×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

محنة فاطمة (عليها السلام) بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) / الصفحات: ٢٦١ - ٢٨٠


يا هداة الله والنجــوة في يوم الهلاك
بكم استدللت في خيــرة أمري وارتباكي
أظلم الشكّ وكنتملي مصابيح المشاكي(١)

وعلى مثلك فلتبك البواكي

وري انّه ذيّل عليها بعضهم وأتمها فقال:


يا بنة الطاهر كم تقـرع بالظلم عصاك
غضب الله لخطبليلة الطفّ عراك
ورعى الناس غداً قطرعى أمس حماك
مرّ لم يعطفه شكواه ولا استحيا بكاك
واقتدى الناس به بعــد فأردى ولداك
يا ابنة الراقي إلى السدرة في لوح السكاك
لهف نفسي وعلى مثــلك فلتبك البواكي
كيف لم تقطع يد مدَّإليك ابن صهاك
فرحوا يوم أهانوكِ بما ساء أباكِ
ولقد أخبرهم أنّرضاه في رضاك
دفعاً النصّ على إرثك لمّا دفعاك

١- ديوان مهيار الديلمي: ٢ / ٣٦٩ ـ ٣٧٠.

٢٦١

وتعرّضت لقدرتافه وانتهراك
وادعيت النحلة المشــهود فيها بالصكاك
فاستشاطا ثمّ ما إنكذبا إن كذباك
فزوى الله عن الرحــمة زنديقاً ذواك
ونفى عن بابه الواسع شيطاناً نفاك(١)

جاءتهم الزهراء تطلب ارثها

حدثني فضيلة العلامة الحجّة آية الله المحقّق استاذنا الشيخ محمد رضا الجعفري دامت تأييداته قال: حدّثني الأخ الأستاذ ضياء شهاب العلوي الاندونيسي ـ وذلك في أيام زيارتي لاندونيسيا عام ١٩٦٢ م ـ ١٣٨١ هـ أنّه عندما كان صبياً يتعلم الكتابة والقراءة قال: بعثني والدي إلى العلامة السيد العلوي الحداد الهدّار صاحب القول الفصل فيما لبني هاشم من الفضل كي يرسم لي كتابة بالحروف العربية لأتعلم الخط العربي، فكتب:


ما المسلمون بأمة محمدكلا، ولكن أمة لعتيق
جاءتهم الزهراء تطلب إرثهافتقاعدوا عنها بكل طريق
وتجمعوا وتجمهروا وتألّبوالما دعتهم ابنة الصديق

١- شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: ١٦ / ٢٣٥ ـ ٢٣٦.

٢٦٢
كتاب محنة فاطمة (عليها السلام) للشيخ عبد الله الناصر (ص ٢٦٣ - ص ٢٧٠)
٢٦٣

ألا مساعير يغضبون لهابسلّة البيض والقنا الذابل(١)

منعوا تراث محمد... ابنته

قال الأصبهاني: وحدثني أبو سليمان الناجي قال: جلس المهدي يوماً يعطي قريشاً صلات لهم وهو ليُّ عهد، فبدأ ببني هاشم ثمّ بسائر قريش. فجاء السيد فرفع إلى الربيع رقعة مختومة وقال: إن فيها نصيحة للأمير فأوصلها، فإذا فيها:


قل لأبي عباس سميِّ محمدلا تعطينّ بني عدي درهما(٢)
إحرم بني تيم(٣) بن مُرّة إنهمشر البريّة آخراً ومُقدَّما
إن تُعطِهم لا يشكروا لك نعمةو يكافئوك بأن تُذَمَّ وتُشتما
وإن ائتمنتهمُ أو استعملتَهمخانوك واتخذوا خَراجك مَغْنما
ولئن منعتهمُ لقد بَدَءوكمبالمنع إذ ملكوا و كانوا أظلما
منعوا تراث محمد أعمامَهوابنيه وابنَته عديلة مريما
وتأمروا من غير أن يُستخلَفواوكفى بما فعلوا هناك مأثما
لم يشكروا لمحمد إنعامهأفيشكرون لغيره أن أنعما
والله من عليهم بمحمدوهداهمُ وكسا الجنوب وأطعما

١- مقاتل الطالبيين: ٤٢٧، الأغاني: ١٣ / ١٤٧ ـ ١٤٩.

