×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

سيوف الله الأجلة و عذاب الله المجدي / الصفحات: ٤١ - ٦٠

نص على توسل الصحابة، وفيه انشاء التوسل بشخص العباس رضي الله عنه والخلاف ينحصر في جواز التوسل بالميت او عدمه «والله اعلم»

بيروت في ٢ ذي القعدة ١٤٠٠ هـ

ختم

و١٦/٩/١٩٨٠ مفتي الجمهورية اللبنانية وما توفيقي الابالله

(التوقيع) بسم الله الرحمن الرحيم

(الشيخ حسن خالد)

فتوى فضيلة الاستاذ الحاج احمد شيخو رئيس المجلس المركزي لاتحاد المبلغين بجاكرتا بان التوسل جائز

المجلس المركزي

لاتحاد المبلغين


p.p.ittihadul muballighin
ji- s - parman no ٥٥ slipi telp.٥٩٢٤٨٠
jakarta barat
اتحاد المبلغين

(الذين يبلغون رسلت الله ويخشونه ولايخشون احداً الاّ الله، وكفى بالله حسيبا) ـ (الاحزاب ٢٩) (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن) ط (النحل ١٢٥)

الرقم: ٢٤٩/اتحاد/١٤٠٠ هـ

التاريخ: ١٩ ربيع الاول ١٤٠٠ هـ

حضرة محمد عاشق الرحمن

١٤٠ اترسيئا ـ الله اباد ـ ٣

الهند

السلام عليكم ورحمة الله وبراكته

٤١

اشارة الى خطابكم المورخ ١/٢/١٤٠٠ بشأن حكم الوسيلة، اسمحوا الي ان ارسل اليكم الجواب من قبل رئيس اتحاد المبلغين بارك الله جهودَكم في خدمة الاسلام وامدّنا جميعا بتوفيقه.

جاكرتا.

المجلس المركزي لاتحاد المبلغين

ختم ‌‌‌‌‌‌‌

ittihdulmuballighin ‌‌‌‌

اتحاد المبلغين

pimpinan pusat ‌

الرئيس

(التوقيع)

(الحاج احمد شيخو)

تحقيق معنى الوسيلة والفضيلة والمقام المحمود

الوسيلة: قال البغويون هي ما يتقرب به الى الملك الكبير يقال توسلت اي تقربت ويطلق على المنزلة العلية كما صرح به قوله فانها منزلة في الجنة ويمكن ردها الى الاول بان الواصل الي تلك المنزلة قريب من الله فكان كالقربة التي يتوصل بها ـ

وفد اختلف المفسرين في قوله تعالى (وابتغوا اليه الوسيلة) على قولين:

ـ ١ ـ احدهما: انها القربة وهو محكي عن ابن عباس ومجاهد وعطاء والفراء، وقال قتادة: تقربوا اليه بما يرضيه وقال ابو عبيدة: توسلت اليه واختاره الواحدي والبغوي والزمخشري فقال التوسل الى الله تعالى بنبيه صلى الله عليه وسلم.

ـ ٢ ـ والثاني: انها المحبة اي تحببوا الى الله حكاه الماوردي وابو الفرج عن ابي زيد وهو راجع الى المعنى الاول، والقول البديع

٤٢
للحافظ شهاب الدين محمد بن عبدالرحمن بن ابي بكر السخاوي المتوفي في المدينة سنة ٩٠٢ هـ.

في التوسل والاستعانة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم

اعلم انه يجوز ويحسن التوسل والاستعانة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم الى ربه سبحانه وتعالى وجواز ذلك وحسنه من الامور المعلومة لكل ذي دين المعروفة من فعل الانبياء والمرسلين وسير السلف الصالحين والعلماء والعوام من المسلمين ولم ينكر احد ذلك من اهل الاديان ولاسمع به في زمن من الازمان حتى جاء ابن تيمية وتكلم في ذلك بكلام يلبس ليّه على الضعفاء ـ وابتدع مالم يسبق اليه في سائر الاعصار في الحكاية عن مالك فان فيها قول مالك للمنصور: استشفع به.

