×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام (ج 2) / الصفحات: ٦١ - ٨٠

الرحمن بن عوف القرشي الزهري فيما أذنوا إلي في روايته كتاب الخصائص العلوية بروايتهمعن نقيب العباسيين شرف الدين أبو طالب عبد الرحمن بن عبد السميع الهاشمي إجازة، أنبأناالشيخ سديد الدين أبو عبد الله شاذان بن جبرائيل القمي بقراءتي عليه، أنبأنا محمد بن عبد العزيزالقمي، أنبأنا الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي النطنزي المصنف قال: أنبأنا أبو عليالحسن بن أحمد بن الحسن الحداد فيما قرأت عليه قال: أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن إبراهيم بنمصعب في جمادى الآخر سنة اثنين وعشرين وأربعمائة قال: نبأنا القاضي أبو أحمد محمد بنإبراهيم الغسال قال: نبأنا محمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس قال: نبأنا نصر بن علي الجهضميالقاضي بأصبهان، وأخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن مندويه المعدل قراءةعليه وأنا أسمع قال: نبأنا محمد بن يوسف قال: نبأنا نصر بن علي حيلولة وأخبرنا الحافظ أبو نصرمحمد بن الحسن بن إبراهيم إملاء سنة تسع وخمسمائة قال: نبأنا الإمام الحافظ أبو محمد الحسنبن أحمد بن محمد بن القاسم السمرقندي نيسابور قال: أخبرنا أبو سلمة عبد الصمد بن محمدالحاكم الأزدي ببخارا قال: أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد السوسي قال: نبأنا الحسين بن سفيانالشيباني قال: نبأنا نصر بن علي الجهضمي قال: نبأنا عبد الله بن عباد بن عمرو العنزي قال: نبأنا يزيدبن نصر قال: حدثني عبد الله بن شرحبيل، عن رجل من قريش عن يزيد بن أرقم قال: دخلت علىرسول الله (صلى الله عليه وآله) في مسجد المدينة فجعل يقول: أين فلان، ولم يزل يتفقدهم ويبعث خلفهم حتىاجتمعوا عنده فقال: إني محدثكم بحديث، وساق مثل الحديث السابق في المؤاخاة بين الصحابةببعض التغير إلى أن قال في الحديث: فقال علي (عليه السلام): يا رسول الله ذهب روحي وانقطع ظهريحين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري، فإن كان من سخطك علي فلك العتبى والكرامةقال: والذي بعثني بالحق ما أخرتك إلا لنفسي وأنت عندي بمنزلة هارون من موسى غير أنه لانبي بعدي وأنت أخي ووارثي.

قلت: يا رسول الله ما أرث منك؟

قال: ما أورث الأنبياء قبلي.

قال: ما أورث الأنبياء قبلك؟

قال: كتاب الله وسنة رسوله، وأنت معي في قصري في الجنة مع ابنتي فاطمة، وأنت أخيورفيقي ثم تلا رسول الله (صلى الله عليه وآله) هذه الآية: * (إخوانا على سرر متقابلين) * الأخلاء في الله ينظر بعضهم

٦١

إلى بعض، الحديث على رواية الحافظ أبي نصر(١).

الثالث والثمانون: إبراهيم بن محمد الحمويني قال: أخبرنا الشيخ الإمام نجم الدين عثمان بنموفق الأذكاني بقراءتي إليه بمدينة اسفرائين، يوم الاثنين الثالث والعشرين من الجمادي الآخرى،سنة خمس وستين وستمائة بروايته عن والدي شيخ شيوخ الإسلام سلطان الأولياء سعد الحقوالدين محمد بن المؤيد الحمويني، بروايته عن شيخه شيخ الإسلام نجم الدين أبي الجنابأحمد بن عمر بن محمد بن عبد الله الخيوقي إجازة قال: أنبأنا محمد بن عمر بن علي الطوسيبقراءتي عليه بنيسابور، أنبأنا أبو العباس أحمد بن أبي الفضل الشقاني، أنبأنا أبو سعد محمد بنطلحة الحنابذي، نبأنا أبو القاسم السراج، نبأنا محمد بن يعقوب، نبأنا الحسن بن علي بن عفان، نبأنايحيى بن الفضل العبدي، نبأنا الحسن بن صالح عن موسى الجهني، عن فاطمة بنت علي (عليهما السلام) عنأسماء بنت عميس قالت: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيبعدي(٢).

الرابع والثمانون: إبراهيم بن محمد الحمويني، أخبرني المشايخ المسندون فخر الدينأبو الحسن علي بن أحمد بن عبد الواحد المقدسي وعز الدين عبد العزيز من عبد المنعم عليالحرابي وأبو عبد الله محمد بن يعقوب بن أبي الفرج الأزجي البغدادي إجازة، والشيخ الإمامعبد الصمد ي بن أحمد بن عبد القادر بقراءتي عليه ببغداد، في شهر ربيع الأول سنة اثنتينوسبعين وستمائة بروايتهم عن الشيخ الإمام جمال الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمدابن الجوزي إجازة قال: أنبأنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد بن الحصين الشيباني قال:

أنبأنا أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزاز قراءة عليه وأنا أسمع في ذي الحجةسنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة قال: نبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي البزاز إملاءقال: نبأنا محمد بن يونس بن موسى نبأنا عاصم بن علي، نبأنا أبو أويس عن محمد بن المنكدر عنجابر بن عبد الله قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيبعدي(٣).

الخامس والثمانون: إبراهيم بن محمد الحمويني قال: أخبرني السيد النسابة عبد الحميد بنفخار بن معد الموسوي كتابة، أنبأنا الشيخ أبو طالب عبد الرحمن الهاشمي إجازة، أنبأنا شاذان بن

(١) فرائد السمطين: ١ / ١١٨ / ب ٢١ / ح ٨٣.

(٢) فرائد السمطين: ١ / ١٢٢ / ب ٢١ / ح ٨٥.

(٣) فرائد السمطين: ١ / ١٢٣ / ب ٢١ / ح ٨٦.

