×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مخازي عثمان الخميس / الصفحات: ٦١ - ٨٠

بِهذه السرعة، ويتزعزع رأيه ومبدؤه عند مواجهته لأول مشكلة، في حين أنه خرج وهو يعلم بشهادته وبِما سيجري عليه، فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أخبَر بذلك وبكى مرارًا ـ كما تقدَّم ـ.

الوجه الثالث: إنَّ ما ينقله البعض مِن أنَّ الحسين عليه السلام شاوَرَ أبناء مسلم بن عقيل ـ لو سلَّمنا بصحته ـ، فإنَّ هذه المشاورة لَم تكن إلا من باب المواساة وما تقتضيه طبيعتها، فلو فرضنا أنهم لَم تكن لديهم نية مواصلة المسير، لَما تغيَّر موقف الحسين عليه السلام ومبدؤه، ولأقدَم على الشهادة والتضحية، فهو مِن أول الأمر يعلم أن مصيره القتل.

الوجه الرابع: لا يُمكن أن ينـزل الحسين عليه السلام على رأي أبناء مسلم بن عقيل، لأنهم أتباعه وتحت أمره وقيادته، فهُم الذين يتبعون أمره ويخضعون لرأيه، لأنه إمامهم وسيدهم المطاع، والآمِر الناهي هو عليه السلام لا سواه.

٦١

الادعاء الرابع
أن الحسين عليه السلام أراد أن يضع يَده
فـي يَـد يزيد بن معاوية

يقول الشيخ عثمان الخميس: (ولَمَّا وصل جيش عمر بن سعد كلَّم الحسين وأمره أن يذهب معه إلى العراق حيث عبيد الله بن زياد فأبَى، ولَمَّا رأى أنَّ الأمر جد قال لعمر بن سعد: إنِي أخيِّرك بين ثلاثة أمور فاختر منها ما شئت.. أن تدَعَني أرجع، أو أذهب إلى ثغر من ثغور المسلمين، أو أذهب إلى يزيد حتى أضَع يدي في يده..) (١).

أقول: مِن الواضح أن الشيخ عثمان الخميس يُفكِّر بغير عقله ويكتب بغير قلمه، وإلا فهل هناك عاقل يقول إن الحسين عليه السلام أراد أن يذهب إلى يزيد بن معاوية لِيبايعه؟ ألَم يخرج الحسين عليه السلام وهو رافض لِخلافة يزيد بن معاوية؟ ألَم يصطحب معه النساء والأطفال لِيثور على هذا الطاغية؟ ألَم يُخبِر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بِمقتل الحسين عليه السلام بكربلاء وبانتقام الله تعالى له؟ ألَم يبكيه أبوه أمير المؤمنين عليه السلام لَمَّا حاذَى نينوى وهو ذاهب إلى صفِّين؟ ألَم يتحدَّث الحسين عليه السلام نفسه عن حتميَّة قتله؟ أبَعد كل ذلك يريد الحسين عليه السلام أن

(١) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١٠٩.

٦٢
يذهب إلى الشام لِيضَع يده في يد يزيد؟ وهل هذه هي الكيفية السليمة لقراءة التاريخ عند الشيخ عثمان الخميس؟ وهل أصبح الحسين عليه السلام ساذجًا ـ والعياذ بالله ـ إلى هذه الدرجة في نظره؟

ثُم ما هذا المنطق الأهوَج الذي يتبنَّاه الشيخ عثمان الخميس، فهو يقول: (ولَمَّا رأى ـ أي الحسين عليه السلام ـ أنَّ الأمر جد، قال لعمر ابن سعد إنِي أخيِّرك بين ثلاثة أمور..) (١)، فهل كان الأمر عند الحسين عليه السلام هَزَلاً مِن المدينة إلى مكة وإلى طوال فترة مسيره، ثُم أصبح جدِّيًا في نظره بعد وصول جيش عمر بن سعد؟

أما الرواية التي عوَّل عليها الشيخ عثمان الخميس، فلا يُمكن الأخذ بِها، لأنَّ فيها " حجاج بن محمد " وهو أعور مخلط، قال عنه العسقلانِي في التهذيب: (.. وقال إبراهيم الحربِي: أخبَرنِي صديق لِي قال: لَمَّا قدم حجاج الأعور آخر قدمة إلى بغداد خلط، فرأيت يحيى بن معين عنده، فرآه يحيى خلط فقال لابنه: لا تدخِل عليه أحدًا.. وذكره أبو العرب القيروانِي في الضعفاء بسبب الاختلاط) (٢).