وحسبك ان انكار ابن تيمية للاستعانة والتوسل قول لم يقبله عالم قبله وصار به بين اهل الاسلام مثلة. واقول ان التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم جائز في كل حال قبل خلقه وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا وبعد موته في مدة البرزخ وبعد البعث في عرصات القيامة والجنة وهو على ثلاثة انواع:

النوع الاول: ان يتوسل به بمعني ان طالب الحاجة يسأل الله تعالى به او بجاهه او ببركته فيجوز ذلك في الاحوال الثلاثة. وقد ورد في كل منها خبر صحيح اما الحالة الاولى قبل خلقه فيدل على ذلك اثار الانبياء

٤٣
الماضين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين، انتصرنا منها على ما تبين لنا صحته وهو مارواه الحاكم ابو عبدالله بن البيع في المستدرك على الصحيحين او احدهما.

ـ ٢ ـ

عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا رب اسألك بحق محمد صلى الله عليه وسلم فقال الله عز وجل يا ادم وكيف عرفت محمد ولم اخلقه قال يا رب لانك لما خلقتني بيدك فنفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا اله الا الله محمد رسول الله فعرفت انك لم تضف اسمك الا احب الخلق اليك، فقال الله صدقت يا ادم انه لاحب الخلق اليّ اذ سألتني بحقه فقد غفرت لك، ولولا محمد ما خلقتك هذا صحيح الاسناد ورواه البيهقي ايضا في دلائل النبوة وذكره الطبراني وزاد فيه وهو اخر الانبياء من ذريتك وذكر الحاكم مع هذا الحديث ايضا عن ابن عباس ـ والحديث المذكور لم يقف عليه ابن تيمية بهذا الاسناد ولا بلغه ان الحاكم صححه ولو بلغه ان الحاكم صححه لما قال ذلك ـ

ولا فرق في هذا المعنى بين ان يعبر عنه بلفظ التوسل او الاستعانة او التشفع او النجوة والداعي بالدعاء المذكور وما في معناه متوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم لانه جعله وسيلة لاجابة الله دعاءه ومستغيث به والمعنى انه

٤٤
الصفحة: ٤٥ فارغة
استغاث الله به على ما يقصده فالباء ههنا للسببية وقد ترد للتعدية كما يقول استغاث به فاغثه ومستشفع به ومتجوه به ومتوجه فان التجوه والتوجه راجعان الى معنى واحد ـ المقصود جواز ان يسأل العبد الله تعالى بمن يقطع ان له عند الله قدرا ورتبة ولا شك ان النبي صلى الله عليه وسلم له عند الله قدر على ومرتبة رفيعة وجاه عظيم.

ولسنا في ذلك سائلين غير الله تعالى ولا داعين الا اياه ويكون ذكر المحبوب او التعظيم سببا للاجابة كما في الادعية المأثورة واسألك بانك انت الله واسألك بكل اسم لك واسألك باسمائك واسألك بانك انت واعوذ برضاك من سخطك واسألك بحق. السائلين.

وحديث الغار الذي فيه الدعاء بالاعمال الصالحة وهو في الاحاديث الصحيحة المشهورة.

الحالة الثانية: المتوسل به بذلك النوع بعد خلقه صلى الله عليه وسلم في مدة حياته فمن ذلك ما رواه الترمذي في جامعه في كتاب الدعوات عن عثمان بن حنيف ان رجلا ضرير البصر اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله ان يعافيني فقال ان شئت دعوت وان شئت صبرت فهو خير لك قال فادعه قال فامره ان يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعاء اللهم اني اسألك واتوجه اليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمد

ـ ٣ ـ

اني توجهت بك الى ربي في حاجتي ليقضى لي اللهم شفعه فيّ ـ قال الترمذي حديث حسن صحيح غريب ورواه النسائي في عمل اليوم الليلة واخرجه ابن ماجة في الصلاة ورأيناه في دلائل النبوة للحافظ ابي بكر البيهقي في كتاب الدعوات باسناد صحيح عند دوح بن عبادة عن شعبة قال ففعل الرجل فبرأ ورواه ابن خزيمة وقال الحاكم صحيح على شرط البخاري ومسلم.