٦٢

جبرائيل القمي بقراءتي عليه، أنبأنا أبو عبد الله بن عبد العزيز القمي، أنبأنا أبو عبد الله محمد بنأحمد بن علي النطنزي قال: أخبرنا أبو علي الحداد قال: أخبرنا أبو نعيم قال: أخبرنا عبد الله بنمحمد بن جعفر قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن زكريا قال: حدثنا محمد بن بكير عن ابن جبير عنالحسن بن سعد مولى علي بن أبي طالب (عليه السلام)، أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أراد أن يغزو غزوة فدعا عليا فأمرهأن يتخلف في المدينة فقال: لا أتخلف بعدك يا رسول الله قال: فدعاني رسول الله (صلى الله عليه وآله) فعزم علي أنأتخلف قبل أن أتكلم قال: فبكيت فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما يبكيك يا علي؟ قلت: يا رسول اللهيبكيني خصال غير واحدة تقول قريش غدا ما أسرع ما تخلف عن ابن عمه وخذله، وتبكينيخصلة أخرى كنت أريد أن أتعرض للجهاد في سبيل الله لأن الله تعالى يقول: * (ولا يطئون موطئايغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين) * وكنتأريد أن أتعرض لفضل الله فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أما قولك يقول قريش ما أسرع ما تخلف عنرسول الله (صلى الله عليه وآله) وخذله فإن لك بي أسوة فقد قالوا لي ساحر كذاب، وأما قولك أتعرض الأجر من اللهأما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي، وأما قولك أتعرض لفضلالله: هذا بهار من فلفل جاءنا من اليمن فبعه واستمتع به أنت وفاطمة حتى يأتيكم من الله تعالىفضله(١).

السادس والثمانون: إبراهيم بن محمد الحمويني في كتابه أيضا قال: أخبرنا فقيه المحدثين أبومحمد عبد السلام بن محمد بن مزروع البصري بقراءتي عليه بحرم سيدنا محمد (صلى الله عليه وآله) بالمدينةالمعظمة في الروضة بين القبر والمنبر، صحوة يوم السبت الثاني عشر من المحرم سنة ثمانينوستمائة قال: أنبأنا الشيخ موفق الدين أبو المحاسن فضل الله بن أبي بكر عبد الرزاق بن عبد القادرالجبلي بقراءة علي بن إبراهيم الدردانة الحربي قال: أنبأنا أبو الفتح عبد الله بن عبد الله بن محمد بننجاء بن شاتيل الدباس قراءة عليه وأنا أسمع في يوم الجمعة من شوال سنة ثمان وسبعينوخمسمائة قال: أنبأنا أبو غالب محمد بن الحسن بن أحمد الباقلاني قراءة عليه وأنا أسمع قال:

أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن عبد الله بن الحسن المحاملي في صفر سنة ثماني وعشرين وأربعمائةقال: أنبأنا أبو بكر محمد بن محمد بن أحمد بن مالك الأشجعي قراءة عليه في شهر ذي القعدة منسنة خمسين وثلاثمائة قال: أنبأنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم بن حماد القاضي النكري سنةستين ومائتين قال: أنبأنا سعيد بن كثير بن عفير عن عبد الله بن وهب عن سليمان بن بلال عن

(١) فرائد السمطين: ١ / ١٢٣ / ب ٢١ / ح ٨٧.

٦٣

الجعيد عن عائشة ابنة سعد عن سعد أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي (عليه السلام): ألا ترضى أن تكون منيبمنزلة هارون من موسى إلا النبوة(١).

السابع والثمانون: إبراهيم بن محمد الحمويني من كتابه قال: أخبرنا الإمام الزاهد علاء الدينأبو حفص عمر بن محمد بن الحاكم الأرغياني الطوسي إجازة أن لم يكن سماعا قال: أنبأنا الشيخعز الدين أبو القاسم عبد الله بن الحسين بن عبد الله بن رواحة الأنصاري في شعبان سنة خمسوأربعين وستمائة بمدينة حلب قال: أنبأنا الحافظ أبو طاهر أحمد بن محمد بن أحمد بن محمدالسيلقي الأصبهاني، أنبأنا أبو عبد الله القاسم بن أبي الفضل أحمد بن محمود الثقفي قراءة عليه فيشهور سنة ثمان وثمانين وأربعمائة بإصبهان قال: أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضلالصيرفي، أنبأنا محمد بن يعقوب بن يوسف الأصم، أنبأنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي، أنبأنا أبومعاوية الضرير عن الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي: أنتمني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي(٢).

الثامن والثمانون: إبراهيم بن محمد الحمويني قال: أخبرني الشيخ الإمام مجد الدينعبد الصمد بن أحمد بن عبد القادر، والخطيب نجم الدين خطيب باب البصرة إذنا بروايتهما، عنأحمد بن يعقوب بن عبد الله بن عبد الواحد المارستاني القيم والأنجب بن أبي السعادات ابنمحمد الحمامي إجازة " ح "، والقاضي بهاء الدين عبد الغفار بن عبد المجيد بن وهسوذان الرنانيالزنجاني مشافهة بروايته، عن برهان الدين إبراهيم بن الحسن بن محمد الغزنوي إجازة بروايتهم،عن الشيخ أبي محمد لاحق بن علي بن منصور بن كارد الحريمي المقري قال: الغزنوي سماعا عليهقال: أنبأنا الرئيس العالم أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان الكاتب قال: أنبأنا أبو عليالحسن بن أحمد بن إبراهيم ابن الحسن بن محمد بن شاذان، أنبأنا أبو محمد عبد الله بن جعفر بندرستويه الفارسي النحوي قراءة عليه في منزله درب الزعفراني يوم السبت من رجب سنة أربعوأربعين وثلاثمائة وأنا أسمع، أنبأنا أبو يوسف بن سفيان الغنوي، أنبأنا أبو طاهر محمد بن تسنيمالحضرمي، أنبأنا حسن بن حسين العرني، أنبأنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش عن حبيب بنأبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لأم سلمة: هذا علي بن أبيطالب لحمه لحمي ودمه دمي وهو مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، يا أم سلمةهذا علي أمير المؤمنين وسيد المسلمين ووصيي وعيبة علمي وبابي الذي أؤتى منه، أخي في

(١) فرائد السمطين: ١ / ١٢٦ / ب ٢١ / ح ٨٨.

(٢) فرائد السمطين: ١ / ٢٧ / ب ٢١ / ح ٨٩.

٦٤
٦٥

من موسى إلا أنه لا نبي بعدي وسمعته يوم خيبر يقول: لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسولهويحبه الله ورسوله قال: فتطاولنا لها فقال ادعوا لي علي قال: فأتى وبه رمد فبصق في عينيه ودفعالراية إليه ففتح الله عليه وأنزل هذه الآية * (فقل تعالوا ندع أبنائنا وأبنائكم ونسائنا ونسائكم وأنفسناوأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) *، فدعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) عليا وفاطمة وحسنا وحسيناصلوات الله عليهم فقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي(١).

الحادي والتسعون: في مصنف لبعض مشايخ العامة في باب مناقب علي (عليه السلام) قال: حدثنافضل بن مرزوق عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي: أنت منيبمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي(٢).

