×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام (ج 2) / الصفحات: ٢١ - ٤٠

قال: نعم، هو ذاك المصلي، فإذا هو علي (عليه السلام)(١).

الثالث عشر: العياشي بإسناده عن المفضل بن صالح عن بعض أصحابه عن أحدهما قال:

قال (عليه السلام): أنه لما نزلت هذه الآية: * (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا) * اشتد ذلك على النبي (صلى الله عليه وآله)وخشي أن تكذبه قريش فأنزل الله * (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك) * الآية، فقام بذلك يومغدير خم(٢).

الرابع عشر: العياشي بإسناده عن أبي جميلة عن بعض أصحابه عن أحدهما (عليهما السلام) قال: إن رسولالله (صلى الله عليه وآله) قال: إن الله أوحى إلي أن أحب أربعة عليا وأبا ذر وسلمان والمقداد.

فقلت: ألا فما كان من كثرة الناس أما كان أحد يعرف هذا الأمر؟

فقال: بلى ثلاثة.

قلت: هذه الآيات التي علمت: * (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا) *.

وقوله * (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) *.

ما كان أحد يسأل فيمن نزلت، فقال: من ثم أتاهم لم يكونوا يسألون(٣).

الخامس عشر: العياشي بإسناده عن الفضيل عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله: (إنما وليكم الله ورسولهوالذين آمنوا) *، قال: هم الأئمة (عليهم السلام)(٤).

السادس عشر: ابن بابويه بإسناده عن أبي سعيد الوراق عن أبيه عن جعفر بن محمد عن أبيهعن جده في حديث مناشدة علي (عليه السلام) لأبي بكر حين ولي أبو بكر الخلافة، وذكر (عليهم السلام) فضائله لأبيبكر والنصوص عليه من رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فكان فيما قال له (عليه السلام): فأنشدك بالله ألي الولاية من الله معولاية رسول الله (صلى الله عليه وآله) في آية زكاة الخاتم أم لك؟

قال: بل لك(٥).

السابع عشر: الشيخ الطوسي في كتاب المجالس بإسناده إلى أبي ذر في حديث مناشدةأمير المؤمنين (عليه السلام) عثمان والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص يوم الشورىواحتجاجه (عليهم السلام) عليهم مما فيه من النصوص من رسول الله (صلى الله عليه وآله) والكل منهم يصدقه فيما يقول (عليه السلام)،فكان مما ذكره (عليه السلام): فهل فيكم أحد آتى الزكاة وهو راكع غيري؟ فنزلت فيه: * (إنما وليكم الله ورسوله

(١) تفسير العياشي: ١ / ٣٢٨ / ح ١٣٩.

(٢) تفسير العياشي: ١ / ٣٢٨ / ح ١٤٠.

(٣) تفسير العياشي: ١ / ٣٢٨ / ح ١٤١.

(٤) تفسير العياشي: ١ / ٣٢٨ / ح ١٤٢.

(٥) الخصال للصدوق ٥٤٩ / ح ٣٠ / أبواب الأربعين.

٢١

والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) *.

قالوا: لا(١).

الثامن عشر: أحمد بن علي بن أبي منصور الطبرسي في كتاب الاحتجاج، في رسالة أبيالحسن الثالث علي بن محمد الهادي (عليه السلام) في رسالته إلى أهل الأهواز حين سألوه عن الجبروالتفويض قال (عليه السلام): اجتمعت الأمة قاطبة لا اختلاف بينهم في ذلك، أن القرآن حق لا ريب فيه عندجميع فرقها فيهم في حالة الاجتماع عليه مصيبون وعلى تصديق ما أنزل الله مهتدون لقول النبي:

لا تجتمع أمتي على ضلالة، فأخبر (صلى الله عليه وآله) أن ما اجتمعت عليه الأمة ولم يخالف بعضها بعضا هوالحق، فهذا معنى الحديث لا ما تأوله الجاهلون ولا ما قاله المعاندون من إبطال حكم الكتاب،واتباع أحكام الأحاديث المزورة والروايات المزخرفة، واتباع الأهواء المردية المهلكة التيتخالف نص الكتاب وتحقيق الآيات الواضحات النيرات، ونحن نسأل الله أن يوفقنا للصوابويهدينا إلى الرشاد.

ثم قال (عليه السلام): فإذا شهد الكتاب بصدق خبر وتحقيقه، فأنكرته طائفة من الأمة وعارضته بحديثمن هذه الأحاديث المزورة فصارت بإنكارها ودفعها الكتاب كفارا ضلالا، وأصح خبر مما عرفتحقيقه من الكتاب مثل الخبر المجمع عليه من رسول الله (صلى الله عليه وآله) حيث قال: إني مستخلف فيكمخليفتين كتاب الله وعترتي ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي وأنهما لن يفترقا حتى يردا عليالحوض، واللفظة الأخرى عنه في هذا المعنى بعينه قوله (صلى الله عليه وآله): إني تارك فيكم الثقلين كتاب اللهوعترتي أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا، فلماوجدنا شواهد هذا الحديث نصا في كتاب الله مثل قوله: * (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) *، ثم اتفقت روايات العلماء في ذلك لأميرالمؤمنين (عليه السلام) أنه تصدق بخاتمه وهو راكع فشكر الله ذلك له وأنزل الآية فيه، ثم وجدنا رسولالله (صلى الله عليه وآله) قد أبانه من أصحابه بهذه اللفظة: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وآل من والاه وعاد منعاداه، وقوله (صلى الله عليه وآله وسلم): علي يقضي ديني وينجز موعدي وهو خليفتي عليكم بعدي، وقوله حيثاستخلفه على المدينة فقال: يا رسول الله أتخلفني على النساء والصبيان؟ فقال: أما ترضى أنتكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، فعلمنا أن الكتاب شهد بتصديق هذهالأخبار وتحقيق هذه الشواهد فيلزم الأمة الإقرار بها إذ كانت هذه الأخبار وافقت القرآن، فلما

(١) أمالي الطوسي ٥٤٩ / مجلس ٢٠ / ح ٤.

٢٢

وجدنا ذلك موافقا لكتاب الله ووجدنا كتاب الله موافقا لهذه الأخبار وعليها دليلا كان الاقتداءفرضا لا يتعداه إلاك أهل العناد والفساد(١).

