الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا على التوحيد


الشيخ محمد زويد
السؤال: آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا على التوحيد
السلام عليكم..
ورد في كتب عديدة حول آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ما يلي:
إنّ جميع آبائه(عليهم السلام) وأُمّهاته كانوا على التوحيد، لم يدخلهم كفر ولا عيب ولا رجس ولا شيء ممّا كان عليه أهل الجاهلية.
أي: إنّ جميع آبائه وأُمّهاته(عليه الصلاة والسلام) كانوا على التوحيد من أبيه الأوّل حتى نبيّ الله آدم(عليه السلام). فإن كان كذلك ففي زمن الأنبياء(عليهم السلام) على أيّ دين كانوا؟
مثلاً في زمن نبيّ الله موسى(عليه السلام) هل كانوا على الديانة اليهودية؛ لأنّ نبيّ الله موسى(عليه السلام) حجّة عليهم، وهو نبيّ زمانه، وكذلك في زمن نبيّ الله عيسى(عليه السلام)، وكذلك بالنسبة لباقي الأنبياء؟
وهل يحقّ لنا أن نقول: إنّهم كانوا يهوداً أو نصارى أو غير ذلك، أم لا؟ وكيف؟
يرجى بيان الأمر.
الجواب:

الأخ الشيخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم، وكما دلّت عليه المصادر والأحاديث أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) يدينون بالحنيفية وما تتعبّد به من طقوس وشعائر.
وقد قال السيّد جعفر مرتضى في كتاب (الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم)) ما يلي:
((قالوا: إنّ كلمة الإمامية قد اتّفقت على أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من آدم إلى عبد الله كلّهم مؤمنون موحّدون(1).
بل ويضيف المجلسي قوله:... بل كانوا من الصدّيقين، إمّا أنبياء مرسلين، أو أوصياء معصومين, ولعلّ بعضهم لم يظهر الإسلام لتقية، أو مصلحة دينية(2).
ويضيف الصدوق هنا: أنّ أُمّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) آمنة بنت وهب كانت مسلمة أيضاً(3)))(4).
ثمّ قال: ((وممّن صرّح بإيمان عبد المطّلب وغيره من آبائه(صلّى الله عليه وآله وسلّم): المسعودي، واليعقوبي. وهو ظاهر كلام الماوردي، والرازي في كتابه (أسرار التنزيل)، والسنوسي، والتلماسي محشّي الصفا، والسيوطي...))(5).
ثمّ قال: ((وقد استدلّوا على ذلك أيضاً بقوله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (لم يزل ينقلني الله من أصلاب الطاهرين إلى أرحام المطهّرات...)(6)))(7).
والحنيفية التي سار عليها آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إنّما هي: دين النبوّة والأنبياء، أو دين الله وهي الإسلام، في كلّ عهد من عهود الأنبياء تتبنّى عقيدة التوحيد وما يدور في عبادة الله وحده، وقد وصف الله تعالى إبراهيم(عليه السلام) بها كما في قوله عزّ وجلّ: (( مَا كَانَ إِبرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلا نَصرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُسلِماً وَمَا كَانَ مِنَ المُشرِكِينَ )) (آل عمران:67).
قال العاملي في موضع آخر: ((وجود بقايا الحنيفية - دين إبراهيم، كالحجّ وآدابه - في الجزيرة العربية، وفي مكّة بالذات؛ لأنّ العرب، وهم أولاد إسماعيل، قد توارثوا عنه الدين الحقّ وكانوا يعتزّون بذلك - إلى أن قال: - غير أنّ بقية منهم - وإن كانت قليلة جداً - قد بقيت متمسّكة بعقيدة التوحيد، وترفض عبادة الأوثان؛ وتعبد الله على حسب ما تراه مناسباً وقريباً إلى تعاليم دين إبراهي،. ومن هؤلاء: عبد المطّلب، وأضرابه من رجالات بني هاشم الأبرار.
وكان من بقايا الحنيفية: تعظيم البيت، والطواف به، والوقوف بعرفة، والتلبية، وهدي البدن...
وقد روي عن الصادق(عليه السلام) ما مفاده: إنّ العرب كانوا أقرب إلى الدين الحنيفي من المجوس؛ فإنّ العرب يغتسلون من الجنابة، والاغتسال من خالص شرائع الحنيفية، وهم أيضاً يختتنون، وهو من سنن الأنبياء، كما أنّهم يغسلون موتاهم، ويكفّنونهم، ويوارونهم في القبور، ويلحدونهم، ويحرمون نكاح البنات والأخوات، وكانوا يحجّون إلى البيت ويعظّمونه، ويقولون: بيت ربّنا، ويقرّون بالتوراة والإنجيل، ويسألون أهل الكتب...(8)))(9).

أمّا في ما يتعلّق بمدى علاقة آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) باليهودية والنصرانية، فنقول:
1- كما ورد في النصّ المذكور أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقرّون بكلّ من التوراة والإنجيل، هذا مسلّم به دون شك؛ لأنّ كلاً من الكتابين المذكورين كتاب الله المنزّل على موسى(عليه السلام) وهو: التوراة، وكتاب الله المنزّل على عيسى(عليه السلام) وهو: الإنجيل، فهم - أيّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) - يؤمنون بذلك حقّاً كدين في خط حنيفية إبراهيم(عليه السلام).
2- كما لا شكّ ولا ريب أنّ المؤمنين بالتوراة من قوم موسى(عليه السلام) هم مؤمنون بدين موسى كمسلمين أحناف، وهكذا القول فيمن آمن بالإنجيل من قوم عيسى(عليه السلام)، كلّ قد آمن بالله وكان في الإسلام حنيفاً.

إذاً فلا ضير في أن يكون آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) الذين أدركوا عيسى(عليه السلام) في دين عيسى(عليه السلام)، ومن أدرك موسى(عليه السلام) أن يكونوا في دينه أيضاً، طالما أنّهم قد أقرّوا بما جاءت به التوراة والإنجيل فلماذا لا يكونون في معية قوم عيسى(عليه السلام) وقوم موسى(عليه السلام)؟! وهذا ممّا لا يتنافى مع مسلّمة كونهم أحنافاً.

نعم، ممّا يجدر ذكره: ما ورد في قوله تعالى: (( وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيرٌ ابنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابنُ اللَّهِ... )) (التوبة:30) فاليهود هنا وإخوانهم النصارى قد وصفهم الله تعالى بالإشراك، والإشراك يتنافى مع مسلّمات الحنيفية وما تتعبّد به من التوحيد، وهذا يعني: أنّ اليهود والنصارى قد انحرفوا عن التوراة والإنجيل، وأنّهم على خلاف ما جاء به عيسى وموسى(عليهما السلام)...
قال الطبرسي في (مجمع البيان): (( (( مَا كَانَ إِبرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلا نَصرَانِيّاً )) (آل عمران:67) نزّه إبراهيم وبرّأه عن اليهودية والنصرانية؛ لأنّهما صفتا ذمّ، قد دلّ القرآن والإجماع على ذلك. وهذا يدلّ على أنّ موسى أيضاً لم يكن يهودياً، ولم يكن عيسى نصرانياً؛ فإنّ الدين عند الله الإسلام، واليهودية ملّة محرّفة عن شرع موسى، والنصرانية ملّة محرّفة عن شرع عيسى، فهما صفتا ذمّ جرتا على فرقتين ضالّتين))(10).
وعلى ضوء هذه الحقيقة التاريخية لم يكن آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) الأحناف نصارى ولا يهوداً، بل كانوا على دين الأنبياء ابتداءً من عيسى وحتى إبراهيم(عليهما السلام).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: أوائل المقالات: 46 القول في آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، تصحيح اعتقادات الإمامية: 139 في أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا موحّدين.
(2) بحار الأنوار 15: 117 حديث (63) الباب (1).
(3) الاعتقادات في دين الإمامية: 110(40) باب (الاعتقاد في آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)).
(4) الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) 2: 185 الفصل الخامس البحث الأوّل.
(5) الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) 2: 186 الفصل الخامس البحث الأوّل.
(6) مجمع البيان 4: 90 قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... ))، تفسير الرازي 24: 173 قوله تعالى: (( وَأَنذِر عَشِيرَتَكَ الأَقرَبِينَ )).
(7) الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) 2: 187 الفصل الخامس البحث الأوّل.
(8) انظر: الاحتجاج للطبرسي 2: 91 - 92 في ما احتجّ الصادق(عليه السلام) على الزنديق.
(9) الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) 2: 230 - 231 الفصل الخامس البحث الرابع.
(10) مجمع البيان 2: 317 قوله تعالى: (( مَا كَانَ إِبرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلا نَصرَانِيّاً... )).

عبد الكريم / العراق
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
من الأُمور المسلّمة أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا مؤمنين، وهذا لا نقاش فيه عندنا، ولكن حسب استقصائي القاصر وتتبّعي لم أجد من تعرّض إلى أنّهم هل كانوا يدينون لله بالمسيحية؛ لأنّ رسالة عيسى(عليه السلام) كانت عامّة لكلّ الناس، ولا يسع أحد أن يتخلّف عنها إلاّ إذا لم تصله دعوته، وليس الحال هكذا في مكّة فإنّ المسيحية واصلة إليهم كما وصلت اليهودية.
نعم، ورد أنّهم كانوا على الحنيفية الإبراهيمية، ولكن لو كان هذا يكفي لكفى غيرهم، ولما احتاج الناس إلى بعث الأنبياء من جديد، فأرجو تسليط الضوء على هذا الموضوع مع إرشادي إلى المصادر التي تذكره.
مع تمنياتي لكم بالتوفيق
الجواب:

الأخ عبد الكريم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من المسلّم به والثابت عندنا نحن الإمامية أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا موحّدين مؤمنين، وهناك إشارات من الروايات على أنّهم كانوا أحنافاً على ملّة أبيهم إبراهيم(عليه السلام), ولا توجد أيّ دلالة من الأخبار، أو الروايات على أنّهم كانوا يتعبّدون بشريعة موسى أو عيسى(عليهما السلام) حتى نستطيع أن نبتّ بالأمر, هذا هو حصيلة ما نحصل عليه من الروايات ونعتقد به، ويكفي المؤمن ذلك، ويتوقّف عن التفصيل أكثر. مع ملاحظة أنّ المسألة تشمل تعبّد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) قبل البعثة على بعض الوجوه.
ولكن لا مانع من البحث العلمي حسب ما نعرفه من القواعد الكليّة, ونذكر هنا عدّة نقاط:

أولاً: إنّ كلّ ديانة سماوية تعتمد على ركنين: العقيدة والشريعة، أو ما نسمّيه بـ(أُصول الدين وفروعه), ومن الواضح أنّ أُصول الدين واحدة عند كلّ الأنبياء من زمن آدم إلى نبيّنا(عليهم السلام)، والتي ينصّ القرآن على أنّها الإسلام والحنيفية، وما تتميّز الشرائع إلاّ بالفروع، ومنها ينسب الشخص إلى أنّه يهودي أو مسيحي إذا تعبّد بشريعة موسى(عليه السلام)، أي: ما جاء به من أحكام (فروع) وشريعة عيسى(عليه السلام).

ثانياً: هناك بعض الروايات يدلّ ظاهرها على أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا أوصياء, وبجمعها مع الروايات التي تدلّ على أنّهم كانوا أحنافاً، يمكن أن نقول أنّهم كانوا أوصياء لإبراهيم وإسماعيل(عليهما السلام) حسب الشريعة الإبراهيمية، وعليه فقد لا يلزمهم التعبّد بالشريعة الموسوية أو العيسوية من جهة كونهم أوصياء.

ثالثاً: لقد أشار السيّد جعفر مرتضى العاملي إلى أنّ الآيات والدلائل تشير إلى أنّ إبراهيم الخليل(عليه السلام) ونبيّنا الأكرم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) هما اللذان كان لديهما شريعة عالمية وبُعثا للناس كافّة, ولم يسلم ذلك بخصوص نبيي الله موسى وعيسى(عليهما السلام)، بل أنّهما بعثا إلى بني إسرائيل خاصّة. وانّ معنى (أولوا العزم) من خلال الآية (( فَاصبِر كَمَا صَبَرَ أُولُو العَزمِ مِنَ الرُّسُلِ )) (الأحقاف:35), هو التأكيد على رسوخ وعمق درجة العصمة فيهم وقدرتهم الكبيرة على التحمل.. إلى آخر ما أشار إليه(1).
وبما ذكرناه ينحلّ الإشكال.
ودمتم في رعاية الله

(1) الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) 2: 198 - 200.

جابر علي / السعودية
تعليق على الجواب (2)

 بسم الله الرحمن الرحيم

اللّهمّ صلّ على محمّد وآله الطاهرين..
آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا جميعاً موحّدين غير مشركين، وذلك ما جاء في قوله تعالى: (( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:218-219).
نسب نبيّ الإسلام: محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر (وهو الملقّب بقريش) بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان - اشتهر أنّ الرسول كان يقف في نسبه عند عدنان - (بعض النسابين يتابع واصلاً النسب إلى آدم أبو البشر) بن أدد بن مقوم بن ناحور بن تارخ بن يعرب بن يشجب بن نابت بن نبيّ الله إسماعيل بن نبيّ الله إبراهيم بن تارخ - وقال بعضهم أنه نفسه آزر - بن تاخور ابن شارخ (شاروخ) بن أرغو ابن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نبيّ الله نوح بن لامك ابن متوشلخ بن أخنوخ - قيل أنّه نبيّ الله إدريس - بن يرد بن مهلائيل بن قنين (قينان) بن يافث بن شيث بن آدم.
(( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَومَكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ )) (الأنعام:74).
(( وَنَادَى نُوحٌ ابنَهُ وَكَانَ فِي مَعزِلٍ يَا بُنَيَّ اركَب مَعَنَا وَلا تَكُن مَعَ الكَافِرِينَ * قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعصِمُنِي مِنَ المَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ اليَومَ مِن أَمرِ اللَّهِ إلاّ مَن رَحِمَ وَحَالَ بَينَهُمَا المَوجُ فَكَانَ مِنَ المُغرَقِينَ )) (هود:42-43).
آزر، قال البعض انّه جدّه لأمّه، والبعض قال انّه عمّه، لكن ماذا عن سام بن نوح الذي صرّح القرآن بعدم إيمانه فكيف يكون آباء الأنبياء كلّهم مؤمنين موحّدين؟

الجواب:

الاخ جابر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الكلام غير صحيح؛ فإنّ (سام) ممّن بقي مع أبيه نوح(عليه السلام)، وهو أبو العرب وجميع الساميين.
أمّا ابن نوح(عليه السلام) الذي غرق فقيل: اسمه: (كنعان)، وهو قول الأكثرين؛ وقيل: (يام)(1)، قاله أبو صالح، عن ابن عبّاس، وبه قال عبيد بن عمر وابن إسحاق(2)!!
هذا على قول من يقول: بأنّه ابنه، أمّا الآخرين فقد أخذوا بروايات عديدة بأنّه ليس ابنه، كما في قراءات أُخرى، مثل قوله: (ونادى نوح ابنها)(3)، وفي أُخرى: (ابنه) في لغة طيّ تعني: ابن امرأته(4).
قال الغرناطي الكلبي: (( وَنَادَى نُوحٌ ابنَهُ )) (هود:42) كان اسمه كنعان، وقيل: (يام)، وكان له ثلاث بنون سواه، وهم (سام، وحام، ويافث)، ومنهم تناسل الخلق(5).
وقد أوردت ما قلناه جميع تفاسير الفريقين، فلا ندري من أين استقيت تلك المعلومة عن (سام) أبو العرب.
نعم، نسب ذلك إلى عبيد بن عمير(6)، والظاهر أنّه تصحيف عن (يام)؛ لأنّهم عدّوا عبيد بن عمير من القائلين بذلك(7).
وعلى كلّ الاحتمالات التي ذكرناها وذكرها العلماء لا يكون ذلك نقضاً لقاعدة كون آباء الأنبياء موحّدين.
ودمتم في رعاية الله

(1) مجمع البيان 5: 280 قوله تعالى: (( وَنَادَى نُوحٌ ابنَهُ... )).
(2) انظر: زاد المسير 4: 88، تفسير القرطبي 9: 38.
(3) انظر: كنز العمّال 2: 600 حديث (4838) القراءات، التبيان 5: 495 قوله تعالى: (( قَالَ يَا نُوحٌ أَنّهُ لَيسَ مِن أهلِكَ... ))، تفسير الرازي 17: 231.
(4) انظر: تفسير العيّاشي 3: 148 حديث (30) قوله تعالى: (( وَنَادَى نُوحٌ ابنَهُ... ))، قرب الإسناد: 41 حديث (132)، تفسير القمّي 1: 328 سورة هود.
(5) التسهيل لعلوم التنزيل 2: 16 قوله تعالى: (( وَنَادَى نُوحٌ ابنَهُ... )).
(6) انظر: تفسير البغوي 2: 385.
(7) انظر: زاد المسير 4: 88.