الثاني والتسعون: علي بن أحمد المالكي في الفصول المهمة من أعيان علماء العامة نقله منكتاب الخصائص عن العباس بن عبد المطلب قال: سمعت عمر بن الخطاب وهو يقول: كفوا عنذكر علي بن أبي طالب إلا بخير فإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: في علي ثلاث خصال وددت أنلي واحدة منهن أحب إلي مما طلعت عليه الشمس، وذاك أني كنت أنا وأبو بكر وأبو عبيدة بنالجراح ونفر من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذ ضرب النبي (صلى الله عليه وآله) على كتف علي بن أبي طالب وقال:

علي أنت أول المسلمين إسلاما وأنت أول المؤمنين إيمانا وأنت مني بمنزلة هارون من موسى،كذب من زعم أنه يحبني وهو يبغضك، يا علي من أحبك فقد أحبني ومن أحبني أحبه الله تعالى،ومن أحبه الله أدخله الله الجنة، ومن أبغضك فقد أبغضني ومن أبغضني أبغضه الله تعالى وأدخلهالنار(٣).

الثالث والتسعون: صاحب فصول المهمة هذا قال: روى مسلم والترمذي أن معاوية، قاللسعد بن أبي وقاص: ما منعك أن تسب عليا أبا تراب؟ فقال: أما ما ذكرت ثلاثا قالهن رسول الله (صلى الله عليه وآله)فلن أسبه ولأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم، سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول وقدخلفه في بعض مغازيه.

فقال علي: خلفتني مع النساء والصبيان؟

فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

وسمعته يقول يوم خيبر: لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله،

(١) فرائد السمطين: ١ / ٣٧٧ / ب ٦٩ / ح ٣٠٧.

(٢)؟؟

(٣) أنظر: كنز العمال: ١٣ / ١٢٢ / ح ٣٦٣٩٢.

٦٦

فتطاولنا إليها فقال ادعوا لي عليا فأتي به أرمد فبصق في عينيه فبرئ ودفع إليه الراية ففتح اللهعلى يديه ولما نزلت هذه الآية * (قل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم) *.

دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) عليا وفاطمة وحسنا وحسينا وقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي(١).

ونقل أيضا هذا الحديث من مسلم والترمذي محمد بن طلحة الشامي الشافعي في كتابمطالب السؤول.

الرابع والتسعون: محمد بن طلحة الشامي هذا في هذا الكتاب قال: روي عن الأئمة الثقاةالبخاري ومسلم والترمذي (رضي الله عنه) في صحاحهم بأسانيدهم أحاديث اتفقوا عليها وزاد بعضهم علىبعض بألفاظ أخرى، والجميع صحيح فمنها عن سعد بن أبي وقاص قال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) خلفعليا في غزوة تبوك على أهله فقال يا رسول الله: تخلفني في النساء والصبيان؟

فقال أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي.

قال ابن المسيب: أخبرني بهذا عامر بن سعد عن أبيه فأحببت أن أشافه سعدا فلقيته فقلت لهأنت سمعته من رسول الله؟

فوضع إصبعيه على أذنيه قال: نعم وإلا استكتا(٢).

الخامس والتسعون: محمد بن طلحة الشامي الشافعي هذا قال: قال جابر بن عبد الله (رضي الله عنه)سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي(٣).

السادس والتسعون: عز الدين بن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة وهو من أعيان علماء العامةمن المعتزلة قال في أحاديث صفين: قال: نصر - يعني بن مزاحم - حدثنا عمر بن سعيد وعمرو بنشمر عن جابر عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قام علي (عليه السلام) فخطب الناس بصفين فقال: الحمد لله على نعمهالفاضلة على جميع من خلق من البر والفاجر، وعلى حججه البالغة على خلقه من أطاعهم منهومن عصاه إن يرحم فبفضله ومنه وإن عذب فبما كسبت أيديهم وأن الله ليس بظلام للعبيد،أحمده على حسن البلاء وتظاهر النعماء وأستعينه على ما نابنا من أمر الدنيا والآخرة، وأتوكلعليه وكفى بالله وكيلا، ثم إني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبدهورسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ارتضاه لذلك وكان أهله واصطفاه لتبليغ رسالته وجعله

(١) صحيح مسلم: ٧ / ١٢٠، سنن الترمذي: ٥ / ٣٠١ / ح ٣٨٠٨.

(٢) صحيح مسلم: ٧ / ١٢٠، سنن الترمذي: ٥ / ٣٠٢، واللفظ للأول.

(٣) سنن الترمذي: ٥ / ٣٠٤ / ح ٣٨١٤.

٦٧

رحمة منه على خلقه، فكان علمه فيه رؤوفا رحيما، أكرم خلق الله حسبا وأجملهم منظراوأسخاهم نفسا وأبرهم بوالد وأوصلهم لرحم، وأفضلهم علما وأثقلهم حلما وأوفاهم بعهدوأمنهم على عقد، لم يتعلق عليه مسلم ولا كافر بمظلمة قط، بل كان يظلم ويغفر ويقدر فيصفححتى مضى (صلى الله عليه وآله وسلم) مطيعا لله صابرا على ما أصابه مجاهدا في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، فكانذهابه أعظم المصيبة على جميع أهل الأرض البر والفاجر، ثم ترك فيكم كتاب الله يأمركم بطاعةالله وينهاكم عن معصيته، وقد عهد إلي رسول الله (صلى الله عليه وآله) عهدا فلست أحيد عنه، وقد حضرتمعدوكم وعلمتم أن رئيسهم منافق يدعوهم إلى النار، وابن عم نبيكم بين أظهركم يدعوكم إلىالجنة وإلى طاعة ربكم والعمل بسنة نبيكم، ولا سواء من صلى قبل كل ذكر لم يسبقني بصلاة معرسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنا من أهل بدر ومعاوية طليق، والله أنا على الحق وإنهم على الباطل فلا يجتمعنعلى باطل وتتفرقوا عن حقكم حتى يغلب باطلهم حقكم، قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم فإن لمتفعلوا يعذبهم الله بأيدي غيركم، فقام أصحابه فقالوا: يا أمير المؤمنين إنهض بنا إلى عدوناوعدوك إذا شئت فوالله ما نريد بك بدلا، بل نموت معك ونحيا معك، فقال لهم: والذي نفسي بيدهلنظر النبي (صلى الله عليه وآله) أضرب بين يديه بسيفي هذا فقال: لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي.

وقال لي: يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، وموتك وحياتكيا علي معي والله ما كذب ولا كذبت ولا ضللت ولا ضل بي، وما نسيت ما عهد إلي إني على بينةمن ربي وعلى الطريق الواضح ألقطه لقطا.

