرْحَب وهو يقول:


قد عَلِمتْ خَيْبَرُ أَنّى مَرْحَبُ شاكِي السلاح بَطَلٌ مُجَرَّبُ

أضرِبُ أَحياناً وحِيناً أُضْرَبُ

فحمل عليٌّ عليه السلام فقطَّره(2) على الباب، وفتح الباب: وكان للحِصن بابان.

وذكر الواقدي في المغازي(3) أيضاً:

وقال أَبو رافع: كنَّا مع عَليٍّ(عليه السلام) حين بعثه النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) بالراية، فلقي عليٌّ(عليه السلام) رجلا على باب، فضرب عّليًّا، واتقاه بالتُّرس عَليٌّ، فتناول عليٌ باباً كان عند الحصن فترّس به عن نفسه، فلم يزل في يده حتّى فتح

____________

1- المغازي للواقدي ج2 ص654 .

2- قطره: أي ألقاه على أحد قطريه، وهما جانباه.

3- المغازي للواقدي ج2 ص655 .


الصفحة 263

اللّه عليه الحصن، وبعث رجلاً يُبشّر النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) بفتح الحصن، حصن مّرْحَب ودخولِهم الحصن.

وذكر المجلسي(رحمه الله) في البحار(1).

وهذا الكلام الآتي مع طوله نقلناه تيمناً وتبرّكاً بذكر فضيلة بل فضائل لأمير المؤمنين(عليه السلام)، لأجل أن أكتب عند الله(عزّ وجلّ) ممّن كتب فضيلة لأمير المؤمنين(عليه السلام)، علاوةً على وجود الشاهد فيها.

قال الطبرسيُّ(رحمه الله): لمّا قدم رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) المدينة من الحديبية مكث بها عشرين ليلة، ثمَّ خرج منها غادياً إلى خيبر، وذكر ابن إسحاق بإسناده عن أبي مروان الأسلمي، عن أبيه، عن جدّه(2)، قال: خرجنا مع رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) إلى خيبر حتى إذا كنا قريباً منها، وأشرفنا عليها قال رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم): قفوا. فوقف الناس. فقال: اللّهمّ ربَّ السماوات السبع وما أظللن، وربّ الأرضين السبع وما أقللن، وربّ الشياطين وما أضللن(3)، إنّا نسألك خير هذه القرية، وخير أهلها، وخير ما فيها، ونعوذ بك من شرّ هذه القرية، وشرّ أهلها، وشرّ ما فيها، أقدموا، بسم اللّه الرحمن الرحيم.

____________

1- بحار الأنوار ج21 ص1 .

2- في سيرة ابن هشام، قال ابن اسحاق حدثنى من لا أتهم، عن عطاء بن ابي مروان الأسلمي، عن ابيه، عن ابى معتب بن عمرو.

3- زاد في السيرة: ورب الرياح وما أذرين، فإنّا.


الصفحة 264

وعن سلمة بن الأكوع قال: خرجنا مع رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) إلى خيبر، فسرنا ليلاً، فقال رجل من القوم لعامر بن الأكوع: ألا تسمعنا من هنيهاتك(1)؟ وكان عامر رجلاً شاعراً، فجعل يقول:


لاهمّ لولا أنت ما اهتدينا(2)ولا تصدّقنا ولا صلّينا(3)
فاغفر فداء لك ما اقتنينا وثبّت الأقدام إن لاقينا
وأنزلن سكينةً علينا إنّا إذا صيح بنا أنينا

وبالصّياح عوّلوا علينا.

فقال رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم): من هذا السائق؟ قالوا: عامر، قال: ي(رحمه الله). قال عمر وهو على جمل: وجبت يا رسول اللّه لولا أمتعتنا به، وذلك أنّ رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ما استغفر لرجل قطّ يخصّه إلاّ استشهد، قالوا: فلمّا جدّ الحرب وتصافّ القوم خرج يهوديٌّ وهو يقول:


قد عَلِمتْ خَيْبَرُ أَنّى مَرْحَبُ شاكِي السلاح بَطَلٌ مُجَرَّبُ

إذ الحروب أقبلت تلهّب

فبرز إليه عامر وهو يقول:

____________

1- في السيرة: من هناتك.

2- الموجود في السيرة بعد ذلك.

أنا إذا قوم بغوغ علينا وأن أرادوا فتنة ابينا

فانزلن سكينة علينا وثبت الأقدام ان لاقينا

3- حجينا خ ل. أقول: في السيرة: والله لولا الله ما اهتدينا.


الصفحة 265

قد علمت خيبر أنّي عامرٌ شاكي السلاح بطلٌ مغامرٌ

فاختلفا ضربتين، فوقع سيف اليهوديّ في ترس عامر، وكان سيف عامر فيه قصرٌ، فتناول به ساق اليهودي ليضربه، فرجع ذباب سيفه فأصاب عين ركبة عامر، فمات منه. قال سلمة: فإذا نفر من أصحاب رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) يقولون: بطلَ عملُ عامر، قتل نفسه، قال: فأتيت النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) وأنا أبكي، فقلت: قالوا: إنّ عامراً بطل عمله، فقال: من قال ذلك؟ قلت: نفر من أصحابك. فقال: كذب أولئك، بل أوتي من الأجر مرّتين. قال: فحاصرناهم حتّى إذا أصابتنا مخمصة شديدة، ثمّ إنّ اللّه فتحها علينا، وذلك أنّ النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) أعطى اللّواء عمر بن الخطّاب(1) ونهض من نهض معه من الناس، فلقوا أهل خيبر، فانكشف عمر وأصحابه فرجعوا إلى رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم)، يجبنه أصحابه ويجبنهم. وكان رسول اللّه أخذته الشقيقة فلم يخرج إلى الناس، فقال حين أفاق من وجعه: ما فعل الناس بخيبر؟ فأخبر. فقال: لأعطينّ الراية غداً رجلاً يحبّ اللّه ورسوله، ويحبّه اللّه ورسوله كرّاراً غير فرّار، لا يرجع حتّى يفتح اللّه على يديه.

