×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مع رجال الفكر في القاهرة (القسم الثاني) / الصفحات: ٢٢١ - ٢٤٠

٢٢١

- ٣١ -
الأستاذ علي عبد العظيم

٢٢٢
مدير دار الكتب سابقا ومدير الإدارة الفنية بالمؤتمر الإسلامي عمل مفهرسا ثم مديرا للفهارس العربية بدار الكتب المصرية.

عين مديرا لإدارة المخطوطات بدار الكتب المصرية.

عين مديرا للإدارة الفنية بالمؤتمر الإسلامي.

أديب لامع يعني بشئون الثقافة.

يتحلى بروح موضوعية، وينزع إلى إحياء التراث الإسلامي لمختلف المذاهب الإسلامية.

يتميز بالموقف الودي تجاه الشيعة الإمامية وفكرتها وثقافتها.

من الشعراء الموهوبين بمصر.

٢٢٣
تعرفت إليه بالقاهرة عام ١٩٦٥ م.

تعرفت إلى هذا الأستاذ في أحد شوارع القاهرة، كنت سائرا مع الدكتور حامد حفني داود وقد عزمنا على الرواح لمقابلة الدكتور شوقي ضيف وإذا بهذا الأستاذ قد جاء وسلم على الدكتور حامد، وأخذ يحدثه فأطال الحديث معه ثم التفت الأستاذ إلي وسأله عني فأجابه:

هذا هو " السيد مرتضى الرضوي " الناشر لكتب الشيعة الإمامية بمصر. فقال الأستاذ علي:

إني قبل أيام رأيت إعلانا قد نشر في جريدة المساء عن طلب إنشاء قسم خاص لكتب الشيعة الإمامية في دار الكتب المصرية وكنت بصدد التعرف على " السيد مرتضى " وسررت كثيرا على نشر ذلك الإعلان في الجريدة وإني الآن مصمم على السفر إلى " ليبيا " وسأغادر " القاهرة " بعد غد وأرغب في الاجتماع مع " السيد " في المنزل في عصر غد والمنزل ٩٥٥ شارع كورنيش النيل فودعنا وانصرف.

وفي عصر اليوم الثاني ذهبت إلى منزله بصحبة الدكتور حامد حفني داود وقدمت له الكتب التي نشرتها في القاهرة ودارت أحاديث كثيرة بيننا حول الشيعة الإمامية.

٢٢٤
ثم قلت للأستاذ علي:

إني قدمت طلبا لدار الكتب المصرية في المبنى الجديد المطل على النيل بتخصيص جناح خاص لكتب الشيعة الإمامية يوضع في قاعة المراجع وهذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد / مدير دار الكتب المصرية الموقر

السلام عليكم ورحمة الله

إستجابة لرغبة الكثير من الباحثين في أن تيسر لهم مصنفات الشيعة الإمامية ليستعينوا بها في دراساتهم وأبحاثهم العلمية.

فقد فوضتني الهيئة العلمية برآسة الإمام الحكيم (١) في النجف الأشرف - العراق - أن أعرض على سيادتكم رغبتها في تحقيق هذا الغرض السامي على الوجه الآتي:

١ - أن تقوم هذه الهيئة بإهداء دار الكتب المصرية (٢) جميع ما يمكنها الحصول

(١) انتقل الامام الحكيم إلى جوار ربه عام ١٩٧٠ م ودفن في النجف الأشرف.

(٢) وردتني رسالة إلى القاهرة بتاريخ ٢ / ٩ / ١٩٦٥ من صاحب السماحة آية الله السيد محمد باقر الصدر (رحمه الله) أرسلها سماحته من النجف الأشرف العراق وإليك نصها:

بسمه تعالى

فضيلة الأخ العزيز المجاهد السيد مرتضى الرضوي دام عزه

السلام عليكم زنة تقديري وإعجابي

وبعد فقد وصلتني رسالتكم الكريمة ففرحت بما توصلت إليه جهودكم المشكورة من افتتاح جناح لكتب الإمامية في دار الكتب المصرية فإن هذا الجناح له أهميته الكبيرة بالنسبة إلينا إذ يكون نافذة لأفكارنا، وفقهنا، وثقافتنا المكنوزة فجزاكم الله عن المذهب والدين أفضل الجزاء، وكتبكم في زمرة العاملين في سبيل إعلاء كلمة الله والإسلام في الأرض وحقق بكم الآمال المعقودة على همتكم وإخلاصكم. والسلام عليكم أولا وآخرا.

