×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 05 / الصفحات: ٤٤١ - ٤٦٠

عمه يعقوب، رفع الحديث إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا خلع أحدكم ثيابه فليسم لئلا تلبسها الجن، فانه إن لم يسم عليها لبستها الجن حتى يصبح(١).

٦١٢٤/٢- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثني موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: علمني رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا لبست الثوب أن أقول: الحمد لله الذي كساني من اللباس ما أتجمل به في الناس اللهم اجعلها ثياب بركة أبتغي فيها مرضاتك وأعمر فيها مساجدك (فقال: ياعلي من قال ذلك لم يتقمصه حتى يغفر الله له) وفي نسخة اُخرى لم يصبه شيء يكره(٢).

٦١٢٥/٣- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثني موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن الرجل من اُمتي ليبتاع الثوب بدينار أو نصف دينار أو ثلث دينار، فيحمد الله عزّوجلّ حين يلبسه، فما بلغ ركبتيه حتى يغفر له(٣).

٦١٢٦/٤- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إذا كسا الله تعالى المؤمن ثوباً جديداً، فليتوضأ وليصل

١- علل الشرائع: ٥٨٢، البحار ٦٣:٧٤، وسائل الشيعة ٣:٤١٥.

٢- الجعفريات: ٢٢٤، مستدرك الوسائل ٣:٢٦٧ ح٣٥٤٨، الكافي ٦:٤٥٨، وسائل الشيعة ٣:٣٧٣، أمالي الصدوق المجلس ٤٥:٢١٩.

٣- الجعفريات: ٢٢٤، مستدرك الوسائل ٣:٢٦٧ ح٣٥٤٧، دعائم الاسلام ٢:١٥٦.

٤٤١
٤٤٢

الخبر(١).

٦١٢٩/٣- محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن ابن فضال جميعاً، عن يونس بن يعقوب، عن أبي بصير، قال: لما بلغ أمير المؤمنين (عليه السلام) أن طلحة والزبير يقولان: ليس لعلي مال، قال: فشق ذلك عليه، فأمر وكلاءه أن يجمعوا غلته حتى إذا حال عليه الحول أتوه وقد جمعوا من ثمن الغلة مائة ألف درهم فنشرت بين يديه، فأرسل إلى طلحة والزبير فأتياه، فقال لهما: هذا المال والله لي، ليس لأحد فيه شيء، وكان عندهما مصدّقاً، قال: فخرجا من عنده وهما يقولان: إن له مالا(٢).

٦١٣٠/٤- وعنه، عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، عن مرازم بن حكيم، عن عبدالأعلى ـ مولى آل سام ـ قال: قلت لأبي عبدالله (عليه السلام) إن الناس يروون (يرون) أن لك مالا كثيراً، فقال: ما يسوءني ذلك، إن أمير المؤمنين (عليه السلام) مرّ ذات يوم على ناس شتى من قريش وعليه قميص مخرق، فقالوا: أصبح علي لا مال له، فسمعها أمير المؤمنين (عليه السلام) فأمر الذي يلي صدقته أن يجمع تمره ولا يبعث إلى انسان شيئاً، وأن يوفره، ثم قال له: بعِه الأول فالأول واجعلها دراهم ثم اجعلها حيث تجعل التمر فاكبسه معه حيث لا يرى، وقال: للذي يقوِّم عليه إذا دعوت بالتمر فاصعد وانظر المال فاضربه برجلك كأنك لا تعمد الدراهم حتى تنثرها، ثم بعث إلى رجل منهم يدعوه، ثم دعا بالتمر فلما صعد ينزل بالتمر ضرب برجله فانتثرت الدراهم، فقالوا ما هذا ياأبا الحسن؟ فقال: هذا مال من لا مال له، ثم أمر بذلك المال فقال: انظروا أهل كل بيت كنت أبعث اليهم فانظروا ماله وابعثوا اليه(٣).

١- الغارات ١:١٠٧، مستدرك الوسائل ٣:٢٥٨ ح٣٥٢٩، البحار ٣٣:٤٣٥.

٢- الكافي ٦:٤٤٠، وسائل الشيعة ٣:٣٤٣، البحار ٤١:١٢٥.

٣- الكافي ٦:٤٣٩، وسائل الشيعة ٣:٣٤٣، البحار ٤١:١٢٥.

٤٤٣

٦١٣١/٥- عن علي (عليه السلام) أنه لبس ثوباً مرقعاً، فقيل له في ذلك: فقال: لباس الدون يخشع له القلب (ورآه بعض أصحابه عليه ثوباً خلقاً مرقوعاً، فقيل له في ذلك فقال: لا جديد لمن لا خلق له)(١).

٦١٣٢/٦- علي بن عيسى، عن أبي نعيم، قال: خرج علي (عليه السلام) يوماً وعليه أزار مرقوع، فعوتب عليه، فقال: يخشع القلب بلبسه ويقتدي به المؤمن إذا رآه عليّ(٢).