الحالة الثالثة ان يتوسل بذلك بعد موته صلى الله عليه وسلم لمّا رواه الطبراني في المعجم الكبير في ترجمة عثمان بن حنيف امر رجلا ان يدعو بالدعاء السابق في حاجته ونص قوله تعالى «ولو انهم اذ ظلموا انفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما» الآية صريحة في التوسل بمن له نسبة من النبي صلى الله عليه وسلم كما كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه اذا قحط استسقى بالعباس بن عبدالمطلب رضي الله عنه ويقول اللهم انا كنا اذا قحطنا توسلنا اليك بنبينا فتسقينا وانا نتوسل اليك

٤٦
بعم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فاسقنا قال فيسقون رواه البخاري ـ انتهى ـ من كتاب القول البديع للسخاوي المتوفي سنة ١٠٢ هـ ملخصا من كتاب تحفة الذاكرين شرح الشوكاني على كتاب الحصن الحصين من كلام سيد المرسلين وكتاب شفاء السقام في زيارة خير الانام للشيخ المحدث تقي الدين السبكي الشافعي المتوفي سنة ٢٥٦ هـ

ختم المجلس المركزي لاتحاد المبلغين

ittihadul muballchin

اتحاد المبلغين

pim pinan pusat ‌ فتوى الشيخ العلامة المفتي محمد عبد القيوم القادري الهزاروي الباكستاني من شيوخ الجامعة النظامية الرضوية بلاهور بان التوسل جائز بل هو مطلوب شرعا فاستحال ان يكون شركا وان المعتقد به مؤمن وليس بمشرك واعماله مقبولة وان من جعل التوسل شركا والمعتقد به مشركا فقد كذّب الله والرسول والصحابة والاسلاف هو خارج من جماعة المسلمين وهو غال

٤٧
ومشدِّد في الدين ويلزمه ان يكون فيه خواص الخوارج ويلزمه ان يكون ضالاّ وليعلم ان للشيخ المذكور جوابا اخر على هذا الاستفتاء اخصر من الجواب الاتي ولا نذكره لان الجواب الاتي متضمن على ما فيه لكنه علينا ان نذكر ان على جوابه المختصر تصديق الشيخ العلامة المفتي محمد عبدالحكيم شرف القادري وعليه ختم الجامعة النظامية الرضوية.

الجواب وهو الموفق للصواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي جعل التوسل من خصائص خلقه وهو المنزه عن ان يكون وسيلة والصلوة والسلام على سيد الخلق وهو للخلق وسيلة واله وصحبه وهم الذين اتخذوه وسيلة

اما بعد فالاعتقاد بالتوسل بالانبياء والمرسلين بل بالصالحين حق ثابت بكتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واجماع الصحابة ومن قال انه شرك فهو جاهل

٤٨
او ضال ومضل لان التوسل مطلوب وحسن شرعا بل هو مامور به من الله فيكف يكون شركا والشرك قبيح لذاته ولامر من الله يقتضى حسن المأمور به فما هو حسن يستحيل ان يكون قبيحا لذاته فناسب لنا ان نظهر ما خفى عليهم.

