×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

رواة الغدير من الصحابة والتابعين والعلماء / الصفحات: ٨١ - ١٠٠

وقال: كان ثقة ثبتا احتج ساير الأئمة بحديثه، توجد ثقته والثناء عليه في كثير من معاجم التراجم * يأتي عنه حديث المناشدة بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات بلفظ سعيد، ومر عنه بإسناد صحيح ص ٣٠ (١).

١١٥ - الحافظ يوسف بن موسى أبو يعقوب القطان الكوفي المتوفى ٢٥٣، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١٤ ص ٣٠٤ وقال: قد وصفه غير واحد من الأئمة بالثقة واحتج به البخاري في صحيحه * يأتي عنه حديث المناشدة بلفظ زيد بن يثيع بطريق صحيح رجاله كلهم ثقات.

١١٦ - الحافظ محمد بن عبد الرحيم أبو يحيى البغدادي البزاز المعروف بضاعقة المتوفى ٢٥٥ والمولود ١٨٥، وثقه عبد الله بن أحمد والنسائي وأحمد بن صاغد وابن إسحاق السراج ومسلمة والقراب وغيرهم، وقال الخطيب: كان متقنا ضابطا عالما حافظا ترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب ج ٩ ص ٣١١ * مر الحديث عنه ص ٨٩ بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١١٧ - محمد بن عبد الله " المذكور ص ٨٤ " العدوي المقري المتوفى ٢٥٦، قال ابن أبي حاتم: سمعت منه مع أبي سنة ٢٥٥ وهو صدوق ثقة سأل عنه أبي فقال: صدوق، ووثقه النسائي ومسلمة بن قاسم وقال الخليلي: ثقة متفق عليه: وذكره ابن حبان في الثقات، كذا ترجمه ابن حجر في تهذيبه ج ٩ ص ٢٨٤ * يأتي حديثه في حديث التهنئة بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

م ١١٨ - الحافظ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري المتوفى ٢٥٦، صاحب الصحيح الدائر لسائر أحد الصحاح الست. ذكره في تاريخه ج ١ قسم ١ ص ٣٧٥ كما مر في طريق سالم بن عبد الله بن عمر ].

١١٩ - الحافظ الحسن بن عرفة بن يزيد أبو علي العبدي البغدادي المتوفى ٣٥٧ بسامراء وقد عاش مائة وعشر سنين، وثقه ابن معين وأبو حاتم وابن قاسم وذكره ابن حبان في الثقات كما في تاريخ الخطيب ج ٧ ص ٣٩٤، وخلاصة الخزرجي ٦٧، وتهذيب التهذيب

(١) نقلنا هناك على ما في النسخ أحمد بن المثنى عن يحيى بن معاذ وهو تصحيف والصحيح محمد ابن المثنى عن يحيى بن حماد.
٨١
ج ٢ ص ٢٣٩ * مر الحديث بطريقه ص ٤١ بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٢٠ - الحافظ عبد الله بن سعيد الكندي الكوفي أبو سعد الأشج صاحب التفسير والتصانيف المتوفى ٢٥٧، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٨٤ وأثنى عليه بالإمامة وقال: قال أبو حاتم: ثقة إمام أهل زمانه، وقال النسائي: صدوق وقال ابن حجر: وثقه الخليلي ومسلمة بن قاسم * يأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ عبد الرحمن، و حديث مناشدة رجل عراقي جابر الأنصاري بطريق صحيح رجاله ثقات.

١٢١ - الحافظ محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري الذهلي (مولى بني ذهل) الزهري [ جامع الزهريات أحاديث الزهري ] المتوفى ٢٥٨، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١١١ وأثنى عليه بالإمامة وقال: إنتهت إليه مشيخة العلم بخراسان مع الثقة والصيانة والدين ومتابعة السنن، وقال الخطيب في تاريخه ج ٣ ص ٤١٥: كان أحد الأئمة العراقيين والحفاظ المتقنين والثقات المأمونين * أخرج النسائي بطريقه حديث الرحبة بلفظ عميرة بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات ومر عنه ص ٢٣ و ٣٢.

١٢٢ - الحافظ حجاج بن يوسف الثقفي البغدادي أبو محمد الشهير بابن الشاعر المتوفى ٢٥٩، ترجمه السمعاني في أنسابه في نسبة (الشاعر) بالثقة والفهم والحفظ، والذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١٢٩ وحكى عن ابن أبي حاتم ثقته، والخطيب في تاريخه ج ٨ ص ٢٤٠، وحكى ابن حجر في تهذيبه ج ٢ ص ٢١٠ ثقته عن غير واحد * مر عنه ص ٥٤ بطريق صحيح رجاله ثقات.

١٢٣ - أحمد بن عثمان بن حكيم أبو عبد الله الأودي (بفتح الهمزة وسكون الواو) المتوفى ٢٦١ / ٦٢، وثقه النسائي وابن خراش، وترجمه الخطيب في تاريخه ج ٤ ص ٢٩٦ * يأتي عنه حديث المناشدة بلفظ عميرة بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٢٤ - الحافظ عمر بن شبه (بفتح أوله والموحدة المشددة) النميري أبو زيد البصري الأخباري المتوفى ٢٦٢، وثقه الدارقطني كما في تذكرة الذهبي ج ٢ ص ٩٨، وخلاصة الخزرجي ٢٤٠، ووثقه الخطيب في تاريخه ج ١١ ص ٢٠٨، وقال المرزباني في معجم الشعراء كما حكي: صدوق ثقة * يأتي عنه حديث احتجاج عمر بن عبد العزيز بحديث الغدير.

١٢٥ - الحافظ حمدان أحمد بن يوسف بن حاتم السلمي أبو الحسن النيسابوري المتوفى

٨٢
٢٦٤ في عشر التسعين، وثقه مسلم والخليلي والدارقطني وقال الحاكم: هو أحد أعلام الحديث كثير الرحلة واسع الفهم، كذا ترجمه الخزرجي في الخلاصة ١٢، وابن حجر في تهذيبه ج ١ ص ٩٢ * مر حديثه ص ٢٠ بإسناد صحيح رجاله ثقات وص ٦٥ بسند صحيح أيضا.