ثم نهض إلى القوم فاقتتلوا من حين طلعت الشمس حتى غاب الشفق الأحمر وما كانت صلاةالقوم في ذلك اليوم إلا تكبيرا(١).

السابع والتسعون: ابن أبي الحديد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أخصمك بالنبوة فلا نبوةبعدي وتخصم الناس بسبع.

وقال له أيضا: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، وأبان نفسه منه بالنبوةوأثبت له ما عداها من جميع الفضائل والخصائص مشتركا بينهما(٢).

الثامن والتسعون: ابن أبي الحديد قال في الشرح، قال عليه السلام لأهل الشورى: أنشدكم اللهأفيكم أحد آخى رسول الله بينه وبين نفسه حين آخى بين بعض المسلمين وبعض غيري؟

فقالوا لا.

(١) شرح نهج البلاغة: ٥ / ٢٤٧.

(٢) شرح نهج البلاغة: ١٠ / ٢٢٢.

٦٨

فقال: أفيكم أحدا قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): من كنت مولاه فهذا مولاه غيري؟

فقالوا: لا.

فقال: أفيكم أحد قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله)، أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعديغيري؟

قالوا: لا.

قال: أفيكم من اؤتمن على سورة براءة وقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنه لا يؤدي عني إلا أنا أو رجلمني غيري؟

قالوا: لا.

قال: ألا تعلمون أن أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) فروا عنه في مأقط الحرب في غير موطنوما فررت قط.

قالوا: بلى.

قال: ألا تعلمون إني أول الناس إسلاما قالوا بلى، قال: فأينا أقرب إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) نسبا؟

قالوا: أنت، فقطع عليه عبد الرحمن بن عوف كلامه فقال: يا علي قد أبى الناس إلا على عثمانفلا تجعلن على نفسك سبيلا، قال: يا أبا طلحة ما الذي أمرك به عمر.

قال: أن أقتل من شق عصا الجماعة، فقال عبد الرحمن لعلي: بايع إذا وإلا كنت متبعا غير سبيلالمؤمنين وأنفذنا فيك ما أمرنا به.

فقال: لقد علمتم إني أحق بها من غيري والله لأسلمن الفضل إلى آخره، ثم مد يده وبايع.

وقال ابن أبي الحديد: ومن كلام له (عليه السلام) لما بلغه اتهام بني أمية له بالمشاركة في دم عثمان، أولمينه بني أمية علمها بي عن قرفي، أو ما وزع الجهال سابقتي عن تهمتي ولما وعظهم الله تعالى بهأبلغ من لساني، أنا حجيج المارقين وخضيم الناكثين المرتابين وعلى كتاب الله تعرض الأمثال وبمافي الصدور تجازي العباد، قال ابن أبي الحديد في الشرح: القرف العيب قرفته بكذا - أي عبته -ووزع: كف وردع، ومنه قوله: (لا بد للناس من وزعة) - جمع وازع أي من رؤساء وأمراء - والتهمةبفتح الهاء: هي اللغة الفصيحة، وأصل التاء فيه واو، والجحيم كالخصيم ذو الحجاج والخصومة.

يقول (عليه السلام): أما كان في علم بني أمية بحالي ما ينهاها عن قرفي بدم عثمان وحاله الذي أشار إليها،وذكر أن علمهم بها يقتضي أن لا يعرفوه بذلك هي منزلته في الدين التي لا منزلة أعلى منها وما نطقبه الكتاب الصادق عن طهارته وطهارة بنيه وزوجته في قوله: * (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس

٦٩

أهل البيت ويطهركم تطهيرا) * وقول النبي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى.

وذلك يقتضي عصمته عن الدم الحرام كما أن هارون معصوم عن مثل ذلك، وترادف الأقوالوالأفعال من رسول الله (صلى الله عليه وآله) في أمره الذي يضطر معها الحاضرون لها، والمشاهدون إياها إلى أنمثله لا يجوز أن يسعى في إراقة دم أمير مسلم لم يحدث حدثا يستوجب به إحلال دمه(١).

التاسع والتسعون: ابن أبي الحديد في الشرح قال: ذكر أبو أحمد العسكري في كتاب الأمالي،أن سعد بن أبي وقاص دخل على معاوية عام الجماعة، فلم يسلم عليه بإمرة المؤمنين، فقال لهمعاوية: لو شئت أن تقول في سلامك غير هذا لقلت، فقال سعد: نحن المؤمنون ولم نؤمرك كأنكقد بهجت بما أنت فيه يا معاوية، والله ما يسرني ما أنت فيه وإني هرقت المحجمة دم قال: لكنيوابن عمك عليا يا أبا إسحاق قد هرقنا أكثر من محجمة ومحجمتين هلم واجلس معي علىالسرير، فجلس معه فذكر له معاوية اعتزاله الحرب يعاتبه فقال سعد: إنما كان مثلي ومثل الناسكيوم أصابتهم ظلمة فقال واحد منهم لبعيره: إخ، فأناخ حتى أضاء له الطريق، فقال معاوية: والله ياأبا إسحاق ما في كتاب الله إخ وإنما فيه * (إن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغتإحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيئ إلى أمر الله) *.

فوالله ما قاتلت الباغية ولا المبغي عليها فأفحمه، وزاد ابن ديزيل في هذا الخبر زيادة ذكرها فيكتاب صفين قال: فقال سعد بن أبي وقاص: أتأمرني أن أقاتل رجلا قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنت منيبمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

فقال معاوية: من سمع هذا معك؟ قال: فلان وفلان وأم سلمة.

فقال معاوية: لو كنت سمعت هذا لما قاتلته(٢).

وقال: قال حدثني جعفر بن مكي (رضي الله عنه) قال: سألت محمد بن سليمان بن سلمس صاحبالحجاب (رحمه الله)، وقد رأيت أنا محمد هذا وكانت لي به معرفة غير مستحكمة، كان ظريفا أديبا وقداشتغل بالرياضات من الفلسفة ولم يكن يتعصب لمذهب بعينه قال جعفر: سألته عما عنده في أمرعلي وعثمان فقال: هذه عداوة قديمة النسب بين بني عبد شمس وبين بني هاشم، وقد كانحرب بن أمية نافر عبد المطلب بن هاشم، وكان أبو سفيان يحسد محمدا (صلى الله عليه وآله) وحاربه ولم يزلالبيتان متباغضين، وساق حديثا طويلا إلى أن قال ما قاله رسول الله (صلى الله عليه وآله) في علي (عليه السلام) مثل حديثخاصف النعل ومنزلة هارون من موسى ومن كنت مولاه وهذا يعسوب الدين ولا فتى إلا علي

(١) شرح نهج البلاغة: ٦ / ١٦٧ - ١٦٩.