٢- هم بنو عدي بن كعب رهط عمر بن الخطاب.

٣- هم رهط أبي بكر.

٢٦٤

ثم انبروْا لوصيِّه و وليّهبالمنكرات فجرعوه العلقما

قال: فرمى بها إلى ابن عُبيد الله، ثمّ قال: اقطع العطاءَ فقطعه، وانصرف الناس، ودخل السيّد إليه، فلما رآه ضحك وقال: قد قبلنا نصيحتك يا إسماعيل، ولم يعطهم شيئاً. أخبرني به عمي عن محمد بن داود بن الجراح عن إسحاق النخعي عن أبي سليمان الرياحي مثله.(١)

* * *

ونختم كتابنا هذا بهاتين القصيدتين الرائعتين:

الأولى: للسيّد قتادة بن إدريس

قال في رثاء فاطمة الزهراء (عليها السلام):


ما لعيني قد غاب عنها كَراهاوعَراها من عَبرة ما عَراها
ألدارِ نَعمتُ فيها زَماناًثمّ فارقتُها فلا أغشاها؟
أم لحي بانوا بأقمار ثَمّيتجلّى الدُجى بضوء سناها؟
أم لِخَوْد(٢) غريرةِ الطَّرف تهواني بِصدق الوداد أو أهواها؟
أم لصافي المَدام من مُزّة الطَّعــم عُقار(٣) مشمولة أُسقاها
حاشَ لله لستُ أُطمِعُ اللّــهُ تعالى بلُطفِه واجتَباها

١- الأغاني: ٧ / ٢٤٣ ـ ٢٤٤.

٢- الخَودَ: الشابة الناعمة الحسنة الخلق.

٣- المُزّة: ما كان طعمه بين الحلو والحامض أو خليطاً منهما، والعُقار: الخمر.

٢٦٥

ختم اللهُ رُسلَه بأبيهاواصطَفاه لوَحْيهِ واصطَفاها
وحَباها بالسيِّدَين الزكيَّيــن الإمامَين منه حين حَباها
ولفِكري في الصاحِبَين اللَّذين اســتَحْسَنا ظُلمَها وما راعَياها
منَعا بعلَها من العهد والعقــدِ وكان المُنيب والأوّاها
واستَبَدّا بإمرة دبَّراهاقبل دَفْنِ النبيّ وانتَهزاها
وأتت فاطِمُ تطالب بالإرْثِ من المصطفى فَما ورّثاها
ليت شعري لِمْ خُولِفَت سُنَنُ القُرآن فيها واللهُ قد أبداها
رضي الناس إذ تلَوها بما لميرْضَ فيها النبيُّ حين تلاها
نُسِخت آيةُ المَواريث منهاأم هما بعد فَرضِها بَدّلاها؟
أم ترى آية المودّة لم تأتِ بودِّ الزهراء في قُرباها؟
ثمّ قالا: أبوك جاء بهذاحُجّةً مِن عِنادهم نصَباها
قال: للأنبياء حُكمٌ بأن لايُورثوا في القديم وانتَهراها
أفَبِنت النبيّ لم تَدْرِ إن كانَ نبيُّ الهُدى بذلك فاها!
بَضْعَةٌ من محمد خالفت ماقال؟ حاشا مَولاتنا حَاشاها
سمِعَته يقول ذاك وجاءتتطلُب الإرثَ ضِلّةً وسَفاها؟
هي كانت لله أتقى وكانتأفضلَ الخَلقِ عِفّةٌ ونَزاها
أو تقول: النبيُّ قد خالفَ القرآن وَيْحَ الأخبارِ مِمّن رَواها!
سَلْ بإبطالِ قولهم سورة النَّمــل وسَلْ مريمَ الّتي قبل طاها

