×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

محنة فاطمة (عليها السلام) بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) / الصفحات: ٤١ - ٦٠

وعن أبي ثعلبة قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا قدم من غزو أو سفر بدأ بالمسجد فصلّى فيه ركعتين ثمّ أتى فاطمة (عليها السلام)، ثمّ أتى أزواجه. خرجه أبو عمر.(١)

أحب أهلي إليَّ فاطمة (عليها السلام)

الطبراني بسنده عن اُسامة بن زيد قال: سألت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)أي أهل بيتك أحبّ إليك؟

قال (صلى الله عليه وآله وسلم): أحب أهلي إليَّ فاطمة.(٢)

الطبراني بسنده عن جميع بن عمير قال: دخلت مع عمتي على عائشـة فقلت: يا اُمّ المؤمنين، أي الناس كان أحب إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

قالت: فاطمة.(٣)

أحب النساء إليه (صلى الله عليه وآله وسلم) فاطمة (عليها السلام)

الحاكم بسنده عن عبدالله بن بريدة عن أبيه، قال: كان أحب النساء إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فاطمة، ومن الرجال علي (عليهما السلام).

١- ذخائر العقبى، محب الدين: ٣٧.

٢- المعجم الكبير، الطبراني: ٢٢ / ٤٠٣ ح ١٠٠٧.

٣- المعجم الكبير، الطبراني: ٢٢ / ٤٠٣ ـ ٤٠٤ ح ١٠٠٨ و ١٠٠٩.

٤١
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.(١)

يؤذيني ما أذاها

وروي عن المسور بن مخرمة: أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: فاطمة بضعة مني، يؤذيني ما أذاها، ويريبني ما رابها.(٢)

إن الله يرضى لرضاك

وعن علي بن الحسين (صلى الله عليه وآله وسلم) بن علي عن أبيه، عن علي، قال النبي لفاطمة: إنّ الله يرضى لرضاك، ويغضب لغضبك.(٣)

إنّ الله يغضب لغضبك

وأخرج أبن أبي عاصم، عن عبدالله بن عمرو بن سالم المفلوج

١- المستدرك على الصحيحين: ٣ / ١٦٨.

٢- راجع: السنن الكبرى، البيهقي: ١٠ / ٢٠١، كشف الخفاء، العجلوني: ٢ / ١٣٠، كنز العمال، الهندي: ١٢ / ١٠٧ ح ٣٤٢١٥ و ١١٢ ح ٣٤٢٢٣، الإصابة، ابن حجر: ٨ / ٢٦٥، معجم الصحابة: ٣ / ١١٠ ح ١٠٧٦، فضائل الصحابة، النسائي: ١ / ٧٨، صحيح مسلم: ٤ / ١٩٠٣، المعجم الكبير، الطبراني: ٢٢ / ٤٠٤ ح ١٠٠٩، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٣ / ١٥٦.

٣- الإصابة، ابن حجر: ٨ / ٢٦٥، تهذيب الكمال، المزي: ٣٥ / ٢٥٠، تهذيب التهذيب: ١٢ / ٤٦٨، علل الدارقطني: ٣ / ١٠٣ ح ٣٠٥.

٤٢
بسند عن أهل البيت (عليهم السلام)، عن علي (عليه السلام)، أنّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال لفاطمة (عليها السلام): إنّ الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك.(١)

يغضبني ما أغضبها

الطبراني بسنده عن اُمّ بكر بنت المسور عن أبيها أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إنّ فاطمة (عليها السلام) شجنة مني يغضبني ما أغضبها ويبسطني ما يبسطها.(٢)

يغيظني ما يغيظها

حدثنا مؤمل بن هشام قال: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن أبن أبي مليكة عن ابن الزبير عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): إنّما فاطمة (عليها السلام) بضعة مني يغيظني ما يغيظها.

١- المعجم الكبير، الطبراني: ١ / ١٠٨ ح ١٨٢ و ٢٢ / ٤٠١ ح ١٠٠١، المستدرك على الصحيحين، الحاكم: ٣ / ١٥٤ و ١٦٧ وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه، مجمع الزوائد الهيثمي: ٩ / ٢٠٦، الإصابة، ابن حجر: ٨ / ٢٦٦، مسند أبي يعلى: ١ / ١٩٠ ح ٢٢٠، الآحاد والمثاني: ٥ / ٣٦٣ ح ٢٩٥٩، كنز العمال، الهندي: ١٢ / ١١١ ح ٣٤٢٣٨، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٣ / ١٥٦، ذخائر العقبى، محب الدين: ٣٩، التدوين في أخبار قزوين: ٣ / ١١ ب الذال، الذرية الطاهرة: ١ / ١٢٠ ح ٢٣٥.