١٢٦ - الحافظ عبيد الله بن عبد الكريم بن يزيد أبو زرعة المخزومي الرازي المتوفى ٢٦٤ / ٨، قال الخطيب ج ١٠ ص ٣٢٦ - ٣٣٧: كان إماما ربانيا حافظا مكثرا صادقا، وقال أبو حاتم: حدثني أبو زرعة وما خلف بعده مثله علما وفهما وصيانة وصدقا، ولا أعلم في المشرق والمغرب من كان يفهم هذا الشأن مثله، وإذا رأيت الرازي يتنقص أبا زرعة فاعلم أنه مبتدع، ووثقه النسائي، وأثنى عليه غيره ووثقه: ترجمه ابن حجر في تهذيبه ج ٧ ص ٣ - ٣٤ * يأتي عنه حديث التهنئة برواية ابن كثير بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات ١٢٧ - الحافظ أحمد بن منصور بن سيار أبو بكر البغدادي صاحب المسند المتوفى ٢٦٥ عن ٨٣ عاما، وثقه أبو حاتم والدارقطني كما في تاريخ الخطيب ج ٥ ص ١٥١ - ٥٣، وحكى ابن حجر في تهذيبه ثقته عن الخليلي ومسلمة بن قاسم * روى حديث المناشدة بلفظ زيد بن يثيع وعبد خير الآتي بإسناد رجاله كلهم ثقات.

١٢٨ - الحافظ إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدي أبو بشر الاصفهاني الشهير بسمويه المتوفى ٢٦٧ قال أبو الشيخ: كان حافظا متقنا، وقال أبو نعيم: كان من الحفاظ والفقهاء، وقال ابن أبي حاتم: صدوق، كذا ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١٤٥ * راجع ص ٥٢.

١٢٩ - الحافظ الحسن بن علي بن عفان العامري أبو محمد الكوفي المتوفى ٢٧٠، أحد مشايخ الحافظ الكبير ابن ماجة ونظراءه، وثقه الدارقطني ومسلمة بن قاسم، و ذكره ابن حبان في الثقات، ترجمه الخزرجي في الخلاصة ٦٨، وابن حجر في تهذيبه ج ٢ ص ٣٠٢ * مر الحديث عنه ص ٢٤ بطريق حسن إن لم يكن صحيحا لمكان حسن بن عطية بن نجيح (وهو صدوق يروي عنه البخاري) ويأتي عنه حديث المناشدة بلفظ زيد بن يثيع بطريق صحيح رجاله ثقات.

٨٣
١٣٠ - الحافظ محمد بن عوف بن سفيان أبو جعفر الطائي الحمصي المتوفى ٢٧٢، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١٥٩ وقال: وقد وثقه غير واحد وأثنوا على معرفته ونبله * مر الحديث بطريقه ص ٥٧.

١٣١ - الحافظ سليمان بن سيف ين يحيى الطائي أبو داود الحراني المتوفى ٢٧٢، وثقه النسائي ويروي عنه كثيرا، وذكره ابن حبان في الثقات، ترجمه ابن حجر في تهذيبه ج ٤ ص ١٩٩ * يأتي بطريقه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ زيد بن يثيع.

١٣٢ - الحافظ محمد بن يزيد القزويني أبو عبد الله ابن ماجة صاحب السنن المتوفى ٢٧٣، ترجمه كثير من الأعلام قال الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢٠٩: قال أبو يعلى الخليلي:

ابن ماجة ثقة كبير متفق عليه محتج به له معرفة وحفظ * مر حديثه ص ١٩ و ٢٠ بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات وص ٣٩ و ٤١.

١٣٣ - أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري (١) البغدادي المتوفى ٢٧٦، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١٠ ص ١٧٠ وقال: كان ثقة دينا فاضلا، ووثقه ابن خلكان في تاريخه وذكر فضله * يأتي عنه حديث احتجاج برد على عمرو بن العاصي، وحديث مناشدة شاب أبا هريرة.

١٣٤ - الحافظ عبد الملك بن محمد أبو قلابة الرقاشي الزاهد محدث البصرة المتوفى ٢٧١؟ والمولود ١٩٠، قال أبو داود: أمين مأمون كتبت عنه، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١٩٧، وحكى ابن حجر في تهذيبه ج ٦ ص ٤٢٠ ثقته عن ابن الأعرابي ومسلمة بن قاسم، وذكره ابن حبان في الثقات * مر الحديث عنه ص ٣١ بطريق صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٣٥ - الحافظ أحمد بن حازم الغفاري الكوفي الشهير بابن عزيزة المتوفى ٢٧٦ صاحب المسند، ذكره ابن حبان في الثقات وقال: كان متقنا. كذا ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١٧١ * مر الحديث بطريقه ص ٢٠ بإسناد صحيح رجاله ثقات، وكذلك ما مر عنه ص ٣٢، ويأتي بإسناده حديث المناشدة بلفظ عمرو ذي مر بطريق صحيح رجاله كلهم ثقات.

(١) دينور (بكسر الدال وفتح النون والواو) بلد عند قرميسين (كرمانشاه) قاله ابن خلكان.
٨٤
١٣٦ - الحافظ محمد بن عيسى أبو عيسى الترمذي المتوفى ٢٧٩، أحد الأئمة الستة صاحبي الصحاح، غني عن كل توثيق * راجع ص ٢٧ و ٣٣ و ٣٤ و ٣٥ و ٤١ و ٤٨ وغيرها وكثير من طرقه صحيح رجاله ثقات.

١٣٧ - الحافظ أحمد بن يحيى البلاذري المتوفى ٢٧٩، اعتمد عليه وعلى كتابه أئمة الاسلام في النقل عنه وعن تآليفه منذ عصره حتى اليوم * أخرجه في أنساب الأشراف.

١٣٨ - الحافظ إبراهيم بن الحسين الكسائي الهمداني أبو إسحاق المعروف بابن ديزيل المتوفى ٢٨٠ / ٢٨١، يروي عن أبي سعيد يحيى الجعفي المتوفى ٢٣٧ كما يأتي قال الذهبي في تذكرته ٢: ١٨٣: قال الحاكم: ثقة مأمون * روى حديث الركبان الآتي في كتاب صفين بطريق صحيح رجاله ثقات، ونزول آية سأل سائل حول واقعة الغدير.

١٣٩ - الحافظ أحمد بن عمرو أبو بكر الشيباني الشهير بابن أبي عاصم المتوفى ٢٨٧ ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢١٤ وأثنى عليه بالإمامة والزهد والصدق والفقه * مر عنه ص ٤٢ و ٥٥، ويأتي عنه حديث المناشدة يوم الرحبة بلفظ زاذان.

١٤٠ - الحافظ زكريا بن يحيى بن إياس أبو عبد الرحمن السجزي (١) نزيل دمشق المعروف بخياط السنة المتوفى ٢٨٩ عن ٩٤ عاما، وثقه النسائي والأزدي والذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢٢٣ * مر عنه ص ٨٠ بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات، وأخرج النسائي في خصايصه ص ٢٥ قال: أخبرنا زكريا بن يحيى قال: حدثنا يعقوب بن جعفر ابن كثير بن أبي كثير عن مهاجر بن مسمار قال: أخبرتني عايشة بنت سعد عن سعد قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بطريق مكة، إلى آخر اللفظ المذكور ص ٣٨.