٦١٣٣/٧- رؤي علي (عليه السلام) عليه أزار مرقوع، فقيل له في ذلك، فقال (عليه السلام): يقتدي به المؤمنون، ويخشع له القلب، وتذل به النفس، ويقصد به المبالغ، وفي رواية: أشبه بشعار الصالحين، وفي رواية: أحصن لفرجي، وفي رواية: هذا أبعد لي من الكبر وأجدر أن يقتدي به المسلم(٣).

(٥) في إتّخاذ القلانس

٦١٣٤/١- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يلبس من القلانس المضربة وذات الأُذنين، وكان يأمر بهنّ(٤).

٦١٣٥/٢- محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إذا ظهرت القلانس المتركة ظهر الزنا(٥).

١- دعائم الاسلام ٢:١٥٩، مستدرك الوسائل ٣:٢٧٣ ح٣٥٦٢.

٢- كشف الغمة ١:١٧٣، مستدرك الوسائل ٣:٢٧٠ ح٣٥٥٦.

٣- مناقب ابن شهر آشوب ٢:٩٦، مستدرك الوسائل ٣:٢٧١ ح٣٥٥٨.

٤- الجعفريات: ١٨٤، مستدرك الوسائل ٣:٢٧٩ ح٣٥٨٠.

٥- الكافي ٦:٤١٨، وسائل الشيعة ٣:٣٨٠.

٤٤٤

(٦) تنظيف الثياب

٦١٣٦/١- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله بن محمد، قال: أخبرنا محمد بن محمد الأشعث، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): بئس العبد القاذورة(١).

٦١٣٧/٢- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): التنظيف من الثياب يذهب الهم والحزن، وهو طهور للصلاة(٢).

٦١٣٨/٣- روى أبو بصير، عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): غسل الثياب يذهب الهم والحزن، وهو طهور للصلاة، وتشمير الثياب طهور لها، وقد قال الله سبحانه: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ}(٣) أي فشمّر(٤).

٦١٣٩/٤- عن علي [(عليه السلام)] اغسلوا ثيابكم، وخذوا من شعوركم، واستاكوا، وتزينوا، وتنظفوا، فإن بني اسرائيل لم يكونوا يفعلون كذلك فزنت نساؤهم(٥).

٦١٤٠/٥- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن جدّه، جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من اتخذ ثوباً فلينظفه(٦).

١- الجعفريات: ١٥٧، مستدرك الوسائل ٣:٢٣٥ ح٣٤٦٤، دعائم الاسلام ١:١٢٣.

٢- الكافي ٦:٤٤٤، وسائل الشيعة ٣:٣٤٦.

٣- المدّثر: ٤.

٤- تفسير مجمع البيان ٥:٣٨٥، تفسير الصافي ٥:٢٤٦، وسائل الشيعة ٣:٣٦٦، البحار ٦٧:٢٧٨.

٥- كنز العمال ٦:٦٤٠ ح١٧١٧٥، الجامع الصغير للسيوطي ١:١٨٤ ح١٢١٨.

٦- الجعفريات: ١٥٧، مستدرك الوسائل ٣:٢٦٠ ح٣٥٣٢، دعائم الاسلام ٢:١٥٨.

٤٤٥

(٧) في لبس المعصفر

٦١٤١/١- محمد بن يعقوب، عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن محمد، عن ابن القداح، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): نهاني رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن لبس ثياب الشهرة، ولا أقول نهاكم عن لبس المعصفر المفدّم(١).

٦١٤٢/٢- مسلم، حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا عبدالرحمن ـ يعني ابن مهدي ـ حدثنا شعبة، عن أبي عون، قال: سمعت أبا صالح يحدث، عن علي، قال: اُهديت لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) حلة سيراء، فبعث بها إليّ فلبستها، فعرفت الغضب في وجهه، فقال: إني لم أبعث بها إليك لتلبسها، إنما بعثت بها إليك لتشققها خمراً بين النساء(٢).

٦١٤٣/٣- وعنه، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا غندر، عن شعبة، عن عبدالملك بن ميسرة، عن زيد بن وهب، عن علي بن أبي طالب قال: كساني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حلة سيراء، فخرجت فيها فرأيت الغضب في وجهه، قال: فشققتها بين نسائي(٣).

٦١٤٤/٤- البيهقي، أنبأ أبو محمد بن يوسف، أنبأ أبو سعيد بن الأعرابي، ثنا الحسن بن محمد الزعفراني، ثنا يزيد بن هارون، وأنبأ أبو علي الروذباري، ثنا عبدالله بن عمر بن أحمد بن شوذب بواسط، ثنا شعيب بن أيوب، ثنا يزيد بن هارون، أنبأ محمد بن إسحاق، عن يزيد بن أبي حبيب، عن عبدالعزيز بن أبي الصعبة، عن أبي أفلح الهمداني، عن عبدالله بن رزين الغافقي، قال: سمعت علياً (رضي الله عنه)قال: أخذ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ذهباً في يمينه وحريراً في شماله، ثم رفع بهما يديه، ثم قال: إن هذين حرام على ذكور اُمتي(٤).