وروى البخاريّ ومسلم(2) عن قتيبة بن سعيد، عن يعقوب بن عبد الرحمان

____________

1- وكان ذلك بعد ما اعطى اللواء ابا بكر فرجع. ذكره ابن هشام في السيرة.

2- وروياه أيضا بأسانيد اخرى. راجع البخاري 5ج ص22 و23 و171 طبعة محمد على صبيح، وصحيح مسلم 5ج ص195 و ج6 ص121 و122 طبعة محمد على صبيح.


الصفحة 266

الاسكندرانيّ، عن أبي حازم، عن سعد بن سهل: أنّ رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) قال يوم خيبر: لأعطينّ هذه الراية غداً رجلاً يفتح اللّه على يديه، يحبّ اللّه ورسوله، ويحبّه اللّه ورسوله. قال: فبات الناس يدوكون ليلتهم(1) أيّهم يُعطاها(2) فلمّا أصبح الناس غدوا على رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) كلّهم يرجون أن يعطاها، فقال: أين عليّ ابن أبي طالب؟ فقالوا: هو يا رسول اللّه يشتكي عينيه، قال: فأرسِلوا إليه. فأُتي به، فبصق رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) في عينيه ودعا له، فبرأ حتّى كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الرّاية، فقال عليّ: يا رسول اللّه ! أقاتلهم حتّى يكونوا مثلنا؟ فقال: انفذ على رسلك حتّى تنزل بساحتهم، ثمَّ ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حقِّ اللّه فيه، فواللّه لئن يهدي اللّه بك رجلاً واحداً خير لك من أن يكون لك حمر النعم.

قال سلمة: فبرز مرحب وهو يقول:

قد علمت خيبر أنّي مرحب ... الأبيات.

فبرز له عليّ(عليه السلام) وهو يقول:

أنا الّذي سمّتني أمّي حيدرة كليث غابات كريه المنظرة

____________

1- في البحار: يدوكون بجملتهم.

2- يعطيها خ ل.


الصفحة 267

أوفيهم بالصاع كيل السندرة

فضرب رأس مرحب فقتله، ثمّ كان الفتح على يديه.

أورده مسلم في الصحيح

وروى أبو عبد الله الحافظ بإسناده عن أبي رافع مولى رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قال: خرجنا مع عليّ(عليه السلام) حين بعثه رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم)، فلمّا دنا من الحصن خرج إليه أهله فقاتلهم، فضربه رجل من اليهود فطرح ترسه من يده، فتناول عليّ(عليه السلام) باب الحصن فتترّس به عن نفسه، فلم يزل في يده وهو يقاتل حتّى فتح اللّه عليه، ثمّ ألقاه من يده، فلقد رأيتني في سبعة نفر أنا منهم(1) نجهد على أن نقلّب ذلك الباب، فما استطعنا أن نقلّبه.

وبإسناده عن ليث بن أبي سليم(2)، عن أبي جعفر محمد بن عليّ (عليه السلام) قال: حدّثني جابر بن عبد الله أنّ عليّاً(عليه السلام) حمل الباب يوم خيبر حتّى صعد المسلمون عليه، فاقتحموها ففتحوها، وإنّه حرّك بعد ذلك فلم يحمله أربعون رجلاً.

____________

1- ثامنهم خ ل. أقول: يوجد ذلك في المصدر والسيرة.

2- سلمة خ ل.


الصفحة 268

من قضاء
أمير المؤمنين (عليه السلام)

النجارون موجودون، والخشب موجود، والمسامير موجودة، فأي مهزلة هذه أن ينكر كلّ ذلك من يّدعي العلم مكابرةً، فهذه قضية من قضاء أمير المؤمنين(عليه السلام)، ينقلها الوسائل(1) والكافي(2) والتهذيب(3) والإستبصار(4)، لعلّ في هذا رجوع وصحوة، وما أظن عند هذا الرجل شيء من ذلك، وعلى كلّ حال فاقرأ معي هذه الرواية:

عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد اللّه(عليه السلام): أنّ أمير المؤمنين(عليه السلام) رفع إليه رجل استأجر رجلاً ليصلح بابه، فضرب المسمار فانصدع الباب، فضمّنه أمير المؤمنين(عليه السلام).

عسس عمر

قد عرف عن عمر عسسه ليلاً، وتسلقه جدران المسلمين، وإنّما اضطرّ إلى ذلك لأنّ هناك أبواب مغلقة، ولو لم يكن هناك أبواب لسهل عليه الدخول من خلال الستائر، دون أن يكلّف نفسه عناء التسلّق، وزيادة في الأمر وضوحاً تأمّل في تعبير الرواية الثانية الآتية (( فهمَّ بالدخول من الباب فلم يقدر من تحصين

____________

1- الوسائل ج19 ص144 ح24326 ب29 .

2- الكافي ج5 ص243 ح9 ب29 .

3- التهذيب ج7 ص219 ح41 ب22 .

4- الإستبصار ج3 ص132 ح5 ب87 .


الصفحة 269

البيت فتسوَّر على السَّطح )).