١٤١ - الحافظ عبد الله بن أحمد بن حنبل أبو عبد الرحمن الشيباني المتوفى ٢٩٠، أطراه الخطيب في تاريخه ج ٩ ص ٣٧٥ بالثقة والثبت والفهم، وقال الذهبي في تذكرته ج ١ ص ٢٣٧: ما زلنا نرى أكابر شيوخنا يشهدون لعبد الله بمعرفة الرجال ومعرفة علل الحديث والأسماء والمواظبة على الطلب حتى أفرط بعضهم وقدمه على أبيه (إمام الحنابلة) في الكثرة والمعرفة * راجع ص ٣١ مر عنه بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات، وكذلك بسند صحيح ص ٣٨، يأتي عنه حديث المناشدة بطرق صحيحة.

(١) بمهملة مكسورة وجيم ساكنة اسم لسجستان.
٨٥
١٤٢ - الحافظ أحمد بن عمرو أبو بكر البزار البصري المتوفى ٢٩٢، صاحب المسند المعلل، قال الخطيب في تاريخه ج ٤ ص ٣٣٤: كان ثقة حافظا صنف المسند وتكلم على الأحاديث وبين عللها، وترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢٢٨ وحكى ثقته عن الدارقطني * مر حديثه ٢٢ و ٣٣ و ٤١ و ٥١ و ٥٢ و ٥٦، ويأتي عنه بطرق أخرى وغير واحد من طرقه صحيح رجاله ثقات صححه الحافظ الهيثمي.

١٤٣ - الحافظ إبراهيم بن عبد الله بن مسلم الكجي البصري صاحب السنن المتوفى ٢٩٢، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ١٩٥ وقال: وثقه الدارقطني وغيره وكان سريا نبيلا عالما بالحديث مدحه البحتري * روى حديث التهنئة كما يأتي بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٤٤ - الحافظ صالح بن محمد بن عمرو البغدادي الملقب ب (جزرة) المتوفى ٢٩٣ / ٤، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٩ ص ٣٢٢ وقال: كان حافظا عارفا من أئمة الحديث وممن يرجع إليه في علم الآثار ومعرفة نقلة الأخبار، وكان صدوقا ثبتا أمينا وذكره الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢١٥، وحكى عن الدارقطني أنه قال: كان ثقة حافظا عارفا * مر حديثه ص ٣١ بإسناد صحيح رجاله ثقات، وكذلك ما مر عنه ص ٣٤، إسناده صحيح رجاله ثقات.

١٤٥ - الحافظ محمد بن عثمان بن أبي شيبة أبو جعفر العبسي الكوفي المتوفى ٢٩٧ - وثقه الحافظ صالح جزرة، وصحح الحاكم والذهبي ما أخرجاه بطريقه في المستدرك وتلخيصه، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢٣٣ * مر الحديث بإسناده ص ٤٣، ويأتي بإسناده حديث نزول آية التبليغ يوم غدير خم.

١٤٦ - القاضي علي بن محمد المصيصي (بفتح الميم وتشديد المهملة الأولى) شيخ الحافظ النسائي ونظراءه، وثقه النسائي في سننه كما في خلاصة الخزرجي ١٣٥، وابن حجر في تقريبه وحكى ثقته في تهذيبه ج ٧ ص ٣٨٠ عن النسائي وابن حبان ومسلمة بن قاسم * أخرج النسائي عنه حديث المناشدة بلفظ سعيد وزيد بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٤٧ - إبراهيم بن يونس بن محمد المؤدب البغدادي نزيل طرطوس الملقب ب

٨٦
كتاب رواة الغدير للعلامة عبد الحسين الأميني (ص ٨٧ - ص ١٠٠)
٨٧
و ٤٥ و ٤٨ و ٤٩ و ٨٥ و ٨٩ و ٩٢.

١٥١ - الحافظ الحسن بن سفيان بن عامر أبو العباس الشيباني النسوي البالوزي (١) صاحب المسند الكبير المتوفى ٣٠٣، قال السمعاني في أنسابه: كان مقدما في الفقه والعلم والأدب. وقال في موضع آخر: إمام متقن ورع حافظ، وقال السبكي في طبقاته ج ٢ ص ٢١٠: قال الحاكم: كان محدث خراسان في عصره مقدما في الثبت والكثرة والفهم والفقه والأدب * مر عنه ص ١٩ ويأتي عنه حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام يوم الجمل، وحديث التهنئة بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٥٢ - الحافظ أحمد بن علي الموصلي أبو يعلى صاحب المسند الكبير المتوفى ٣٠٧، وثقه ابن حبان والحاكم والذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٢٧٤، وقال ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ١٣٠: كان حافظا خيرا حسن التصنيف عدلا فيما يرويه ضابطا لما يحدث به * مر عنه ص ١٥ و ١٩ و ٥١ ويأتي عنه حديث المناشدة ومناشدة شاب أبا هريرة بإسناد صحيح رجاله ثقات وحديث التهنئة بإسناد صحيح.

١٥٣ الحافظ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر صاحب التفسير والتاريخ السايرين المتوفى ٣١٠، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٢ ص ١٦٢ - ١٦٩ وقال: كان أحد العلماء يحكم بقوله ويرجع إلى رأيه لمعرفته وفضله، ثم أطراه وأكثر، وذكره الذهبي في تذكرته ج ١ ص ٢٧٧ - ٢٨٣ وأثنى عليه بالإمامة والزهد والرفض للدنيا * أفرد كتابا في الغدير، ومر عنه ص ١٥ و ١٩ و ٢٠ و ٤١ و ٤٤ و ٤٨ و ٥٥ و ٥٧ و ٦٧ ويأتي عنه بطرق أخرى.

١٥٤ - أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي الأحول المتوفى ٣١١ * يأتي عنه حديث مناشدة الرحبة بلفظ عبد الرحمن.

١٥٥ - الحافظ محمد بن جمعة بن خلف القهستاني أبو قريش صاحب المسند الكبير المتوفى ٣١٣، قال الخطيب في تاريخه ج ١٢ ص ١٦٩: كان ضابطا حافظا متقنا كثير السماع والرحلة، وحكى الذهبي في تذكرته ج ٢ ص ٣٢٨ عن أبي علي الحافظ إنه قال: خيرنا أبو قريش الحافظ الثقة الأمين * مر الايعاز إلى حديثه ص ١٩ ويأتي في حديث التهنئة بإسناده صحيح رجاله كلهم ثقات.

(١) البالوز من قرى نسا على ثلاث أو أربع فراسخ منها (أنساب السمعاني).
٨٨
١٥٦ - الحافظ عبد الله بن محمد البغوي أبو القاسم المتوفى ٣١٧، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١٠ ص ١١١ - ١٧ وقال: كان ثقة ثبتا مكثرا فهما عارفا وحكى عن موسى ابن هارون: إنه قال: لو جاز أن يقال لانسان إنه فوق الثقة لقيل لأبي القاسم * أخرج في معجمه حديث الركبان الآتي، ومر عنه بإسناد حسن ص ٣١.

