×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

حقيقة الشيعة الإثنى عشرية / الصفحات: ١٦١ - ١٨٠

ثم قرأت ـ (لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير)(١) ـ (وما كان لبشر أن يكلمه الله إلاّ وحياً أو من وراء حجاب)(٢)"(٣).

ويقول العلامة العسكري: "إنّ قول الله ـ (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة)(٤) ـ أي إلى أمر ربها ناظرة "أي منتظرة وذلك مثل قوله تعالى في حكاية قول أولاد يعقوب لأبيهم" (واسأل القرية التي كنا فيها)(٥) "أي واسأل أهل القرية". قد (أمر) في تلك الآية، وفي هذه الآية (أهل)، وهكذا تؤول سائر الآيات التي ظاهرها يدل على أن الله تبارك وتعالى جسم" (٦).

ومن الإسرائيليات الأخر التي وجدت في كتاب البخاري ما روي عن عبدالله قال: "جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)فقال: يا محمد، إنّا نجد أنّ الله يجعل السماوات على أصبع، والشجر على أصبع والماء والثرى على أصبع، وسائر الخلائق على أصبع. فيقول: أنا الملك. فضحك النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)حتى بدت نواجذه

١- الانعام: ١٠٣.

٢- الشورى: ٥١.

٣- صحيح البخاري ج٦ ص١٧٥ كتاب التفسير باب سورة النجم.

٤- القيامة:٢٢.

٥- يوسف: ٨٢.

٦- معالم المدرستين ج١ ص٣١.

١٦١
تصديقاً لقول الحبر. ثم قرأ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): (وما قدروا الله حق قدره)(١) (٢).

وعن ابن عمر(رضي الله عنه) قال: "قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "إذا طلع حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تبرز، وإذا غاب حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تغيب، ولا تحيّنوا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها، فإنّها تطلع بين قرني شيطان، أو الشيطان، لا أدري أي ذلك" (٣).

وأنا لا أدري كيف يمكننا التصديق بمثل هذه الخرافات؟ وهذه أخرى عن أبي ذر الغفاري قال: "قال النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) لأبي ذر حين غربت الشمس: تدري أين تذهب؟ قلت: الله ورسوله أعلم. قال: فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها، وتوشك أن تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها، وتوشك أن تسجد فلا يقبل منها. وتستأذن فلا يؤذن لها فيقال لها: ارجعي من حيث جئت، فتطلع من مغربها. فذلك قوله تعالى: (والشمس تجري لمستقر لها ذلك

١- الزمر: ٦٧.

٢- صحيح البخاري ج٦ ص١٥٧ كتاب التفسير باب ـ وما قدروا الله حق قدره ـ.

٣- صحيح البخاري ج٤ ص١٤٩ كتاب بدء الخلق باب صفة إبليس وجنوده.

١٦٢
تقدير العزيز العليم)(١).(٢) وعن عمر بن الخطاب قال: "أما علمت أنّ النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إنّ الميت ليعذب ببكاء الحي" (٣) بالرغم من أنّ الله تعالى يقول: (ولا تزر وازرة وزر أخرى)(٤)؟

وروي عن عبدالله قال: "ذكر عند النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) رجل فقيل: ما زال نائماً حتى أصبح ما قام إلى الصلاة.

فقال: بال الشيطان في اذنه" (٥).

وعن جابر بن عبدالله رفعه قال: "خمروا الآنية وأوكوا الأسقية، وأجيفوا الأبواب، واكفتوا صبيانكم عند العشاء، فإن للجن انتشاراً وخطفة، واطفئوا المصابيح عند الرقاد فإن الفويسقة ربما اجترت الفتيلة فأحرقت أهل البيت" (٦).

ونكتفي بهذا القدر من الروايات والتي يوجد غيرها الكثير مما

١- يس: ٣٨.

٢- صحيح البخاري ج٤ ص١٣١ كتاب بدء الخلق باب صفة الشمس والقمر بحسبان.

٣- صحيح البخاري ج٢ ص١٠٢ كتاب الجنائز.

٤- الإسراء: ١٥.

٥- صحيح البخاري ج٢ ص٦٦ كتاب التهجد.

٦- صحيح البخاري ج٤ ص١٥٧ كتاب بدء الخلق.