فمِن الممكن أن يكون كل من " حجاج بن مُحمد " و " عثمان الخميس " قد نقلا الرواية وهُما يَخلطان، وبالتالِي ستكون الرواية ساقطة عن درجة الاعتبار والحُجية.

(١) نفس المصدر: ص١٠٩.

(٢) ابن حجر العسقلاني: تهذيب التهذيب ـ ج١ ص٤٤٦.

٦٣
وأما القول بأن الحسين عليه السلام أراد أن يضع يده في يد يزيد بن معاوية، فقول باطل يدل على ضحالة تفكير الشيخ عثمان الخميس وأنه كالأعور الذي لا يُبصِر ما يُحاذي عينه العوراء، فالحسين عليه السلام لَم يقبَل على الإطلاق أن يبايع يزيد بن معاوية، ويؤكد ذلك ما رواه الطبري وغيره مِن أن قيس بن الأشعث قال للحسين عليه السلام: (أوَلاَ تنـزِل على حكم بني عمِّك ـ يقصد بني أمية ـ فإنهم لن يروك إلا ما تحب، ولن يصل إليك منهم مكروه، فقال الحسين:.. والله لا أعطيهم بيدي إعطاء الذليل، ولا أقر إقرار العبيد) (١).

وجاء في تاريخ ابن كثير: (ولَمَّا أخِذت البيعة ليزيد في حياة معاوية كان الحسين مِمَّن امتنع من مبايعته.. فلما مات معاوية.. صمَّم على المخالفة..) (٢).

قال اليافعي: (وكان الحسين رضي الله تعالى عنه يفر عن مبايعة معاوية فضلاً عن مبايعة يزيد) (٣).

وقال السيوطي ـ مؤكدًا إصرار الحسين عليه السلام على رفض مبايعة يزيد ـ: (فأبَى الحسين وابن الزبير أن يبايعاه..) (٤)، يقصِد يزيد.

(١) الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٣١٩. وانظر ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤١٩.

وأيضًا ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٤٣.

(٢) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ١٢١.

(٣) اليافعي: مرآة الجنان وعبرة اليقظان ـ ج١ ص١١٠.

(٤) السيوطي: تاريخ الخلفاء ـ ص١٦٤.

٦٤
وروى الطبَري أن أبا مخنف قال: (فأما عبد الرحمن بن جندب، فحدثني عن عقبة بن سمعان قال: صحبت حسينًا، فخرجت معه مِن المدينة إلى مكة، ومِن مكة إلى العراق، ولَم أفارقه حتى قُتِل، وليس مِن مخاطبته الناس كلمة ـ بالمدينة ولا بمكة ولا في الطريق ولا بالعراق ولا في عسكر إلى يوم مقتله ـ إلا وقد سَمعتها، ألاَ والله ما أعطاهم ما يتذاكر الناس وما يزعمون مِن أن يضَع يده في يد يزيد بن معاوية، ولا أن يسَيِّروه إلى ثغر من ثغور المسلمين، ولكنه قال: دعونِي فلأذهب في هذه الأرض العريضة حتى ننظر ما يصير أمر الناس) (١).

على أن ابن الأثير يروي أن الحسين عليه السلام قدَّم لأعدائه خيارين فقط، لا ثلاثة، وذلك في قول الحسين عليه السلام: (دعونِي أرجع إلى المكان الذي أقبلت منه، أو دعونِي أذهب في هذه الأرض العريضة حتى ننظر ما يصير إليه أمر الناس) (٢).

وفي تاريخ " البداية والنهاية ": (عن عقبة بن سمعان قال: لقد صحبت الحسين من مكة إلى حين قتِل، والله ما من كلمة قالَها في موطن إلا وقد سَمعتها، وإنه لَم يسأل أن يذهب إلى يزيد فيضع يده إلى يده، ولا أن يذهب إلى ثغر من الثغور، ولكن طلب منهم أحد

(١) الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٣١٢.