١٥٧ - أبو بشر محمد بن أحمد الدولابي (١) المولود ٢٢٤ والمتوفى ٣٢٠ معتمد عليه في الرواية عنه كما في تاريخ ابن خلكان ج ٢ ص ٨٥ * مر عنه ص ٢٣ و ٣٠ بإسنادين صحيحين كل رجالهما ثقات.

١٥٨ - أبو جعفر أحمد بن عبد الله بن أحمد البزاز المعروف بابن النيري المولود ٢٣٢ والمتوفى ٣٢٠، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٤ ص ٢٢٦ وقال: ثقة * يأتي حديثه في آية إكمال الدين وفي حديث التهنئة بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٥٩ - الحافظ أبو جعفر أحمد بن محمد الأزدي الطحاوي (٢) الحنفي المصري المولود ٢٢٩ والمتوفى ٣٢١، شيخ الفقه والحديث إنتهت إليه الرياسة الدينية بمصر، ترجمه ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ١٧٤ وقال: أحد الثقات الاثبات والحفاظ الجهابذة، وحكى الذهبي عن ابن يونس في التذكرة ج ٣ ص ٣٠: كان ثقة ثبتا فقيها عاقلا لم يخلف مثله * مر حديثه ص ٤٠ بإسناد صحيح رجاله ثقات وكذلك ص ٥٥.

١٦٠ - أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي المتوفى ٣٢٥، ترجمه الخطيب في تاريخه ص ٦ ص ١٣٧ * يأتي بطريقه حديث مناشدة رجل عراقي جابر الأنصاري بحديث الغدير.

١٦١ - الحافظ الحكيم محمد بن علي الترمذي الصوفي الشافعي صاحب كتاب الفروق ونوادر الأصول، يروي عن بعض مشايخه سنة ٢٨٥ كما في ترجمته في أول كتابه نوادر الأصول أثنى عليه الحافظ أبو نعيم في حليته، وترجمه السبكي في طبقاته ج ٢ ص ٢٠ * مر الحديث عنه ص ٢٧.

١٦٢ - الحافظ ابن الحافظ عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس التميمي الحنظلي

(١) الدولاب قرية من أعمال الري وأخرى بأهواز وموضع في شرقي بغداد.

(٢) نسبة إلى طحا وهي قرية بصعيد مصر، وإلى الأزد حي من اليمن.

٨٩
الرازي المتوفى ٣٢٧، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٤٨ وأثنى عليه بالإمامة والحفظ والنقد، وحكى عن أبي الوليد الباجي ثقته، ترجمه السبكي في طبقاته ج ٢ ص ٣٢٧، و حكى عن أبي يعلى الخليلي إنه قال: كان زاهدا يعد من الأبدال * مر عنه ص ٤٤ و يأتي عنه نزول آية التبليغ في علي عليه السلام.

١٦٣ - أبو عمر أحمد بن عبد ربه القرطبي المتوفى ٣٢٨، ترجمه ابن خلكان في تاريخه ج ١ ص ٣٤ وقال: كان من العلماء المكثرين من المحفوظات والاطلاع على أخبار الناس وصنف كتابه العقد وهو من الكتب الممتعة * قال في العقد الفريد ج ٢ ص ٢٧٥ أسلم علي وهو ابن خمس عشرة سنة، وهو أول من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وقال النبي عليه الصلاة والسلام: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. ويأتي عنه احتجاج المأمون على أربعين فقيها بأحاديث منها حديث الغدير.

١٦٤ - الفقيه أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل بن سعيد المحاملي الضبي المتوفى ٣٣٠ عن ٩٥ سنة، قال السمعاني في أنسابه: كان فاضلا صادقا دينا ثقة صدوقا، وقال ابن كثير في تاريخه ج ٣ ص ٢٠٣: كان صدوقا دينا فقيها محدثا ولي قضاء الكوفة ستين سنة وأضيف إليه قضاء فارس وأعمالها، ثم استعفى من ذلك كله ولزم منزله واقتصر على إسماع الحديث وسماعه * مر عنه ص ٥١ و ٥٥ بإسناد صححه في أماليه، ويأتي عنه حديث المناشدة بلفظ زيد بن يثيع بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٦٥ - أبو نصر حبشون بن موسى بن أيوب الخلال المتوفى ٣٣١ وكان مولده ٢٣٤، شيخ الحافظ الدارقطني ونظراءه، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٨ ص ٢٩٠ وقال:

كان ثقة * يأتي حديثه وترجمته في صوم الغدير وستقف على صحة إسناده وأن رجاله كلهم ثقات.

١٦٦ - الحافظ أبو العباس أحمد بن عقدة المتوفى ٣٣٣ ضع يدك على أي من معاجم التراجم تجد هناك ترجمته والثناء عليه * أفرد كتابا في حديث الغدير وستقف في ذكر المؤلفين على تفصيله، وقد رواه بطرق كثيرة صحيحة منها ما مر ومنها ما يأتي.

١٦٧ - أبو عبد الله محمد بن علي بن خلف العطار الكوفي نزيل بغداد، ترجمه

٩٠
الخطيب في تاريخه ج ٣ ص ٥٧ وقال سمعت: محمد بن منصور يقول: كان محمد بن علي بن خلف ثقة مأمونا حسن العقل * مر حديثه ص ٦٦ بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٦٨ - الحافظ الهيثم بن كليب أبو سعيد الشاشي المتوفى ٣٣٥، صاحب المسند الكبير ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٦٦ ووثقه * مر حديثه ص ٤٠ قال الكنجي: هذا حديث حسن وأطرافه صحيحة.

١٦٩ - الحافظ محمد بن صالح بن هانئ أبو جعفر الوراق النيسابوري المتوفى ٣٤٠، ترجمه ابن كثير في تاريخه البداية والنهاية ج ١١ ص ٢٢٥ وقال: كان ثقة زاهدا لا يأكل إلا من كسب يده ولا يقطع صلاة الليل، وترجمه السبكي في طبقاته ج ٢ ص ١٦٤ وأثنى عليه * مر حديثه ص ٢٠ بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٧٠ - الحافظ أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف الشيباني النيسابوري المعروف بابن الأخرم المولود ٢٥٠ والمتوفى ٣٤٤، صاحب المسند الكبير، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٨٢ وأثنى عليه وقال: وكان من أئمة هذا الشأن. وقال الحاكم: كان من أنحى الناس ما أخذ عليه لحن قط، وله كلام حسن في العلل والرجال، وسمعت محمد ابن صالح بن هانئ يقول: كان ابن خزيمة يقدم أبا عبد الله ابن يعقوب على كافة أقرانه ويعتمد على قوله فيما يرد عليه وإذا شك في شئ عرضه عليه * روى الحافظ أبو بكر البيهقي عن الحافظ الحاكم النيسابوري عنه ما مر في ص ٣٤ بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٧١ - الحافظ يحيى بن محمد بن عبد الله أبو زكريا العنبري البغياني المتوفى ٣٤٤ وهو ابن ٧٦ سنة، ترجمه السمعاني في أنسابه وأثنى عليه، وذكره السبكي في طبقاته ج ٢ ص ٣٢١ وقال: أحد الأئمة قال الحاكم فيه: العدل الأديب المفسر الأوحد بين أقرانه، وسمعت أبا علي الحافظ يقول: الناس يتعجبون من حفظنا لهذه الأسانيد وأبو زكريا العنبري يحفظ من العلوم ما لو كلفنا حفظ شئ منها لعجزنا عنه وما أعلم أني رأيت مثله * مر حديثه ص ٣٨.

