×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مخازي عثمان الخميس / الصفحات: ٤١ - ٦٠

وقال عنه الذهبي: (وكان ناصبيًّا، فظًّا، غليظًا، جلفًا، يتناول المسكِر ويفعل المنكر، افتتح دولته بِمقتل الشهيد الحسين، واختتمها بواقعة الحرَّة، فمقتَه الناس، ولَم يبارَك في عمره، وخرج عليه غير واحد بعد الحسين..) (١).

وقال عنه أيضًا ـ ردًّا على ما زعمه عثمان الخميس بأن الأصل فيه العدالة ـ: (مقدوح في عدالته، ليس بأهل أن يُروَى عنه..) (٢).

وجاء في تاريخ ابن الجوزي: (أنَّ الإمام أحمد سُئِل: أيُروَى عن يزيد الحديث؟ فقال: لا، ولا كرامة) (٣).

ولِهذا قال الشوكانِي: (أفرط بعض أهل العلم كالكرامية ومَن وافقهم في الجمود.. حتى حكموا بأن الحسين السبط رضي الله عنه وأرضاه باغٍ على الخمير السكير الهاتك لحرم الشريعة المطهرة يزيد بن معاوية لعنهم الله..) (٤).

وقال التفتازانِي: (والحق أنَّ رضا يزيد بقتل الحسين واستبشاره بذلك، وإهانته أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، مِمَّا تواتر معناه، وإن كان تفصيله آحادًا.. فنحن لا نتوقف فِي شأنه، بل فِي

(١) الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٤ ص٣٧و٣٨.

(٢) الذهبي: ميزان الاعتدال في نقد الرجال ـ ج٤ ص٤٤٠.

(٣) ابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ـ ج٥ ص٣٢٢.

(٤) الشوكاني: نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار شرح منتقى الأخبار ـ ج٧ ص١٧٦.

٤١
كفره وإيمانه، لعنة الله عليه..) (١).

وقد نقل ابن خلكان وصف الفقيه الشافعي الكيا الهراسي ليزيد بن معاوية بقوله: (.. وهو اللاعب بالنرد، والمتصيِّد بالفهود، ومُدمِن الخمر، وشِعره في الخمر معلوم..) (٢).

وذكر ابن كثير أنه كان في يزيد (إقبال على الشهوات، وترك بعض الصلوات في بعض الأوقات، وإماتتها في غالب الأوقات) (٣).

وقال المنذر بن الزبير ـ عن يزيد بن معاوية ـ: (والله إنه لَيشرب الخمر، وإنه ليسكر حتى يَدَع الصلاة) (٤).

ومع أنَّ ابن كثير ـ في تاريخه ـ قد نصب نفسه مُحاميًا ومدافعًا عن يزيد بن معاوية إلا أنه لَم ينكر فسقه ـ كما أنكره عثمان الخميس ـ، حيث نص على أنه فاسق بقوله: (بل قد كان فاسقًا) (٥).

قال ابن الأثير: (قال عمر بن سبيئة: حج يزيد في حياة أبيه، فلما بلغ المدينة جلس على شراب له..) (٦).

(١) ابن العماد: شذرات الذهب في أخبار من ذهب ـ ج١ ص١٢٣.

(٢) ابن خلكان: وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ـ ج٣ ص٢٨٧.

(٣) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٨٥.

(٤) ابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ـ ج٦ ص٧. وانظر ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٥٠. وأيضًا الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٣٥٠و٣٥١. وأيضًا ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٧٣.

(٥) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٨٦.

(٦) ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٦٥.

٤٢
وجاء في تاريخ ابن كثير أنه (كان يزيد في حداثته صاحب شراب، يأخذ مأخذ الأحداث..) (١).

وقال ابن تيمية في منهاجه ـ المعوَج ـ: (ولِهذا قيل لأحمد: أتكتب الحديث عن يزيد؟ قال: لا، ولا كرامة، أوَ ليس هو الذي فعل بأهل المدينة ما فعل) (٢).

