×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مهام المستبصر بعد استبصاره

الاسم الكامل : بنت الهدى
الدولة : الاردن
الدين والمذهب السابق : سني
المساهمة :

مهام المستبصر بعد استبصاره

بنت الهدى هي من النساء الللائي التحقن بسفينة النجاة ويبلين بلاءا حسنا في الدفاع عن المذهب ولن نبالغ ان قلنا انها نذرت نفسها للدفاع عن مذهب اهل البيت عليهم السلام.
لن نسترسل في تعريف بنت الهدى فالكل يعرفها ولكن اعجبتنا بعض كلماتها في موضوع حديث واحببنا ان نقتص بعض كلماتها لنتعرف بشكل بسيط على شخصيتها :

((لقد وجدت من خلال تجربتي بالتشيع بعد هذه السنين أنه وبصراحة المستبصر يقع على عاتقه مهمتين صعبتين جدا بعد استبصاره وهما :
أولا : أن يستمر بوجوده الاسلامي الانساني بين اهله واقاربه ومجتمعه الذي شاركه مذهبه السابق وهذه مهمة غاية في الصعوبة وتحتاج الى سنين طوييييلة من الجهد
ثانيا : أن يثبت وجوده الاسلامي الايماني بين شركائه الجدد في الولاء والانتماء وهم الشيعة وهذه المهمة الأصعب والأعقد))

((ولم أنظر لما يقدمه غيري ولم آبه ببعض الترهات ، ومارست دوري الذي اقتنعت به منذ اول يوم قررت فيه الخروج من عزلتي وتقيتي بعد سبع سنوات من التشيع وهوأن اخدم المذهب بكل طاقتي دون البحث عمن يحتويني ، وقررت أنني انا من يجب عليه أن يحتوي الآخرين لكي اصل الى هدفي وهو ليس اشباع الغرور او الظهور بل اشباع الدماء الثورية الحسينية التي تملأني باتجاه رفع الظلم عن المظلوم))

((والفرق بين مستبصر وآخر هو مدى استعداده لتقبل الصدمه وأول هذه الصدمات أنه يتخيل انه سيدخل المدينة الفاضلة من اوسع ابوابها وامثل مثلها وانبل اخلاقها وارقى سكانها فتتوالى خيبة الأمل خيبة بعد خيبة ، وهذا الحمد لله ما كنت احترز له وما تخيلت يوما اني سأدخل المدينة الفاضلة ليقيني بمقولة الامام علي عليه السلام " لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه" صحيح هنالك كثافة سكانية عالية في تلك المدينة لكنها مدينة عاديه حالها حال اي مدينة فيها الصالح والطالح والمعول علي أنا (انا المستبصر) في تمييز هذا من ذاك والمضي قدما دون الالتفات خلفنا ، لأن ما علينا نحن المتشيعيين من مهام وعقبات أكبر بكثير مما يصادف الشيعة أنفسهم ))

((وانا اشبه المستبصرين بنسائم عليلة في يوم صيف حار في صحراء جرداء تنسم على اهلها فيذكرونها بخير بقولهم : ما اجمل هذه النسمات العليلة) ، لكن ما المطلوب بعد ذلك ؟؟ المطلوب ان تستقر هذه النسائم لتتحول الى عبق أزلي يحمل رياحين الولاء والاتباع والمحبة لاهل البيت عليهم السلام ولشيعتهم الذين اتبعوهم باخلاص هؤلاء المظلومين على مدى 1400 عام ))

((ليس المهم من نحن المهم ماذا نقدم للمذهب لا ماذا يقدم لنا المذهب او اتباع المذهب فقد قدم اتباع المذهب (الشيعة) كثيرا وضحوا كثيرا ومريرا وقد يكونوا هم بحاجة إلينا ولسنا نحن ، فدعونا نعوض الشيعة عن بعض مما ألم بهم ومظلوميتهم عبر مئات السنين ولنكن سندا لهم ولا نطالبهم بأن يكونوا هم سندا لنا ))