١- الكافي ٦:٤٤٧، وسائل الشيعة ٣:٣٥٨.

٢- صحيح مسلم ٦:١٤٢، مسند أحمد ١:٩٠.

٣- صحيح مسلم ٦:١٤٢، صحيح البخاري ٧:١٩٥، حلية الأولياء ٤:٣٦٦، الرياض النضرة: ٢١٤.

٤- سنن البيهقي ٢:٤٢٥.

٤٤٦

٦١٤٥/٥- عن عمرو الشيباني قال: رأى علي [(عليه السلام)] على رجل جبّة طيالسة قد جعل على صدره ديباجاً، فقال: ما هذا النتن تحت لحيتك؟ فقال: لا تراه عليّ بعد هذا(١).

٦١٤٦/٦- عن علي (عليه السلام) قال: اُهدي لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) حلة مسيرة بحرير، إما سداها واما لحمتها فبعث النبي (صلى الله عليه وسلم) بها إليّ، فقلت: يارسول الله، ما أصنع بها؟ قال: لا أرضى لك شيئاً وأكره لنفسي، اجعلها خمراً بين الفواطم، فشققت منها أربعة أخمرة: خماراً لفاطمة بنت أسد اُم علي، وخماراً لفاطمة بنت محمد (صلى الله عليه وسلم) وخماراً لفاطمة بنت حمزة(٢).

(٨) في تشمير الثوب وتقصيره

٦١٤٧/١- القطب الراوندي: عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه رأى رجلا يجر ثوبه، فقال: ياهذا قصّر منه فانه أتقى وأبقى وأنقى(٣).

٦١٤٨/٢- محمد بن يعقوب، عن أبي علي الأشعري، عن الحسن بن علي الكوفي، عن عيسى بن هشام، عن أبان، عن أبي حمزة رفعه قال: نظر أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى فتى مرخ إزاره، فقال: يابني ارفع أزارك، فإنه أبقى لثوبك وأنقى لقلبك(٤).

٦١٤٩/٣- الموفق بن أحمد الخوارزمي، باسناده عن أبي مطر، قال: خرجت من المسجد فاذا رجل ينادي من خلفي: ارفع أزارك، فانه أبقى لثوبك وأنقى لك، وخذ من رأسك إن كنت مسلماً، فمشيت خلفه وهو مؤتزر بإزار ومرتد برداء، ومعه

١- كنز العمال ١٥:٤٦٧ ح٤١٨٥٤.

٢- الرياض النضرة ٢:١٩٤.

٣- دعوات الراوندي: ١٣١ ح٣٢٦، مستدرك الوسائل ٣:٢٦١ ح٣٥٣٤.

٤- الكافي ٦:٤٥٧.

٤٤٧

الدرة كأنه أعرابي بدوي، فقلت: من هذا؟! فقال لي رجل: أراك غريباً بهذا البلد؟ قلت: أجل، رجل من أهل البصرة، قال: هذا علي أمير المؤمنين (عليه السلام) (١).

٦١٥٠/٤- علي بن عيسى، قال ابن الأعرابي إن علياً (عليه السلام) دخل السوق وهو أمير المؤمنين فاشترى قميصاً بثلاثة دراهم ونصف، فلبسه في السوق فطال أصابعه، فقال للخياط: قصّه، قال: فقصّه، وقال الخياط: أحوصه ياأمير المؤمنين؟ قال: لا، ومشى والدرة على كتفه وهو يقول: شرعك ما بلّغك المحل، شرعك ما بلغك الحل(٢).

٦١٥١/٥- ابراهيم بن محمد الثقفي، عن عبدالله بن بلح البصري، عن أبي بكر بن عياش، عن أبي حصين، عن مختار التمار، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في حديث، قال: ثم (انه) لبس القميص ومدّ يده في ردنه، فاذا هو يفضل عن أصابعه، فقال: ياغلام اقطع هذا الفضل فقطعه، فقال الغلام: هلّم اكفه ياشيخ، فقال: دعه كما هو، فإن الأمر أسرع من ذلك(٣).

٦١٥٢/٦- روى أبو بصير، عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): غسل الثياب يذهب الهم والحزن، وهو طهور للصلاة، وتشمير الثياب طهور لها، وقد قال الله سبحانه: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ}(٤) أي فشمّر(٥).

٦١٥٣/٧- محمد بن يعقوب، عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الحسن بن علي الوشاء، عن أحمد بن عائذ، عن أبي خديجة، عن معلى بن خنيس،

١- مناقب الخوارزمي: ١٢١ ح١٣٦، كشف الغمة ١:١٦٣، الغارات ١:١٠٥، البحار ٤٠:٣٣١، مستدرك الوسائل ٣:٢٦١ ح٣٥٣٣.

٢- كشف الغمة ١:١٦٥، البحار ٤٠:٣٣٣، مستدرك الوسائل ٢٦٤ ح٣٥٤٣.

٣- الغارات ١:١٠٦، مستدرك الوسائل ٣:٢٦٥ ح٣٥٤٤، البحار ١٠٣:٩٣.