أقول: هذه بعض آراء علماء أهل السنة في يزيد بن معاوية، كلها تصرِّح بفسقه وعدم عدالته، بل وكفره أيضًا، ذكرناها ليَرى كل منصف أنَّ الشيخ عثمان الخميس ليس لديه هَمٌّ سوى الدفاع عن أعداء أهل البيت عليهم السلام وإنكار الثابت عند المسلمين.

أما ما نقله من أنَّ مُحمد بن الحنفية مدح يزيد بن معاوية ونفى عنه شرب الخمر وترك الصلاة (٣)، فالمفروض أن يذكر لنا " الشيخ " سَند الرواية، لنرى مبلغ صحتها ومدى وثاقة رجال إسنادها، لا أن يحتج بِها مكتفيًا بنقل ابن كثير لَها في تاريخه، وذلك لأن ابن كثير نفسه لَم يذكر سَند الخبَر، أي أنه روى خبَرًا مرسلاً، والمرسل ـ كما هو معلوم ـ لا يَجب العمل به ولا النـزول عليه.

(١) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٨٣.

(٢) ابن تيمية: منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والقدرية ـ ج٢ ص٢٥٣.

(٣) انظر عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١٠١.

٤٣

الادعاء الثاني
أن الصحابة حاولوا مَنع الحسين عليه السلام مِن الخروج

يقول الشيخ عثمان الخميس: (وكان كثير مِن الصحابة قد حاولوا منع الحسين بن علي من الخروج وهم عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمرو بن العاص وأبو سعيد الخدري وعبد الله بن الزبير ومُحمد بن الحنفية) (١).

أقول: إنَّ الشيخ المتخبِّط عثمان الخميس خَلَط بين أمرين، ولَم يُميِّز الفرق بينهما، فالمتأمِّل في النصوص التاريخية يَجد أن الصحابة لَم يَمنعوا الحسين عليه السلام من الخروج على يزيد بن معاوية والثورة عليه، ولَم يعارضوه في ذلك كما لَم ينهوه عن الخروج، ويدل على ذلك أمران:

الأمر الأول: أن الصحابة كانوا يعرفون أن الحسين عليه السلام سيد شباب أهل الجنة (٢)، وأنه ريحانة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأنه مِن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورسول الله منه، وهذه المراتب أعطِيت له مقابل عبادته وعمله وجهاده عليه السلام، فمَنع الصحابة له ومعارضتهم إياه يتنافَى مع المقام الذي جعله الله سبحانه فيه.

(١) نفس المصدر: ص١٠٧.

(٢) انظر نفس المصدر: ص١١٨.

٤٤
الأمر الثانِي: أن هؤلاء الصحابة كانوا على عِلم باعتناء الله تبارك وتعالى بقضية الحسين عليه السلام، وأنه تعالى سينتقم لِمقتله، كما أنهم على معرفة ودراية بإخبار النبي صلى الله عليه وآله وسلم بِمقتل الحسين عليه السلام وببكائه المتكرر عليه، ورؤيته لتربته، وأن الحسين عليه السلام مقتول لا مَحالة، وهم الذين رووا هذه الأخبار، فهل يصح في منطق العقل السليم أن يَمنعونه من الخروج الذي أخبَرهم به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويعارضونه وينهونه عنه، وهم يعلمون بإخبار الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن مقتله؟

ولو سلَّمنا ـ جدلاً ـ بأن بعض الصحابة عارضوا الحسين عليه السلام وحاولوا منعه من الخروج، فالمفروض أن يُرجَّح رأي الحسين عليه السلام، لا رأي غيره، كما أن الواجب على الصحابة أن يطيعوه وينصروه، لأنه سيد شباب أهل الجنة والإمام ـ بنص النبي صلى الله عليه وآله وسلم ـ.

إنَّ المتتبِّع لِمقدِّمات واقعة الطف يلاحظ جيِّدًا بأن بعض الصحابة قدَّموا نصائح للإمام الحسين عليه السلام خوفًا وشفقة عليه من القتل، وعلى اعتبار أن أهل العراق أهل غدر وخيانة ونفاق، ولَم يعارضوه أو ينهوه أو يَمنعوه مِن الخروج، وإنما عرضوا عليه بدائل أخرى.