(٢) ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤١٣.

٦٥
أمرين، إما أن يرجع من حيث جاء، وإما أن يَدَعوه يذهب في الأرض العريضة حتى ينظر ما يصير أمر الناس إليه) (١).

فكل هذه النصوص تفيد أن الحسين عليه السلام لَم يطلب مِن القوم أن يدَعوه يذهب إلى يزيد بن معاوية بالشام ليضع يده في يده ـ كما ادعى ذلك الشيخ عثمان الخميس ـ، وإنما عرَض عليه السلام عليهم أن يدَعوه يرجع إلى المكان الذي قَدِم منه أو أن يدَعوه يذهب في الأرض الواسعة.

ولِهذا وقف عليه السلام وخطب في الناس، مُبيِّنًا السبب الذي خرج مِن أجله، ومُعلِنًا استعداده واشتياقه للموت العزيز، فقال عليه السلام: (ألاَ ترون أن الحق لا يُعمَل به، وأن الباطل لا يُتناهَى عنه، لِيَرغب المؤمن في لقاء الله مُحِقًّا، فإنِي لا أرى الموت إلا شهادة، والحياة مع الظالِمين إلا برمًا) (٢).

وهذه الرواية وإن لَم تصح وِفق قواعد الشيخ عثمان الخميس وأعداء أهل البيت عليهم السلام، إلا أنها صحيحة عند الشيعة وثابتة عندهم.

(١) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٤٠.

(٢) الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٣٠٧. وانظر الطبراني: المعجم الكبير ـ ج٣ ص١١٥.

٦٦
٦٧

الادعاء الخامس
أن الشيعة لا يذكرون أبَا بكر وعثمان ابنَي علي عليه السلام
وأبا بكر بن الحسن عليه السلام فـي الكتب والأشرطة

يقول الشيخ عثمان الخميس: (والعجيب.. أن مِمَّن قتِل بين يدي الحسين بن علي رضي الله عنه أبو بكر بن علي وعثمان بن علي وأبو بكر بن الحسن ولا تَجِد لَهم ذِكرًا عندما تسمع أشرطة الشيعة وتقرأ كتبهم التي ألِّفَت في مقتل الحسين حتى لا يُقال إن علي بن أبِي طالب سَمَّى أولاده بأسماء أبِي بكر وعمر وعثمان أو أن الحسين سَمَّى على اسم أبِي بكر وهذا أمر عجيب جدًّا منهم) (١)، أي مِن الشيعة.

أقول: يبدو لِي أن الكذب والتدليس، والتحريف والتلبيس، من العادات المتأصلة في عثمان الخميس، كما يبدو أنه لَم يطَّلع على الكتب التي صنفها علماء الشيعة حول سيرة الحسين عليه السلام ومقتله، ولَم يسمع الأشرطة التي تتضمن صفة مقتل الحسين عليه السلام وأهله، ولو أنه قرأ واستمع لَمَا ادَّعَى ادعاءه الفاسد، ولِهذا ندعوه إلى مطالعة كتب الشيعة التي تذكر استشهاد أبِي بكر وعثمان ابنَي الإمام علي بن أبِي طالب عليه السلام، وأبِي بكر بن الإمام الحسن عليه السلام، ومِن هذه المؤلفات:

(١) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ١١٤.

٦٨
كتاب " الإرشاد " للشيخ المفيد عليه الرحمة، وكتاب " منتهى الآمال " للشيخ عباس القمي، وكتاب " مقتل الإمام الحسين " للشيخ عبد الزهراء الكعبي، وكتاب " مصائب آل مُحمد " للشيخ محمد الاشتهاردي، وكتاب " مقتل الحسين " للسيد عبد الرزاق المقرَّم، وكتاب " معالِم المدرستين " للسيد مرتضى العسكري، وغير هذه الكتب.