٢٦٦

فهما يُنبئان عن إرث يحيىوسليمان من أراد انتِباها
فدعت واشتكت إلى الله من ذاك وفاضَت بدمعِها مُقلتاها
ثمّ قالت: فنِحلةٌ ليَ من والدِي المصطفى فلم يَنْحَلاها
فأقامت بها شُهوداً فقالوابعلُها شاهِدٌ لها وابناها
لم يُجيزوا شهادة ابنَي رسول اللّــه هادي الأنام إذ ناصباها
لم يكن صادِقاً عليٌّ ولا فاطمةٌ عندهم ولا ولَداها!
كان أتقى لله منهم عَتيقٌقَبُح القائل المُحال وشَاها(١)
جرّعاها من بعد والدِها الغَيــظ مراراً فبئس ما جرّعاها
أهلُ بيت لم يعرفوا سُنَن الجَور التباساً عليهمُ واشتباها
ليتَ شعري ما كان ضرَّهما الحِفــظُ لعَهدِ النبيّ لو حَفِظاها
كان إكرامُ خاتم الرُسل الهادي البشير النذير لو أكرماها
إنَّ فِعَل الجميلِ لم يأتياهوحِسان الأخلاقَ ما اعتمداها
ولو ابتِيع ذاك بالثمن الغالي لما ضاع في اتباع هواها
ولكان الجميلُ أن يُقطِعاهافَدكاً لا الجميل أن يَقْطَعاها
أترى المسلمين كانوا يلومونهما في العطاء لو أعطياها!
كان تحت الخضراء بنت نبيٍّصادق ناطق أمين سواها!
بنتُ مَن! أُمّ مَن! حليلةُ مَن! ويــلٌ لِمَن سنّ ظُلمَها وأذاها

١- شاه: قُبح.

٢٦٧

فاستجادت له السيوف بصِفّيــنَ وجرّت يوم الطُفوف قَنَاها
لو تمكّنتُ بالطُّفوف مدى الدهرِ لقبَّلتُ تُرْبَها وثَرَاها
بأدركَت ثارَها اُميّةُ بالنارِغداً في مَعادِها تَصْلاها
أشْكُر الله أنّني أتَوالىعِترةَ المصطفى وأشنا عِداها
ناطقاً بالصواب لا أرهَب الأعــداء في حبِّهم ولا أخشاها
نُح بها أُيها الجُذُوعِىّ واعلمأنّ إنشادك الذي أنشاها
لك معنى في النَوح ليس يُضاهىوهي تاج للشِعر في معناها
قلتَها للثواب والله يعطي الـأجرَ فيها مَن قَالها وَرَواها
مُظهراً فَضْلَهم بعزمة نفسبلَغت في ودادهم مُنتَهاها
فستَمِعها من شاعر علوىّحسنيٍّ في فضْلها لا يُضاهى
سادَةُ الخلقِ قومُه غير شكٍّثمّ بطحاء مكّة مأواها(١)
ذاك يُنبيك عن حُقودِ صدورفاعتَبِرها بالفِكر حين تراها

١- نسبت هذه القصيدة في (المجالس السنية المجلد ٢: ١٣٧)، لبعض أشراف مكة ونسبت فى (بيت الاحزان: ١٢٤ و١٦١) للسيد الجذوعي، وقد نسبناها إلى قتادة بن إدريس بناء على كتاب (فدك: ٢٣ و١٨٠) للسيد محمّد حسن الحائري. قال السيد محسن الأمين فى المجالس: وجدت هذه القصيدة بخط الشهيد الأول محمد بن مكي العاملي الجزيني ـ قدس الله روحه ـ وهي فريدة فى بابها، ويظهر من آخرها أنها لبعض أشراف مكة المكرمة، وتوهم بعضهم أنها للجذوعي، ناشىء من البيت الذي فى اسمه، مع أنّه ظاهر في أنّ الجذوعي منشدها، وأن منشئها غيره. عن كتاب فاطمة الزهراء (ع) فى ديوان الشعر العربي: ٧٠.