فاقول اولا التوسل لغة جعل الشيء وسيلة وتسببا لحصول المقصد وفي اصطلاح الشرع جعل الشئ الذي له عند الله قدر ومرتبة وسيلة لاجابة الدعاء فما له قدر ومنزلة عند الله فالتوسل به جائز وحسن ذاتا كان اوعملا صالحا

لا شك ان الانبياء والمرسلين والمسلمين الصالحين لهم عند الله قدر ومنزلة قد قال الله تعالى تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات (الاية، جزء ٣ س البقرة) وقال الله تعالى في شان حبيبه عليه الصلوة والسلام ما كان الله ليعذبهم وانت فيهم (الآية، جزء ٩، س انفال) ولسوف يعطيك ربك فترضى (الآية، جزء ٣ س والضحى) ولو انهم اذ ظلموا انفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما (الآية جزء ٥ س نساء) وقال الله تعالى لله العزة ولرسوله وللمؤمنين (الآية جزء ٨، س المنفقون)

وكذا ثبت لهم القدر والمنزلة بالاحاديث قد روي الترمذي قال رسول الله

٤٩
صلى الله عليه وسلم انزل الله عليّ امانين لامتي وما كان الله ليعذبهم وانت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون (الترمذي، ابواب التفسير، ص٣٣٩)

وروي الطبراني وغيره قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الله ليدفع المسلم الصالح عن مائة من اهل بيت جيرانه (كنز العمال، ج٩، ص٥)

وروى الترمذي في الجامع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس رجلان رجل بر تقي كريم على الله ورجل شقي مهين على الله (ترمذي، ص٣٣٠)

فهذه النصوص صريحة في ان للمرسلين والصالحين عند الله مرتبة ومنزلة فاذا ثبت هذا فالتوسل بذوات الانبياء والصالحين وكذا بالاعمال الصالحة جائز وحسن.

اما جوازه بالذوات فثابت بالكتاب والسنة والاجماع وكذا باقوال السلف.

اما الكتاب فقوله تعالى وابتغوا اليه الوسيلة (جزء ٣، س مائدة) وهي شاملة بالذوات والاعمال لان الوسيلة كل ما يتوسل به اي يتقرب به الى الله من قرابة او صنيعة او غير ذلك.

(تفسير كشاف، جار الله زمخشري م ٥٣٨هـ)

ولان المراد من الوسيلة القربة كما قال عامة المفسرين والقربة اما ان يكون بمعنى اسم الفاعل اي مقرب والمقرب الحقيقي

٥٠
هو الله تعالى وهو ليس بمراد ها هنا فيكون الاسناد الى السبب اي سبب القرب الى الله او يكون القربة بمعني اسم المفعول اي مقرب الى الله فالقربة بكلا المعنيين شاملة للذات والعمل لان سبب القرب الى الله او المقرب الى الله كما يكون اعمالا كذلك يكون ذواتا فقد قال الله تعالى ما كان الله ليعذبهم وانت فيهم، كما قال وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون، وانت فيهم في الآية الاولى بيان للذوات وهم يستغفرون في الآية الثانية بيان للاعمال وكذا قال الله تعالى ولو انهم اذ ظلموا انفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما، فاستغفروا الله، بيان للاعمال، واستغفر لهم الرسول، بيان للذوات فعلم ان سبب القرب او المقرب الى الله على اي المعنيين تحمل الوسيلة فهي شاملة للذوات والاعمال لهذا المعنى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انزل الله عليّ امانين لامتي وما كان الله ليعذبهم وانت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون (رواه الترمذي، ابواب التفسير، ص ٣٣٩) روى الحاكم ٣٠٥ هـ في المستدرك ج٢، ص٣١٢ عن حذيفة رضى الله عنه في قوله تعالى
٥١
وابتغوا اليه الوسيلة، قال لقد علم المحفوظون من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان ابن(١) ام عبد من اقربهم الى الله وسيلة.

روي البخاري في الصحيح، ج١، ص١٣٢ في باب الاستسقاء عن انس رضى الله عنه ان عمر رضى الله عنه استسقى متوسلا بالعباس رضى الله عنه وقال عمر للناس اتخذوه وسيلة الى الله تعالى ـ (فتح الباري، ج٢، ص٣١٢)

اخرج ابن سعد م٢٣٠هـ في الطبقات، ج١٢، ص٣٣٣) ان معاوية استسقى متوسلا بيزيد بن الاسود الجرشى.