كما أن اللازم على الشيخ عثمان الخميس أن يفهم جيِّدًا بأن ما نسبه إلى الشيعة يضحك المجانين، لأن الشيعة تعلَّموا من أئمتهم عليهم السلام أنَّ العداء ليس للأسماء والألقاب، وإنما للفِكر المنحرف، والمعتقد الباطل، والسلوك الضال.

فالعجيب ليس ما ذكَرَه، إنما العجيب هو أن يُصبِح الجَاهِل عثمان الخميس " عالِمًا "، ويكون له أتباع وأنصار، ولكننا نقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، وإلى الله المشتكَى.

٦٩

الادعاء السادس
أن الروايات التي تفيد حدوث الكرامات
يوم مقتل الحسين عليه السلام كلها كذب

يقول الشيخ عثمان الخميس: (وأما ما رُوِي مِن أن السماء صارت تمطِر دمًا أو أن الجُدر كان يكون عليها الدم أو ما يُرفَع حَجَر إلا ويوجد تحته دم أو ما يذبحون جزورًا إلا صار كله دمًا، فهذه كلها من أكاذيب وترهات الشيعة وليس لَها سند صحيح ولا حتى ضعيف وإنما هي أكاذيب تذكَر لإثارة العواطف) (١).

أقول: لا أدري لِماذا لا يتورَّع هذا الرجل عن الكذب والدَّجل وإنكار الثابت عند علماء المسلمين، ولا أدري لِماذا يَقرِن ـ في حديثه دائمًا ـ صفة الكذب بالشيعة، مع أن الشيعة أبَر وأتقى منه ومِن أسلافه الحاقدين، لأنهم تمسَّكوا بكتاب الله والعترة الطاهرة.

أما الروايات التي تنقل وقوع الكرامات في اليوم الذي قتِل فيه الإمام الحسين عليه السلام ـ والتي أنكر الشيخ عثمان الخميس وجودها ـ، فهي موجودة وثابتة وصحيحة، وإليك أيها القارئ بعضًا مِمَّا سجَّله علماء أهل السنة وصحَّحوه فِي كتبهم وأسفارهم، ليتضح لك كذب وبطلان

(١) نفس المصدر: ص١١٤.

٧٠
ما زعمه الشيخ عثمان الخميس.

أولاً: خَبَر (أن السماء أمطرت دمًا)

روى الطبَرانِي عن أم حكيم قالت: (قتِل الحسين بن علي وأنا يومئذ جويرية، فمكثَت السماء أيامًا مثل العلقة) (١).

ورواه أيضًا الهيثمي في " مَجمع الزوائد " وقال: (رواه الطبَرانِي ورجاله إلى أم حكيم رجال الصحيح) (٢).

وعن أم سالِم قالت: (لَمَّا قتِل الحسين مطرنا مطرًا كالدم على البيوت..) (٣).

قال السيوطي: (وأخرج البيهقي وأبو نعيم، عن بصرة الأزدية قالت: لَمَّا قُتِل الحسين مطرت السماء دمًا، فأصبحنا وخباؤنا، جرارنا وكل شيء لنا ملآن دمًا) (٤).

وفي رواية الذهبي: (لَمَّا أن قُتِل الحسين، مطرت السماء ماء، فأصبحنا وكل شيء لنا ملآن دمًا) (٥).

(١) الطبراني: المعجم الكبير ـ ج٣ ص١١٣.

(٢) الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ـ ج٩ ص١٩٩.

(٣) الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٣ ص٣١٢.

(٤) السيوطي: الخصائص الكبرى ـ ج٢ ص٢١٤.

(٥) الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٣ ص٣١٢.

٧١
كتاب مخازي عثمان الخميس لـ عبد الرضا الصالح (ص ٧٢ - ص ٩٣)
٧٢
الدم بعد مقتل الحسين عليه السلام، فالواجب على الشيخ عثمان الخميس أن يلصِق تهمة الكذب بعلمائه، لأنهم رووا هذه الأخبار في مؤلفاتهم وصحَّحوها، لا أن يُنكر وجود الأحاديث ويَتهم الشيعة بالكذب وبإثارة العواطف.