(٢) شرح نهج البلاغة: ٦ / ١٦٣.

٧٠

وأحب خلقك إليك وما جرى هذا المجرى(١).

الحديث المائة: ابن أبي الحديد في الشرح قال: وروى علي بن محمد المدائني قال: لما كانزمن علي (رضي الله عنه) ولي زياد فارس فضبطها ضبطا صالحا وجنى خراجها وحماها وعرف ذلك معاوية،فكتب إليه: أما بعد فإن عزتك قلاع تأوي إليها ليلا كما يأوي الطير إلى وكرها، وأيم الله لولا انتظاريبك ما الله أعلم به لكان لك مني ما قاله العبد الصالح: * (فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجنهممنها أذلة وهم صاغرون) * وكتب في أسفل الكتاب شعرا من جملته:


تنسى أباك وقد شالت نعامتهإذ تخطب الناس والوالي لهم عمر

فلما ورد الكتاب على زياد قام فخطب الناس وقال: العجب من ابن آكلة الأكباد ورأس النفاقيهددني وبيني وبينه ابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وزوج سيدة نساء العالمين وأبو السبطين وصاحباللواء والمنزلة وأخاه في مائة ألف من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان، أما واللهلو تخطى هؤلاء أجمعون إلي لوجدوني أحمر محشا ضرابا بالسيف، ثم كتب إلى علي (عليه السلام)، وبعثكتاب معاوية مع كتابه، فكتب إليه علي (عليه السلام): أما بعد فإني وليتك ما وليتك وأنا أراك لذلك أهلا، وإنهقد كانت من أبي سفيان فلتة في أيام عمر من أماني اليته وكذب النفس لم يستوجب بها ميراثاولم تستحق بها نسبا، وإن معاوية كالشيطان الرجيم يأتي المرء من بين يديه ومن خلفه وعنيمينه وعن شماله فاحذره ثم أحذره ثم أحذره والسلام(٢).

وقال ابن أبي الحديد: والذي يدل على أن عليا (عليه السلام) وزير رسول الله (صلى الله عليه وآله) من نص الكتاب والسنةقول الله تعالى: * (واجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي أشدد به أزري وأشركه في أمري) *.

وقال النبي (صلى الله عليه وآله) في الخبر المجمع على روايته بين سائر فرق الإسلام: أنت مني بمنزلة هارونمن موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

فأثبت له جميع مراتب هارون ومنازله من موسى، فإذا هو وزير رسول الله وشاد أزره ولولا أنهخاتم النبيين لكان شريكا له في أمره(٣).

قال مؤلف هذا الكتاب: أنظر إلى ما روته المخالفون في النص من رسول الله (صلى الله عليه وآله) على أميرالمؤمنين، بأنه الخليفة بعده بالنص المجمع على روايته بين فرق الإسلام كما ذكره ابن أبي الحديدفي هذا الكلام وذكر غيره، وهذا صريح من المخالفين أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما مات حتى خص علي

(١) شرح نهج البلاغة: ٩ / ٢٤.

(٢) شرح نهج البلاغة: ١٦ / ١٨١.

(٣) شرح نهج البلاغة: ١٣ / ٢١١.

٧١

على أنه الإمام والخليفة والوزير، وهذا عين ما تقوله الشيعة، فإنكار النص من بعض المخالفينكابن أبي الحديد في بعض المواضع من شرحه فهو باطل لقيام البرهان على خلافه واعترافه بالنصكما ذكرناه نحن من كلامه هذا من أن جميع مراتب هارون ومنازله هي ثابته لعلي (عليه السلام) ما عدا النبوة،لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) خاتم الأنبياء وإلا كان شريكا له في النبوة، وهذا يقتضي بالصريح من النص علىعلي (عليه السلام) بالإمامة والخلافة والوزارة التي هي مراتب هارون من موسى، وهذا واضح بين لا خفاء فيههو الله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم وأعوذ بالله سبحانه وتعالى من الضلالة بعد تبين الهدى،والحمد الله رب العالمين.

٧٢

الباب الحادي والعشرون

في قول النبي لعلي (عليهما السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي.

من طريق الخاصة وفيه سبعون حديثا.


الأول: محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي (رضي الله عنه) قال: حدثنا الحسين بن أحمد بنإدريس (رضي الله عنه) قال: حدثنا أبي قال: حدثنا أبو سعيد سهل بن زياد الآدمي الرازي قال: حدثنا محمد بنآدم الشيباني عن أبيه آدم بن أبي إياس قال: حدثنا المبارك بن فضالة عن وهب بن منبه رفعه عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لما عرج بي ربي جل جلاله أتاني النداء يا محمد قلت: لبيكرب العظمة لبيك، فأوحى الله إلي يا محمد فيما اختصم الملأ الأعلى فقلت: لا علم لي يا إلهيفقال: يا محمد هل اتخذت من الآدميين وزيرا وأخا ووصيا من بعدك قلت: يا إلهي ومن اتخذتخير لي أنت يا إلهي، فأوحى الله إلي يا محمد قد اخترت لك من الآدميين علي بن أبي طالبفقلت: إلهي ابن عمي، فأوحى الله إلي يا محمد أن عليا وارثك ووارث العلم من بعدك وصاحبلوائك لواء الحمد يوم القيامة وصاحب حوضك يسقي من ورد عليه من مؤمني أمتك، ثم أوحيإلي يا محمد إني قد أقسمت على نفسي قسما حقا لا يشرب من ذلك الحوض مبغض لك ولأهلبيتك وذريتك الطيبين الطاهرين، حقا أقول يا محمد لأدخلن جميع أمتك الجنة إلا من أبى منخلقي فقلت: إلهي هل واحد يأبى من دخول الجنة؟ فأوحى الله إلي بلى فقلت: وكيف يأبى؟

فأوحى الله لي يا محمد اخترتك من خلقي واخترت لك وصيا من بعدك وجعلته منك بمنزلةهارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدك، وألقيت محبته في قلبك وجعلته أبا لولدك فحقه بعدك علىأمتك كحقك عليهم في حياتك، فمن جحده حقه جحد حقك، ومن أبى أن يواليه فقد أبى أنيدخل الجنة، فخررت لله ساجدا شكرا لما أنعم علي، فإذا مناد ينادي إرفع يا محمد رأسكواسألني أعطك فقلت: إلهي إجمع أمتي من بعدي على ولاية علي بن أبي طالب ليردوا عليجميعا حوضي يوم القيامة، فأوحى الله إلي يا محمد إني قد قضيت في عبادي قبل أن أخلقهموقضائي ماض فيهم لأهلك به من أشاء وأهدي به من أشاء، وقد أتيته علمك من بعدك وجعلته[ وزيرك و ] خليفتك من بعدك على أهلك وأمتك، عزيمة مني لا أدخل الجنة من أبغضه وعاداه

٧٣

وأنكر ولايته بعدك فمن أبغضه أبغضك ومن أبغضك أبغضني ومن عاداه فقد عاداك ومنعاداك فقد عاداني، ومن أحبه فقد أحبك ومن أحبك فقد أحبني فقد جعلت له هذه الفضيلة،وأعطيتك أن أخرج من صلبه أحد عشر مهديا كلهم من ذريتك من البكر البتول، وآخر رجلمنهم يصلي خلفه عيسى ابن مريم يملأ الأرض عدلا كما ملئت منهم ظلما وجورا، أنجي به منالهلكة وأهدي به من الضلالة وأبرئ به من العمى وأشفي به المريض.