ولكن الذي يُؤسَف له هو أن الشيخ عثمان الخميس لا يُفرِّق بين النصيحة وبين المعارضة والنهي والمنع، ولا يُميِّز بين الأمرين، فلم يستطع أن يفهم كلمات هؤلاء الصحابة ولا أن يستوعِبها، فظن أنهم عارضوا

٤٥
الحسين عليه السلام في خروجه ونهوه وحاولوا منعه.

وفيما يلي نستعرض نصائح الصحابة التي نقلها في كتابه " حقبة من التاريخ " ونناقشها بإيجاز:

أولاً: نصيحة عبد الله بن عباس

نقل الشيخ عثمان الخميس قول ابن عباس ـ مخاطبًا الحسين عليه السلام لَمَّا أراد الخروج ـ: (لولا أن يزري بِي وبك الناس لَشبثت يدي في رأسك فلم أتركك تذهب) (١).

أقول: ليت الشيخ عثمان الخميس أكمل قول ابن عباس لِيعرف الجميع الموقف الحقيقي الذي اتخذه هذا الصحابِي إزاء خروج الحسين عليه السلام، فالشيخ عثمان الخميس فضَح نفسه من خلال عدم إكماله للنص التاريخي، فكشف للعام والخاص عدم أمانته في نقل النصوص، حيث أورد العبارة التي توافق أهواءه وميوله الأموية، ولَم يكمل بقية الفقرة.

وإليك أخي القارئ قول ابن عباس كما ورد في مصادر التاريخ كاملاً غير منقوص.

روى ابن كثير عن ابن عباس أنه قال: (استشارنِي الحسين بن علي في الخروج، فقلت: لولا أن يزري بِي وبك الناس لنشبت يدي في

(١) نفس المصدر: ص١٠٧.

٤٦
رأسك، فلم أتركك تذهب، فكان الذي رد علَي أن قال: لأن أقتَل في مكان كذا وكذا أحب إلَي من أن أقتَل بِمكة، قال: فكان هذا الذي سلَّى نفسي عنه) (١).

قال الهيثمي: (رواه الطبَرانِي ورجاله رجال الصحيح) (٢).

أقول: إنَّ هذا الخبَر يدل بشكل واضح وصريح على إقرار ابن عباس لخروج الحسين عليه السلام واستسلامه لرأيه، كما يدل على أن بني أمية كانوا عازمين على قتله عليه السلام، وأن السبب الذي دعاه إلى الخروج من مكة هو حِرصه على أن لا يُستحَل الحرم.

ويؤكِّد ذلك ما رواه ابن الأثير والطبَري فِي تاريخيهما من أنه عليه السلام قال: (والله لأن أقتَل خارجًا منها ـ أي من مكة ـ بشِبر أحب إلَي من أن أقتَل فيها، ولأن أقتَل خارجًا منها بشِبرين أحب إلَي من أن أقتَل خارجًا منها بشِبر) (٣).

وما رواه ابن كثير من قوله عليه السلام: (لأن أقتَل بِمكان كذا وكذا أحب إلَي من أقتل بِمكة وتُستحَل بِي) (٤).

وبِهذا يتبيَّن فساد ما زعمه الشيخ عثمان الخميس، مِن أنَّ ابن عباس

(١) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٢٨.

(٢) الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ـ ج٩ ص١٩٥.

(٣) ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٠٠. وانظر الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٢٩٥ و٢٩٦.

(٤) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٣٢.

٤٧
حاول منع الحسين عليه السلام وعارضه ونهاه عن الخروج.

ثانيًا: نصيحة عبد الله بن عمر

يقول الشيخ عثمان الخميس: (قال الشعبي: كان ابن عمر بمكة فبلغه أن الحسين قد توجَّه إلى العراق فلحقه على مسيرة ثلاث ليالٍ فقال: أين تريد؟ قال: العراق.. قال ابن عمر: لا تأتِهم، فأبَى الحسين إلا أن يذهب، فقال ابن عمر: إنِي مُحدثك حديثًا إن جبريل أتَى النبي صلى الله عليه وسلم فخيَّره بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة ولَم يُرِد الدنيا..) (١).

