×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الحسين (عليه السلام) والسنة / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحة: ١ فارغة
 أشهد أن عليّاً وليّ الله في الأذان السيد علي الشهرستاني (ص ٥ - ص ٣٢)
٢
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على ما هدى، وصلّى الله على محمد المصطفى، وعلى آله أولي النهى، وأعلام التقى.

في الفترة التي كنت أتابع فيها الكتابة عن شخصية منقذ الإسلام الحسين بن علي ـ عليه السلام ـ أسعدني الحظ على الالتقاء بالعلامة الحجة الثبت السيد عبدالعزيز الطباطبائي ـ في سفرته هذه الى ايران ـ وقد ذاكرته في ذلك، وتحدثت معه حول الأحاديث المأثورة عن الرسول في شأن سبطيه الشهيدين عليهما السلام وما جاء في امهات كتب العامة والخاصة، فأفضى اليَّ أن لديه في سفرته هذه ثلاثة نصوص مستخرجة من كتاب الفضائل لاحمد بن حنبل، وأنساب الأشراف ممّا يخص بالحسين عليه السلام وكذلك ما يتعلق به مما في المعجم الكبير للطبراني، وقد تفضل عليَّ بالاطلاع عليها، واستقصائها من أولها الى آخرها.

فوجدت من المفيد طبع هذه المجموعات للتعرف على منزله.

٣

السبطين الشهيدين الحسن والحسين ـ عليهما السلام ـ عند الرسول، وعلى لسانه الكريم.

ومن ميزات هذه الكتب أنّ المحدّثين فيها عاشوا في القرون الإسلام ية الاُولى وفي عهد العباسيين بالذات، وهم من أعلام السنة، وأئمة الحديث، ممن لهم المكانة القصوى في العلم، وقد جمعوا الأحاديث النبوية في فضائل الحسين عليه السلام فضمنوها موسوعاتهم الحديثية والتاريخية.

ولا يشك أحد من المسلمين أن نهضة الحسين عليه السلام قد تمّت في مخطط جذري لانقاذ الإسلام من براثن الكفر والضلالة، التي اشاعتها امية في المجتمع الإسلام ي للخروج عن سلطان الدين ومحق الرسالة الإسلام ية، والقضاء على دين الرسول، فكانت نهضة الحسين ومن قبله بلاء الإمام الحسين وصبره أعظم حركة تحررية لا للاسلام فحسب، بل للاجيال البشرية كلها، وللمجتمع الإنساني الذي يريد أن يدخل أبواب الحضارة من هدى الإسلام وريادته.

ولذلك: فان هذه الفضائل التي جاءت على لسان النبي الأكرم في هذه المجاميع وصفت منزلة هذين الإمامين وبلاءهما في الإسلام بأجلى صورها.

هذا وفي غضون هذه التأملات والمحادثات ـ وفي احدى مجالس

٤

الحسين عليه السلام ـ التقيت بالوجيه المحسن الحاج فرج الموحدي صاحب المؤسسة الخيرية التي تعني بالتراث الإسلام ي، ونشر معارفه حسبة لله، وحين دار الحديث بيني وبينه حول موضوع هذه الكتب الآنفة الذكر... استغرب قائلاً: لماذا أهملت طبع هذه الآثار ونفائس المخطوطات، فإن مؤسستنا الخيرية تفتح صدرها بكل رحابة لطبع هذا التراث القيم.

ولذلك... أقدمنا على طبعها بشكل تتوفر فيه الاناقة والاخراج الجميل.

والله نسأل أن يوفقنا ـ جميعاً ـ للنهوض بواجبنا الديني المقدس في هذه الحقول، وأن يمدنا بالعون على نشر المعارف الإسلام ية، وتراثها، وأن يمنحنا شفاعة رسوله وأهل بيته يوم لا ينفع مال ولا بنون الاّ من أتى الله بقلب سليم.