١٦٣
يضع علامة استفهام كبيرة أمام البخاري وصحيحه، وأول ما يترتب على إثباتنا خطأ المقولة الشائعة بصحة جميع ما أخرج في هذا الصحيح هو عدم صلاحية أي حديث فيه ليكون حجة لمجرد إعطاء الشيخ البخاري له صفة الصحة. ولذلك فإنّه يلزمنا إعادة النظر في العقائد التي أخذت بناء على بعض أحاديثه مثل إمكانية رؤية الله تعالى ووضع قدمه في جهنم، وعدم اكتمال عصمة النبي وعدم حفظه جميع القرآن، وفقأ موسى لعين ملك الموت وغيرها الكثير الكثير، مما أخذ مكان الاعتبار والتصديق بالرغم مما فيها من شبهات وخرافات تتخذ مطاعن على دين الإسلام، وهكذا بالنسبة لكتب الحديث الأخرى.

ونتيجة لذلك أيضاً، فإنّه يلزمنا مراجعة تاريخنا الإسلامي وإعادة النظر في كثير مما رواه البخاري وغيره من رجال الحديث حول مكانة الصحابي هذا أو ذاك، وخصوصاً مع وجود تلك المنازعات التي حصلت بينهم والتي لا زالت آثارها واضحة لأيامنا هذه بوجود مذاهب مختلفة فرقت المسلمين وأضعفتهم.

١٦٤
١٦٥

الفصل الخامس
الزواج المؤقت

وهو ما يعرف بزواج المتعة وهو "أن تزوج المرأة نفسها للرجل بمهر معلوم إلى أجل مسمى بعقد نكاح جامع لشرائط الصحة الشرعية، صيغته بأن تقول المرأة للرجل بعد الاتفاق والتراضي على المهر والأجل "زوجتك نفسي بمهر قدره ـ كذا ـ إلى ـ الأجل المعلوم حيث تسمي مدة معينة على الضبط ـ" فيكون جواب الرجل على الفور: (قبلت)، وتجوز الوكالة في هذا العقد كغيره من العقود، وبتمام شروط العقد، تصبح المرأة زوجة للرجل، والرجل زوجاً لها إلى منتهى المدة المعينة في العقد، ولهما أن يجدداه إلى فترة أخرى أو حتى إلى أبد العمر إذا شاءا، ويجب على الزوجة أن تعتد بعد انقضاء المدة بقرءين (حيضتين) إذا كانت ممن تحيض، وإلاّ فبخمسة وأربعين يوماً، وولد المتعة ذكراً أو انثى يلحق بأبيه" (١).

١- الفصول المهمة للإمام شرف الدين: ص٦٣.

١٦٦
كتاب حقيقة الشيعة الإثنى عشرية لـ أسعد وحيد القاسم (ص ١٦٧ - ص ١٩٤)
١٦٧
عباس وأبي بن كعب وسعيد بن جبير يقرأون هذه الآية هكذا: "فما استمتعتم به منهن إلى أجل مسمى فآتوهن أجورهن" (١)، وقد ذكر ابن كثير في تفسيره موضحاً ذلك:

"ومن البعيد أن يؤمن هؤلاء بتحريف القرآن، فلابد أن يراد بذلك التفسير لا القراءة..."، ولكن الطوائف الإسلامية اختلفت بشأن دوام حلية هذا النوع من النكاح وأصبحت المعضلة هي: هل حرم نكاح المتعة أم بقي على حله؟

فالحديث التالي يثبت بما لا يقبل أي شك أنّ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)قد مات دون أن ينهى عن نكاح المتعة:

عن عمران(رضي الله عنه) قال: "نزلت آية المتعة في كتاب الله ففعلناها مع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ولم ينزل قرآن يحرمه ولم ينه عنها حتى مات، قال رجل برأيه ما شاء"(٢).

حيث تشير الرواية أعلاه إلى أنّ رجلاً قد اجتهد برأيه في هذا الزواج، ومن صحيح البخاري أيضاً وتحت باب التمتع على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، جاءت نفس الرواية السابقة ولكن مقطوعة كما يلي:

١- تفسير ابن كثير ج١ ص٤٨٦، صحيح مسلم بشرح النووي ج٩ ص١٧٩، قراء ابن مسعود.

٢- صحيح البخاري ج٦ ص٣٣ كتاب التفسير باب فمن تمتع بالعمرة إلى الحج.

١٦٨
عن عمران(رضي الله عنه): "تمتعنا على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ونزل القرآن، وقال رجل برأيه ما شاء" (١).