٤- المدّثر: ٤.

٥- تفسير مجمع البيان ٥:٣٨٥، تفسير الصافي ٥:٢٤٦، وسائل الشيعة ٣:٣٦٦، البحار ٦٧:٢٧٨.

٤٤٨

عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: إن علياً (عليه السلام) كان عندكم، فأتى بني ديوان واشترى ثلاثة أثواب بدينار: القميص إلى فوق الكعب، والازار إلى نصف الساق، والرداء من بين يديه إلى ثدييه ومن خلفه إلى إليتيه، ثم رفع يده إلى السماء فلم يزل يحمد الله على ما كساه حتى دخل منزله، ثم قال: هذا اللباس الذي ينبغي للمسلمين أن يلبسوه(١).

(٩) في الإحتذاء

٦١٥٤/١- محمد بن يعقوب، عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن محمد بن عيسى، عن عبدالله بن عبدالرحمن، عن شعيب، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): استجادة الحذاء وقاية للبدن وعون على الصلاة والطهور(٢).

٦١٥٥/٢- وعنه، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم بن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): لا تحتذوا الملس فإنها حذاء فرعون، وهو أول من اتخذ الملس(٣).

٦١٥٦/٣- وعنه، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن علي (عليه السلام) أنه كان يمشي في نعل واحدة، ويصلح الاُخرى، لا

١- الكافي ٦:٤٥٥، البحار ٤١:١٥٩.

٢- الكافي ٦:٤٦٢، وسائل الشيعة ٣:٣٨١، الخصال حديث الأربعمائة: ٦١١، مكارم الأخلاق: ١٢٢.

٣- الكافي ٦:٤٦٣، وسائل الشيعة ٣:٣٨٢، علل الشرائع: ٥٣٣، الخصال حديث الأربعمائة: ٦١٥.

٤٤٩

يرى بذلك بأساً(١).

(١٠) إستحباب التبرع بكسوة المؤمن

٦١٥٧/١- أبو حامد محيي الدين ابن أخي السيدين زهرة، باسناده عن شيخ الطائفة، عن المفيد، عن جعفر بن محمد بن قولويه، عن أبيه، عن سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن عبدالله بن سليمان النوفلي، عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال في حديث: حدثني أبي، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: من كسا أخاه المؤمن من عرى، كساه الله من سندس الجنة واستبرقها وحريرها، ولم يزل يخوض في رضوان الله ما دام المكسو منه سلك(٢).

(١١) ما يتعلّق بالتختم

٦١٥٨/١- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): لا تختّموا بغير الفضة، فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ما طهرت كفُّ فيها خاتم حديد(٣).

٦١٥٩/٢- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي

١- الكافي ٦:٤٦٨، وسائل الشيعة ٣:٣٨٤.

٢- كتاب الأربعين: ٥٢ ح٦، مستدرك الوسائل ٣:٣١٦ ح٣٦٦٦.

٣- الكافي ٦:٤٦٨، وسائل الشيعة ٣:٣٠٣، مستدرك الوسائل ٣:٢٨٣ ح٣٥٩٣، الجعفريات: ١٨٥، الفصول المهمة للحر العاملي: ٥٠٧، الخصال حديث الأربعمائة: ٦١٢.

٤٥٠

طالب (عليه السلام) قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: من تختم بفص عقيق أحمر، ختم الله تعالى له بالحسنى(١).

٦١٦٠/٣- الديلمي، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): صلاة ركعتين بفص عقيق تعدل ألف ركعة بغيره(٢).

٦١٦١/٤- وعنه، عن علي (عليه السلام): ما رفعت إلى الله كف أحب اليه من كف فيها عقيق(٣).

٦١٦٢/٥- الصدوق، حدثني علي بن أحمد بن عبدالله، عن أبيه، عن أحمد بن أبي عبدالله، عن الحسن بن موسى، عن الحسين بن يحيى، عن الحسين بن مزيد، عن أبي عبدالله جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: شكى رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قطع عليه الطريق، فقال له: هلا تختمت بالعقيق فانه يحرز من كل سوء(٤).

٦١٦٣/٦- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): وبأي فص يكون نعم الفص البلور(٥).

٦١٦٤/٧- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يتختم بيمينه لموضع الاستنجاء; لأن الاستنجاء

١- الجعفريات: ١٨٥، مستدرك الوسائل ٣:٢٩٥ ح٣٦١٩.

٢- أعلام الدين: ٣٩٣، البحار ٨٣:١٨٧، عدة الداعي: ١١٩.

٣- أعلام الدين: ٣٩٢، البحار ٨٣:١٨٧.

٤- ثواب الأعمال: ١٧٤، جامع الأخبار باب التختم: ٣٧٣ ح١٠٣، مكارم الأخلاق: ٨٨.

٥- الجعفريات: ١٨٥، مستدرك الوسائل ٣:٣٠١ ح٣٦٣٠، دعائم الاسلام ٢:١٦٤.