كرار / العراق
تعليق على الجواب (3)
أطالب بنقاط على توحيد آباء النبي محمد يعني الرواية والمصدر نقطة نقطة
الجواب:
الأخ كرار المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يستدل على ايمان اباء النبي (صلى الله عليه وآله) من لدن آدم الى عبد الله بما يلي: 
أولاً: قوله تعالى (( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:218-219).

ثانياً: قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) كما في اوائل المقالات للشيخ المفيد ص46 (لم يزل ينقلني من أصلاب الطاهرين، إلى أرحام المطهرات حتى أخرجني في عالمكم هذا).

ثالثاً: في كفاية الاثر للخزاز القمي - ص 71 قال: 
ثم قال عليه السلام خلقني الله تبارك وتعالى وأهل بيتي من نور واحد قبل أن يخلق آدم بسبعة آلاف عام، ثم نقلنا إلى صلب آدم، ثم نقلنا من صلبه في أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات . فقلت: يا رسول الله فأين كنتم وعلى أي مثال كنتم؟ قال: كنا أشباحا من نور تحت العرش نسبح الله تعالى ونمجده.

رابعاً: وفي المسترشد لمحمد بن جرير الطبري ص581 قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لم يمسني سفاح اهل الجاهلية ولم ازل انقلب من اصلاب الطاهرين الى ارحام المطهرات.

خامساً: وفي الامالي للشيخ الطوسي ص183 قال: 
30 / 9 - أخبرنا محمد بن محمد، قال: أخبرني أبو الحسن علي بن الحسن البصري، قال: حدثنا أبو بشر أحمد بن إبراهيم العمي، قال: حدثنا أبو الطيب محمد ابن علي الأحمر الناقد، قال: حدثني نصر بن علي، قال: حدثنا عبد الوهاب بن عبد الحميد، قال: حدثنا حميد، عن نصر بن مالك، قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: كنت أنا وعلي عن يمين العرش نسبح الله قبل أن يخلق آدم بألفي عام، فلما خلق آدم جعلنا في صلبه، ثم نقلنا من صلب إلى صلب في أصلاب الطاهرين وأرحام المطهرات حتى انتهينا إلى صلب عبد المطلب، فقسمنا قسمين: فجعل في عبد الله نصفا، وفي أبي طالب نصفا، وجعل النبوة والرسالة في، وجعل الوصية والقضية في علي، ثم اختار لنا اسمين اشتقهما من أسمائه، فالله المحمود وأنا محمد، والله العلي وهذا علي، فأنا للنبوة والرسالة، وعلي للوصية والقضية .

سادساً: في الكافي للشيخ الكليني ج 1 ص 441 قال:
أحمد بن إدريس، عن الحسين بن عبد الله الصغير، عن محمد بن إبراهيم الجعفري، عن أحمد بن علي بن محمد بن عبد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلام، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الله كان إذ لا كان فخلق الكان والمكان وخلق نور الأنوار الذي نورت منه الأنوار وأجرى فيه من نوره الذي نورت منه الأنوار وهو النور الذي خلق منه محمدا وعليا . فلم يزالا نورين أولين، إذ لا شئ كون قبلهما، فلم يزالا يجريان طاهرين مطهرين في الأصلاب الطاهرة، حتى افترقا في أطهر طاهرين في عبد الله وأبي طالب عليهم السلام .

سابعاً: وفي علل الشرائع للشيخ الصدوق ج 1 ص 208 قال: 
حدثنا إبراهيم بن هارون الهاشمي قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي الثلج قال حدثنا عيسى بن مهران قال: حدثنا منذر الشراك قال حدثنا إسماعيل ابن عليه قال أخبرني أسلم بن ميسرة العجلي عن أنس بن مالك عن معاذ بن جبل: ان رسول الله قال: إن الله عز وجل خلقني وعليا وفاطمة والحسن والحسين قبل ان يخلق الدنيا بسبعة آلاف عام قلت فأين كنتم يا رسول؟ قال: قدام العرش نسبح الله تعالى ونحمده ونقدسه ونمجده قلت: على أي مثال؟ قال أشباح نور حتى إذا أراد الله عز وجل ان يخلق صورنا صيرنا عمود نور ثم قذفنا في صلب آدم ثم أخرجنا إلى أصلاب الآباء وأرحام الأمهات ولا يصيبنا نجس الشرك ولا سفاح الكفر يسعد بنا قوم ويشق بنا آخرون، فلما صيرنا إلى صلب عبد المطلب أخرج ذلك النور فشقه نصفين فجعل نصفه في عبد الله ونصفه في أبى طالب ثم أخرج النصف الذي لي إلى آمنة والنصف إلى فاطمة بنت أسد فأخرجتني آمنة وأخرجت فاطمة عليا ثم أعاد عز وجل العمود إلي فخرجت منى فاطمة ثم أعاد عز وجل العمود إلى علي فخرج منه الحسن والحسين - يعنى من النصفين جميعا فما كان من نور علي فصار في ولد الحسن، وما كان من نوري صار في ولد الحسين فهو ينتقل في الأئمة من ولده إلى يوم القيامة.
ودمتم في رعاية الله 

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » لماذا لم يعتنق أجداد النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) اليهودية أو النصرانية


عمار / السويد
السؤال: لماذا لم يعتنق أجداد النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) اليهودية أو النصرانية
لماذا لم يعتنق أجداد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) اليهودية أو النصرانية رغم نسخهنّ للشريعة الإبراهيمية؟ ولماذا لم تعتنق قريش اليهودية أو النصرانية بدل عبادة الأصنام؟
الجواب:
الاخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يثبت نسخ دين موسى وعيسى - على نبيّنا وآله وعليهما السلام - لشريعة إبراهيم(عليه السلام)، بل إنّ بني إسرائيل وكذا آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا يدينون بشريعة إبراهيم(عليه السلام)، وقد أكّد القرآن الكريم على دين إبراهيم(عليه السلام) بقوله تعالى: (( وَمَن أَحسَنُ دِيناً مِمَّن أَسلَمَ وَجهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبرَاهِيمَ حَنِيفا )) (النساء:125).
وقوله تعالى: (( قُل صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبرَاهِيمَ حَنِيفاً )) (آل عمران:95).
وقوله تعالى: (( ثُمَّ أَوحَينَا إِلَيكَ أَنِ اتَّبِع مِلَّةَ إِبرَاهِيمَ حَنِيفاً )) (النحل:123).
وأمّا قريش فإنّ أجدادهم كانوا يعتنقون دين إبراهيم وإسماعيل(عليهما السلام)، ولكنّهم انحرفوا بالتدريج إلى أن وصلوا إلى الشرك.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » علة عدم دخول آباء النبي محمد(صلى الله عليه وآله) في الديانة المسيحية


سالم السيلاوي / العراق
السؤال: علة عدم دخول آباء النبي محمد(صلى الله عليه وآله) في الديانة المسيحية
لماذا اعتنق أجداد النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) الديانة الحنيفية، بينما يفترض أن تكون (المسيحية)، على اعتبار أنّ الدين الحنفي متقدّم زماناً عن المسيحي؟
الجواب:

الأخ سالم السيلاوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد كان آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأجداده على ديانة أبيهم إبراهيم الخليل(عليه السلام)، وهم موحّدون لم يشركوا بالله ولم يعبدوا الأصنام، كما تؤكّد ذلك النصوص المتضافرة عن السُنّة والشيعة، وهم قد بقوا على هذه الديانة ولم يعتنقوا غيرها من الديانات السماوية، وقد يكون للبعد المكاني الذي ظهر فيه هؤلاء الأنبياء عن مكّة المكرّمة، موطن أجداد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وأيضاً لعدم بعث هؤلاء الأنبياء في زمانهم دعاة لهم إلى بقية الأقطار يدعون الناس إلى دينهم الجديد، ولم يثبت أنّ اليهودية والمسيحية كانتا رسالتين عالميتين.

وأمّا من جاء بعد هؤلاء الأنبياء من أتباعهم، فقد حرّفوا هذه الأديان، كما يصرّح به القرآن الكريم، فلم يدخل آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) في هذه الأديان لهذه الأسباب، وبقوا على الديانة الحنيفية، ديانة إبراهيم(عليه السلام).
وأمّا على القول بأنّ أجداد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا أوصياء لإسماعيل(عليه السلام) فينتفي الإشكال من أساسه.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) موحّدون وليس منهم آزر


محمد / العراق
السؤال: آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) موحّدون وليس منهم آزر
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
قرأت في كتاب (أوائل المقالات في المذاهب المختارات) للشيخ المفيد رحمه الله الآتي:
((القول في آباء رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأُمّه وعمّه أبي طالب - رحمة الله تعالى عليهم: اتّفقت الإمامية على أنّ آباء رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من لدن آدم إلى عبد الله بن عبد المطّلب مؤمنون بالله - عزّ وجلّ - موحّدون له.
واحتجّوا في ذلك بالقرآن والأخبار؛ قال الله - عزّ وجلّ: (( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:218-219).
وقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (لم يزل ينقلني من أصلاب الطاهرين، إلى أرحام المطهّرات حتى أخرجني في عالمكم هذا).
وأجمعوا على أنّ عمّه أبا طالب - رحمه الله - مات مؤمناً، وأنّ آمنة بنت وهب كانت على التوحيد، وأنّها تُحشر في جملة المؤمنين.
وخالفهم على هذا القول جميع الفرق ممّن سمّيناه بدء)).(انتهى قول الشيخ).
وسؤالي: ألم يكن أبو النبيّ إبراهيم الخليل على نبيّنا وآله وعليه الصلاة والسلام مشركاً وهو يعتبر جدّ نبيّنا؟
أرجو حلّ هذا الإشكال بالنسبة لي.
ودمتم لخدمة المسلمين.
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيّد جعفر مرتضى في كتابه (الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم)): ((وقد اعتُرض على القائلين بإيمان جميع آبائه(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى آدم, بأنّ القرآن الكريم ينص على كفر آزر أبي إبراهيم؛ قال تعالى: (( وَمَا كَانَ استِغفَارُ إِبرَاهِيمَ لأبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنهُ إِنَّ إِبرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ )) (التوبة:114).
وأجابوا:

أوّلاً: إنّ ابن حجر يدّعي إجماع المؤرّخين على أنّ آزر لم يكن أباً لإبراهيم, وإنّما كان عمّه, أو جدّه لأُمّه, على اختلاف النقل، واسم أبيه الحقيقي: تارخ, وإنّما أطلق عليه لفظ الأب توسّعاً وتجوّزاً، وهذا كقوله تعالى: (( أَم كُنتُم شُهَدَاءَ إِذ حَضَرَ يَعقُوبَ المَوتُ إِذ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعبُدُونَ مِن بَعدِي قَالُوا نَعبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ )) (البقرة:133). ثمّ عدّ فيهم إسماعيل, وهو ليس من آبائه, ولكنّه عمّه.
وقد ذكر بعض العلماء: أنّ اسم آزر لم يذكر في القرآن إلاّ مرّة واحدة في أوّل الأمر, ثمّ لم يتكرّر اسمه في غير ذلك المورد؛ تنبيهاً على أنّ المراد بالأب: آزر.

ثانياً: إنّ استغفار إبراهيم لأبيه قد كان في أوّل عهده وفي شبابه, مع أنّنا نجد أنّ إبراهيم حين شيخوخته, وبعد أن رُزق أولاداً, وبلغ من الكبر عتياً يستغفر لوالديه؛ قال تعالى حكاية عنه: (( رَبَّنَا اغفِر لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلمُؤمِنِينَ يَومَ يَقُومُ الحِسَابُ )) (ابراهيم:41)، قال هذا بعد أن وهب الله له على الكبر إسماعيل وإسحاق حسب نصّ الآيات الشريفة، مع أنّ الآية تفيد: أنّ الاستغفار الأوّل قد تبعه التبرّؤ مباشرة.
ولكن من الواضح: أنّ بين الوالد والأب فرقاً؛ فإنّ الأب يُطلق على المربّي وعلى العمّ والجدّ, أمّا (الوالد) فإنّما يخص الوالد بلا واسطة. فالاستغفار الثاني إنّما كان للوالد, أمّا الأوّل فكان للأب.

ثالثاً: إنّه يمكن أن يكون ذلك الذي استغفر له, وتبرّأ منه, قد عاد إلى الإيمان, فعاد هو إلى الاستغفار له.
هذا, ولكن بعض الأعلام يرى: أنّ إجماع المؤرّخين على أنّ أبا إبراهيم ليس آزر منشؤه التوراة, التي تذكر أنّ اسم أبي إبراهيم هو: (تارخ)..
ثمّ ذكر ما استظهرناه نحن أيضاً من أنّ من الممكن أن يكون نفس والد إبراهيم قد كان مشركاً يجادله في الإيمان بالله, فوعده بالاستغفار له, ووفى بوعده, ثمّ عاد فآمن بعد ذلك، فكان يدعو له بعد ذلك أيضاً حتى في أواخر حياته هو كما أسلفنا.
وهذا الاحتمال وإن كان وارداً حيث لا ملزم لحمل الأب في القرآن, والوالد على المجاز، إلاّ أنّه ينافي الإجماع والأخبار؛ فلا محيص عن الالتزام بما ذكرناه آنفاً من أنّ المراد بالأب هو: العمّ والمربّي, لا الوالد على الحقيقة.
مع عدم قبولنا منه قوله: إنّ استعمال الأب في العمّ المربّي يكون مجازاً))(1).
ودمتم في رعاية الله

(1) الصحيح من سيرة النبيّ الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) 2: 189-191.

احمد عبد الله / السعودية
تعليق على الجواب (4)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
لقد ذكرتم في الجواب السابق ان هنالك فرق بين الأب والوالد
وهو أن فإن الأب يطلق على المربي وعلى العم والجد,
أما ( الوالد ) فإنما يخص الوالد بلا واسطة
فما هو الدليل من القرآن على استعمال كلمة الأب مرة للمربي ومرة للعم ومرة للجد؟ ام انه دليل لغوي؟
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الطباطبائي في الميزان 7/162:
والأب ربما تطلق على الجد والعم وغيرهما، وقد اشتمل القرآن الكريم على هذا الاطلاق بعينه في قوله تعالى: (( أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدى قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون )) (البقرة:133) فإبراهيم جد  يعقوب وإسماعيل عمه وقد أطلق على كل منهما الأب، وقوله تعالى فيما يحكى من كلام يوسف عليه السلام: (( واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب )) (يوسف:38) فإسحاق جد يوسف وإبراهيم عليه السلام جد أبيه وقد أطلق على كل منهما الأب .
فقد تحصل ان آزر الذي تذكره الآية ليس أبا لإبراهيم حقيقة وإنما كان معنونا ببعض الأوصاف والعناوين التي تصحح إطلاق الأب عليه، وان يخاطبه إبراهيم عليه السلام بيا أبت، واللغة تسوغ إطلاق الأب على الجد والعم وزوج أم الانسان بعد أبيه وكل من يتولى أمور الشخص وكل كبير مطاع، وليس هذا التوسع من خصائص اللغة العربية بل يشاركها فيه وفي أمثاله سائر اللغات كالتوسع في إطلاق الام والعم والأخ والأخت والرأس والعين والفم واليد والعضد والإصبع وغير ذلك مما يهدى إليه ذوق التلطف والتفنن في التفهيم والتفهم.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » رواية آحاد لا تثبت أن آزر والد إبراهيم(عليه السلام)


علي / فلسطين
السؤال: رواية آحاد لا تثبت أن آزر والد إبراهيم(عليه السلام)

الإخوة الكرام في مركز الأبحاث العقائدية..
ما قولكم العلمي البحت في الردّ على هذه الشبهة!