فقلت: إلهي ومتى يكون ذلك؟ فأوحى إلي عز وجل يكون ذلك إذا رفع العلم وظهر الجهلوكثر القراء وقل العمل وكثر القتل وقل الفقهاء الهادون وكثر فقهاء الضلالة والخونة وكثر الشعراء،واتخذ أمتك قبورهم مساجد وحليت المصاحف وزخرفت المساجد، وكثر الجور والفسادوظهر المنكر وأمر به أمتك ونهوا عن المعروف، واكتفى النساء بالنساء والرجال بالرجال،وصارت الأمراء كفرة وأولياؤهم فجرة وأعوانهم ظلمة وذوو الرأي منهم فسقة، وعند ذلك ثلاثخسوف خسف بالمغرب وخسف بالمشرق وخسف بجزيرة العرب، وخراب البصرة على يدرجل من ذريتك يتبعه الزنوج، وخروج رجل من ولد الحسين بن علي بن أبي طالب، وخروجالدجال يخرج بالمشرق من سجستان وظهور السفياني فقلت: إلهي ومتى يكون بعدي من الفتن،فأوحى الله إلي وأخبرني ببلاء بني أمية وفتنة ولد عمي العباس وما يكون وما هو كائن إلى يومالقيامة، فأوصيت بذلك ابن عمي حين هبطت الأرض، فأديت الرسالة ولله الحمد على ذلك كماحمده النبيون وكما حمده كل شئ قبلي وما هو خالقه إلى يوم القيامة(١).

الثاني: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق (رضي الله عنه) قال: أخبرنا أحمد بن محمدالهمداني قال: حدثنا أحمد بن صالح عن حكيم بن عبد الرحمن قال: حدثني مقاتل بن سليمان عنالصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي بن أبي طالب (عليه السلام):

يا علي أنت مني بمنزلة هبة الله من آدم وبمنزلة سام من نوح وبمنزلة إسحاق من إبراهيم وبمنزلةهارون من موسى وبمنزلة شمعون من عيسى إلا أنه لا نبي بعدي، يا علي أنت وصيي وخليفتيفمن جحد وصيتك وخلافتك فليس مني ولست منه، وأنا خصمه يوم القيامة، يا علي أنت أفضلأمتي فضلا وأقدمهم سلما وأكثرهم علما وأمنهم حلما وأشجعهم قلبا وأسخاهم كفا، يا عليأنت قسيم الجنة والنار بمحبتك يعرف الأبرار ويميز بين الأشرار والأخيار وبين المؤمنينوالكفار(٢).

(١) كمال الدين ٢٥٠ / ح ١.

(٢) أمالي الصدوق ١٠١ / ١٠٠ / مجلس ١١ / ح ٤.

٧٤

الثالث: ابن بابويه قال: حدثني أبي (رضي الله عنه) قال: حدثنا عبد الله بن الحسن المؤدب قال: حدثناأحمد بن علي الأصفهاني عن إبراهيم بن محمد الثقفي قال: حدثنا جعفر بن الحسن عن عبيد اللهبن موسى الضبي(١) عن محمد بن علي السلمي عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبدالله الأنصاري أنه قال: لقد سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: علي مني وأنا منه، وقوله: علي مني كهارونمن موسى وقوله (عليه السلام): علي مني كنفسي طاعته طاعتي ومعصيته معصيتي.

وقوله (صلى الله عليه وآله): حرب علي حرب الله وسلم علي سلم الله.

وقوله (صلى الله عليه وآله): علي حجة الله وخليفته على عباده.

وقوله (صلى الله عليه وآله): حب علي إيمان وبغضه كفر.

وقوله (صلى الله عليه وآله): علي قسيم الجنة والنار.

وقوله (صلى الله عليه وآله): من فارق علي فقد فارقني ومن فارقني فقد فارق الله.

وقوله (صلى الله عليه وآله): شيعة علي هم الفائزون يوم القيامة(٢).

الرابع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عمر البغدادي الحافظ قال: [ حدثنا عبد الله بن يزيد قال ]حدثنا محمد بن ثواب قال: حدثنا إسحاق بن منصور عن كادح - يعني أبا جعفر البجلي - عنعبد الله بن لهيعة عن عبد الرحمن بن زياد عن سلمة بن يسار عن جابر بن عبد الله قال: لما قدمعلي على رسول الله (صلى الله عليه وآله) بفتح خيبر قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لولا أن تقول فيك طوائف من أمتي ما قالتالنصارى للمسيح عيسى بن مريم لقلت فيك اليوم قولا لا تمر بملأ إلا أخذوا التراب من رجليكومن فضل طهورك يستشفوا به، ولكن حسبك أن تكون مني وأنا منك ترثني وأرثك وأنت منيبمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي، بعدي، وإنك تبرئ ذمتي وتقاتل على سنتي، وأنت غداعلى الحوض خليفتي وأنت أول من يرد علي الحوض، وأنت أول من يكسى معي، وإنك أولداخل الجنة من أمتي، وإن شيعتك على منابر من نور مبيضة وجوههم حولي أشفع لهم ويكونونغدا جيراني في الجنة، وإن حربك حربي وسلمك سلمي، وإن سرك سري وعلانيتك علانيتيوإن سريرة صدرك كسريرتي، وإن ولدك ولدي وإنك تنجز عداتي، وإن الحق معك وإن الحقعلى لسانك وقلبك وبين عينيك والإيمان مخالط لحمك ودمك كما خالط لحمي ودمي، وإنه لنيرد علي الحوض مبغض لك ولن يغيب محب لك حتى يرد معك قال: فخر علي ساجدا ثم قال:

الحمد لله الذي أنعم علي بالإسلام وعلمني القرآن، وحببني إلى خير البرية وخاتم النبيين وسيد

(١) في المصدر: العبسي.

(٢) أمالي الصدوق ١٤٩ / مجلس ٢٠ / ح ١.