وقد جاء في شرح الباري على صحيح البخاري أنّ الرجل المقصود هنا هو الخليفة عمر بن الخطاب (٢)(رضي الله عنه). وتأكيداً لذلك ما يرويه مسلم في صحيحه بسنده إلى أبي نضرة قال:

"كنت عند جابر بن عبدالله فأتاه آت فقال: ابن عباس وابن الزبير اختلفا في المتعتين، فقال جابر: فعلناهما مع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)ثم نهانا عنهما عمر، فلم نعد لهما" (٣).

وفي صحيح مسلم أيضاً بالإسناد إلى عطاء قال:

"قدم جابر بن عبدالله معتمراً فجئناه في منزله فسأله القوم عن أشياء، ثم ذكروا المتعة فقال: نعم، استمتعنا على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)وأبي بكر وعمر" (٤).

١- صحيح البخاري ج٢ ص١٧٦ كتاب الحج.

٢- فتح الباري على صحيح البخاري ج٣ ص٣٣٩، شرح النووي على صحيح مسلم ج٨ ص٢٠٥.

٣- صحيح مسلم ج٢ ص١٠٢٣ ح١٧ كتاب النكاح باب المتعة بشرح النووي ج٩ ص١٨٤.

٤- صحيح مسلم ج٢ ص١٠٢٣ ح١٥ كتاب النكاح باب المتعة بشرح النووي ج٩ ص١٨٣.

١٦٩
وأخرج أيضاً مسلم في صحيحه بالإسناد إلى جابر بن عبدالله أنّه قال:

"كنا نستمتع بالقبضة من التمر والدقيق الأيام على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)وأبي بكر حتى نهى عنه عمر في شأن عمرو بن حريث" (١).

وقصة عمرو بن حريث هذا هي أنّ امرأة فقيرة طرقت بابه متوسلة إليه بأن يعطيها طعاماً تسد رمقها به، فأبى ذلك الرجل أن يعطيها شيئاً إلا إذا أعطته نفسها زاعماً أنّ ذلك هو نكاح المتعة، وعندما قبلت المرأة هذا الشرط مكرهة وعلم الخليفة عمر بذلك، غضب غضباً شديداً، مما دفعه إلى هذا التحريم، بل قرر رجم كل من يمارس هذا النكاح، كما يظهر ذلك من الرواية التي أخرجها مسلم في صحيحه بالإسناد إلى أبي نضرة قال:

" كان ابن عباس يأمر بالمتعة، وكان ابن الزبير ينهى عنها، فذكرت ذلك لجابر فقال: تمتّعنا مع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) فلما قام عمر قال: إن الله يحل لرسوله بما شاء، فأتموا الحج والعمرة، وابتّوا نكاح هذه النساء فلن أوتى برجل نكح امرأة إلى أجل إلاّ رجمته بالحجارة" (٢).

١- صحيح مسلم ج٢ ص١٠٢٣ ح١٦ كتاب النكاح باب المتعة بشرح النووي ج٩ ص١٨٣.

٢- صحيح مسلم ج٢ ص٨٨٥ ح١٤٥ كتاب الحج باب مذاهب العلماء في تحلل المعتمر المتمتع، شرح النووي ج٨ ص١٦٨.

١٧٠
ومن صحيح الترمذي عن عبدالله بن عمرو وقد سأله رجل من أهل الشام عن متعة الحجّ فقال: هي حلال، فقال: إنّ أباك قد نهى عنها، فقال ابن عمر: "أرأيت إن كان أبي ينهى عنها وصنعها رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، تترك السنة وتتبع قول أبي" (١).

وقد اشتهر حبر الأمة عبدالله بن عباس(رضي الله عنه) برأيه أنّ آية المتعة لم تنسخ، كما يورد ذلك الزمخشري في تفسيره الكشاف، حيث ينقل عن ابن عباس أنّ آية المتعة من المحكمات. وفي صحيح البخاري ما يؤكد ذلك أيضاً، فعن أبي جمرة قال:

"سمعت ابن عباس يسأل عن متعة النساء فرخص، فقال له مولى: إنّما ذلك في الحال الشديد، وفي النساء قلة أو نحوه، فقال ابن عباس: نعم" (٢).

وقد أخرج الطبراني والثعلبي في تفسيريهما بالإسناد إلى علي(عليه السلام) أنّه قال: "لولا أن نهى عمر عن المتعة ما زنى إلاّ شقي" (٣)أي قليل.

(وبالرغم من وضوح كل تلك الأدلة وضوح الشمس في رابعة النهار بشأن دوام حلية زواج المتعة، فإنّ الذي عليه غالبية جمهور

١- صحيح الترمذي ج٣ ص١٨٥ ح٨٢٤.