*************************

هذه الرواية تنسف عقيدة أنّ آباء الأنبياء لا يمكن أن يكونوا كفّاراً، وأيضاً بها طعن بإبراهيم(عليه السلام).
تقول الرواية في الكافي - وقال عنه المجلسي (26/548): حسن - :
((عَلِيُّ بنُ إِبرَاهِيمَ، عَن أَبِيهِ، عَنِ ابنِ أَبِي عُمَيرٍ، عَن هِشَامِ بنِ سَالِمٍ، عَن أَبِي أَيُّوبَ الخَزَّازِ، عَن أَبِي بَصِيرٍ، عَن أَبِي عَبدِ اللَّهِ(عليه السلام): أَنَّ آزَرَ أَبَا إِبرَاهِيمَ(عليه السلام) كَانَ مُنَجِّماً لِنُمرُودَ، وَلَم يَكُن يَصدُرُ إلاّ عَن أَمرِهِ، فَنَظَرَ لَيلَةً فِي النُّجُومِ فَأَصبَحَ وَهُوَ يَقُولُ لِنُمرُودَ: لَقَد رَأَيتُ عَجَباً.
قَالَ: وَمَا هُوَ؟
قَالَ: رَأَيتُ مَولُوداً يُولَدُ فِي أَرضِنَا يَكُونُ هَلاكُنَا عَلَى يَدَيهِ، وَلا يَلبَثُ إلاّ قَلِيلاً حَتَّى يُحمَلَ بِهِ، قَالَ: فَتَعَجَّبَ مِن ذَلِكَ وَقَالَ: هَل حَمَلَت بِهِ النِّسَاءُ؟
قَالَ: لا.
قَالَ: فَحَجَبَ النِّسَاءَ عَنِ الرِّجَالِ فَلَم يَدَعِ امرَأَةً إلاّ جَعَلَهَا فِي المَدِينَةِ لا يُخلَصُ إِلَيهَا، وَوَقَعَ آزَرُ بِأَهلِهِ، فَعَلِقَت بِإِبرَاهِيمَ(عليه السلام)، فَظَنَّ أَنَّهُ صَاحِبُهُ، فَأَرسَلَ إِلَى نِسَاءٍ مِنَ القَوَابِلِ فِي ذَلِكَ الزَّمَانِ لا يَكُونُ فِي الرَّحِمِ شَيءٌ إلاّ عَلِمنَ بِهِ، فَنَظَرنَ، فَأَلزَمَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مَا فِي الرَّحِمِ ]إِلَى[ الظَّهرِ، فَقُلنَ مَا نَرَى فِي بَطنِهَا شَيئاً، وَكَانَ فِيمَا أُوتِيَ مِنَ العِلمِ أَنَّهُ سَيُحرَقُ بِالنَّارِ، وَلَم يُؤتَ عِلمَ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى سَيُنجِيهِ.
قَالَ: فَلَمَّا وَضَعَت أُمُّ إِبرَاهِيمَ أَرَادَ آزَرُ أَن يَذهَبَ بِهِ إِلَى نُمرُودَ لِيَقتُلَهُ، فَقَالَت لَهُ امرَأَتُهُ: لا تَذهَب بِابنِكَ إِلَى نُمرُودَ فَيَقتُلَهُ، دَعنِي أَذهَب بِهِ إِلَى بَعضِ الغِيرَانِ أَجعَلهُ فِيهِ حَتَّى يَأتِيَ عَلَيهِ أَجَلُهُ، وَلا تَكُونَ أَنتَ الَّذِي تَقتُلُ ابنَكَ.
فَقَالَ لَهَا: فَامضِي بِهِ.
قَالَ: فَذَهَبَت بِهِ إِلَى غَارٍ، ثُمَّ أَرضَعَتهُ، ثُمَّ جَعَلَت عَلَى بَابِ الغَارِ صَخرَةً، ثُمَّ انصَرَفَت عَنهُ.
قَالَ: فَجَعَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ رِزقَهُ فِي إِبهَامِهِ، فَجَعَلَ يَمَصُّهَا فَيَشخُبُ لَبَنُهَا، وَجَعَلَ يَشِبُّ فِي اليَومِ كَمَا يَشِبُّ غَيرُهُ فِي الجُمعَةِ، وَيَشِبُّ فِي الجُمعَةِ كَمَا يَشِبُّ غَيرُهُ فِي الشَّهرِ، وَيَشِبُّ فِي الشَّهرِ كَمَا يَشِبُّ غَيرُهُ فِي السَّنَةِ، فَمَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ أَن يَمكُثَ.
ثُمَّ إِنَّ أُمَّهُ قَالَت لأَبِيهِ: لَو أَذِنتَ لِي حَتَّى أَذهَبَ إِلَى ذَلِكَ الصَّبِيِّ فَعَلتُ.
قَالَ: فَافعَلِي.
فَذَهَبَت فَإِذَا هِيَ بِإِبرَاهِيمَ(عليه السلام)، وَإِذَا عَينَاهُ تَزهَرَانِ كَأَنَّهُمَا سِرَاجَانِ، قَالَ: فَأَخَذَتهُ فَضَمَّتهُ إِلَى صَدرِهَا، وَأَرضَعَتهُ، ثُمَّ انصَرَفَت عَنهُ فَسَأَلَهَا آزَرُ عَنهُ، فَقَالَت: قَد وَارَيتُهُ فِي التُّرَابِ، فَمَكَثَت تَفعَلُ فَتَخرُجُ فِي الحَاجَةِ وَتَذهَبُ إِلَى إِبرَاهِيمَ(عليه السلام) فَتَضُمُّهُ إِلَيهَا وَتُرضِعُهُ، ثُمَّ تَنصَرِفُ، فَلَمَّا تَحَرَّكَ أَتَتهُ كَمَا كَانَت تَأتِيهِ، فَصَنَعَت بِهِ كَمَا كَانَت تَصنَعُ، فَلَمَّا أَرَادَتِ الانصِرَافَ أَخَذَ بِثَوبِهَا. فَقَالَت لَهُ: مَا لَكَ؟
فَقَالَ لَهَا: اذهَبِي بِي مَعَكِ.
فَقَالَت لَهُ: حَتَّى أَستَأمِرَ أَبَاكَ.
قَالَ: فَأَتَت أُمُّ إِبرَاهِيمَ(عليه السلام) آزَرَ فَأَعلَمَتهُ القِصَّةَ.
فَقَالَ لَهَا ائتِينِي بِهِ فَأَقعِدِيهِ عَلَى الطَّرِيقِ، فَإِذَا مَرَّ بِهِ إِخوَتُهُ دَخَلَ مَعَهُم وَلا يُعرَفُ، قَالَ: وَكَانَ إِخوَةُ إِبرَاهِيمَ(عليه السلام) يَعمَلُونَ الأَصنَامَ وَيَذهَبُونَ بِهَا إِلَى الأَسوَاقِ وَيَبِيعُونَهَا، قَالَ: فَذَهَبَت إِلَيهِ فَجَاءَت بِهِ حَتَّى أَقعَدَتهُ عَلَى الطَّرِيقِ، وَمَرَّ إِخوَتُهُ فَدَخَلَ مَعَهُم، فَلَمَّا رَآهُ أَبُوهُ وَقَعَت عَلَيهِ المَحَبَّةُ مِنهُ، فَمَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ.
قَالَ: فَبَينَمَا إِخوَتُهُ يَعمَلُونَ يَوماً مِنَ الأَيَّامِ الأَصنَامَ إِذَا أَخَذَ إِبرَاهِيمُ(عليه السلام) القَدُومَ، وَأَخَذَ خَشَبَةً فَنَجَرَ مِنهَا صَنَماً لَم يَرَوا قَطُّ مِثلَهُ. فَقَالَ آزَرُ (لأُمِّهِ): إِنِّي لأَرجُو أَن نُصِيبَ خَيراً بِبَرَكَةِ ابنِكِ هَذَا. قَالَ: فَبَينَمَا هُم كَذَلِكَ إِذَا أَخَذَ إِبرَاهِيمُ القَدُومَ فَكَسَرَ الصَّنَمَ الَّذِي عَمِلَهُ، فَفَزِعَ أَبُوهُ مِن ذَلِكَ فَزَعاً شَدِيداً، فَقَالَ لَهُ: أَيَّ شَيءٍ عَمِلتَ؟
فَقَالَ لَهُ إِبرَاهِيمُ(عليه السلام): وَمَا تَصنَعُونَ بِهِ؟
فَقَالَ آزَرُ: نَعبُدُهُ.
فَقَالَ لَهُ إِبرَاهِيمُ(عليه السلام): أَتَعبُدُونَ ما تَنحِتُونَ؟
فَقَالَ آزَرُ لأُمِّهِ: هَذَا الَّذِي يَكُونُ ذَهَابُ مُلكِنَا عَلَى يَدَيهِ))(1).
أقول:
((وَوَقَعَ آزَرُ بِأَهلِهِ فَعَلِقَت بِإِبرَاهِيمَ(عليه السلام)))، آزر هو أبو إبراهيم؟
وهنا طعن فى إبراهيم!
((إِذَا أَخَذَ إِبرَاهِيمُ(عليه السلام) القَدُومَ، وَأَخَذَ خَشَبَةً فَنَجَرَ مِنهَا صَنَماً لَم يَرَوا قَطُّ مِثلَه)).
يا إمامية نبيّ يصنع صنماً بيده لم ير أحد مثله قط! اتّقوا الله!!

*************************

بانتظار ردّكم ومأجورين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(1) الكافي 8: 366 - 368.
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقول: إنّ المتن المذكور من كون آزر هو والد نبيّ الله إبراهيم(عليه السلام) لا يمكن القبول به؛ وإن أمكن حمله على التقية فهو، وإلاّ يردّ علمه إلى صاحبه - وذلك للأسباب التالية:

أوّلاً: إنّ هذا القول مخالف لإجماع الطائفة من كون أجداد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا من الموحّدين، ولا يوجد فيهم مشرك واحد, وإبراهيم(عليه السلام) هو جدّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فيكون آزر جدّه(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أيضاً(1).
وقد ورد في هذا الجانب حديث متضافر عند الطائفتين - السُنّة والشيعة - : أنّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) قال: (لم يزل ينقلني الله من أصلاب الطاهرين إلى أرحام المطهّرات، حتى أخرجني في عالمكم هذا، لم يدنّسني بدنس الجاهلية)(2).

ثانياً: لم يرد في كتب التاريخ أنّ أبا إبراهيم(عليه السلام) هو (آزر), بل يقول التاريخ أنّ اسم أبيه هو (تارخ)، وهذا ما ورد أيضاً في العهدين: القديم والجديد(3).
والذين يرون أنّ (آزر) هو والد إبراهيم(عليه السلام) يستندون إلى تعليلات لا يمكن قبولها, ومن ذلك أنّهم يقولون: إنّ اسم والد إبراهيم(عليه السلام) هو (تارخ) ولقبه (آزر), وهذا القول لا تسنده الوثائق التأريخية.
أو يقولون: أنّ (آزر) هو اسم صنم كان أبو إبراهيم يعبده, وهذا القول مخالف لظاهر الآية القرآنية التي تقول: انّ أباه كان (آزر)، إلاّ إذا قدّرنا جملة أو كلمة، وهذا أيضاً خلاف الظاهر(4).
هذا وقد نقل الطبري في تفسيره عن مجاهد قوله: ((لم يكن آزر والد إبراهيم))(5), وصرّح بهذا المعنى أيضاً الآلوسي في تفسيره عن كثير من علماء المذاهب الأُخرى غير الشيعة(6).

ثالثاً: مخالف لظاهر القرآن الكريم, وذلك أنّ الله تعالى قال في سورة التوبة:
(( مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَن يَستَغفِرُوا لِلمُشرِكِينَ وَلَو كَانُوا أُولِي قُربَى مِن بَعدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُم أَنَّهُم أَصحَابُ الجَحِيمِ * وَمَا كَانَ استِغفَارُ إِبرَاهِيمَ لأبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنهُ )) (التوبة:113-114).
وذلك لأنّ إبراهيم(عليه السلام) كان قد وعد (آزر) أن يستغفر له، (( سَأَستَغفِرُ لَكَ رَبِّي )) (مريم:47)، بأمل رجوعه عن عبادة الأصنام, ولكنّه عندما رآه مصمّماً على عبادة الأصنام ومعانداً, ترك الاستغفار له، ويتّضح من هذه الآية بجلاء أنّ إبراهيم بعد أن يئس من آزر, لم يعد يطلب له المغفرة ولم يكن يليق به أن يفعل، وكلّ القرآئن تدلّ على أنّ هذه الحوادث وقعت عندما كان إبراهيم شابّاً, يعيش في (بابل) ويحارب عبدة الأصنام.
ولكن هناك آيات أُخرى في القرآن تشير إلى أنّ إبراهيم(عليه السلام) في أواخر عمره, وبعد الانتهاء من بناء الكعبة, طلب المغفرة لأبيه, وفي هذه الآيات - كما سيأتي - لم تستعمل كلمة (أب)، بل استعملت كلمة (والد) الصريحة في المعنى، إذ يقول: (( الحَمدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الكِبَرِ إِسمَاعِيلَ وَإِسحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء * رَبِّ اجعَلنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّل دُعَاء * رَبَّنَا اغفِر لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلمُؤمِنِينَ يَومَ يَقُومُ الحِسَابُ )) (إبراهيم:39-41).

فإذا جمعنا هذه الآية مع آية سورة التوبة التي تنهى المسلمين عن الاستغفار للمشركين وتنفي ذلك عن إبراهيم(عليه السلام) إلاّ لفترة محدودة ولهدف مقدّس, تبيّن لنا بجلاء أنّ المقصود من (أب) في الآية المذكورة ليس الوالد, بل هو العم أو الجدّ من جانب الأُمّ، أو ما إلى ذلك.
وبعبارة أُخرى: إنّ (والد) تعطي معنى الأبوّة المباشرة، بينما (أب) لا تفيد ذلك.
وقد وردت في القرآن كلمة (أب) لمعنى العمّ, كما في الآية (133) من سورة البقرة: (( قَالُوا نَعبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبرَاهِيمَ وَإِسمَاعِيلَ وَإِسحَاقَ إِلَهاً وَاحِداً )) (البقرة:133), والضمير في (قالوا) يعود إلى أبناء يعقوب, وكان إسماعيل عمّ يعقوب لا أباه(7).
ومن هنا فنحن نردّ هذه الرواية؛ لمخالفتها للقرآن، وهو منهج عُلّمناه من الأئمّة(عليهم السلام) في مثل هكذا مسائل.
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: تفسير مجمع البيان للطبرسي 4: 90 قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... ))، 6: 426 قوله تعالى: (( وَاذكُر فِي الكِتَابِ إِبرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَبِيّاً... )).
(2) انظر: تصحيح الاعتقاد: 139 في أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا موحّدين، مجمع البيان 4: 90, 6: 426، تفسير الرازي 24: 174 قوله تعالى: (( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ))، الدرّ المنثور 5: 98.
(3) الكتاب المقدّس (العهد القديم): 18 سفر التكوين، الإصحاح الحادي عشر 26، الكتاب المقدّس (العهد الجديد): 96 انجيل لوقا، الإصحاح الثالث 34.
(4) تفسير الأمثل 4: 346 قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... )).
(5) جامع البيان 7: 316 حديث (10471) قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... )).
(6) روح المعاني 7: 194.
(7) انظر: تفسير الأمثل 4: 346 - 348 قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... )).

