×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

دفع شبهة تحريف القرآن

الاسم الكامل : عصام
الدولة : المغرب
الدين والمذهب السابق : سني
المساهمة :

دفع شبهة تحريف القرآن

الحديث عن خط أهل البيت (ع) هو حديث لا يبتعد في جوهره وتفاصيله عن الحديث عن الإسلام بل هما أمر واحد ..والضجة المفتعلة مذهبيا على الشيعة هي في الحقيقة إما ترجع لجهل البعض وتآمر البعض الآخر في سبيل إقصاء ذكر أهل البيت (ع) عن الساحة العامة ..
وإني لأجد غرابة في كلام الكثيرين ممن يتحدث عن وجود شبهة تحريف القرآن في عقائد الشيعة ..وأرى أن هذا الادعاء يستخف بعقول القارئ والباحث معا ..
وللأسف الشديد سمعت من صديق لي أن بعض الإخوة المستبصرين في المغرب عرفوا اضطرابا كبيرا بسبب هذه الشبهة التي يلقيها الوهابية على الشيعة ..

وفي محاولة متواضعة ومختصرة لدفع الشبهة أقول أن البحث في هذا الموضوع يكون من جهتين : الجهة الأولى : جهة سند الحديث والجهة الثانية : جهة متن الحديث ..وما يقال عن وجود أخبار في كتب الشيعة عن تحريف القرآن فبعضها ليس صحيحا سندا أصلا ..والبعض الآخر مما صح سنده عند البعض ولم يصح عند البعض الآخر ..فإنه من جهة مضمون الخبر أو ما يسمى المتن يكون معارضا بأخبار صحيحة أخرى دلت على عدم وجود تحريف في القرآن وتنزيهه من ذلك وعند التعارض بين الأخبار وعدم إمكان الجمع العرفي بين الأخبار نرجع إلى مرجحات خارجية غير السند ومنها معارضة بعض الأخبار أو خبر واحد للقرآن الكريم فما وافقه أخذنا به وما عارضه ضربنا به عرض الجدار ..وروايات التحريف معارضة لظاهر القرآن وصريحه ..والعجب لا ينقضي ممن يتهمنا بالقول بتحريف القرآن وهو عندنا أساس لتمييز الأخبار وإسقاط بعضها عن المعارضة وعدم اعتبارها لو خالفت القرآن ..فكيف بكون القرآن عندنا ميزان للسنة وتاتي أخبار تدعي سقوط هذا الميزان ..فيا عجبا من عقول عن قصرت عن إدراك الحقيقة وقادها الشيطان إلى قذف المؤمنين واتهامهم زورا وبهتانا ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.