٢٦٨

قل لنا أَيُّها المُجادل فى القولِ عن الغاصبى إذ غَصباها
أهُما ما تَعَمَّداها كما قلــتَ بظُلم كلاّ ولا اهتَضماها؟
فلماذا إذ جُهِّزت للقاء الــلّه عند الممات لم يَحْضُراها؟
شَيّعت نَعْشَها ملائكةُ الرحــمنِ رِفْقاً بها وما شيّعاها
كان زُهداً في أجرِها أم عِناداًلأبيها النبيّ لم يَتبعاها؟
أم لأنّ البتولَ أوصَت بأن لايَشْهَدا دفنَها فما شَهِداها؟
أم أبوها أسرّ ذاك إليهافأطاعت بنت النبيّ أباها؟
كيف ما شئت قُل كفاك فهذيفِريةٌ قد بلغت أقصى مَداها
أغضَباها وأغضبا عند ذاك الــلّة ربَّ السماء إذ أغضَباها
وكذا أخبر النبيُّ بأنّ الــلّه يرضى سبحانه لرِضاها
لا نبيُّ الهدى اُطيع ولا فاطمة أُكرِمت ولا حَسَناها
وحقوقُ الوصيّ ضُيّع منهاما تَسامى فى فضله وتناهى
تلك كانت حَزازةً(١)ليس تبْراحين رُدّا عنها وقد خطَباها
وغداً يَلْتَقون والله يَجزيكلَّ نفس بغَيِّها وهُداها
فعلى ذلك الأساس بَنَت صاحبةُ الهَودجِ المشوم بِناها
وبذاك اقْتدَت اُميّةُ لمّاأظهرَت حِقدها على مَولاها
لَعَنَتْهُ بالشام سبعين عاماًلعَن الله كَهْلَها وَفَتَاها

١- الحَزَازة: ألمٌ يَحُزَ في القلب من وجع أو غيظ.

٢٦٩

ذكَروا مَصْرَع المشايخ في بدر وقد ضَمّخ الوصيُّ لِحاها
وبأُحْد من بعد بَدر وقد أتْــعَسَ فيها مَعَاطِساً وجِباها

الثانية: للشيخ محمد علي اليعقوبي(١)

قال في رثائها (عليها السلام) من قصيدة مطلعها:


ترك الصّبا لك والصَّبابهصَبٌّ كفاه ما أصابه
أنْسَتْهُ أيام المشيــب هوىً به أفنى شبابه
أوَ بَعْدَ ما ذهب الشباب مودّعاً يرجو إيابه؟!
وسَرَى به حادي الليالــي للرَّدى يحدو رِكابه

ومنها:


ولقد يعِزّ على رسولِ الله ما جَنَت الصحابه
قد مات فانقلبوا على الـأعقاب لم يَخْشَو عِقابه
منعوا البتولة أنْ تنوح عليه أو تبكي مُصَابه
نعشُ النبيّ أمامهمووراءهم نَبَذوا كتابه

١- هو الشيخ محمد علي بن يعقوب بن جعفر النجفي، الملقب باليعقوبي نسبة إلى أبيه، خطيب شهير، وأديب معروف، ولد سنة ١٣١٣ هـ فى النجف الأشرف، انتخب عميداً للرابطة الأدبية وبقي حتى وفاته فى سنة ١٣٨٥ هـ، له أثار منها: المقصورة العلوية، عنوان المصائب في مقتل الإمام علي (عليه السلام)، البابليات، الذخائر، ديوان شعر، وقائع الأيام، وغيرها عن كتاب فاطمة الزهراء فى الشعر العربي: ٣٩٤.

٢٧٠
كتاب محنة فاطمة (عليها السلام) للشيخ عبد الله الناصر (ص ٢٧١ - ص ٢٨٨)
٢٧١

فهرس مصادر الكتاب والتحقيق


القرآن الكريم


حرف الألف

١ ـ اتحاف السائل: المناوي، محمد بن عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (ت ١٠٣١ هـ).

٢ ـ إتحاف السّادة المتقين بشرح إحياء علوم الدين: الزبيدي، محمد بن محمد الحسيني (ت ١٢٥١ هـ) نشر دار الفكر بيروت ـ لبنان، نشر مكتبة القرآن ـ القاهرة ـ مصر العربية.

٣ ـ اثبات الوصيّة: المسعودي، أبو الحسن علي بن الحسين بن علي الهذلي صاحب تاريخ مروج الذهب (ت ٣٤٦ هـ) نشر المكتبة المرتضوية، النجف الأشرف ـ العراق.

٤ ـ الأحاد والمثاني: ابن أبي عاصم (٢٨٧ هـ) نشر دار الراية، ط الأولى ١٤١١ هـ ـ ١٩٩١ م، الرياض ـ السعودية.

٥ ـ الأحاديث المختارة: المقدسي، ضياء الدين محمد بن عبد الواحد بن أحمد الحنبلي (ت ٦٤٣ هـ) نشر دار خضر، بيروت ـ لبنان ط

٢٧٢
الأولى ١٤١٠ هـ ـ ١٩٩٠ م.