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » الجمع بين كون آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) موحّدين وتسمية عبد المطّلب ابنه بـ(عبد العزّى)


سمير / روسيا
السؤال: الجمع بين كون آباء النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) موحّدين وتسمية عبد المطّلب ابنه بـ(عبد العزّى)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيراً عن هذا الموقع وعن جهودكم الجليلة.
عندي سؤال حيّرني وأرجو أن أجد عندكم الجواب:
بما أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من آدم(عليه السلام) موحّدون، ومن البعيد جدّاً أن يختار الله تعالى الأنبياء من نطف غير طاهرة قد دنّستها الأرجاس، فما علّة تسمية عبد المطّلب لابنه المعروف بـ(أبي لهب) بـ(عبد العزّى)؟
الجواب:

الاخ سمير المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ممّا يجب أن نعرفه قبل الخوض في التسمية ومشروعيتها، أنَّ هناك أدلّة عديدة نؤمن بها بأنّ آباء الأنبياء والأئمّة(عليهم السلام) موحّدون مؤمنون، وهم من أصلح وأفضل أهل زمانهم، قال تعالى: (( مِلَّةَ أَبِيكُم إِبرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ المُسلِمِينَ مِن قَبلُ )) (الحج:78)، وكذلك قوله تعالى: (( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:219).
وقد جاءت أحاديث كثيرة تتضمن هذه المعاني، نذكر بعضها اختصاراً:
روى ابن جرير الطبري في (نوادر المعجزات): ((ثمّ قذفنا في صلب آدم، ثمّ أُخرجنا إلى أصلاب الآباء وأرحام الأُمّهات، ولا يصيبنا نجس الشرك، ولا سفاح الكفر، يسعد بنا قوم ويشقى بنا آخرون))(1).

وورد أيضاً: ((وكانت قريش تقول: عبد المطّلب إبراهيم الثاني))(2).
وكذلك قصّته المشهورة وقوله العظيم في وجه أبرهة الحبشي: ((للبيت ربٌّ يحميه[يمنعه]))(3)، واستسقائه بالنبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) عند الجدب والمجاعة، وتوجّهه إلى الكعبة، والتوجّه والتوسّل به إلى الله تعالى(4).
وقال الشيخ المفيد في (أوائل المقالات): (( واتّفقت الإمامية على أنّ آباء رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من لدن آدم إلى عبد الله بن عبد المطّلب مؤمنون بالله - عزّ وجلّ - موحّدون له. واحتجّوا في ذلك بالقرآن والأخبار، قال الله - عزوجل -: (( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:218-219). وقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (لم يزل ينقلني من أصلاب الطاهرين إلى أرحام المطهّرات حتى أخرجني في عالمكم هذا)(5) ))(6).
وروي عن مولانا أمير المؤمنين(عليه السلام) أنّه قال: (والله ما عبد أبي ولا جدّي عبد المطّلب ولا هاشم ولا عبد مناف صنماً قط). قيل له: فما كانوا يعبدون؟ قال: (كانوا يصلّون إلى البيت على دين إبراهيم(عليه السلام) متمسّكين به)(7).

وقد روى أهل السُنّة في تفاسيرهم ما يدعم صلاحهم ومدحهم، ونقتصر على هذه الرواية:
روى السيوطي في (الدرّ المنثور): ((عن ابن مردويه، عن ابن عبّاس، قال: سألت رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فقلت: بأبي أنت وأُمّي! أين كنت وآدم في الجنّة؟ فتبسّم حتى بدت نواجذه، ثمّ قال: (إنّي كنت في صلبه... لم يلتق أبواي قطا على سفاح، لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيّبة إلى الأرحام الطاهرة، مصفّى مهذّباً، لا تتشعّب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما...) ))(8).
وبعد هذه المقدّمة والتسليم بها، ينبغي علينا إحسان الظنّ بهم، وتأويل بعض الأسماء، مثل: (عبد العزّى) التي وردت عنهم، خصوصاً أنّ أبا لهب هذا من الكفّار وليس والداً للنبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ولا للأئمّة(عليهم السلام)، ولله الحمد والمنّة.

ومع ذلك نقول بأنّ الأسماء عند العرب من أقسام الألفاظ المرتجلة التي لا تدلّ فيها الألفاظ على معانيها، بل على مسمّياتها، ومنها: أسماء الأعلام والبلدان والآلات والأدوات وغيرها. فمثلاً: مَن سمّى ابنه جميلاً، لا يجعله بهذه التسمية جميلاً حقيقةًً، بل قد يكون غيرَ جميل حقيقةًً، ومن سمّى ابنه: عبد الله، فقد يكون عدّواً لله، فلم يدلّ الاسم على مسمّاه، وهكذا.
بالإضافة إلى أنّ مفردة (العزّى) غير مختصّة بالآلهة في أصل وضعها في اللغة العربية؛ فإنّها تعني: العزيزة الشريفة - مؤنّث الأعزّ - فيكون معنى (عبد العزّى): خادم العزيزة، وليس عبداً بمعنى العبادة، كما في عبد المطّلب نفسه.
وكذلك تسمية هذا الابن من بين أبنائه العشرة بهذه التسمية، لها دلالتها على علم عبد المطّلب بجحده وكفره بالرسالة العظيمة في مستقبله، ويدعم هذا الرأي تسمية عدو الله أبي لهب بـ(عبد العزّى)، وتسمية أبي رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بـ(عبد الله).

وربّما علمه وفعله في هاتين التسميتين ناتجة عن المداراة والمصلحة والتقية مع ذلك المجتمع القبلي الجاهلي الظالم، فلولا هذه التغطية بـ(عبد العزّى) والتي قد يقصد منها (خادم العزيزة)، وظاهرها اعترافه بآلهتهم، كما كان أبو طالب يفعل ذلك معهم؛ حمايةً للرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، لما استطاع التسمية بـ(عبد الله) والحفاظ عليه، وعلى نفسه من هؤلاء المشركين، ليكون نبيّنا(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بأبهى صورة وأجمل الأسماء وأحبّها إلى الله تعالى. والله العالم.
ودمتم في رعاية الله

(1) نوادر المعجزات: 81 الباب الثاني (فضائل سيّدة النساء فاطمة الزهراء).
(2) تاريخ اليعقوبي 2: 11 مولد رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم).
(3) كشف الخفاء 2: 138( 2037) حرف اللام، السيرة النبوية 1: 33 قصّة أصحاب الفيل، الكامل في التاريخ 1: 444.
(4) السيرة الحلبية 1: 189.
(5) تفسير مجمع البيان 4: 90، 6: 426.
(6) أوائل المقالات: 45 - 46.
(7) كمال الدين وإتمام النعمة: 174 الباب 12.
(8) الدرّ المنثور 5: 98 سورة الشعراء.

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » شرعية نذر عبد المطّلب ذبح أحد أبنائه العشرة


ابو حسن / البحرين
السؤال: شرعية نذر عبد المطّلب ذبح أحد أبنائه العشرة
إذا كان عبد المطّلب مؤمناً، فلماذا قام بهذا النذر: (قتل أحد أولاده‎ إذا وصل عددهم عشرة) الذي يتصرف بموجبه بنفس أُخرى، وهو محرّم شرعاً، ثمّ يقوم باللجوء إلى الكهنة والاقتراع بالأسهم؟
الجواب:

الأخ أبا حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يبعد أن يكون نذر عبد المطّلب ذبح أحد أبنائه إن بلغوا عشرة - إن صحّ خبر النذر - ناجم عن إلهام أو رؤيا صادقة، على حذو رؤيا نبيّ الله إبراهيم(عليه السلام)؛ فعبد المطّلب لم يكن شخصاً عادياً، والمظنون جداً أنّه من الأوصياء، ولا أقلّ من كونه موحّداً على دين جدّه إبراهيم(عليه السلام)، وقيل: أنّه من أوصياء عيسى المسيح(عليه السلام).
والذي يؤيّد كونه وصيّاً: ما ورد في الأخبار: ((أنّ الأرض لا تخلو من حجّة لله وإلاّ لساخت بأهلها))، وكان الناس في عصر عبد المطّلب على عبادة الأوثان، فلو لم يكن في الناس حجّة لله لَما قامت الأرض ولَما استقرّت.

وممّا يؤيّده كذلك: ما ورد في كتب السُنّة من حادثة جيش أبرهة الذي جاء لهدم الكعبة - كما أشارت إليه سورة الفيل - وحين التقى به أبرهة وهو بصدد استرجاع مائتي ناقة له استولى عليها جيش أبرهة، قال له أبرهة: قد كنت أعجبتني حين رأيتك، ثمّ زهدت فيك حين كلّمتني؛ أتكلّمني في مائتي بعير، وتترك بيتاً هو دينك ودين آبائك قد جئت لهدمه لا تكلّمني فيه؟
فقال عبد المطّلب: إنّي أنا ربّ الأبل، وإنّ للبيت ربّاً سيمنعه(1).
وموقفه هذا يدلّ على درجة عالية من التسليم واليقين لا يمكن أن تتّفق إلاّ لنبيّ أو وصيّ نبيّ.
ومن يكن كذلك فكيف يتصوّر أن تبدر منه معصية عظمى تتمثل في ذبح أحد أبنائه وإن كان نذراً؟
فيجب أن نلتمس لفعله هذا وجهاً صحيحاً من الشرع، وقد استقربنا بأنّه قد تلقّى من الله تعالى عبر الرؤيا أو الوحي أو الإلهام ما دفعه إلى الإقدام على ما أقدم عليه، ولعلّه كان مؤمناً بأنّ الله تعالى سوف يفدي ولده عبد الله كما فدى إسماعيل(عليه السلام) من قبل، ولهذا أقدم على نذره.
وحادثة الذبح كما يرويها بعض المؤرّخين: أنّ عبد المطّلب كان نذر إن وافى له عشرة رهط أن ينحر أحدهم، فلمّا توافوا له أقرع بينهم، فصارت القرعة على عبد الله وكان أحبّهم إليه، فقال: أهو أو مائة من الإبل؟ ثمّ أقرع ثانية بين المائة وبينه، فصارت القرعة على الإبل.
فهذا الخبر يدلّ على أنّ عبد المطّلب كان عازماً منذ البداية على فداء ولده بالإبل، وإلاّ لمضى لسبيله وذبح عبد الله، أو همّ بذبحه كما فعل إبراهيم(عليه السلام) من قبل.

أمّا قولك: ((ثمّ يقوم باللجوء إلى الكهنة والاقتراع بالأسهم))، فلا نرى فيه بأساً أو عيباً على عبد المطّلب كما تظنّ أنت، فإنّ العرب كانوا يقترعون في كثير من المسائل التي يتحيّرون فيها، كالسفر وغيره، فقد كانت القرعة من عادات العرف العربي في الجاهلية وقد أقرّها الإسلام بعد ذلك، أمّا ذهاب عبد المطّلب إلى الكهنة فلم يثبت، وإن ثبت فهو لأجل القرعة لا لأجل التعلّم أو التصديق بأقوالهم.
ودمتم في رعاية الله

(1) جامع البيان 30: 489 سورة الفيل.

علي الجابري / العراق
تعليق على الجواب (5)
لا يمكن القبول عقلاً بأنّ إنسان عاقل ينذر هذا النذر المزعوم، فبدل أن يذبح أحد أبنائه إذا بلغوا العشرة فانّه يتوقّف عن إتيان النساء قبل ذلك!
الجواب:
الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا يعلمون أنّهم يحملون نور النبوّة.
فلعلّ رغبة عبد المطّلب في كثرة الأبناء ليس هو لأجل كثرتهم، بل هو منتظر لانتقال ذلك النور إلى أحد أبنائه، فطلبه للابن العاشر لأجل هذا الغرض، ولعلّ مقصود نذره هو: إذا تحقّق انتقال النور سوف يذبح أحد أبنائه غير ذلك الابن الذي يحمل ذلك النور، وليس معنى ذبحه أن يحصل ذلك بدون رضا من الله تعالى، بل معناه أنّه لو اختبر كما اختبر إبراهيم(عليه السلام) بذبح ابنه لفعل.
ولمّا خرجت القرعة على عبد الله الحامل لنور النبوّة، التجأ إلى طريقة أُخرى، وهي: التعرّض إلى اختبار آخر، هو: التنازل عن أمواله من الإبل في قبال حفظ هذا الولد الحامل لنور النبوّة، فصارت القرعة على الإبل دون الابن، فرضي بذلك.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » إسلام أبوي النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وعمّه في مصادر السُنّة


ايمن عبد العزيز على / مصر
السؤال: إسلام أبوي النبيّ محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وعمّه في مصادر السُنّة
ما الدليل على إسلام أُمّ الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأبوه وعمّه من كتب أهل السُنّة.
والسلام عيلكم
الجواب:

الاخ ايمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ولد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وترعرع في عائلة تدين بالتوحيد، وتتمتّع بسموّ الأخلاق، وعلّو المنزلة, فإيمان جدّه عبد المطّلب نلمسه من كلامه ودعائه عند هجوم أبرهة الحبشي لهدم الكعبة؛ إذ لم يلتجئ إلى الأصنام، بل توكّل على الله لحماية الكعبة(1).
بل يمكن أن نقول بأنّ عبد المطّلب كان عارفاً بشأن النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ومستقبله المرتبط بالسماء، من خلال الأخبار التي أكدت ذلك. وتجلّت اهتماماته به في الاستسقاء بالنبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وهو رضيع, وما ذلك إلاّ لِما كان يعلمه من مكانته عند الله المنعم الرزّاق(2).
والشاهد الآخر هو: تحذيره لأُمّ أيمن من الغفلة عنه عندما كان صغيرا(3).
وكذلك حال عمّه أبو طالب الذي استمر في رعاية النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ودعمه لأجل تبليغ الرسالة والصدع بها حتى آخر لحظات عمره المبارك، متحمّلاً في ذلك أذى قريش وقطيعتهم وحصارهم له في الشِعب.
ونلمس هذا في ما روي عن أبي طالب(عليه السلام) من مواقف ترتبط بحرصه على سلامة حياة النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)(4).

وأمّا والدا النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فالروايات دالّة على نبذهما للشرك والأوثان، ويكفي دليلاً قول الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (لم أزل أُنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات)(5), وفيه إيعاز إلى طهارة آبائه وأُمّهاته من كلّ دنس وشرك.
قال المعلّق على كتاب (بحار الأنوار) للمجلسي عبد الرحيم الرباني الشيرازي: وذهب بعضهم - أي: المخالفون - إلى إيمان والديه(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأجداده، واستدلّوا عليه بالكتاب والسُنّة، منهم: السيوطي؛
قال في كتاب (مسالك الحنفاء: 17):
((المسلك الثاني، أنّهما - أيّ عبد الله وآمنة - لم يثبت عنهما شرك، بل كانا على الحنيفية دين جدّهما إبراهيم على نبيّنا وعليه الصلاة والسلام، كما كان على ذلك طائفة من العرب، كزيد بن عمرو بن نفيل، وورقة بن نوفل، وغيرهما)).
وهذا المسلك ذهبت إليه طائفة، منهم: الإمام فخر الدين الرازي، فقال في كتابه (أسرار التنزيل) ما نصّه: ((قيل: إنّ آزر لم يكن والد إبراهيم، بل كان عمّه، واحتجّوا عليه بوجوه، منها: أنّ آباء الأنبياء ما كانوا كفّاراً، ويدلّ عليه وجوه، منها: قوله تعالى: (( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:218-219)؛ قيل: معناه أنّه كان ينقل نوره من ساجد إلى ساجد.
وبهذا التقدير الآية دالّة على أنّ جميع آباء محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا مسلمين، وحينئذ يجب القطع بأنّ والد إبراهيم ما كان من الكافرين، إنّما ذاك عمّه، أقصى ما في الباب أن يُحمل قوله تعالى: (( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) على وجوه أُخر، وإذا وردت الروايات بالكلّ ولا منافاة بينهما وجب حمل الآية على الكلّ، ومتى صحّ ذلك ثبت أنّ والد إبراهيم ما كان من عبدة الأوثان.
ثمّ قال: وممّا يدلّ على أنّ آباء محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ما كانوا مشركين قوله(عليه السلام): (لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات)، وقال تعالى: (( إِنَّمَا المُشرِكُونَ نَجَسٌ )) (التوبة:28)؛ فوجب أن لا يكون أحد من أجداده مشركاً)).
هذا كلام الإمام فخر الدين الرازي بحروفه، وناهيك به إمامة وجلالة، فإنّه إمام أهل السُنّة في زمانه، والقائم بالردّ على الفرق المبتدعة في وقته.

