×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

علي المرتضى (عليه السلام) نقطة باء البسملة / الصفحات: ١٢١ - ١٤٠

التي إليها ينتهي خطوط الدائرة المحيطة بها، وذلك لأنّ الوجود بالاتفاق دوريّ لتقابل النقطتين المتقابلتين، اللتين هما نقطة المبدئية والنقطة المنتهائية {كَما بَدَأكُمْ تَعُودُونَ}، والأوّل والآخر والظاهر والباطن، أسمائه بهذين الاعتبارين، والأزل والأبد إشارة إليهما، {قابَ قَوْسَيْنِ أوْ أدْنى} كذلك، لأنّ القوس إشارة إلى قطع الدائرة الوجودية بالخطّ الوهميّ بينهما، الفاصل بين المطلق والمقيّد والإمكان والوجوب في صورة الدائرة، والخطّ الوهمي باصطلاحهم، هو مقام القرب الأسمائي، باعتبار التقابل بين الأسماء في الأمر الإلهي، المسمّى بدائرة الوجودية، كالإبداء والإعادة، والنزول والعروج، والفاعلية والقابلية.

وهذه النقطة قد يعبّر عنها بنقطة النبوّة ونقطة الولاية اللتين هما مخصوصتان من حيث الاطلاق بالنبيّ (صلى الله عليه وآله) وعلي (عليه السلام)، لأنّ النبوّة المطلقة والولاية المطلقة مخصوصتان بهما، لقول النبي (صلى الله عليه وآله): «كنت نبيّاً وآدم بين الماء والطين»، وقول علي (عليه السلام): «كنت ولياً وآدم بين الماء والطين»(١).

الثالث والعشرون : ـ

ومن المعاني اللطيفة في نقطة الباء ما جاء بيانه عند السيد الإمام الخميني (قدس سره) في كتابه القيّم (الآداب المعنوية للصلاة)، فقال في الفصل الرابع في بعض آداب التسمية: روي في التوحيد عن الرضا (عليه السلام)حين سئل عن تفسير البسملة: «معنى قول القائل بسم اللّه، أي أسم على نفسي سمة من سمات اللّه وهي العبادة، قال الراوي: فقلت: ما السمة؟ قال: العلامة».

إعلم، جعلنا اللّه وإيّاك من المتّسمين بسمات اللّه، أنّ الدخول في منزل التسمية لا يتيسّر للسالك إلاّ بعد الدخول في منزل الاستعاذة واستيفاء حظوظ

١- بحر المعارف: ٤٥٧.

١٢١
ذاك المنزل. ثمّ يشرح هذا المعنى وكيف يتّسم السالك بالعبودية. ثمّ في الفصل الخامس يذكر بياناً إجمالياً من تفسير سورة الحمد المباركة، ونبذة من آداب التحميد والقراءة، فيشرح معنى الباء وبأيّ شيء تعلّقه، هل للاستعانة أو الظهور وغير ذلك، ثمّ يقول: وأمّا أسرار الباء ونقطة الباء التي باطنها مقام الولاية العلوية ومقام جمع الجمع القرآني فيستلزم مجالا أوسع(١).

ثمّ يقول: إلهام عرشي: اعلم أنّ في باب العرش وحملته اختلافات، وفي ظواهر الأخبار الشريفة أيضاً اختلافاً، وإن كان الاختلاف منفياً على حسب الباطن، فإنّ العرش في النظر العرفاني والطريق البرهاني يطلق على معان كثيرة، وأحد تلك المعاني ولم أره في لسان القوم هو الحضرة الواحدية التي هي مستوى الفيض الأقدس، وحملته أربعة من اُمّهات الأسماء وهي: الأوّل والآخر والظاهر والباطن، والمعنى الآخر وما رأيته أيضاً في لسان القوم، الفيض المقدّس الذي هو مستوى الأسم الأعظم وحامله: الرحمن والرحيم والربّ والمالك، ومن إطلاقاته جميع ما سوى اللّه وحامله أربعة من الملائكة: إسرائيل وجبرائيل وميكائيل وعزرائيل، والمعنى الآخر هو جسم الكلّ وحامله أربعة أملاك وهي صور أرباب الأنواع وقد اُشير إليه في رواية الكافي، وربّما اُطلق على العلم، ولعلّ المراد من العلم، العلم الفعلي للحقّ الذي هو عبارة عن مقام الولاية الكبرى وحملته أربعة من الأولياء الكمّل في الاُمم السابقة وهم نوح وإبراهيم وموسى وعيسى على نبيّنا وآله وعليهم السلام، وأربعة من الكمّل في هذه الاُمّة: الرسول الخاتم وأمير المؤمنين والحسن والحسين (عليهم السلام)، فإذا علمت هذه المقدمة، فاعلم:

١- الآداب المعنوية للصلاة: ٣٩٨، الطبعة الاُولى.