التاسع عشر: الطبرسي في الاحتجاج أيضا في حديث عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، قال المنافقونلرسول الله (صلى الله عليه وآله): هل بقي لربك علينا بعد الذي فرض علينا شئ آخر يفترضه فتذكره لتسكن أنفسناإلى أنه لم يبق غيره، فأنزل الله في ذلك: * (قل إنما أعظكم بواحدة) *، يعني الولاية وأنزل الله: * (إنماوليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) *.

وليس بين الأمة خلاف أنه لم يؤت الزكاة يومئذ وهو راكع غير رجل واحد، ولو أذكر اسمه فيالكتاب لا سقط مع ما أسقط من ذكره، وهذا وما أشبهه من الرموز التي ذكرت لك ثبوتها في الكتابليجهل معناها المحرفون فيبلغ إليك وإلى أمثالك وعند ذلك قال الله عز وجل: * (اليوم أكملت لكمدينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) *(٢).

أقول: كفى الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام) ناقلا الإجماع على أنها نزلت في علي (عليه السلام)، وقولهأيضا حجة فلا مزيد على ذلك.

فائدة: روى عمار بن موسى الساباطي عن أبي عبد الله (عليه السلام)، أن الخاتم الذي تصدق به أميرالمؤمنين (عليه السلام) وزن أربعة مثاقيل حلقته من فضة وفصه خمسة مثاقيل وهو من ياقوتة حمراء وثمنهخراج الشام، وخراج الشام ثلاثمائة حمل من فضة وأربعة أحمال من ذهب، وكان الخاتم لمرانبنطوق قتله أمير المؤمنين (عليه السلام)، وأخذ الخاتم من أصبعه، وأتى به إلى النبي (صلى الله عليه وآله) من جملة الغنائم،وأمره النبي (صلى الله عليه وآله) أن يأخذ الخاتم، فأخذ الخاتم وأقبل وهو في أصبعه وتصدق به على السائل فيأثناء صلاته [ عندما ] تخلف عن النبي (صلى الله عليه وآله).

وقال الغزالي في كتاب (سر العالمين): أن الخاتم الذي تصدق به أمير المؤمنين (عليه السلام) كان خاتمسليمان بن داود (عليه السلام)(٣).

وقال الشيخ الطوسي: أن التصدق بالخاتم كان اليوم الرابع والعشرين من ذي الحجة، وذكر ذلكصاحب كتاب مسار الشيعة وذكر أنه أيضا من المباهلة(٤).

(١) الاحتجاج: ٢ / ٢٥١.

(٢) الاحتجاج: ١ / ٣٧٩.

(٣) رسالة سر العالمين: ٩٣، ط. دار الكتب العلمية، وانظر: شرح الأخبار للقاضي المغربي: هامشصفحة ٢٢٦، ج ١.

(٤) أنظر: الرسائل العشر لابن فهد الحلي ٩٦.

٢٣

الباب العشرون

في قول النبي لعلي (عليهما السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

من طريق العامة وفيه مائة حديث


الحديث الأول: من مسند أحمد بن حنبل روى عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا أبي قال:

حدثنا وكيع قال: حدثنا فضيل بن مرزوق عن عطية الغوفي عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسولالله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي(١).

الثاني: ابن حنبل من المسند عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: حدثناعبد الرزاق قال: حدثنا معمر عن قتادة وعلي بن زيد بن جدعان قالا: حدثنا ابن المسيب قال:

حدثني ابن لسعد بن مالك عن أبيه قال: دخلت على سعد فقلت: حديث حدثنيه عنك حيناستخلف النبي (صلى الله عليه وآله) عليا على المدينة قال: فغضب سعد وقال: من حدثك به؟ فكرهت أن أخبره أنابنه حدثنيه فيغضب عليه، ثم قال: إن رسول الله حين خرج في غزوة تبوك استخلف عليا (عليه السلام) علىالمدينة فقال علي: يا رسول الله ما كنت أحب أن تخرج في وجهه إلا وأنا معك، فقال: أو ما ترضىأن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي(٢).

الثالث: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: حدثنا سفيان بن عيينة عن علي بنزيد عن سعد أن النبي قال لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى، قيل لسفيان: قال: غير أنه لانبي بعدي.

قال: نعم(٣).

الرابع: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: حدثني قال: حدثنا محمد بن جعفرقال: حدثنا شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد [ عن سعد ] بن أبي وقاص قال: خلف رسول اللهعلي بن أبي طالب (عليه السلام) في غزوة تبوك فقال: يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان؟ قال:

أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي(٤).

(١) مسند أحمد: ٣ / ٣٢.

(٢) مسند أحمد: ١ / ١٧٧.

(٣) مسند أحمد: ١ / ١٧٩.

(٤) مسند أحمد: ١ / ١٨٢.

٢٤

الخامس: عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه قال: أخبرنا محمد بن جعفر قال: أخبرنا شعبة عنإبراهيم بن سعد عن سعد عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال لعلي (عليه السلام): أما ترضى أن تكون مني بمنزله هارون منموسى(١).

السادس: عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه قال: حدثني أبي قال: حدثنا أبو سعيد قال: حدثناسليمان بن بلال قال: حدثنا جعيد بن عبد الرحمن عن عائشة بنت سعد عن أبيها سعد أن عليا (عليه السلام)خرج مع النبي (صلى الله عليه وآله) حتى جاء الوداع وعلي يبكي ويقول: تخلفني مع الخوالف، فقال: أما ترضى أنتكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة(٢).

السابع: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي عن أبيه قال: حدثني يحيى بن سعيد عنموسى الجهني قال: دخلت على فاطمة بنت علي فقال رفيقي أبو مهدي(٣): كم لك؟

فقالت: ست وثمانون سنة.

قال: ما سمعت من أبيك شيئا؟

قلت: قال: حدثتني أسماء بنت عميس أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون منموسى إلا أنه لا نبي بعدي(٤).

الثامن: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا إبراهيم قال: حدثنا حجاج بن المنهال قال:

حدثنا حماد - يعني ابن سلمة - عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن مالك:

إني أريد أن أسألك عن حديث وأنا أهابك أن أسألك عنه، قال: فقال: لا تفعل يا بن أخي إذاعلمت أن عندي علما بشئ فسلني عنه ولا تهابني، فقلت: قول النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي حين خلفه فيالمدينة في غزوة تبوك [ فقال سعد (رضي الله عنه) خلف النبي (صلى الله عليه وآله) عليا (رضي الله عنه) بالمدينة في غزوة تبوك ] فقالعلي: يا رسول الله أتخلفني مع الخوالف في النساء والصبيان؟

فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟

قال: بلى، فرجع مسرعا كأني أنظر إلى غبار قدميه تسطع(٥).