ويعدّ أنّه أوّل من أوجد العسس، وتطور إلى زماننا هذا إلى ما يسمّى بدوائر الأمن والمخابرات تارة، والمباحث تارة أخرى، وننقل من عسسه روايتين:

الرواية الأولى:

عن عمر بن الخطاب أنّه كان يعسُّ ليلة، فمرَّ بدار سمع فيها صوتاً، فارتاب وتسوَّر، فرأى رجلاً عند امرأة وزقَّ خمر، فقال: يا عدوَّ اللّه أظننت أنَّ اللّه يسترك وأنت على معصيته؟ فقال: لا تعجل يا أمير المؤمنين! إن كنت أخطأت في واحدة، فقد أخطأت في ثلاث: قال اللّه تعالى: } ولا تجسَّسوا(1){ وقد تجسست، وقال:} وأتوا البيوت من أبوابها(2){ وقد تسوَّرت، وقال: } ...إذا دخلتم بيوتاً فسلّموا(3){ وما سلّمت.

فقال: هل عندك من خير إن عفوت عنك؟ قال: نعم، واللّه لا أعود. فقال: إذهب فقد عفوت عنك(4).

____________

1- سورة الحجرات 49\12 .

2- سورة البقرة 2\189 .

3- سورة النور 24\61 .

4- الغدير ج6 ص121 ح1 ، نقلاً عن ألرِّياض النضرة ج2 ص46، شرح النهج لابن أبي الحديد ج1 ص61، ج3 ص96، ألدرّ المنثور ج6 ص93، ألفتوحات الإسلاميَّة ج2 ص477.


الصفحة 270

الرواية الثانية:

خرج عمر بن الخطاب في ليلة مظلمة، فرأى في بعض البيوت ضوء سراج، وسمع حديثاً، فوقف على الباب يتجسَّس، فرأى عبداً أسود قدّامه إناءٌ فيه مزرٌ وهو يشرب، ومعه جماعةٌ فهمَّ بالدخول من الباب، فلم يقدر من تحصين البيت، فتسوَّر على السَّطح، ونزل إليهم من الدَّرجة ومعه الدرَّة، فلمّا رأوه قاموا وفتحوا الباب وانهزموا، فمسك الأسود، فقال له: يا أمير المؤمنين! قد أخطأت وإنّي تائبٌ فاقبل توبتي، فقال: أريد أن أضربك على خطيئتك، فقال: يا أمير المؤمنين! إن كنت قد أخطأت في واحدة فأنت قد أخطأت في ثلاث: فإنَّ اللّه تعالى قال: } ولا تجسَّسوا(1){، وأنت تجسَّست وقال تعالى: } وأتوا البيوت من أبوابها(2){ وأنت أتيت من السَّطح. وقال تعالى: } لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلِّموا على أهلها(3){ وأنت دخلت وما سلّمت. إلخ(4).

____________

1- سورة الحجرات 49\12 .

2- سورة البقرة 2\189 .

3- سورة النور 24\27 .

4- الغدير ج6 ص121 ح2 ، نقلاً عن ألمستطرف لشهاب الدين الأبشيهي ج2 ص115 في الباب الحادي والسّتين. يظهر من القرائن أنَّ هذه القضيَّة غير سابقتها والله أعلم


الصفحة 271

زنى
المغيرة بن شعبة

وهو أحد العصابة الّتي تجرأت على الصدّيقة الزهراء(عليها السلام) بالهجوم على دار أمير المؤمنين(عليه السلام)، بل هو أحد الّذين باشروا ضرب الصديقة الزهراء(عليه السلام) كما دلّت عليه الرواية عن الطبرسي في الإحتجاج(1):

فيما احتجّ به الحسن(عليه السلام) على معاوية وأصحابه أنه قال لمغيرة بن شعبة: وأنت الذّي ضربت فاطمة بنت رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) حتّى أدميتها(2)

ومثل هذا الفاسق الكافر الفاجر، لا يستبعد منه وقوع أشنع الأفعال وأقبحها، وفي قضيّة زناه شاهد في ردّ شبهة الباب، فلا بأس بطرح قضيّة زناه، وإن كان فيها من القذارة ما فيها، وننقل القضيّة من الغدير مع تعليق الشيخ الأميني(قدّس سرّه) عليها، حتّى يعرف مدى انحطاط وخبث هذا الشخص، ثمّ نذكر الإستشهاد بهذه الروايات لدرأ شبهة الباب.

____________

1- الإحتجاج للطبرسي ص277 .

2- البحار ج43 ص197 ح28.


الصفحة 272

قال الشيخ الأميني في غديره(1):

(( عن أنس بن مالك: إنّ المغيرة بن شعبة كان يخرج من دار الإمارة وسط النهار، وكان أبو بكرة ـ نفيع الثقفي ـ يلقاه فيقول له: أين يذهب الأمير؟ فيقول: إلى حاجة. فيقول له: حاجة ما؟ إنَّ الأمير يُزار ولا يزور.

قال: وكانت المرأة ـ أُمّ جميل بنت الأفقم ـ التي يأتيها جارةً لأبي بكرة.

قال: فبينا أبو بكرة في غرفة له مع أصحابه وأخويه نافع وزياد ورجلٌ آخر يقال له: شبل بن معبد، وكانت غرفة تلك المرأة بحذاء غرفة أبي بكرة.

فضربت الريح باب غرفة المرأة ففتحته، فنظر القوم، فإذا هم بالمغيرة ينكحها، فقال أبو بكرة: هذه بليِّةٌ ابتليتم بها، فانظروا. فنظروا حتّى أثبتوا، فنزل أبو بكرة حتّى خرج عليه المغيرة من بيت المرأة فقال له: إنَّه قد كان من أمرك ما قد علمت فاعتزلنا، قال: وذهب ليصلّي بالناس الظهر فمنعه أبو بكرة، وقال له: واللّه لا تصلّي بنا وقد فعلت ما فعلت. فقال النّاس: دعوه فليصلِّ فإنَّه الأمير واكتبوا بذلك إلى عمر. فكتبوا إليه فورد كتابه أن يقدموا عليه جميعاً المغيرة والشهود.