٢- المعجم الكبير، الطبراني: ٢٢ / ٤٠٥ ح ١٠١٤، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٣ / ١٥٦.

٤٣
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم) ـ مرّة اُخرى ـ: ويؤذيني ما آذاها.(١)

من أغضبها أغضبني

البخاري: حدثنا أبو الوليد حدثنا بن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن ابن أبي مليكة، عن المسور بن مخرمة أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)قال: إنّ فاطمة بضعة مني، فمن أغضبها أغضبني.(٢)

يقبضني ما يقبضها

وروي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنّه قال: فاطمة بضعة مني، يقبضني ما يقبضها، ويبسطني ما يبسطها، وإنّ الأنساب تنقطع به يوم القيامة غير نسبي وسببي وصهري.(٣)

وروي عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إنّما فاطمة شجنة مني، يبسطني ما يبسطها، ويقبضني ما يقبضها.(٤)

١- مسند البزاز: ٦ / ١٥٠ ح ٢١٩٣.

٢- صحيح البخاري: ٥ / ٢٦ و ٣٦، السنن الكبرى، النسائي: ٥ / ٩٧ و ١٤٨، المصنف، ابن أبي شيبة: ٦ / ٣٨٨ ح ٣٢٢٦٩، فضائل الصحابة، النسائي: ١ / ٧٨ ح ٢٦٦، المعجم الكبير، الطبراني: ٢٢ / ٤٠٤ ح ١٠١٢، الفردوس بمأثور الخطاب: ٣ / ١٤٥ ح ٤٣٨٩، كنز العمال، الهندي: ١٢ / ١٠٨ ح ٣٤٢٢٢ و ١١٢ ح ٣٤٢٤٤.

٣- كنز العمال، الهندي: ١٢ / ١٠٨ ح ٣٤٢٢٣.

٤- كنز العمال، الهندي: ١٢ / ١١١ ح ٣٤٢٤٠.

٤٤

من آذاها فقد آذاني

وروي عنه (صلى الله عليه وآله وسلم): إنّما فاطمة بضعة مني، ومن آذاها فقد آذاني.(١)

وقفة مع فيض القدير والبخاري

قال في فيض القدير: فاطمة ابنته بضعة بفتح أوله وحكي ضمة وكسرة وسكون المعجمة والأشهر الفتح أي جزء مني كقطعة لحم مني، فمن أغضبها بفعل ما لا يرضيها فقد أغضبني.

استدل به السهيلي على أنّ من سبها كفر لأنّه يغضبه وأنّها أفضل من الشيخين.(٢)

ومن لطيف ما يذكر في هذا الباب ما ذكر عن بهاء الملة والدين انّه قال: كنت في الشام مظهراً أني على مذهب الشافعي، فقال لي يوماً أفضل فضلائهم: يا فلان تحصل عند الشيعة حجة يُعتمد عليها؟

فقلت له: حججهم كثيرة!

فطلب مني أن أحكي له شيئاً منها... فقلت له: يقولون إنّ البخاري روى في صحيحه عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) انّه قال: فاطمة بضعة مني

١- كنز العمال، الهندي: ١٢ / ١١١ ح ٣٤٢٤١.

٢- فيض القدير: ٤ / ٤٢١.

٤٥
فمن أغضبها أغضبني(١)، ثمّ روى بعد هذا بأربع ورقات أنّها خرجت من الدنيا وهي غاضبة عليهما(٢) ـ يعني الشيخين ـ فما ندري كيف الجواب؟!

فأطرق مليّاً وقال: هذا كذب على البخاري أنا أراجعه الليلة فغدوت عليه من الصباح، فلما رآني ضحك!