٤٥١

به (كذا) لنقشه محمد رسول الله(١).

٦١٦٥/٨- روي أنه كان لأمير المؤمنين (عليه السلام) أربع خواتيم: خاتم فصّه ياقوت أخضر يتختم به لنبله (لنيله)، وخاتم فصّه ياقوت أحمر يتختم به لحرزه، وخاتمفصّه فيروزج يتختم به لظفره، وخاتم فصّه حديد صيني يتختم به لقوته، ونهى شيعته أن يتختموا بالحديد(٢).

٦١٦٦/٩- عن معاذ، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: من تختم بالعقيق ختم الله له بالأمن والايمان(٣).

٦١٦٧/١٠- قال علي (عليه السلام) في حديث: من تختم بالعقيق لم يزل ينظر إلى الحسنى ما دام في يده، ولم يزل عليه من الله واقية(٤).

٦١٦٨/١١- الصدوق، حدثني علي بن أحمد بن عبدالله، عن أبيه، عن أحمد بن أبي عبدالله، عن الحسن بن موسى، عن الحسين بن يحيى، عن الحسين بن مزيد، عن أبي عبدالله جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: تختموا بالعقيق يبارك الله عليكم، وتكونوا في أمن من البلاء(٥).

٦١٦٩/١٢- عن علي (عليه السلام) قال: من كان نقش خاتمه ما شاء الله لا قوة إلاّ بالله، استغفر الله، فذكر في ذلك ثواباً عظيماً(٦).

٦١٧٠/١٣- محمد بن يعقوب، عدة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبدالله، عن

١- الجعفريات: ١٨٦، مستدرك الوسائل ٣:٣٠٢ ح٣٦٣٢.

٢- مكارم الأخلاق: ٨٦.

٣- مكارم الأخلاق: ٨٧.

٤- وسائل الشيعة ٣:٤٠٢.

٥- ثواب الأعمال: ١٧٤، مكارم الأخلاق: ٨٨، وسائل الشيعة ٣:٤٠٢.

٦- مكارم الأخلاق: ٩١.

٤٥٢

محمد بن علي، عن عبيد بن يحيى، عن محمد بن الحسين بن (علي بن الحسين)، عن أبيه، عن جدّه، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): تختموا بالجزع اليماني فانه يرد كيد مردة الشياطين(١).

٦١٧١/١٤- عن علي [(عليه السلام)]: من تختم بالياقوت الأصفر، منع من الطاعون(٢).

٦١٧٢/١٥- محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن القاسم ابن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبدالله قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): من نقش على خاتمه اسم الله فليحوله عن اليد التي يستنجي بها في المتوضأ(٣).

٦١٧٣/١٦- محمد بن علي بن الحسين، عن حماد بن عمرو وأنس بن محمد، عن أبيه، جميعاً، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) عن النبي (صلى الله عليه وآله) في وصيته له وهي طويلة يقول فيها: "ياعلي تختم باليمين فانها فضيلة من الله عزّوجلّ للمقربين، قال: بم أتختم يارسول الله؟ قال: بالعقيق الأحمر، فانه أول جبل أقر الله بالربوبية، ولي بالنبوة، ولك بالوصية، ولولدك بالامامة، ولشيعتك بالجنة، ولأعدائك بالنار، ياعلي إن الله عزّوجلّ أشرف على الدنيا فاختارني منها على رجال العالمين، ثم اطلع الثانية فاختارك منها على رجال العالمين، ثم اطلع الثالثة فاختار الأئمة من ولدك على رجال العالمين، ثم اطلع الرابعة فاختار فاطمة على نساء العالمين(٤).

١- الكافي ٦:٤٧٢، وسائل الشيعة ٣:٤٠٧، ثواب الأعمال: ١٧٥.

٢- كنز العمال ٦:٦٦٥ ح١٧٢٩٨.

٣- الكافي ٦:٤٧٤، وسائل الشيعة ١:٢٣٣، الخصال حديث الأربعمائة: ٦١٣.

٤- من لا يحضره الفقيه ٤:٣٧٤ ح٥٧٦٢، اثبات الهداة ٢:٣١١، البحار ٧٧:٦٠، مكارم الأخلاق: ٤٤٤.

٤٥٣

٦١٧٤/١٧- ابن المغازلي الشافعي، قال: أخبرنا القاضي أبو تمام علي بن محمد بن الحسين، أخبرنا القاضي أبو الفرج أحمد بن علي بن جعفر بن محمد بن المعلى الحنوطي أذناً، حدثني أبو الطيب محمد بن حبيش بن عبدالله بن هارون النبلي في الطراز بواسط سنة إحدى وثلاثين وأربعمائة، قال: أخبرنا المشرق بن سعيد الذارع، حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي، حدثنا سفيان بن حمزة الأسلمي، عن كثير بن زيد، قال: دخل الأعمش على المنصور وهو جالس للمظالم، فلما بصر به قال له: ياسليمان تصدّر، فقال: أنا صدر حيث جلست، ثم قال: حدثني الصادق، قال: حدثني الباقر، قال: حدثني السجاد، قال: حدثني الشهيد، قال: حدثني التقي وهو الوصي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) قال: حدثني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: أتاني جبرئيل (عليه السلام) فقال: تختموا بالعقيق فانه أول حجر شهد لله بالوحدانية، ولي بالنبوة ولعلي بالوصية، ولولده بالامامة، ولشيعته بالجنة، قال: فاستدار الناس بوجوههم نحوه، فقيل له: تذكر قوماً فتعلم من لا نعلم، فقال: الصادق جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، والباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، والسجاد علي بن الحسين، والشهيد الحسين بن علي، والوصي وهو التقي علي بن أبي طالب(١).