٦ ـ الاستيعاب في معرفة الأصحاب: ابن عبد البر، أبو عمر يوسف ابن عبد الله بن محمد (ت ٤٦٣ هـ) نشر دار نهضة مصر، القاهرة ـ مصر العربية.

٧ ـ الإصابة في تمييز الصحابة: العسقلاني، أبو الفضل أحمد بن عليّ بن حجر (ت ٨٥٢ هـ)، نشر دار الكتب العلمية ط الأولى ١٤١٥ هـ ـ ١٩٩٥ م بيروت ـ لبنان.

٨ ـ أعلام النساء في عالمي العرب والإسلام: كحالة، عمر رضا، ط الخامسة ١٤٠٤ هـ ـ ١٩٨٤ م، بيروت ـ لبنان.

٩ ـ الإمامة والسياسة: ابن قتيبة، أبو محمد عبد الله بن مسلم الدينوري (ت ٢٧٦ هـ) تحقيق طه الزيني، نشر مؤسسة الحلبي.

حرف الباء

١٠ ـ البدء والتاريخ: المقدسي، أحمد بن سهل البلخي (ت بعد سنة ١٣٥٥ هـ) نشر مكتبة الأسدي، طهران ـ ايران سنة ١٨٩٩ م.

١١ ـ بلاغات النساء: ابن طيفور، أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر (ت ٣٨٠ هـ) ط ونشر مكتبة الحيدرية، ١٣٧٨ هـ، النجف الأشرف ـ العراق.

حرف التاء

١٢ ـ تاريخ ابن خلدون: ابن خلدون، عبد الرحمن بن محمد بن

٢٧٣
خلدون الحضرمي المغربي (ت ٨٠٨ هـ) نشر مؤسسة الأعلمي بيروت ـ لبنان ١٣٩١ هـ ـ ١٩٧١ م.

١٣ ـ تاريخ الأحمدي: الهندي، الأمير أحمد بن سعيد بهادر خان، نشر الدراسات والبحوث العلمية، بيروت ـ لبنان ط الأولى ١٤٠٨ هـ ـ ١٩٨٨ م.

١٤ ـ تاريخ الإسلام: الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد (ت ٧٤٨ هـ) نشر دار الكتاب العربي، بيروت ـ لبنان ط الثانية ١٤١٠ هـ ـ ١٩٩٠ م.

١٥ ـ تاريخ بغداد أبو بكر أحمد بن عليّ الخطيب البغداي (ت٤٦٣)، دار الباز، مكة المكرمّة.

١٦ ـ تاريخ خليفة بن خياط: العصفري، أبو عمرو خليفة بن خياط ابن أبي هبيرة (ت ٢٤٠ هـ) نشر دار طيبة ـ الرياض ط الثانية ١٤٠٥ هـ ـ ١٩٨٥ م.

١٧ ـ تاريخ الخميس: الدياربكري، حسين بن محمد بن الحسن (ت ٩٦٦ هـ) نشر مؤسسة شعبان، بيروت ـ لبنان.

١٨ ـ تاريخ الطبري: (تاريخ الأمم والملوك): الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير (ت ٣١٠ هـ) تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، نشر دار سويدان، بيروت ـ لبنان.

٢٧٤
١٩ ـ تاريخ المدينة المنورة: البصري، أبو زيد عمر بن شبّه النميري (ت ٢٦٢ هـ) نشر دار الفكر قم ـ ايران.

٢٠ ـ تاريخ مدينة دمشق: ابن عساكر، أبو القاسم عليّ بن الحسين أبي هبة الله الشافعي (ت ٥٧١ هـ) تحقيق علي شيري، ط الأولى ١٤١٧ هـ ـ ١٩٩٦ م، نشر دار الفكر، بيروت ـ لبنان.

٢١ ـ تاريخ اليعقوبي: اليعقوبي، أبو جعفر أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر (ت ٢٧٩ هـ) نشر دار صادر، بيروت ـ لبنان.

٢٢ ـ تأويل مختلف الحديث: ابن قتيبة، أبو محمد عبدالله بن مسلم (ت ٢٧٦ هـ) نشر دار الجيل ١٣٩٣ هـ ـ ١٩٧٢ م، بيروت ـ لبنان.

