×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الخطوط الحمراء تحاصر المسلم السنّي

الاسم الكامل : القادري المصطفى
الدولة : المغرب
تاريخ ومكان الولادة :08/11/1977 المغرب
الرتبة العلمية :جامعي
الدين والمذهب السابق :الاسلام - مالكي
تاريخ ومكان الاستبصار :2001 مدينة برشلونة اسبانيا
المؤلّفات : دليل العودة الى عالم الذر (في طور الانجاز)
الإقتراحات : المواصلة في التعريف بال البيت
التفكير في ان يقام مؤتمر للمستبصرين  في العالم
أسباب وقصة الاستبصار :

الخطوط الحمراء تحاصر المسلم السنّي

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين و افضل الصلاة والتسليم على سيد المرسلين المبعوث رحمة للعالمين سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله وعلى اله الطيبيين الطاهرين الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

انتشرت خلال السنوات الاخيرة ظاهرة الاستبصار اي الانتقال من مذهب اهل السنة و الجماعة الى مذهب اهل البيت سلام الله عليهم, وقد لاقى  هذا الامرردود فعل مختلفة  كما هو معروف, فمن الناس من حاول ابعاد الناس عن التعرف على مذهب ال البيت الاطهار بمختلف الوسائل, عن طريق التشهير واختلاق الشبهات المكذوبة, و التي هدفها تنفير الناس وخداعهم و الحيلولة دون حدوث اي اتصال بينهم وبين اتباع مذهب الشيعة الامامية الاثنا عشرية.
في حين ان هناك صنف اخر من الناس لم يخضع للدعايات المكذوبة ولم تقنعه المواقف والاجابات الباهتة لأولئك الذين يدعون انهم على الصراط المستقيم.
ينتمي الى الصنف الثاني كل انسان منصف لا يحكمه التعصب للرموز وللاعراف والتقاليد, ولا تقنعه ثقافة الخطوط الحمراء التي تحاصر المسلم السني وتجعل منه انسانا مقيدا في فكره بحيث تحدد له المنظومة السنية اطارا محدودا لا يمكنه ان يتجاوزه.
فكل من يملك القدرة على التعامل مع الحقائق بتجرد و موضوعية فهو مدرج في الصنف الثاني, ومن لطف الله عز وجل بي فانه  قد جعلنا من هذا الصنف وجعل صدورنا رحبة لتقبل الحق ورفض الباطل بعيدا عن اي مقياس من المقاييس الفاسدة كما سهل الله سبحانه عز وجل  لي لقاء مجموعة من الاخوة المستبصرين الذي اخذوا بيدي الى سبيل الهدى وساعدوني على ركوب سفينة النجا ة من خلال اقراضهم اياي مجموعة من الكتب القيمة التي شكلت المفتاح او الشرارة الاولى لانطلق في بحث معمق حول مذهب ال البيت الاطهار, هذا البحث الذي جعلني في اخر المطاف وبعد  جهد ان استبصر ولله الحمد وتجدر الاشارة الى ان موقع مركزكم القيم كان له الكثير من الفضل علي بعد فضل الله سبحانه عز وجل.
والحمد لله رب العالمين