١٢٢
إنّه في السورة الشريفة الحمد بعد اسم اللّه الذي هو إشارة إلى الذات اختصّت بالذكر، هذه الأسماء الشريفة الأربعة وهي: الربّ والرحمن والرحيم والمالك، ويمكن أن يكون هذا الاختصاص لأنّ هذه الأسماء الشريفة الأربعة حملة عرش الوحدانية على حسب الباطن، ومظاهرها الملائكة الأربعة المقرّبون للحقّ تعالى حملة عرش التحقّق، فالإسم المبارك (الربّ) باطن ميكائيل وهو بمظهريته للرب موكل بالأرزاق ومربّي دار الوجود، والإسم الشريف (الرحمن) باطن إسرافيل منشىء الأرواح والنافخ في الصور وباسط الأرواح والصور، كما أنّ بسط الوجود أيضاً باسم الرحمن، والإسم الشريف (الرحيم) هو باطن جبرائيل الموكل على تعليم الموجودات وتكميلها، والإسم الشريف (المالك) هو باطن عزرائيل الموكل بقبض الأرواح والصور وإرجاع الظاهر إلى الباطن، فالسورة الشريفة إلى مالك يوم الدين، مشتملة على عرش الوحدانية وعرش التحقّق ومشيرة إلى حوامله، فجميع دائرة الوجود وتجلّيات الغيب والشهود التي ترجمانها القرآن، مذكورة إلى هذا الموضع من السورة، وهذا المعنى موجود جمعاً في بسم اللّه الذي هو الاسم الأعظم، وفي الباء التي هي مقام السببية، وفي النقطة التي هي سرّ السببية، وعلي (عليه السلام) هو سرّ الولاية، واللّه أعلم(١).

عزيزي القارىء:

هذا غيض من فيض، وقطرات من بحار فضائل أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، ونبذة يسيرة في شرح نقطة باء البسملة.

ولا تنكر ما لا تستوعبه، فإنّ فوق كلّ ذي علم عليم، وقد علّمنا الحكماء

١- الآداب المعنوية للصلاة: ٤٢٨.

١٢٣
كتاب علي المرتضى(عليه السلام) نقطة باء البسملة للسيد عادل العلوي (ص ١٢٤ - ص ١٣٦)

١٢٤

البسملة في عالم الفنّ


قال الإمام الصادق عليه السلام:
«إكتب (بسم اللّه الرحمن الرحيم) من أجود كتابك»

نماذج من أجود الخطوط وأجمل التشكيلات


[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٢٥
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٢٦
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٢٧
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٢٨
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٢٩
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٣٠
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٣١
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
١٣٢

المؤسسة الإسلامية العامة للتبليغ والإرشاد
خطوة إسلامية مباركة


في خضمّ الصراعات المتعدّدة الذي تعيشه الاُمم في ماضيها وحاضرها، يبرز الصراع الثقافي كمحور أساسي لها، وكمحرّك مهم في دعم القضايا والأهداف التي تدور حولها تلك الصراعات... ولأهمّية الموضوع وحساسيّته، فقد اهتمّ الإسلام بالمسألة الثقافية، وحظيت برعايته، باعتبارها أساس عملية التغيير الشامل، ولأنّ طريق إصلاح الاُمّة لا بدّ أن يمرّ عبر نشر الثقافة الصحيحة... ولقد لعبت الثقافة الإسلامية في صدر الإسلام الدور البارز والمعروف في صنع الإنسان الجديد... فعاش المجتمع يومذاك ببركة النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله)أروع مرحلة تأريخية تفجّرت خلالها الطاقات البشرية الكامنة وشاعت روح الاُخوّة والإيمان... وعندما ابتعد المسلمون عن دينهم وصدّ الكثير عن تعاليم نبيّهم ذاقوا وبال أمرهم بتسلّط الأعداء عليهم والسيطرة على مقدّراتهم والتحكّم برقابهم ونهب ثرواتهم والاعتداء على مقدّساتهم، وكاد الإسلام أن يضيع وتمحى معالمه لولا تصدّي أئمة الهدى (عليهم السلام)، يلتفّ حولهم الأولياء الصالحون وهم يردّون الهجمة تلو الاُخرى... متحمّلين للمصاعب والمشقّات والتشريد والإرهاب والسجن، يحافظون على القرآن وتعاليمه الأصيلة.