٧٥

المرسلين إحسانا منه وفضلا منه علي فقال النبي (صلى الله عليه وآله): لولا أنت لم يعرف المؤمنون بعدي(١).

الخامس: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال: حدثنا الحسن بن علي السكريقال: أخبرنا محمد بن زكريا [ قال: حدثنا العباس بن بكار ] قال: حدثنا حرب بن ميمون عن أبيحمزة الثمالي عن زيد بن علي عن أبيه علي بن الحسين (عليه السلام) قال: لما ولدت فاطمة الحسن (عليه السلام)قالت: لعلي (عليه السلام): سمه فقال: ما كنت لأسبق باسمه رسول الله، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال: ما كنتأسبق باسمه ربي عز وجل، فأوحى الله عز وجل إلى جبرائيل أنه قد ولد لمحمد ابن فأهبط فأقرأهالسلام وهنه وقل: إن عليا منك بمنزلة هارون من موسى فسمه باسم ابن هارون فقال: وما كاناسمه؟ قال: شبر قال: لساني عربي فقال: سمه الحسن فسماه الحسن، فلما ولد الحسين أوحى اللهعز وجل إلى جبرائيل أنه قد ولد لمحمد (صلى الله عليه وآله) ابن فأهبط وأقرأه السلام وهنه وقل له: إن عليا منكبمنزلة هارون من موسى فسمه باسم ابن هارون، فهبط جبرائيل فهناه عن الله عز وجل ويأمرك أنتسميه باسم ابن هارون قال: وما كان اسمه؟ قال: شبير قال: لساني عربي قال: اسمه الحسينفسماه الحسين(٢).

السادس: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن [ الحسن ين ] أحمد بن الوليد (رضي الله عنه) قال: حدثنامحمد بن الحسن الصفار عن العباس بن معروف عن علي بن مهزيار عن فضالة بن أيوب عنأبان بن عثمان عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) قال: بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) خالد بن الوليدإلى حي يقال له بنوا المصطلق من بني جذيمة، وكان بينه وبين بني مخزوم إحنة في الجاهلية، فلماورد عليهم خالد أمر مناديا ينادي بالصلاة، فصلى وصلوا ولما كان صلاة الفجر أمر مناديه فنادىفصلى وصلوا، ثم أمر الخيل فشنوا فيهم الغارة فقتل وأصاب فطلبوا كتابهم فوجدوه، فأتوا بهالنبي (صلى الله عليه وآله) وحدثوه بما صنع خالد بن الوليد فاستقبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) القبلة ثم قال: اللهم إني أبرءإليك مما صنع خالد بن الوليد.

قال: ثم قدم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) تبر ومتاع فقال لعلي (عليه السلام): أئت بني جذيمة من بني المصطلقفأرضهم مما صنع خالد ثم رفع قدميه فقال: يا علي اجعل قضاء أهل الجاهلية تحت قدميك فأتاهمعلي (عليه السلام) فلما انتهى إليهم حكم فيهم بحكم الله، فلما رجع إلى النبي (صلى الله عليه وآله) قال: يا علي أخبرني بماصنعت فقال: يا رسول الله عمدت فأعطيت لكل دم دية ولكل جنين غرة ولكل مال مالا، وفضلتمعي فضلة فأعطيتهم لميلغة كلابهم وحبلة رعاتهم، وفضلت معي فضلة فأعطيته لروعة نسائهم

(١) أمالي الصدوق ١٥٦ / مجلس ٢١ / ح ١.

(٢) أمالي الصدوق ١٩٧ / مجلس ٢٨ / ح ٣.

٧٦

وفزع صبيانهم، وفضلت معي فضلة فأعطيتهم ليرضوا عنك يا رسول الله.

فقال (صلى الله عليه وآله): أعطيتهم ليرضوا عني رضي الله عنك يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاأنه لا نبي بعدي(١).

السابع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق (رضي الله عنه) قال: حدثنا أبو سعيد الحسن بنعلي العدوي سنة سبع عشرة وثلاثمائة وهو ابن مائة وسبع سنين قال: حدثنا الحسين بن أحمدالطفاوي قال: حدثنا قيس بن الربيع قال: حدثنا سعد الخفاف عن عطية العوفي عن مخدوج بنزيد الذهلي، أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) آخى بين المسلمين ثم قال: يا علي أنت أخي وأنت مني بمنزلةهارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي، أما علمت يا علي أول من يدعى به يوم القيامة يدعى بيفأقوم عن يمين العرش فأكسى حلة خضراء من حلل الجنة، ثم يدعى بأبينا إبراهيم (عليه السلام) فيقوم عنيمين العرش في ظله فيكسى حلة خضراء من حلل الجنة، ثم يدعى بالنبيين بعضهم على إثربعض فيقومون سماطين عن يمين العرش في ظله فيكسون حللا خضراء من حلل الجنة، ألاوإني أخبرك يا علي: أن أمتي أول الأمم يحاسبون يوم القيامة.

ثم أبشرك يا علي: أن أول من يدعى يوم القيامة يدعى بك هذا لقرابتك مني ومنزلتك عندي،فيدفع إليك لوائي وهو لواء الحمد فتسير به بين السماطين، وإن آدم وجميع من خلق اللهيستظلون بلوائي يوم القيامة، وطوله مسيرة ألف سنة سنانه ياقوتة حمراء قصبته فضة بيضاء زجةدرة خضراء له ثلاث ذوائب من نور ذؤابة في المشرق وذؤابة في المغرب وذؤابة في وسط الدنيامكتوب عليه ثلاثة أسطر: السطر الأول بسم الله الرحمن الرحيم، والثاني الحمد لله رب العالمين،والثالث لا إله إلا الله محمد رسول الله، طول كل سطر مسيرة ألف سنة وعرضه مسيرة ألف سنة،فتسير باللواء والحسن عن يمينك والحسين عن يسارك حتى تقف بيني وبين إبراهيم في ظلالعرش، فتكسى حلة خضراء من حلل الجنة، ثم ينادي مناد من عند العرش نعم الأب أبوكإبراهيم ونعم الأخ أخوك علي، ألا وإني أبشرك يا علي: أنك تدعى إذا دعيت وتكسى إذا كسيتوتحبى إذا حبيت(٢).

الثامن: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عمر البغدادي قال: حدثنا أحمد بن عبد العزيز بنالجعد قال: حدثنا عبد الرحمن بن صالح قال: حدثنا شعيب بن راشد عن جابر عن أبي جعفر (عليه السلام)قال: قام علي (عليه السلام) يخطب الناس بصفين يوم جمعة وذلك قبل الهرير بخمسة أيام فقال: الحمد الله

(١) أمالي الصدوق ٢٣٧ / مجلس ٣٢ / ح ٨.