النجف الأشرف: العراق
محمد باقر الصدر (*)

(*) استشهد هو وشقيقته بنت الهدى على يد صدام التكريتي في ليلة الأربعاء ٢٣ جمادى الأول عام ١٤٠٠ هـ.

وكان اعتقاله الأخير يوم السبت ١٩ جمادى الأول وسلمت جثته بعد منتصف الليل للمرحوم السيد صادق الصدر ودفن في وادي السلام في النجف الأشرف في مكان مجهول تغمده برحمته الواسعة

٢٢٥
عليه من مصنفات الشيعة الإمامية قديما وحديثا المطبوعة في " العراق " " وإيران " " وباكستان " " والهند " وغيرها من البلاد، وأن تستمر في موالاة الدار بكل جديد يظهر في هذا الموضوع.

٢ - أن تقوم دار الكتب المصرية بأفراد جناح خاص لهذه المصنفات في قاعة المراجع لتكون وحدة كاملة تحت يدي الباحثين والدارسين.

٣ - أن تتفضل دار الكتب المصرية بإخراج نشرة بجميع هذه الكتب للتعريف بها والإعلام عنها.

٤ - أن تتفضل الدار أيضا بأن تشمل هذه النشرة ما سبق أن اقتنته الدار من هذه المصنفات.

٥ - أن تحصر الدار ما ينقص مجموعاتها من الأجزاء التي لم تحصل عليها لإمدادها على سبيل الهدية حتى تكتمل هذه المجموعات وتؤدي رسالتها.

وإني إذ أشكر لسيادتكم حسن لقائكم لأسجل لكم رغبتكم الشريفة في خدمة العلم وتراث المسلمين.

وتفضلوا بقبول فائق التحية والاحترام.

مقدمه       
مرتضى الرضوي

٢٢٦
وبعد هذا قام الأستاذ علي عبد العظيم وجاء بورقة كتب فيها: عنوانه في ليبيا، وقال: إني سأغادر القاهرة إلى ليبيا - بنغازي لمدة سنتين وأعود وسوف أسهم في هذا الموضوع وأنا معك وسيتحقق هذا النبأ إن شاء الله.

وبعد أن قدم لنا الشاي والقهوة فشربنا وودعناه وخرجنا.

وإليك ما نشرته جريدة المساء المصرية بتاريخ ٨ / ٩ / ١٩٦٥ م حول الجناح الخاص لكتب الشيعة الإمامية:

قسم بدار الكتب يضم كتب الشيعة.

رؤى إنشاء قسم خاص في دار الكتب المصرية العربية بالقاهرة للكتب الدينية للمذهب الإمامي الشيعي باعتباره أحد المذاهب الإسلامية والمقدر عدد أتباعه بأكثر من مائة مليون مسلم، وقد تم ذلك على أثر ما تلقته الدار في هذا الشأن من أحد زعماء المذهب وهو السيد الحكيم رئيس الهيئة العلمية في النجف الأشرف - بالعراق ومن هو عضو في هذه الهيئة السيد مرتضى الرضوي.

* * *

٢٢٧

- ٣٢ -
الشيخ عبد الرحيم أحمد العرابي
المدرس بوزارة التربية والتعليم

٢٢٨
ولادته: ولد بقرية عرابة أبي دوس محافظة سوهاج في: ١٤ / ٣ / ١٩٢٤ م.

دخل الأزهر عام ١٩٣٨ م، وتخرج عام ١٩٥٣ م في كلية اللغة العربية.

عين مدرسا في وزارة التربية والتعليم عام ١٩٥٠ م، ومفتشا في اللغة العربية والدين عام ١٩٧٣ م.

أهم آثاره: له مجموعة من الشعر قالها في مناسبات.

كتب رسالة عنوانها: بحث عن أبي نؤاس " الزاهد المفترى عليه ".

له مقالات منشورة قديما في صحيفة (الرابطة الإسلامية).

تعرفت إليه في القاهرة عام ١٩٦١ م.

من علماء الأزهر الشريف.

يتحلى بأدب المناقشة، وطيب القلب، ويحب أهل البيت ويقدسهم.

يتميز بالتسامح الخلقي وحرية الفكر والمرونة.

٢٢٩
زارني الشيخ حسن زيدان على عادته في مقري الكائن بفندق ميامي بشارع عبد العزيز أمام بناية عمر أفندي وقال:

إني كنت قد حدثت الأستاذ الشيخ عبد الرحيم أحمد عرابي عنك ويطلب مقابلتك. وهذا الشيخ عبد الرحيم من الأساتذة والعلماء والمدرسين بوزارة التربية والتعليم ففي أي وقت ممكن لك تعيينه أخبره وأحضر معه.