أقول: إنَّ هذا الخبَر لا يُمكن الوثوق به، لأن في سنده " شبابة بن سوار " وهو من المرجئة، قال ابن حجر في ترجمته: (قال أحمد بن حنبل: تركته لَم أكتب عنه للإرجاء.. وقال ابن خراش: كان أحمد لا يرضاه.. وقال العجلي: كان يرى الإرجاء.. وقال أبو بكر الأثرم عن أحمد بن حنبل: كان يدعو إلى الإرجاء، وحكى عنه قول أخبث من هذه الأقاويل..) (٢).

كما ذكره الذهبِي في ميزانه وقال عنه: (قال أحمد بن حنبل: كان

(١) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١٠٧.

(٢) ابن حجر العسقلاني: تهذيب التهذيب ـ ج٢ ص٤٧٤و٤٧٥.

٤٨
داعية إلى الإرجاء، وقال أبو حاتم: لا يُحتَج به.. وروى أحمد بن أبِي يَحيى عن أحمد بن حنبل قال: تركت شبابة للإرجاء، قيل له: فأبو معاوية كان مرجئًا، قال: كان شبابة داعية) (١).

وعلى فرض صحة الخبَر، فإنه ليس غريبًا على ابن عمر أن ينصح الحسين عليه السلام بعدم الخروج والثورة على يزيد بن معاوية، ويتَّهمه بأنه يريد الدنيا، وذلك لأن ابن عمر كان يسير على منهج الخضوع للحاكم الجائر، وكان مبدؤه هو تثبيت إمامة الفسقة والفجَرة وقبولُها، وهذا التاريخ يحدثنا بأن ابن عمر امتنع عن مبايعة أمير المؤمنين علي بن أبِي طالب عليه السلام، بالرغم من مبايعة الصحابة وغالبية الأمة له، لكنه بايع معاوية بن أبِي سفيان، ثُم يزيد بن معاوية، بل وحتى عبد الملك بن مروان، ولِهذا أصبح ابن عمر إمامًا للجماعة وفقيهًا بارزًا في دولة بني أمية.

روى البخاري في صحيحه عن نافع أنه قال: (لَمَّا خَلَع أهل المدينة يزيد بن معاوية، جَمَع ابن عمر حشمه وولده فقال: إنِي سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: يُنصَب لكل غادر لواء يوم القيامة، وإنا قد بايعنا هذا الرجل ـ يعني يزيد بن معاوية ـ على بيع الله ورسوله، وإنِي لا أعلم غدرًا أعظم من أن يبايع رجل على بيع الله ورسوله، ثم

(١) الذهبي: ميزان الاعتدال في نقد الرجال ـ ج٢ ص٢٦٠.

٤٩
كتاب مخازي عثمان الخميس لـ عبد الرضا الصالح (ص ٥٠ - ص ٧١)
٥٠
وعدم ثباتِهم على موقفهم، لا أنه عارضه ومنعه ونهاه عن الخروج والثورة ـ كما زعم ذلك الشيخ عثمان الخميس ـ.

ثالثًا: نصيحة عبد الله بن الزبير

ذكر الشيخ عثمان الخميس أن عبد الله بن الزبير قال للحسين عليه السلام: (أين تذهب؟! تذهب إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك، لا تذهب. فأبَى الحسين إلا أن يخرج) (١).

أقول: نعوذ بالله من شطحات المجانين، ونستجير به من هَذي النواصب والشياطين، فالشيخ عثمان الخميس يُحاول أن يَملأ كتابه بروايات توافق هواه ودعواه، حتى ولو كانت ضعيفة ومُخالفة لِما تسالَم عليه أرباب التاريخ، فهو يَنقل أن ابن الزبير نهى الحسين عليه السلام عن الخروج، مع أن الرواية في سندها " عبد الله بن شريك "، قال عنه العسقلانِي: (.. وقال ابن عرعرة: كان ابن مهدي قد ترك التحديث عنه.. وقال أبو حاتم والنسائي: ليس بالقوي.. وقال الجوزجانِي: مختاري كذاب.. وقال النسائي في خصائص علي: ليس بذاك.. وقال أبو الفتح الأزدي: من أصحاب المختار لا يُكتَب حديثه..) (٢).