ثمّ قال: أما قلت لك أنّ الرافضة تكذب، وراجعت صحيح البخاري البارحة فرأيت بين الحديثين أزيد من خمس ورقات، وكان يتباجح بهذا الجواب...!!(٣)

وقوف النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على باب فاطمة (عليها السلام)

١ ـ حدثنا إبراهيم بن عبدالله، حدثنا حجاج، حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد عن أنس أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يمر باب فاطمة (عليها السلام) ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الصبح ويقول: الصلاة الصلاة (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ

١- صحيح البخاري: ٥ / ٢٦ و ٣٦.

٢- صحيح البخاري: ٤ / ٩٦ ك فرض الخمس، وفيه قال:... فغضبت فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فهجرت أبا بكر فلم تزل مُهاجرته حتى توفيت، وفي ج ٨ ص ١٨٥، ك الفرائض: قال: فهجرته فاطمة (عليها السلام) فلم تكلمه حتى ماتت.

٣- روضات الجنات: ٧ / ٧١.

٤٦
تَطْهِيرًا)(١).(٢)

٢ ـ حدثنا إبراهيم بن عبدالله، حدثنا حجاج، حدثنا حماد، حدثنا علي بن زيد عن أنس أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يأتي بيت فاطمة (عليها السلام) ستة أشهر إذا خرج من صلاة الفجر يقول: يا أهل البيت الصلاة الصلاة يا أهل البيت: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا).(٣)

٣ ـ الطبري بسنده عن أبي الحمراء، قال: رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فرأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة (عليهما السلام) فقال: الصلاة الصلاة (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا).(٤)

في بيوت أذن الله أن تُرفع

١ ـ الحسكاني بسنده عن أبي برزة قال: قرأ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (فِي بُيُوت أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ

١- سورة الأحزاب: ٣٣.

٢- فضائل الصحابة، ابن حنبل: ٢ / ٧٦١ ح ١٣٤٠.

٣- فضائل الصحابة، ابن حنبل: ٢ / ٧٦١ ح ١٣٤١.

٤- تاريخ الطبري: ١١ / ٥٨٩، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٤٢ / ١٣٧.

٤٧
وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ)(١)، قال (صلى الله عليه وآله وسلم): هي بيوت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم). قيل: يا رسول الله أبيت علي وفاطمة منها؟

قال (صلى الله عليه وآله وسلم): من أفضلها.(٢)

٢ ـ الحسكاني بسنده عن أنس بن مالك وعن بريدة قالا: قرأ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)هذه الآية: (فِي بُيُوت أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ ـ إلى قوله تعالى ـ وَالأَبْصَارُ)(٣)، فقام رجل فقال: أي بيوت هذه يا رسول الله؟

فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): بيوت الأنبياء.

فقام إليه أبو بكر فقال: يا رسول الله هذا البيت منها؟ لبيت علي وفاطمة؟

قال (صلى الله عليه وآله وسلم): نعم، من أفضلها.(٤)

وهذا البيت الذي هو من البيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه.

١- سورة النور: ٣٦.

٢- شواهد التنزيل، الحسكاني: ١ / ٥٣٢ ح ٥٦٦.

٣- سورة النور: ٣٦.

٤- شواهد التنزيل، الحسكاني: ١ / ٥٣٣ ـ ٥٣٤ ح ٥٦٧ و ٥٦٨، الدر النثور، السيوطي: ٦ / ٢٠٣، روح المعاني، الألوسي: ١٨ / ١٧٤.

٤٨
اجتمعوا عليه بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) واقتحموه وروعوا أهله والرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)لما يقبر وأدخلوه الرجال بلا إذن من أهله!

وهذا الباب باب فاطمة الذي طالما وقف عليه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)قائلا: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا).

أضرموا فيه النار وإلى جنبه حدثت المأساة الكبرى والتي تتفطر لها القلوب، فإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

فتعال معي ـ أيها القاريء الكريم ـ لقراءة هذه المحن التي نزلت على بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وكيف قابلتها بالصبر الجميل، وكيف كشفت تلك الأقنعة المظلمة التي لولا جهودها (عليها السلام) الجبارة لما عرفنا زيفها إلى يومنا هذا؟

ولنعم ما أنشدته الشاعرة عزيزة صدوق السورية، إذ تقول:


لا لن تكون فواطم أسطورةأو صفحة كفّ القضاء طواها
يكفي لفاطم أن نقول بمدحهالم يبق دين محمد لولاها
يا آية حوت الفضائل كلهامنك القصائد ألحمت معناها