٦١٧٥/١٨- عن عبد خير قال: كان لعلي بن أبي طالب [(عليه السلام)] أربعة خواتيم يتختم بها: ياقوت لنيله، فيروزج لنصره، حديد صيني لقوته، عقيق لحرزه، وكان نقش الياقوت لا إله إلاّ الله الملك الحق المبين، ونقش الفيروزج الله الملك، ونقش الحديد الصيني العزة لله، ونقش العقيق ثلاثة أسطر ما شاء الله لا قوة إلاّ بالله استغفر الله(٢).

١- مناقب ابن المغازلي: ٢٨١ ح٣٢٦، مدينة المعاجز ١:٤٢١ ح٢٨٢، الطرائف: ١٣٤ ح٢١٣.

٢- كنز العمال ٦:٦٨٦ ح١٧٤٠٧.

٤٥٤

٦١٧٦/١٩- عن علي [(عليه السلام)] قال: كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يلبس خاتمه في يمينه ويجعل فصّه مما يلي باطن كفه(١).

٦١٧٧/٢٠- الصدوق: حدثنا محمد بن أحمد بن الحسين بن يوسف البغدادي، قال: حدثنا علي بن محمد بن عيينة، قال: حدثنا الحسين بن محمد العلوي بالجحفة، قال: حدثنا علي بن موسى الرضا (عليهما السلام)، عن أبيه، عن آبائه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام)قال: خرج علينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفي يده خاتم فصّه جزع يماني، فصلى بنا، فلما قضى صلاته دفعه إليّ، وقال: ياعلي تختم به في يمينك وصلِّ فيه، أو ما علمت أن الصلاة في الجزع سبعون صلاة، وانه يُسبِّح ويستغفر وأجره لصاحبه، وبالله العصمة والتوفيق(٢).

٦١٧٨/٢١- الصدوق: حدثنا حمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زيد بن علي الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) بقم في رجب سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، قال: أخبرني علي بن إبراهيم بن هاشم سنة سبع وثلاثمائة، قال: حدثني أبي، عن محمد بن أبي عمير، عن حماد بن عثمان، عن عبدالله بن علي الحلبي، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: قال علي (عليه السلام): نهاني رسول الله (صلى الله عليه وآله) ـ ولا أقول نهاكم ـ عن التختم بالذهب، وعن ثياب القسيّ، وعن مياثر الأرجوان، وعن الملاحف المفدّمة، وعن القراءة وأنا راكع(٣).

٦١٧٩/٢٢- البيهقي، أخبرناه أبو بكر أحمد بن محمد الفقيه، أنا أبو الحسن علي بن عمر الحافظ، ثنا يحيى بن صاعد، ثنا مسلم بن حاتم الأنصاري بالبصرة، أنا أبو

١- كنز العمال ٦:٦٨٧ ح١٧٤١٣.

٢- عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ٢:١٣٢، وسائل الشيعة ٣:٤٠٧، البحار ٨٣:١٨٨.

٣- معاني الأخبار ٣٠١، وسائل الشيعة ٣:٣٠١، الخصال باب الخمسة: ٢٨٩، البحار ٨٣:٢٥٤.

٤٥٥

بكر الحنفي، ثنا يونس بن أبي إسحاق، عن أبي بردة، قال: انطلقت أنا وأبي إلى علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) فقال لنا إن رسول الله (صلى الله عليه وسلم): نهى عن آنية الذهب والفضة أن يشرب فيها وأن يؤكل فيها، ونهى عن القسّي والميثرة، وعن ثياب الحرير وخاتم الذهب(١).

٦١٨٠/٢٣- عن علي (عليه السلام) أنه قال: لا تلبسوا صبيانكم خواتم الحديد(٢).

٦١٨١/٢٤- عن علي (عليه السلام) أنه قال: كان خاتم رسول الله (صلى الله عليه وآله) من فضة ونعل سيفه من فضة(٣).

٦١٨٢/٢٥- عن علي (عليه السلام) أنه كان في نفش خاتمه: علي يؤمن بالله(٤).

٦١٨٣/٢٦- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي ابن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) أن النبي (صلى الله عليه وآله) اتخذ خاتماً من ورق فصّه منه، وكان يجعله في باطن كفه، وكان كثيراً ما ينظر اليه وكان نقشه محمد رسول الله(٥).