(١) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١٠٧.

(٢) ابن حجر العسقلاني: تهذيب التهذيب ـ ج٣ ص١٦٥و١٦٦.

٥١
بل إنَّ المصادر التاريخية تؤكد على أنَّ عبد الله بن الزبير كان يُصِر على الحسين عليه السلام بأن يخرج إلى العراق، ويحثُّه على ذلك، فقد روى ابن كثير أن ابن الزبير قال للحسين عليه السلام: (أمَا لو كان بِها مثل شيعتك ما عدَلت عنها، فلما خرج من عنده قال الحسين: قد علم ابن الزبير أنه ليس له من الأمر معي شيء، وأن الناس لَم يعدلوا بِي غيري، فود أنِي خرجت لتخلو له) (١).

ولَم يكتفِ ابن الزبير بذلك، بل لزم الحَجَر (وجعل يُحرِّض الناس على بني أمية، وكان يغدو ويروح إلى الحسين، ويشير عليه أن يقدِم العراق ويقول: هم شيعتك وشيعة أبيك) (٢).

وقد علم ابن عباس بذلك، فخاطب ابن الزبير قائلاً: (قد أتَى ما أحببت، هذا الحسين يخرج ويتركك والحجاز، ثم تمثَّل:


يـا لـك مـن قنبَرة بِمعمر خلا لك الجو فبيضي واصفري
ونقري ما شئت أن تنقري)(٣).

والمتحصِّل أن عبد الله بن الزبير لَم يَنهَ الحسين عليه السلام عن الخروج،

(١) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٢٨. وانظر ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٠٠.

وأيضًا الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٢٩٥.

(٢) نفس المصدر: ج٨ ص١٣٠.

(٣) السيوطي: تاريخ الخلفاء ـ ص١٦٥. وانظر ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٢٨و١٣٢.

وأيضًا الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٢٩٥. وأيضًا ابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ـ ج٥ ص٣٢٨.

٥٢
ولَم يعارضه، ولَم يَمنعه، بل العكس حيث لَم يكن ناصحًا له، وإنَّما مؤيدًا ومُصِرًّا على خروجه عليه السلام، لا كما ادَّعَى الشيخ عثمان الخميس.

رابعًا: نصيحة أبي سعيد الخدري

نقل الشيخ عثمان الخميس أن أبـا سعيد الخدري قال للحسين عليه السلام: (يا أبا عبد الله إنِي لك ناصح وإنِي عليكم مشفِق قد بلغني أنه قد كاتبكم قوم من شيعتكم بالكوفة يدعونك إلى الخروج إليهم فلا تخرج إليهم فإنِي سَمعت أباك يقول في الكوفة: والله لقد مللتهم وأبغضتهم وملونِي وأبغضونِي وما يكون منهم وفاء قط ومن فاز بِهم فاز بالسهم الأخيب والله ما لَهم نيات ولا عزم على أمر ولا صبر على سيف) (١).

أقول: إنَّ هذه الرواية لَم تثبت بسند معتبَر، فقد رواها بعض الضعفاء والمتروكين، من أمثال " مجالد بن سعيد " الذي ذكره الذهبي في ميزانه وقال: (قال ابن معين وغيره: لا يُحتَج به، وقال أحمد: يرفع كثيرًا مِمَّا لا يرفعه الناس، ليس بشيء.. وقال الدارقطني: ضعيف، وقال البخاري: كان يحيى بن سعيد يضعفه، وكان ابن مهدي لا يروي

(١) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١٠٨.

٥٣
عنه) (١).

وزاد ابن حجر في ترجمته لِمجالد: (.. وكان أحمد بن حنبل لا يراه شيئًا، وقال ابن المديني: قلت ليحيى بن سعيد: مجالد؟ قال: في نفسي منه شيء.. وقال أبو طالب عن أحمد: ليس بشيء.. وقال الدوري عن ابن معين: لا يُحتَج بحديثه، وقال ابن أبِي خيثمة عن ابن معين: ضعيف واهي الحديث.. وقال ابن أبِي حاتم: سُئِل أبِي: يُحتَج بِمجالد؟ قال: لا.. وقال ابن سعد: كان ضعيفًا في الحديث.. وقال ابن حبان: لا يَجوز الاحتجاج به) (٢).