قال مصعب بن سعد: إنَّ عمر بن الخطاب جلس ودعا بالمغيرة والشهود، فتقدَّم أبو بكرة، فقال له: أرأيته بين فخذيها؟ قال: نعم واللّه لكأنّي أنظر تشريم جدري بفخذيها، فقال له المغيرة: لقد ألطفت النظر، فقال له: ألم أك قد أثبت ما

____________

1- الغدير ج6 ص138 .


الصفحة 273

يخزيك اللّه به؟ فقال له عمر: لا والله حتّى تشهد، لقد رأيته يلج المرود في المكحلة؟ فقال: نعم أشهد على ذلك، فقال له: اذهب، مغيرة ذهب ربعك، ثمَّ دعا نافعاً، فقال له: علامَ تشهد؟ قال: على مثل شهادة أبي بكرة. قال: لا حتّى تشهد أنَّه يلج فيه ولوج المرود في المكحلة، فقال: نعم حتّى بلغ قذذه. فقال: إذهب، مغيرة ذهب نصفك، ثمَّ دعا الثالث، فقال: علامَ تشهد. فقال: على مثل شهادة صاحبيَّ. فقال له: اذهب، مغيرة ذهب ثلاثة أرباعك، ثمَّ كتب ـ عمر ـ إلي زياد، فقدم على عمر، فلمّا رآه جلس له في المسجد، واجتمع له رؤوس المهاجرين والأنصار، فقال المغيرة: ومعي كلمة قد رفعتها لأحلم القوم، قال: فلمّا رآه عمر مقبلاً قال: إنّي لأرى رجلاً لن يُخزي اللّه على لسانه رجلاً من المهاجرين. فقال: يا أمير المؤمنين أما أنّ الحق ماحقّ القوم، فليس ذلك عندي، ولكنّي رأيت مجلساً قبيحاً، وسمعت أمراً حثيثاً وانبهاراً، ورأيته متبطّنها، فقال له: أرأيته يدخله كالميل في المكحلة؟ فقال: لا.

وفي لفظ قال: رأيتُه رافعاً برجليها، ورأيت خصيتيه تتردَّدان بين فخذيها، ورأيت خفزاً شديداً، وسمعت نفساً عالياً.

وفي لفظ الطبري قال: رأيته جالساً بين رجلي إمرأة، فرأيت قدمين مخضوبتين تخفقان، وإستين مكشوفتين، وسمعت خفزاناً شديداً.

فقال له: أرأيته يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة؟ فقال: لا، فقال عمر: اللّه أكبر قم إليهم فاضربهم، فقام إلى أبي بكرة فضربه ثمانين، وضرب الباقين، وأعجبه قول زياد، ودرأ عن المغيرة الرَّجم، فقال أبو بكرة بعد أن ضُرب: فإنِّي


الصفحة 274

أشهد أنَّ المغيرة فعل كذا وكذا. فهمَّ عمر بضربه، فقال له عليٌّ(عليه السلام) : إن ضربته رجمت صاحبك، ونهاه عن ذلك(1).

قال الأميني: لو كان للخليفة قسطٌ من حكم هذه القضيَّة لما همَّ بجلد أبي بكرة ثانياً، ولا عزب عنه حكم رجم المغيرة إن جُلد.

وإن تعجب فعجبٌ إيعاز الخليفة إلى زياد لمّا جاء يشهد بكتمان الشهادة بقوله: إنَّي لأرى رجلاً لن يخزي اللّه على لسانه رجلاً من المهاجرين(2) أو بقوله: أما أنّي أرى وجه رجل أرجو أن لا يُرجم رجلٌ من أصحاب رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) على يده، ولا يُخزى بشهادته(3) أو بقوله: إنّي لأرى غلاماً كيِّساً لا يقول إلاّ حقاً، ولم يكن ليكتمني شيئاً(4) أو بقوله: إنّي أرى غلاماً كيِّساً لن يشهد إن شاء اللّه إلاّ بحق(5)، وهو يوعز إلى أنَّ الذين

____________

1- الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني ج14 ص146 . تاريخ الطبري ج4 ص207. فتوح البلدان للبلاذري ص352، تاريخ الكامل لابن الأثير ج2 ص228، تاريخ ابن خلكان ج2 ص455 . تاريخ ابن كثير ج7 ص81 . شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج3 ص161، عمدة القارى ج6 ص340.

2- الأغاني كما مر.

3- فتوح البلدان للبلاذري ص353.

4- سنن البيهقي ج8 ص235 .

5- كنز العمال .


الصفحة 275

تقدَّموه أغرارٌ شهدوا بالباطل، وعلى أيِّ فقد استشعر زياد ميل الخليفة إلى درأ الحدَّ عن المغيرة، فأتى بجمل لا تقصر عن الشَّهادة، لكنَّه تلجلج عن صراح الحقيقة لمّا انتهى إليه، وكيف يصدَّق في ذلك؟ وقد رأى إستاً مكشوفة، وخصيتين متردِّدتين بين فخذي أُمّ جميل، وقدمين مخضوبتين مرفوعتين، وسمع خفزاناً شديداً ونفساً عالياً، ورآه متبطّناً لها، وهل تجد في هذا الحدِّ مساغاً لأن يكون الميل في خارج المكحلة؟ أو أن يكون قضيب المغيرة جامحاً عن فرج أمّ جميل؟.

نعم: كان في القضيَّة تأوّلٌ واجتهادٌ، أدّى إلى أهميَّة درأ الحدِّ في المورد خاصَّة، وإن كان الخليفة نفسه جازماً بصدق الخزاية، كما يُعربُ عنه قوله للمغيرة: واللّه ما أظنُّ أبا بكرة كذب عليك، وما رأيتك إلاّ خفت أن أُرمى بالحجارة من السَّماء. قاله لمّا وافقت أُمّ جميل عمر بالموسم، والمغيرة هناك فسأله عنها. فقال: هذه أُمّ كلثوم بنت عليّ. قال عمر: أتتجاهل عليَّ؟ واللّه ما أظنّ. إلخ(1).