٤٩

ففضائل الزهراء يعيي حصرهاعبثاً يحاول مدّع أحصاها
مهما وصفت فإنّ شعري قاصرٌفالوصف يعجز عن بلوغ مداها
لا لن تكون كما ادّعى أعداؤهازهراء أعظم أن يُنال علاها
فولاؤها فرض بأعناق الورىوقلوبنا لا ترتضي بسواها
إمنح إلهي رحمة أبناءهاشفع بنا يوم الحساب أباها
أيتامها نحن الضّعاف وحزبهالم ندر ما درب الهدى لولاها

٥٠
٥١

الفصل الأوّل
اقتحام بيت فاطمة (عليها السلام)

٥٢
٥٣

لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم؟

قال ابن قتيبة الدينوري (ت ٢٧٦ هـ): فخرجوا فبايعوا إلاّ علياً (عليه السلام) فإنّه زعم أنّه قال: حلفت أن لا أخرج ولا أضع ثوبي على عاتقي حتى أجمع القرآن، فوقفت فاطمة (عليها السلام) على بابها، فقالت: لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم، تركتم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)جنازة بين أيدينا، وقطعتم أمركم بينكم، لم تستأمرونا، ولم تردوا لنا حقاً؟!

ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة؟

إلى أن قال: ثمّ قام عمر فمشى معه جماعة حتى أتوا باب فاطمة (عليها السلام) فدقوا الباب، فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها: يا أبت يا رسول الله، ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة؟!

فلما سمع القوم صوتها وبكاءها، انصرفوا باكين، وكادت قلوبهم تنصدع، وأكبادهم تنفطر!!(١)

١- الإمامة والسياسة، ابن قتيبة: ١٩ ـ ٢٠، أعلام النساء، كحالة: ٤ / ١١٤ ـ ١١٥.

٥٤

والله لتخرجن أو لأكشفن شعري ولأعجنّ إلى الله

قال اليعقوبي (ت ٢٨٤ هـ): وبلغ أبا بكر وعمر أنّ جماعة من المهاجرين والأنصار قد اجتمعوا مع علي بن أبي طالب (عليه السلام) في منزل فاطمة (عليها السلام) بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

فأتوا في جماعة حتى هجموا الدار، وخرج عليّ (عليها السلام) ومعه السيف، فلقيه عمر، فصارعه عمر فصرعه، وكسر سيفه، ودخلوا الدار فخرجت فاطمة (عليها السلام)فقالت: والله لتخرجنّ أو لأكشفنّ شعري ولاعجنّ إلى الله!

فخرجوا وخرج مَن كان في الدار.(١)

يا أبا بكر ما أسرع ما أغرتم
على أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

فقد روى الجوهري (ت ٣٢٣ هـ) وقد تقدّم حديثه كاملا في أخبار السقيفة فراجع، ولكن نورد مختصراً من أجل الشاهد ـ قال: ثمّ دخل عمر فقال لعلي (عليه السلام): قم فبايع، فتلكأ واحتبس، فأخذ بيده، وقال: قم! فأبى أن يقوم، فحمله ودفعه كما دفع الزبير، ثمّ أمسكهما خالد، وساقهما عمر ومن معه سوقاً عنيفاً، واجتمع الناس ينظرون،

١- تاريخ اليعقوبي: ٢ / ١٢٦.

٥٥
وامتلأت شوارع المدينة بالرجال.

ورأت فاطمة (عليها السلام) ما صنع عمر، فصرخت وولولت، واجتمع معها نساء كثير من الهاشميات وغيرهنّ، فخرجت إلى باب حجرتها، ونادت: يا أبا بكر، ما أسرع ما أغرتم على أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)! والله لا أكلم عمر حتى ألقى الله.(١)

فصاحت فاطمة (عليها السلام) وناشدتهما الله

الجوهري بسنده عن أبي الأسود، قال: غضب رجال من المهاجرين في بيعة أبي بكر بغير مشورة، وغضب علي (عليه السلام) والزبير، فدخلا بيت فاطمة (عليها السلام)، معهما السلاح، فجاء عمر في عصابة، فيهم أسيد بن خضير، وسلمة بن سلامة بن قريش، وهما من بني عبد الأشهل، فاقتحما الدار، فصاحت فاطمة (عليها السلام) وناشدتهما الله.

