×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 10 / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٩ فارغة
[image] - مركز الأبحاث العقائدية


مبحث
السّفر وما يتعلّق به




١٠
١١

الباب الأول:

في آداب السفر

١٠٣٦٤/١- أحمد بن محمد البرقي، عن بعض أصحابنا، عن علي بن أسباط، عن عمّه يعقوب بن سالم، رفعه إلى علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا نزلتم فسطاطاً، أو خباءً، فلا تخرجوا، فانكم على غرّة(١).

١٠٣٦٥/٢- الشيخ الطوسي، أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا أبو الحسن علي ابن خالد المراغي، قال: حدثنا أبو صالح محمد بن فيض العجلي، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا عبدالعظيم الحسني، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علي بن موسى، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: بعثني رسول الله (صلى الله عليه وآله) على اليمن فقال لي وهو يوصيني: ياعلي، ما حار من استخار، ولا ندم من استشار، ياعلي، عليك بالدلجة فان الأرض تطوى بالليل ما لا تطوى بالنهار، ياعلي، اغد على اسم الله، فإن الله تعالى بارك لأمتي في بكورها(٢).

١- المحاسن ٢:٨٤ ح١٢١٩، وسائل الشيعة ٨:٢٦٥، البحار ٧٦:٢٧٥.

٢- أمالي الطوسي المجلس الخامس ١٣٦ ح٢٢٠، وسائل الشيعة ٨:٢٦٥، البحار ٧٥:١٠٠.

١٢

١٠٣٦٦/٣- علي بن الحسين المسعودي: عن المنذر بن الجارود، قال: لما قدم علي(رضي الله عنه) البصرة دخل مما يلي الطف، فأتى الزاوية فخرجت لأنظر اليه، فورد موكب إلى أن قال: حتى نزل بالموضع المعروف بالزاوية، فصلّى أربع ركعات، وعفّر خدّيه على التراب، وقد خالط ذلك دموعه، ثم رفع يديه يدعو اللهم رب السماوات وما أظلت، والأرضين وما أقلت، وربّ العرش العظيم، هذه البصرة أسألك من خيرها (وخير ما فيها)، وأعوذ بك من شرّها، اللهم أنزلنا فيها خير منزل (منزلا مباركاً) وأنت خير المنزلين(١).

١٠٣٦٧/٤- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) قال: صلّى بنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) صلاة السفر، فقرأ في الاُولى {قُلْ يَاأَيُّهَا الكَافِرُوْنَ}(٢) وفي الثانية {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ}(٣) ثم قال: قرأت لكم ثلث القرآن وربعه(٤).

١٠٣٦٨/٥- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يسافر بستة أشياء: بالقارورة، والمقص، والمكحلة، والمرآة، والمشط، والسواك(٥).

١٠٣٦٩/٦- محمد بن الحسين الرضي: عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في وصيته لمعقل بن قيس الرياحي، حين أنفذه إلى الشام في ثلاثة آلاف: رَفِه في السير ولا تسر في أول الليل، فان الله جعله سكناً وقدره مقاماً لا ظعناً، فأرح فيه بدنك ورود ظهرك، فاذا وقفت حين ينتظح السحر أو حين ينفجر الفجر، فسِر على بركة الله، الحديث(٦).

١- مروج الذهب ٢:٣٧٠، مستدرك الوسائل ٨:٢٣١ ح٩٣٢٥.

٢- الكافرون: ١.

٣- الإخلاص: ١.

٤- عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ٢:٣٧، البحار ٩٢:٣٣٩، صحيفة الامام الرضا (عليه السلام): ٢٢٨ ح١١٧.

٥- الجعفريات: ١٨٥، مستدرك الوسائل ٨:٢١٧ ح٩٢٩٢.

٦- نهج البلاغة كتاب: ١٢، وسائل الشيعة ٨:٢٦٥.

١٣

١٠٣٧٠/٧- قال علي (عليه السلام): من سافر منكم بدابة، فليبدأ حين ينزل بعلفها وسقيها(١).