وليت شعري لماذا كان عمر يخاف أن يُرمى بالحجارة من السَّماء؟ ألِردِّه الحدَّ حقّاً؟ وحاشا اللّه أن يرمي مقيم الحقّ، أو لتعطيله الحكم؟ أو لجلده مثل أبي بكرة الذي عدّوه من خيار الصَّحابة، وكان من العبادة كالنّصل؟ أنا لا أدري.

وكان عليٌّ أمير المؤمنين(عليه السلام) يصافق عمر على ما ظنَّ أو جزم به، فخاف أن يُرمى بالحجارة، وينمُّ عن ذلك قوله(عليه السلام) : لئن لم ينته المغيرة لأتبعنَّه أحجاره. أو

____________

1- الأغاني ج14 ص147 . شرح النهج ج3 ص162 .


الصفحة 276

قوله: لئن أخذت المغيرة لأتبعنَّه أحجاره(1).

وقد هجاه حسّان بن ثابت في هذه القصَّة بقوله:


لو أنَّ اللّوم يُنسب كان عبداً.قبيح الوجه أعور من ثقيفِ
تركتَ الدِّين والإسلام لمّا بدت لك غدوة ذات النصيفِ
وراجعت الصّبا وذكرت لهواً من القينات في العمر اللطيفِ(2)

ولا يشكُّ ابن أبي الحديد المعتزلي في أنَّ المغيرة زنى بأمّ جميل وقال: إنَّ الخبر بزناه كان شايعاً مشهوراً مستفيضاً بين النّاس(3) غير أنّه لم يخطئ عمر بن الخطاب في درأ الحدِّ عنه، ويدافع عنه بقوله: لأنَّ الإمام يستحبُّ له درأ الحدِّ وإن غلب على ظنِّه أنَّه قد وجب الحدُّ عليه.

عزب على ابن أبي الحديد أنَّ درأ الحدِّ بالشّبهات لا يخصُّ بالمغيرة فحسب، بل للإمام رعاية حال الشهود أيضاً، ودرأ الحدِّ عنهم، فأنَّى للإمام دارأ الحدِّ عمَّن يُقال: أنَّه كان أزنى الناس في الجاهليَّة، فلمّا دخل في الإسلام قيَّده الإسلام، وبقيت عنده منه بقيّة ظهرت في أيّام ولايته بالبصرة(4)؟ أنّى له رفع اليد عن مثل الرَّجل وقد غلب على ظنِّه وجوب الحدِّ عليه، وحُكمه بالحدِّ على أبرياء ثلاثة

____________

1- الأغاني ج14 ص147.

2- الأغاني ج14 ص147 . شرح ابن ابي الحديد ج3 ص163 .

3- شرح نهج البلاغة ج3 ص163 .

4- شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج3 ص136 نقلاً عن المدايني .


الصفحة 277

يشكُّ في الحدِّ عليهم، وفيهم من يُعدُّ من عبّاد الصّحابة؟ وأنّى يتأتّى الإحتياط في درأ الحدّ عن واحد مثل المغيرة برمي ثلاثة بالكذب والقذف، وتشويه سمعتهم في المجتمع الدينيَّ وتخذيلهم بإجراء الحدِّ عليهم؟ ))

ونحن بحاجة إلى أن ندقق النظر في هذه العبارة السابقة:(( فضربت الريح باب غرفة المرأة ففتحته، فنظر القوم فإذا هم بالمغيرة ينكحها، فقال أبو بكرة: هذه بليّة ابتليتم بها، فانظروا، فنظروا حتّى أثبتوا )).

فنجد أنّ هناك باباً قد فتحتها الريح، ولم تكن ستارة، وإلاّ لقيل: ارتفعت الستارة، أو تطايرت، ويؤكّد ذلك أنّ الباب بقي مفتوحاً، حتّى أنّ البقيّة نظروا، ودققوا النظر في ذلك بشكل دقيق، كما يتبيّن ذلك من مقام شهادتهم، ولو كانت مجرّد ستارة تعبث بها الريح لما أمكن ذلك بتلك الصورة الدقيقة.


الصفحة 278

كلمة عتاب

كلمة لابدّ منها، وقولة ينبغي قولها، وحديث وِدٍّ أحبّ أن أعبّر عنه، أخاطب من خلال هذه الأسطر، علمائنا الأبرار، وفقهائنا الأخيار، لعلّ واحداً منهم يتفضّل بإلقاء نظرة على هذا العمل المتواضع، ويقتطع من وقته الثمين شيئاً يسيراً، لأن الحكمة ضالّة المؤمن، مبتغياً من ذلك معرفة ما يجول في الساحة من دواهي وطامّات، وما يعانيه المؤمنون من شتات وضياع.

الإشتغال بعلم الفقه وأصوله، المتعلقان بأفعال العباد، إحياءٌ للدين، وترويج لشريعة سيّد المرسلين، وإخراج للناس من الحيرة في العمل، إلى ساحة إبراء الذمّة والمعرفة، وهذا حفظ لحلال محمد(صلى اللّه عليه وآله وسلم) وحرامه، وهو أمر لا يستهين به مؤمن، ولا يزهد فيه إلاّ منافق.

ففي الرواية عن الإمام العسكري(عليه السلام) أنّه قال: حدّثني أبي، عن آبائه، عن رسول اللّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) أنّه قال: أشدّ من يتم اليتيم الّذي انقطع عن أبيه، يُتمُ يتيمٍ انقطع عن إمامه، ولا يقدر على الوصول إليه، ولا يدري كيف حكمه فيما يبتلي به من شرائع دينه، ألا فمن كان من شيعتنا عالماً بعلومنا، وهذا الجاهل بشريعتنا، المنقطع عن مشاهدتنا يتيم في حجره، ألا فمن


الصفحة 279

هداه وأرشده وعلّمه شريعتنا كان معنا في الرفيق الأعلى(1).