التاسع: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا إبراهيم قال: حدثنا يوسف بن يعقوبالماجشوني قال: حدثنا محمد بن المنكدر عن سعيد بن مسيب عن عامر بن سعد عن أبيه سعد

(١) مسند أحمد: ١ / ١٧٥.

(٢) مسند أحمد: ١ / ١٧٠.

(٣) في المصدر: أبو سهل.

(٤) مسند أحمد: ٦ / ٣٦٩.

(٥) مسند أحمد: ١ / ١٧٣.

٢٥

أنه سمع النبي (صلى الله عليه وآله) يقول لعلي (عليه السلام): أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لانبي بعدي، قال سعيد: فأحببت أن أشافه بذلك سعدا فلقيته فذكرت له ما ذكره لي عامر قال: فوضعإصبعيه في أذنيه وقال: استكتا إن لم أكن سمعته من النبي (صلى الله عليه وآله)(١).

العاشر: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا إسحاق بن الحسن بن صالح بن حيي عن موسىالجهني عن فاطمة بنت علي عن أسماء بنت عميس أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال لعلي: أنت مني بمنزلةهارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي(٢).

الحادي عشر: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا أبي وفيما كتب إلينا محمد بن عبد اللهيذكر أن يزيد بن مهران حدثهم قال: حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأجلح عن حبيب بن أبي ثابتعن ابن البيلماني عن سعيد بن زيد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي: أنت مني بمنزلة هارون منموسى(٣).

الثاني عشر: من صحيح البخاري من الخبر الخامس في الكراس السادسة منه وهي نصف الجزءقال: حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد عن أبيه أن رسول الله (صلى الله عليه وآله)خرج إلى تبوك واستخلف عليا (عليه السلام) فقال: أتخلفني في الصبيان والنساء؟

فقال ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي(٤).

الثالث عشر: صحيح البخاري قال: قال أبو داود: حدثنا شعبة عن الحكم سمعت مصعبامثله(٥).

الرابع عشر: صحيح البخاري على حد ربعه الأخير قال: حدثنا محمد بن بشار قال: حدثنا غندرقال: حدثنا شعبة عن سعد قال: سمعت إبراهيم بن سعد عن أبيه قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام):

أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى(٦)؟

الخامس عشر: من صحيح مسلم من الخبر الرابع على حد كراسين من آخره قال: حدثنايحيى بن يحيى التميمي وأبو جعفر محمد بن الصباح وعبيد الله القواريري وشريح بن يونس كلهمعن يوسف بن الماجشوني حدثنا محمد بن المنكدر عن سعيد بن المسيب عن عامر بن سعد بن

(١) فضائل الصحابة لابن حنبل: ٢ / ٦٣٣، ح ١٠٧٩.

(٢) مسند أحمد: ٦ / ٤٣٨، مع تفاوت في بعض أسماء الرجال.

(٣) فضائل الصحابة لابن حنبل: ٢ / ٦٧٠ / ح ١١٤٣.

(٤) صحيح البخاري: ٥ / ١٢٩.

(٥) صحيح البخاري: ٥ / ١٢٩.

(٦) صحيح البخاري: ٤ / ٢٠٨.

٢٦

أبي وقاص عن أبيه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنهلا نبي بعدي.

قال سعيد: فأحببت أن أشافه بها سعدا فلقيت سعدا فحدثته بما حدثني به عامر فقال: أناسمعته، فقلت: أأنت سمعته؟

فوضع أصبعيه على أذنيه وقال: نعم وإلا فاستكتا(١).

السادس عشر: صحيح مسلم قال: حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة قال: حدثنا غندر عن شعبةوحدثنا محمد بن مثنى وابن بشار قالا: حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم عن مصعبابن سعد بن أبي وقاص قال: خلف رسول الله (صلى الله عليه وآله) علي بن أبي طالب في غزوة تبوك فقال: يا رسولالله تخلفني في النساء والصبيان، فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنهلا نبي بعدي.

السابع عشر: صحيح مسلم قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا غندر عن شعبة (ح)،وحدثنا محمد بن مثنى وابن بشار قالا: حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن سعد بن إبراهيمسمعت إبراهيم بن سعد عن سعد عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال لعلي: أما ترضى أن تكون مني بمنزلةهارون من موسى؟(٢)

الثامن عشر: صحيح مسلم من الخبر الرابع من أوله في باب مناقب أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام) قال: حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وأبو جعفر محمد بن الصباح وعبيد الله القواريريوشريح بن يونس كلهم عن يوسف بن الماجشون، حدثنا محمد بن المنكدر عن سعيد بن المسيبعن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارونمن موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

قال سعيد: فأحببت أن أشافه بها سعدا فلقيت سعدا، فحدثته ما حدثني به عامر فقال: أناسمعته، فقلت: أأنت سمعته؟

فوضع أصبعه في أذنيه فقال: نعم وإلا استكتا(٣).

التاسع عشر: صحيح مسلم قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا غندر عن شعبة ومحمد بنالمثنى وابن بشار قالا: حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد بن أبي

(١) صحيح مسلم: ٧ / ١٢٠.

(٢) الظاهر أنه نفس الحديث السابق.

(٣) هذا نفس الحديث الخامس عشر.

٢٧

وقاص قال: خلف رسول الله (صلى الله عليه وآله) علي بن أبي طالب (عليه السلام) في غزوة تبوك فقال: يا رسول اللهتخلفني في النساء والصبيان؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنهلا نبي بعدي(١).

العشرون: صحيح مسلم قال: حدثنا عبيد الله بن معاد حدثنا أبي حدثنا شعبة بهذا الإسناد.

الحادي والعشرون: صحيح مسلم قال: حدثنا قتيبة بن سعيد ومحمد بن عباد وتقاربا في اللفظقالا: حدثنا حاتم وهو ابن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيهقال: أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا قال: ما منعك أن تسب أبا تراب؟ فقال: أما ما ذكرت ثلاثاقالهن له رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلن أسبه لئن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم، سمعترسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول له وقد خلفه في بعض مغازيه، فقال له علي: يا رسول الله خلفتني مع النساءوالصبيان؟ فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوةبعدي.