وبعدما تفجّرت الثورة الإسلامية في إيران بقيادة العلماء العظام، تساندها الجماهير المؤمنة الملتفّة حول علمائها، وجد في الساحة العالمية عموماً والإسلامية خاصة انعطافة تأريخية لم تمرّ البشرية بنظير لها ولم تشهد مثل أيامها... هذه الصحوة الإسلامية كانت بمكان بحيث لا يمكن تغافله في كلّ مكان من العالم، ممّا دفع الجموع الغفيرة من البشر للسؤال والبحث حول الإسلام من أجل تفهّمه ومعرفة جوانبه المتعدّدة... وقد لوحظت آثار هذه الصحوة الإسلامية على الرجل والمرأة على حدّ سواء وفي مختلف الطبقات الاجتماعية ومختلف طوائفهم ومذاهبهم، فأوجب على العلماء الكرام مضاعفة الجهد والسعي من أجل إيصال ثقافتنا الإسلامية ونشر تعاليم الدين الحنيف إلى كلّ المتعطّشين، وبالفعل كانت هناك جهود مباركة متعدّدة تصدّى لإقامتها بعض العلماء الأفاضل تضمّنت إنشاء المجمّعات والمؤسّسات الخيرية والثقافية، فكان من بينهم سماحة السيد العلوي دام عزّه، له اليد المباركة في تأسيس بعض المشاريع الخيرية ورعايتها، ومنها (المؤسسة الإسلامية العامة للتبليغ والإرشاد)، حيث نرى من اللازم

١٣٣
تعريف القارىء الكريم بهذه المؤسسة المباركة التي لا تزال ـ بعون اللّه ولطفه ـ تواصل السير في أداء رسالتها الثقافية ومسؤوليتها في تبليغ الإسلام وإرشاد الناس في عصر الصحوة الإسلامية.

اُنشئت المؤسسة الإسلامية العامة للتبليغ والإرشاد في قم المقدسة في ذكرى ميلاد صاحب الأمر (عليه السلام) المصادف ١٥ شعبان سنة ١٤١٠ هجرية.

من أهدافها الرئيسية: بناء طلبة واعين ومبلّغين رساليين ونشر الإسلام الأصيل ومذهب أهل البيت (عليهم السلام) في كافة أرجاء المعمورة عن طريق طبع ونشر آلاف الكتب العقائدية والثقافية الإسلامية باللغات المختلفة وإرسالها إلى كلّ من يراسلها من جميع الأقطار والأمصار مجّاناً.

ومن هذا المنطلق قامت المؤسسة خلال (٦) سنوات بالنشاطات التالية:

١ ـ طبعت ونشرت (١٨) كتاباً إسلامياً دينياً.

٢ ـ أجابت على (٣٠٠٠) رسالة، وأرسلت آلاف الكتب بلغات مختلفة لمراسليها في أكثر من (٤٥) دولة.

٣ ـ فيها (جمعية السؤال والجواب)، وقد اُسّست سنة ١٣٩٨ هـ.

٤ ـ تأسيس (جماعة العلماء والخطباء في الكاظمية المقدّسة وبغداد).

٥ ـ تأسيس (مستوصف الإمام السجّاد الخيري) في قم المقدّسة.

٦ ـ إصدار صحيفة (صوت الكاظمين) الثقافية الشهرية، صدر منها (٣٨) عدد.

٧ ـ إصدار مجلة (عشّاق أهل بيت (عليهم السلام))، فصلية باللغة الهندية (اُردو)، صدر منها (٤) أعداد.