رواه الامام ابو اسحق م٣٢٣ هـ في المهذب باب الاستسقاء نقلهما ابن تيمية في رسالته التوسل والوسيلة، سيأتي تفصيل الروايات المذكورة ان شاء الله.

فعلم من هذه الروايات ان النبي صلى الله عليه وسلم واصحابه يحملون اية الوسيلة على المعنى الشامل للذوات والاعمال كما سيزيد وضوحا بالاحاديث الاتية.

واما بالسنة: فقد روى ابن ماجة م٢٢٣ هـ في سننه باب صلوة الحاجة، ص٩٩، عن عثمان بن حنيف ان رجلا ضرير البصر اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله لي ان يعافيني فقال ان شئت اخرت لك وهو خير وان شئت دعوت فقال ادعه فامره ان يتوضأ فيحسن وضوءه ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء: اللهم اني اسألك

(١) هو سيدنا عبدالله بن مسعود رضى الله تعالى عنه. ١٢.
٥٢
واتوجه اليك بمحمد نبي الرحمة يا محمد اني توجهت بك الى ربي في حاجتي هذه لتقضى اللهم شفّعه فيّ وقال في اخره قال اسحق هذا حديث صحيح، وفي رواية الطبراني قال عثمان بن حنيف فوالله ما تفرقنا ولاطال بنا الحديث حتى دخل الرجل وقد ابصر كانه لم يكن به ضر.

رواه الترمذي (م٣٢٩ هـ) في الجامع ابواب الدعوات ص ٥١٥ وقال هذا حديث حسن صحيح.

رواه البخاري (م٢٥٦ هـ) في التاريخ، ج٦، ص٢٠٩.

رواه الطبراني (م٣٦٠ هـ) في المعجم الصغير ص١٠٣ والكبير.

رواه البيهقي (م٣٥٨ هـ) في دلائل النبوة.

رواه الحاكم (م٣٠٥هـ) في المستدرك ج١، ص٥١٩، كتاب الدعا وقال صحيح على شرط البخاري ومسلم.

رواه احمد بن حنبل (م٢٣١هـ) فس مسنده، ج٢، ص١٣٨.

رواه ابن خزيمة (م٣٣١هـ) في صحيحه.

نقله المنذري (م٦٥٦ هـ) في الترغيب والترهيب، ج١،ص٣٢٣.

نقله النووي (م٦٢٦ هـ) في كتاب الاذكار، باب صلوة الحاجة ص١٦٢.

نقله تقي الدين السبكي الشافعي (م٢٥٦ هـ) في كتابه شفاء السقام، ص١٦٥.

نقله الحافظ نور الدين الهيثمي (م٨٠٢هـ) في مجمع الزوائد، ج٢، ص٣٢٩.

نقله ابن تيمية (م٢٣٨هـ) في رسالته التوسل والوسيلة، ذكره محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم في تحفة الاحوذي شرح الجامع الترمذي، ج٣، ص٢٨٢.

نقله جلال الدين السيوطي (م٩١١هـ) في الجامع الصغير والكبير وخصائص الكبرى، ص٢٠١.

نقله احمد بن محمد بن ابي بكر القسطلاني (م٩٢٣هـ) في المواهب اللدنية،

٥٣
فصل زيارة قبره عليه السلام.

نقله محمد بن عبد الباقي الزرقاني المالكي (م١١٢٢هـ) في شرح المواهب، ج٨، ص ٣٦١.

نقله الشوكاني (م١٢٥٠هـ) في تحفة الذاكرين، ص ١٦٢.

نقله الشوكاني في كتابه الدر النضيد، ذكره محمد بن عبد الرحمن في تحفة الاحوذي في شرح الجامع الترمذي، ج٣، ص ١٨٢.

فثبت بهذا الحديث ان التوسل بالذوات جائز لان النبي صلى الله عليه وسلم امر الرجل ان يتوسل بذاته الشريف في دعائه للحاجة.