(٢) أمالي الصدوق ٤٠١ / مجلس ٥٢ / ح ١٤.

٧٧
٧٨

عن يعقوب بن يزيد عن حماد بن عيسى عن عمر بن أذنيه عن أبان بن أبي عباس عن إبراهيمبن عمر اليماني عن سليم بن قيس الهلالي قال: سمعت سلمان الفارسي في حديث طويل عنرسول الله (صلى الله عليه وآله) قال فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا علي أنت ستبقى بعدي وستلقى من قريش شدة ومنتظاهرهم عليك وظلمهم، فإن وجدت عليهم أعوانا فجاهدهم وقاتل من خالفك بمن وافقك،وإن لم تجد أعوانا فأصبر وكف يدك ولا تلق بها إلى التهلكة، فإنك مني بمنزلة هارون من موسىولك بهارون أسوة حسنة إذ استضعفه قومه وكادوا يقتلونه، فاصطبر لظلم قريش وتظاهرهمعليك فإنك بمنزلة هارون ومن تبعه وهم بمنزلة العجل ومن تبعه(١).

العاشر: الشيخ أبو جعفر الطوسي في أماليه قال: أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثناالفضل بن محمد بن جعفر البيهقي قال: حدثنا هارون بن عمرو المجاشعي قال: حدثنا محمد بنجعفر بن محمد قال: حدثنا أبي أبو عبد الله قال المجاشعي: وحدثنا الرضا علي بن موسى قال:

حدثني أبي موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه عن جده علي بن الحسين قال:

حدثني عمر وسلمة أبنا أبي سلمة ربيبا رسول الله (صلى الله عليه وآله) إنهما سمعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول في حجته[ حجة الوداع ]: علي يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالمين، علي أخي ومولى المؤمنين منبعدي، وهو مني بمنزلة هارون من موسى إلا أن الله ختم النبوة بي فلا نبي بعدي وهو الخليفة فيالأهل والمؤمنين بعدي(٢).

الحادي عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن إسحاق (رضي الله عنه) قال: حدثناأبو سعيد النسوي قال: حدثني إبراهيم بن محمد بن مروان(٣) قال: حدثنا أحمد بن [ أبي ] الفضلالبلخي قال: حدثني [ خال ] يحيى بن سعيد البلخي عن علي بن موسى (عليه السلام) عن أبيه عن آبائه عنعلي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: بينما أنا أمشي مع النبي (صلى الله عليه وآله) في بعض طرقات المدينة إذ لقينا شيخطويل كث اللحية بعيد ما بين المنكبين فسلم على النبي (صلى الله عليه وآله) ورحب به، ثم التفت إلي فقال السلامعليك يا رابع الخلفاء ورحمة الله وبركاته أليس كذلك هو يا رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله):

بلى، ثم مضى فقلت يا رسول الله: ما هذا الذي قال لي هذا الشيخ وتصديقك له؟ قال: أنت كذلكوالحمد لله إن الله تعالى قال في كتابه: * (إني جاعل في الأرض خليفة) * المجعول فيها آدم (عليه السلام) وقال:

عز وجل: * (يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق) * وهو الثاني وقال عز وجل

(١) كمال الدين وتمام النعمة ٢٦٤.

(٢) أمالي الطوسي ٥٢١ / مجلس ١٨ / ح ٥٤.

(٣) في المصدر: هارون.

٧٩

حكاية عن موسى حين قال لهارون: أخلفني في قومي وأصلح فهو هارون إذا استخلفهموسى (عليه السلام) في قومه وهو الثالث وقال تعالى: * (وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر) *فكنت أنت المبلغ عن الله تعالى وعن رسوله وأنت وصيي ووزيري وقاضي ديني والمؤدي عنيوأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، فأنت رابع الخلفاء كما سلم عليكالشيخ أو لا تدري من هو؟ قلت: لا قال: ذاك أخوك الخضر (عليه السلام) فاعلم(١).

الثاني عشر: الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان في أماليه قال: أخبرني أبو الحسنعلي بن خالد المراغي قال: حدثنا أبو القاسم الحسن بن علي الكوفي قال: حدثنا جعفر بنمحمد بن مروان الغزال قال: حدثنا أبي قال: حدثنا عبيد بن خميس العبدي قال: حدثنا صباح بنيحيى المزني عن عبد الله بن شريك عن الحرث بن ثعلبة قال: قدم رجلان يريدان مكة والمدينة فيالهلال أو قبل الهلال، فوجدا الناس ناهضين إلى الحج قال: فخرجنا معهم فإذا نحن بركب فيهمرجل كأنه أميرهم فأنتبذ منهم فقال: كأنكما عراقيان؟ فقلنا نحن عراقيان قال: كونا كوفيين؟ قلنا:

كوفيان قال: ممن أنتما؟ قلنا: من بني كنانة؟

قال: من أي بني كنانة، قلنا: من بني مالك بن كنانة قال: رحب على رحب وقرب على قربأنشدكما بكل كتاب منزل ونبي مرسل أسمعتما علي بن أبي طالب يسبني أو يقول إنه معادي أومقاتلي؟ قلنا: من أنت؟ قال: أنا سعد بن أبي وقاص قلنا: لا ولكن سمعناه يقول: اتقوا فتنة الخنيس،قال: سمعتاه يسبني باسمي؟ قالا: لا قال: الله أكبر الله أكبر قد ضللت إذا وما أنا من المهتدين إن أناقاتلته بعد أربع سمعتهن من رسول الله لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من الدنيا وما فيها أعمرفيها عمر نوح قلنا سمهن، قال: ما ذكرتهن إلا وأنا أريد أن أسميهن، بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) أبا بكرببراءة لينبذ إلى المشركين فلما سار ليلة أو بعض ليلة بعث بعلي بن أبي طالب نحوه فقال: اقبضبراءة منه واردده إلي، فمضى أمير المؤمنين (عليه السلام) فقبض براءة منه ورده إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلما مثلبين يديه بكى، وقال: يا رسول الله أحدث في شئ أم نزل بي قرآن، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لم ينزلفيك قرآن لكن جبرائيل (عليه السلام) جائني عن الله عز وجل فقال: لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منكوعلي مني وأنا من علي ولا يؤدي عني إلا علي.

قلنا له: وما الثانية قال: كنا في مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وآل علي وآل أبي بكر وآل عمر وأعمامهقال: فنودي ليلا أخرجوا من المسجد إلا آل رسول الله (صلى الله عليه وآله) وآل علي، قال: فخرجنا نجر أذيالنا فلما

(١) عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ١ / ١٢ / ح ٢٣.

٨٠