ولكن ليست كلّ الشريعة الإسلاميّة هي هذا فقط، كما أنّ حفظ الشريعة لا يقتصر عليه، بل هناك العقائد الحقّة، وهي أهم من مقام العمل، لأنّ العامل على طريق غير الهدى، لا يزيده عمله إلاّ بعداً عن الحق، ولا أظنّ أحداً يرى أنّ نصرة محمّد وآله (صلوات اللّه وسلامه عليه وعليهم أجمعين) في غير الحلال والحرام هي أقلّ أهميّة.

ونحن في زمان تفشّى فيه المبتدعون، وكثر أدعياء العلم والدّين، ولا نجد شيئاً يعتدّ به من الدفاع عن بيت النبوة (صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين)، وبالخصوص مراجعنا الكرام، الّذين كلمتهم مسموعة، ورأيهم مطاع، وقولهم له أثره البالغ على إخماد الفتن، ودحض الباطل، وإعلاء كلمة الحق.

روي عن علي بن محمّد الهادي(عليهما السلام) أنَّه قال: لولا من يبقى بعد غيبة قائمكم(عليه السلام) من العلماء الداعين إليه، والدالين عليه، والذابين عن دينه بحجج اللّه، والمنقذين لضعفاء عباد اللّه من شباك إبليس ومردته، ومن فخاخ النواصب، لما بقي أحد إلا ارتد عن دين اللّه، ولكنّهم الذين يمسكون أزمة قلوب ضعفاء الشيعة كما يمسك صاحب السفينة سكانها، أولئك هم الأفضلون عند اللّه عز وجل(2).

____________

1- البحار ج2 ص2 ح1 ب8 .

2- الإحتجاج ص455 .


الصفحة 280

ومن ارتضى لنفسه النيابة عن ولي اللّه الأعظم الحجّة المنتظر (عجّل اللّه له الفرج القريب) فقد جلس في موقع المسؤوليّة، وأصبح أباً عليه أن يحفظ أولاده من الضياع، وأن يقوم بالمسؤوليّة على أكمل وجه، حتّى يسلّم الأمانة راضياً مرضيّا.

أريد أن أقول من خلال هذه الكلمات: إنّني مذكّر، فإن الذكرى تنفع المؤمنين، كما أتوخى من هذا أن يلتفتوا إلى ما يحصل في الأوساط من فساد عقائدي، الّذي هو أكبر وأدهى وأمر من الإنحراف العملي، يظهرون من خلال مواقفهم، وتصريحاتهم، الرّد بصورة صريحة وفعّالة، على كلّ من تسوّل له نفسه أن يعبث بدين اللّه، ويتّخذه هزوا.

كما أنّ لمراجعنا الكرام ممثّلين ووكلاء، ينبغي أن ينبروا لكلّ ثغرة، أليس الشيعة هم المرابطون، والرباط يقتضي سدّ أي ثغرة، دون الإقتصار على أمر واحد، بل نجد أنّ بعض وكلائهم يؤيّدون الباطل، دون أن نسمع أنّ فلاناً سحبت وكالته على الأقل، ونحن نقول ونبرر ذلك أنّهم لا يعلمون، والمشكلة في من أوكل له هذا الأمر، فعليه أن يبيّن للمرجع ما يدور من باطل، وتعقد الجلسات للبتّ في الأمر، كما يكون ذلك في مجلس الإفتاء.

فعن الإمام العسكري(عليه السلام) قال: قال جعفر بن محمد الصادق(عليهما السلام): علماء شيعتنا مرابطون بالثغر الّذي يلي إبليس وعفاريته، يمنعونهم عن الخروج على ضعفاء شيعتنا، وعن أن يتسلّط عليهم إبليس وشيعته النواصب، ألا فمن انتصب لذلك من شيعتنا كان أفضل ممن جاهد الروم والترك والخزر ألف


الصفحة 281

ألف مرّة، لأنّه يدفع عن أديان محبّينا، وذلك يدفع عن أبدانهم(1).

فهذا ما أردت من التذكير بنصرة أولياء اللّه (سبحانه و تعالى) . واللّه (سبحانه و تعالى) من وراء القصد، وهو حسبي، وعليه توكّلي.

____________

1- البحار ج2 ص5 ح8 ب8 .


الصفحة 282

وفي الختام

أسأله (سبحانه و تعالى) أن يكون قد تقبّل جهادي، واشكره (سبحانه و تعالى) على ما أفاض به حتّى نهاية كتابي، واستغفره(عزّ وجلّ) عمّا لعلّه خالط عملي.

فأسأله (سبحانه و تعالى) أن يجعل كتابي هذا خالصاً لوجهه الكريم، ونصرة لأولياءه محمد وآله الطيبين الطاهرين، عليهم صلوات اللّه وسلامه أجمعين.

كما أسأله (جلّ وعلا) أن يهدي به المؤمنين غير المعاندين، وينير به الدرب للمتحيرين الصادقين، ويُعلي به كلمة الحق المبين، ويدحض به باطل المبطلين الفاسقين، وشبهات المغرضين الشياطين من الجن والإنس أجمعين، فيشفي به أفئدة المؤمنين المتألّمين، ويغيظ به قلوب قوم آخرين.

ورجائي من إخواني المؤمنين العاملين، أن يسعوا جاهدين دائماً ومثابرين، لنصرة محمّد وآله الطيّبين الطّاهرين المعصومين، بكلّ ما منحهم اللّه (سبحانه و تعالى) من علم ومال وبنين، فيكونوا بذلك مع المقرّبين المرضيين في أعلى علّيين.