وكذلك يجوز التوسل بذوات الصالحين كما اخرج البخاري (م٢٥٦هـ) في الجامع الصحيح، ج١، ص ١٣٢ باب الاستسقاء.

عن انس بن مالك رضي الله عنه ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان اذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب رضى الله عنه فقال اللهم انا كنا نتوسل اليك بنبينا صلى الله عليه وسلم وانا نتوسل اليك بعمّ نبينا صلى الله عليه وسلم فاسقنا قال فيسقون وذكر الحافظ ابن حجر في الفتح بسند عن عبدالله بن عمر رضي الله عنه ثم عمر خطب الناس فقال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرى للعباس مايرى الولد للوالد فاقتدوا ايها الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم في عمه العباس واتخذوه وسيلة الى الله، (فتح ج٢، ص٤١٢)

٥٤

رواه البيهقي (م٤٥٨ هـ) في السنن الكبرى، ج٣ باب الاستسقاء ص٣٥٢ رواه ابن عساكر (م٥٢١ هـ) في التاريخ، كتاب الاستسقاء ج٢، ص٣٥٢ رواه الحاكم (م٤٠٥ هـ) في المستدرك.

رواه عبدالرزاق (م٢١١ هـ) في مصنفه ذكره القسطلاني في المواهب فصل الاستسقاء.

نقله النووي (م ٦٨٦ هـ) في كتاب الاذكار، ص١٦٠.

نقله ابن حجر العسقلاني (م٨٥٢ هـ) في فتح الباري، ج٢، ص٤١٢.

نقله ابن تيمية (م ٢٢٨ هـ) في رسالته التوسل والوسيلة ذكره محمد عبدالرحمن في تحفة الاحوذى، ج٤ ص٢٨٢.

نقله احمد بن محمد القسطلاني (م ٩٢٣ هـ) في المواهب باب الاستسقاء.

نقله محمد بن عبد الباقي الزرقاني المالكي (م ١١٢٢ هـ) في شرح المواهب، ج٨، ص٢٨.

نقله الشوكاني (م ١٢٥٠ هـ) في نيل الاوطار، ج٤، ص٨.

نقله الشوكاني (م ١٢٥٠ هـ) في تحفة الذاكرين، ص١٦٢.

نقله الشوكاني (م ١٢٥٠ هـ) في الدر النضيد ذكره محمد عبدالرحمن في تحفة الاحوذي، ج٤، ص٢٨٢.

وروى ابن سعد (م٢٣٠ هـ) في الطبقات، ج٢، ص٤٤٤، عن ابي السيمان عن صفوان بن عمرو عن سليم بن عامر الخبائري ان السماء قحطت فخرج معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه واهل دمشق يستسقون فلما قعد معاوية على المنبر قال اين يزيد بن الاسود الجرشي، قال فناداه الناس فاقبل يتخطى فامر معاوية فصعد المنبر فقعد عند رجليه فقال معاوية اللهم نستشفع اليك اليوم بخيرنا وافضلنا اللهم انا نستشفع اليك بيزيد بن الاسود الجرشي يايزيد ارفع يديك الى الله فرفع يزيد يديه ورفع الناس

٥٥
ايديهم فما كان اوشك ان ثارت سحابة في المغرب وهبت لها ريح فسقينا حتى كاد الناس لايتصلون الى منازلهم.

رواه الامام ابواسحق ابراهيم بن محمد الشيرازي (م٤٢٦ هـ) في المهذب في باب الاستسقاء.

نقله الامام النووي (م ٦٢٦ هـ) في تهذيب الاسماء واللغات ج٢، ص١٦١.

نقله الامام النووي في شرح المهذب، ج٥، ص٦٢.

نقله ابن تيمية (م ٢٢٨ هـ) في رسالة التوسل والوسيلة. ذكره محمد عبدالرحمن في تحفة الأحوذي، ج٤، ص٢٨٢.