ثمّ قال السيوطي: ((وعندي في نصرة هذا المسلك وما ذهب إليه الإمام فخر الدين أمور، أحدها: دليل استنبطه مركّب من مقدّمتين:
الأُولى: إنّ الأحاديث الصحيحة دلّت على أنّ كلّ أصل من أُصول النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من آدم(عليه السلام) إلى أبيه عبد الله فهو خير أهل قرنه وأفضلهم، ولا أحد في قرنه ذلك خير منه ولا أفضل.
والثانية: إنّ الأحاديث والآثار دلّت على أنّه لم تخلُ الأرض - من عهد نوح(عليه السلام) أو آدم(عليه السلام) إلى بعثة النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، إلى أن تقوم الساعة - من ناس على الفطرة، يعبدون الله ويوحّدونه، ويصلّون له، وبهم تحفظ الأرض، ولولاهم لهلكت الأرض ومن عليها، وإذا قرنت بين هاتين المقدّمتين أنتج منهما قطعاً أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لم يكن فيهم مشرك؛ لأنّه ثبت في كلّ منهم أنّه خير قرنه، فإن كان الناس الذين على الفطرة هم آباؤهم (إياهم) فهو المدّعى، وإن كان غيرهم وهم على الشرك لزم أحد الأمرين: إمّا أن يكون المشرك خيراً من المسلم، وهو باطل بالإجماع، وإمّا أن يكون غيرهم خيراً منهم، وهو باطل لمخالفة الأحاديث فوجب قطعاً أن لا يكون فيهم مشرك ليكونوا خير أهل الأرض في كلّ قرنه...)) إهـ‍.

ثمّ ذكر أدلّة لإثبات المقدّمة الأُولى، منها:
ما أخرجه البخاري: عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (بعثت من خير قرون بني آدم قرناً فقرناً، حتى بعثت من القرن الذي كنت فيه)(6).
وما أخرجه البيهقي في (دلائل النبوّة): عن أنس: أنّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) قال: (ما افترق الناس فرقتين إلاّ جعلني الله في خيرهما. فأخرجت من بين أبوى (أبوين) فلم يصبني شيء من عهد (عهر) الجاهلية، وخرجت من نكاح، ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمّي، فأنا خيركم نفساً، وخيركم أباً)(7).
وما أخرج أبو نعيم في (دلائل النبوّة) من طرق: عن ابن عبّاس، قال: قال النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم): (لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة، مصفّى مهذباً لا تنشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما).

وما أخرجه الحافظ أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي في فضائل العبّاس من حديث واثلة بلفظ: (إنّ الله اصطفى من ولد آدم إبراهيم واتّخذه خليلاً، واصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل، ثمّ اصطفى من ولد إسماعيل نزاراً، ثمّ اصطفى من ولد نزار مضر، ثمّ اصطفى من مضر كنانة، ثمّ اصطفى من كنانة قريشاً، ثمّ اصطفى من قريش بني هاشم، ثمّ اصطفى من بني هاشم بني عبد المطّلب، ثمّ اصطفاني من بني عبد المطّلب). قال: أورده المحبّ الطبري في (ذخائر العقبى).
ثمّ ذكر تسعة أحاديث أُخرى تدلّ على ذلك.
ثمّ ذكر أدلّة لإثبات المقدّمة الثانية:
منها: أحاديث تدلّ على أنّ الأرض لم تزل بعد نوح كان على وجهها مسلمون يعملون لله بطاعته، ويدفع الله بهم عن أهل الأرض، فعدّهم في بعضها: سبعة، وفي أُخرى: أربعة عشر، وفي ثالثة: اثني عشر.
ومنها: أحاديث وردت في تفسير قوله تعالى: (( كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً )) (البقرة:213)؛ فيها: أنّه كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلّهم على شريعة من الحقّ، وفيها: أنّ ما بين نوح إلى آدم من الآباء كانوا على الإسلام. وفيها: أنّ أولاد نوح(عليه السلام) لم يزالوا على الإسلام وهم ببابل حتى ملكهم نمرود بن كوس (كوش)، فدعاهم إلى عبادة الأوثان، ففعلوا.
ثمّ قال: فعُرف من مجموع هذه الآثار أنّ أجداد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) كانوا مؤمنين بيقين من آدم إلى زمن نمرود، وفي زمنه كان إبراهيم(عليه السلام) وآزر، فإن كان آزر والد إبراهيم فيستثنى من سلسلة النسب، وإن كان عمّه فلا استثناء في هذا القول - أعنى: أنّ آزر ليس أبا إبراهيم - كما ورد عن جماعة من السلف.
ثمّ ذكر آثاراً وأقوالاً تدلّ على أنّ آزر كان عمّ إبراهيم ولم يكن أباه.
ثمّ قال: ثمّ استمر التوحيد في ولد إبراهيم وإسماعيل، قال الشهرستاني في (الملل والنحل): كان دين إبراهيم قائماً والتوحيد في صدر العرب شائعاً، وأوّل من غيّره واتّخذ عبادة الأصنام عمرو بن لحي.
وقال عماد الدين ابن كثير في تاريخه: كانت العرب على دين إبراهيم(عليه السلام) إلى أن ولى عمرو بن عامر الخزاعي مكّة، وانتزع ولاية البيت من أجداد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فأحدث عمرو المذكور عبادة الأصنام، وشرّع للعرب الضلالات، وتبعته العرب على الشرك، وفيهم بقايا من دين إبراهيم، وكانت مدّة ولاية خزاعة على البيت ثلاثمئة سنة، وكانت ولايتهم مشؤومة، إلى أن جاء قصي جدّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فقاتلهم وانتزع ولاية البيت منهم، إلاّ أنّ العرب بعد ذلك لم ترجع عمّا كان أحدثه عمرو الخزاعي.
فثبت أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من عهد إبراهيم(عليه السلام) إلى زمان عمرو المذكور كلّهم مؤمنون بيقين، ونأخذ الكلام على الباقي.
ثمّ ذكر آياتاً لإثبات ذلك، وعقّبها بأحاديث، منها: ما ورد في تفسير قوله تعالى: (( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ )) (الزخرف:28)، تدلّ على أنّ التوحيد كان باقياً في ذرّية إبراهيم(عليه السلام)، ولم يزل ناس من ذرّيته على الفطرة يعبدون الله تعالى حتى تقوم الساعة.
وأحاديث في تفسير قوله: (( وَاجنُبنِي وَبَنِيَّ أَن نَعبُدَ الأَصنَامَ )) (إبراهيم:35)، تدلّ على أنّ الله استجاب لإبراهيم(عليه السلام) دعوته في ولده، فلم يعبد أحد من ولده صنماً بعد دعوته.
وحديثاً في تفسير قوله تعالى: (( رَبِّ اجعَلنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي )) (إبراهيم:40)، يدلّ على أنّه لن تزال من ذرّية إبراهيم ناس على الفطرة يعبدون الله تعالى.
ثمّ ذكر آثاراً تدلّ على أنّ عدنان ومعد وربيعة ومضر وخزيمة والياس وكعب بن لؤي وغيرهم كانوا مسلمين.
ثمّ قال: فحصل ممّا أوردناه أنّ آباء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من عهد إبراهيم إلى كعب بن لؤي كانوا كلّهم على دين إبراهيم(عليه السلام)، وولده مرّة بن كعب الظاهر أنّه كذلك؛ لأنّ أباه أوصاه بالإيمان، وبقي بينه وبين عبد المطّلب أربعة آباء، وهم: كلاب، وقصي، وعبد مناف، وهاشم، ولم أظفر فيهم بنقل، لا بهذا ولا بهذا.

وأمّا عبد المطّلب ففيه ثلاثة أقوال:
أحدها: أنّه لم تبلغه الدعوة.
والثاني: أنّه كان على التوحيد وملّة إبراهيم، وهو ظاهر عموم قول الإمام فخر الدين، وما تقدّم من الأحاديث.
والثالث: أنّ الله أحياه بعد بعثة النبيّ(عليه السلام) حتى آمن به وأسلم ثمّ مات، حكاه ابن سيّد الناس، وهذا أضعف الأقوال.
ووجدت في بعض كتب المسعودي اختلافاً في عبد المطّلب، وأنّه قد قيل فيه: مات مسلماً لِما رأى من الدلائل على نبوّة محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وعلم أنّه لا يبعث إلاّ بالتوحيد.
وقال الشهرستاني في (الملل والنحل): ظهر نور النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) في أسارير عبد المطّلب بعض الظهور، وببركة ذلك النور أُلهم النذر في ذبح ولده، وببركته كان يأمر ولده بترك الظلم والبغي، ويحثّهم على مكارم الأخلاق، وينهاهم عن دنيات الأمور، وببركة ذلك النور كان يقول في وصاياه: إنّه لن يخرج من الدنيا ظلوم حتى يُنتقم منه وتصيبه عقوبة، إلى أن هلك رجل ظلوم لم تصبه عقوبة، فقيل لعبد المطّلب في ذلك، ففكّر في ذلك فقال: والله إنّ وراء هذه الدار دار يجزى فيها المحسن بإحسانه، ويعاقب فيها المسيء بإساءته، وببركة ذلك النور قال لأبرهة: إنّ لهذا البيت ربّاً يحفظه، ومنه قال وقد صعد أبا قبيس:

لا همّ أنّ المرء يمنع رحله فامنع حلالك ***** لا يغلبنّ صليبهم ومحالهم عدوا محالك
فانصر على آل الصليب وعابديه اليوم آلك

انتهى كلام الشهرستاني(8).

ثمّ ذكر أموراً تدلّ على إيمان عبد المطّلب، إلى أن قال: ثمّ رأيت الإمام أبا الحسن الماوردي أشار إلى نحو ما ذكره الإمام فخر الدين، إلاّ أنّه لم يصرّح كتصريحه؛ فقال في كتابه (أعلام النبوّة): ((لمّا كان أنبياء الله صفوة عباده وخيرة خلقه لما كلّفهم من القيام بحقّه والإرشاد لخلقه، استخلصهم من أكرم العناصر، واجتباهم بمحكم الأوامر، فلم يكن لنسبهم من قدح، ولمنصبهم من جرح، لتكون القلوب (لهم) أصغى، والنفوس لهم أوطأ، فيكون الناس إلى إجابتهم أسرع، ولأوامرهم أطوع..
وإنّ الله استخلص رسوله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من أطيب المناكح، وحماه من دنس الفواحش، ونقله من أصلاب طاهرة إلى أرحام منزّهة، وقد قال ابن عبّاس في تأويل قول الله تعالى: (( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )) (الشعراء:219)، أي: تقلّبك من أصلاب طاهرة من أب بعد أب إلى أن جعلك نبيّاً. فكان نور النبوّة ظاهراً في آبائه.
وإذا خبرت حال نسبه وعرفت طهارة مولده، علمت أنّه سلالة آباء كرام، ليس في آبائه مسترذل، ولا مغمور مستبذل، بل كلّهم سادة قادة. وشرف النسب، وطهارة المولد من شروط النبوّة)). انتهى كلام الماوردي بحروفه.
قلت: ثمّ فصّل السيوطي الكلام حول ذلك وحول أُمّهاته(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وصنّف أيضاً في ذلك كتابه (الدرج المنيفة في الآباء الشريفة)، وكتابه (المقامة السندسية في النسبة المصطفوية)، وكتابه (التعظيم والمنّة في أنّ أبوى رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في الجنّة)، وكتابه (السبل الجليّة في الآباء العلية)، وصنّف كتاب (نشر العلمين المنيفين في إحياء الأبوين الشريفين)، ردّ فيه على من جزم بأنّ الحديث الذي ورد في إحيائهما موضوع، وصنّف كتاب (أنباء الأذكياء في حياة الأنبياء عليهم السلام).
قلت: وممّن صرّح بإيمان عبد المطّلب وغيره: المسعودي، واليعقوبي، وغيرهما))(9).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: السيرة النبوية: 1: 33 قصّة أصحاب الفيل, تاريخ الطبري 1: 553، الكامل في التاريخ 1: 444 ذكر أمر الفيل.
(2) انظر: السيرة الحلبية: 1: 189, الملل والنحل للشهرستاني: 2: 240 الفصل الثاني: المحاصلة من العرب.
(3) انظر: الطبقات الكبرى 1: 118 ذكر ضم عبد المطّلب رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، تاريخ مدينة دمشق 3: 85 باب (ذكر مولد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، البداية والنهاية 2: 343 رضاعته عليه الصلاة والسلام، السيرة النبوية: 1: 240 إكرام عبد المطّلب له.
(4) انظر: أُسد الغابة 1: 19 ذكر وفاة خديجة وأبي طالب، تاريخ الطبري 2: 64، البداية والنهاية 3: 63، السيرة النبوية لابن كثير 1: 473, وغيرها.
(5) انظر: السيرة الحلبية 1: 45، 70, تفسير الآلوسي 7: 195 قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... ))، تفسير البحر المحيط 7: 45 قوله تعالى: (( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ))، تفسير الرازي 13: 39 قوله تعالى: (( وَإِذ قَالَ إِبرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ... ))، 24: 174 قوله تعالى: (( وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )).
(6) انظر: صحيح البخاري 4: 166 كتاب (بدء الخلق).
(7) انظر: دلائل النبوّة 1: 174 باب (ذكر شرف أصل الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ونسبه).
(8) انظر: الملل والنحل 2: 239.
(9) بحار الأنوار 15: 118 الهامش، وانظر: مسالك الحنفا في والدي المصطفى، المطبوع مع مجموعة رسائل السيوطي ضمن كتاب الحاوي للفتاوي 2: 202(67).

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » أُمّهات الأئمّة مختارات من قبل الله عزّ وجلّ


فارس العراقي / العراق
السؤال: أُمّهات الأئمّة مختارات من قبل الله عزّ وجلّ
هل أنّ أزواج وأُمّهات الأئمّة الاثنا عشر جرى اختيارهنّ بأمر من الله عزّ وجلّ وتوفيقه؛ لأنّه حسب ما قرأته في الكتب فإنّ معظم أُمّهات وزوجات الأئمّة هنّ جواري مملوكات، ولسن من الحرائر ذوات النسب الشريف، وليست لهنّ قربى بالنسب النبوّي الهاشمي الشريف؟
الجواب:
الاخ فارس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الله تبارك وتعالى قد اختار أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام)، فالإمام لا يُولد إلاّ من صلب طاهر ورحم مطهّر، كما ورد في بعض الأخبار والزيارات, ولا يضرّ كون أُمّ الإمام جارية أو مملوكة ما دامت متّصفة بهذه الصفة (ذات الرحم المطهّر), وكون أغلب أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام) أُمّهات ولد (مملوكات) أو جواري، ربّما فيه حكمة، وهي المصاهرة في بعض الأقوام لأجل نشر الإسلام بطريق العصبية، وهذا أسلوب سلمي لا يعتمد على الحرب، له أبلغ الأثر في كسب الأتباع، كما لا يخفي على المطّلع على سنن التاريخ والعمران البشري.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام) اخترن من بلدان متعدّدة


عباس علي / امريكا
السؤال: أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام) اخترن من بلدان متعدّدة
السلام عليكم
لماذا بعض أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام) نساء لسن من نسل فاطمة الزهراء(عليها السلام)؟
لماذا الأئمّة لم يتزوّجوا من بنات أقاربهم مثلاً، وتزوّجوا من نساء أخريات، فمنهنّ من فارس، أو المغرب، أو الافرنجة، ومنهنّ لم يُلدن مسلمات، هل هناك تفصيل في هذة المسألة؟
فمثلاً: أُمّ الإمام المهدي كما تروي الروايات أنّها كانت تدين بالمسيحية، وقد يستشكل البعض في أنّ مثلاً والديها مشركان، وقد يكونان ممّن أكلا الحرام أو شربا الخمر، فكيف يكون التأثير هنا على النطف والنسل؟
وقد يستشكل أحد المخالفين ويقول: أنّ جدّيّ الإمام المهدي لأُمّه مشركين، ما هو الجواب؟
الجواب:
الاخ عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك تقدير إلهي لأُمّهات الأئمّة(عليهم السلام)؛ فقد تم اختيارهنّ من بلدان مختلفة، ولعلّ ذلك لحكمة إلهية، يمكن أن تكون لربط تلك الجماعات بالمذهب الحقّ من خلال هذه المصاهرة فيهم.
ثمّ إنّ الاختيار وقع على نساء خالصات ومصفيّات من كلّ نقص حتى صرن أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام).
ثمّ إنّه لا يشترط في نساء الأئمّة ولا الأنبياء(عليهم السلام) أن يكون آباءهنّ مسلمين؛ فلقد تزوّج النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من نساء كان آباءهنّ مشركين.
نعم، يشترط في أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام) أن يكنّ من ذوات الأرحام المطهّرة.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » الإفتراء على الأئمّة(عليهم السلام) من حيث الوالدات