ونحن على آخِر صفحات هذا اللقاء، فخير ما نختم به قول أئمة الهدى ومصابيح الدجى، الّذين من تمسك بهم فقد نجى، ومن تخلّف عنهم فقد غرق وهوى، ينيرون لنا الدروب، ويزيحون عنّا الخطوب، حريصون علينا أشدّ الحرص، محبون لنا أشد الحب.


الصفحة 283

فمع غياب أجسادهم عنّا، لم تبرح تعاليمهم بين أيدينا، يخافون علينا الفتنة، فرسموا لنا الخلاص منها، ويخشون علينا الشياطين في لباس الصالحين، فعلّمونا كيف نفرّق بين المؤمنين الصالحين والمنافقين، فقالوا صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين:

قال الإمام الرضا(عليه السلام): قال عليّ بن الحسين(عليهما السلام): إذا رأيتم الرجل قد حسن سمته وهديه، وتماوت في منطقه(1)، وتخاضع في حركاته، فرويداً لا يغرَّنّكم، فما أكثر من يعجزه تناول الدنيا وركوب الحرام منها لضعف نيّته ومهانته وجبن قلبه، فنصب الدين فخّاً(2) لها، فهو لا يزال يختل(3) الناس بظاهره فإن تمكّن من حرام اقتحمه.

وإذا وجدتموه يعفّ عن المال الحرام فرويداً لا يغرَّنّكم، فإنَّ شهوات الخلق مختلفة، فما أكثر من ينبو(4) عن المال الحرام وإن كثر، ويحمل نفسه على شوهاء قبيحة، فيأتي منها محرّماً.

فإذا وجدتموه يعفّ عن ذلك فرويداً لا يغرّكم، حتّى تنظروا ما عقده عقله، فما أكثر من ترك ذلك أجمع، ثمّ لا يرجع إلى عقل متين، فيكون ما يفسده بجهله أكثر مما يصلحه بعقله.

____________

1- تماوت في منطقه: أي تخافت وتضاعف في كلامه.

2- الفخ: الة يصاد بها.

3- يختل: يخدع.

4- أي من ينفر عنه ولا يقبل إليه.


الصفحة 284

فإذا وجدتم عقله متيناً فرويداً لا يغرّكم، حتّى تنظروا أمع هواه يكون على عقله؟ أو يكونه مع عقله على هواه؟ وكيف محبّته للرئاسات الباطلة وزهده فيها، فإنّ في الناس من خسر الدنيا والآخرة، يترك الدنيا للدنيا، ويرى أنّ لذّة الرئاسة الباطلة أفضل من لذّة الأموال والنعم المباحة المحلّلة، فيترك ذلك أجمع طلباً للرئاسة، حتّى إذا قيل له: اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم، فحسبه جهنّم ولبئس المهاد، فهو يخبط خبط عشواء.

يقوده أوّل باطل إلى أبعد غايات الخسارة، ويمدّه ربّه ـ بعد طلبه ـ لما لا يقدر عليه في طغيانه، فهو يُحلّ ما حرّم اللّه، ويحرّم ما أحلّ اللّه، لا يبالي بما فات من دينه إذا سلمت له رئاسته الّتي قد يتّقي من أجلها، فأُولئك الذين غضب اللّه عليهم ولعنهم وأعدّ لهم عذاباً مهيناً.

ولكنّ الرجل كلّ الرجل، نعم الرجل، هو الّذي جعل هواه تبعاً لأمر اللّه، وقواه مبذولةً في رضى اللّه، يرى الذُلّ مع الحقّ، أقرب إلى عزّ الأبد، من العزّ في الباطل، ويعلم أن قليل ما يحتمله من ضرّائها، يؤدّيه إلى دوام النعيم في دار لا تبيد ولا تنفد، وإنّ كثير ما يلحقه من سرَّائها ـ إن اتّبع هواه ـ يؤدّيه إلى عذاب لا انقطاع له ولا يزول.

فذلكم الرجل نِعمَ الرجل، فبه فتمسّكوا، وبسنّته فاقتدوا، وإلى ربّكم به فتوسّلوا، فإنّه لا تردَّ له دعوة، ولا تخيب له طلبة(1).

____________

1- البحار ج2 ص84 ح10 ب14 .


الصفحة 285

المصادر

القرآن الكريم

إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات محمد بن الحسن الحر العاملي