نقله ابن تيمية (م٢٢٨ هـ) في شرح المهذب باب الاستسقاء.

فثبت في هذه الروايات التوسل بالصالحين لان عمر رضي الله عنه توسل بالعباس رضي الله عنه في محضر الصحابة وكذلك معاوية رضي الله عنه توسل بيزيد بن الاسود في محضر الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم اجمعين فلم ينكر عليهما احد من الصحابة فعلم ان الوسيلة المطلوبة في الآية عامة من ان يكون اعمالا او ذواتا ولو كان التوسل بذوات الانبياء والصالحين شركا كما زعم المنكرون لانكر الصحابة على عمر ومعاوية رضي الله عنه اجمعين.

فالاحاديث والاثار المذكورة كما تدل على جواز التوسل بالذوات فكذا تدل على ان التوسل بالرسول صلى الله عليه وسلم وبالصالحين في حياتهم جائز.

التوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم

جواز التوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم ثابت عقلا وشرعا اما عقلا: فلانه لما كانت الوسيلة باعثة لتقرب العباد الى الله

٥٦
والتقرب الى الله مقصود الانسان ومطلوبه في عباداته واعماله لان السعادة والفلاح لا يحصل للانسان لا في الدنيا ولا في الاخرة بدون التقرب والتقرب لا يحصل بدون الوسيلة فحصول السعادة والفلاح في الدنيا والأخرة موقوف على الوسيلة.

وقد صرح ابن القيم الجوزية في كتابه زاد المعاد بقوله لا سبيل الى السعادة والفلاح لافي الدنيا ولا في الأخرة الاّ على ايدي الرسل ولا ينال رضى الله البتة الاّ على ايديهم.

فعلم ان الوسيلة التى حصل بها السعادة والفلاح في الدنيا والأخرة هي ذوات الانبياء والرسل وايضا ان الوسيلة يحصل بها الحوائج وحصول الحاجة نعمة من الله فالوسيلة يحصل بها النعمة وما حصلت به النعمة فهو ايضا نعمة لان سبب النعمة نعمة فاذا اثبت ان الوسيلة نعمة واحسان من الله فما يكون اكمل النعمة فهو اكمل وسيلة ولاشك ان ذوات الانبياء والرسل من اعظم انعاماته تعالى فجاز ان يكون وسيلة.

اذا تقرر هذا فاعلم ان النعمة الكبرى والاحسان الاكبر والمن الاعظم من الله هو ذات محمد صلى الله عليه وسلم لانه هو الرسول الاعظم ورحمة للعالمين وخاتم الانبياء وشقيع المذنبين اذ قال الله تعالى في شانه عليه السلام لقد من الله على المؤمنين اذ بعث فيهم رسولا (الأية)

فثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم هو الوسيلة العظمى في الدنيا والأخرة فلا يحصل الفلاح والسعادة لا في الدنيا ولا في الأخرة الاّ به كما مر قول ابن القيم.

٥٧

فاذا كان يكفي ان يتوسل به علم انه احسان ونعمة من الله، فذكر هذه النعمة والاحسان في الحاجة الى الله كاف وان كان غير موجود عندنا وقت التوسل كما ان الاعمال الصالحة يتوسل بذكرها وهي غير موجودة وقت التوسل كما روى عن ابن عمر في الصحيحين في قصة اصحاب الغار الثلاثة الذين اووا الى الغار فاطبقت عليهم الصخرة فتوسل كل واحد بصالح عمله الماضي.