فأخذوا سيفيهما فضربوا بهما الحجر حتى كسروهما! فأخرجهما عمر يسوقهما.(٢)

١- السقيفة وفدك، الجوهري: ٧١ ـ ٧٢، شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: ٢ / ٥٧ و٦ / ٤٨ ـ ٤٩.

٢- السقيفة وفدك، الجوهري: ٧٠ و ٤٤، شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: ٦ / ٤٧ و٣ / ٤٩، السيرة النبوية، ابن هشام: ٤ / ٣٠٧، الرياض النضرة، الطبري: ١ / ٢٤١ بتفاوت.

٥٦
إلى غير ذلك من النصوص الكثيرة وقد تقدم الكثير من ذلك في أخبار السقيفة وكذلك فيما يأتي المزيد فراجع.

ولعل هناك من تأخذه العصبية العرجاء فيبرىء ساحة هؤلاء عن هذا العمل الشنيع فيحاول إنكاره وإن لم يستطع أن يبرهن على خلاف ذلك؟!

ولكن الحقيقة لا تخفى فإليك بعض المصادر التي تنصّ على اعتراف الخليفة في مرض الموت بأنّه كشف بيت فاطمة (عليها السلام) وأدخله الرجال. ولكن بعد فوات الأوان، وحين لا ينفع الندم.

وليتني لم افتش بيت فاطمة (عليها السلام) وأدخله الرجال؟

اليعقوبي: ودخل عبد الرحمن بن عوف في مرضه ـ أي مرض أبي بكر ـ إلى أن قال له: فلا تأس على الدنيا؟

قال: ما أسي إلاّ على ثلاث خصال صنعتها ليتني لم أكن صنعتها... وليتني لم افتش بيت فاطمة (عليها السلام) بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)وأدخله الرجال، ولو كان أغلق عليَّ الحرب...(١)

١- تاريخ اليعقوبي: ٢ / ١٣٧.

٥٧

فوددت أنّي لم أكن كشفت بيت فاطمة (عليها السلام)

وفي رواية اُخرى: فوددت أنّي لم أكن كشفت بيت فاطمة (عليها السلام)أو تركته وأن أغلق عليَّ الحرب.(١)

وفي رواية الهندي: فوددت أني لم أكن أكشف بيت فاطمة وتركته وإن كانوا قد غلقوه على الحرب.(٢)

وفي رواية المسعودي: فوددت أني لم أكن فتشت بيت فاطمة (عليها السلام) وذكر في ذلك كلاماً كثيراً.(٣)

وفي رواية الجوهري قال: وحدثني أبو زيد قال: حدثني محمد بن عباد قال: حدثني أخي سعيد بن عباد، عن الليث بن سعد، عن رجاله، عن أبي بكر انّه قال: ليتني لم أكشف بيت فاطمة (عليها السلام)،

١- الأحاديث المختارة: ١ / ٨٩ ح ١٢، مجمع الزوائد، الهيثمي: ٥ / ٢٠٣، مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام)، السيوطي: ١٧ ـ ١٨ ح ٢٨، السقيفة وفدك، الجوهري: ٤٠، شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: ٢ / ٤٧، تاريخ الإسلام، الذهبي: ٣ / ١١٧ ـ ١١٨، المعجم الكبير، الطبراني: ١ / ٦٢ ح ٤٣.

٢- كنز العمال، الهندي: ٥ / ٦٣٢ ح ١٤١١٣، تاريخ الطبري: ٣ / ٤٣٠، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٣٠ / ٤١٨ ـ ٤٢٢، العقد الفريد: ٥ / ٢١، مختصر تاريخ دمشق، ابن عساكر: ١٣ / ١٢٢، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٣٠ / ٤١٨ و ٤٢٠ و ٤٢١ و ٤٢٢.

٣- مروج الذهب، المسعودي: ٢ / ٣٠١ ـ ٣٠٢.

٥٨
ولو أعلن عليَّ الحرب.(١)

وفي رواية ابن قتيبة، قال:... فليتني تركت بيت علي (عليه السلام) وإن كان أعلن عليَّ الحرب.(٢)

١- السقيفة وفدك، الجوهري: ٧٣، شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد: ٦ / ٥١.

٢- الإمامة والسياسة، ابن قتيبة: ٢٤.

٥٩

الفصل الثاني
حرق بيت فاطمة (عليها السلام)

٦٠