المستبصرون » مساهمات المستبصرين

سيماه وربيك (symaiah verbeek) - ايرلندا - 1 محرم 1428 - حوار مع الاخت المستبصرة سيماه وربيك

الاسم : سيماه وربيك (symaiah verbeek)
الدولة : ايرلندا
الدين والمذهب السابق : مسيحي - كاثوليكي
المهنة : مهندسة جرافيك
المساهمة:

حوار مع الاخت المستبصرة سيماه وربيك

● الاسم
- سيماه وربيك (symaiah verbeek)

● الجنس
- انثي

● المهنة
- مهندسة جرافيك

● متي اعتنقت الاسلام؟
- في سنة 2001 م ولكن جذوره تمتد الي ابعد من هذا الا اني لا احفظ التاريخ الدقيق وحينها ومنذ ان ارتديت الحجاب بدأت بالصلاة والصيام وكان ذلك منطلقا لحياتي الاسلامية .

● اي مذهب اتبعت ؟
- مذهب الشيعة الاثني عشرية .

● ما هي الادله والبراهين التي دعتك الي اعتناق الاسلام؟

لقد تلمست الحس العنصري عند الناس والتفرقه والطبقية وانا في نعومة اظفاري حيث كان عمري بين الثامنه والتاسعة وقتها لم اكن اصدق ان للناس جميعا اله واحد وانه لا فرق ولا تفاضل بين ابيض واسود، ورجل وامراة . اما الاسلام فان الموازين فيه مرتبطه بتقوي الانسان وايمانه لا لونه وجنسه، وهناك امر آخر دعاني للاسلام وهو موقف الاسلام من المرأة حيث بدات اشعر بالاسي لما توليه  ثقافة الغرب بالنسبة للمرأة، فليست المرأة في تلك الثقافة الا بضاعة وسلعة لاشباع الغريزة الجنسية للرجال، لقد اهتم الغرب بجسد المرأة لا بروحها . لم اجد احدا يولي اهتماما لقدراتي العقلية بقدر ما يولونه لجسدي، فكنت اذا تحدثت الي احد الرجال لم يكن ليجلبه الي الا محاسني ومفاتني لذا فرض الاسلام الحجاب صوناً للمراة ووعاءً لها يحفظها ويحفظ جسدها من طمع الطامعين ولكي يتوجه اهتمام الرجل من جسدها الي كلامها ولكي تكون بالمكانة اللائقة والمرموقة بها وتكون محل احترام الآخرين .

