×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

المرأة والحرية / الصفحات: ٢١ - ٤٠

حكوماتنا ومدارسنا وكلياتنا وجامعاتنا ومعاهدنا العلمية ولن نطرد الغزو ونفشل موآمراته الا بالتمسك بحبل الله، والاعتصام باهل بيت النبوة والعمل لتحكيم النظام الإسلامي في جميع نواحي حياتنا المادية والمعنوية، واجتماع المسلمين على صعيد واحد، تحت لواء واحد، وفي ظل سلطان الله وسلطان حكمه، وتطبيق الكتاب والسنة، على جميع المظاهر والظواهر , وهذا يتطلب تيقظا أكثر، واتحادا أوثق ومجالا أوسع، وأفرادا صلحاء , ووحدة تشمل الجماهير والجماعات المتفرقة في ظل حكومات مسماة بأسماء ليست من الإسلام في شئ، وحدة تعم جميع الفرق والمذاهب، ليعيشوا في ظلها إخوانا يشد بعضهم أزر بعض، ويكونوا كالجسد الواحد، إذا شكا منه عضو، تداعت له سائر الأعضاء بالسهروالحمى , ونفشل خطط الاستعمار ومن ثم حب الدنيا والمال والجاه الذي جعلوه وسيلة لتفريق المسلمين وجعلوهم شيعا , والاستعمار بعد ذلك هو المستفيد الوحيد من هذه التفرقة تمام الفائدة، بل إنه يرى بقاءه في وطننا الإسلامي الكبير، منوطا بهذه التفرقة، مع أن الإسلام يؤكد على ضرورة أن يكون لجميع المسلمين، بل لجميع أبناء البشر سياسة موحدة وحكومة واحدة، تحفظ جميع سكان الأرض، شرقها وغربها , ونفتح باب النقاش العلمي المذهبي كي نفشل خطط الاعداء التي رسموها لتفريق المسلمين حتى وصل بهم الأمر، الى رمي بعضهم البعض بالكفر والشرك، فالباحث في التاريخ الإسلامي، يقرأ عن سبب الخلافات الشديدة بين معتنقي المذاهب الأربعة، والعصبيات التي قضت على حرية التفكير الشيعي، وحالت دون أخذ التفسير والفقه وسائر العلوم الإسلامية، عن أئمة أهل البيت، عليهم الصلاة والسلام ' ففي عصرنا يسهل البحث والمعرفة فالعالم الإسلامي، قد تحرك وانتفض، وانتبه واستيقظ من رقدته، وأخذ يسير في طريق انتشال حقه وانتزاعه واكتشاف خطط اعدائه وافشالها.

اعلمي ايتها المؤمنة وليعلم العالم كله ان الإسلام قرر حقوق المرأة، وناصر ها، وكرمها، وحررها، وأخذ بيدها مما كانت تتردى فيه , وعالج مشاكل الحياة الإنسانية كلها , فلا تغفلي عن تلك الاصول الراسخة في مبادئك السماوية المقدسة , واعلمي وليعلم العالم كله ان التطور والتقدم ليس هو الغرق في الشهوات والهواء الذاتية بعيدا عن المسؤولية في واقع الحياة من خلال حاجة المجتمع اليه , فالمجتمع افراد وكل فرد عضو من

٢١
المجتمع والمرأة هي ام واخت وزوجة وزميلة ان صلحت صلح المجتمع وان فسدت فسد المجتمع وهي كما قال الشاعر:

الام مدرسةو ان انت اعددتها * * * اعددت شعبا طيب الاعراق



واخر دعوانا ان الحمد لله الذي جعلنا من امة محمد ص ومن الموالين لاهل بيته الطاهرين , ونساله تعالى ان جعل قدوتنا في الحية سيدة نساء العلمين ام ابيها وبضعته الصديقة الطاهرة الزهراء ع وان يرزقنا شفاعتها في الاخرة امين اللهم امين.

تم هذا البحث يوم الاثنين ٢٩ ربيع الثاني ١٤٢٤ هـ ق
الموافق ٩ / ٤ / ١٣٨٢ هـ ش

ام محمد صادق / حسينة حسن الدريب
اليمن / الجوف       

٢٢