١٧٢ - المسعودي علي بن الحسين البغدادي المصري المتوفى ٣٤٦، ينتهي نسبة إلى عبد الله بن مسعود، ترجمه السبكي في طبقات الشافعية ج ٢ ص ٣٠٧ وقال: كان أخباريا مفتيا علامة، وقيل: إنه كان معتزلي العقيدة * يأتي عنه احتجاج أمير المؤمنين عليه

٩١
السلام على طلحة يوم الجمل بحديث الغدير.

١٧٣ - أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الخياط القنطري (كان ينزل قنطرة البردان) الحنظلي المولود ٢٥٩ والمتوفى ٣٤٠، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١ ص ٢٨٣ * مر حديثه ص ٣١ بإسناد كل رجاله ثقات.

١٧٤ - الحافظ جعفر بن محمد بن نصير أبو محمد الخواص المعروف بالخلدي المتوفى ٣٤٧، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٧ ص ٢٢٦ - ٢٣١ وقال: كان ثقة صادقا دينا فاضلا * يأتي عنه حديث نزول آية الاكمال في علي عليه السلام بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٧٥ - أبو جعفر محمد بن علي الشيباني الكوفي ممن ألف في الحديث، صحح حديثه الحاكم في المستدرك والذهبي في تلخيصه في غير موضع * مر حديثه ص ٢٠ بإسناد صحيح رجاله ثقات وكذلك ص ٣٢.

١٧٦ - الحافظ دعلج بن أحمد بن دعلج بن عبد الرحمن أبو محمد السجستاني المعدل المتوفى ٣٤١، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٨ ص ٣٨٧ - ٣٩٢ وقال: كان ثقة ثبتا قبل الحكام شهادته وأثبتوا عدالته وجمع له المسند، قال الدارقطني: لم أر في مشايخنا أثبت منه وكان ثقة مأمونا، وقال عمر البصري: ما رأيت ببغداد ممن انتخبت عليهم أصح كتبا ولا أحسن سماعا من دعلج * مر حديثه ص ٣١ بإسناد صححه الحاكم في المستدرك ج ٣ ص ١٠٩.

١٧٧ - أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد النقاش المفسر الموصلي البغدادي المتوفى ٣٥١، ترجمه ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ٢٤٢ وقال: كان رجلا صالحا في نفسه عابدا ناسكا له تفسير " شفاء الصدور " * يأتي عنه حديث نزول آية سأل سائل حول نص الغدير.

١٧٨ - الحافظ محمد بن عبد الله الشافعي البزاز البغدادي المتوفى ٣٥٤ والمولود ٢٦٠، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٥ ص ٤٥٦ وقال: كان ثقة ثبتا كثير الحديث حسن التصنيف، وحكى عن الدارقطني أنه قال: كان ثقة مأمونا. وذكره الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٩٦ وقال: ثقة ثبت مأمون ما كان في ذلك الوقت أحد أوثق منه. وقال

٩٢
ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ٢٦٠: كان ثقة ثبتا كثير الرواية * يأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ زيد بن أرقم بإسناد صحيح.

١٧٩ - الحافظ أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد التميمي البستي المتوفى ٣٥٤، ترجمه الذهبي في التذكرة ج ٣ ص ١٣٣ وقال: كان من فقهاء الدين وحفاظ الآثار، قال الحاكم: كان من أوعية العلم في الفقه واللغة والحديث والوعظ ومن عقلاء الرجال، وقال الخطيب: كان ثقة نبيلا فهما، وذكره ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ٢٥٩ وقال:

أحد الحفاظ الكبار المصنفين المجتهدين * روى الحافظ محب الدين الطبري في الرياض النضرة ج ٢ ص ١٦٩ حديث المناشدة في الرحبة الآتي بلفظ أبي الطفيل ثم قال: خرجه أبو حاتم.

١٨٠ - الحافظ سليمان بن أحمد بن أيوب اللخمي أبو القاسم الطبراني المولود ٢٦٠ والمتوفى ٣٦٠، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٢٦ - ١٣١ وقال: الإمام العلامة الحجة مسند الدنيا حدث عن ألف شيخ ويزيدون، وكان من فرسان هذا الشأن مع الصدق و الأمانة، قال أبو العباس الشيرازي: ثقة * روى الحديث بطرق كثيرة جلها صحيح رجال إسناده ثقات راجع ص ١٨ و ٢٣ و ٢٥ و ٢٦ و ٢٧ و ٢٨ و ٣٣ و ٣٤ و ٣٥ و ٣٧ و ٤١ و ٤٢ و ٤٣ و ٤٨ و ٤٩ و ٥١ و ٥٣ و ٥٥ و ٥٨ و ٥٩ و ٦٦ ويأتي عنه حديث المناشدة بلفظ زيد بن يثيع بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٨١ - أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم أبو بكر الحنبلي صاحب المسند الكبير المتوفى ٣٦٥، قال ابن كثير ج ١١ ص ٢٨٣: كان ثقة وقد قارف التسعين * مر حديثه ص ٦٦ بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٨٢ - أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي (١) المتوفى ٣٦٧ عن ٩٦ عاما، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٤ ص ٧٤ وحكى عن ابن مالك أنه قال: كان شيخا صالحا، وعن غيره أنه صدوق، وعن البرقاني: إنه غرقت قطعة من كتبه فنسخها من كتاب ذكروا أنه لم يكن سماعه فيه فغمزوه لأجل ذلك وإلا فهو ثقة، وقال ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ٢٩٣: كان ثقة كثير الحديث، وصحح حديثه الحاكم في المستدرك والذهبي

(١) نسبة إلى قطيعة الرقيق محلة في أعلى غربي بغداد.
٩٣
في تلخيصه * يأتي حديث المناشدة في الرحبة بطريقه عن عبد الرحمن بن أبي ليلى وأبي الطفيل بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات، وأخرج الحاكم في المستدرك ج ٣ ص ١٣٢ قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه، ثنا عبد الله بن حنبل، حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة ثنا أبو بلج ثنا عمرو بن ميمون قال: إني لجالس عند ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط. إلى آخر الحديث المذكور ص ٥٠، والإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

١٨٣ - أبو يعلى الزبير بن عبد الله (١) بن موسى بن يوسف البغدادي التوزي (٢) نزيل نيسابور المتوفى ٣٧٠، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٨ ص ٤٧٣، وذكره ابن الأثير في الكامل ج ٩ ص ٤ * يأتي عنه حديث التهنئة بإسناد صحيح.