ثالثًا: خَبَر (ما رُفِع حَجَر إلا ووُجِد تحته دم)

روى الطبرانِي عن الزهري قال: (قال لِي عبد الملك بن مروان: أي واحد أنت إن أخبرتني أي علامة كانت يوم قتل الحسين بن علي؟ قال: قلت: لَم ترفَع حصاة ببيت المقدس إلا وُجِد تحتها دم عبيط..) (١).

وعلَّق عليه الهيثمي بقوله: (رواه الطبَرانِي ورجاله ثقات) (٢).

وعن معمر أنه قال: (أوَّل ما عُرِف الزهري أنه تكلَّم في مجلس الوليد ـ أي الوليد بن عبد الملك ـ، فقال الوليد: أيكم يعلم ما فعَلَت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين؟ فقال الزهري: بلغنِي أنه لَم يُقلَب حَجَر إلا وُجِد تحته دم عبيط) (٣).

وجاء في كتاب " المعجم الكبير " عن ابن شهاب أنه قال: (ما رُفِع

(١) الطبراني: المعجم الكبير ـ ج٣ ص١١٩.

(٢) الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ـ ج٩ ص١٩٩.

(٣) الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٣ ص٣١٤.

٧٣
بالشام حَجَر يوم قتل الحسين بن علي إلا عن دم..) (١).

قال الهيثمي: (رواه الطبَرانِي ورجاله رجال الصحيح) (٢).

رابعًا: خَبَر (أنهم ذبحوا جزورًا فصار كله دمًا)

روى الطبَرانِي في معجمه عن دويد الجعفي عن أبيه قال: (لَمَّا قتِل الحسين رضي الله عنه انتهبت جزور من عسكره، فلمَّا طبخت إذا هي دم..) (٣).

ورواه أيضًا الهيثمي وقال: (رواه الطبَرانِي ورجاله ثقات) (٤).

أقول: هذه هي الروايات التي دوَّنَها علماء أهل السنة في مصنفاتِهم وصحَّحوها، كلها تصرِّح بحدوث الكرامات يوم قتل الحسين عليه السلام، فهل يتراجع الشيخ عثمان الخميس عن قوله بأنها (كلها من أكاذيب وترهات الشيعة وليس لَها سند صحيح ولا حتى ضعيف)؟!

والجدير بالذِّكر أن الشيخ عثمان الخميس اعترف بِحُسن سَند حديث " أن الجِن ناحت على الحسين لَمَّا قتِل " (٥)، وحديث " أن جبريل أخبَر

(١) الطبراني: المعجم الكبير ـ ج٣ ص١١٣.

(٢) الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ـ ج٩ ص١٩٩.

(٣) الطبراني: المعجم الكبير ـ ج٣ ص١٢١.

(٤) الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ـ ج٩ ص١٩٩.

(٥) انظر عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١١٤.

٧٤
النبِي بِمقتل الحسين وأراه تربة كربلاء " (١)، بل أقرَّ بصحة سَند حديث " أن الله طمس بَصَر رجل فسَّق الحسين وأباه " (٢)، وحديث " دخول حيَّة في منخرَي ابن زياد بعد موته " (٣)، وحديث " رؤيا ابن عباس لرسول الله في المنام وهو أشعث أغبَر معه قارورة فيها دم الحسين " (٤)، ولَم يكذِّب الشيخ عثمان الخميس هذه الأحاديث، فلماذا يا ترى لا يريد أن يعترف بصحة بقية الروايات الأخرى؟ مع أننا ذكرنا مجموعة من علماء أهل السنة الذين صحَّحوا هذه الروايات ولَم يعترضوا عليها، اللهم إلا أن يدَّعي الشيخ عثمان الخميس بأنه أعلم من علماء أهل السنة، وأنه أقدَر منهم على تمييز الأخبار والأحاديث الصحيحة، ولِهذا لَم يعترف بالروايات التي تحكي حدوث الكرامات، بل تجرَّأ وادعى عدم وجود سند صحيح لَها ولا حتى ضعيف.

(١) انظر نفس المصدر: ص١١٤.

(٢) انظر نفس المصدر: ص١١٥.

(٣) انظر نفس المصدر: ص١١٦.