● هل يمكن لك ان تتفضلي علينا بذكر جميع المحفزات التي دعتك الي اعتناق الاسلام ؟

- لم تكن لدي عائلة متدينة الا انني ومن خلال علاقاتي العائلية استطعت التعرف علي مذاهب مختلفة وتمكنت من الحصول علي معلومات تخصها، عندما كنت في سن الثامنة، ارسلني والدي الي مدرسة كاتوليكية حيث كانت المدرسة هذه متفوقة علي بقية مثيلاتها من المدارس في المجال العلمي والدراسي، وبالنسبة لي فقد تدينت بدين المسيحية عن طريق الروايات الادبية وكنت استمتع بهذه الروايات لما كانت تحتوي علي مطالب قيمة، منها، حسن التعامل مع الناس، والاحترام المتبادل، والخير والشر.
كان قلبي يحدثني عن الله وانه موجود الا ان هذه القصص كان فيها ما يصدني عن تقبل دين المسيحية، فقد كانت فكرة ان لله ولد بالنسبة لي من الامور المستهجنة . فالله قد خلق ادم وحواء لذا فنحن كلنا خلق الله .
في بعض الليالي كنت اناجي ربي وعلي طريقتي الخاصه، يا الهي يا اله جميع البشر يا اله العدالة ........ الخ
لقد كنت مؤمنة بالله الا انني كنت اجهل انني الي اي دين انتمي، لقد اصبت بدوامة من الافكار فهل يا تري انا الوحيدة التي افكر بهذه الطريقة؟ هل يوجد في هذه الدنيا وبين هؤلاء البشر شخص آخر يشاطرني هذا النوع من التفكير؟ حتي اني اذكر يوما من الايام كان عندنا حفل في مدرستنا وكان علي انا وزميلتي الهندوسية ان نزين الصف حينها كان الجوشديد البرودة فذهبت انا وصديقتي الي غرفة المسيح لكي نتقي شدة البرد، صممنا ان نلبس ملابسه . فقد علمونا من قبل كيف يجب ان نواسي الفقراء والمعوزين، وقد تعلمت منذ نعومة اظفاري كيف اتقاسم ما عندي مع الاخرين من المحتاجين، تعلمنا ان هذا العمل صائب وصحيح ولكن معلمنا (المربي) تأذي بشدة من هذا العمل وقال لنا ان عملنا هذا هو ذنب لا يغتفر لقد صدمنا من موقفه وكلامه، فهل يا تري هذه هي القيم والدروس التي كان يعلمنا اياها؟
حتي بلوغي العشرين لم يكن لدي اي اهتمام بمسألة الدين بل كنت اري ان الدين سبب لكثير من الازمات في العالم فكنت اقول لوكان هناك اله هل كان ليسمح للانسان ان يخدع انسانا اخر؟ اوان يسرق هذا من ذاك؟ اوان يقتل الاخرين؟ كنت اقول ما هو هذا الرب الذي يتفرج علينا وهناك طائفة من الناس تموت من الجوع في وقت توجد فيه طائفة اخري يزيد عندها الطعام فترمي به في النفايات؟ نري البشرية من ناحية تعتبر ان الصواريخ سببا للصلح والاستقرار وحافظة لها، ومن ناحية اخري تصبح هدفا لهذه الصواريخ .
اما النظريات التي طرحها الانسان من قبيل نظرية داروين فانها لن تكون موضع تصديقي لا انا ولا الاخرين فهل يعقل ان يكون اصل الانسان قرد؟ مع ما يحمل من قدرات عقلية وما يمتاز به من امكانات نفسية وجسدية، انهم يقولون ان الارض وجدت نتيجة انفجار ذري فهل يمكن ان يخبروني من اين جاءت الذرة؟ وكيف تكونت؟ قررت حينها السفر الي اورشليم لابدء من هناك بحثي عن العقيدة . ففي اورشليم يعيش الناس ومنذ مئات السنين جنبا الي جنب وهم ذووا ديانات ومعتقدات مختلفة بقيت في اسرائيل اربعة اشهر وبدأت بمشروعي في تل ابيب، كنت اقضي اوقات فراغي بالسفر الي الاماكن التاريخية والاثرية وبالاستفسار من الآخرين عن معتقداتهم واديانهم اما اليهودية فقد كانت بالنسبة الي بالغة التعقيد ولم تلق لنفسها موطئا الي عند الاطفال الاسرائيليين، كان علينا اثبات يهوديتنا فيما اذا اردنا تحصيل الاقامة هناك، واذا اراد ان يتزوج احد الاسرائيليين من شخص غير يهودي كان لزاما عليه ان يذهب الي قبرص ويجري فيها عقد قرانه وهذه امور تنفر الناس من الدين، وهكذا كان حالي مع المسيحية ورفضي لها لذا لم تلفت اليهودية اهتمامي .
حينها لم يبق امامي غير الاسلام، بداية يجب القول ان المسلمين كانوا محل احترامي وتقديري فهم منفتحون وكرماء لم اشعر بالغربة وانا بينهم مطلقا، اما ان عاداتهم وتقاليدهم لم تكن طموحي المنشودة  فكنت اسائل نفسي هل الاسلام يا تري هو الدين الذي انا باحثة عنه؟ هذا ما لم يخطر علي ذهني ابدا، اليس الاسلام هو الدين الذي يحد من الحرية؟ اليس هو الدين الذي يطلق العنان للرجل ليفعل ما يشاء وبالمقابل يقيد المرأة؟ اليس هو الدين المتحامل علي مجتمعات الغرب وثقافاته؟ اليس هو دين المعتقدات والافكار الرجعية؟ عندما رجعت الي بلدي ايرلندا بحثت في المكتبات عن الكتب التي ترفدني بمزيد من المعلومات عن هذا الدين لقد عثرت علي كتب كثيرة لكنها كلها معادية للاسلام فقررت ان اقتني نسخة مترجمة للقرآن الكريم واطالع ما فيها بعقل حر وذهن متفتح ورأيت ان ابدا مطالعتي للقران من قصار سوره وهذا مما حدي بي الي ان اقرا القرآن بدءا من نهايته لقد وقفت فيه علي مطالب كان قد مضي علي زمن طويل وانا ابحث عنها لقد دهشت عندما وجدت ان دين الاسلام لم يكن فقط موافق لافكاري بل كان هو الهدف المنشود الذي اطمع لبلوغه، فلم تصادر فيه حرية المرأة، بل هي حدود فرضت عليها لصونها وحفظها .
ففي القرآن لكل شئ ضوابط وحدود تتناسب مع حجمه ودوره وللجميع الحق في ان يكونوا مسلمين فلا وجود لفوارق فلا تفاضل بين غني وفقير ولا ابيض واسود ولا رجل وامرأة .
بدأت بتعلم اللغة العربية وقد ارشدني اصدقائي الي مركز ثقافي عراقي اسمه : (Iraqi cultural center)  وهو مركز كنت من خلاله اتعلم اللغة العربية ومفاهيم الاسلام وقد علموني فيه الصلاة وكنت اذا صليت احسست بالطمأنينة والاستقرار والان فانا قادرة علي القول اني وجدت اصل وجودي وذاتي  .