ميلاد الزهراء (ع) ١٣٩٧
مدرسة چهل ستون بالمسجد الجامع
طهران ـ ايران
حسن السعيد





٥

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مستلات ثلاث في الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام استخرجتها من ثلاثة كتب هي من عيون التراث الإسلام ي ممّا لم ير النور حتى الآن، عثرت عليها في خزائن سوريا وتركيا، أثناء جولتي فيها عامي ١٣٨٣ و ١٣٨٤، باحثاً عن نفائس الكتب ونوادر المخطوطات، فنسخت لي بيدي منها أشياء وصورت لمكتبة الإمام أميرالمؤمنين عليه السلام العامة في النجف الأشرف منها مجموعة كبيرة.

وكان من حصائل تلك الجهود المضنية والسعي المتواصل أن انتقيت لنفسي من تلك الآلاف المؤلفة مجموعة قيمة من أنفس الاعلاق وأغلاها واعددتها للطبع والنشر متى سهل الله ذلك وهيأ أسبابه.

وكان من بينها هذه النصوص المستلة من ثلاثة كتب وهي:

١ ـ كتاب الفضائل لأبي عبدالله أحمد بن محمد بن حنبل إمام الحنابلة المتوفى سنة ٢٤١.

٦

٢ ـ أنساب الأشراف للبلاذري المؤرخ أحمد بن يحيى بن جابر المتوفّى سنة ٢٧٩.

٣ ـ المعجم الكبير للحافظ الطبراني أبي القاسم سليمان بن أحمد ابن أيوب اللخمي الطبراني المتوفّى سنة ٣٦٠.

وهذه الكتب ـ كما ترى ـ من أهم المصادر لدراسة حياة أعلام الإسلام ومن أهم المراجع الحديثية التاريخية، اذ هي الى جانب قدم عصرها وسعة حجمها وغزارة مادتها تنمى الى أشهر أئمة الحديث والتاريخ كما أن نسخها أيضاً نسخ قديمة وقيمة عليها قراآت وسماعات لمشاهير الأعلام.

وقد قدّر الله تعالى أن تسبق الثلاث أخواتها الى الطبع، وذلك أن في رحلتي الى إيران عام ١٣٦٩ زارني متفضلاً سماحة الحجة الشيخ حسن السعيد، فطلب مني ما يحضرني حول الحسين عليه السلام وكان ممّا استصحبته في سفرتي هذه النصوص الثلاثة فأريته اياها فرغب في طبعها فرحبت بذلك.

ونسأل الله أن يفتح علينا أبواب رحمته ويوفقنا لنشر ما طواه الدهر من آثار قيّمة وجهود علميّة لاعلامنا الماضين، إنه خير ناصر ومعين.

عبدالعزيز الطباطبائي

٧

ترجمة الإمام الحسين
(عليه السلام)



من كتاب الفضائل
لأبي عبدالله أحمد بن محمّد بن حنبل
المتوفى سنة ٢٤١

٨
٩

فضائل الحسن والحسين
(رضي الله عنهما)

١ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا وكيع، عن إسماعيل، قال : سمعت وهباً أبا جحيفة، قال: رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلم وكان الحسن بن علي يشبهه.

٢ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثني عبيدالله بن أبي يزيد، عن نافع بن جبير.

عن أبي هريرة، عن النبي صلّى الله عليه وسلم أنه قال لحسن: اللهم أني أحبه فأحبه وأحب من يحبه(١).

٣ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا قليد بن سليمان، نا أبو الجحاف، عن أبي حازم.

عن أبي هريرة، قال: نظر النبي صلّى الله عليه وسلم الى علي و

١- المسند برقم ٧٣٩٢.

١٠

الحسن والحسين وفاطمة عليهم السلام فقال: أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم(١).

٤ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا محمد بن عبدالله بن الزبير نا عمر بن سعيد، عن ابن أبي مليكة، قال: أخبرني عقبة بن الحارث

قال: خرجت مع أبي بكر من صلاة العصر بعد وفاة النبي صلّى الله عليه وسلم بليال وعلي يمشي الى جنبه، فمر بحسن بن علي يلعب مع غلمان، فاحتمله على رقبته وهو يقول: وابيبي شبه النبي ليس شبيهاً بعلي قال: وعلي يضحك.

٥ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا يحيى بن سعيد، عن التيمي ، عن أبي عثمان.

عن اسامة بن زيد، قال: كان النبي صلّى الله عليه وسلم يأخذني والحسن فيقول: اللهم أني أحبهما فأحبهما.

