×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

سر دفاع بعض الناس عن بني أمية

الإسم الكامل: عبد الاله مهدي هادي
الدولة: اليمن
المذهب السابق: مذهب اهل البيت ع دائما وأبدا
الموضوع: سر دفاع بعض الناس عن بني أمية
المساهمة:

سر دفاع بعض الناس عن بني أمية

بسمه تعالى

والصلاة والسلام على محمد وآله الأخيار

وبعد
إن ما نراه اليوم من حملة شعواء ضد مذهب أهل البيت عليهم السلام، وذلك عن طريق دفاع بعض من لبسوا رداء الدين عن بني أمية وعلى رأسهم أبو سفيان ومعاوية ويزيد ومروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان .....الخ، مع حرصهم على التصريح بحب آل محمد وأنهم يتقربون بحبهم إلى الله تعالى والله يعلم إنهم لكاذبون
فيبدأون بالتماس الأعذار لبني أمية حتى بسرد أحاديث غير صحيحة وتزييف الحقائق التاريخية التي أجمع عليها المسلمون
فيبدأون بتفسير فضائل الامام علي عليه السلام كما يشتهون ويضيعون معانيها الحقيقية
ويسردوا أحاديث أخرى ضد ما ورد في الإمام علي عليه السلام
فمثلا حديث أنت مني بمنزلة هارون من موسى يأتون بحديث لو كان هناك نبي لكان عمر
وحديث الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة يقابله عندهم أبوبكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة
وحديث أفضل النساء فاطمة ومن الرجال بعلها يقابله أفضل النساء عائشة ومن الرجال أبوها
وحديث المؤاخاة بين النبي محمد صلى الله عليه وآله يضعون المؤاخاة بين النبي صلى الله عليه وآله مع أبي بكر
حتى حادثة غلق أبواب الصحابة عدا باب الامام علي لم تسلم منهم فقالوا عدا باب أبي بكر
والحملة الشرسة للدفاع عن أبي سفيان الذي نزل فيه قول الله تعالى وقاتلوا أئمة الكفر، أبو سفيان منهم
والدفاع عن معاوية بأنه خال المؤمنين وهو الطليق زعيم البغاة المنافق بنص الحديث: لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق
فيلتمسوا له الأعذار وأنه اجتهد وأخطأ فله أجر كيف يكون له أجر في قتل المؤمنين
حتى في مقتل الحسن عليه السلام إلتمس ابن تيمية العذر لمعاوية فقال : حتى وإن صح ذلك فهم في حالة حرب فهذا من باب الإجتهاد
ثم حملة الدفاع عن يزيد بن معاوية في قتله الحسين عليه السلام وأنه لا يعلم بذلك
وهو قائد العصابة التي حاربت وقتلت الإمام الحسين عليه السلام
وأتي برأس الحسين إلى يزيد في الشام وأهل بيت رسول سبايا ليزيد
ومع ذلك قالوا بيعة يزيد شرعية والحسين بن علي مغرر به
لمذا هذة الحملة الشعواء للدفاع عن أعداء الإسلام والتشدق بحب محمد وآله
لا يجمتع الضدان فعليهم الإختيار مع من يريدوا أن يحشروا يوم القيامة
القوم بينهم وبين محمد صلى الله عليه وآله شئ القصة ليست دفاع فقط عن بني أمية إنها حرب مستمرة على الإسلام ودليل على إستمرار ثورة الحسين عليه السلام التي رسخت للمسلمين حرب الظلم والظالمين وأنه لم يمت الحسين عليه السلام منذ 1372سنة بل هو حي بثورته وفكره بدليل أين هو يزيد بن معاوية لقد إنقطع نسله وذريته وتلاشى إلى أبد الآبدين وأين هو الحسين بن علي عليه السلام فذرية الحسن والحسين تملآن العالم فهم الكوثر مع أتباعهم من شية الإمام علي عليه السلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته