سجل الزوّار



مرتضى محمد - العراق / كربلاء المقدسة
19 ذي الحجة 1433
السلام عليكم
اهنئكم والعالم الاسلامي بذكرى عيد الغدير الاغر واتمنى لكم دوام التوفيق لهذا العمل الرائع والذي جمع اغلب مواقع الشيعة في جميع انحاء العالم , وما اجمل ان يتواصل المؤمنون مع بعضهم البعض . ولكم جزيل الشكر.
عامر العبيدي - العراق / بابل
18 ذي الحجة 1433
كل المسلمين بالف خير وبالذات من تمسك بولاية امير المومنين ع
محمد احمد ابراهيم - الصومال / مقديشو
15 ذي الحجة 1433
الي كل الاخوة من اتباع اهل البيت سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر الاخوة الذين ساهمو حول المشروع وانشالله نتمني لهم الخير والنجاح
قاسم علي سريف - العراق / كركوك
7 ذي الحجة 1433
السلام عليكم ايها الافاضل احب ان اشكركم على هذا الموقع الجميل وفقكم الله جميعا لخدمة اهل بيت النبوة عليهم افضل التحية والسلام .
حيدر بهجت محمد علي - العراق / بغداد
6 ذي الحجة 1433
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال بيته
نعزي الامام الحجة عجل الله تعالى فرحة الشريف ومراجعنا العظام والامة الاسلامي بذكرى استشهاد الامام الباقر
اللهم صلي على محمد نبي الرحمة وال بيته الطيبين الطاهرين الذين ابعد الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا
رابطة افذكر الثقافية - العراق / بغداد
3 ذي الحجة 1433
السلام عليكم
نبارك لكم هذا الجهد العظيم في خدمة الركب المحمدي الطاهر ونسأله تعالى أن يمن عليكم بالتوفيق
أبو زهراء عبد الله - الجزائر / الجزائر (العاصمة)
2 ذي الحجة 1433
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله ربّ العالمين ، اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرَجهم والعن أعداءهم ،
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله، لقد جاءت رسل ربّنا بالحق . اللهمّ أدم هذه النعمة علينا نحن شيعة أهل بيت نبيّك صلواتك عيه وآله .
السلام عليكم أيها الإخوة الأعزاء علينا ،
حقّا إنه لموقع بمعنى الكلمة ، ما شاء الله ، وجدنا فيه الغُنية والبُغية ، وممّا زاد في اطمئناننا وخفّف من غربتنا ووحشتنا هذه الوجوه النيّرة من المهتدين إلى مذهب أهل البيت من شتى المذاهب ، بمحاضراتهم ومساهماتهم ، وكذا انفعالاتهم وزخمهم الذي يثلج الصدر .
والمركز حقيق وجدير بالتحية والشكر والتشجيع على الجهود المبذولة بكل إخلاص على نشر الأفكار والمعارف النيرة لمدرسة أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم .
فبارك الله في الجميع وأطال أعمارهم في طاعته وفي مواصلة السير في هذه السبيل ، وحفظهم من كل سوء وأذى ببركة محمّد وآل محمّد صلى الله وسلّم عليه وعليهم أجمعين ، وعجّل بظهور مولانا الحجّة ابن الحسن صلوات الله عليه ومخلّصنا من الظلم والعدوان والقهر والطغيان .
فإلى الأمام أحبّتي ، المسؤولين عن الموقع والمركز ، والمساهمين جميعا.