٦١٨٤/٢٧- عماد الدين الطبري، عن محمد بن علي بن عبدالصمد التميمي، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسن، قال: حدثني أبي، حدثنا سعد بن عبدالله، عن الهيثم بن مسروق، عن الحسين بن علوان، عن عمر بن ثابت، عن أبيه، عن سعد ابن طريف، عن الأصبغ بن نباتة، قال: قال علي بن أبي طالب (عليه السلام) ذات يوم على

١- سنن البيهقي ١:٢٨.

٢- دعائم الاسلام ٢:١٦٤، مستدرك الوسائل ٣:٢٨٤ ح٢٥٩٥.

٣- دعائم الاسلام ٢:١٦٤، مستدرك الوسائل ٣:٢٨٤ ح٢٥٩٥.

٤- دعائم الاسلام ٢:١٦٥، مستدرك الوسائل ٣:٣٠٢ ح٣٦٣٤.

٥- الجعفريات: ١٨٦، مستدرك الوسائل ٣:٢٨٣ ح٣٥٩٢.

٤٥٦

منبر الكوفة: أنا سيد الوصيين، إلى أن قال: أنا المتختم باليمين، والمعفر للجبين، الخبر(١).

٦١٨٥/٢٨- الصقب بن زهير: أنه سأل أمير المؤمنين (عليه السلام) عن التختم باليمين؟ فقال: لما أنزل الله على نبيه (صلى الله عليه وآله): {قُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا}(٢) الآية، قال جبرئيل: يارسول الله ما من نبي إلاّ وأنا بشيره ونذيره، فما افتخرت بأحد من الأنبياء إلاّ بكم أهل البيت، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): ياجبرئيل أنت منا؟ فقال جبرئيل: أنا منكم، فقال رسولالله (صلى الله عليه وآله): أنت منا ياجبرئيل، فقال: يارسول الله بيّن لي ليكون لي فرج لاُمتك، فأخذ النبي (صلى الله عليه وآله) خاتمه بشماله فقال: أنا رسول الله أولكم، وثانيكم علي، وثالثكم فاطمة، ورابعكم الحسن، وخامسكم الحسين، وسادسكم جبرئيل، وجعل خاتمه في اصبعه اليمنى، فقال: أنت سادسنا ياجبرئيل، فقال جبرئيل: يارسول الله ما من أحد تختم في يمينه وأراد بذلك سنتك ورأيته يوم القيامة متحيراً إلاّ أخذت بيده وأوصلته إليك وإلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) (٣).

٦١٨٦/٢٩- عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: نهانا رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن خاتم الذهب، وعن الشرب في آنية الفضة(٤).

٦١٨٧/٣٠- مسلم، حدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا أبو الأحوص، عن عاصم بن كليب، عن أبي بردة، قال: قال علي[(عليه السلام)]: نهاني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن أتختم في اصبعي هذه أو هذه، قال: فأومأ إلى الوسطى والتي تليها(٥).

١- بشارة المصطفى: ١٥٥، مستدرك الوسائل ٣:٢٨٩ ح٣٦٠١.

٢- آل عمران: ٦١.

٣- مناقب ابن شهر آشوب باب في خاتمه ٣:٣٠٣، مستدرك الوسائل ٣:٢٩٠ ح٣٦٠٦، البحار ٤٢:٦٣.

٤- مكارم الأخلاق: ٨٦، البحار ٦٦:٥٤٠.

٥- صحيح مسلم ٦:١٥٣، كنز العمال ٦:٦٨٦ ح١٧٤١١.

٤٥٧

٦١٨٨/٣١- عن سفيان مولى سعد بن أبي وقاص، قال: سمعت علياً [(عليه السلام)] ـ وكان قد أدركه ـ قال: كنت عند النبي (صلى الله عليه وسلم)فدخل عليه رجل من الأنصار وفي يده خاتم من حديد، فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): مالي أرى عليك حلية أهل النار، قال: فاتخذه من شبه، فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم):مالي أرى منك ريح الأصنام، قال: فاتخذه من ذهب، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مالي أرى عليك حلية أهل الجنة، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): اتخذه من فضة ولا تتمه مثقالا(١).

٦١٨٩/٣٢- أحمد بن حنبل، حدثنا عفان، حدثنا أبو عوانة، عن عاصم بن كليب، حدثني أبو بردة بن أبي موسى، قال: كنت جالساً مع أبي موسى، فأتانا علي (رضي الله عنه)فقام على أبي موسى فأمره بأمر من أمر الناس قال: قال علي (رضي الله عنه) قال لي رسول الله(صلى الله عليه وسلم): قل: اللهم اهدني وسددني، واذكر بالهدى هدايتك الطريق، واذكر بالسداد تسديد السهم، ونهاني أن أجعل خاتمي في هذه، وأهوى أبو بردة إلى السبابة أو الوسطى، قال عاصم: أنا الذي اشتبه عليّ أيتهما عنى، ونهاني عن الميثرة والقسيّة، قال أبو بردة: فقلت لأمير المؤمنين (رضي الله عنه): ما الميثرة وما القسيّة؟ قال: أما الميثرة شيء تصنعه النساء لبعولتهن يجعلونه على رحالهم، وأما القسيّ فثياب كانت تأتينا من الشام أو اليمن، شك عاصم، فيها حرير، فيها أمثال الاترج(٢).

