×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

بروفيسور ألماني يعلن إسلامه في كربلاء

الاسم : كيرهارد مانكولد شنايدر
الدولة : ألمانيا
المساهمة :

بروفيسور ألماني يعلن إسلامه في كربلاء

أشهر ممثل جامعة هامبورغ الألمانية إسلامه في مرقد الإمام الحسين عليه السلام بمدينة كربلاء المقدسة أثناء زياته للمدينة.
وقال الدكتور كيرهارد مانكولد لموقع نون الخبري "إن هذه زيارته الثانية للعراق وهي جاءت خصيصة لإشهار إسلامه". موضحاً إنه عندما دخل الصحن الحسيني الشريف قبل هذا اللقاء أحس بإحساس غريب لم يشعر بها من قبل" .
وأضاف شنايدر "إنني عندما رأيت حشوداً من الزائرين يقطعون آلاف الكيلو مترات لأجل وصول هذا المقام أحسست إنني قريب جداً من هذا الدين وهذه العقيدة فأحببت أن أدخل إلى الإسلام عن طريق هذه العقيدة التي لمست قلبي قبل تفكيري".
وقال السيد (كيرهارد مانكولد) "انا فرح باسلامي في كربلاء وانا ارى الملايين من الزائرين ياتون الى هذه المدينة المقدسة واتنمى ان تكون لي زيارة في المستقبل مع عائلتي الى هذه المدينة " .
وأختتم حسن حديثه بعد أداء مراسم الزيارة في كربلاء "إنني مرتاح نفسياً في مدينة كربلاء وأحس أن العراق أصبح بلدي وكربلاء مدينتي".

إعلان شنايدر تم بحضور أعضاء من الحكومة المحلية في كربلاء وفي داخل الصحن الحسيني الشريف وبمباركة امين عام العتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ (عبد المهدي الكربلائي).
يذكر ان السيد (كيرهارد ما نكولد) الذي حول اسمه إلى (حسن) هو ممثل جامعة هامبروغ الألمانية جاء إلى مدينة كربلاء بدعوة من قبل الحكومة المحلية لاجل تقديم مقاعد دراسية للبعثات بمجال الطب".

من جانب آخر صرح نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف جاسم الخطابي "إنه ومن حسن حظ الإستاذ حسن الألماني أنه أشهر إسلامه في بقعة طاهرة من بقاع الأرض وفي مرقد الإمام الحسين عليه السلام ونحن كنا موفقين في حضور هذا التكريم الإلهي للاستاذ حسن وبحضور ممثل المرجعية الدينية في كربلاء. معتبراً أن هذا الذي حدث لا يناله إلا ذو حظ عظيم".
من جانبه بارك أمين عام العتبة الحسينية المقدسة وممثل المرجعية الدينية في كربلاء سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي إسلام ممثل جامعة هامبروغ الألمانية (حسن) وشرح له خصائص الثورة الحسينية ونهضة الإمام الحسين التي ضحى من أجلها بدمائه والتي بقيت تشع القا ليومنا الحاضر وإلى يوم القيامة.

منقول عن موقع نون