١٨٤ - أبو يعلى - أبو بكر - محمد بن أحمد بن بالويه النيسابوري المعدل المتوفى ٣٧٤ عن ٩٤ عاما، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١ ص ٢٨٢ وحكى ثقته عن البرقاني، وأكثر الرواية عنه الحاكم في المستدرك وصحح حديثه فيه والذهبي في تلخيصه * مر حديثه ص ٣١ بإسناد رجاله كلهم ثقات.

١٨٥ - الحافظ علي بن عمر بن أحمد الدارقطني المتوفى ٣٨٥، توجد ترجمته في كثير من معاجم التراجم والتاريخ، قال الخطيب في تاريخه ج ١٢ ص ٣٤: كان فريد عصره وقريع دهره، ونسيج وحده، وإمام وقته، إنتهى إليه علم الأثر والمعرفة بعلل الحديث وأسماء الرجال وأحوال الرواة مع الصدق والأمانة والفقه والعدالة وقبول الشهادة و صحة الاعتقاد وسلامة المذهب والاضطلاع بعلوم سوى علم الحديث * يأتي عنه حديثا صوم الغدير والمناشدة في الرحبة كلاهما بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٨٦ - الحافظ الحسن بن إبراهيم بن الحسين أبو محمد المصري الشهير بابن زولاق المتوفى ٣٨٧ عن ٨١ عاما، ترجمه ابن خلكان في تاريخه ج ١ ص ١٤٦، وابن كثير في البداية والنهاية ج ١١ ص ٣٢١ * رواه في تاريخه كما حكاه المقريزي في الخطط ج ٢ ص ٢٢٢.

١٨٧ - الحافظ عبيد الله بن محمد العكبري أبو عبد الله البطي الحنبلي الشهير

(١) في الكامل: عبد الواحد بن موسى، وفي المحكى عن الحاكم: عبيد الله بن موسى.

(٢) توز: بفتح أوله وتشديد الزاي، مدينة بفارس قريبة من كازرون (معجم البلدان).

٩٤
بابن بطة المتوفى ٣٨٧، ذكره السمعاني في أنسابه وأثنى عليه بالإمامة والفضل والعلم و الحديث والفقه والزهد * أخرج حديث التهنئة الآتي بلفظ البراء بن عازب.

١٨٨ - الحافظ محمد بن عبد الرحمن بن العباس أبو طاهر الشهير بالمخلص الذهبي المتوفى ٣٨٨، ترجمه ابن كثير في تاريخه ج ١١ ص ٣٣٣ وقال: شيخ كثير الرواية و كان ثقة من الصالحين * روى محب الدين الطبري في الرياض النضرة ج ٢ ص ١٦٩ حديث الغدير بلفظ حبشي المذكور ص ٢٥ وقال: خرجه المخلص الذهبي.

١٨٩ - الحافظ أحمد بن سهل الفقيه البخاري، أحد مشايخ الحاكم قد أكثر الرواية عنه في مستدركه وصحح فيه حديثه وكذلك الذهبي في تلخيصه * مر حديثه ص ٣١ بإسنادين صحيحين كل رجالهما ثقات.

١٩٠ - العباس بن علي بن العباس النسائي، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١٢ ص ١٥٤ وقال: كان ثقة * مر حديثه ص ٦٦ بإسناد صحيح رجاله ثقات.

١٩١ - يحيى بن محمد الأخباري أبو عمر البغدادي، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١٤ ص ٢٣٦ وأخرج هناك بطريقه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ عبد الرحمن بإسناد حسن يأتي.

(القرن الخامس)

١٩٢ - المتكلم القاضي محمد بن الطيب بن محمد أبو بكر الباقلاني المتوفى ٤٠٣، من أهل البصرة سكن بغداد، من أكثر الناس كلاما وتصنيفا في الكلام، وثقه الخطيب في تاريخه ج ٥ ص ٣٧٩ وأثنى عليه * روى حديث الموالاة وحديث التهنئة الآتي في كتابه التمهيد في م - الرد على المذاهب ص ١٦٩، ١٧١، ٢٢٧ ].

١٩٣ - الحافظ محمد بن عبد الله بن محمد أبو عبد الله الحاكم الضبي المعروف بابن البيع النيسابوري المتوفى ٤٠٥، صاحب المستدرك على الصحيحين الساير الداير ولد ٣٢١ وطلب الحديث من صغره فسمع سنة ثلاثين (١) وثقه الخطيب والذهبي وابن كثير في التاريخ ج ٦ ص ٢٧٣، والتذكرة ج ٣ ص ٢٤٢، والبداية والنهاية ج ١١ ص ٣٥٥ * أخرج الحديث في مستدركه بطرق شتى صحح أكثرها، مر منها ص ٢٠

(١) ذكره الذهبي في تذكرته ٣ ص ٢٤٢، وبهذا تصح روايته عن المحاملي المتوفى ٣٣٠.
٩٥
و ٣١ و ٣٢ و ٣٥ و ٣٩ و ٤٥ و ٤٨ و ٥١ و ٥٥، ويأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ زيد بن يثيع بإسناد صحيح رجاله ثقات، وحديث الاحتجاج يوم الجمل.

١٩٤ - أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت أبو الحسن المجبر البغدادي المتوفى ٤٠٥، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٥ ص ٩٥ وحكى عن الدقاق إنه قال:

كان شيخا صالحا دينا * يأتي عنه حديث مناشدة رجل عراقي جابر الأنصاري بإسناد صحيح.

١٩٥ - الحافظ عبد الملك بن أبي عثمان أبو سعد النيسابوري الشهير بخركوشي (١) المتوفى ٤٠٧، ترجمه الذهبي في عبره وقال: قال الحاكم: لم أر أجمع منه علما و زهدا وتواضعا وإرشادا إلى الله * يأتي بطريقين عنه حديث التهنئة.

١٩٦ - الحافظ أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد أبو بكر الفارسي الشيرازي المتوفى ٤٠٧ / ١١، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٢٦٧ وقال: الحافظ الإمام الجوال أبو بكر، وحكى عن أبي الفرج البجلي أنه قال: كان صدوقا حافظا يحسن هذا الشأن جيدا جيدا * أخرج الحديث عن ابن عباس فيما نزل من القرآن في أمير المؤمنين، مر الايعاز إليه ص ٥٢ ويأتي في آية التبليغ.