(١٢) في التستر

٦١٩٠/١- الحاكم النيسابوري، حدثني علي بن حمشاد العدل، حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي، وعلي بن الصقر السكري (قالا)، ثنا إبراهيم بن حمزة الزهري، ثنا

١- كنز العمال ٦:٦٨٥ ح١٧٤٠٥.

٢- مسند أحمد ١:١٥٤.

٤٥٨

إبراهيم بن علي الرافعي، حدثني علي بن عمر بن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، عن أبيه، عن جدّه أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: عورة الرجل على الرجل كعورة المرأة على الرجل، وعورة المرأة على المرأة كعورة المرأة على الرجل(١).

٦١٩١/٢- وعنه: (فأخبرناه) عبدالله بن الحسين القاضي بمرو، ثنا الحارث بن أبي اُسامة، ثنا روح بن عبادة، ثنا ابن جريج، عن حبيب بن ثابت، عن عاصم بن ضمرة، عن علي (رضي الله عنه) قال: قال النبي (صلى الله عليه وسلم): لا تبرز فخذيك ولا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت(٢).

٦١٩٢/٣- عن أبي عبدالله (عليه السلام) عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: إذا تعرى أحدكم نظر اليه الشيطان فطمع فيه، فاتزروا (فاستتروا)(٣).

٦١٩٣/٤- محمد بن الحسن، عن محمد بن علي بن محبوب، عن علي بن الريان بن الصلت، عن الحسن بن راشد، عن بعض أصحابه، عن مسمع، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه نهى أن يدخل الرجل الماء إلاّ بميرز(٤).

٦١٩٤/٥- أخرج عبدالرزاق في (المصنف) عن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) أن النبي(صلى الله عليه وسلم)رأى ناساً يغتسلون عراة ليس عليهم أزر، فوقف عليهم فنادى بأعلى صوته: ما لكم لا ترجون لله وقاراً(٥).

٦١٩٥/٦- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام)

١- مستدرك الحاكم ٤:١٨٠، كنز العمال ٧:٣٣٠ ح١٩١١٠.

٢- مستدرك الحاكم ٤:١٨٠، كنز العمال ٧:٣٢٩ ح١٩١٠٨.

٣- مكارم الأخلاق: ٥٦، البحار ٧٦:٧٢.

٤- تهذيب الأحكام ١:٣٧٣، وسائل الشيعة ١:٣٦٩، مكارم الأخلاق: ٥٦.

٥- تفسير السيوطي ٦:٢٦٨.

٤٥٩

قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) كشف السرة والفخذ والركبة في المسجد من العورة(١).

٦١٩٦/٧- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) قال: ليس للرجل أن يكشف ثيابه عن فخذيه ويجلس بين قوم(٢).

٦١٩٧/٨- البيهقي: في رواية روح قال [علي]: (رضي الله عنه) دخل علي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنا كاشف عن فخذي، فقال: ياعلي غط فخذك فانها من العورة(٣).

٦١٩٨/٩- نهى علي (عليه السلام) عن قراءة القرآن عرياناً(٤).

٦١٩٩/١٠- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: كنت قاعداً في البقيع مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) فييوم دَجن ومطر، إذ مرت إمرأة على حمار، فهوت يد الحمار في وهدة فسقطت المرأة، فأعرض النبي (صلى الله عليه وآله) بوجهه، قالوا: يارسول الله إنها متسرولة، قال: اللهم اغفر للمتسرولات ثلاثاً، ياأيها الناس اتخذوا السراويلات فانها من أستر ثيابكم، وحصنوا بها نسائكم إذا خرجن(٥).

٦٢٠٠/١١- عن على [(عليه السلام)]: الحمد لله الذي رزقني من الرياش ما أتجمل به في الناس وأُواري به عورتي(٦).

٦٢٠١/١٢- عن علي [(عليه السلام)]: علامة المنافق تطويل سراويله، فمن طوّل سراويله حتى يدخل تحت قدميه فقد عصى الله ورسوله، ومن عصى الله ورسوله فله نار جهنم(٧).

١- الجعفريات: ٣٧، مستدرك الوسائل ١:٣٧٧ ح٩٠٦.

٢- الخصال حديث الأربعمائة: ٦٣٠، مستدرك الوسائل ١:٣٧٧ ح٩٠٧.

٣- سنن البيهقي ٢:٢٢٨.

٤- البحار ٩٢:٢١٦، مستدرك الوسائل ١:٣٨٣ ح٩٢٦.

٥- مجموعة ورام ٢:٧٨، كنز العمال ١٥:٢٩٨ ح٤١٠٩٥.

٦- كنز العمال ١٥:٣٠٤ ح٤١١٢٩.

٧- كنز العمال ١٥:٣١٧ ح٤١١٩٨.

٤٦٠