×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الحياة السياسية للإمام الرضا (ع) / الصفحات: ٤٢١ - ٤٤٠

قد أخذهم بلبس السواد، ومنعهم من الدخول عليه.. وأنه كان يختلهم واحداً فواحداً حسب ما كتب إليه عبد الله بن موسى.

وسيأتي بيان أنه قتل سبعة من إخوة الإمام (عليه السلام). وأنه أمر الولاة والحكام بالقبض على كل علوي.

وأما ما ذكره أحمد أمين: من كثره خروج العلويين عليه.

فإننا لم نجد، ولم نسمع ذكراً في التاريخ لثورة قامت ضد المأمون، بعد وفاة الرضا (عليه السلام) إلا ثورة عبد الرحمن بن أحمد في اليمن، والتي كانت باتفاق المؤرخين بسبب جور العمال، وظلمهم.. وسوى ثورة إخوة الإمام الرضا (عليه السلام) طلباً بثأر أخيهم كما سيأتي..

ولم يبق ثمة إلا نسبة فكرة اغتيال الرضا (عليه السلام) إلى الشيعة.. وأنهم إنما اختلقوها وابتدعوها بدافع من الشعور بالحاجة إلى مثل هذه التزويرات، إذ قد كتب إلخ..

فهي دعوى تكذبها جميع الشواهد والدلائل التاريخية.. هذا بالإضافة إلى أن السنة قد اتهموا المأمون بهذه التهمة، قبل اتهام الشيعة له بها، والشيعة إنما يعتمدون في ذلك على كتب أهل السنة، التي استفاضت في اتهام المأمون بذلك، والتي يؤيدها الكثر مما قدمناه في هذا الكتاب، وغيره..

وهكذا.. يتضح أن كل ما ذكره هؤلاء لا يصلح مانعاً ولا دليلاً على أن المأمون لم يكن وراء استشهاد الإمام (عليه السلام).. بل جميع الدلائل والشواهد متضافرة على خلاف ذلك حسبما فصلناه في الفصلين المتقدمين وغيرهما، ولولا أن تعداد مواقف المأمون مع الإمام وتصريحاته يستلزم تكراراً نربأ بالقارئ الفطن أن يضطرنا إليه.. لاستطعنا أن نحشد الكثير الكثير من الدلائل والشواهد، التي تؤكد سوء نية المأمون، وخبث طويته تجاه الإمام (عليه السلام).. فما استند إليه هؤلاء في حكمهم ذاك،

٤٢١
لا يصلح للاستناد إليه، ولا للاعتماد عليه، وإن صيغ بعبارات منمقة، وأساليب مختلفة، فيها الاغراق والمبالغة أحياناً، ويبدو عليها الاتزان والموضوعية أحياناً أخرى.

وبعد. فعلى المكابر: أن يجيب على السؤال التالي:

وإلا.. فإننا نرى: أن لنا كل الحق في توجيه السؤال التالي إلى كل من يكابر، ويصر على براءة المأمون، وحسن نيته، والسؤال هو: إنه إذا كان قد عرض ولاية العهد. بعد وفاة الرضا (عليه السلام) على عبد الله بن موسى، فلماذا لم يجعل ولد الرضا «الجواد» ولياً لعهده، مع أنه كان زوج ابنته، وولد ولي عهده، الذي أظهر عليه الحزن والجزع، ومع أنه كان قد اعترف له بالعلم. والفضل والتقدم، كما اعترف لأبيه من قبل!!.

ولا مجال هنا للإصغاء للقول: بأن الجواد (عليه السلام) لم يكن يصلح لولاية العهد، بالنظر لصغر سنه.. إذ إن جعله ولياً للعهد لا يعني تسليمه بالفعل أزمة الحكم والسلطان.. وقد أخذ الخلفاء، حتى أبوه الرشيد، وأخوه الأمين البيعة لم كانوا أصغر من الجواد سناً، ولمن لم يكن له من العقل والحكمة والدراية ما كان الجواد (عليه السلام).

هذا بالإضافة إلى أن صغر سنه لم يكن ليضره، بعد أن كان من أهل بيت زقوا العلم زقاً، وبعد أن شهد المأمون، واعترف له العباسيون بالعلم والفضل، بعد ذلك المجلس الذي أجاب فيه يحيى بن أكثم عن مسائله، حيث كان العباسيون قد بذلوا له الأموال الطائلة ليقطعه عن

٤٢٢
الحجة!(١). راجع فصل: مع بعض خطط المأمون لتعرف أهداف المأمون من هذه المناظرة.