وسمعته يقول يوم خيبر: لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فتطاولنا لهافقال: ادعو إلي عليا.

فأتى به أرمد العين، فبصق في عينه ودفع الراية إليه ففتح الله على يديه، ولما نزلت هذه الآية* (ندع أبنائنا وأبنائكم) * دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) عليا (عليه السلام) وفاطمة وحسنا وحسينا وقال: اللهم هؤلاء أهلبيتي(٢).

الثاني والعشرون: من الجمع بين الصحاح الستة لرزين في الجزء الثالث في الثلث الأخير فيباب مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب من صحيح أبي داود وهو كتاب السنن، وصحيحالترمذي عن أبي سريحة وزيد بن أرقم أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: من كنت مولاه فعلي مولاه(٣).

وعن سعد أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيبعدي(٤).

وقال ابن المسيب: أخبرني بهذا عامر بن سعد عن أبيه فأحببت أن أشافه به سعدا فلقيته فقلتأنت سمعت هذا من رسول الله؟

(١) هذا نفس الحديث السادس عشر.

(٢) صحيح مسلم: ٧ / ١٢٠.

(٣) سنن الترمذي: ٥ / ٢٩٧ / ح ٣٧٩٧.

(٤) سنن الترمذي: ٥ / ٣٠٤ / ح ٣٨١٤.

٢٨
٢٩

إلى أنس بن مالك أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيبعدي(١).

الثامن والعشرون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو القاسم علي بن عبد الواحد بن علي بنالعباس الواسطي البزاز يرفعه إلى إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن النبي (صلى الله عليه وآله)، أن النبيقال لعلي (عليه السلام) هذه المقالة حين استخلفه: ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنهلا نبي بعدي(٢).

التاسع والعشرون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الوهاب يرفعهإلى عمر بن ميمون عن ابن عباس (رضي الله عنه) قال: خرج الناس في غزوة تبوك فقال علي - يعنيللنبي (صلى الله عليه وآله) -: أخرج معك؟

فقال: لا تبكي(٣)، فقال له: ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنك لستبنبي(٤).

الثلاثون: ابن المغازلي الشافعي محمد بن أحمد بن عثمان بن الفرج الصيرفي المعروف بابنالدبثائي البغدادي قدم علينا واسطا يرفعه إلى الأعمش عن عطية عن ابن سعيد الخدري قال: قالرسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي(٥).

الحادي والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن موسى بنعبد الوهاب الطحان وأحمد بن محمد بن عبد الوهاب بن طاوان الواسطيان قالا: حدثنا القاضيأبو الفرج أحمد بن علي بن جعفر بن المعلى الحنوطي الواسطي يرفعه إلى مصعب بن سعد عنأبيه قال: قال لي معاوية أتحب عليا؟

قال: قلت: وكيف لا أحبه وقد سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول له: أنت مني بمنزلة هارون منموسى إلا أنه لا نبي بعدي.

ولقد رأيته بارزا يوم بدر وجعل يحمحم كما يحمحم الفرس ويقول:


بازل عامين حديث سنيسنحنح الليل كأني جني
لمثل هذا ولدتني أمي


(١) مناقب ابن المغازلي: ح ٤٤.

(٢) مناقب ابن المغازلي: ح ٤٥.

(٣) في المصدر: فقال: بل أخلفني ألا ترضى.

(٤) مناقب ابن المغازلي: ح ٤٦.

(٥) مناقب ابن المغازلي: ٣١ / ح ٤٧.

٣٠

قال: فما رجع حتى خضب دما(١)

الثاني والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر بن عبد الله بنشوذب يرفعه إلى سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أقمبالمدينة، قال: فقال له علي (عليه السلام): يا رسول الله إنك ما خرجت في غزوة فخلفتني؟

فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي: إن المدينة لا تصلح إلا بي وبك وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاأنه لا نبي بعدي.

قال سعيد: فقلت لسعد بن أبي وقاص: أنت سمعت هذا من رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟

قال: نعم لا مرة ولا مرتين يقول ذلك لعلي (عليه السلام)(٢).

الثالث والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن علي بنعبد الرزاق الهاشمي الخطيب يرفعه إلى عامر بن سعد عن أبيه أنه سمع النبي (صلى الله عليه وآله) يقول لعلي: أنتمني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

وذكر مشافهة سعد بذلك وذكر قول سعد: وإلا فاستكتا(٣).

الرابع والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو علي عبد الكريم بن محمد بنعبد الرحمن الشروطي رفعه لأبي سعيد بن المسيب قال: سألت سعدا، هل سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله)يقول لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، أو معي؟

قال: نعم(٤).

الخامس والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو القاسم عبد الواحد بن علي بن العباسالبزاز رفعه إلى إسماعيل بن أبي خالد عن قيس قال: سأل رجل معاوية عن مسألة فقال: سل عنهاعلي بن أبي طالب فإنه أعلم، قال: يا أمير المؤمنين قولك فيها أحب إلي من قول علي، فقال: بئسما قلت ولؤم ما جئت به لقد كرهت رجلا كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يغره بالعلم غرا ولقد قال له رسولالله (صلى الله عليه وآله): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، ولقد كان عمر بن الخطاب يسألهفيأخذ عنه ولقد شهدت عليه إذا أشكل عليه شئ قال: هاهنا علي، قم لا أقام الله رجليك ومحى

(١) مناقب ابن المغازلي: ح ٤٨.

(٢) مناقب ابن المغازلي: ٣٣ / ح ٤٩.

(٣) مناقب ابن المغازلي: ح ٥٠ وأخرجه النسائي في الخصائص: ١٥.

(٤) مناقب ابن المغازلي: ح ٥١ وأخرجه النسائي في الخصائص: ١٤.

٣١

اسمه من الديوان(١).


ومناقب شهد العدو بفضلهاوالفضل ما شهدت به الأعداء

السادس والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد بنموسى الغندجاني رفعه إلى سعد بن أبي وقاص إن النبي (صلى الله عليه وآله) قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون منموسى إلا أنه لا نبي بعدي(٢).

السابع والثلاثون: ابن المغازلي قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلويرفعه إلى سعيد بن المسيب عن سعد عن النبي (صلى الله عليه وآله) بمثله(٣).

الثامن والثلاثون: ابن المغازلي قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسين بن يعقوب الدباسالواسطي رفعه إلى عائشة بنت سعد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمثله(٤).