٢- صحيح البخاري ج٧ ص١٦ كتاب النكاح.

٣- تفسير الطبراني ج٥ ص٩، تفسير الثعلبي.

١٧١
أهل السنة اليوم عكس ذلك، وإنّ الآية الخاصة في هذا النكاح يزعمون أنّها نسخت، وقد اختلفوا في الناسخ، فمنهم من قال بأنّه آية من الكتاب، ومنهم من قال أنّ الناسخ روايات من السنة، ونرد كلا الرأيين بالأحاديث السابقة القطعية الثبوت والتي دلت على أنّ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) مات دون أن ينهى عن المتعة، وأما من قال بأن الناسخ هو آية من الكتاب هي: (والذين هم لفروجهم حافظون إلاّ على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم)(١)، وهذه الآية "مكية"، واية المتعة "مدنية" أو حكم تشريع زواج المتعة "مدني" والسابق لا ينسخ اللاحق.

وأما من قال بأن الناسخ كان السنة المروية عن الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)، فإنّ الأحاديث التي يزعمون بأنها ناسخة، تتناقض مع بعضها البعض فمنهم من قال إنّها نسخت في خيبر، وآخر في أوطاس وثالث يوم فتح مكة، ورابع في غزوة تبوك، وخامس في عمرة القضاء وسادس في حجة الوداع، وما اضطراب تلك الروايات وتناقضها إلاّ دليلاً على عدم صحتها، هذا بالإضافة إلى أنّ تلك الروايات لا تخرج عن كونها من أخبار الآحاد التي لا تصلح أن تكون ناسخة لحكم نصّ عليه القرآن وثبت تشريعه بإجماع المسلمين، لأن النسخ لا يقع بخبر الآحاد إجماعاً، والآية لاتنسخها إلاّ آية بدليل قوله تعالى: (وما

١- المؤمنون: ٥.

١٧٢
ننسخ من آية أو نُنسها نأت بخير منها أو مثلها) (١).

ولذلك فإنّه مع وجود كل تلك النصوص الصريحة والتي تثبت مشروعية نكاح المتعة وعدم نهي النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) عنها، وبقاء حلها حتى نهى الخليفة عمر عنها زمن خلافته، فإننا لا نجد حلاً لهذه العقدة إلاّ أنّ الخليفة عمر قد اجتهد برأيه لمصلحة رآها ـ بنظره ـ للمسلمين في زمانه وأيامه، اقتضت أن يمنع من استعمال المتعة منعاً مدنياً لا دينياً لمصلحة زمنية، حيث أنّ الخليفة عمر(رضي الله عنه) أجلّ مقاماً وأسمى إسلاماً من أن يحرّم ما أحلّ الله أو أن يدخل في الدين ما ليس من الدين وهو يعلم أنّ حلال محمد حلال إلى يوم القيامة، وحرام محمد حرام إلى يوم القيامة، فلابد أن يكون مراده المنع الزمني والتحريم المدني لاالديني، وموقفه المتشدد بشأن نكاح المتعة ليس الأول من نوعه، فقدعرف عنه الشدة والخشونة في عامة أموره ويجتهد في ذلك مبتغياً المصلحة العليا ـ بنظره ـ للإسلام وإقامة الشرائع) (٢).

ومن الأمثلة على اجتهاد عمر في بعض الأحكام وتشدده فيها هو عندما أمر المسلمين أن يؤدوا نافلة رمضان (ما يسمى بصلاة التراويح) جماعة بعد أن كانت تؤدى فرادى على عهدي رسول

١- البقرة: ١٠٦.

٢- بتصرف عن كتاب أصل الشيعة وأصولها للعلامة محمد آل كاشف الغطاء: ص١٠١.

١٧٣
الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وأبي بكر(رضي الله عنه)، وقد أخرج البخاري بسنده إلى أبي هريرة: "إنّ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) قال: من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه. قال ابن شهاب: فتوفي رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) والناس على ذلك، ثم كان الأمر على ذلك في خلافة أبي بكر وصدر من خلافة عمر رضي الله عنهما.قال: خرجت مع عمر بن الخطاب(رضي الله عنه) ليلة في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون، يصلي الرجل لنفسه، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط. فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارىء واحد لكان أمثل، ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب، ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم ; قال عمر: نعم البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون، يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله " (١).

وقد اجتهد أيضاً في تلك النافلة (التراويح) بزيادة عدد ركعاتها إلى عشرين، فعن عائشة(رضي الله عنه)قالت: "ما كان رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة" (٢).

ولكن بعض المعاصرين للخليفة عمر، ومن بعده بعض المحدثين البسطاء، لما غفلوا عن معرفة سر نهي الخليفة عن زواج

١- صحيح البخاري ج٣ ص٥٨ كتاب صلاة التراويح باب فضل من قام رمضان.

٢- صحيح البخاري ج٢ ص٦٧ كتاب التهجد.

١٧٤
المتعة استكبروا منه أن يحرم ما أحلّ الله، واضطروا إلى استخراج مبرر لذلك، فلم يجدوا سوى دعوى النسخ من النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) بعد الإباحة فارتبكوا ذلك الإرتباك واضطربت كلماتهم ذلك الإضطراب.

وانظر في الرواية التالية لترى مدى الإضطراب والإرتباك الذي نتحدث عنه، والأدهى أن واضعيها نسبوها إلى علي(عليه السلام)، حيث أخرج البخاري في صحيحه: "أن علياً(رضي الله عنه) قيل له: إنّ ابن عباس لا يرى بمتعة النساء بأساً، فقال: إن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) نهى عنهايوم خيبر وعن لحوم الحمر الأنسية، وقال بعض الناس: ان احتال حتى تمتع، فالنكاح فاسد، وقال بعضهم: النكاح جائز، والشرط باطل" (١)، فلو فهم هؤلاء علة نهي الخليفة عنها لأغناهم عن كل ذلك التكلف والإرتباك.

كان فيما سبق النظر في زواج المتعة من وجهتها الدينية والتاريخية. أما النظر فيها من الناحية الأخلاقية والإجتماعية، فقد جاء تشريعها رحمة للبشر ورخصة للكثيرين لاسيما المسافرين في طلب علم أو تجارة أو جهاد أو مرابطة ثغر، ومع امتناع الزواج الدائم لما له غالباً من التبعات واللوازم والتي لا تتمشى مع حالة المسافرين وخصوصاً وهم في ريعان الشباب وتأجج سعير الشهوة، وهم في ذلك أمام خيارين: إمّا الصبر ومجاهدة النفس الموجب للمشقة التي

١- صحيح البخاري ج٩ ص٣١ كتاب الاكراه باب الحيلة في النكاح.

١٧٥
تؤدي إلى أمراض مزمنة وعلل نفسية مهلكة وغير ذلك من الأضرار التي لا تخفى على أحد. وإما الوقوع في الزنا الذي ملأ الدنيا بالمفاسد والأضرار.

وهذه الأسباب هي نفسها التي دفعت بأحد الوعاظ الخليجيين ويدعى الشيخ أحمد القطان بأن يفتي للطلبة العرب في الفليبين بجواز ممارسة نكاح مؤقت ولكن بإسم مختلف سماه "زواج بنية الطلاق"، وشرط هذا النكاح أن يضمر الزوج في نفسه الطلاق ودون أن يعلم أحداً بهذه النية، أي إنّه نكاح مؤقت في نية الزوج ودائم حسب علم ونية الزوجة، حيث يقوم الزوج بطلاق زوجته عند انتهاءالمدة التي أضمرها في نفسه.

وبالرغم من اعتراف مبتدعي هذا النوع من الزواج بأنّه يتضمن الكذب على الزوجة وخداعها، وبالرغم من عدم وجود أي دليل عليه من الكتاب أو السنة النبوية فإنهم يبررون تشريعهم له بالقول بأن ضرره على كل حال يبقى أخف وطأة من مفاسد الزنا!

وقد أفتى شيخنا السالف الذكر بهذا بعد أن سئل عن رأيه بنكاح المتعة وفتوى ابن عباس بجوازه، حيث كان جوابه بحرمة هذا النكاح وأنّ ابن عباس قد اخطأ بتلك الفتوى، وأضاف معلقاً: "لو تتبعنا زلة العلماء لتزندقنا"!!

وهكذا أصبحت بدعة "الزواج بنية الطلاق" على رأي القطان

١٧٦
بديلاً عن نكاح المتعة الذي جاء حله في الكتاب والسنة (أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير)(١) ولا حول ولا قوة إلاّ بالله.

متعة الحج:

(وأما متعة الحج فقد عملها رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وأمر بها مصداقاً لقوله تعالى: (فمن تمتّع بالعمرة إلى الحج... ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام) (٢). والمقصود بذلك هو الاعتمار في أشهر الحج قبل الحج، وهو فرض على من لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام. وقد قيل عنه التمتع بالحج لما فيه من المتعة: أي اللذة بإباحة محظورات الاحرام في المدة المتخللة بين الإحرامين ـ إحرام للعمرة وإحرام للحج ـ)(٣) وهذا ما كرهه الخليفة عمر أيضاً ونهى عنه بالرغم من أنّ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) مات دون أن ينهى عنها، فقد أخرج البخاري بالإسناد إلى سعيد بن المسيب قال:

"اختلف علي وعثمان رضي الله عنهما وهما بعسفان في المتعة، فقال علي: ما تريد إلاّ أن تنهى عن أمر فعله النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) فلما

١- البقرة: ٦١.

٢- البقرة: ١٩٦.

٣- الفصول المهمة للإمام شرف الدين.

١٧٧
رأى ذلك علي أهلّ بهما جميعاً" (١).

وانظر في الحديث التالي الذي أخرجه البخاري في صحيحه والذي يظهر بوضوح أنه كان هناك من يجتهد في نصوص النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)الصريحة فعن الحكم قال:

"شهدت عثمان وعلي رضي الله عنهما، وعثمان ينهى عن المتعة وأن يجمع بينهما. فلما رأى عليَّ أهلّ بهما: لبيك بعمرة وحجة، وقال: ما كنت لأدع سنة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) لقول أحد" (٢).

والرجل الذي أشار إليه علي(عليه السلام) في قوله أعلاه هو عمر بن الخطاب(رضي الله عنه) كما بينّا ذلك في مواضع سابقة، وأمّا عذر عثمان في رأيه ذلك هو أنّه عندما أخذت البيعة له كخليفة، اشترط عليه عبدالرحمن بن عوف بأمر من الخليفة عمر قبل موته أن يعمل بكتاب الله وسنة نبيه وسيرة الشيخين. فالنهي عن المتعتين كان يعتبر من ضمن سيرة الشيخين الذي لا يستطيع عثمان أن يحيد عنها، وإلاّ لما كانت الخلافة لتؤول إليه لو لم يبايع على ذلك الشرط. وقد تواتر عن الخليفة عمر(رضي الله عنه) قوله: "متعتان كانتا على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وأنا أنهى عنهما" (٣)، ويقصد بذلك متعتي النساء والحج.

١- صحيح البخاري ج٢ ص١٧٦ كتاب الحج.

٢- صحيح البخاري ج٢ ص١٧٥ كتاب الحج.

٣- التفسير الكبير للرازي ج٥ ص١٦٧.

١٧٨
وكلام الخليفة عمر هذا يظهر بأن التصرف في حكمهما، إنّما هو منه لا من سواه، حيث روى أنّ المتعتين كانتا على عهد النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)، ولم يرو نهيه(صلى الله عليه وآله وسلم)عنهما، بل أسند النهي عنهما إلى نفسه بقوله: "...وأنا أنهى عنهما".

ورحم الله من قال بشأن قول الخليفة عمر السابق:

"قبلنا شهادته ولم نقبل تحريمه".

والحقيقة أنّ من يتصفح تأريخنا الإسلامي بموضوعية وبعيداً عن التعصب، فإنّه سيجد الكثير من الأحكام الأخرى (وإضافة إلى المتعتين والتراويح) مما هو من اجتهاد الخليفة عمر(رضي الله عنه) وبالرغم من وجود ما يعارضها من نصوص ثابتة للرسول(صلى الله عليه وآله وسلم). إلاّ أنّ أهل السنة قد تقبلوا هذه الإجتهادات عبر الأجيال ظنّاً منهم أنّها من صنع الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)!!

١٧٩

الفصل السادس
المهدي المنتظر والفتن

تتفق جميع الفرق الإسلامية على ظهور رجل في آخر الزمان يملأ الدنيا بالقسط والعدل، ويقيم دولة الحق لتشمل جميع أرجاء المعمورة مصداقاً لقوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أنّ الأرض يرثها عبادي الصالحون) (١) وقوله تعالى: (ونريد أن نمنّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين) (٢) وكذلك: (ويأبى الله إلاّ أن يتم نوره ولو كره الكافرون... ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون)(٣).

وقد بين المصطفى(صلى الله عليه وآله وسلم) أنّ هذا الرجل المنتظر هو من أهل بيته بقوله: "لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي

١- الانبياء: ١٠٥.

٢- القصص: ٥.

٣- التوبة: ٣٢ - ٣٣.

١٨٠