٦ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا محمد بن جعفر، نا شعبة، عن عدي بن ثابت

عن البراء قال: رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلم واضعاً الحسن بن علي على عاتقه وهو يقول: اللهم اني احبه فأحبه(٢).

٧ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبى، نا سفيان، عن أبي موسى قال:

١- المسند ج ٢ ص ٤٤٢ وليس فيه "وعليهم السلام".

٢- المسند٤/٢٩٢.

١١

سمعت الحسن، قال: سمعت أبا بكر ـ وقال سفيان مرة: عن أبي بكرة ـ

قال: رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلم على المنبر وحسن معه وهو يقبل على الناس مرة وعليه مرة ويقول: ان ابني هذا سيد ولعل الله يصلح به بين فئتين من المسلمين(١).

٨ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا محمد بن أبي عدي، عن ابن عون

عن أنس يعني ابن سيرين ـ قال: قال الحسن بن علي يوم كلم معاوية: ما بين جابرس وجابلق رجل جده نبي غيري، واني رأيت أني اصلح بين امه محمد صلّى الله عليه وسلم وكنت أحقهم بذاك، ألا وانا قد بايعنا معاوية (ولا أدري لعله فتنة لكم ومتاع الى حين).

٩ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا عبدالله بن يزيد نا حيوة، قال: أخبرني أبو صخر أن يزيد بن عبدالله بن قسيط أخبره أن عروة بن الزبير قال

ان رسول الله صلّى الله عليه وسلم قبل حسيناً وضمه اليه وجعل يشمه وعنده رجل من الانصار فقال الانصاري: ان لي ابناً قد بلغ ما قبلته قط، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: أرأيت ان كان الله نزع الرحمة من قلبك فما ذنبي.

١- اخرجه في المسند ٥/٤٧ باسناد آخر ولفظ مغاير.

١٢

١٠ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا وكيع، قال: حدّثني عبدالله بن سعيد، عن أبيه

عن عائشة أو أُم سلمة ـ قال وكيع: شك هو ـ أن النبي صلّى الله عليه وسلم قال لاحداهما: لقد دخل على البيت ملك لم يدخل عليَّ قبلها فقال لي: ان ابنك هذا حسين مقتول وان شئت اريتك من تربة الارض التي يقتل بها. قال: فأخرج اليَّ تربة حمراء.

١١ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا زيد بن الحباب ، قال: حدّثني حسين بن واقد، قال: حدّثني عبدالله بن بريدة، قال: سمعت ابي بريدة يقول

كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يخطبنا فجاء الحسن والحسين وعليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران، فنزل رسول الله صلّى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما فوضعهما بين يديه ثم قال: صدق الله ورسوله (انما أموالكم وأولادكم فتنة) نظرت الى هذين الصبيين يمشيان ويعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما(١).

١٢ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا أبو أحمد، نا سفيان، عن أبي الجحاف، عن أبي حازم

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: من أحبهما

١- المسند ٥/٣٥٤.

١٣

فقد أحبني، ومن أبغضهما فقد أبغضني ـ يعني حسن وحسين(١).

١٣ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا عفان، نا خالد بن عبدالله ، قال نا يزيد بن أبي زياد، عن عبدالرحمان بن أبي نعم.

عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنّة، وفاطمة سيدة نسائهم الا ما كان لمريم بنة عمران(٢).

١٤ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا عفان، نا وهيب، نا عبدالله بن عثمان بن خيثم، عن سعيد بن ابى راشد.

عن يعلى العامري أنه خرج مع رسول الله صلّى الله عليه وسلم ـ يعني الى طعام دعوا له ـ قال: فاشتمل رسول الله صلّى الله عليه وسلم أمام القوم وحسين مع غلمان يلعب، فأراد رسول الله صلّى الله عليه وسلم أن يأخذه فطفق الصبي يفر هاهنا مرة وهاهنا مرة، فجعل النبي صلّى الله عليه وسلم يضاحكه حتى أخذه. قال: فوضع احدى يديه تحت قفاه والاخرى تحت ذقنه ووضع فاه على فيه وقبله وقال: حسين مني وأنا من حسين، اللهم أحب من أحب حسيناً، حسين سبط من الاسباط(٣).

١- المسند برقم ٧٨٦٣ وفيه "حسناً وحسيناً" واسناده صحيح.

٢- المسند ٣/٤٦.

٣- المسند ٤/١٧٢ وفيه بدل "فاشتمل" "فاستمثل" قال عفان: قال وهيب "فاستقبل".

١٤

١٥ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا عفان، نا وهيب، نا عبدالله بن عثمان بن خثيم، عن سعيد بن أبي راشد

عن يعلى أنه جاء حسن وحسين يستبقان الى رسول الله صلّى الله عليه وسلم، فضمهما اليه وقال: ان الولد مبخلة مجبنة(١).

١٦ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا سفيان، عن إبراهيم بن ميسرة، عن ابن أبي سويد

عن عمر بن عبدالعزيز قال: زعمت المرأة الصالحة خولة بنت حكيم أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم خرج محتضناً احدى ابني ابنته وهو يقول: والله انكم لتجبنون ولتبخلون وأنكم لمن ريحان الله تعالى.

وقال سفيان مرة: انكم لتبخلون وأنكم لتجبنون.

١٧ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني ابي، قال: حدّثنا يحيى بن سعيد ، عن صدقة بن المثنى، قال: حدّثني جدي

ان الناس اجتمعوا الى الحسن بن علي بعد قتل علي عليه السلام فخطبهم، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد أن كل ما هو آت قريب وان امر الله واقع اذلاله وان كره الناس، وانى والله ما احببت ـ قال محمد ابن عبيدالله هذه الكلمة ـ فاني والله ما احببت أن ألي من أمر أُمة محمد صلى الله عليه وسلم ما يزن مثقال حبة خردل يهراق فيها محجمة من دم

١- المسند ٤/١٧٢.

١٥

منذ عقلت ما ينفعني مما يضرني، فالحقوا بمطيتكم.

١٨ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبى، نا حجاج، قال: انا اسرائيل ، عن أبي اسحاق، عن هاني بن هاني

عن علي قال: لما ولد الحسن جاء رسول الله صلّى الله عليه وسلم فقال: اروني ابني ما سميتموه؟ قلت: سميته حرباً. قال: بل هو حسن، فلما ولد الحسن(١) قال: أروني ابني ما سميتموه؟ قلت: سميته حرباً. قال: بل هو حسين. فلما ولد الثالث جاء النبي صلّى الله عليه وسلم فقال: أروني ما سميتموه؟ قلت: حرباً. قال: هو محسن، ثم قال: اني سميتهم بأسماء ولد هارون شبر وشبير ومشبر(٢).

١٩ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا حجاج، قال: حدّثني اسرائيل، عن أبي اسحاق، عن هاني

عن علي قال: الحسن أشبه الناس برسول الله صلّى الله عليه وسلم ما بين الصدر الى الرأس، والحسين أشبه الناس بالنبي صلّى الله عليه وسلم ما كان اسفل من ذلك.

٢٠ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا وكيع، نا الأعمش، عن سالم بن أبي الجعد

١- الظاهر الحسين بدل الحسن وهو الصحيح.

٢- المسند رقم ٩٥٣، وقال أحمد شاكر اسناده صحيح. وبرقم ٧٦٩ باختلاف يسير في اللفظ عن عفان عن اسرائيل.

١٦

قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: اني سميت ابني هذين حسن وحسين باسم ابني هارون شبر وشبير.

٢١ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني ابي، قال: حدّثنا أبو نعيم، نا سفيان، عن يزيد بن أبي زياد، عن أبي زياد، عن ابن أبي نعم

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنّة(١).

٢٢ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا عبدالرزاق، قال أنا معمر، عن الزهري، قال

أخبرني أنس بن مالك، قال: لم يكن فيهم أحد أشبه برسول الله صلّى الله عليه وسلم من الحسن بن علي عليه السلام.

٢٣ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا وكيع، ناابن سلمة، عن محمد

عن أبي هريرة: رأيت النبي صلّى الله عليه وسلم حامل الحسن بن علي على عاتقه ولعابه يسيل عليه.

٢٤ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا وكيع، عن سفيان، عن أبي الجحاف، عن أبي حازم

عن أبي هريرة: قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: اللهم

اني أحبهما فأحبهما(٢)

١- المسند ٣/٦٢ و ٨٢.