(٤) انظر نفس المصدر: ص١١٥.

٧٥

الادعاء السابع
أن خروج الحسين عليه السلام لم تكن فيه
مصلحة دين ولا دنيا بل أدى إلـى الفساد

يقول الشيخ عثمان الخميس: (لَم يكن في خروج الحسين رضي الله عنه لا مصلحة دين ولا مصلحة دنيا، ولذلك نهاه أكابر الصحابة في ذلك الوقت.. وكان في خروجه وقتله مِن الفساد ما لَم يكن يحصل لو قعد في بلده. ولكن أمر الله تبارك وتعالى، ما قدَّر الله تبارك وتعالى كان ولو لَم يشأ الناس) (١).

أقول: إن لَم يكن هذا منطق النواصب فأي منطق يكون؟!

قد بلغت الوقاحة والصلافة والدناءة والحقارة بعثمان الخميس إلى درجة أنه اعتبَر ريحانة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وسيد شباب أهل الجنة مُخطئًا في خروجه، وأن ثورته أدَّت إلى مفاسد ولَم تشتمل على مصلحة دينية ولا دنيوية، بل كان الأفضل للحسين عليه السلام ـ في نظر عثمان الخميس ـ أن يبقى في بلده ويقعد في بيته ولا يخرج على يزيد بن معاوية لكي لا يُسبِّب فسادًا.

وليس هذا بغريب على عثمان الخميس، وهو الذي أفرَد في كتابه بابًا

(١) نفس المصدر: ص١١٦.

٧٦
مستقلاًّ وجعل عنوانه [ خلافة أمير المؤمنين يزيد بن معاوية ] (١)، بينما ينقل الذهبِي والعسقلانِي وغيرهما أنَّ نوفل بن أبِي الفرات قال: (كنت عند عمر بن عبد العزيز، فقال رجل: قال أمير المؤمنين يزيد، فأمِر به فضُرِب عشرين سوطًا) (٢).

وليت الشيخ عثمان الخميس اقتدى بالحُر بن يزيد رضي الله عنه، وبِموقفه العظيم في كربلاء، وذلك عندما علم بأن الحق مع الحسين عليه السلام، وأن دخول الجنة لا يكون إلا بنصرته، فانضم إلى معسكره، وعندما سأله الأعداء عن السبب قال: (والله إنِي أخيِّر نفسي بين الجنة والنار، ووالله لا أختار على الجنة غيرها ولو قطِّعت وحُرِّقت) (٣).

لكن الشيخ عثمان الخميس أبَت له نفسه إلا اختيار النار، فانضم إلى معسكر يزيد بن معاوية، وقال بأن الحق معه، وأنه أمير المؤمنين.

أما ادعاء الشيخ عثمان الخميس عدم وجود المصلحة في خروج الحسين عليه السلام وأن خروجه أدى إلى الفساد، فإنه باطل لأمور:

أوَّلاً: أنه قد تقدَّم ثبوت الروايات التِي تؤكِّد إخبار النبِي صلى الله عليه

(١) نفس المصدر: ص١٠٣.

(٢) الذهبي: سير أعلام النبلاء ـ ج٤ ص٤٠. وانظر ابن حجر العسقلاني: تهذيب التهذيب ـ ج٦ ص ٢٢٨. وأيضًا السيوطي: تاريخ الخلفاء ـ ص١٦٦.

(٣) ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج٨ ص١٤٤. وانظر ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج٣ ص٤٢١.

وأيضًا الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج٣ ص٣٢٠. وأيضًا عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١١١.