التاسع والثلاثون: ابن المغازلي قال: أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الرقاعيالأصفهاني قدم عليه واسطا في جمادي الأولى من سنة أربع وثلاثين وأربعمائة رفعه إلى عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى وخلفه فيأهله(٥).

الأربعون: صاحب الأربعين عن الأربعين وهو الحديث الثاني قال: أخبرنا أبو الفتوح محمود بنمحمد بن عبد الجبار المذكر الهرمز دياري الشروي ثم الجرجاني، قدم علينا الري قراءة عليهأخبرني القاضي أبو المحاسن عبد الواحد بن إسماعيل بن أحمد الروياني من لفظه أخبرنا أبو محمدعبد الملك بن أحمد الفقاعي بالري، حدثنا أبو محمد عبد الله بن سعيد الأصطخري الأنصاريقال: حدثنا محمد بن عبد الله بن أذران الخياط بشيران حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري وصيالمأمون الخليفة حدثنا أمير المؤمنين المأمون حدثني أمير المؤمنين الرشيد حدثنا أمير المؤمنينالمهدي حدثنا أمير المؤمنين المنصور عن أبيه عن جده عن ابن عباس قال: سمعت عمر بنالخطاب وعنده جماعة فتذاكروا السابقين إلى الإسلام [ إلى أن ] يقول: أما علي بن أبي طالبفسمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول فيه ثلاث خصال لوددت أن لي واحدة منهن وكان أحب إلي من

(١) مناقب ابن المغازلي: ح ٥٢، والرياض النضرة: ٢ / ١٩٥.

(٢) مناقب ابن المغازلي: ح ٥٣.

(٣) مناقب ابن المغازلي: ح ٥٤.

(٤) مناقب ابن المغازلي: ح ٥٥، ومسند أحمد: ١ / ١٧١ ط. الميمنية.

(٥) مناقب ابن المغازلي: ح ٥٦.

٣٢

الدنيا وما فيها، وكنت أنا وأبو بكر وأبو عبيدة وجماعة من الصحابة إذ ضرب النبي (صلى الله عليه وآله) بيدهعلى منكب علي (عليه السلام) فقال: يا علي أنت أول المؤمنين إيمانا وأول المسلمين إسلاما وأنت منيبمنزلة هارون من موسى(١).

الحادي والأربعون: أحمد بن حنبل في مسنده قال: حدثنا يحيى بن حماد قال: حدثنا أبوعوانة قال: حدثنا أبو بلج قال: حدثنا عمرو بن ميمون قال: إني لجالس إلى ابن عباس إذا أتاه تسعةرهط فقالوا: يا بن عباس إما أن تقوم معنا وإما تخلوا بنا عن هؤلاء قال ابن عباس: بل أنا أقوم معكموهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال: فابتدؤا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا، فجاء ينفض ثوبه ويقول:

أف وتف وقعوا في رجل له عشر خصال وقعوا في رجل قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): لأبعثن رجلالا يخزيه الله أبدا يحب الله ورسوله قال: فاستشرف إليها من استشرف فقال: أين علي؟

قالوا: في الرحا يطحن.

قال: وما كان أحدكم ليطحن؟

قال: فجاء أرمد لا يكاد يبصر.

قال: فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه فجاء بصفية بنت حيي.

قال: ثم بعث فلانا بسورة التوبة، فبعث عليا خلفه فأخذها منه وقال: لا يذهب بها إلا رجل منيوأنا منه.

وقال لبني هاشم: أيكم يواليني في الدنيا والآخرة؟

قال: وعلي جالس معه، فقال: أنا أواليك في الدنيا والآخرة.

قال: وكان أول من آمن من الناس، وأخذ رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثوبه فوضعه على علي وفاطمةوالحسن والحسين وقال: * (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) *.

قال: وشرى علي نفسه لبس ثوب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم نام مكانه، قال: وكان المشركون يتوهمونأنه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فجاء أبو بكر وعلي (عليه السلام) نائم قال: وأبو بكر يحسب أنه نبي الله، قال: فقال: يا نبيالله، قال: فقال له علي: إن نبي الله قد انطلق نحو بئر ميمون وأدركه، فانطلق أبو بكر فدخل معه الغارقال: وجعل علي يرمى بالحجارة كما يرمى نبي الله (صلى الله عليه وآله) وهو يتضور وقد لف رأسه في الثوبلا يخرجه حتى أصبح ثم كشف رأسه فقالوا: كان صاحبك نرميه فلا يتضور وأنت تتضور وقداستنكرنا ذلك قال: وخرج بالناس في غزوة تبوك فقال علي (عليه السلام): يا نبي الله أخرج معك؟

(١) تاريخ دمشق: ٤٢ / ١٦٧ ط دار الفكر.

٣٣

قال: فقال له نبي الله (صلى الله عليه وآله): لا، فبكى علي فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسىإلا إنك ليس بنبي أنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي.

قال: وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنت ولي كل مؤمن ومؤمنة بعدي.

قال: وسد أبواب المسجد غير باب علي (عليه السلام)، قال: ودخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس لهطريق غيره، وقال: من كنت مولاه فهذا علي مولاه(١).

الثاني والأربعون: عبد الله بن أحمد بن حنبل في مسند أبيه أحمد بن حنبل قال: حدثنا سفيانعن ابن أبي نجيح عن أبيه وربيعة الجرشي أنه ذكر علي عند رجل وعنده سعد بن أبي وقاص فقالله سعد: أتذكر عليا أن له مناقب أربعا لئن تكون لي واحدة أحب إلي من كذا وكذا وذكر حمر النعم:

قوله: لأعطين الراية، وقوله: أنت مني بمنزلة هارون من موسى، وقوله، من كنت مولاه فعلي مولاهونسي سفيان واحدة(٢).

الثالث والأربعون: ابن المغازلي الشافعي في مناقبه قال: أخبرنا أبو الحسن أحمد بن المظفرالعطار قال: أخبرنا أبو محمد بن السقاء وأخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن القصاب البيعالواسطي ما أذن لي في روايته عنه قال: حدثني أبو بكر محمد بن الحسن بن أحمد بن محمدالبابسري قال: حدثني أبو الحسن علي بن علي بن محمد بن الحسن الجوهري قال: حدثنيمحمد بن زكريا بن دريد العبدي قال: حدثني حميد الطويل عن أنس قال: لما كان يوم المباهلةوآخى النبي (صلى الله عليه وآله) بين المهاجرين وعلي واقفا يراه ويعرف مكانه لم يؤاخ بينه وبين أحد وانصرفعلي باكي العين فافتقده النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: ما فعل أبو الحسن؟

قالوا أنصرف باكي العين يا رسول الله.