٨ ـ إصدار مجلة (الكوثر) باللغتين عربي إنگليزي نصف سنوية ثقافية، صدر منها (٣) أعداد.

٩ ـ نشر ثلاث لوحات إسلامية وإرسالها إلى مراسليها في كلّ العالم (لوحة: من جرائم الوهابية، بأربع لغات عربي فارسي هندي إنگليزي)، (لوحة: رسالة صاحب الزمان إلى شيعته)، (لوحة: شجرة الحجّ).

وأخيراً وليس بآخر، لا يسعها إلاّ تثمين الفضل لعامة الذوات الطيّبة الخيرية ـ بمادتها ومعنوياتها ـ تجاه مشاريع المؤسسة، التي تنبع من الواقع الإسلامي وتصبّ فيه، فنشكر مَن يساهم في دعم المؤسسة، وجزاه اللّه خيراً، ونسأله التوفيق والسداد والإخلاص، ودمتم بخير.

«الناشر»

١٣٤

صدر للمؤلّـف


١ ـ الحق والحقيقة بين الجبر والتفويض.

٢ ـ احكام دين اسلام.

٣ ـ الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي (قدس سره).

٤ ـ لمحة من حياة الإمام القائد.

٥ ـ راهنماى قدم بقدم حجاج.

٦ ـ السعيد والسعادة بين القدماء والمتأخرين.

٧ ـ عقائد المؤمنين.

٨ ـ تحفة الزائرين.

٩ ـ قبسات من حياة سيدنا الاُستاذ.

١٠ ـ دليل السائحين إلى سورية ودمشق.

١١ ـ لمحة من حياة أعلام الاُمة الإسلامية في دمشق.

١٢ ـ المعالم الأثرية في الرحلة الشامية.

١٣ ـ التوبة والتائبون على ضوء القرآن والسنة.

١٤ ـ تحفه فدوى يا نيايش مؤمنان.

١٥ ـ القصاص على ضوء القرآن والسنّة.

١٦ ـ فقهاء الكاظمية المقدسة.

١٧ ـ دروس اليقين في معرفة اُصول الدين.

١٨ ـ التقية بين الأعلام.

١٩ ـ علي المرتضى نقطة باء البسملة.

٢٠ ـ رسالة في العشق.

٢١ ـ امام و قيام.

٢٢ ـ وميض من قبسات الحق.

٢٣ ـ في رحاب الحسينيات ـ القسم الأوّل ـ.

٢٤ ـ بيان المحذوف في تتمة كتاب الأمر بالمعروف.

٢٥ ـ في رحاب علم الرجال.

٢٦ ـ المؤمن مرآة المؤمن.

٢٧ ـ القول المحمود في القانون والحدود.

١٣٥
٢٨ ـ بهجة المؤمنين (في زيارات الشام).

٢٩ ـ مقام الاُنس باللّه.

٣٠ ـ الروضة البهية في شؤون حوزة قم العلمية.

٣١ ـ السيرة النبوية في السطور العلوية.

٣٢ ـ سرّ الخليقة وفلسفة الحياة.

٣٣ ـ حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية.

٣٤ ـ رسالتنا.

٣٥ ـ بيوتات الكاظمية.

٣٦ ـ على أبواب شهر رمضان المبارك.

٣٧ ـ التقية في رحاب العلمين الشيخ الأنصاري والإمام الخميني.

٣٨ ـ (فاسألوا أهل الذكر) السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة.

٣٩ ـ الأنوار القدسية نبذة من سيرة المعصومين (عليهم السلام).

٤٠ ـ كلمة التقوى في القرآن الكريم.

٤١ ـ مواعظ ونصائح.

٤٢ ـ دور الأخلاق المحمدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلامية.

٤٣ ـ سهام في نحر الوهابية.

٤٤ ـ الحبّ في ثورة الإمام الحسين (عليه السلام).

٤٥ ـ لماذا الشهور القمرية.

٤٦ ـ طلوع البدرين في ترجمة العَلَمين.

٤٧ ـ النبوغ وسرّ النجاح في الحياة.

٤٨ ـ حبّ اللّه نماذج وصور.

٤٩ ـ الإخلاص في الحجّ.

٥٠ ـ حقيقة القلوب في القرآن الكريم.

٥١ ـ أهل البيت سفينة النجاة.

١٣٦