رأي الفريق السادس: الرأي الحق:

وأما ذلك الفريق الذي يرى: أنه (عليه السلام) مات مسموماً دون شك، والذين أشار إليهم ابن الجوزي بقوله: «وزعم قوم أن المأمون قد سمه» ـ أما هؤلاء، فكثيرون:

ويمكننا أن نقول: إن ذلك مما تسالم عليه الشيعة رضوان الله عليهم، ما عدا المرحوم الإربلي في كشف الغمة، ونسب ذلك أيضاً إلى السيد ابن طاووس، وإلى الشيخ المفيد قدس سره، لكن ربما يستظهر من المفيد أنه يذهب إلى مسموميته، حيث ذكر أنهما ـ أي المأمون والرضا ـ قد أكلا معاً عنباً، فمرض الرضا، وتمارض المأمون!

واتفاق الشيعة على ذلك لخير دليل على أنه (عليه السلام) قد قضى شهيداً، لأنهم هم أعرف وأخبر بأحوال أئمتهم من غيرهم، وليس لديهم ما يوجب كتم الحقائق، أو تشويهها. فإذا ما سنحت لهم فرصة لإظهارها أظهروها، دون تكتم على شيء، أو تشويه لشيء. ومن أهل السنة، وغيرهم. طائفة كبيرة من العلماء، والمؤرخين، يعتقدون بأنه (عليه السلام) لم يمت حتف أنفه، أو على الأقل يرجحون ذلك، وإن لم يعين كثير منهم من فعل ذلك، أو أمر به. ونذكر من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر:

(١) راجع الصواعق المحرقة، والفصول المهمة، لابن الصباغ، وينابيع المودة للحنفي، وإثبات الوصية للمسعودي، والبحار، وأعيان الشيعة، وإحقاق الحق ج ٢ نقلاً عن: أخبار الدول للقرماني، ونور الأبصار، وأئمة الهدى للهاشمي، والإتحاف بحب الأشراف ومفتاح النجا في مناقب أهل العبا إلخ..

٤٢٣
ابن حجر في صواعقه ص ١٢٢.

وابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة ص ٢٥٠ والمسعودي في إثبات الوصية ص ٢٠٨، وفي التنبيه والإشراف ص ٢٠٣، ومروج الذهب ج ٣ ص ٤١٧، وإن كان في مكان آخر من مروجه قد حكى ذلك بلفظ: قيل.

والقلقشندي في مآثر الإنافة في معالم الخلافة ج ١ ص ٢١١.

والقندوزي الحنفي في ينابيع المودة ص ٢٦٣، وغيرها.

وجرجي زيدان في تاريخ التمدن الإسلامي المجلد الثاني جزء ٤ ص. ٤٤ قال: «وفكر في بيعته علي الرضا، فأعظم أن يرجع عنها، وخاف إذا رجع أن يثور عليه أهل خراسان، فيقتلوه، فعمد إلى سياسة الفتك، فدس إليه من أطعمه عنباً مسموماً، فمات».

وذكر ذلك أيضاً في آخر صفحة من كتابه: الأمين والمأمون. وأبو بكر الخوارزمي يقول في رسالته: «وسم علي بن موسى الرضا بيد المأمون» وقد تقدم شطر كبير من هذه الرسالة.. ويؤيد قوله هذا بعض ما تقدم بالإضافة إلى عدة روايات ليس هنا محل ذكرها.

وأحمد شلبي في: التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية ج ٣ ص ١٠٧ يقول: إن ثورة بغداد قد أرغمت المأمون على التخلص من الرضا، وخلع الخضرة إلخ.

وأبو الفرج الأصفهاني يقول في مقاتل الطالبيين: «وكان المأمون عقد له على العهد من بعده، ثم دس إليه ـ فيما ذكر ـ بعد ذلك سما فمات».

وذكر استشهاده أيضاً أبو زكريا الموصلي في تاريخ الموصل ١٧١ / ٣٥٢.

٤٢٤
وابن طباطبا في الآداب السلطانية ص ٢١٨.

والشبلنجي في نور الأبصار ص ١٧٦، ١٧٧ طبع سنة ١٩٤٨ يروي ذلك أيضاً.

ويروي ابن حجر عن الحاكم في تاريخ نيسابور أنه قال: «استشهد علي بن موسى الرضا بسنا آباد».

وهو نفسه ينقل عن ابن حبان أنه (عليه السلام) مات مسموماً بماء الرمان(١).

والسمعاني أيضاً في أنسابه ج ٦ ص ١٣٩، يذهب إلى إستشهاده (عليه السلام).

وينقل القندوزي ذلك عن محمد بارسا البخاري في كتاب فصل الخطاب.

كما وينقله عن اليافعي، فراجع ص ٣٨٥ من ينابيع المودة..

وفي خلاصة تذهيب تهذيب الكمال في أسماء الرجال ص ٢٧٨ ينقل ذلك عن سنن ابن ماجة القزويني.

وينقل ذلك أيضاً عن السلامي في كتابه الذي ألفه في تاريخ خراسان(٢).

وعن البيهقي في تاريخ بيهق.

وعارف تامر في كتابه: الإمامة في الإسلام ص ١٢٥ يقول بذلك أيضاً.

ونقله في إحقاق الحق [الملحق] ج ١٢ ص ٣٤٦ فصاعداً عن: النبهاني في جامع كرامات الأولياء ج ٢ ص ٣١١.

وعن السيد عباس بن علي بن نور الدين في نزهة الجليس ج ٢ ص ٦٥.

وعن المناوي في الكواكب الدرية ج ١ ص ٢٥٦.

وعن ابن طلحة بن مطالب السؤول ص ٨٦.

(١) تهذيب التهذيب لابن حجر ج ٧ ص ٣٨٨، وأعيان الشيعة ج ٤ قسم ٢ ص ١٥٤.

(٢) راجع: البحار ج ٤٩ ص ١٤٣، وعيون أخبار الرضا ج ٢ ص ١٦٦.

٤٢٥
وعن الهاشمي الأفغاني في كتابه: أئمة الهدى ص ١٢٧.

وعن البدخشي في: مفتاح النجا ص ١٨١ [مخطوط].

وعن الجوزجاني الحنفي في: طبقات ناصري ص ١١٣.

وذكر ذلك أيضاً صاحب كتاب عيون الحدائق ص ٣٥٧.

وأخيراً.. فقد قال الدكتور كامل مصطفى الشيبي في كتابه: الصلة بين التصوف والتشيع ص ٢٢٦: «.. ومات الرضا مسموماً، كما يرى أكثر المؤرخين».

وهذا غيض من فيض.. وحسبنا ما ذكرنا هنا، فإننا لو أردنا تتبع ما قيل حول وفاة الإمام، لاحتجنا إلى وقت طويل..

هذا كله.. بالنسبة إلى أقوال المؤرخين.

صدى قتل الرضا في نفس زمن المأمون:

وأما إذا راجعنا كتب التاريخ أنفسها، فإننا نستطيع أن نقول: إن استشهاد الإمام (عليه السلام) بالسم على يد المأمون كان شائعاً ومعروفاً بين الناس في ذلك الزمان، أعني: زمن المأمون نفسه، ومتسالما عليه فيما بينهم..

فلقد تقدم في الفصل السابق: أن المأمون قد اعترف بأن الناس يتهمونه: بأنه قد اغتاله وقتله بالسم!.

وورد أيضاً أن الخلق عند وفاة الرضا (عليه السلام) اجتمعوا وقالوا: إن هذا قتله واغتاله ـ يعنون المأمون ـ، وأكثروا من القول والجلبة، حتى أرسل إليهم المأمون محمد بن جعفر، عم أبي الحسن يخبرهم: أن أبا الحسن لا يخرج في ذلك اليوم، خوفاً من الفتنة(١).

(١) مسند الإمام الرضا ج ١ ص ١٣٠، والبحار ج ٤٩ ص ٢٩٩، ٣٠٠، وعيون أخبار الرضا ج ٢ ص ٢٤٢.

٤٢٦
كما وأن عبد الله بن موسى يصرح في رسالته التي أرسلها إلى المأمون بأنه قد بلغه ما فعله بالرضا من إطعامه العنب المسموم، وستأتي هذه الرسالة بتمامها في أواخر هذا الكتاب..

وسئل أبو الصلت الهروي: «كيف طابت نفس المأمون بقتل الرضا مع إكرامه إياه ومحبته له؟!» فجاء في آخر جوابه قوله: «فلما أعيته الحيلة في أمره اغتاله، فقتله بالسم..»(١).

فإن هذا السؤال يكشف عن أن ذلك كان معروفاً آنذاك بين الناس لكن الناس كانوا في حيرة من ذلك، بسبب ما كانوا يرونه من إكرام المأمون للرضا (عليه السلام) في الظاهر.

وعن الطالقاني: «إنه كان متى ظهر للمأمون من الرضا علم وفضل، وحسن تدبير حسده على ذلك، وحقد عليه، حتى ضاق صدره منه، فغدر به فقتله».

بل لقد ذكر ابن خلدون: أن سبب خروج إبراهيم ابن الإمام موسى (عليه السلام) على المأمون هو أنه اتهم المأمون بقتل أخيه علي الرضا (عليه السلام)(٢).

ويؤيد ذلك: أنه قد نقل الاتفاق من كل من ترجم لإبراهيم هذا على أنه مات مسموماً، وأن المأمون هو الذي دس إليه السم، وقد أنشد ابن السماك الفقيه، حينما ألحده:


مات الإمام المرتضى مسموماًوطوى الزمان فضائلاً وعلوما
قد مات بالزوراء مظلوماً كمـاأضحى أبوه بكربلا مظلومــا

(١) عيون أخبار الرضا ج ٢ ص ٢٣٩، والبحار ج ٤٩ ص ٢٩٠، ومسند الإمام الرضا ج ١ ص ١٢٨، ١٢٩.

(٢) تاريخ ابن خلدون ج ٣ ص ١١٥.

٤٢٧
إلى آخر الأبيات(١).. وإبراهيم هذا هو الذي كان قد خرج على المأمون في اليمن قبل ذلك أيضاً. كما أن المأمون قد دس السم إلى أخيه زيد ابن موسى(٢)، الذي كان قد خرج عليه قبلاً بالبصرة، وإن كان اليعقوبي يذكر أن المأمون قد عفا عن زيد وإبراهيم(٣).. لكن من الواضح أن عفوه عنهما في الظاهر بسبب خروجهما عليه في البصرة واليمن، لا ينافي أنه دس إليهما السم بعد ذلك بأعوام بسبب مطالبتهما بدم أخيهما الرضا (عليه السلام).

كما أن بعض المصادر التاريخية تذكر: أن «أحمد بن موسى» أخا الإمام الرضا.. لما بلغه غدر المأمون بأخيه الرضا، وكان آنذاك في بغداد، خرج من بغداد للطلب بثأر أخيه، وكان معه ثلاثة آلاف من العلوية. وقيل: اثنا عشر ألفاً.

وبعد وقائع جرت بينه وبين «قتلغ خان»، الذي أمره المأمون فيهم بأمره، والذي كان عاملاً للمأمون على شيراز.. استشهد أصحابه، واستشهد هو، وأخوه «محمد العابد» أيضاً(٤).

(١) حياة الإمام موسى بن جعفر ج ٢ ص ٤٠٨، والبحار ج ٤٨ ص ٢٧٨ باختصار. ولكن في وفيات الأعيان ج ١ ص ٤٩١ وصفة الصفوة ج ٣ ص ١٧٧ والكنى والألقاب ج ١ ص ٣١٦، ومرآة الجنان ج ١ ص ٣٩٣، والطبري في أحداث سنة ١٨٣: أن تاريخ وفاة محمد بن السماك كانت سنة ١٨٣ ه‍. وأما وفاة إبراهيم فهي إما سنة ٢١٠، أو سنة ٢١٣، فلا يمكن أن يكون ابن السماك هو المتولي لحده، فضلاً عن أن ينشد الشعر المذكور.. اللهم إلا أن يكون ابن السماك اثنين، أحدهما الفقيه، والآخر: القصاص، أو لعل هناك تصحيف عمدي، أو عفوي من الراوي.

(٢) البحار ج ٤٨ ص ٣١٥، وكذا هامش ص ٣٨٦ منه وشرح ميمية أبي فراس ص ١٧٨، وعمدة الطالب ص ٢٢١، وأيضاً حياة الإمام موسى بن جعفر.

(٣) مشاكلة الناس لزمانهم ص ٢٩.

(٤) راجع: كتاب قيام سادات علوي ص ١٦٩ [فارسي]، وأعيان الشيعة ج ١٠ من المجلد ١١ ص ٢٨٦، ٢٨٧، نقلاً عن كتاب: الأنساب، لمحمد بن هارون الموسوي

=>

٤٢٨
وأيضاً.. فإن شرطة المأمون قد قتلوا «هارون بن موسى» أخا الرضا، حيث إن هارون هذا كان في القافلة التي كانت تقصد خراسان، وكانت تضم «٢٢» علوياً، وعلى رأسها السيدة فاطمة أخت الرضا (عليه السلام)(١).

فأرسل المأمون إلى هذه القافلة، فقتل وشرد كل من فيها، وجرحوا هارون المذكور، ثم هجموا عليه وهو يتناول الطعام فقتلوه(٢). وأما زعيمة القافلة السيدة فاطمة بنت موسى (عليه السلام) فيقال إنها هي الأخرى قد دس إليها السم في ساوة، ولهذا لم تلبث إلا أياماً قليلة واستشهدت(٣).

وآخر من يذكره المؤرخون من ضحايا المأمون: «حمزة بن موسى»، أخا الإمام (عليه السلام)، حيث ذكروا أنه كان من جملة من قتلهم أتباع المأمون(٤).

فيكون المأمون قد قتل ستة، بل سبعة من إخوة الإمام (عليه السلام)، لأنهم طالبوه بدم أخيهم، أو كادوا. وألحق بهم ما شاء الله ممن تابعهم، أو خرج معهم.

ويقول الكاتب الفارسي، علي أكبر تشيد: «إن كثيراً من العلويين كانوا قد قصدوا خراسان، أيام تولي الإمام العهد من المأمون، لكن أكثرهم لم يصل، وذلك بسبب استشهاد الإمام (عليه السلام)، وأمر المأمون الحكام، وأمراء البلاد بقتل، أو القبض على كل علوي»(٥).

<=

النيشابوري. وراجع أيضاً: مدينة الحسين [السلسلة الثانية] ص ٩١، والبحار ج ٨ ص ٣٠٨، وحياة الإمام موسى بن جعفر ج ٢ ص ٤١٣، وفرق الشيعة هامش ص ٩٧ عن بحر الأنساب ط بمبي وغير ذلك.

(١) قيام سادات علوي ص ١٦١.

(٢) جامع الأنساب ص ٥٦، وقيام سادات علوي ص ١٦١، وحياة الإمام موسى بن جعفر ج ٢.

(٣) قيام سادات علوي ص ١٦٨.

(٤) حياة الإمام موسى بن جعفر ج ٢.

(٥) قيام سادات علوي ص ١٦٠.

٤٢٩

وفي الشعر أيضاً نجد ما يدل على ذلك:

بل إن دعبلاً المعاصر للإمام والمأمون، يرثي الإمام (عليه السلام) فيقول:


شككت: فما أدري أمسقي شربةفأبكيك أم ريب الردى فيهون
أيا عجباً منهم: يسمونك الرضاويلقاك منهم كلحة وغضـون

فدعبل لم يكن شاكا في الأمر، بدليل البيت الثاني، أعني قوله: أيا عجباً منهم يسمونك إلخ.. وبدليل مرثيته الأخرى للإمام، التي يقول فيها:


لم يبق حي من الأحياء نعلمهمن ذي يمان ولا بكر ولا مضر
إلا وهم شركاء في دمائهـمكما تشارك أيسار على جــزر

إلى آخر الأبيات.. ومهما شككت في شيء، فإنني لا أشك في أن أقوال دعبل هذه هي التي دعتهم لاتهامه بالزندقة، والمروق من الدين..

ويقول السوسي:


بأرض طوس نائي الأوطانإذ غره المأمون بالأمـــان

حين سقاه السم في الرمان(١) والقاضي التنوخي أيضاً يقول:


ومأمونكم سم الرضا بعد بيعةفآدت له شم الجبال الرواسب(٢)

وأبو فراس أيضاً يقول في شافيته:


باءوا بقتل الرضا من بعد بيعتهوأبصروا بعض يوم رشدهم وعموا

(١) مناقب ابن شهرآشوب ج ٤ ص ٣٧٤.

(٢) مناقب ابن شهرآشوب ج ٤ ص ٣٢٨، وفي الغدير ج ٣ ص ٣٨٠، هكذا: «تود ذرى شم الجبال إلخ».، ولعل الصواب فيه: «تهد ذرى الخ».

٤٣٠

عصابة شقيت من بعدما سعدتومعشر هلكوا من بعدما سلموا
لا بيعة ردعتهم عن دمائهـــمولا يمين، ولا قربى، ولا ذمم

وهكذا.. يتضح بما لا مجال معه للشك: أن كون المأمون هو الذي اغتال الإمام قد كان معروفا لدى الناس، وشائعا بينهم منذ ذلك الحين..

ولا غرابة في ذلك فلقد كان وعد حاجبه، وجمعاً من العباسيين بأنه سوف يدبر في الإمام بما يحسم عنه مواد بلائه!.

الإمام وآباؤه (عليهم السلام) يخبرون بشهادته:

وبعد كل ما تقدم.. نرى أنه لا بد لنا قبل أن نأتي على آخر هذا الفصل من الإشارة إلى أن الإمام نفسه قد أخبر أكثر من مرة بأنه سوف يقضي شهيداً بالسم، بل لقد أخبر بذلك آباؤه الطاهرون، وغيرهم ممن عاشوا في ذلك الزمان.

ونستطيع أن نقسم هذه الروايات الكثيرة جداً إلى ثلاث طوائف:

١ ـ طائفة وردت على لسان النبي (صلى الله عليه وآله)، والأئمة (عليهم السلام): يخبرون فيها عن استشهاد الإمام الرضا (عليه السلام) في طوس، وهذه على ما يبدو خمسة أحاديث.

٢ ـ طائفة وردت عن الإمام نفسه، يخبر فيها بهذا الأمر، وبأن المأمون نفسه هو الذي سوف يقدم على ذلك، وأنه سوف يدفن في طوس إلى جنب هارون.

وهذه الطائفة كثيرة جداً ـ وفي بعضها يصرح بذلك للمأمون نفسه، كما المحنا إليه ـ حتى إنه زاد في قصيدة دعبل، من أجل تتميم قصيدته قوله:

٤٣١
الحياة السياسية للإمام الرضا (ع) للسيد جعفر مرتضى العاملي (ص ٤٣٢ - ص ٤٥٢)
٤٣٢

«السلام عليك من إمام عصيب، وإمام نجيب، وبعيد قريب، ومسموم غريب..»(١).

وفي كامل الزيارة لابن قولويه، وهو من الكتب المعتمدة، والموثوقة، وغيره: قد ورد قولهم (عليهم السلام) في زيارته: «قتل الله من قتلك بالأيدي والألسن»(٢). وفقرة أخرى في زيارته تقول: «السلام عليك أيها الشهيد السعيد، المظلوم المقتول.. إلى أن قال: لعن الله أمة قتلتك، لعن الله أمة ظلمتك»(٣).

وأما قولهم (عليهم السلام): أيها الصديق الشهيد، فهي موجودة في غير مورد من زيارته، وفي مختلف الكتب الموردة لها.

القمة الشامخة الخالدة:

والآن.. وبعد أن أصبح الصبح واضحاً لكل ذي عينين، وبان وظهر ما جهد المأمون ومن يدور في فلكه في إخفائه وطمسه ـ الآن ـ قد آن لنا أن نقول:

فليكد المأمون كيده، وليسع سعيه، وليناصب جهده، فلقد بقي الإمام (عليه السلام) رغم كل مؤامراته ودسائسه: قمة شامخة، لم تدنسه الأهواء، ولم تنل منه العوادي.. ويبقى ـ وإلى الأبد ـ كعبة الزوار، ومهوى الأفئدة، من شرق الأرض وغربها.

أما المأمون.. فيبوء بعارها وشنارها، ويذهب إلى.... لعنة الله والتاريخ.

(١) البحار ج ١٠٢ ص ٥٣.

(٢) كامل الزيارات ص ٣١٣. ومفاتيح الجنان ص ٥٠١، وعيون أخبار الرضا ج ٢ ص ٢٧٠ (٣) عيون أخبار الرضا ج ٢ ص ٢٦٩.

٤٣٣

دعبل والمأمون!

الموقف الجريء

جاء في أمالي الشيخ ج ١ ص ٩٨، ٩٩، وأمالي المفيد ص ٢٠٠، ٢٠١، و ط الحيدرية في النجف ص ١٩٢ ـ ١٩٣ والأغاني ٨ ص ٥٧، والغدير ج ٢ ص ٣٧٥، ٣٧٦ عنه، وعن ابن عساكر في تاريخه ج ٥ ص ٢٣٣ وأخبار شعراء الشيعة للمرزباني ص ٩٤ ـ ٩٥ ما يلي:

عن يحيى بن أكثم، قال: إن المأمون أقدم دعبل رحمه الله، وآمنه على نفسه، فلما مثل بين يديه، وكنت جالساً بين يدي المأمون، فقال له: أنشدني قصيدتك «الرائية» فجحدها دعبل، وأنكر معرفتها، فقال له: لك الأمان عليها كما آمنتك على نفسك، فأنشده:


تأسفت جارتي لمــا رأت زوريوعدت الحلم ذنباً غير مغتفــر
ترجو الصبا بعدما شابت ذوائبهـاوقد جرت طلقا في حلبة الكبـر
أجارتي: إن شيب الدهر يعلمنـيذكر المعاد، وأرضاني عن القدر
لو كنت أركن للدنيا وزينتهـــاإذن بكيت على الماضين من نفر

٤٣٤

أخنى الزمان على أهلي فصدعهـمتصدع الشعب لاقى صدمة الحجر
بعض أقام، وبعض قد أصار بــهداعي المنية والباقي على الأثـر
أما المقيم: فأخشى أن يفارقنـــيولست أوبة من ولى بمنتظــر
أصبحت أخبر عن أهلي وعن ولديكحالم قص رؤيا بعد مدكـــر
لولا تشاغل عيني بالأولى سلفـوامن أهل بيت رسول الله لم أقـر
وفي مواليك للحرين مشغلــــةمن أن تبيت لمشغول على أثـر
كم من ذراع لهم بالطف بائنـــةوعارض بصعيد الترب منعفـر
أمسى الحسين ومسراهم لمقتلـــهوهم يقولون هذا سيد البشـــر
يا أمة السوء ما جازيت أحمد فــيحسن البلاء على التنزيل والسور
خلفتموه على الأبناء حين مضــىخلافة الذئب في انفاد ذي بقــر

قال يحيى: وأنفذني المأمون في حاجة، فقمت، فعدت إليه، وقد انتهى إلى قوله:


لم يبق حي من الأحياء نعلمـــهمن ذي يمان، ولا بكر، ولا مضـر
إلا وهم شركاء في دمائهـــــمكما تشارك أيسار على جــــزر
قتلاً، وأسراً، وتخويفاً ومنهبـــةفعل الغزاة بأهل الروم والخـــزر
أرى أمية معذورين إن قتلــــواولا أرى لبني العباس من عـــذر
قوم قتلتم على الإسلام أولهــــمحتى إذا استمكنوا جازوا على الكفـر
أبناء حرب، ومروان، وأسرتهــمبنو معيط، ولاة الحقد والوغــــر
إربع بطوس على قبر الزكي بهـاإن كنت تربع من دين على وطـر

٤٣٥

قبران في طوس: خير الناس كلهموقبر شرهم، هذا من العبـــــر
ما ينفع الرجس من قرب الزكي ولاعلى الزكي بقرب الرجس من ضرر
هيهات كل امرئ رهن بما كسبتله يداه فخذ من ذاك أو فـــــذر

قال: فضرب المأمون بعمامته الأرض، وقال: «صدقت والله يا دعبل».

٤٣٦

كلمة ختامية

وفي الختام:

فإنني أرجو أن أكون قد وفقت في هذه الدراسة، للكشف عن الحقائق التي أريد لها أن تبقى طي الكتمان.. وأن يكون القارئ قد وجد فيها ما يصح أن يكون جوابا على الأسئلة الكثيرة، التي قد يثيرها لديه هذا الحدث التاريخي الهام، الذي لم يكن طبيعياً، وعاديا كسائر ما يجري وما يحدث..

الاكثار من النصوص التاريخية في الكتاب:

ولعل المطلع على هذا الكتاب يكون قد لاحظ: أنني أكثرت فيه من النصوص التاريخية، ولم يكن هدفي إلا أن لا يجد القارئ كبير عناء في استخلاص الحقائق، بعيداً عن نزوات العاطفة، وعثرات الميول..

ولا شك أنه يكون قد لاحظ أيضاً: أنني لم أحاول انتقاء ألفاظه، ولا صياغة جمله صياغة فنية أنيقة.. وإذا كنت مقتنعاً بأن ذلك من مميزاته وحسناته، لاعتقادي بأن ذلك هو ما تفرضه طبيعة البحث

٤٣٧
الموضوعي الهادئ. فلسوف لا أستغرب، ولا أتألم إذا كان هناك الكثيرون، ممن يعتقدون أنه عيب ونقص، كان بالإمكان تجنبه، والابتعاد عنه.

ومع ذلك: فلن أجد نفسي مغبوناً حين أقدم ـ بإخلاص ـ اعتذاري لهم، وطلب المسامحة، وغض النظر منهم.

رجاء واعتذار:

وإذا كان يجوز لي أخيراً: أن أطلب من إخواني الأعزاء شيئاً، فإن رجائي الأكيد من كل من يقرأ كتابي هذا: أن يتحفني بملاحظاته، وأن ينبهني لما يجده، أو يراه خطأ، أو نقصاً، فإن الإنسان ـ إلا من اصطفى الله ـ معرض للخطأ وللصواب.. وإذا كان كثيراً ما يكون له فضل فيما أصاب، فكثيراً ما يكون له العذر أيضاً فيما أخطأ.

شكر وتقدير:

هذا.. ولا يسعني هنا إلا أن أتقدم بجزيل شكري، وعميق تقديري لسماحة حجة الإسلام المحقق السيد مهدي الروحاني، ولأصحاب السماحة والفضيلة. من أساتذتي وإخواني، الذين تفضلوا بمطالعة هذا الكتاب، حيث كان لآرائهم الصائبة، وتوجيهاتهم السديدة، وملاحظاتهم الدقيقة أكبر الأثر على هذا الكتاب، إن في الشكل، وإن في المحتوى..

وأخيراً.. فإنني أتقدم أيضاً بخالص شكري، وفائق تقديري للقارئ الكريم. الذي جعلني مدينا له، بما منحني من وقته. وعقله، وفكره. وأرجو أن أكون قد وفقت للفوز بثقته أيضاً.

ولا أطيل عليك ـ قارئي الكريم ـ، فقد كان الفراغ من نقله إلى

٤٣٨
المبيضة ليلة الأحد السابع من صفر، الساعة التاسعة منها سنة ١٣٩٦ ه‍ ـ ق. الموافق ٨ شباط سنة ١٩٧٦ م ـ ش.

والحمد لله، وله المنة، وصلاته وسلامه على عباده الذين اصطفى..


نزيل قم المقدسة       
جعفر مرتضى الحسيني العاملي

٤٣٩

رسالة نقد وجوابها

وبعد.. فإن سماحة الأخ الجليل، والفاضل النبيل، الشيخ عفيف النابلسي حفظه الله، قد تفضل مشكوراً برسالة.. أبدى فيها رضاه وإعجابه بالكتاب، ثم أشار فيها إلى المآخذ التالية:

١ ـ لقد ورد في ص١٣٣: أن زبيدة، زوجة الرشيد، كانت تتشيع.. مع أن سلوكها، وظروفها، وأجواءها، وأيضاً تاريخ أهلها وذويها.. كل ذلك يبعدها كل البعد عن نسبة التشيع لها؛ لا بمعناه الخاص، ولا العام، الذي يعني الوقوف مع الإمام الكاظم (عليه السلام)، ضد خصومه. والتعاطف معه، والاستنكار للظلم..

وإرادة الرشيد طلاقها، لعله لمضايقتها له، في محاولاتها منعه من التمتع بحسناوات القصر.. وأما إحراق قبرها فهو لعدم تمييز العامة بين قبرها، وبين قبر آل بويه..

٢ ـ جاء في ص١٣٣ أيضاً: أن نكبة البرامكة يقال: إن سببها هو تشيعهم للعلويين، وهذا لا يتلاءم مع موقف يحيى حينما شكا إلى الرشيد أمر الكاظم (ڑليه السلام)، وشحن صدره غيظاً على العلويين، وبالأخص على الإمام الرضا (عليه السلام) منهم.. مع أن هذا ينافي ما ذكر في ص٢٦٣ من أن البرامكة كانوا أعداء لأهل البيت (عليهم السلام)..

٣ ـ ما جاء في هامش ص٣٥٥ من عدم الجزم بأن الأبيات، التي أولها: ذكروا بطلعتك النبي محمداً الخ..

هي للبحتري، وقد كان اللازم الجزم بذلك؛ لانسجام هذه الأبيات مع سائر أبيات قصيدة البحتري.. هذا بالإضافة إلى أن الشاعر يقول: [حتى انتهيت إلى المصلى لابساً] ومعلوم أن الإمام (عليه السلام) لم يصل إلى المصلى، بل رجع من وسط الطريق.. الأمر الذي يدل على أن الأبيات قد قيلت في غير الإمام (عليه السلام)، وقضية صلاته..

٤٤٠