قال: يا بلال إذهب فأتني به، فمضى بلال إلى علي (عليه السلام) وقد دخل منزله باكي العين فقالتفاطمة: ما يبكيك لا أبكى الله عينيك؟

قال: يا فاطمة آخى النبي بين المهاجرين والأنصار وأنا واقف يراني ويعرف مكاني لم يوآخ بينيوبين أحد.

قالت: لا يحزنك لعله أدخرك لنفسه.

فقال بلال: يا علي أجب النبي (صلى الله عليه وآله)، فأتى علي (عليه السلام) النبي، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): ما يبكيك يا أبا الحسن؟

قال: واخيت بين المهاجرين والأنصار يا رسول الله وأنا واقف تراني وتعرف مكاني لم تؤاخ بيني

(١) مسند أحمد: ١ / ٣٣٠.

(٢) فضائل الصحابة لابن حنبل: ٢ / ٦٤٣ / ح ١٠٩٣.

٣٤

وبين أحد.

قال: إنما ادخرتك لنفسي ألا يسرك أن تكون أخا نبيك؟

قال: بلى يا رسول الله أنى لي بذلك، فأخذ بيده فأرقاه المنبر فقال: اللهم هذا مني وأنا منه ألا إنهمني بمنزلة هارون من موسى ألا من كنت مولاه فهذا علي مولاهقال: فانصرف علي (عليه السلام) قرير العين، فأتبعه عمر بن الخطاب فقال: بخ بخ يا أبا الحسن أصبحتمولاي ومولى كل مسلم(١).

الرابع والأربعون: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا حسين بن محمد الزارع قال: حدثناعبد المؤمن بن عباد قال: حدثنا يزيد بن معن عن عبد الله شرحبيل عن زيد بن أبي أوفى قال:

دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) مسجده، فذكر قصة مواخاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) بين الصحابة فقال علي:

- يعني للنبي (صلى الله عليه وآله) - لقد ذهبت روحي وانقطع ظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيريفإن كان هذا من سخط منك فلك العتبى والكرامة، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): والذي بعثني بالحق نبياأخرتك لنفسي فإنك مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي فأنت أخي ووارثي.

قال: وما أرث منك يا رسول الله؟

قال: ما ورث الأنبياء قبلي.

قال: وما ورث الأنبياء قبلك؟

قال: كتاب الله وسنة نبيهم وأنت معي في قصري في الجنة مع ابنتي فاطمة وأنت أخيورفيقي، ثم تلا رسول الله (صلى الله عليه وآله) * (إخوانا على سرر متقابلين) * المتحابون في الله ينظر بعضهم إلىبعض(٢).

الخامس الأربعون: مسند أحمد بن حنبل قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن عثمان قال: حدثناأبو الحسين محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى الحافظ قال: حدثنا جعفر بن عبد الله بن محمدأبو عبد الله قال: حدثنا إسماعيل بن أبان قال: حدثنا سلام بن أبي عمر عن معروف بن خربوذ عنأبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال: لما قدم أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) لم يكن لهم بيوت يبيتونفيها فكانوا يبيتون في المسجد فيحتلمون، ثم إن القوم بنوا بيوتا حول المسجد وجعلوا أبوابهاالمسجد، وإن النبي بعث إليهم معاذ بن جبل فنادى أبا بكر فقال: إن الله يأمرك أن تخرج منالمسجد فقال: سمعا وطاعة فسد بابه وخرج من المسجد، ثم أرسل إلى عمر فقال: إن رسول

(١) مناقب ابن الغزالي.

(٢) فضائل الصحابة لابن حنبل: ٢ / ٦٣٨ / ح ١٠٨٥.

٣٥

الله (صلى الله عليه وآله) يأمرك أن تسد بابك في المسجد وتخرج منه فقال: سمعا وطاعة فسد بابه وخرج منالمسجد ثم أرسل إلى حمزة فسد بابه فقال: سمعا وطاعة لله ورسوله، وعلي على ذلك يترددلا يدري أهو فيمن يقيم أو فيمن يخرج، وكان النبي (صلى الله عليه وآله) قد بنى له بيتا في المسجد بين أبياته فقالله النبي (صلى الله عليه وآله): أسكن طاهرا، مطهرا فبلغ حمزة قول النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) فقال: يا محمد تخرجناوتمسك غلمان بني عبد المطلب؟ فقال النبي (صلى الله عليه وآله) له: لو كان الأمر إلي ما جعلت دونكم من أحدوالله ما أعطاه إياه إلا الله وإنك لعلى خير من الله ورسول الله إبشر فبشره النبي (صلى الله عليه وآله) فقتل يوم أحدشهيدا، ونفس ذلك رجال على علي فوجدوا في أنفسهم وتبين فضله عليهم وعلى غيرهم منأصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) فبلغ ذلك النبي (صلى الله عليه وآله) فقام خطيبا فقال: إن رجالا يجدون في أنفسهم في أنأسكن علي في المسجد والله ما أخرجتهم ولا أسكنته إن الله عز وجل أوحى إلى موسى وأخيه* (أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة) * وأمر موسى أن لا يسكنمسجده ولا ينكح فيه إلا هارون وذريته، وإن علي بمنزلة هارون من موسى وهو أخي دون أهليولا يحل مسجدي لأحد ينكح فيه النساء إلا علي وذريته ومن ساءه فههنا وأومأ بيده نحوالشام(١).