خادم / الكويت
السؤال: الإفتراء على الأئمّة(عليهم السلام) من حيث الوالدات
ممّا لا شكّ فيه أنّ بعض النواصب يقومون بالتشهير بنا وسبّنا بأقذع الألفاظ، ونحتسب ذلك عند الله تعالى، ولكن قد وصل الأمر ببعضهم إلى أنّ يأتون بأحاديث من كتبنا تدلّ على أنّ أُمّهات أئمّتنا الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين من الجواري، ثمّ يستدلّون بأنّ الجارية (والعياذ بالله) حسب مذهبنا يجوز استعارة فرجها (أستغفر الله ربّي وأتوب إليه)، بئس ما خلفوا عترة نبيّهم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) فلم يكفيهم الظلم, والآن يسبّون الشرف الطاهر، ويشكّكون بالشجرة المباركة.
راجياً منكم بيان هذا الأمر، وما ذكر في كتبنا من أحاديث، وما صحّتها؟ والدفاع عن أهل البيت أرواحنا لهم الفداء في أقرب وقت ممكن، ودمتم موفّقين، تحرسكم رعاية الباري عزّ وجلّ.
الجواب:

الاخ خادم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الأكاذيب وأنصاف الحقائق لن تنال من أهل بيت النبوّة الذين طهّرهم الله تطهيراً (( يُرِيدُونَ لِيُطفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفوَاهِهِم وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَو كَرِهَ الكَافِرُونَ )) (الصف:8).
نقول: وإن كانت بعض زوجات الأئمّة جواري، إلاّ أنّ الأئمّة(عليهم السلام) كانوا يعتقوهنّ ثمّ يتزوّجوهنّ بالعقد الدائم.
فمثلاً أُمّ الإمام زين العابدين(عليه السلام)، هي (شاه زنان)، أعتقها أمير المؤمنين(عليه السلام) وزوّجها للحسين(عليه السلام)(1).
وكذلك أُمّ القائم(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) أيضاً تزوّجها الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)، بعد أن أعتقها أبوه الإمام علي الهادي(عليه السلام)، فكانت زوجة له بعد أن كانت جارية.
ففي (كمال الدين وإتمام النعمة) عن الإمام الهادي(عليه السلام)، قال: (يا كافور! اُدع لي أختي حكيمة).
فلمّا دخلت عليه، قال(عليه السلام) لها: (ها هي) - يعني نرجس - فاعتنقتها طويلاً وسُرّت بها كثيراً، فقال لها مولانا: (يا بنت رسول الله! أخرجيها إلى منزلك، وعلّميها الفرائض والسنن؛ فإنّها زوجة أبي محمّد وأُمّ القائم(عليه السلام))(2)، هذا أوّلاً.

ثانياً: جواري الأئمّة(عليهم السلام) لم ينكحهنّ أحد غير الإمام(عليه السلام)، فهذه حميدة المصفّاة زوجة الإمام الصادق(عليه السلام) أُمّ الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) اشتراها الإمام(عليه السلام) وهي بكر رغم أنّها كانت جارية.
ففي (دلائل الإمامة) بعد سؤال الإمام(عليه السلام) لها عن حالها: هل هي بكراً أو ثيّباً؟ فعرّفته أنّها بكر، فقال لها: (أنّى يكون ذلك وأنت جارية كبيرة؟) فقالت: كان مولاي إذا أراد أن يقرب منّي أتاه رجل في صورة حسنة فيمنعه أن يصل إليّ.
فدفعها أبو جعفر(عليه السلام) إلى أبي عبد الله(عليه السلام)، وقال: (حميدة سيّدة الإماء، مصفّاة من الأرجاس كسبيكة الذهب، ما زالت الأملاك تحرسها حتى أُدّيت إلى كرامة الله عزّ وجلّ)(3).
وكذلك الحال مع أُمّ الإمام الرضا(عليه السلام)؛ فإنّها لمّا اشترتها حميدة أُمّ الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) كانت بكراً، ووهبتها إليه(عليه السلام)(4).
فالنتيجة: إنّ أُمّهات الأئمّة من الجواري (لو فرضنا عدم عتقهنّ) لم ينكحهنّ أحد غير الإمام(عليه السلام).
هذا بالنسبة إلى أُمّهات الأئمّة(عليهم السلام) من الجواري.

ثالثاً: وأمّا بالنسبة إلى ما يتّهموننا زوراً وتلفيقاً بخصوص المسألة الفقهية الخاصّة بنكاح الإماء, فقد تقدّمت الإجابة عليها مفصّلاً ضمن عنوان: (استعارة الفروج)، وسيأتي.
وأنت بعد أن تطالع ما كتبنا هناك، ترى أنّه لا ربط بين المسألتين! فهذه مسألة فقهية في جواز أن يهب المالك أمَته لمن يشاء بمقتضى ملكه؛ فإنّ من البديهي جواز وطئ الأمَة بالمِلك لا بالعقد. وتلك مسألة في موضوع خارجي من أنّ الإمام الفلاني كانت أُمّه الجارية الفلانية, ولا دليل خارجي قطعاً على حدوث انتقال لهنّ من يد إلى يد، بل الدليل على عكسه تماماً كما علمت من أوّلاً وثانياً، مع أنّ كلا المسألتين يشاركنا فيها غيرنا من المسلمين.

وأمّا ما حاولوا الطعن فيه، فهو كذب مفضوح:
ففي المسألة الفقهية قد عرفت من جوابنا أنّها تعمّ المسلمين، وفي مسألة النسب الخارجية فهي أظهر؛ إذ كثير من أبناء المسلمين أبناء جواري، بل بعض الخلفاء، كالمأمون وغيره.
والربط بين المسألتين هو لغرض خبيث، يشبه ما لو قال قائل: إنّ المشركين كانوا يجيزون الاشتراك في الزوجة، إذاً فإنّ آباء الصحابة غير معروفين بالتحديد، بل كلّ واحد اشترك فيه عدّة رجال. نعوذ بالله.
أو كالقول: إنّ بعض نساء قريش كنّ يتّخذن أماكن للعهر، وينصبن الرايات، فإذاً كلّ رجال قريش حتى من أسلم وبعضهم من الصحابة أولاد بغايا. نعوذ بالله.
أو كالقول: إنّ المسلمين يجيزون زواج المرأة بعد طلاق زوجها، أو موته، فإذاً كلّ أبناء المسلمين مختلطوا النسب، وهكذا.
وهو واضح البطلان. بديهياً؛ إذ لا ملازمة هناك، فإنّ القياس هنا باطل؛ لأنّ الحدّ الوسط مختلف في المقدّمتين، ففي إحداهما جزئي، وفي الأُخرى كلّي، وهو بديهي البطلان، ومغالطة لتعميم قضية جزئية لأخذ نتيجة كلّية.
هذا مع ما فيها من الكذب في أصل المسألة الفقهية، كما أوضحنا آنفاً، فالمغالطة من جهتين, الأولى في إتّهام الشيعة بمسألة لا وجود لها عندهم، واستخدام مسألة فقهية كإطار لهذا الكذب, والثانية المغالطة نفسها في إيهام الملازمة بين المسألة المدّعاة وبين الوقوع الخارجي.
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: دلائل الإمامة: 194 حديث (111) أبو محمّد علي بن الحسن زين العابدين، خبر أمّه والسبب في تزويجه.
(2) كمال الدين وإتمام النعمة: 423 الباب 41 حديث (1).
(3) دلائل الإمامة: 307 حديث (260) أبو الحسن موسى بن جعفر(عليه السلام) نسبه.
(4) عيون أخبار الرضا(عليه السلام) 1: 26 حديث (3) الباب (2) ما جاء في أمّ الرضا علي بن موسى(عليه السلام).

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » نزوله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) واضطجاعه في قبر فاطمة بنت أسد


ضحى / استراليا
السؤال: نزوله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) واضطجاعه في قبر فاطمة بنت أسد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا طالما بحثت عمّن أسأله بشأن دفن رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لأُمّ الإمام عليّ وكلمة (اضطجع) إليها.
ما شرح ذلك؟ إنّهم يثيرون الشبهات بشأن ذلك!
الجواب:

الاخت ضحى المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نعرف مورد الشبهة في دفن النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لفاطمة بنت أسد, لكن الروايات تقول: أنّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم) عند دفنها نزل في قبرها، وتمرّغ في لحدها؛ كرامة لها، كي يوسّع عليها بشفاعته(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لما بذلته في تربيته والعناية به بعد وفاة أُمّه(رضي الله عنها)، وهذا المعنى يذكره علماء السُنّة أيضاً, كما في كتاب (المجموع) للنووي، الذي يذكر أنّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) نزل في قبر فاطمة بنت أسد(1).
وأيضاً في المستدرك للحاكم، في ما فعله النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) عن دفن فاطمة بنت أسد(2).
وعلى أيّة حال ربّما كان أعداء الإسلام لا يفرّقون بين كلمة (اضطجع) و(ضاجع), ومن هنا أثيرت هذه الشبهة, وهي مضحكة للثكلى!
ودمتم في رعاية الله

(1) المجموع 1: 348.
(2) المستدرك على الصحيحين 3: 108.

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » أم الامام السجاد(عليه السلام) بنت كسرى


ابراهيم / الاردن
السؤال: أم الامام السجاد(عليه السلام) بنت كسرى
أرجو تعليقكم على القضية التالية:
قضية والدة الإمام زين العابدين(عليه السلام) بنت كسرى هي قصّة عجيبة لا يمكن أن تُصدّق! ومن الواضح أنّ هدفها المزاوجة بين الساسانيين والبيت النبوّي.
الجواب:

الاخ ابراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ذكر أنّ والدة علي بن الحسين(عليه السلام) هي من بنات كسرى، بعض مؤرّخي أهل السُنّة، فلسنا نحن الوحيدين الذين نقول بذلك!
ففي (سرّ السلسلة العلوية) لأبي نصر البخاري: ((قال ابن جرير: وعلي بن الحسين أُمّه غزالة من بنات كسرى. ثمّ قال: ولد في وقعه الجمل.
وقال أبو الحسين يحيى بن الحسين النسّابة: بعث حريث بن جابر الجعفي إلى أمير المؤمنين(عليه السلام) بنتين ليزدجرد بن شهريار بن كسرى، فأخذهما وأعطى واحدة لابنه الحسين، فأولدها الإمام علي بن الحسين(عليه السلام)، وأعطى الأُخرى محمّد بن أبي بكر، فأولدها القاسم بن محمّد، فهما ابنا خالة))(1).
وفي (سير أعلام النبلاء) للذهبي: ((علي بن الحسين... وأُمّه أُمّ ولد، اسمها: سلامة (سلافة) بنت ملك الفرس يزدجرد، وقيل: غزالة...))(2).
وفي (تهذيب التهذيب) لابن حجر: ((وقال غيره: لمّا قدم سبي فارس على عمر، كان فيه بنات يزدجرد، فقوّمن فأخذهنّ عليّ، فأعطى واحدة لابن عمر، فولدت له سالماً، وأعطى أُختها لولده الحسين، فولدت له عليّاً، وأعطى أختها لمحمّد بن أبي بكر، فولدت له القاسم))(3).
ودمتم في رعاية الله

(1) سرّ السلسلة العلوية: 31 الإمام أبو محمّد علي بن الحسين(عليه السلام).
(2) سير أعلام النبلاء 4: 386(157) علي بن الحسين.
(3) تهذيب التهذيب 3: 378(807) سالم بن عبد الله بن محمّد بن عمر بن الخطّاب.

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » الإمام الباقر(عليه السلام) علويّ من الأب والأُمّّ


محمد / البحرين
السؤال: الإمام الباقر(عليه السلام) علويّ من الأب والأُمّّ
أيّ من الأئمّة علويين, بمعنى: أنّ الأب والأُمّ من السادة, غير الإمام الحسن والحسين, مع توضيح النسب كاملاً.
الجواب:
الاخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هو: الإمام الباقر محمّد بن علي بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب(عليهم السلام), وأُمّه: فاطمة بنت الحسن بن عليّ بن أبي طالب(عليهم السلام).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » نبذة مختصرة عن أُمّ الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)


بو علي / السعودية
السؤال: نبذة مختصرة عن أُمّ الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)
أريد منكم نبذة مختصرة عن السيّدة نرجس(عليها السلام).
ما اسمها؟ وما دينها؟ كيف حفظها الله حتى وصلت للإمام العسكري ولم تمسّها يد؟ ماذا حلّ بها بعد استشهاد الإمام العسكري؟ أين استقرّت بعد وفاة الإمام العسكري(عليه السلام)؟ وما هو حالها بعد وفاة الإمام العسكري واختفاء الحجّة(عليهما السلام).
وأتمنّى أن يكون مرفقاً بروايات ما أمكن ذلك.
ولكم جزيل الشكر والامتنان.
الجواب:

الأخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أُمّ الإمام المهدي(عليه السلام) اسمها: نرجس(رضوان الله عليها) بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم.
وأُمّها من ولد الحوارييّن، تنسب إلى شمعون وصيّ المسيح(عليه السلام).
كانت على دين النصرانية، وأسلمت على يد الزهراء(عليها السلام) في رؤيا رأتها في المنام.
وملخّص القصّة: روى بشر بن سليمان النخّاس، وهو من ولد أبي أيّوب الأنصاري، أحد موالي أبي الحسن الهادي(عليه السلام) وأبي محمّد العسكري(عليه السلام) وجارهما بسرّ من رأى، قال:
كان مولانا أبو الحسن علي بن محمّد العسكري(عليه السلام) فقّهني في أمر الرقيق، فكنت لا أبتاع ولا أبيع إلاّ بإذنه، فاجتنبت بذلك موارد الشبهات حتى كمُلت معرفتي فيه، فأحسنت الفرق فيما بين الحلال والحرام، فبينما أنا ذات ليلة في منزلي بسرّ من رأى، وقد مضى هويّ من الليل إذ قرع الباب قارع، فعدوت مسرعاً فإذا أنا بكافور الخادم، رسول مولانا أبي الحسن علي بن محمّد(عليه السلام) يدعوني إليه.
فلبست ثيابي ودخلت عليه، فرأيته يحدّث ابنه أبا محمّد(عليه السلام) وأُخته حكيمة(عليها السلام) من وراء الستر.
فلمّا جلست، قال: (يا بشر! إنّك من ولد الأنصار، وهذه الولاية لم تزل فيكم، يرثها خلف عن سلف، فأنتم ثقاتنا أهل البيت، وإنّي مُزكّيك ومشرّفك بفضيلة تسبق بها شأو الشيعة في الموالاة بها: بسرّ أُطلعك عليه، وأُنفذك في ابتياع أمَة).
فكتب كتاباً ملصقاً بخط رومي ولغة رومية، وطبع عليه بخاتمه، وأخرج شستقة صفراء فيها مائتان وعشرون ديناراً، فقال: (خذها وتوجّه بها إلى بغداد، واحضر مَعبَر الفرات، ضَحوة كذا، فإذا وصلت إلى جانبك زواريق السبايا، وبرزن الجواري منها فستحدق بهم طوائف المبتاعين من وكلاء قوّاد بني العبّاس، وشراذم من فتيان العراق، فإذا رأيت ذلك فاشرف من البعد على المسمّى عمر بن يزيد النخّاس عامّة نهارك إلى أن يبرز للمبتاعين جارية صفتها كذا وكذا، لابسة حريرتين صفيقتين تمتنع من السفور ولمس المعترض والانقياد لمن يحاول لمسها، ويشغل نظره بتأمّل مكاشفها من وراء الستر الرقيق، فيضربها النخّاس، فتصرخ صرخة رومية، فاعلم أنّها تقول: وا هتك ستراه.
فيقول بعض المبتاعين: عليّ بثلاثمائة دينار، فقد زادني العفاف فيها رغبة.
فتقول بالعربية: لو برزت في زيّ سليمان وعلى مثل سرير ملكه ما بدت لي فيك رغبة، فأشفق على مالك.
فيقول النخّاس: فما الحيلة، ولا بدّ من بيعك؟
فتقول الجارية: وما العجلة؟ ولا بدّ من اختيار مبتاع يسكن قلبي إليه وإلى أمانته وديانته.
فعند ذلك قم إلى عمر بن يزيد النخّاس وقل له: إنّ معي كتاباً ملصقاً لبعض الأشراف، كتبه بلغة رومية، وخطّ رومي، ووصف فيه كرمه ووفاءه ونبله وسخاءه، فناولها لتتأمّل منه أخلاق صاحبه، فإن مالت إليه ورضيته فأنا وكيله في ابتياعها منك).
قال بشر بن سليمان النخّاس: فامتثلت جميع ما حَدّه لي مولاي أبو الحسن(عليه السلام) في أمر الجارية.
فلمّا نظرت في الكتاب بكت بكاءً شديداً، وقالت لعمر بن يزيد النخّاس: بعني من صاحب هذا الكتاب، وحلفت بالمحرجة المغلّظة أنّه متى امتنع من بيعها منه قتلت نفسها.
فما زلت أشاحّه في ثمنها حتى استقرّ الأمر فيه على مقدار ما كان أصحبنيه مولاي(عليه السلام) من الدنانير في الشستقة (أي الصرّة) الصفراء، فاستوفاه منّي وتسلّمت منه الجارية ضاحكة مستبشرة، وانصرفت بها إلى حجرتي التي كنت آوي إليها ببغداد.
فما أخذها القرار حتى أخرجت كتاب مولاها(عليه السلام) من جيبها وهي تلثمه وتضعه على خدّها، وتُطبقه على جفنها، وتمسحه على بدنها.
فقلت تعجّباً منها: أتلثمين كتاباً ولا تعرفين صاحبه؟
قالت: أيّها العاجز، الضعيف المعرفة بمحلّ أولاد الأنبياء، أعرني سمعك وفرّغ لي قلبك: أنا مليكة بنت يشوعا بن قيصر ملك الروم، وأُمّي من ولد الحواريين تنسب إلى وصي المسيح(عليه السلام) شمعون.
اُنبئك العجب العجيب: إنّ جدّي قيصر أراد أن يزوّجني من ابن أخيه، وأنا من بنات ثلاث عشرة سنة، فجمع في قصره من نسل الحواريين من القسيسين والرهبان ثلاثمائة رجل، ومن ذوي الأخطار سبعمائة رجل، وجمع من اُمراء الأجناد وقوّاد العساكر ونقباء الجيوش وملوك العشائر أربعة آلاف، وأبرز من بهو ملكه عرشاً مسوغاً من أصناف الجواهر إلى صحن القصر، فرفعه فوق أربعين مرقاة.
فلمّا صعد ابن أخيه وأحدقت به الصلبان وقامت الأساقفة عكّفا، ونشرت أسفار الإنجيل، تسافلت الصلبان من الأعالي فلصقت بالأرض، وتقوّضت الأعمدة فانهارت إلى القرار، وخرّ الصاعد من العرش مغشيّاً عليه، فتغيّرت ألوان الأساقفة، وارتعدت فرائصهم، فقال كبيرهم لجدّي: أيّها الملك! اعفنا من ملاقاة هذه النحوس الدالّة على زوال هذا الدين المسيحي والمذهب الملكاني.
فتطيّر جدّي من ذلك تطيّراً شديداً وقال للأساقفة: أقيموا هذه الأعمدة، وارفعوا الصلبان، وأحضروا أخا هذا المدبر العاثر المنكوس جدّه لأُزوّج منه هذه الصبيّة، فيدفع نحوسه عنكم بسعوده.
فلمّا فعلوا ذلك حدث على الثاني ما حدث على الأوّل، وتفرّق الناس، وقام جدّي قيصر مغتمّاً، ودخل قصره، وأرخيت الستور.
فأُريت في تلك الليلة كأنّ المسيح(عليه السلام) والشمعون وعدّة من الحواريين قد إجتمعوا في قصر جدّي، ونصبوا فيه منبراً يباري السماء علواً وارتفاعاً في الموضع الذي كان جدّي نصب فيه عرشه، فدخل عليهم محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) مع فتية وعدّة من بنيه، فيقوم إليه المسيح(عليه السلام) فيعتنقه، فيقول: يا روح الله! إنّي جئتك خاطباً من وصيّك شمعون فتاته مليكة لابني هذا، وأومأ بيده إلى أبي محمّد صاحب هذا الكتاب.
فنظر المسيح إلى شمعون، فقال له: قد أتاك الشرف، فصل رحمك برحم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).
قال: قد فعلت.
فصعد ذلك المنبر وخطب محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وزوّجني منه، وشهد المسيح(عليه السلام)، وشهد بنو محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) والحواريون.
فلمّا استيقظت من نومي أشفقت أن أقصّ هذه الرؤيا على أبي وجدّي مخافة القتل، فكنت أُسرّها في نفسي ولا أُبديها لهم.
وضرب صدري بمحبّة أبي محمّد حتى امتنعت من الطعام والشراب، وضعفت نفسي، ودقّ شخصي، ومرضت مرضاً شديداً، فما بقي من مدائن الروم طبيب إلاّ أحضره جدّي وسأله عن دوائي.
فلمّا برح به اليأس قال: يا قرّة عيني! فهل تخطر ببالك شهوة فأُزوّدكها في هذه الدنيا؟
فقلت: يا جدّي! أرى أبواب الفرج عليّ مغلقة، فلو كشفت العذاب عمّن في سجنك من أُسارى المسلمين، وفككت عنهم الأغلال، وتصدّقت عليهم، ومننتهم بالخلاص، لرجوت أن يهب المسيح وأُمّه لي عافية وشفاءً.
فلمّا فعل ذلك جدّي تجلّدت في إظهار الصحّة في بدني، وتناولت يسيراً من الطعام، فسرّ بذلك جدّي، وأقبل على إكرام الأُسارى وإعزازهم.
فرأيت أيضاً بعد أربع ليال كأنّ سيّدة النساء قد زارتني ومعها مريم بنت عمران وألف وصيفة من وصائف الجنان، فتقول لي مريم: هذه سيّدة النساء، وأُمّ زوجك أبي محمّد(عليه السلام).
فأتعلّق بها وأبكي وأشكو إليها امتناع أبي محمّد من زيارتي.
فقالت لي سيّدة النساء(عليها السلام): إنّ ابني لا يزورك وأنت مشركة بالله وعلى مذهب النصارى، وهذه أُختي مريم تبرأ إلى الله تعالى من دينك، فإن ملت إلى رضا الله عزّ وجلّ ورضا المسيح ومريم عنك وزيارة أبي محمّد(عليه السلام) إيّاك فتقولي: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أنّ أبي محمّداً رسول الله.
فلمّا تكلّمت بهذه الكلمة ضمّتني سيّدة النساء إلى صدرها، فطيّبت لي نفسي وقالت: الآن توقّعي زيارة أبي محمّد إيّاك، فإنّي منفذه (منفذته) إليك.
فانتبهت وأنا أقول: وا شوقاه إلى لقاء أبي محمّد.
فلمّا كانت الليلة القابلة جاءني أبو محمّد(عليه السلام) في منامي، فرأيته كأنّي أقول له: جفوتني يا حبيبي بعد أن شغلت قلبي بجوامع حبّك؟
فقال: ما كان تأخيري عنك إلاّ لشركك، وإذ قد أسلمت فإنّي زائرك في كلّ ليلة إلى أن يجمع الله شملنا في العيان.
فما قطع عنّي زيارته بعد ذلك إلى هذه الغاية.
قال بشر: فقلت لها: كيف وقعت في الأسر؟
فقالت: أخبرني أبو محمّد ليلة من الليالي أنّ جدّك سيسرب جيوشاً إلى قتال المسلمين يوم كذا، ثمّ يتبعهم، فعليك (باللحاق) بهم متنكّرة في زيّ الخدم مع عدّة من الوصائف من طريق كذا.
ففعلت، فوقعت علينا طلائع المسلمين حتى كان من أمري ما رأيت وشاهدت، وما شعر أحد ]بي[ بأنّي ابنة ملك الروم إلى هذه الغاية سواك، وذلك باطّلاعي إيّاك عليه.
ولقد سألني الشيخ الذي وقعت إليه في سهم الغنيمة عن اسمي، فأنكرته وقلت: نرجس.
فقال: اسم الجواري.
فقلت: العجب إنّك رومية ولسانك عربي؟
قالت: بلغ من ولوع جدّي وحمله إيّاي على تعلّم الآداب أن أوعز إلى امرأة ترجمان له في الاختلاف إليّ، فكانت تقصدني صباحاً ومساءً، وتفيدني العربية حتى استمرّ عليها لساني واستقام.
قال بشر: فلمّا انكفأت بها إلى سرّ من رأى، دخلت على مولانا أبي الحسن العسكري(عليه السلام)، فقال لها: كيف أراك الله عزّ الإسلام، وذلّ النصرانية، وشرف أهل بيت محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم)؟
قالت: كيف أصف لك يا بن رسول الله ما أنت أعلم به منّي؟!
قال: (فإنّي أُريد أن أُكرمك، فأيّما أحبّ إليك: عشرة آلاف درهم؟ أم بشرى لك فيها شرف الأبد)؟
قالت: بل البشرى.
قال(عليه السلام): (فأبشري بولد يملك الدنيا شرقاً وغرباً، ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً).
قالت: ممّن؟
قال(عليه السلام): (ممّن خطبك رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لـه من ليل كذا من شهر كذا، من سنة كذا بالرومية).
قالت: من المسيح(عليه السلام) ووصيّه.
قال: (فممّن زوّجك المسيح(عليه السلام) ووصيّه)؟
قالت: من ابنك أبي محمّد.
قال: (فهل تعرفينه)؟
قالت: وهل خلوت ليلة من زيارته إيّاي منذ الليلة التي أسلمت فيها على يد سيّدة النساء، اُمّه؟
فقال أبو الحسن (عليه السلام): (يا كافور! اُدع لي أُختي حكيمة).
فلمّا دخلت عليه قال (عليه السلام) لها: (ها هيه).
فاعتنقتها طويلاً، وسُرّت بها كثيراً.
فقال لها مولانا: يا بنت رسول الله. أخرجيها إلى منزلك، وعلّميها الفرائض والسنن؛ فإنّها زوجة أبي محمّد، وأُمّ القائم(عليه السلام) ))(1).
وأمّا سؤالكم عن ماذا حلّ بها بعد استشهاد الإمام العسكري(عليه السلام)؟ فالتاريخ ينقل لنا أنّها توفّيت في العام نفسه الذي توفّي فيه الإمام العسكري(عليه السلام)، أي: عام 260هـ، ودفنت خلف قبر الإمامين العسكريين(عليهما السلام) بمسافة قليلة.
ودمتم في رعاية الله

(1) كمال الدين وإتمام النعمة: 417 - 423 الباب 41 حديث (1) ما روي في نرجس أمّ القائم(عليه السلام).

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » لماذا قيل بتعدد اسماء ام الامام المهدي (عجل الله فرجه)


علي / العراق
السؤال: لماذا قيل بتعدد اسماء ام الامام المهدي (عجل الله فرجه)
السلام عليكم
من هي أُمّ الإمام المهدي؟ وما هو ردّكم على الشبهات التي طُرحت بشأن تعدّد الروايات في أسماء أُمّ الإمام المهدي؛ إذ قيل بأنّها وصلت إلى ثمانية؟
الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منشأ هذا الإشكال حصل من عدّة أمور:
أولاً: إنّ الأعداء كانوا يعلمون أنّ في بيت الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) ولداً سيكون الثاني عشر من الأئمّة(عليهم السلام) والذي وُعد بأنّه يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وأرادوا القضاء على هذا المولود قبل ولادته، فلذا كانوا يراقبون جميع النساء في بيت الإمام من الزوجات والإماء بعد وفاة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) لأجل التعرّف على هذا المولود، حتّى أنّ المعتمد العبّاسي بعث بنساء يتعاهدن جارية للإمام باسم (صقيل) حتى ظهر بطلان الحمل، ولعلّ من هذه الجارية توهّم أنّ اسم أُمّ الإمام: صقيل. وهناك رواية تقول: أنّ أُمّ الإمام سمّيت صقيلاً بسبب ما اعتلاها من النور عند حمله.

ثانياً: إنّ أُمّ الإمام تحمل عدّة أسماء، فأحد هذه الأسماء سمّت نفسها به لأجل أن تظهر بمظهر الجواري، واسم آخر هو اسمها الحقيقي، وسمّيت بأسماء أُخرى، كريحانه، وصقيل، وسوسن، بالإضافة إلى: نرجس، ومليكة، وتعدّد الأسماء لا يدلّ على تعدّد المسمّيات.

ثالثاً: لمّا لم تظهر آثار الحمل على أُمّ الإمام فلا شكّ سيحصل الالتباس عند بعضهم في أُمّه الحقيقية.

رابعاً: تُعرف أُمّ الشخص من خلال ملازمة الولد لها، ولمّا كان الإمام مستتراً حتى في الفترة الأولى من حياته، فلا شكّ في أنّ من يشاهد الإمام مع أُمّه قليل جدّاً، هذا بالإضافة الى وفاتها وهو صغير.

خامساً: الإمام العسكري كان لا يستطيع التصريح بوجود الإمام الثاني عشر إلاّ للخواص، فكيف يستطيع التصريح بأُمّه؟ّ ولعلّه لو حصل العلم عند الخليفة بأنّ هذه المرأة أنجبت ولداً سرّاً مع أنّه كان يطلبه، فإنّه سيعرّضها للعقوبة أو التعذيب من أجل الوصول الى الإمام المستتر.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » بعض مواصفات والدة الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)


اسد علي / العراق
السؤال: بعض مواصفات والدة الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)

ورد حديث في (كمال الدين): ((عن عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس، عن أبي عمرو الكشي، عن محمّد بن مسعود، عن علي بن محمّد القمّي، عن محمّد بن أحمد بن يحيى، عن إبراهيم بن هاشم، عن أبي أحمد الأزدي، عن ضريس الكناسي، قال: سمعت أبا جعفر(عليه السلام) يقول: (إنّ صاحب هذا الأمر فيه سُنّة من يوسف، ابن أمَة سوداء، يصلح الله عزّ وجلّ أمره في ليلة واحدة) ))(1).
ونحن نعلم أنّ أُمّ الإمام المهدي(عليه السلام) رومية، وحسب ما جاء في رواية الزواج، حيث ينقل لنا المؤرّخين القدامى.. كالشيخ الصدوق في الإكمال، والطوسي في الغيبة رواية أسميناها: (رواية الزواج)؛ لأنّها تتمحور حول طريقة زواج الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) من (مليكة) أُمّ محمّد بن الحسن، ومن خلال التحقيق في سند الرواية يتّضح ما يلي:
1- محمّد بن علي بن محمّد النوفلي: مجهول، لا وجود لاسمه في أيّ علم من علم الرجال، وترضّى عليه الصدوق في رواية أُخرى عند ذكره، ولا توجد لديه إلاّ روايات قلائل.
2- أحمد بن عيسى الوشا البغدادي: مجهول, لا وجود لاسمه في علم الرجال.
3- أحمد بن طاهر القمّي: مجهول, لا وجود له في تراجم الرجال.
4- أبو الحسين بن محمّد بن بحر الشيباني: مجهول, لا وجود له في تراجم الرجال.
5- بشر بن سليمان النخّاس: مجهول, لا وجود لاسمه في علم الرجال، وليس له سوى هذه الرواية.
وقد لجأنا إليكم لحلّ هذه التناقضات في مسألة أُمّ الإمام، بين الأمَة السوداء، وبين الرومية الشقراء.
أفيدونا جزاكم الله خيراً، هذا بالإضافة إلى التناقضات الموجودة التي تزخر بها كتبنا حول اسم أُمّ الإمام، ومكان قبرها الشريف.

(1) كمال الدين وإتمام النعمة: 329 الباب 32 حديث (12).
الجواب:

الاخ اسد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول صاحب (البحار) في تعليقته على هذه الرواية، وهي رواية كونه ابن أمَة سوداء: ((أنّ كونها بهذه الصفة يخالف كثيراً من الأخبار التي وردت في وصف أُمّه (عليه السلام) ظاهراً، إلاّ أن يحمل على الأُمّ بالواسطة، أو المربّية))(1).