٢٣ ـ التدوين في أخبار قزوين: القزويني، عبد الكريم بن محمد الرافعي (ق ٦) نشر دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان ١٤٠٨ هـ ـ ١٩٨٧ م.

٢٤ ـ التذكرة الحمدونية: ابن حمدون، محمد بن الحسن بن محمد ابن علي (ت ٥٧٥ هـ) نشر دار صادر، بيروت ـ لبنان ط الأولى ١٩٩٦ م.

٢٥ ـ تذكرة الخواص: ابن الجوزي، يوسف بن فرغلي بن عبدالله البغدادي (ت ٦٥٤ هـ) نشر مكتبة الشريف الرضي، ١٤١٨ هـ.

٢٦ ـ تفسير القرآن العظيم: ابن كثير، أبو الفداء اسماعيل القرشي الدمشقي (ت ٧٧٤ هـ) نشر دار المعرفة، بيروت ـ لبنان ١٤٠٦ هـ ـ ١٩٨٦م.

٢٧ ـ تهذيب الأسماء واللغات: النووي، أبو زكريا محيي الدين بن

٢٧٥
شرف (ت ٦٧٦ هـ) نشر دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان.

٢٨ ـ تهذيب التهذيب: العسقلاني، شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن عليّ بن حجر (ت ٨٥٢ هـ)، ط الأولى الهند سنة ١٣٢٥ هـ، نشر دار صادر، بيروت ـ لبنان.

٢٩ ـ تهذيب الكمال في أسماء الرجال: المزي، جمال الدين أبو الحجاج يوسف (ت ٧٤٢ هـ) تحقيق الدكتور بشار معروف، ط الثانية ١٤٠٨ هـ ـ ١٩٨٧ م، نشر مؤسسة الرسالة، بيروت ـ لبنان.

حرف الجيم

٣٠ ـ الجامع الصحيح (سنن الترمذي): الترمذي، أبو عيسى محمد ابن عيسى بن سورة (ت ٢٩٧ هـ) نشر دار التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٣١ ـ الجامع لأحكام القرآن: القرطبي، أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري (ت ٦٧١ هـ) نشر دار احياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٣٢ ـ جامع البيان في تفسير القرآن: الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير (ت ٣١٠ هـ)، نشر دار المعرفة، بيروت ـ لبنان ط الرابعة ١٤٠٠ هـ ـ ١٩٨٠ م.

حرف الحاء

٣٣ ـ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء: الأصبهاني، أبو نعيم أحمد بن عبد الله (ت ٤٣٠ هـ)، نشر دار الكتاب العربي، بيروت ـ لبنان.

٢٧٦

حرف الخاء

٣٤ ـ خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب: البغدادي، عبد القادر بن عمر (ت ١٠٩٣ هـ) نشر مكتبة الخانجي، القاهرة ـ مصر ط الأولى ١٤٠٦ هـ ـ ١٩٨٦ م.

حرف الدال

٣٥ ـ الدّر المنثور في التفسير بالمأثور: السيوطي، عبد الرحمن جلال الدين (ت ٩١١ هـ) ط الأولى ١٤٠٣ هـ نشر دار الفكر، بيروت ـ لبنان.

٣٦ ـ دلائل النبوّة: الإصبهاني، أبو نعيم (ت ٤٣٠ هـ) نشر دار النفائس، بيروت ـ لبنان.

٣٧ ـ ديوان حافظ ابراهيم: نشر دار الجيل، بيروت ـ لبنان.

٣٨ ـ ديوان دعبل الخزاعي (ت ٢٤٦ هـ): جمعه وقدم له وحققه عبد الصاحب عمران الدجيلي، ط الثانية ١٩٧٢ م نشر دار الكتب اللبناني ـ بيروت.

٣٩ ـ ديوان مهيار الديلمي (ت ٤٢٨ هـ): نشر مطبعة دار الكتب المصرية بالقاهرة ـ مصر ط الأولى ١٣٤٤ هـ ـ ١٩٢٥ م.

حرف الذال

٤٠ ـ ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى: الطبري، محبّ الدين

٢٧٧
أحمد بن عبد الله (ت ٦٩٤ هـ) ط سنة ١٣٥٦ هـ مكتبة القدسي، القاهرة ـ مصر.

حرف الراء

٤١ ـ ربيع الأبرار ونصوص الأخبار: الزمخشري، أبو القاسم محمود بن عمر (ت ٥٣٨ هـ)، نشر وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في الجمهورية العراقية، سنة ١٤٠٠ هـ ـ ١٩٨٠ م.

٤٢ ـ روح المعاني: الألوسي، أبو الفضل شهاب الدين السيد محمود البغدادي (ت ١٢٧٠ هـ) نشر دار احياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٤٣ ـ الرياض النضرة في مناقب العشرة: الطبري، أبو جعفر أحمد محبّ الدين (ت ٦٩٤ هـ) نشر دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان.

حرف السين

٤٤ ـ السقيفة وفدك: الجوهري، أبو بكر أحمد بن عبد العزيز البصري البغدادي (ت ٣٢٣ هـ) جمع وتحقيق الدكتور محمد هادي الأميني، نشر مكتبة نينوى الحديثة، طهران ـ إيران.

٤٥ ـ سنن أبي داود: السجستاني، أبو داود سليمان بن الأشعث الأزدي (ت ٢٧٥ هـ) نشر دار إحياء السنّة النبوية.

٤٦ ـ السنن الكبرى: النسائي، أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن

٢٧٨
عليّ بن بحر (ت ٣٠٣ هـ) ط الأولى ١٣٤٨ هـ ـ ١٩٣٠ م، نشر دار الفكر، بيروت ـ لبنان.

٤٧ ـ سير أعلام النبلاء: الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان (ت ٧٤٨ هـ) ط الثانية نشر مؤسسة الرسالة، بيروت ـ لبنان.

٤٨ ـ السيرة الحلبية: الحلبي، نور الدين علي بن إبراهيم الشافعي (ت ١٠٤٤ هـ) نشر دار إحياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٤٩ ـ السيرة النبوية: ابن هشام، أبو محمد بد الملك بن هشام بن أيوب الحميري (ت ٢١٨ هـ) نشر دار الباز مكة المكرمة، ودار إحياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

حرف الشين

٥٠ ـ شذرات الذهب في أخبار من ذهب: ابن عماد الحنبلي، أبو الفلاح عبد الحيّ بن العماد (ت ١٠٨٩ هـ) نشر دار احياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٥١ ـ شرح السنة: البغوي، أبو محمد الحسين بن مسعود (ت ٥١٦ هـ) تحقيق سعيد اللحام، ط دار الفكر ١٤١٤ هـ ـ ١٩٩٤ م.

٥٢ ـ شرح نهج البلاغة: ابن ابي الحديد، عز الدين أبو حامد هبة الدين بن محمد (ت ٦٥٦ هـ) تحقيق محمد أبو الفضل، ط الأولى ١٣٧٨ هـ، نشر دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان.

٢٧٩
٥٣ ـ شواهد التنزيل لقواعد التفضيل: الحسكاني، عبدالله بن عبد الله بن احمد الحاكم (ت ٥٠٤ هـ)، تحقيق الشيخ محمد باقر المحمودي، ط الأولى ١٤٠٠ هـ ـ ١٩٩٠ م، نشر وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي، طهران ـ ايران.

حرف الصاد

٥٤ ـ صحيح البخاري: البخاري، أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم (ت ٢٥٦ هـ) ط الأولى ١٣٧٤ هـ ـ ١٩٥٥ م، نشر دار إحياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٥٥ ـ صحيح مسلم: القشيري، أبو الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري (ت ٢٦١ هـ)، نشر دار إحياء التراث العربي، بيروت ـ لبنان.

٥٦ ـ الصواعق المحرقة في الردّ على أهل البدع والزندقة: ابن حجر، أحمد بن حجر الهيثمي المكي (ت ٩٧٤ هـ)، نشر دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان ط الثالثة ١٤١٤ هـ ـ ١٩٩٣ م.

حرف الطاء

٥٧ ـ الطبقات الكبرى: ابن سعد، محمد بن سعد بن منيع الزهري (ت ٢٣٠ هـ)، نشر دار صادر، بيروت ـ لبنان.

حرف العين

٥٨ ـ العقد الفريد: الأندلسي، أحمد بن محمد بن عبد ربّه (ت ٣٢٨

٢٨٠