كذلك يجوز التوسل بذكر النبي صلى الله عليه وسلم ولو كان قبل ظهوره او بعد ظهوره في حيوته اوبعد مماته لان الله تعالى لما اعلم العباد تخليقه عليه السلام بقوله تعالى واذ اخذ الله ميثاق النّبيّن (الاية) علم العباد انه عليه السلام نعمة الله تعالى ورحمة الله الكبرى فاتخذوه وسيلة وتوسلوا بذكره في حوائجهم قبل خلقه وبعد خلقه في حيوته وبعد مماته

اما التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه فثابت بالقران

قال الله تعالى في شان اليهود (وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا) ، اى كانوا يقولون اللهم انا نستنصرك بحق النبي الامي (صلى الله عليه وسلم)

روى الحاكم (م ٤٠٥ هـ) في المستدرك،

٥٨
باب التفسير، كانوا يستفتحون على الذين كفروا، اي كان يهود يقولون اللهم انا نستنصرك بحق النبي الامي (صلى الله عليه وسلم)

رواه ابو نعيم (م ٤٠٣ هـ) في دلائل النبوة ج١، ص١٩.

عن ابن عباس رضي الله عنه (م ٦٨ هـ) تفسير ابن عباس ان يهود كانوا يستفتحون على الاوس والخزرج برسول الله قبل مبعثه.

روى ابن جرير (م٣١٠ هـ) تفسير ابن جرير ج١، ص٣٠٨، يهود يستنصرون برسول الله قبل مبعثه.

روى مجاهد (م١٠٤ هـ) تفسير مجاهد ج١، ص٣٨، اى يستنصرون به على الناس.

جارالله الزمخشري (م٥٣٨ هـ) التفسير الكشاف، ج١، ص٢٩٦، يسنتصرون على المشركين اذا قاتلوا قالوا اللهم انصرنا بالنبي المبعوث في اخر الزمان.

فخر الدين الرازي (م٦٠٦ هـ) التفسير الكبير ج٣، ص٢٠٠، كانوا يستفتحون اي يسألون الفتح والنصرة يقولون اللهم افتح علينا وانصرنا بالنبي الامي.

الحافظ ابن كثير (م ٢٢٤ هـ) تفسير ابن كثير، ج١، ص١٢٤، ان يهود كانوا يستفتحون برسول الله قبل مبعثه.

السيد محمود الالوسي (م١٢٨٠ هـ) روح المعاني ج١، ص٢٨٩، كانو يستفتحون على الاوس والخزرج برسول الله قبل مبعثه.

وكذا ثبت التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم قبل خلقه بالسنة.

روى الحاكم (م٤٠٥ هـ) في المستدرك كتاب التاريخ، ج٢، ص٦١٥ ـ عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى

٥٩
الله عليه وسلم لما اقترف آدم الخطيئة قال يارب اسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله يا آدم وكيف عرفت محمدا ولم اخلقه؟ قال يا رب لانك لما خلقتني بيدك ونفخت فيّ من روحك رفعت رأسي فرأيت علي قوائم العرش مكتوبا لا اله الا الله محمد رسول الله فعلمت انك لم تضف الى اسمك الا احب الخلق اليك فقال الله صدقت يا ادم انه لأحب الخلق الي ادعني بحقه فقد غفرت له ولو لا محمد ما خلقت، هذا حديث صحيح الاسناد.

رواه الطبراني (م٣٦٠ هـ) في المعجم الصغير، ص٢٠٢.

رواه ابن عساكر (م٥٢١ هـ) في التاريخ، ج٢، ص ٣٥٢.

نقله الحافظ الذهبي (م٢٤٨ هـ) في التلخيص من المستدرك ج٢، ص٦١٥.

نقله احمد بن محمد القسطلاني (م٩٢٣ هـ) في المواهب اللدنية المقصد الاول وفصل زيارة قبره عليه السلام.

نقله محمد بن عبدالباقي الزرقاني (م١١٢٢ هـ) في شرح المواهب، ج٨، ٣٦١، ج١، ص٢٤.

التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم في حياته

لما روى الترمذي وابن ماجة والبخاري والحاكم واحمد عن عثمن بن حنيف رضي الله عنه ان رجلا ضرير البصر جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله ان يعافيني قال ان شئت دعوت وان شئت صبرت فهو خير لك قال ادعه قال فامره ان يتوضأ

٦٠