ويقول الكوراني في (معجم أحاديث الإمام المهدي): ((الظاهر أنّ كلمة سوداء في نسخة النعماني زائدة، حيث اتّفقت الروايات على أنّ أُمّ المهدي(عليه السلام) رومية، أو مغربية، وليست سوداء))(2).
ولكن مجرّد كونها رومية، أو مغربية، لا يدلّل على أنّها لا يمكن أن تكون سوداء، فلا تعارض بينهما, نعم يمكن أن يحصل التعارض لو وصفت بوصف يدلّل على أنّها تحمل صفات الروميين، كما قيل عنها أنّها من ذريّة الحواريين، أو ابن ملك الروم، فإنّ المعروف عن هؤلاء أنّهم يحملون صفات الروميين، وهو البياض، فيحصل التعارض بين ظواهر هذه الأخبار، وبين كونها سوداء كما قال صاحب (البحار)، ولكن يبقى احتمال كونه ابن أمَة سوداء موجوداً، بعد ورود ذلك الخبر بطريق صحيح حسب تتبّعنا لذلك. ولم نعثر في الأخبار على أنّ أُمّه كانت شقراء، كما ذكرت في السؤال.

أمّا كثرة أسمائها فلكلّ اسم سبب خاصّ, فقيل: إنّما سمّيت: صقيلاً، لما اعتراها من النور والجلاء بسبب الحمل المنوّر. وأنّها سمّت نفسها بأسماء الجواري وهو: نرجس، لمّا دخلت مع الأسرى، وأنّ اسمها الحقيقي هو: مليكة(3).
وأمّا بقية الأسماء: فإمّا أن تكون ذكرت لها اشتباهاً؛ فإنّ خفاء ولادته سلام الله عليه ووفاة أُمّه بعد فترة قصيرة يسبّب الاشتباه لدى بعضهم عن أُمّ الإمام الحقيقية؛ فقيل: أنّها مثلاً حكيمة، وقيل: أنّها سوسن، وغير ذلك من الأسماء.
وأمّا أن تكون لتلك الأسماء سبب خاص بها، كأن يكون مثلاً تسميتها بعدّة أسماء لأخفاء أمرها على الحكام العبّاسين الذين كانوا يطاردون المولود الجديد وهو جنين في بطن أُمّه.

أمّا الاختلاف في قبرها، فهذا أمر وارد؛ فهذه فاطمة الزهراء(عليها السلام) اختلف في قبرها، وبعض الأئمّة أيضاً قيل في قبورهم روايات مختلفة، لكن مثل هكذا روايات لا تعنى التباس ذلك على المحقّقين, بل هذه قبور الأئمّة(عليهم السلام) جميعاً معروفة ويقطع بصحّتها على الرغم من وجود روايات بالخلاف, وكذلك الحال في قبر أُمّ الإمام، فإنّ المعروف أنّ قبرها جنب قبر زوجها الإمام العسكري(عليه السلام)، ومع ذلك فإنّا لم نجد مزيد خلاف في أمر قبرها.

أمّا الرواية التي تذكر تفاصيل زواج الإمام العسكري(عليه السلام)، فانّها رواية لم تثبت صحّة سندها لوجود مجاهيل فيها، ونحن لم نثبت ولادة الإمام المهدي(عليه السلام) من هذه الرواية فقط, بل هناك دلائل كثيرة تشير إلى ولادته.
وكون أُمّ الإمام رومية أو فيها بعض الصفات المذكورة في الرواية، فنحن أيضاً نقبل تلك الصفات من جهة روايات أُخرى تذكر ذلك وليس من هذه الرواية.
ثمّ إنّ مجرّد وجود بعض التشابه بين رواية أُمّ الإمام المهدي(عليه السلام) وأُمّ الإمام زين العابدين(عليه السلام) لا يعني بطلان الرواية بهذا التشابه, بل قلنا: أنّ الرواية لا يقال بصحّتها لوجود المجاهيل فيها.
ودمتم في رعاية الله

(1) بحار الأنوار 51: 219.
(2) معجم أحاديث الإمام المهدي(عليه السلام) 3: 239(768).
(3) انظر: الغيبة للطوسي: 393 حديث (362)، كمال الدين وإتمام النعمة: 432 الباب 42 حديث (12).

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » الروايات المتعرّضة لصفة أُمّ الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)


صباح الجبوري / العراق
السؤال: الروايات المتعرّضة لصفة أُمّ الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)
أرجو الردّ على هذا التناقض الذي أشكل على الكثيرين من الشيعة.
وسأشكر كلّ ردّ يبدد هذا التناقض.
وعن أبي جعفر الباقر(عليه السلام) يقول: (إنّ صاحب هذا الأمر فيه شبه من يوسف ابن أمَة سوداء، يصلح الله له أمره في ليلة)(الغيبة للنعماني: 163).
اتفقت الروايات على أنّ أُمّ الإمام المهدي(عليه السلام) السيدة نرجس رومية، بنت قيصر الروم، من ذرّية شمعون الصفا وصيّ عيسى(عليه السلام)، بيضاء اللون.
وهنا يوصف صاحب الأمر بأنّه ابن (أمَة سوداء)؟!
الجواب:
الاخ صباح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بخصوص أُمّ القائم(عليه السلام) فإنّ فيها عدّة روايات عددنا منها خمسة:
الأولى: وهي المعروفة عن بشر النخّاس، وفيها: أنّ أُمّ القائم(عليه السلام) جارية رومية من ولد قيصر، وهي ضعيفة السند.
(واثنتان) عن حكيمة عمّة الإمام العسكري(عليه السلام)، وفيهما: أنّه كان لها جارية تعهدت بتربيتها ثمّ وهبتها إلى الإمام الحسن(عليه السلام)، وليس فيها أنّها رومية، ولا أنّ الإمام الهادي(عليه السلام) اشتراها، بل تذكر أنّها جارية فقط، وهي ملك يمين، أو كانت عند العمّة حكيمة تربّيها بنفسها.
والرابعة: فيها: أنّه (عجّل الله فرجه) ابن خير الإماء.
والخامسة: وهي الرواية المعنية، وفيها: أنّه ابن أمَة سوداء.
ولكن هناك روايات أخرى: إحداها عن أبي بصير، وعن سدير، وغيرهم، تذكر فقط أنّ فيه شبهاً من يوسف(عليه السلام)، وليس فيها أنّه ابن أمَة سوداء، والظاهر أنّ الاشتباه فيها من الراوي، حيث سبق إلى ذهنه من قوله ابن أمَة أنها سوداء للغلبة.
فالروايات الخمسة متّفقة على أنّه ابن أمَة، وتختلف الأولى بأنّها رومية، والأخيرة بأنّها سوداء، ولكن الأولى ضعيفة، والأخيرة معارضة بغيرها.
ودمتم في رعاية الله

ابو سجاد العتابي / البحرين
تعليق على الجواب (6)
خمس روايات كلها غير صحيحة ومتناقضة تضرب الواحدة الاخرى لاتتشابه من حيث المعنى ولا من حيث القصة... مسألة العقائد ليست بهذه البساطة العقائد تثبت بالدليل القطعي وخاصة مثل هذه العقيدة المهمة لدى الشيعة بل هي اهم عقيدة لديهم في دينهم. عقيدة لاتوجد لها قصة واثبات حقيقي متصل السند وكل ماموجود قصص وحكاوي وناس راويها اصلا غير موثقين ... هل حكيمة موثقة لديكم؟
لماذا تكابرون على الله وعلى الحق لماذا تجعلون الناس في غياهب الجهل لماذا لاتعترفون بان كل مافي هذه العقيدة الكاذبة هو مجرد قصص وخرافات ما انزل الله بها من سلطان
الجواب:

الأخ أبا سجاد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد تقدم في جوابنا ان هناك محل اتفاق في الروايات التي تحدد اصل ام الامام المهدي (عجل الله فرجه) وهو انها امة وهذا المقدار صحيح ولا يمكن التشكيك فيه يبقى هل انها رومية او انها سوداء فهذا ليس بمهم وقد ذكرنا ان ذلك ضعيف.

واما ما ذكرتم من انه يجب ان يكون هناك دليل قطعي في المسائل العقائدية فنقول ان ثبوت ام للامام (عجل الله فرجه) وانه مولود فهذا قد ثبت بالدليل القطعي بلا شك واما مواصفات امه (عجل الله فرجه) فليس بالضروري ان يكون هناك دليل قطعي على ذلك كصفتها بانها بيضاء او سوداء او ما شاكل ذلك.
ارجع الى الموقع / الاسئلة والاجوبة /الامام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)/ الادلة على ولادته (عجل الله فرجه الشريف)(3).
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » هل كانت أُمّ الحجّة (عجّل الله فرجه) نصرانية؟ ومتى أسلمت؟


ناصر خوشنويس / ايران
السؤال: هل كانت أُمّ الحجّة (عجّل الله فرجه) نصرانية؟ ومتى أسلمت؟
السلام عليکم
الوهابيون يقولون: أنّ نرجس (أُمّ الإمام المهدي) نصرانية؟ لأنّ الروايات الموجودة حولها في کتب الشيعة مرسلة، أو ضعيفة السند.
الجواب:

الاخ ناصر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يثبت كون السيّدة نرجس نصرانية قبل زواجها بالإمام العسكري(عليه السلام).
ولكن يمكن لنا من خلال تتبّع الروايات التي وردت بشأنها أن نرجّح نصرانيتها إذا ثبت كونها سبيّة رومية، سواء كانت بنت ملك الروم أم لا، ونحن إذا سلّمنا برواية كتابي (كمال الدين) للصدوق، و(الغيبة) للشيخ الطوسي، وأغضينا عن سندها، فيكون اعتناقها للدين الإسلامي إمّا بعد حادثة رؤيتها للصديقة الطاهرة في المنام، وإمّا بعد أن صارت عند الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)، والفرض الثاني أقوى، كما يحتمل أن تكون نرجس قد أسلمت قبل أن تصير عند أبي محمّد الحسن(عليه السلام)، فقد ورد في بعض الأخبار أنّها كانت جارية عند السيّدة حكيمة في بيت الإمام الهادي(عليه السلام) مدّة قبل أن يراها الإمام العسكري(عليه السلام)، وحينما رآها تفرّس فيها أن تكون أُمّاً للحجّة(عجّل الله فرجه) فكلّمت حكيمة أبا الحسن(عليه السلام)، فأمرها بإرسالها إلى الإمام العسكري(عليه السلام)(1)، وهذه الرواية سكتت عن كونها جارية مسبيّة أم لا، وكذلك أبهمت كونها رومية أم لا.
غير أنّ الذي يقوّي كونها أمة (أيّ من السبايا) الخبر المروي عن أبي جعفر(عليه السلام) حين ذكر أميرالمؤمنين (عليه السلام) الحجّة (عجّل الله فرجه) فقال: (بأبي ابن خيرة الإماء..)(2).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: الهداية الكبرى: 354 الباب (14).
(2) الإرشاد 2: 382، الغيبة للطوسي: 470 حديث (487) فصل 8، روضة الواعظين: 266 مجلس في ذكر إمامة صاحب الزمان ومناقبه(عليه السلام)، ومثله عن أمير المؤمنين(عليه السلام) الغارات 1: 12 خطبة عليّ(عليه السلام) بالنهروان، الغيبة للنعماني: 233 حديث (9) الباب (13)، منتخب الأثر: 31.

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » متى توفّيت والدة الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)؟


عمار العكيلي / العراق
السؤال: متى توفّيت والدة الإمام المهدي(عجّل الله فرجه)؟
ممكن أن تجيبوني عن سؤال بحثت عنه كثيراً، ولم أتوصّل إلى جواب، ألا وهو: تاريخ ولادة ووفاة السيّدة نرجس خاتون (سلام الله عليها)، أُمّ مولانا وقائدنا الإمام الحجّة ابن الحسن (أرواحنا وأرواح العالمين لتراب مقدمه الشريف الفدى)، لكي نتمكّن من إحياء هذه الشعيرة، واستذكار أُمّ إمام العصر(عجّل الله تعالى فرجه الشريف).
الجواب:

الاخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
توجد رواية واحدة فقط فيها ذكر لوفاة السيّدة نرجس(رض) رواها الشيخ الصدوق في (كمال الدين)، عن أبي علي الخيزراني عن جارية أهداها إلى الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)، قال أبو علي: فحدّثتني أنّها حضرت ولادة السيّد(عليه السلام)، وأنّ اسم أُمّ السيّد: صيقل، وأنّ أبا محمّد(عليه السلام) حدّثها بما يجري على عياله، فسألته أن يدعو الله عزّ وجلّ لها أن يجعل منيتها قبله، فماتت في حياة أبي محمّد(عليه السلام)، وعلى قبرها لوح مكتوب عليه: هذا قبر أُمّ محمّد(1).
ولكن هناك روايات فيها إشارة إلى أنّ الجارية صيقل كانت حيّة وقت وفاة الإمام أبي محمّد العسكري(عليه السلام)، ففي رواية أنّها كانت حاضرة وقت الوفاة مع عقيد الخادم، رواها الصدوق(ره) عن محمّد بن الحسين بن عباد(2)، ورواها الشيخ الطوسي(ره) عن إسماعيل بن علي النوبختي مع بعض الاختلاف(3)، وهناك رواية تذكر القبض عليها من قبل المعتمد العبّاسي بعد أن ادّعت الحمل(4)، وليس في هذه الروايات ذكر لوفاتها.

أمّا إحياء ذكرى وفاة السيّدة نرجس، وعدّها ضمن الشعائر، فلم يكن مشهوراً لدى الشيعة, ولكن لا بأس باستذكارها في بعض المناسبات، كمناسبة وفاة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام)، أو في أيّ مناسبة أُخرى.
ودمتم في رعاية الله

(1) كمال الدين وإتمام النعمة: 431 حديث (7) الباب الثاني والأربعون.
(2) كمال الدين وإتمام النعمة: 474 حديث (25) الباب الثالث والأربعون.
(3) الغيبة: 272 حديث (237) فصل في أخبار من رأى صاحب الأمر(عليه السلام).
(4) كمال الدين وإتمام النعمة: 473 حديث (25) الباب الثالث والأربعون.

الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » آباء النبي (صلى الله عليه وآله) کانوا موحدين


م / رضا / ايران
السؤال: آباء النبي (صلى الله عليه وآله) کانوا موحدين
نحن الشيعة الامامية نعتقد بإن ابو النبي محمد (صلي الله عليه وآله وسلم) مات علي دين النبي ابراهيم (صلي الله عليه وآله وسلم) سؤالي هو الم تنسخ رسالة النبي ابراهيم (ع) برسالة النبي عيسي (ع)؟
الجواب:

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: شريعة النبي إبراهيم (عليه السلام) توافق جميع الشرايع الالهية كما يظهر من قوله تعالي: (( مِلَّةَ أَبِيكُم إِبرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ المُسلِمِينَ مِن قَبلُ وَفِي هَذَا )) (الحج:78)

ثانياً: شريعة عيسي (عليه السلام) كانت موقتة تنتهي بانتهاء أمدها ولم يكن الناس مكلفين بها بعد تلك المدة بل كانوا مكلفين بأصل التوحيد والحنيفية ومتابعة شريعة إبراهيم (عليه السلام) ولذا كانت تسمّي تلك الفترة كما يستفاد من قول علي (عليه السلام) في نهج البلاغة (أرسله علي حين فترة من الرسل).

ثالثاً: في بعض الروايات: أن آباء النبي وأجداده كانوا أنبياء أيضاً ولو في دائرة محدودة وقد ورد ذلك بالنسبة لأبي طالب والد علي (عليه السلام) أيضاً.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » السيدة مليكة


علي / العراق
السؤال: السيدة مليكة
السيدة مليكة (عليها السلام) ام الامام الحجة بن الحسن عليهما السلام كانت اسيرة خلال معركة بين المسلمين والروم ماهي هذه المعركة وما هي المعلومات التاريخية عن هذه المعركة وما اسمها وما تفاصيلها وما مصادرها من كتب الفريقين
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان رواية بشر بن سليمان الواردة في كمال الدين ص 418 لم تذكر اسم المعركة التي حصلت بين الروم والمسلمين فضلا عن تفاصيلها ولم تردنا اخبار اخرى تشير الى هذه المعركة نعم نفس رواية السيدة مليكة تشير الى حدوث معركة من المعارك التي حصلت بين المسلمين والروم وقد وقعت في زمان الخلفاء العباسيين من قبيل الغزوة التي حصلت سنة 248 هجرية حيث اغزى المنتصر العباسي وصيفا التركي الى بلاد الروم (راجع كتاب الكامل 7/111) .
ودمتم في رعاية الله
This page downloaded from http://www.aqaed.com/faq/