٧٧
وآله وسلم عن قتل الحسين عليه السلام وبكاءه لِمقتله ورؤيته لتربته، وأن الله تعالى سينتقم لِمقتله عليه السلام، فإذا كان في خروج الحسين عليه السلام فساد ولَم تكن فيه مصلحة، فلماذا لَم يَنهَ النبي صلى الله عليه وآله وسلم سبطه عن الخروج بدلاً من أن يبكي عليه وهو حي؟ ولِماذا يريد الله عز وجل أن ينتقم لِجريمة قتل الحسين عليه السلام في حين أن الحسين عليه السلام كان مُخطئًا في خروجه وتسبَّب في حصول الفساد ـ على حد تعبير الشيخ عثمان الخميس ـ؟

ثانيًا: لو لَم يكن في خروج الحسين عليه السلام مصلحة وكان فيه مفسدة، فلماذا كل هذا الاهتمام الإلَهي بقضية الحسين عليه السلام؟ ولِماذا أمطرت السماء دمًا، وظهر الدم تحت الأحجار، وتلطَّخت الجدران بالدم؟ وهل أنَّ الله تعالى يعتنِي بشخص سبَّب خروجه فسادًا ولَم يشتمل على مصالِح؟

ثالثًا: إن جميع علماء أهل السنة ـ ما عدا عثمان الخميس ومشايخه وأتباعه ـ اتفقوا على ثبوت المصلحة في خروج الحسين عليه السلام على يزيد بن معاوية، قال ابن العماد الحنبلي: (والعلماء مُجمعون على تصويب قتال علي لِمخالفيه لأنه الإمام الحق، ونُقِل الاتفاق أيضًا على تحسين خروج الحسين على يزيد..) (١).

(١) ابن العماد: شذرات الذهب في أخبار من ذهب ـ ج١ ص١٢٢.

٧٨
أما الشيخ عثمان الخميس وشيوخه وتلامذته، فيقول لَهم الشوكانِي: (لا ينبغي لِمسلم أن يحط على مَن خرج مِن السلف الصالح مِن العترة وغيرهم على أئمة الجور، فإنهم فعلوا ذلك باجتهاد منهم، وهم أتقى لله وأطوع لسنة رسول الله مِن جماعة مِمَّن جاء بعدهم مِن أهل العلم، ولقد أفرط بعض أهل العلم كالكرامية ومَن وافقهم في الجمود.. حتى حكموا بأن الحسين السبط رضي الله عنه وأرضاه باغٍ على الخمير السِّكِّير الهاتك لِحرم الشريعة المطهرة يزيد بن معاوية لعنهم الله، فيا لله العجب من مقالات تقشعر منها الجلود ويتصدع من سماعها كل جلمود) (١).

والغريب ما يقوله الشيخ عثمان الخميس من أن خروج الحسين عليه السلام هو (أمر الله تبارك وتعالَى، ما قدَّر الله تبارك وتعالَى كان ولو لَم يشأ الناس) (٢).

فلو كان خروج الحسين عليه السلام بأمر من الله تعالى وبتقدير منه سبحانه، فإن الحال لا يَخلو من أحد أمرين لا ثالث لَهما:

إما أن يكون الحسين عليه السلام مَجبورًا على الخروج، أي أن الله تعالى أجبَره على ذلك، فلا يصح أن يقول الشيخ عثمان الخميس: (وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لَم يكن يحصل لو قعد في بلده)، لأن

(١) الشوكاني: نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار ـ ج٧ ص١٧٦.

(٢) عثمان الخميس: حقبة من التاريخ ـ ص١١٦.

٧٩
الحسين عليه السلام كان مجبورًا على الخروج من بلده وعدم القعود في بيته، لأنه أمر الله وقدره الذي لا يستطيع أحد مخالفته.

وإما أن يكون عليه السلام مُخيَّرًا في خروجه ـ وهو الصحيح ـ، وبِهذا يكون عليه السلام قد أطاع أمر الله ونفَّذه، ولا شك أن أوامر الله كلها لا فساد فيها، بل لا يوجد أمر من أوامره سبحانه إلا وبه مصلحة، ولِهذا يكون خروج الحسين عليه السلام منَزَّهًا عن القبح والمفسدة ومشتملاً على الحُسن والمصلحة.

وإذا أراد الشيخ عثمان الخميس أن يفهم أهداف الثورة الحسينية المقدسة وأبعاد نهضة الإمام الحسين عليه السلام، ويأخذ درسًا في فلسفة واقعة الطف وأسبابِها ونتائجها، فعليه أن يرجع إلى ما ذكرناه في " الأمر الثالث " من هذا الكتاب، فإن فيه الكفاية لِمن يريد الهداية.

٨٠