كما أنَّ أحد رواة الخبَر " يونس بن أبِي إسحاق "، وقد ورد في ترجمته: (.. وقال صالِح بن أحمد عن علي بن المديني: سَمعت يحيى وذكر يونس بن أبِي إسحاق فقال: كانت فيه غفلة شديدة.. وقال الأثرم: سَمعت أحمد يضعف حديث يونس عن أبيه.. وقال عبد الله ابن أحمد عن أبيه: حديثه مضطرب.. وقال أبو أحمد الحاكم: ربَّما وهم في روايته) (٣).

أما الذهبي فقد ذكره في الميزان وقال: (.. وقال ابن خراش: في حديثه لين، وقال ابن حزم في المحلى: ضعفه يحيى القطان وأحمد بن حنبل

(١) الذهبي: ميزان الاعتدال في نقد الرجال ـ ج٣ ص٤٣٨.

(٢) ابن حجر العسقلاني: تهذيب التهذيب ـ ج٥ ص٣٧٢.

(٣) نفس المصدر: ج٦ ص٢٧٣و٢٧٤.

٥٤
جدًّا.. وقال أحمد: حديثه مضطرب) (١).

ولو فرضنا ثبوت الرواية، فإنها لا تدل إلا على شفقة أبِي سعيد على الحسين عليه السلام، واعتقاده أن أهل الكوفة لا وفاء لَهم، فأين المعارضة والنهي والمنع الذي زعمه الشيخ عثمان الخميس؟

والغريب أنَّ " الشيخ " لَم يذكر النص التاريخي لِمنع محمد بن الحنفية خروج الحسين عليه السلام ونَهيه له ومعارضته إياه، مِمَّا يدل على عدم وجود رواية صحيحة بِهذا الشأن، وعلى فرض وجودها، فإن حالَها كحال نصيحة أبِي سعيد الخدري، بمعنى أنها تُحمَل أنه نصح الحسين عليه السلام وقدَّم له بدائل أخرى، نظرًا لِشفقته عليه وعلمه بغدر أهل الكوفة.

افتراء الشيخ عثمان الخميس على عبد الله بن عمرو

ذكر الشيخ عثمان الخميس أن عبد الله بن عمرو بن العاص كان من الذين حاولوا منع الحسين عليه السلام من الخروج على يزيد بن معاوية وعارضوه ونهوه عن ذلك.

ولَيتَه يُخبِرنا مَن هو العالِم الذي نقل هذا الخبَر؟ وفي أي كِتاب مِن كُتبِه؟ ومَن هُم رواته ورجال سنده؟ ولِماذا يا ترى لَم يذكر الشيخ عثمان الخميس كل ذلك؟

(١) الذهبي: ميزان الاعتدال في نقد الرجال ـ ج٤ ص٤٨٣.

٥٥
إنَّ كتب التاريخ تخلو من أي لقاء وحوار حصل بين الحسين عليه السلام وعبد الله بن عمرو، وهذا يدل على الكذب الصريح والاختلاق والتزوير الذي ارتكبه الشيخ عثمان الخميس.

ولو أنه تتبَّع وبَحث عن الحق، لَوجد أن عبد الله بن عمرو كان مِن المؤيدين لخروج الحسين عليه السلام، وكان يَحض الناس على الالتحاق بركبه.

روى الذهبِي عن الفرزدق ـ الشاعر المعروف ـ أنه قال: (لَمَّا خرج الحسين لقيت عبد الله بن عمرو، فقلت: إنَّ هذا قد خرج، فما ترى؟ قال: أرى أن تخرج معه، فإنك إن أردت دنيًا أصبتها، وإن أردت آخرة أصبتها..) (١).

قال الذهبي ـ مُعَلِّقًا على هذه الرواية ـ: (هذا يدل على تصويب عبد الله بن عمرو للحسين في مسيره، وهو رأي ابن الزبير وجماعة من الصحابة شهدوا الحرة) (٢).