١٠٣٧١/٨- قال أمير المؤمنين (عليه السلام): ما عثرت دابتي قط، قيل ولِمَ ذلك؟ قال: لأني لم أطأ بها زرعاً قط(٢).

١٠٣٧٢/٩- أحمد بن أبي عبدالله البرقي، عن أبيه، عمن ذكره، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: كان أمير المؤمنين (عليه السلام) إذا أراد سفراً أدلج، قال: ومن ذلك حديث الطائر، والخف، والحية(٣).

١٠٣٧٣/١٠- وعنه، عن بعض أصحابنا، عن علي بن أسباط، عن عمّه يعقوب بن سالم، رفعه قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) اتقوا الخروج بعد نومة فإن (لله) دواراً بينها يفعلون ما يؤمرون(٤).

١٠٣٧٤/١١- عن عبدالله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب، عن أبيه، عن جده أن علياً [(عليه السلام)] كان إذا سافر سار بعد ما تغرب الشمس حتى تكاد أن تظلم، ثم ينزل فيصلي المغرب ثم يدعو بعشائه فيتعشى ثم يصلي ثم يرتحل ويقول: هكذا كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يصنع(٥).

١٠٣٧٥/١٢- أحمد بن محمد البرقي، عن بعض أصحابنا، عن علي بن أسباط، عن عمّه يعقوب، رفعه، قال: قال علي (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تنزلوا الأودية، فإنها مأوى السباع والحيّات(٦).

١- مكارم الأخلاق: ٢٦٢، وسائل الشيعة ٨:٣٥١، احياء الاحياء ٤:٧١، البحار ٧٦:٢٩١.

٢- مكارم الأخلاق: ٢٦٣، البحار ٧٦:٢٩١.

٣- المحاسن ٢:٨٢ ح١٢١٢، وسائل الشيعة ٨:٢٦٤، البحار ٧٦:٢٧٨.

٤- المحاسن ٢:٨٤ ح١٢٢٠، وسائل الشيعة ٨:٢٦٥، البحار ٧٦:١٦٧.

٥- كنز العمال ٦:٧٣٩ ح١٧٦٤٤.

٦- المحاسن ٢:١١٢ ح١٣٠٧، وسائل الشيعة ٨:٣١٦، البحار ٧٦:٢٧٨.

١٤

١٠٣٧٦/١٣- أحمد بن محمد البرقي، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: خرج أمير المؤمنين (عليه السلام) على أصحابه وهو راكب، فمشوا خلفه، فالتفت اليهم، فقال: لكم حاجة؟ فقالوا: لا ياأمير المؤمنين، ولكنا نحب أن نمشي معك، فقال لهم: إنصرفوا، فان مشي الماشي مع الراكب مفسدة للراكب، ومذلة للماشي قال: وركب مرة أخرى فمشوا خلفه، فقال انصرفوا، فان خفق النعال خلف أعقاب الرجال مفسدة لقلوب النوكى(١).

١٠٣٧٧/١٤- استوصى رجل أمير المؤمنين (عليه السلام) عند خروجه إلى السفر، فقال (عليه السلام): إن أردت الصاحب فالله يكفيك، وإن أردت الرفيق فالكرام الكاتبون تكفيك، وإن أردت المؤنس فالقرآن يكفيك، وإن أردت العبرة فالدنيا تكفيك، وإن أردت العمل فالعبادة تكفيك، وإن أردت الوعظ فالموت يكفيك، وإن لم يكفك ما ذكرت فالنار يوم القيامة تكفيك(٢).

١٠٣٧٨/١٥- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) قال: من ضلّ منكم في سفر أو خاف على نفسه فلينادِ: ياصالح أغثني، فانّ في اخوانكم من الجنّ جنّياً يسمى صالحاً يسيح في البلاد لمكانكم، محتسباً نفسه لكم، فإذا سمع الصوت أجاب وأرشد الضّال منكم وحبس عليه دابته(٣).