٢- المسند ٢/٤٤٦.

١٧

٢٥ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا وكيع، عن ربيع بن سعد، عن ابن سابط قال:

دخل حسين بن علي عليه السلام المسجد فقال جابر بن عبدالله: من أحب أن ينظر الى سيّد شباب الجنّة فلينظر الى هذا، سمعته من رسول الله صلّى الله عليه وسلم.

٢٦ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا عبدالرحمان بن مهدي، قال: نا حمّاد بن سلمة

عن عمّار قال: سمعت أُم سلمة قالت: سمعت الجن يبكين على حسين.

قال: وقالت أُم سلمة: سمعت الجن تنوح على الحسين رضي الله عنه.

٢٧ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا حسين ـ هو ابن موسى ـ نا حماد بن سلمة، عن يونس

عن الحسن قال: جاء راهبا نجران الى النبي صلّى الله عليه وسلم فقال لهما رسول الله صلّى الله عليه وسلم: أسلما تسلما. فقالا: قد اسلمنا قبلك، فقال النبي صلّى الله عليه وسلم: كذبتما، منعكما من الإسلام

١٨

ثلاث: سجودكما للصليب، وقولكما "اتخذ الله ولداً" وشربكما الخمر. فقالا: فما تقول في عيسى؟ قال: فسكت النبي صلّى الله عليه وسلم ونزل القرآن: (ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم..) الى قوله: ( أبنائنا وابنائكم...) قال: فدعاهما رسول الله صلّى الله عليه وسلم الى الملاعنة. قال: وجاء بالحسن والحسين وفاطمة وولده. قال: فلما خرجا من عنده قال احدهما لصاحبه: اقرر بالجزية ولا تلاعنه. قال: فرجعنا فقالا: نقر بالجزية ولا نلاعنك، قال: فأقرا بالجزية.

٢٨ ـ حدّثنا عبدالله قال: حدّثني أبي نا ابن أبي عدي عن ابن عون

عن عمير بن اسحاق، قال: كنت مع الحسن بن علي فلقينا أبو هريرة فقال: أرني أقبل منك حيث رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقبل.

قال: فقال بقميصه، قال: فقبل سرته(١).

٢٩ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، نا ابن نمير، قال: انا الحجاج ـ يعني ابن دينار الواسطي ـ عن جعفر بن اياس، عن عبدالرحمان ابن مسعود

عن أبي هريرة قال: خرج علينا رسول الله صلّى الله عليه وسلم ومعه حسن وحسين هذا على عاتقه وهذا على عاتقه، وهو يلثم هذا مرة

١- أخرجه في المسند ٢/٤٢٧ و ٤٨٨ باختلاف في الاسناد واللفظ واخرجه ايضاً في ٢/٤٩٢.

١٩

يلثم هذا مرة، حتى انتهى الينا فقال له رجل: يا رسول الله انك تحبهما؟ فقال: من أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني(١).

٣٠ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني ابي، نا يحيى بن آدم، نا اسرائيل ، عن أبي اسحاق

عن زيد بن عبيد قال: كنت جالساً عند ابن عباس فأتى علي بن الحسين، فقال ابن عباس: مرحباً بالحبيب ابن الحبيب.

٣١ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا عبدالله بن الوليد، نا سفيان ـ يعني الثوري ـ عن سالم بن أبي حفصة.

قال: سمعت أبا حازم يقول: اني لشاهد يوم مات الحسين عليه السلام ـ وذكر القصة ـ فقال أبو هريرة: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقول: من أحبهما فقد أحبني، ومن أبغضهما فقد أبغضني.

٣٢ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا محمد بن فضيل، نا سالم يعني ابن أبي حفصة، عن منذر

قال: سمعت ابن الحنفية يقول: حسن وحسين خير مني، ولقد علما أنه كان يستخليني دونهما، وانا صاحب البغلة الشهباء.

٣٣ ـ حدّثنا عبدالله، قال: حدّثني ابي، نا عبدالرحمان، نا حماد

ابن سلمة، عن عمّار ـ هو ابن أبي عمّار ـ

١- المسند ٢/٤٤٠.

٢٠