● ما هي العقبات والصعاب التي اعترضت طريقك؟ وكيف تغلبت عليها ؟

- لقد كان الحجاب مشكلتي الوحيدة عندما اعتنقت الاسلام ففي البداية كان علي اخبار عائلتي وكيف ساقنعهم بقبول ان ابنتهم ستمنع الآخرين من رؤية محاسنها ؟
ومساله ان اصبح مسلمة وامنع الاخرين من  ان يراني احد لم يكن بالامر الهين الا انه مر علي بسهولة وبساطة وانا احمد الله تعالي واشكره حيث سهل علي هذا الامر.
لقد قال لي اهلي : اذا اردت التخلي عن عرفنا فسنتخلي نحن عنك بالمقابل . وكذلك بالنسبة لمحل عملي فكان لحضوري فيه وانا مرتدية للحجاب صعوبة بالغة وخصوصا للمرة الاولي فكنت طول الطريق وانا اسير نحومحل عملي، ادعوالله سبحانه وتعالي واستمد منه العون فقد كنت قلقة من ردود فعل الاخرين تجاهي الا ان هذا العمل كان يجب ان اقوم به منذ زمن طويل لكي اعرفهم بنفسي وانني اصبحت مسلمة، وبسبب اعتناقي للاسلام وارتدائي للحجاب تمت مقاطعتي حتي انني فقدت عملي، الا اني لا اعتبر هذا هزيمة اوانكسار فبنظري فانا لم اتعرض لمشكلات شديده وهذا ما اشكر الله عليه .

● ما ذا تقترحين لترشيد المجتمع للنهوض به ؟

- في نظري في الوقت الحاضر : يجب ايصال الصورة الصحيحة عن الاسلام للناس فهناك الكثير من الشبهات المثارة حول الدين الاسلامي وهناك سوء فهم لمبادئ الاسلام وتعاليمه وكمثال جلي علي هذا هو اتهام الاسلام والمسلمين بالارهاب وهذا مؤشر خطر علينا ان نحذر منه فعلينا نحن المسلمون ان ناخذ علي عاتقنا مسؤولية الدفاع عن الاسلام، والحفاظ علي سمعته وردء الشبهات والاتهامات التي الصقت به جهلا وظلما وعلينا توعية الناس بالمثل والمبادئ السامية التي ينطوي عليها الاسلام .

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة