×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الحقيقة الضائعة / الصفحات: ٦١ - ٨٠

وأتقاهم وأعلاهم نسبا وأفضلهم حسبا وأكرمهم عند الله. وكان علمهم عن آبائهم متصلا بجدهم صلى الله عليه وآله وسلم..)(١). فحمل الحديث (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي) على الأئمة من أهل البيت أقرب من حملها على الخلفاء الأربعة لما تبين بأن الخلفاء من بعد الرسول (ص) إثنا عشر خليفة من بني هاشم.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  أهل البيت طريق التمسك بالكتاب والسنة:

أما حديث (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا، كتاب الله وسنتي) فإنه لا يعارض حديث (كتاب الله وعترتي) ولا يلجأ إلى التعارض إلا إذا تحكمت المعارضة واستحال الجمع بينهما، ومع إمكانية الجمع بينهما لا معارضة أصلا. وقد كفانا ابن حجر الجهد في إمكانية الجمع بينهما فقد ذكر في صواعقه: (إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا إن اتبعتموهما. وهما: كتاب الله وأهل بيتي عترتي. زاد الطبراني إني سألت الله ذلك لهما فلا تقدموهم فتهلكوا ولا تقصروا عنهم فتهلكوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم، وفي رواية كتاب الله وسنتي وهي المراد من الأحاديث المقتصرة على الكتاب لأن السنة مبينة له فأغنى ذكره عن ذكرها والحاصل إن الحث وقع على التمسك بالكتاب وبالسنة وبالعلماء تهما من أهل البيت، ويستفاد من مجموع ذلك بقاء الأمور الثلاثة إلى قيام الساعة..)(٢).

وبتعبير أدق مما قاله ابن حجر فإن الأمر بالتمسك بالسنة لا يكون إلا عن طريق حفظتها وهم أهل البيت وأهل البيت أعلم بما في داخله، كما أثبتت الروايات ذلك وشهد به التأريخ. فيكون الحث من رسول الله صلى

١- المصدر السابق ص١٠٦ .

٢- الصواعق المحرقة ص ١٥٠ .

٦١

الله عليه وآله وسلم قد وقع بالتمسك بالكتاب وبأهل البيت وليس كما قال ابن حجر الحث وقع على التمسك بالسنة، لأن الروايات الواردة بلزوم التمسك بالعترة من أهل البيت قد بلغت حد التواتر، وإضافة إلى ذلك قد علمت ما جرى على السنة من حرق وكتم وتزوير فأهل البيت هم الطريق الوحيد لمعرفة القرآن والسنة، كما قال رسول الله (ص): (فلا تقدموهم فتهلكوا ولا تقصروا عنهم فتهلكوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم) كما ذكرها الطبراني، فيكون لا مناص بعد ذلك عن وجوب التمسك بأهل البيت.

٦٢
٦٣


الفصل الثالث
حديث كتاب الله
وعترتي في المصادر السنية


[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عدد الرواة من الصحابة
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عدد الرواة من التابعين
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  في صحيح مسلم
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عند الحاكم
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عند الترمذي
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  بعض الكتب التي أوردت الحديث
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  شبهات على حديث الثقلين
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  دفع الشبهة
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  دلالة الحديث على إمامة أهل البيت (ع)


٦٤
٦٥

إثبات حديث
(كتاب الله وعترتي)

وضح لك في البحث السابق وهن حديث التمسك بالسنة، الذي يعتبر العمدة الأساسية في قيام كيان أهل السنة والجماعة، وباهتزاز هذا الأساس يهتز كل الكيان، وهذا ما يفسر حرص علمائهم على كتم رواية (كتاب الله وعترتي) ترويج حديث (كتاب الله وسنتي) حتى انطلى على أذهان العامة إلى درجة أنني حينما أذكر حديث العترة لأي جماعة كانت، ترتسم الدهشة على وجوههم.

ولذلك أحببت ـ حتى تكتمل الحجة ـ أن أثبت حديث العترة في هذا الفصل من كتب أهل السنة بجميع طرقه وإليك التفصيل:

أولاً: سند الحديث

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عدد الرواة من الصحابة:

لقد تواتر هذا الحديث عن مجموعة من الصحابة إليك بعض أسمائهم:

١ـ زيد بن أرقم

٢ـ أبو سعيد الخدري

٣ـ جابر بن عبد الله

٤ـ حذيفة بن أسيد

٥ـ خزيمة بن ثابت

٦ـ زيد بن ثابت

٦٦

٧ـ سهيل بن سعد

٨ـ ضميرة الأسدي

٩ـ عامر بن أبي ليلى (الغفاري)

١٠ـ عبد الرحمن بن عوف

١١ـ عبد الله بن عباس

١٢ـ عبد الله بن عمر

١٣ـ عدي بن حاتم

١٤ـ عقبة بن عامر

١٥ـ علي بن أبي طالب

١٦ـ أبو ذر الغفاري

١٧ـ أبو رافع

١٨ـ أبو شريح الخزاعي

١٩ـ أبو قدامة الأنصاري

٢٠ـ أبو هريرة

٢١ـ أبو الهيثم بن التيهان

٢٢ـ أم سلمة

٢٣ـ أم هانئ بنت أبي طالب

٢٤ـ ورجال من قريش.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عدد الرواة من التابعين:

وقد تواتر هذا النقل أيضاً في عهد التابعين، وإليك بعض من نقل منهم حديث كتاب الله وعترتي:

١ـ أبو الطفيل عامر بن واثلة.

٢ـ عطية بن سعيد العوفي

٣ـ حنش بن المعتمر

٤ـ الحارث الهمداني

٥ـ حبيب بن أبي ثابت

٦ـ علي بن ربيعة

٧ـ القاسم بن حسان

٨ـ حصين بن سبرة

٩ـ عمرو بن مسلم

١٠ـ أبو الضحى مسلم بن صبيح

١١ـ يحيى بن جعدة

١٢ـ الأصبغ بن نباته

١٣ـ عبد الله بن أبي رافع

١٤ـ المطلب بن عبد الله بن حنطب

١٥ـ عبد الرحمن بن أبي سعيد

١٦ـ عمر بن علي بن أبي طالب

١٧ـ فاطمة بنت علي بن أبي طالب

١٨ـ الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب

١٩ـ زين العابدين علي بن الحسين.. وغيرهم

٦٧

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  عدد الرواة خلال القرون:

أما من رواه من بعد الصحابة والتابعين من أعلام الأمة، وحفاظ الحديث ومشاهير الائمة عبر القرون فجماعة لا يسمح لنا المقام ذكر أسمائهم ورواياتهم. وقد أحصاها عدد ن البحاثة والعلماء، وللتفصيل ارجع إلى كتاب عبقات الأنوار الجزء الأول والثاني.

وأكتفي بذكر عددهم في كل طبقة زمنية من القرن الثاني إلى القرن الرابع عشر:

ـ القرن الثاني: عدد الرواة ٣٦

ـ القرن الثالث: عدد الرواة ٦٩

ـ القرن الرابع: عدد الرواة ٣٨

ـ القرن الخامس: عدد الرواة ٢١

ـ القرن السادس: عدد الرواة ٢٧

ـ القرن السابع: عدد الرواة ٢١

ـ القرن الثامن: عدد الرواة ٢٤

ـ القرن التاسع: عدد الرواة ١٣

ـ القرن العاشر: عدد الرواة ٢٠

ـ القرن الحادي عشر: عدد الرواة ١١

ـ القرن الثاني عشر: عدد الرواة ١٨

ـ القرن الثالث عشر: عدد الرواة ١٢

ـ القرن الرابع عشر: عدد الرواة ١٣

فيكون مجموع رواة الحديث من القرن الثالث إلى القرن الرابع عشر: ٣٢٣ فتأمل.

٦٨

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  حديث الكتاب والعترة في كتب الحديث:

أما عن الكتب التي روت الحديث فهي كثيرة نذكر منها:

١ـ صحيح مسلم: ج٤ ص١٢٣ دار المعارف بيروت لبنان.

روى مسلم في صحيحه (حدثنا محمد بن بكار بن التريان حدثنا حسان (يعني ابن ابراهيم) عن سعيد (وهو ابن مسروق٩ عن يزيد بن حيان عن زيد بن أرقم قال: دخلنا عليه فقلنا له: لقد رايت خيراً لقد صحبت رسول الله (ص) وصليت لخفهن لقد لاقيت يا زيد خيراً كثيراً، حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله (ص)، قال: يا ابن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله (ص) فما حثتكم فاقيلوا وما لا تكلفونيه، ثم قال: قام رسول الله (ص) يوماً فينا خطيباً بماء يدعى خماً بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال: أما بعد ألا أيها الناس فغنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب. وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله عز وجل وهو حبل الله من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على ضلالة. ثم قال: وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيت) فقلنا من أهل بيته نساؤه. قال: وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع على أبيها وقومها، أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده).

وروى مسلم أيضاً:

(عن زهير بن حرب وشجاع بن مخلد جميعاً عن ابن علية قال زهير حدثنا إسماعيل بن أبراهيم حدثني أبو حيان حدثني يزدي بن حيان قال انطلقت.. ثم ذكر الحديث).

٦٩

ورواه مسلم عن (أبو بكر بن أبي شيبه حدثنا محمد بن فضيل وحدثنا اسحاق بن ابراهيم اخبرنا جرير كلاهما عن ابي حيان.. ثم ذكر الحديث).

وروايات مسلم كلها ترجع إلى ابي حيان بن سعيد التيمي، وقال قال فيه الذهبي:

(يحيى بن سعيد بن حيان أو حيان التميمي. كان الثوري يعظمه ويوثقه، قال أحمد بن عبد الله العجلي: ثقة، صالح، مبرز صاحب سنه)(١).

وقال الذهبي أيضاً في العبر ج١ ص٢٠٥ (وفيها يحيى بن سعيد التميمي، مولى تيم الرباب الكوفي، وكان ثقة إماماً صاحب سنة روى عنه الشعبي ونحوه).

وقال اليافع: (وفيها يحيى بن سعيد التميمي الكوفي، وكان ثقة إماماً صاحب سنة)(٢).

وقال العسقلاني: أبو حيان التميمي الكوفي ثقة عابد من السادسة مات سنة خمس وأربعين)(٣).

.... وغيرهم من علما الجرح والتعديل.

كما لا يخفى أن كون الحديث مروياً في صحيح مسلم حاكم على صحته، لإجماع المسلمين على تصيح كل روايته.

ولقد صرح مسلم نفسه بأن جحميع ما في صحيحه مجمع على صحته فضلاً عن كونه صحيحاً عنده كما قال الحافظ السيوطي. (قال مسلم: ليس

١- تهذيب التهذيب.

٢- مرآة الجنان ج١ ص٣٠١.

٣- تقريب التهذيب ج٢ ص٣٤٨.

٧٠
٧١

ـ وأيضاً رواه الحاكم بطريقين آخرين، ولمراعاة عدم التطويل اكتفينا بإثبات طريقين.

ومما يدل على صحة الحديث وتواتره أن الحاكم أخرجه وحكم بصحته على شرط البخاري ومسلم.

٣ـ رواية الحديث عند أحمد بن حنبل: ج٣ من مسنده ص١٧ ـ ٢٦ـ ١٤ ـ ٥٩ـ دار صادر بيروت، لبنان.

((حدثنا) عبد الله حدثني أبي ثنا ابو النظر ثنا محمد يعني ابن أبي طلحة عن الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري عن النبي (ص) قال: إني أوشك أن أدعى فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله عز وجل وعترتي. كتاب الله حبل ممدود من السماء على الأرض وعترتي أهل بيتي وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض فانظروا بما تخلفوني فيهما).

ورواه أيضاً (حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا بن نمير ثنا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله (ص): إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الارض وعترتي أهل بيتي ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض) ورواه بطرق متعددة غير التي سبقت.

٤ـ وحدثنا علي بن المنذر الكوفي. حدثنا محمد بن فضيل قال: حدثنا الأعمش عن عطية وعن أبي سعيد والأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن زيد بن أرقم قالا: قال رسول الله (ص): إني تارك فيكم

٧٢

ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما).

ـ (حدثنا نصر بن عبد الرحمن الكوفي حدثنا زيد بن الحسن وهو الأنماطي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله قال: رأيت رسول الله (ص) في حجته يوم عرفة وهو على ناقته يخطب، فسمعته يقول: يا أيها الناس: إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي).

٥ـ كما أورد هذا الحديث العلامة علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين الهندي المتوفي سنة ٩٧٥ في (كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال الجزء الاول الباب الثاني ـ في الاعتصام بالكتاب والسنة ص١٧٢ طبعة مؤسسة الرسالة ـ بيروت الطبعة لاخامسة سنة ١٩٨٥ ـ وهو الحديث رقم ٨١٠ و٨٧١ و٨٧٢ و٨٧٣).

ولو استرسلنا في هذا الباب لايراد الكتب التي روته لطال بنا لامجال واحتاج كتاباً لوحده، وسوف نذكر هنا مجموعة من الحفاظ والعلماء الذين أوردوه كنموذج لا للحصر. وللتفصيل راجع كتاب احقاق الحق لأسد الله التستري ج٩ ص٣١١، ومنهم:

١ـ الحافظ الطبراني المتوفي سنة ٣٤٠ في (المعجم الصغير).

٢ـ العلامة محب الدين الطبري (في ذخائر العقبى).

٣ـ العلامة الشيخ ابراهيم بن محمد بن ابي بكر الحمويني في (فرائد السمطين).

٤ـ ومنه ابن سعد في طبقاته الكبرى.

٥ـ الحافظ نور الدين الهيثمي في (مجمع الزوائد).

٧٣

٦ـ الحافظ السيوطي في (إحياء الميت).

٧ـ الحافظ العسقلاني في (المواهب اللدنية).

٨ـ العلامة النبهاني في (الأنوار المحمدية).

٩ـ العلامة الدرامي في سننه.

١٠ـ الحافظ أبو بكر أحمد بنالحسين بن علي البيهقي في (السنن الكبرى).

١١ـ العلامة البغوي في (مصابيح السنة).

١٢ـ الحافظ أبو لافداء بن كثير الدمشقي في (تفسير القرآن).

١٣ـ وفي جامع الأصول لابن الاثير.

١٤ـ المحدث الشهير أحمد بن حجر الهيثمي المكي المتوفي سنة ٩١٤ هجرية في كتابه (الصواعق المحرقة في الرد على أهل البدع والزندقة) الطبعة الثانية سنة ١٩٦٥ مكتبة القاهرة ـ شركة الطباعة الفنية المتحدة ـ.

وقال بعد إيراد حديث الثقلين: (ثم اعلم أن لحديث التمسك بذلك طرقاً كثيرة وردت عن نيف وعشرين صحابياً وله طرق مبسوطة ف حادي عشر الشبهة، وفي بعض تلك الطرق أنه قال ذلك بحجة الوداع بعرفة وفي أخرى أنه قاله بالمدينة في مرضه. وقد امتلأت الهجرة (الحجرة) بأصحابه وفي أخرى أنه قال ذلك بغدير خم وفي أخرى أنه قاله لما قدم خطيباً بعد انصرافه من الطائف كما مر ولا تنافي غذ لا مانع من أه كرر عليهم ذلك في تلك المواطن وغيرها اهتماماً بشأن الكتاب العزيز والعترة الطاهرة. وفي رواية عن الطبراني عن ابن عمر آخر ما تكلم به النبي (ص) أخلفوني في أهل بيتي وفي أخرى عند الطبراني وأبي الشيخ أن لله عزوجل ثلاث حرمات فمن حفظهن حفظ الله دينه ودنياه ومن لم يحفظهن لم يحفظ

٧٤

الله دنياه ولا آخرته، قلت ما هن؟ قال حرمة الإسلام وحرمتي وحرمة رحمي. وفي رواية للبخاري عن الصديق من قوله يا أيها الناس أرَغِبَ محمد (ص) في أهل بيته؟ أي احفظوه فيهم فلا تؤذوهم. (وأخرج) ابن سعد والملا في سيرته أنه (ص) قال: ستوصي بأهل بيتي خراً فإني أخاصمكم عنهم غداً ومن أكن خصمه أخصمه ومن أخصمه دخل النار، وأنه قال من حفظني في أهل بيتي فقد أتخذ عند الله عهداً.

(وأخرج) الأول أنا وأهل بيتي شجرة في الجنة وإصانها في الدنيا فمن شاء اتخذ على ربه سبيلاً، والثاني حديث: في كل خلف في أمتي عدول من أهل بيتي ينفون عن هذا الدين تحريف الضالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ألا إن ائمتكم وفدكم إلى الله عز وجل فانظروا من توفدون.. ثم قال: سمي رسول الله (ص) القرآن وعترته ـ وهي بالمثناة الفوقية الأهل ولانسل والرهط الأدنون ـ ثقلين، لأن الثقل كل نفيس خطير مصون وهذان كذلك، غذ كل منهما معدن للعلوم اللدنية والأسرار والحكم العليا والأحكام الشرعية، ولذا حث رسول الله (ص) على الاقتداء والتمسك بهم والتعلم منهم وقال: الحمد لله الذي جعل فينا الحكمة أهل البيت. وقيل: سميا ثقلين لثقل وجوب رعاية حقوقهما، ثم الذين وقع الحث عليهم منهم إنما هم العارفون بكتاب الله وسنة رسوله إذ هم الذين لا يفارقون الكتاب إلى الحوض ويؤيدهم الخبر السابق ولا تعلموهم فأنهم أعلم منكم، وتميزوا بذلك عن بقية العلماء، لأن الله أذهب عنه الرجس وطرهم تطهيراً...).

فهل راعيت يا ابن حجر كل هذا فحفظت رسول الله (ص) في أهل بيته وواليتهم وانقطعت في أخذ الدين عنهم؟!

٧٥

أم تقولون بأفواهكم ما ليس في قلوبكم؟! (كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون).

وصدق الإمام جعفر الصادق (ع) قال: (يدعون حبنا ويتبعون عقوقنا). فابن حجر وأمثاله يدعي حب أهل البيت ويوالي ويأخذ دينه ممن ظلم أهل البيت، فهذا ابن حجر نفسه عندما يثبت فضائل أهل البيت ويعترف بلزوم التمسك بهم يشن هجومه على الشيعة في صواعقه ويصنفهم من الفرق الضالة وينهال عليهم بأبشع التهم وأقبح السبّ.

فما ذنبهم يا ابن حجر؟!

هل لأنهم والوا أهل البيت، وتمسكوا بأخذ الدين منهم؟!

٧٦
٧٧

شبهات على حديث الثقلين

١ـ قدح ابن الجوزي في كتابه (العلل المتناهية في الأحاديث الواهية) بعدما ذكر حديث التمسك بالثقلين (كتاب الله وعترتي)، قال: (هذا حديث لا يصح، أما عطية فقد ضعفه أحمد ويحيى وغيرهما، وأما ابن عبد القدوس فقال يحيى ليس بشيء رافضي خبيث وأما عبد الله بن داهر فقال أحمد ويحيى ليس بشيء، ما يكتب من إنسان فيه خير)..

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  دفع الشبهة:

١ـ لم يقتصر حديث الثقلين على هذا السند، فقد روي بأسانيد متعددة كما مر.

٢ـ لقد رواه مسلم ف صحيحه، بطرق كثيرة، ولا يخفى أن رواية مسلم له ولو بطريق واحد كاف لاثبات صحته، وهذا ما لا خلاف فيه بين المسلمين السنة.

٣ـ كما رواه الترمذي في صحيحه بطرق متعددة. عن جابر، وزيد بن أرقم، وأبي ذر، وأبي سعيد وحذيفة.

٤ـ كلام ابن الجوزي لنفسه في كتابه الموضوعات ج١ ص٩٩ ما نصه: (فمتى رأيت حديثاً خارجاً عن دواوين الإسلام (الموطأ ومسند احمد والصحيحين وسنن أبي داود والترمذي ونحوها) فانظر فيه فإن كان له نظير في الصحاح والحسان فرتب {أقرب} أمره...) وهو بهذا يناقض

٧٨

نفسه حيث روي هذا الحديث في ما سماه بدواوين الإسلام كما مر عليك!.

٥ـ إن كلام ابن الجوزي في عطية مردود يتوثيق ابن سعد له، فقد قال ابن حجر العسقلاني: (قال ابن سعد: خرج عطية مع ابن الاشعب، فكتب الحجاج على محمد بن القاسم أن يعرضه على سب علي، فإن لم يفعل فاضربه أربعمائة سوط واحلق لحيته، فاستدعاه، فأبى أن يسب فأمشى حكم الحجاج فيه، ثم خرج إلى خراسان فلم يزل بها حتى ولي عمر بن هبيرة العراق فقدمها فلم يزل بها إلى أن توفى سنة مائة وعشرة، وكان ثقة إنشاء الله تعالى وله أحاديث صالحة)(١).

مع العلم بأن ابن سعد من النواصب الذين يناصبون أهل البيت العداء إلى حد ضعف الإمام جعفر بن محمد الصادق، فتوثيقه لعطية كاف للخصم.

٦ـ إن عطية من رجال احمد بن حنبل، وأحمد لا يروي إلا عن الثقة كما هو معلوم، فروي عنه أحمد روايات كثيرة متعددة، فنسبة تضعيف عطية لأحمد كذب ظاهر، فقد قال التقي السبكي: (وأحمد رحمه الله لم يكن يروي غلا عن ثقة، وقد صرح الخصم (يعني ابن تيمية) بذلك في الكتاب الذي صنفه في رد البكري بعد عشرة كراريس منه ـ قال: إن القائلين بالجرح والتعديل من علماء الحديث نوعان: منهم من لم يرو إلا عن ثقة عنده كمالك. وأحمد بن حنبل.. وقد كفانا الخصم بهذا الكلام مؤونة تبيين أن أحمد لا يروي غلا عن ثقة وحينئذ لا يبقى له مطعن فيه)(٢).

١- تهذيب التهذيب ج٢ ص٢٢٦.

٢- شفاء الأسقام ج١٠ ص١١.

٧٩

٧ـ توثيق سبط ابن الجوزي له: فقد صرح بوثاقة عطية ورد تضعيفه حيث قال بعد أن اورد قول النبي (ص) لعلي (ع): لا يحل أحد أن يجنب في هذا المسجد غيري وغيرك ك (فإن قيل فعطية ضعيف قالوا والدليل على ضعف الحديث أن الترمذي قال: وحدثت بهذا الحديث أو سمع مني هذا الحديث محمد بن أسماعيل ـ يعني البخاري ـ فاستطرفه.

والجواب: إن عطية العوفي قد روى عن أبن عباس والصحابة وكان ثقة وأما قول الترمذي عن البخاري فإنما استطرفه لقوله (ص). لا حله إلا لطاهر لا حائض ولا جنب).

وعن الشافعي يباح للجنب العبور في المسجد وعند أبي حنيفة لا يباح حتى يغتسل للنص ويحمل حديث علي على أنه كان مخصوصاً بذلك كما كان رسول الله (ص) مخصوصاً بأشياء)(١).

٨ـ نسبة ابن الجوزي تضعيف عطية إلى يحيى بن معين مردود بنقل الدوري عن ابن معين بأنه صالح ـ فقد قال الحافظ بن حجر ترجمة عطية ما نصه: (قال الدوري عن ابن معين، صالح)(٢). فسقط ما نسبه ابن الجوزي على يحيى بن معين فتأمل.

وما يدل على جهل ابن الجوزي بحديث الثقلين، ظنه أنه بمجرد تضعيف عطية يضعف حديث الثقلين، مع العلم أن توثيق عطية أو تضعيفه لا يقدح في حديث الثقلين، لأن حديث عطية الذي رواه عن أبي سعيد قد رواه أيضاً عن أبي سعيد أبو الطفيل وهو يعد من طبقة الصحابة ولو تجاوزنا ذلك فإن صحة حديث الثقلين غير موقوفة على رواية أبي سعيد سواء كانت

١- خلاصة عبقات الأنوار ج٢ ص٤٥.

٢- تهذيب التهذيب ج٧ ص٢٢٥.

٨٠