الإحتجاج الشيخ الطبرسي

الإختصاص الشيخ المفيد

أدب الطف السيد جواد شبر

الأرجوزة المختارة القاضي النعمان

الإرشاد الشيخ المفيد

إرشاد القلوب الشيخ الديلمي

الأزهار الأرجية الشيخ فرج العمران القطيفي

الإستبصار الشيخ الطوسي

أسرار الشهادة الفاضل الدربندي

أعيان الشيعة السيد الأمين


الصفحة 286

إقبال الأعمال أبو القاسم علي بن طاووس

ألقاب الرسول وعترته مطبوع ضمن مجموعة نفيسة

أمالي الشيخ الصدوق

الإمامة (مخطوط) الشيخ عبد النبي بن سعد الجزائري

الإمامة والسياسة ابن قتيبة

أنوار البدرين في تراجم علماء الأحساء والبحرين الشيخ علي البلادي

الأنوار القدسية الشيخ الأصفهاني

الأنوار النعمانية السيد نعمة الله الجزائري

البابليات الشيخ محمد علي اليعقوبي

بحار الأنوار الشيخ المجلسي

البلد الأمين الشيخ إبراهيم الكفعمي

التتمة في تواريخ الأئمة السيد تاج الدين بن أحمد الحسيني العاملي

تحفة العالم السيد جعفر بحر العلوم

تراجم أعلام النساء الشيخ محمد حسين الأعلمي الحائري

تشييد المطاعن السيد محمد قلي النيسابوري

تفسير القمي الشيخ علي بن إبراهيم

تلخيص الشافي الشيخ الطوسي

تنقيح المقال الشيخ المامقاني

التنقيح تقرير بحث السيّد الخوئي

التهذيب الشيخ الطوسي


الصفحة 287

جامع أحاديث الشيعة ألِّف بإشراف السيد البروجردي

جلاء العيون السيد عبد الله شبَّر

الحدائق الناظرة الشيخ يوسف البحراني

حديقة الشيعة المقدس الأردبيلي

الخطط (المواعظ والاعتبار) تقي الدين المقريزي

الدر النضيد في مراثي السبط الشهيد السيد محسن الأمين

دلائل الإمامة لابن رستم الطبري

ديوان السيّد رضا الموسوي الهندي

ديوان الشيخ صالح الكواز

ديوان أحمد بن زين الدين الأحسائي

ديوان آل نوح

ديوان الشيخ عبد الغني الحر

ديوان الملا حسن بن عبد الله آل جامع

ذخائر العقبى الطبري

الذريعة الشيخ آغا بزرك الطهراني

الرسائل الإعتقادية العلامة الخاجوئي

روضات الجنات الميرزا محمد باقر الموسوي الخونساري الإصبهاني

روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه المولى محمد تقي المجلسي

رياض المدح والرثاء الشيخ حسين البلادي

الشافي في الإمامة السيّد المرتضى


الصفحة 288

شرح الخطبة الشيخ نزيه قميحة

شعراء الحسين محمد باقر الإيرواني

شعراء القطيف قديماً وحديثا الشيخ علي المرهون القطيفي

الصحاح الجوهري

الصراط المستقيم أبو علي النياطي البياضي

الصوارم الحاسمة في تاريخ أحوالات فاطمة محمد رضا الإسترابادي

الصوارم الماضية السيد محمد المهدي الحسيني القزويني

ضياء العالمين (مخطوط) الفتوني

علل الشرايع الشيخ الصّدوق

علم اليقين في أصول الدين الفيض الكاشاني

عوالم العلوم الشيخ عبد الله البحراني الأصفهاني

الغدير الشيخ الأميني

فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى أحمد الرحماني الهمداني

فدك في التاريخ السيد محمد باقر الصدر

فرائد الأصول الشيخ الأنصاري

الفرق بين الفرق عبد القاهر الإسفرائيني البغدادي

الفضائل لابن شاذان

القاموس المحيط الفيروزآبادي

قواعد عقائل آل محمد محمد بن أحمد بن الحسن الديلمي

الكافي الشيخ الكليني


الصفحة 289

كامل الزيارات ابن قولويه

كامل بهائي عماد الدين الطبري

كشف الغطاء الشيخ جعفر كاشف الغطاء

كشف الغمّة الشيخ الأربلي

كشف المراد العلامة الحلي

كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب محمد بن يوسف القرشي

كنز الفوائد أبو الفتح الكراجكي

لؤلؤة البحرين الشيخ يوسف بن أحمد البحراني

اللوامع الإلهية في المباحث الكلامية الفاضل المقداد السوري

مؤتمر علماء بغداد مقاتل بن عطية

مأساة الزهراء السيد جعفر مرتضى العاملي

ماذا تقضون الشيخ قاسم إسلامي

المجالس السنية السيد الأمين

مجلة الموسم العدد (12)

مجمع البحرين الشيخ الطريحي

المحتضر الشيخ حسن بن سليمان

مرآة العقول في شرح أخبار الرسول محمد باقر المجلسي

المزار الشيخ المفيد

مستدركات أعيان الشيعة الشيخ النوري

مستدركات مقباس الهداية الشيخ محمد رضا


الصفحة 290

مسند الإمام الرضا العطاردي

مسند مسلم مسلم

المصباح الشيخ الكفعمي

معاني الأخبار الشيخ الصّدوق

معجم رجال الحديث السيّد الخوئي

المغازي الواقدي

المغني القاضي عبد الجبار

مفاتيح الجنان الشيخ عباس القمي

مفتاح الباب (شرح الباب الحادي عشر) لابن مخدوم

المقنعة الشيخ المفيد

الملاحظات السيّد ياسين

ملاذ الأخيار محمد باقر المجلسي

الملل والنّحل الشهرستاني

من الشعر المقبول في رثاء الرسول وآل الرسول الشيخ قاسم محي الدين

مناظرات في الإمامة عبد الله الحسن

مناظرة الغروي والهروي لابن أبي جمهور الأحسائي

المناقب ابن شهرآشوب

المنتخب الشيخ الطريحي

المنجد

منهاج الصالحين السيّد الخوئي


الصفحة 291

مهج الدعوات ومنهج العبادات علي بن موسى بن محمد بن طاووس

موسوعة أدب المحنة أو شعراء المحسن بن علي (ع) السيد محمد علي الحلو

نفحات اللاهوت المحقق الكركي

نقباء البشر الشيخ الطهراني

نوائب الدهور السيد الميرجهاني

نوادر الأخبار الفيض الكاشاني

الهاشميات السيد محمد جمال الهاشمي

الهداية الكبرى الحسين بن حمدان الخصيبي

الوافي بالوفيات صلاح الدين بن أيبك الصفدي

الوافي الفيض الكاشاني

وسائل الشيعة الشيخ الحرّ العاملي

وفاة الإمام الرضا (ع) الشيخ أحمد آل طعان القديحي القطيفي

وفاة فاطمة الزهراء (ع) السيد عبد الرزاق المقرم

وفاة فاطمة الزهراء (ع) الشيخ حسين البلادي البحراني