١٠٣٧٩/١٦- الحسن بن علي بن شعبة: عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: وإذا نزلتم فقولوا: اللهم أنزلنا منزلا مباركاً وأنت خير المنزلين(٤).

١٠٣٨٠/١٧- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا

١- المحاسن ٢:٤٧٠ ح٢٦٣٢، البحار ٧٦:٢٩٩، ٦:٥٤٠.

٢- جامع الأخبار باب النوادر: ٥١١ ح١٤٣١، مستدرك الوسائل ٨:٢٤٤ ح٩٣٥٥.

٣- الخصال حديث الأربعمائة: ٦١٨، وسائل الشيعة ٨:٣٢٥، البحار ٧٦:٢٣٥.

٤- تحف العقول: ٨١، مستدرك الوسائل ٨:٢٣٢ ح٩٣٢٦، البحار ٧٦:٢٣٥، الخصال حديث الأربعمائة: ٦٣٤.

١٥

أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام):

أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يقول للقادم من مكة: تقبّل الله نسكك، وغفر ذنبك، وأخلف عليك نفقتك(١).

١٠٣٨١/١٨- عن علي (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة أن يناله المشركون(٢).

١٠٣٨٢/١٩- عن علي (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) نهى أن يسافر الرجل وحده، وقال: الواحد شيطان، والاثنان شيطانان، والثلاثة نفر(٣).

١٠٣٨٣/٢٠- عن علي (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: صاحب الدابة أحق بالجادة من الراجل، والحافي أحقّ بها من المنتعل(٤).

١٠٣٨٤/٢١- عن علي (عليه السلام) أنه قال: كنّا في غزوة مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) فازدحم الناس، وتضايقوا في الطريق، فأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) منادياً فنادى: من ضيّق طريقاً فلا جهاد له(٥).

١٠٣٨٥/٢٢- عن علي (عليه السلام): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: إن الله تبارك وتعالى يحب الرفق ويعين عليه، فإذا ركبتم هذه الدواب العجم، فان كانت الأرض جدبة فألّحوا عليها بنقيها ـ يقول بمنخها ـ أي جدّوا في السير لتخرجوا من الجدب وهي قوية لم تضعف، وقال: وان كانت الأرض خصبة فانزلوا بها منازلها، وعليكم بالسير بالليل فان الأرض تطوى بالليل ما لا تطوى بالنهار، ولا تنزلوا في ظهور الطريق فانها

١- الجعفريات: ٧٥، مستدرك الوسائل ٨:٢٣٢ ح٩٣٢٨.

٢- دعائم الاسلام ١:٣٥٦، مستدرك الوسائل ٤:٣٢٦ ح٤٧٩٧.

٣- دعائم الاسلام ١:٣٥٦، مستدرك الوسائل ٨:٢٠٩ ح٩٢٧٠.

٤- دعائم الاسلام ١:٣٥٦، مستدرك الوسائل ١٧:١٢١ ح٢٠٩٣٦.

٥- دعائم الاسلام ١:٣٥٦، مستدرك الوسائل ١٧:١٢٢ ح٢٠٩٣٧.

١٦

مدارج السباع ومأوى الحيات(١).

١٠٣٨٦/٢٣- عن علي (عليه السلام) أنه قال: غزونا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) غزاة فطال السفر، وأجهد ذلك المشاة، فصفوا يوماً لرسول الله (صلى الله عليه وآله) فلما مرّ عليهم قالوا: يارسول الله طال علينا السفر وبعدت علينا الشقة وأجهدنا المشي، فدعا لهم بخير ورغبّهم في الثواب، وقال: عليكم بالنّسلان يعني الهرولة فانه يذهب عنكم كثيراً مما تجدون، ففعلوا فذهب عنهم كثير مما وجدوه(٢).

١٠٣٨٧/٢٤- عن علي (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ينبغي أن يكون أمير القوم أقطعهم دابة يعني ـ أقلهم مشياً ـ ليرتفق الضعيف بذلك(٣).

١٠٣٨٨/٢٥- عن علي (عليه السلام) أنه قال: من سنة السفر إذا خرج القوم وكانوا رفقاء أن يخرجوا نفقاتهم جميعاً، فيجمعونها وينفقون منها معاً، فان ذلك أطيب لأنفسهم وأحسن لذات بينهم(٤).

١٠٣٨٩/٢٦- عن علي (عليه السلام) أنه شيع رسول الله (صلى الله عليه وآله) في غزوة تبوك لما خرج اليها واستخلفه عليها في المدينة، ولم يتلقه لما انصرف(٥).

١٠٣٩٠/٢٧- عن علي (عليه السلام) أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال في حديث: عليكم بالسير بالليل فان الأرض تطوى بالليل ما لا تطوى بالنهار(٦).

١٠٣٩١/٢٨- الصدوق، باسناده عن علي (عليه السلام) قال: لا يخرج الرجل في سفر يخاف منه على دينه وصلاته(٧).

١- دعائم الاسلام ١:٣٥٦، البحار ٧٦:٢٧٩، مستدرك الوسائل ٨:٢٣٣ ح٩٣٣١، الجعفريات: ١٥٩، المحاسن ٢:١٠٧ ح١٢٩٠.

٢- دعائم الاسلام ١:٣٥٧، مستدرك الوسائل ٨:٢٢٦ ح٩٣١٧.

٣- دعائم الاسلام ١:٣٥٧.

٤- دعائم الاسلام ١:٣٥٥، مستدرك الوسائل ٨:٢١٢ ح٩٢٨١.

٥- دعائم الاسلام ١:٣٥٥، مستدرك الوسائل ٨:٢٠٧ ح٩٢٦٣.

٦- دعائم الاسلام ١:٣٥٦، مستدرك الوسائل ٨:١٢٠ ح٩٢١٢.

٧- الخصال حديث الاربعمائة: ٦٣٠، وسائل الشيعة ٨:٢٤٩.

١٧

١٠٣٩٢/٢٩- الصدوق، أبي قال: حدثنا سعد بن عبدالله، عن محمد بن الحسين (بن أبي الخطاب)، عن أبي الجوزاء، عن الحسين بن علوان، عن عمر بن خالد، عن زيد ابن علي، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ليس في امتي رهبانية ولا سياحة ولا رمَّ (زم) يعني سكوت(١).

١٠٣٩٣/٣٠- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): سر سنتين بر والديك، سر سنة توصل رحمك، سر ميلا عد مريضاً، سر ميلين شيّع جنازة، سر ثلاثة أميال أجب دعوة، سر أربعة أميال زر أخاً في الله تعالى، سر خمسة أميال أنصر مظلوماً، سر ستة أميال أغث ملهوفاً(٢).

١٠٣٩٤/٣١- (الجعفريات)، أخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حديث: ما من مؤمن يموت في غربة، إلاّ بكت الملائكة رحمة له حيث قلّت بواكيه، وإلاّ فسح له في قبره بنور يتلألأ من حيث دفن إلى مسقط رأسه(٣).

١٠٣٩٥/٣٢- وبهذا الاسناد قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا عسر أحدكم فليخرج ولا يغم نفسه وأهله(٤).

١٠٣٩٦/٣٣- ومما ينسب اليه (عليه السلام) من الشعر:

١- معاني الأخبار:١٧٣، مستدرك الوسائل ٨:١١٣ح٩١٩٣،البحار٧٠:١١٥،الخصال باب الثلاثة: ١٣٧.

٢- الجعفريات: ١٨٦، مستدرك الوسائل ٨:١١٤ ح٩١٩٤.

٣- الجعفريات: ١٩٢، مستدرك الوسائل ٨:١١٥ ح٩١٩٧.

٤- الجعفريات: ١٦٥، مستدرك الوسائل ٨:١١٥ ح٩١٩٨.

