الاسئلة و الأجوبة » الحديث وعلومه » تفضيل النسائي على مسلم من البعض


علي حمد سعدون / الكويت
السؤال: تفضيل النسائي على مسلم من البعض
ما الادلة ان شرط النسائي اشد من شرط مسلم وهل هناك علماء اعترفوا بذلك وما الرد على اشكالات البعض ان شرطه اقل؟
الجواب:
الأخ علي المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: هذا الامر معروف مشهور عند اهل السنة ومسلّم به وقد ذكره اغلب المحدثين وعلماء مصطلح الحديث (الدراية) وشراح الحديث في كتبهم

ثانياً: نذكر بعض من ذكر ذلك:
أ‌- قال الذهبي في سير اعلام النبلاء 14/133 في وصفه للنسائي: هو أحذق بالحديث وعلله ورجاله من مسلم، ومن أبي داود، ومن أبي عيسى ( يقصد: من الترمذي)،وهو جار في مضمار البخاري، وأبي زرعة (وابو زرعة متشدد اكثر من البخاري) أهـ. 
ب‌- قال عنه سعد الزنجاني كما نقله عنه السيوطي في شرحه لسنن النسائي 1/4 والعظيم آبادي في عون المعبود 12/26 والذهبي في تذكرة الحفاظ 2/700 وفي تاريخ الإسلام أيضا 23/ 108 والسبكي في طبقات الشافعية الكبري 3/26 وابن حجر في النكت على ابن الصلاح ص164 وتاريخ الاسلام للذهبي ايضا 23/108 قال الزنجاني: إن لابي عبد الرحمن شرطا في الرجال اشد من شرط البحاري ومسلم. أهـ
ج‌- قال محمد بن عبد الهادي السندي في حاشيته على النسائي 1/ 3: فكم من رجل اخرج له أبو داود والترمذي تجنب النسائي اخراج حديثه بل تجنب النسائي اخراج حديث جماعة من رجال الصحيحين ولذلك قيل إن لأبي عبد الرحمن (يقصد النسائي) شرطا في الرجال أشد من شرط البخاري ومسلم. أ هـ وقاله السيوطي في شرحه لسنن النسائي ايضا 1/4 والذهبي في سير اعلام النبلاء 14/131 وتاريخ الاسلام ايضا له 23/108 وابن حجر في نكته على ابن الصلاح ص164 وغيرهم.
د‌- قال الحافظ ابن رجب الحنبلي في شرحه لعلل الترمذي 2/613: وابو داود قريب من الترمذي في هذا، بل هو أشدّ انتقادا للرجال منه. واما النسائي فشرطه أشد من ذلك ولا يكاد يخرج لمن يغلب عليه الوهم ولا لمن فحش خطؤه وكثر. أ هـ
وغير هذه الاقوال يوجد الكثير.

ثالثاً: اما من يعترض فلعله لا يعترض على هذا الكلام وانما يعترض على تقديم النسائي على الصحيحين عامة او على مسلم خاصة من جميع الجهات ويرفض جعل سنن النسائي اصح من صحيحي البخاري ومسلم ! اي ان من رفض تقديم النسائي على مسلم كان ناظرا الى جميع الحيثيات اما من اعترف بان النسائي متشدد وان شرطه أدق وأشد من شرط مسلم فهو ناظر لمفردة واحدة وجهة واحدة فقط فلا تنافي في البين. وخصوصا لعدم ادعاء النسائي انه جمع الصحيح فقط في سننه وكذلك لتصريحه او تصريح العلماء ببعض شروطه التي تعتبر متساهلة نوعا ما وليست كبعض شرائط مسلم مثل كون الراوي لا يروي عنه الا اذا كان ثقة حافظا بل اعترف النسائي انه يروي عمن لم يجمعوا على تضعيفه. واما مسلم فقد يروي للمضعفين ولكن في الشواهد والمتابعات ولذلك اجمعوا تقريبا على تقديم كتابي وصحيحي البخاري ومسلم على غيرهما.
ودمتم سالمين

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال