×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

دراسة في علامات الظهور / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٥ فارغة
كتاب دراسة في علامات الظهور للسيد جعفر مرتضى العاملي (ص ١ - ص ١٩)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

الإنـتـظـار المّــــر

مزجاة إلى ولي الله الأعظم الحجة بن الحسن
(عجل الله تعالى ظهوره الشريف)


صفوَةَ الـخلق معـدن المكرمـاتِسـابـقَ الـسـابـقـيـن بـالخيراتِ
يـا إمام الأحرار يـا ذروة الـمجـــدِ ويـا نجدةَ السـُّراةِ الـكُـفـاة
يـا مـلاذ العُفاة في ضَنكِ الـمحــل وغـوثَ الملهوفِ في النائبات
قولُك الفصلُ حكمُك العدلُ يا منلـك عـزم أمضى من الـمرهفـات
لـك ذاتٌ قــدسـيـةٌ وصفــاتٌقـد تعـالـت على جميع الصّفـات
لـك مـجد أدنى الذُّرى منه أوْفَتْفي عـلاهـا على ذُرى النـَّيـِّـرات
لا تَنـال الـعـقـولُ أدنـى مـَداهاوبـلـوغُ الأقـصى مـن المعجزات
قـد تـحـدّرْت مـن أرومــة عـزّومـن الطـاهـريـن والـطـاهـرات
قـد زكـا محتدٌ وطــاب نـجـارٌوصفـا الـعـرْق مـن هَـنـاً وهَنات
كـل ما في الـوجـود ما زال يتلوبـعـضَ آيـات فـضـلـك البينات
هـي وحـيُ الـقـرآن وهي نـثـارمـن معـانـي الإنجيـل والـتـوراة

٦

سـيدي أنت رحـمـةٌ لـلـبـرايـاأنـت رمـزُ الـبـقـاء للـكـائنـات
أنـت للـمؤمـنـيـن واحـة أمـنأنـت سيفٌ على رقـاب الـطـغـاة
أنـت فـي ظـلـمة الجهالات نورٌبـل منـار الـهـدى لـكل الـهـداة
أنـت أغنيت بـل وأحييـت دنيــاًبـالنـدى والـهدى وبـالمكـرمات
أنـت قدَّسـت كلَّ صـاحب قدسوغـمـرت الـوجـود بـالـبركـات
أنـت إمـَّا بنـا ادلهـمّت خطـوبٌورمـانـا الـزمـان بـالقـاصمـات
وإذا الكـفر عـاث في الأرض بغياًودهـى الـكـونَ حندسُ الظلمات
دفـقة النـور نهلة المـاء للصـاديربـيـع الـمـنـى وسـرُّ الـحـيـاة
****
سيدي أنـت أنـت عـزِّي وذخريفـاستمع سيـدي لـبعض شكـاتي
زهـرة العمــر إن تكـن تتلاشـىبـمـرور السـاعـات واللـحظـات
فلمـاذا ـ يا حسرتا ـ نصب عينيتـتـلاشـى فـي إثـرهـا أُمنيـاتي
ولمــاذا أرى الأنـاشيــد تـرْتَــــدُّ نيـاحـاً يطفـو على النغمـاتِ
وأرى الخصـب والربيـع فـآتيــــه فـألـقـى الـربيعَ محضَ مواتِ
والضنى مـاجَ في الأزاهيـر حتـىصـوَّحَت في شبـابـهـا زهـراتـي
وأرى الأُفقَ طافحـاً زخـرت فـيفـيـض وكّـاف غَـيـْثـه واحـاتي
فأحـثُّ الخـطى إليــه، ولكــنأثـقـلت كـظَّـةُ الـظَّمـا خُطواتي
ثــمّ إذ جئْتُــه ولـم أرَ شيـئــاًغيرَ لَـمْـع السَّـراب في الـفلـوات

٧

يتلاشـى قلبي، وقـد بُـحَّ صـوتيثـم مـات الـصدى على لـهَواتـي
******
سيـدي عاثَـتِ الهمــوم بقلبــيورمـتْـني بـأعـظـم الـنـكـبـات
ودهتنـي دهيـا الفـراق فأصبحـــت أسيـرَ الـهـمـوم والـكربـات
مزَّقَتْنــي سيـوفُـه، وأحـاطــتْبـي أفـاعـيـه مـن جميع الجهات
عصفَــتْ بي ريـاحُـه فَسَمُــومٌلَـفْحُ مـا هبَّ مـن صَبـا النّسمات
ورمتني في مَهْمَــه التْيـه يُلهينـيضـيـاعي أجْـتَـرُّ فَـضـْلَ شتـاتي
أتلَظّـى بـالوجـد أقْتـاتُ دمعـيوكـأنّـي أسْتـافُ بـعـض رُفـاتي
وعلى الجمرِ رُحْـتُ أمْشي ولـكنذاك جـمـر الآهـات والـحسـرات
تتـوالـى الاهـات حَـرَّى بَــواكآه مـــاذا تـفـيـدنــي آهــاتي
زَفـرَة الوجـد وهـي تَلفَـحُ قلبـيصَـهَـرَتْـه بـهـا لـظـى الـزفرات
فالجحيم التي بهـا سـوف يُجْـزىكــل بـاغ و كـل طـاغ وعــات
وَمْضَةٌ من لهيب وجـدي وشوقـيأوقـدتـهـا فـكـيـف بـالوَمضات
******
سَرْمَدِيّاً ـ يا سيـدي ـ صار حُزنيغُـصَـصـاً مــُرَّةً غـدت لـذّاتـي
بسمتــي لوعـةٌ، حنينـي شجــوٌونـشـيـدي ثَـواكــلُ الـعَبَـراتِ
أشَتـاتـي أم غُربتـي لـك أشكـوأنـت أدرى بـغـربـتـي وشـتـاتي
ضـاق صدري وعيلَ صبري وإنيخـائـفٌ مـن ذنـوبـي المـوبقات

٨

فلـو أنـي أحظـى بِنَظْـرَةِ عطـفمنـك لـم أخْشَ كـل ما هـو آت
ليـس إلاّك من يـداوي جـراحـيفـجـراحـي أعْيَتْ جميـع الأسـاةِ
هــب لـقلبي حيـاتـه وتعاهــدبـالـندى كـل زهـرة فـي حيـاتي
وازرع الأُفــق بالـورود يغشِّــيفَـوْحُ أطيـابـهـا جميـع الـجهات
وامسح البؤس عـن عيوني وهَدْهِدْبـالسنـا خـاطـري وبـالبسـمـات
وبفيـض الحنـان والحـب فلتُمـــرعْ رحـابـي وليفعم الطّهرُ ذاتـي
******
سيدي جئت أطلب الرِّفْدَ فـاعـطــفواسـتجب لـي بحـق ذي الثَّفنات
أتمنـى رضــاك فهــو نـجـــاةلـي، فـأنتم ـ والله ـ فُلْـكُ النجاة
أترانـي أحظـى بـقربــك يـومـاًأتــرانـي أراك قـبـل وفــاتــي
آه يـــا لـيـتـنـي أراك وأنـــيمـنـك قـد نـلت أعظم البركـات
أمـنـيــات عـزيــزة وعــذابٌحـبـذا لـو تـحـقّـقـت أمنياتـي
******

٩

تقديم:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

وبعد..

فإن هذا الكتاب قد جاء ليعالج ظاهرة قد اعتبرت سلبيةً إلى حد كبير. وهي ظاهرة التعامل مع علامات الظهور من زاوية معينة لا تنسجم مع الأهداف الحقيقية.

فقد عالج هذا الكتاب موضوع الاخبارات الغيبية للأئمة عليهم السلام بعلامات الظهور والموقف المتخذ، والذي ينبغي أن يتخذ منها. ثم تقسيمها إلى ما هو من المحتوم وما ليس من المحتوم.

وأهداف هذا التقسيم ودوافعه بصورة عامة.

ومهما يكن من أمر: فإن ما نرمي إليه في هذه الدراسة الموجزة إنما هو مجرد إعطاء الرأي بصراحة وبموضوعية وتسجيل الموقف على أساس علمي رصين وليس هو الاستقصاء والاستعياب.

والله نسأل: أن يوفقنا لما يحب ويرضى وأن يلهمنا النية الصادقة وصواب القول والعمل الصالح إنه ولي قدير.


٢١ شهر رمضان المبارك سنة ١٤١١ هـ. ق
جعفر مرتضى العاملي         

١٠
١١


الفصل الأول
نظرة في شؤون الإمامة والأمة




١٢
١٣

ركنان تقوم الإمامة عليهما:

إن من المعلوم والمفهوم: أن الإمامة أصل أصيل عند الشيعة الإمامية، فهي وفقاً للأدلة القاطعة، والبراهين الساطعة ـ إمتداد للنبوة ـ لا يمكن تحقيق الأهداف الإلهية بإسعاد البشر، وإيصالهم إلى كمالهم، ونيلهم درجات القرب والرضا الإلهي بدونها.

وهي كذلك، منصب إلهي، لابد من الرجوع فيه إلى الله العالم الحكيم والمدبر الرحيم سبحانه وتعالى.

فهو وحده الذي يعين الإمام، ويدلّ عليه بواسطة النص، حيث يكون هذا الإمام قد تربى تربية إلهية خالصة في مهبط الوحي، ومعدن الرسالة ثم بعد ذلك في حجر الإمامة، حيث إن ذلك من شأنه أن يمنحه الفرصة لاكتساب علومه ومعارفه الشاملة من مقام النبوة، ومصدر المعرفة الأول. أو من وارث علمه، والإمام الحاضر والقائم بالأمر من بعده في كل عصر وزمان.

ونستخلص من ذلك:

أن الإمامة تقوم على ركنين أساسين:

أحدهما: النص القاطع لكل عذر.

الثاني: العلم الخاص، الذي يتلقاه الإمام (عليه السلام) من مقام النبوة مباشرة، أو بالواسطة هذا بالإضافة إلى الملكات والخصائص القيادية، وكل ما

١٤
من شأنه أن يحفظ المسيرة، ويضمن سلامة الاتجاه، مثل صفة العصمة، والتدبير، والحنكة، والشجاعة، والكرم، وغير ذلك مما يساعده على النهوض بأعباء المسؤولية على النحو الأكمل والأفضل والأمثل.

التأكيد على الركن الأول:

ونلاحظ هنا: أن الأئمة (عليهم السلام) قد اهتموا بالتأكيد على هذين الركنين الذين أشرنا إليهما. حتى إن علياً (عليه السلام) قد استشهد لحديث الغدير بالصحابة والبدريين منهم خاصة في أكثر من مورد، وأكثر من مناسبة، في رحبة الكوفة، وفي صفين وفي الجمل، وفي يوم الشورى، فشهد جم غفير منهم بسماعهم ذلك مباشرة منه (صلى الله عليه وآله وسلم).

كما أن الإمام الحسين (عليه السلام) قد جمع الصحابة في موسم الحج، وذكرهم بفضائل أبيه، وبحديث الغدير، وبأفاعيل معاوية(١).

تتبع كتب الحديث والأثر، والتاريخ والسير يوضح هذا الإصرار منهم عليهم السلام، لكثرة ما روي عنهم عليهم السلام في هذا المجال.

التأكيد على الركن الثاني:

أما بالنسبة للعلم الخاص فإن تأكيداتهم عليه تفوق حد الحصر، ونحن نكتفي بذكر نماذج ثلاثة ظهر فيها هذا الأمر بصورة جلية وواضحة، وهي التالية:

النموذج الأول: علي (عليه السلام) وإخباراته الغيبية:

وقـد بلغت الاخبارات عما سيحدث، الصـادرة من قبل أمير المؤمنين

(١) راجع على سبيل المثال: كتاب الغدير ج١ ص١٥٩ و٢١٣ ودلائل الصدق، وكتابنا الحياة السياسية للإمام الحسن عليه السلام ص٩٠ فما بعدها.

١٥
(عليه السلام) حداً جعل البعض ـ حسداً، أو حقـداً، أو جهـلاً أو سياسة يتهمونـه ـ والعياذ بالله ـ بالكذب، وحديث الخرافة(١) وما ذلك إلا من أجل أن يُفهِم الناس أنه يأخذ علمه من الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) الذي اختصه بما لم يخص أحداً سواه. وذلك لأن الله سبحانه هو {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا، إِلا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ}(٢) من يرتضيه من أفراد الأمة، ومَنْ غير الأئمة يفوز بهذا الحظ العظيم والشرف الباذخ.

علي (عليه السلام) في العراق:

والأمر الذي لابد من الإلماح إليه ولو بإيجاز هو: أنه لم يكن أهل العراق يعرفون أمير المؤمنين (عليه السلام) حق معرفته، ولا كانوا قد تربّوا على نهجه، ولا اطلعوا على أطروحته، وإنما عرفوا الإسلام من قبل آخرين، ممن هم في الخط الأخر المناوئ له عليه السلام.

وحتى معرفتهم هذه للإسلام، فإنها كانت ظاهرية وقشرية، وإنما تعمقت وتأصلت بفضل جهوده هو (عليه السلام)، حتى ليقول مخاطباً لهم:

"وركزت فيكم راية الإيمان، وعرفتكم حدود الحلال والحرام"(٣).

ولأجل ذلك، فقد كان من الطبيعي أن يشدّد عليه الصلاة والسلام كثيراً على أمر النص، ويركّز على أن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) قد اختصه بعلوم لم تكن لدى أحد من الناس غيره (عليه السلام) وهي علوم الإمامة.

ولكن الملفت للنظر هو أننا نجده (عليه السلام) يهتم بإظهار علومه

(١) ذكرنا نبذة عن هذا الأمر في كتاب علي (عليه السلام) والخوارج.

(٢) الآيتين ٢٦ و٢٧ من سورة الجن.

(٣) نهج البلاغة، بشرح محمد عبده ج١ ص١٥٣. وراجع: ما قاله أبو أيوب الأنصاري لأهل العراق في كتاب: الإمامة والسياسة ج١ ص١٥٢/١٥٣.

١٦
الخاصة بصورة إخبارات غيبية ـ عما سيحدث في المستقبل ـ بصورة أكبر، وأشد إباّن حروبه مع الخوارج، حسبما ألمحنا إليه في كتابنا: [علي (عليه السلام) والخوارج]، أما في حربي الجمل وصفين، فقد كان اهتمامه بذلك أقل كما يظهر للمتتبع.

التفسير المعقول:

ولعل التفسير المعقول والمقبول لهذه الظاهرة هو: أن حروبه عليه السلام مع الخوارج كانت هي الأصعب، والأقسى، والأشد مرارة، ولكن لا من حيث: أنه قد كانت لدى الخوارج قدرات قتالية فائقة!! إذ إنهم من هذه الناحية ليس كما يشاع عنهم، بل إن أمرهم كان أهون من غيرهم فقد قتل منهم في معركة واحدة من معارك النهروان، أربعة آلاف رجل ـ على ما قيل ـ ولم ينج منهم عشرة، ولم يقتل من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) عشرة(١) بسبب الخطة القتالية الناجحة التي رسمها علي (عليه السلام) ولأسباب أخرى لا مجال لبحثها الآن(٢).

ولكن السر في صعوبة ومرارة هذه الحرب يعود إلى الأمور التالية:

١ـ إن الخوارج كانوا في ظاهر الأمر من القرَّاء المسلمين، الذين يتظاهرون بالتقوى، والصلاح، والنسك، وقد عرف ذلك عنهم وشاع.

إذن.. فقتل هؤلاء بأيدي إخوانهم المسلمين لم يكن بالأمر المستساغ ولا المقبول لدى عامة الناس، الذين لم يعرفوا بواطن الأمور، ولا اطلعوا على خلفياتها.

(١) راجع: كتاب علي (عليه السلام) والخوارج.

(٢) راجع: كتاب علي (عليه السلام) والخوارج.

١٧
٢ـ إن الخوارج كانوا ـ من جهة ثانية ـ جزءاً من هذا الجيش الذي حارب إلى جانبه (عليه السلام) أعداءه في الجمل وصفين فكانوا ـ إذن ـ رفقاء السلاح والجهاد لهذا الجيش الذي يحاربونه اليوم، ويقتلهم، ويقتلونه، وكانت لهم به علاقات شخصية، وروابط، وذكريات، حلوة ومرة.

٣ـ لقد كانت هناك وشائج قربى ونسب، تربط بين هاتين الفئتين المتناحرتين، حيث إن القوم كانوا أبناء القوم، وآبائهم، وإخوانهم، وأبناء عمهم.

ومن الطبيعي أن تترك الحرب فيما بين هؤلاء آثاراً سلبية بليغة على البنية الاجتماعية، وعلى العلاقات العشائرية والقبلية في داخل جسم الأمة.

هذا بالإضافة إلى الصعوبات العاطفية، والصدمات الروحية، والعقد النفسية التي تنشأ ـ عادة ـ عن قتل وقتال المرء لأخيه، وصديقه، وابن عمه. ولا ندري حقيقة المشاعر التي كانت تنتاب عدي بن حاتم حينما دفن ولده بعد انتهاء المعركة. وكذا غيره، حينما دفن رجال من الناس قتلاهم بإذنه عليه السلام(١).

٤ـ إن الشعارات التي رفعها الخوارج كانت خداعة وبراقة إلى حد كبير، وكانت تستهوي أولئك الذين ينساقون وراء مشاعرهم، وعواطفهم، دونما تأمل أو تعقل، أو تمحيص لحقيقة ما يجري وما يحدث، ودونما دراسة واعية لدوافعه وخلفياته. ولم تكن لديهم معرفة كافية تخولهم تمييز الحق من الباطل والهدى من الضلال.

وهذا الواقع الذي كان يعاني منه مجتمع أمير المؤمنين (عليه السلام)

(١) راجع: تاريخ الأمم والملوك ج٤ ص٦٦ والكامل في التاريخ ج٣ ص٣٤٨ وتذكرة الخواص ص١٠٥ والعبر وديوان المبتدأ والخبر ج٢ قسم٢ ص١٨١.

١٨
يجعل من الشعارات البراقة والخداعة وسيلة فعالة في تخفيف هيمنة العقل والتقليل من زنته ورجاحته وجعل الأهواء، والمشاعر هي الطاغية والمسيطرة، وهذا هو السبب في أن فرعون قد استخف قومه ـ أي عقولهم ـ فأطاعوه حتى عبدوه.

وهو السبب في أن يتمكن الشيطان من أن يزين القبيح للإنسان ويظهره بصورة أحسن، حتى يقع فيه. ولو كان ثمة أثارة من علم لعرف الصحيح من الزائف والحسن من القبيح، والحق من الباطل.

٥ـ إننا إذا درسنا واقع المجتمع الذي كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يتعامل معه، ولاسيما بعد حربي الجمل وصفين، فلسوف نخرج بنتيجة مثيرة، وقد يرى البعض أنها تستند إلى نظرة مفرطة في التشاؤم.

فأما بالنسبة لفريق الخوارج، فإن أمرهم واضح، إذ يعلم كل أحد: أنهم كانوا أعراباً جفاةً، أخفاء الهام، سفهاء الأحلام.

وحتى بعد مرور قرنين من الزمن وفشوا العلم بين الناس، وظهور الفرق والنحل، حتى نحلة الاعتزال المفرطة في الاعتماد على العقل، وكذلك بعد ترجمة الكتب اليونانية، وبعد أن صار كل فريق يحاول تقديم آرائه، بقوالب علمية، وبصيغ حضارية ـ نعم، حتى بعد هذا وذاك وذلك، فإن حالة الخوارج الثقافية قد بقيت في منتهى السوء، حتى لقد قال فيهم بشر بن المعتمر:


ما كان من أسلافهم أبـو الحسنولا ابـن عباس ولا أهـل السنن
غـر مصابيح الـدجى مـنـاجبأولئك الأعــلام لا الأعــارب
كمثل حرقوص، ومن حرقوصفقعة قــاع حـولهــا قصيـص
ليس مـن الحنظل يشتار العسلولا من البحور يصطـاد الـورل

١٩
كتاب دراسة في علامات الظهور للسيد جعفر مرتضى العاملي (ص ٢٠ - ص ٣٢)

٢٠