١٨


تغرّب عن الأوطان في طلب العلىوسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تفرّج هم واكتساب معيشةوعلم وآداب وصحبة ماجد
وإن قيل في الأسفار ذلّ ومحنةوقطع الفيافي وارتكاب الشدائد
فموت الفتى خير له من معاشه (قيامه)بدار هوان بين واش وحاسد(١)

١٠٣٩٧/٣٤- (الجعفريات)، باسناده عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): السفر قطعة من العذاب، فليسرع أحدكم بالايابة إلى أهله(٢).

١٠٣٩٨/٣٥- (الجعفريات)، أخبرنا عبدالله، أخبرنا محمد، حدثني موسى، قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): زاد المسافر الحدى والشعر ما كان منه ليس فيه خنا(٣).

١٠٣٩٩/٣٦- أحمد بن محمد البرقي، عن النوفلي، باسناده قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): لا تصحبن في سفر من لا يرى لك الفضل عليه، كما ترى له الفضل عليك(٤).

١٠٤٠٠/٣٧- عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في وصية لولده الحسن (عليه السلام): سل عن الرفيق ثم الطريق(٥).

١٠٤٠١/٣٨- عن ابن إدريس، عن أبيه، عن الأشعري، عن ابن هاشم، عن عبدالجبار; واسماعيل; والريان جميعاً، عن يونس، عن عدة من أصحاب أبي

١- ديوان أمير المؤمنين: ٧١، مستدرك الوسائل ٨:١١٥ ح٩١٩٩.

٢- الجعفريات: ١٧٠، مستدرك الوسائل ٨:٢٣٣ ح٩٣٣٠.

٣- الجعفريات: ١٥٨، مستدرك الوسائل ٨:٢١٣ ح٩٢٨٤.

٤- المحاسن ٢:١٠٠ ح١٢٦٥، البحار ٧٦:٢٦٧، احياء الاحياء ٤:٦٠، الكافي ٤:٢٨٦.

٥- نهج البلاغة كتاب: ٣١، مستدرك الوسائل ٨:٢١٠ ح٩٢٧٥، البحار ٧٦:٢٢٩.

١٩

عبدالله (عليه السلام) قال: حدثني أبي، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من خرج في سفر ومعه عصا لوز مر وتلا هذه الآية {وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَقَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِنِي سَوَاءَ السَّبِيْلِ}(١) إلى قوله عزّوجلّ: {وَاللهُ عَلى مَا نَقُوْلُ وَكِيْلٌ}(٢) آمنه الله عزوجل من كل سبع ضار ومن كل لصّ عاد، وكل ذات حمة حتى يرجع إلى أهله ومنزله، وكان معه سبعة وسبعون من المعقبات يستغفرون له حتى يرجع ويضعها(٣).

١٠٤٠٢/٣٩- محمد بن علي بن الحسين، قال علي (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): حمل العصا ينفي الفقر ولا يجاوره الشيطان(٤).

١٠٤٠٣/٤٠- وعنه، قال (عليه السلام): من أراد أن تطوي له الأرض فليتخذ النقد من العصا ـ والنقد عصا لوز ـ(٥).

١٠٤٠٤/٤١- قال علي (عليه السلام): تعصّوا فانها من سنن اخواني النبيين، وكانت بنو اسرائيل، الصغار والكبار يمشون على العصا حتى لا يختالوا في مشيتهم(٦).

١- القصص: ٢٢.

٢- القصص: ٢٨.

٣- من لا يحضره الفقيه ٢:٢٧٠ ح٢٤٠٩، وسائل الشيعة ٨:٢٧٤، مجمع البيان ٢:٤٥٨.

٤- من لا يحضره الفقيه ٢:٢٧٠ ح٢٤١٠، ثواب الأعمال: ١٨٧، البحار ٧٦:٢٣٢.

٥- من لا يحضره الفقيه ٢:٢٧٠ ح٢٤١١، وسائل الشيعة ٨:٢٧٤، ثواب الأعمال: ١٨٧، البحار ٧٦:٢٢٩.

٦- مكارم الأخلاق: ٢٤٥، البحار ٧٦:٢٣٤.

٢٠