السادس والأربعون: مسند أحمد بن حنبل روى عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا الحسنقال: حدثنا أبو عبد الله الحسين بن راشد الطفاوي والصباح بن عبد الله بن بشر والخبران متقاربانفي اللفظ ويزيد أحدهما على صاحبه قالا: حدثنا قيس بن الربيع قال: حدثنا سعد الخفاف عنعطية عن مخدوج بن زيد الهذلي، أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) آخى بين المسلمين ثم قال: يا علي أنت أخيبمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي، أما علمت يا علي أن أول من يدعى به يوم القيامةبي فأقوم عن يمين العرش فأكسى حلة خضراء من حلل الجنة، ثم يدعى بالنبيين بعضهم علىإثر بعضهم فيقومون سماطين على يمين العرش يكسون حللا خضراء من حلل الجنة، ألا وإنيأخبرك يا علي إن أمتي أول الأمم يحاسبون يوم القيامة، ثم أنت أول من يدعى بك لقرابتكومنزلتك عندي ويدفع إليك لوائي وهو لواء الحمد فتسير به بين السماطين آدم (عليه السلام) وجميع خلقالله يستظلون بظل لوائي، وطوله مسيرة ألف سنة سنانه ياقوتة حمراء له ثلاث ذوائب من نورذؤابة في المشرق وذؤابة في المغرب والثالثة وسط الدنيا مكتوب عليه ثلاثة أسطر الأول: بسم اللهالرحمن الرحيم، الثاني: الحمد لله رب العالمين، الثالث: لا إله إلا الله محمد رسول الله، طول كل

(١) ما وجدناه في مسند ابن حنبل، نعم هو في مناقب ابن المغازلي ٢٥٣ - ٢٥٥.

٣٦

سطر ألف سنة وعرضه ألف سنة، وتسير باللواء والحسن عن يمينك والحسين عن يساركحتى تقف بيني وبين إبراهيم في ظل العرش، ثم تكسى حلة خضراء من الجنة، ثم ينادي مناد منتحت العرش: نعم الأب أبوك إبراهيم ونعم الأخ أخوك علي أبشر يا علي، نك تكسى إذا كسيتوتدعى إذا دعيت وتحبى إذا حبيت(١).

السابع والأربعون: عبد الله بن أحمد بن حنبل في مسند أبيه أحمد بن حنبل قال: حدثنامحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال: حدثنا أبو الحسين بن محمد السعدي البصريفي جمادى الأول سنة إحدى وثلاثين ومائتين قال: حدثنا عبد المؤمن بن عباد قال: حدثنا يزيد بنمعن عن عبد الله بن شرحبيل عن ابن أبي أوفى قال: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) مسجده فقال: أينفلان بن فلان، فجعل ينظر في وجوه أصحابه ويتفقدهم ويبعث إليهم حتى توافوا عنده، فحمد اللهوأثنى عليه وآخى بينهم، وذكر الحديث حديث المواخاة، فقال علي (عليه السلام): لقد ذهبت روحي وأنقطعظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري فإن كان هذا عن سخط علي فلك العتبىوالكرامة، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) والذي بعثني بالحق ما أخرتك إلا لنفسي وأنت مني بمنزلة هارونمن موسى غير أنه لا نبي بعدي وأنت أميني ووارثي.

قال: ما أرث يا رسول الله؟

قال: ما ورث الأنبياء من قبلي.

قال: وما ورث الأنبياء من قبلك؟

قال: كتاب الله وسنة نبيه، وأنت معي في قصري في الجنة مع ابنتي فاطمة وأنت أخي ورفيقيثم تلا رسول الله (صلى الله عليه وآله) * (إخوانا على سرر متقابلين) * المتحابون في الله ينظر بعضهم إلى بعض(٢).

الثامن والأربعون: مسند أحمد بن حنبل قال: حدثنا يحيى بن حماد قال: حدثنا عبد الله بنأحمد بن حنبل قال أبو بلج: قال: حدثنا عمر بن ميمون عن ابن عباس قال: خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله)وخرج الناس في غزوة تبوك فقال علي (عليه السلام): أخرج معك؟

فقال له نبي الله (صلى الله عليه وآله): لا، فبكى علي.

فقال (صلى الله عليه وآله): أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا إنك ليس نبي، أنه لا ينبغي أنأذهب إلا وأنت خليفتي(٣).

(١) فضائل الصحابة لابن حنبل: ٢ / ٦٦٣ / ح ١١٣١.

(٢) فضائل الصحابة لابن حنبل: ٢ / ٦٦٦ / ح ١١٣٧.

(٣) مسند أحمد: ١ / ٣٣١.

٣٧

التاسع والأربعون: من مسند أحمد بن حنبل قال: عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا محمد بنيونس قال: حدثنا زيد بن عمر بن عثمان النميري البصري [ قال ] حدثني [ أبي عن ] إسماعيل بنأبي خالد عن قيس عن أبي حازم قال: جاء رجل إلى معاوية فسأله عن مسألة فقال: سل عنهاعلي بن أبي طالب فهو أعلم بها، فقال: يا أمير المؤمنين جوابك بها أحب إلي من جواب علي.

فقال: بئس ما قلت ولؤم ما جئت به لقد كرهت رجلا كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يغره العلم غرا ولقد قالله رسول الله: أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي، وكان عمر إذا أشكل عليه أمرشئ يأخذ عنه، ولقد شهدت عمر وقد أشكل عليه شئ فقال عمر: هاهنا علي، قم لا أقام اللهرجليك(١).

الخمسون: كتاب المغازي لمحمد بن إسحاق في النصف الثاني بالإسناد قال: لما خرجرسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى غزوة تبوك خلف علي بن أبي طالب (عليه السلام) على أهله وأمره بالإقامة فيهم، فأرجفالمنافقون وقالوا: ما أخلفه إلا استثقالا أو تحفيفا عنه، فلما قال ذلك المنافقون، أخذ علي بن أبيطالب سلاحه ثم خرج إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو نازل بالجوف فقال: يا رسول الله زعم المنافقون أنكإنما خلفتني تستثقلني وتخفف عني.

فقال (صلى الله عليه وآله): كذبوا ولكني خلفتك لما تركت ورائي فارجع فاخلفني في أهلي وأهلك ألا ترضىيا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، فرجع إلى المدينة، ومضىرسول الله (صلى الله عليه وآله) بسفره(٢).

الحادي والخمسون: محمد بن إسحاق أيضا في المغازي بالإسناد عن يزيد بن رمانة قال: بلغنيأن رجلا من قريش كان يقول: والله ما أدري لعله سيكون نبي بعد محمد، فلقيت إبراهيم بنسعد بن أبي وقاص فقلت: يا أبا إسحاق سمعت أباك يذكر مقالة رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي بن أبيطالب (عليه السلام) يوم غزوة تبوك، فضحك وظن ذلك من هوى مني في علي فقلت: إني والله ما أسألك عنهلذلك ولكنه بلغني أن رجلا من قومك يقول: ما أدري لعله سيكون نبي بعد محمد، فقال: نعم أشهدلسمعت أبي سعد بن أبي وقاص يقول: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول لعلي (عليه السلام) يوم رده من غزوةتبوك: ألا ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي(٣).