أقول: هذه هي النصوص التاريخية، لا يوجد واحد منها يدل على أن الصحابة حاولوا منع الحسين عليه السلام من الخروج أو أنهم نهوه وعارضوه، بل كلها تدل إما على شفقتهم عليه وخوفهم من غدر أهل العراق، وإما على تأييدهم لخروجه عليه السلام.

(١) الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٣ ص٢٩٣.

(٢) نفس المصدر: ج٣ ص٢٩٣.

٥٦
هذا وقد أجاب سيد الشهداء عليه السلام على كل مَن نصحه، وذلك في الجواب الذي كتبه ردًّا على رسالة عبد الله بن جعفر الذي حذَّره مِن أهل العراق، حيث قال عليه السلام: (إنِّي رأيت رؤيا، رأيت فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمِرت فيها بأمر أنا ماضٍ له، علَي كان أو لِي.. وما أنا مُحدِّث بِها أحدًا حتى ألقَى ربِّي) (١).

وفي رواية ابن كثير أنه عليه السلام قال: (إنِي رأيت رؤيا، ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنِي بأمر، وأنا ماضٍ له، ولست بِمخبِر بِها أحدًا حتى ألاقي عملي) (٢).

وقد روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (مَن رآنِي في المنام فقد رآنِي، فإن الشيطان لا يتمثَّل بِي..) (٣)، فكيف إذا كان الرائي سبطه وريحانته من الدنيا وسيد شباب أهل الجنة، ألَن تكون الرؤيا صادقة؟!

فالحسين عليه السلام ثار وهو متيقن بأن الحق معه، مُمتثلاً أمر الله سبحانه، ويؤكد ذلك قوله عليه السلام للفرزدق الشاعر: (إن نزل القضاء بِما نحب فنحمد الله على نعمائه، وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال القضاء دون الرجاء، فلم يَعتد مَن كان الحق نيتـه

(١) ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٠٢. وانظر الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٢٩٧.

(٢) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٣١و١٣٤. وانظر الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٣ ص٢٩٧.

(٣) صحيح البخاري: ج٩ ص٦٥٣.

٥٧
والتقوى سريرته) (١).

أقول: السلام عليك سيدي يا حسين، ودَدت أن أضرِب بِحضرتك أطناب عمري، وأبقى على خدمتك أيام دهري، وليت مُجاهدتِي كانت بين يديك، ودمائي تسيل في حضورك وتحت قدميك.

(١) ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٠١و٤٠٢. وانظر الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٢٩٦. وأيضًا ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٣٣.

٥٨
٥٩

الادعاء الثالث
أن الحسين عليه السلام أراد أن يَرجع
لكنه نَزَل على رأي أبناء مسلم بن عقيل

يقول الشيخ عثمان الخميس: (وجاء الحسين خبَر مسلم بن عقيل عن طريق الرسول الذي أرسله عمر بن سعد، فهَمَّ الحسين أن يرجع فكلَّم أبناء مسلم بن عقيل فقالوا: لا والله لا نرجع حتى نأخذ بثأر أبينا، فنـزل على رأيهم) (١).

أقول: إن هذا الكلام لا يصح لعدة وجوه:

الوجه الأول: إنَّ هذه الرواية أوردها الطبَري في تاريخه، وفي سندها " خالد بن يزيد القسري "، وقد ذكره الذهبِي في " ميزان الاعتدال " وقال: (سَاق له ابن عدي جُملة وقال: أحاديثه كلها لا يُتابَع عليها لا إسنادًا ولا متنًا.. وهو عندي ضعيف.. وقال العقيلي: لا يُتابَع على حديثه) (٢)، وعليه فالرواية ضعيفة وغير معتبَرة.

الوجه الثانِي: إنَّ قول الشيخ عثمان الخميس: (فهَمَّ أن يرجع) غير صحيح إطلاقًا، إذ لا يُعقَل أن يتراجع الحسين عليه السلام عن موقفه

(١) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١٠٨.

(٢) الذهبي: ميزان الاعتدال في نقد الرجال ـ ج١ ص٦٤٧.

٦٠