١٩٧ - الحافظ محمد بن أحمد بن محمد بن سهل أبي الفتح ابن أبي الفوارس (جده سهل يكنى بأبي الفوارس) ولد ٣٣٨ وتوفي ٤١٢، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ١ ص ٣٥٢ وقال: كتب الكثير وجمع، وكان ذا حفظ ومعرفة وأمانة وثقة مشهورا بالصلاح وكتب الناس عنه بانتخابه على الشيوخ وتخريجه * يأتي عنه حديث التهنئة.

١٩٨ - الحافظ أحمد بن موسى بن مردويه الاصبهاني أبو بكر المتوفى ٤١٦، ذكره الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٢٥٢ وقال: الحافظ الثبت العلامة، كان قيما بمعرفة هذا الشأن بصيرا بالرجال طويل البلاع مليح التصانيف * مر الإيعاز إلى حديثه ص ١٥ و ٤٢ و ٤٣ و ٥٢ و ٥٣ ويأتي في حديث الركبان، وآية إكمال الدين، وحديث التهنئة.

١٩٩ - أبو علي أحمد بن محمد بن يعقوب الملقب بمسكويه صاحب كتاب التجارب المتوفى ٤٢١، أثنى عليه أبو حيان في الامتاع ج ١ ص ٣٥، وياقوت في معجم الأدباء ج ٥ ص ٥ - ١٩، وابن شاكر في الوافي بالوفيات ج ٢ ص ٢٦٩ وغيرهم * رواه في (نديم الفريد)

(١) بفتح أوله وسكون المهملة بعد: سكة بمدينة نيسابور.
٩٦
يأتي لفظه في احتجاج المأمون الخليفة العباسي على الفقهاء بحديث الغدير.

٢٠٠ - القاضي أحمد بن الحسين بن أحمد أبو الحسن المعروف بابن السماك البغدادي المتوفى ٤٢٤ عن ٩٥ سنة، كان رجلا كبيرا، وكان له مجلس وعظ يتكلم فيه في جامع المنصور قاله الخطيب في تاريخه ج ٤ ص ١١٠ * روى حديث نزول آية إكمال الدين في علي عليه السلام.

٢٠١ - أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي النيسابوري المفسر المشهور المتوفى ٤٢٧ / ٣٧، ترجمه ابن خلكان في تاريخه ج ١ ص ٢٢ وقال: كان أوحد زمانه في علم التفسير وصنف التفسير الكبير الذي فاق غيره من التفاسير، وذكره الفارسي في تاريخ نيسابور وقال: هو صحيح النقل موثوق به، حدث عن أبي طاهر ابن خزيمة والإمام أبي بكر ابن مهران المقري، وكان كثير الحديث كثير الشيوخ * أخرج في تفسيره الكشف والبيان حديثي نزول آيتي التبليغ وسأل سائل حول واقعة الغدير.

٢٠٢ - أبو محمد عبد الله بن علي بن محمد بن بشران المولود ٣٥٥ والمتوفى ٤٢٩، شيخ الخطيب البغدادي قال في تاريخه ج ١٠ ص ١٤: كتبت عنه وكان سماعه صحيحا * يأتي حديثه في حديث التهنئة وصوم الغدير بإسناد صحيح رجاله كلهم ثقات.

٢٠٣ - أبو منصور عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي النيسابوري المتوفى ٤٢٩ صاحب يتيمة الدهر، ترجمه ابن خلكان في تاريخه ج ١ ص ٣١٥ وأثنى عليه وعلى تآليفه القيمة، وذكره ابن كثير في تاريخه ج ١٢ ص ٤٤ وقال: كان إماما في اللغة و الأخبار وأيام الناس بارعا مفيدا * رواه في ثمار القلوب ص ٥١١ يأتي لفظه في عيد الغدير.

٢٠٤ - الحافظ أحمد بن عبد الله أبو نعيم الاصبهاني المولود ٣٣٦ والمتوفى ٤٣٠، توجد ترجمته والثناء عليه في كثير من معاجم التراجم والتاريخ، قال ابن خلكان في تاريخه ج ١ ص ٢٧: كان من الأعلام المحدثين وأكابر الحفاظ الثقات، أخذ عن الأفاضل و وأخذوا عنه وانتفعوا به، وكتابه الحلية من أحسن الكتب، وقال الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٢٩٢: قال ابن مردويه: كان أبو نعيم في وقته مرجولا إليه لم يكن في أفق من الآفاق أحد أحفظ منه وأسند، كان حافظ الدنيا قد إجتمعوا عنده وكل يوم نوبة

٩٧
واحد منهم يقرأ ما يريده إلى قريب الظهر * مر عنه ص ٢٠ و ٢٤ و ٢٦ و ٢٨ و ٣٧ و ٣٩ و ٤١ و ٤٣ و ٥٥ و ٦٠ و ٦٦، ويأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة، واحتجاج عمر بن عبد العزيز، ونزول آية التبليغ وإكمال الدين في علي عليه السلام، وغير واحد من أسانيده صحيح رجاله ثقات.

٢٠٥ - أبو علي الحسن بن علي بن محمد التميمي الواعظ المعروف بابن المذهب المتوفى ٤٤٤ عن ٨٩ سنة، ترجمه الخطيب في تاريخه ج ٧ ص ٣٩٠ وقال: كان صحيح السماع لمسند أحمد عن القطيعي إلا في أجزاء منه فإنه ألحق إسمه فيها، قال ابن كثير(١): قال ابن الجوزي: وليس هذا بقدح في سماعه لأنه إذا تحقق سماعه جاز أن يلحق إسمه فيما تحقق سماعه له * يأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بلفظ عبد الرحمن ابن أبي ليلى.

٢٠٦ - الحافظ إسماعيل بن علي بن الحسين أبو سعيد الرازي المعروف بابن السمان المتوفى ٤٤٥، ترجمه ابن عساكر في تاريخه ج ٣ ص ٣٥ وقال: سمع الحديث من نحو من أربعمائة شيخ، وكان إمام المعتزلة في وقته، وكان من الحفاظ الكبار وكان فيه زهد وورع، وقال عمر الكلبي: كان شيخ العدلية - يعني المعتزلة - وعالمهم وفقيههم و متكلمهم ومحدثهم، وكان إماما بلا مدافعة في القراءات والحديث ومعرفة الرجال والأنساب والفرايض والحساب والشروط والمقدورات، وكان إماما أيضا في فقه أبي حنيفة. إلى كلمات ضافية في الثناء عليه * مر الايعاز إلى حديثه ص ١٩ و ٥٦.