(١) فضائل الصحابة: ٢ / ٦٧٥ / ح ١١٥٣.

(٢) تاريخ دمشق: ٢ / ٣١ و ٤٢ / ١١٧ ط. دار الفكر، والبحار: ٣٧ / ٢٦٧.

(٣) المناقب ٣٩ / ح ٧.

٣٨

الثاني والخمسون: كتاب الفردوس لابن شيرويه الديلمي في باب الياء بالإسناد عن عمر بنالخطاب قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا علي أنت أول المسلمين إسلاما وأنت أول المؤمنين إيماناوأنت مني بمنزلة هارون من موسى(١).

الثالث والخمسون: ابن شيرويه في الفردوس بالإسناد عن عامر بن سعد قال: قال سعد: قالرسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): ثلاثا لئن تكون لي واحدة أحب إلي من حمر النعم، نزل على رسول الله (صلى الله عليه وآله)الوحي، فأدخل عليا وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم تحت ثوبه وقال: اللهم هؤلاءأهلي وأهل بيتي [ أحق ] وقال له حين خلفه في غزوة غزاها وقال علي (عليه السلام): يا رسول الله خلفتني معالنساء والصبيان، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنهلا نبوة بعدي.

وقوله يوم خيبر: لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله يفتح الله على يديه، فتطاولالمهاجرون لرسول الله (صلى الله عليه وآله) ليراهم، فقال رسول الله: أين علي؟

فقالوا أرمد.

قال: فادعوه، فدعوه وبصق في عينيه ففتحهما وفتح الله على يديه(٢).

الرابع والخمسون: صدر الأئمة عند المخالفين أخطب الخطباء موفق بن أحمد الخوارزمي فيكتاب فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) في الفصل الأول من الكتاب قال: أنبأني سيد القراء أبو العلاءالحسن بن أحمد العطار الهمداني، أخبرنا الحسن بن أحمد المقرئ، أخبرنا أحمد بن عبد اللهالحافظ حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا محمود بن محمد المروزي حدثنا حامد بن آدمالمروزي حدثنا جرير عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس قال: لما آخى النبي (صلى الله عليه وآله) بين أصحابه وبينالمهاجرين والأنصار فلم يؤاخ بين علي بن أبي طالب وبين أحد منهم، خرج علي مغضبا حتى أتىجدولا من الأرض فتوسد ذراعه وسفت عليه الريح، فطلبه رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتى وجده فوكزه برجلهوقال له: قم فما صلحت إلا أن تكون أبا تراب، أغضبت علي حين آخيت بين المهاجرينوالأنصار ولم آواخ بينك وبين أحد منهم، ما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنهليس بنبي، ألا من أحبك حف بالأمن والإيمان ومن أبغضك أماته الله ميتة جاهلية وحوسب بعمله

(١)(٢) مسند الشامي: ١ / ١٤٦، ح ٨٢، وفضائل الصحابة لأحمد: ٢ / ٦٤٣، ح ١٠٩٣.

٣٩

في الإسلام(١).

الخامس والخمسون: موفق بن أحمد في كتاب فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: أخبرني الإمامالعلامة فخر خوارزم أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري الخوارزمي، أخبرنا الأستاذ الأمين أبوالحسن علي بن الحسين بن مدرك الرازي، أخبرنا الحافظ أبو سعيد إسماعيل بن الحسن السمانحدثنا محمد بن عبد الواحد الخزاعي لفظا، أخبرني أبو محمد عبد الله بن سعيد الأنصاري، حدثناأبو محمد عبد الله بن أدران الخياط الشيرازي، حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري وصي المأمونحدثني أمير المؤمنين الرشيد عن أبيه عن جده عن عبد الله بن العباس (رضي الله عنه) قال: سمعت عمر بنالخطاب وعنده جماعة، فتذاكروا السابقين إلى الإسلام فقال عمر: أما علي فسمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله)يقول فيه ثلاث خصال لوددت أن تكون لي واحدة منهن وكانت أحب إلي من ما طلعت عليهالشمس، كنت أنا وأبو عبيدة وأبو بكر وجماعة من أصحابه إذ ضرب النبي (صلى الله عليه وآله) بيده على منكبعلي (رضي الله عنه) وقال له: يا علي أنت أول المؤمنين إيمانا وأول المسلمين إسلاما وأنت مني بمنزلةهارون من موسى(٢).

السادس والخمسون: موفق بن أحمد في الفضائل قال: أنبأني مهذب الأئمة أبوا لمظفرعبد الملك بن علي بن محمد الهمداني إجازة، أخبرنا محمد بن الحسين بن علي البزاز، أخبرناأبو منصور محمد بن علي بن عبد العزيز، أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر، حدثنا أبو بكر محمد بنعمر الخزاز الحافظ حدثني أبو الحسن علي بن موسى الخزاز من كتابه، حدثنا الحسن بن عليالهاشمي حدثني إسماعيل بن أبان، حدثنا أبو مريم عن ثوير بن أبي فاختة عن عبد الرحمن بن أبيليلى قال أبي: دفع النبي (صلى الله عليه وآله) الراية يوم خيبر إلى علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ففتح الله تعالى على يده،وأوقفه يوم غدير خم فأعلم الناس أنه مولى كل مؤمن ومؤمنة وقال له: أنت مني وأنا منك، وقال له:

تقاتل على التأويل كما قاتلت على التنزيل وقال له: أنت مني بمنزلة هارون من موسى، وقال له: أناسلم لمن سالمك وحرب لمن حاربك، وقال له: أنت العروة الوثقى، وقال له: أنت تبين لهم مااشتبه عليهم من بعدي، وقال له: أنت مولى كل مؤمن ومؤمنة ووصي كل مؤمن ومؤمنة بعدي،وقال له: أنت الذي أنزل الله فيه * (وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر) * وقال له: أنتالآخذ بسنتي والذاب عن ملتي، وقال له: أنا أول من تنشق الأرض عنه وأنت معي [ إلى الجنة ]تدخلها أنت والحسن والحسين وفاطمة وقال: إن الله تعالى أوحى إلي أن أقوم بفضلك فقمت به

(١) المناقب ٣٩ / ح ٧.

(٢) المناقب ٥٤ / ح ١٩، وقد تقدم الحديث بطوله.

٤٠