٢٠٧ - الحافظ أحمد بن الحسين بن علي أبو بكر البيهقي المتوفى ٤٥٨ عن ٧٤ سنة، ترجمه جل أرباب معاجم التراجم والتاريخ، قال السبكي في طبقاته ج ٣ ص ٣: كان الإمام البيهقي أحد أئمة المسلمين وهداة المؤمنين والدعاة إلى حبل الله المتين، فقيه جليل حافظ كبير أصولي نحرير زاهد ورع قانت لله قائم بنصرة المذهب أصولا وفروعا، جبل من جبال العلم، وقال ابن الأثير في الكامل ج ١٠ ص ٢٠: كان إماما في الحديث والفقه على مذهب الشافعي وله فيه مصنفات أحدها السنن الكبرى عشر مجلدات وغيره من التصانيف الحسنة كان عفيفا زاهدا * مر عنه ص ١٩ و ٢٠ و ٣٤ و ٥١ بأسانيد غير واحد منها صحيح

(١) في البداية والنهاية ج ١٢ ص ٩٤.
٩٨
ويأتي عنه حديث صوم الغدير وفيه نزول آية الاكمال بإسناد صحيح رجاله ثقات.

٢٠٨ - الحافظ أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر النمري القرطبي المولود ٣٦٨ والمتوفى ٤٦٣ صاحب الاستيعاب، قال الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٣٢٤: الإمام شيخ الاسلام حافظ المغرب أبو عمر ساد أهل الزمان في الحفظ والاتقان، قال أبو الوليد الباجي:

لم يكن بالأندلس مثل أبي عمر في الحديث، دأب في طلب الحديث وافتن به وبرع براعة فاق بها من تقدمه من رجال الأندلس وكان مع تقدمه في علم الأثر وبصره بالفقه والمعاني له بسطة كبيرة في علم النسب والأخبار، وكان دينا صيتا ثقة حجة صاحب سنة وأتباع، وكان أولا ظاهريا أثريا ثم صار مالكيا مع ميل كثير إلى فقه الشافعي * مر حديثه بطرق شتى ص ١٥ و ٢٠ و ٢١ و ٣٥ وعده من الآثار الثابتة.

٢٠٩ - الحافظ أحمد بن علي بن ثابت أبو بكر الخطيب البغدادي المتوفى ٤٦٣، قال ابن الأثير في الكامل ج ١٠ ص ٢٦: كان إمام الدنيا في عصره، وترجمه السبكي في طبقاته ج ٣ ص ١٢ - ١٦ وأثنى عليه وأكثر وقال: قال ابن ماكولا: كان أبو بكر آخر الأعيان ممن شاهدناه معرفة وحفظا وإتقانا وضبطا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفننا في علله و أسانيده وعلما بصحيحه وغريبه وفرده ومنكره ومطروحه ولم يكن للبغداديين بعد أبي الحسن الدارقطني مثله: وتوجد له ترجمة ضافية في تاريخ ابن عساكر ج ١ ص ٣٩٨ * مر الحديث عنه ص ١٤ و ١٥ و ١٨ و ٦٨ و ٧٦ ويأتي عنه حديث صوم الغدير، و غير واحد من أسانيده صحيح رجاله ثقات.

٢١٠ - المفسر الكبير أبو الحسن بن أحمد بن محمد بن علي بن متويه (١) الواحدي النيسابوري المتوفى ٤٦٨، قال ابن خلكان في تاريخه ج ١ ص ٣٦١: كان استاد عصره في النحو والتفسير، ورزق السعادة في تصانيفه وأجمع الناس على حسنها وذكرها المدرسون في دروسهم منها الوسيط والبسيط والوجيز في التفسير وله كتاب أسباب النزول * مر الايعاز إلى حديثه ص ٤٤ ويأتي بإسناده حديث نزول آية التبليغ في علي عليه السلام حول واقعة الغدير.

(١) بفتح الميم وتشديد المثناة وسكون الواو وفتح الياء كذا ضبط ابن خلكان وأحسبه بفتح الواو وسكون الياء.
٩٩
٢١١ - الحافظ مسعود بن ناصر بن عبد الله بن أحمد أبو سعيد السجزي [ السجستاني ] المتوفى ٤٧٧، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٤ ص ١٦ وقال: الحافظ الفقيه الرحال صاحب المصنفات، قال محمد بن عبد الوحد الدقاق: لم أر في المحدثين أجود إتقانا ولا أحسن ضبطا منه، وقال ابن كثير في تاريخه ج ١٢ ص ١٢٧: رجل في الحديث وسمع الكثير وجمع الكتب النفيسة وكان صحيح الخط صحيح النقل حافظا ضابطا * أفرد كتابا في حديث الغدير مر الايعاز إلى بعض طرقه ص ١٧ و ٤٣ و ٥٢ ويأتي عنه بعض آخر.

٢١٢ - أبو الحسن علي بن محمد الجلابي الشافعي المعروف بابن المغازلي المتوفى ٤٨٣، كتابه " المناقب " يعرب عن تضلعه في الحديث وفنونه * مر الحديث عنه ص ٢٢ و ٢٤ ٢٨ و ٢٩ و ٣٧ و ٤٢ و ٤٤ و ٤٩ و ٥٦ ويأتي عنه غير هذه.

٢١٣ - أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين القاضي الخلعي موصلي الأصل مصري الدار ولد بمصر ٤٠٥ وتوفي ٤٩٢، ترجمه السبكي في طبقاته ج ٣ ص ٢٩٦ وقال: كان مسند ديار مصر في وقته قال ابن سكرة: فقيه له تصانيف ولي القضاء وحكم يوما واحدا واستعفى وانزوى بالقرافة وكان مسند مصر بعد الحبال * يأتي عن كتابه الخلعيات حديث المناشدة في الرحمة بلفظ زيد بن يثيع.

٢١٤ - الحافظ عبيد الله بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن حسكان أبو القاسم الحاكم النيسابوري الحنفي المعروف بابن الحداد الحسكاني، ترجمه الذهبي في تذكرته ج ٣ ص ٣٩٠ وقال: شيخ متقن ذو عناية تامة بعلم الحديث كان معمرا عالي الاسناد صنف وجمع، توفي بعد ٤٩٠ * أفرد كتابا في حديث الغدير، مر عنه ص ٢٧ و ٤٣ و ٥٢ ويأتي بإسناده حديثي نزول آيتي إكمال الدين وسأل سائل في واقعة الغدير.

٢١٥ - أبو محمد أحمد بن محمد بن علي العاصمي أحد أئمة القرن الخامس مؤلف [ زين الفتى في شرح سورة هل أتى ] وتأليفه هذا ينم عن تضلعه في التفسير والحديث والأدب كما يعرب عن شدة نكيره على الرفض والتشيع * أخرج الحديث في زين الفتى بطرق شتى مر بعضها ص ١٩ و ٢٨ و ٣٩ و ٤٥ و ٤٨ و ٧٢ ويأتي عنه بطرق أخرى.

١٠٠