فأخرجت له مجموعة من مطبوعاتنا بالقاهرة (١) وكتبت عليها الإهداء له ودفعتها بيد الشيخ حسن زيدان على أن يوصلها إليه، فأعطاه الكتب.

وبعد أيام جاءني الشيخ حسن وقال:

إن الأستاذ الشيخ عبد الرحيم عرابي مشتاق إلى زيارتك ففي أي وقت نحضر.

فأجبته: في الليلة القادمة بعد العشاء.

وجاء بصحبته الشيخ حسن زيدان - في الموعد المحدد - حيث أنه كان المعرف له. وبعد أن جلسنا واستقر بهما المكان توجه نحوي الأستاذ الشيخ عبد الرحيم وقال:

هل أنكم تسبون الصحابة؟

(١) مر ذكرها ضمن محادثاتنا مع الأستاذ أبو الفضل إبراهيم، برقم (١) في أوائل المجلد الأول من هذا الكتاب.

- المؤلف -

٢٣٠
فقلت: ليست هذه مسألة على حد تعبيركم مما هو مسئول عنه الشيعة، ولا هو محسوب عليها، ولا هو منبثق عنها - بل يا ترى - ماذا تؤدي إليه هذه النصوص، والحقائق التاريخية التي جاء بها أوثق المصادر، بل وجاء بها الكتاب والسنة، وأعظم رجال المسلمين وأقدمهم.

فهل تنكر حضرتك ما ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قوله:

" من آذى شعرة مني فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله " (١).

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها (٢).

وقال ابن قتيبة: قال عمر لأبي بكر انطلق بنا إلى فاطمة فإنا قد أغضبناها (٣).

أليس هذا إحساس منهما بأنهما قد أغضباها وآذياها؟

قال الله تعالى: (والذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم) التوبة: ٦١.

وقال تعالى: (إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا) الأحزاب: ٥٧.

وقال تعالى: (إن الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا) الأحزاب: ٥٨.

وقال الشهرستاني: الخلاف الثاني في مرضه أنه قال: جهزوا جيش أسامة لعن الله من تخلف عنه (٤).

(١) أخرجه ابن عساكر كما في ص ٢٤ من " أسنى المطالب " وص ١١٤ من " الصواعق المحرقة " وفي ص ٣٠٨ من " ينابيع المودة " للقندوزي الحنفي.

(٢) راجع: " الإصابة " لابن حجر العسقلاني ٤ / ٣٧٨ و " أسد الغابة " لابن الأثير ٥ / ٥٣٣.

(٣) ابن قتيبة: " الإمامة والسياسة ".

(٤) الملل والنحل ١ / ٢٣ تحقيق محمد سيد كيلاني وطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر.

٢٣١
وفي سير هذه النصوص نجد أن هناك لعنا (١) قد يتذرع به الكتاب أو السنة في التعرية أو الاستنكار بيد أنه لم يكن الكتاب ولا السنة ليتذرع بالسب أو النبز أو الوصم والتعيير.

فهل تنكر حضرتك تخلفهم عن جيش أسامة؟ فابتسم ضاحكا ثم قال:

ما رأيكم في أم المؤمنين عائشة؟

قلت: قال الله تعالى: (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) النساء: ٩٣.

وعائشة في حرب الجمل سببت قتل عشرين ألف من المسلمين (٢).

ثم نقلت للشيخ عبد الرحيم كلام الدكتور طه حسين حولها (٣).

وقد تقدم في محادثاتنا معه في حرف الحاء برقم (١٠) فراجعه.

فقام الأستاذ الشيخ عبد الرحيم عرابي مستأذنا وخرج مقتنعا.

وقال ابن عبد ربه (٤):

ودخلت أم أوفى العبدية على عائشة بعد وقعة الجمل فقالت لها:

(١) قال الراغب في " المفردات " في مادة لعن، اللعن: الطرد والإبعاد على سبيل السخط وذلك من الله تعالى في الآخرة عقوبة، وفي الدنيا انقطاع من قبول رحمته وتوفيقه، ومن الإنسان دعاء على غيره، قال: " ألا لعنة الله على الظالمين - والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين - لعن الذين كفروا من بني إسرائيل - ويلعنهم اللاعنون ".

(٢) أخرج ابن عبد ربه عن سعيد بن قتادة قال: قتل يوم الجمل مع عائشة عشرون ألفا منهم ثمانمائة من بني ضبة كما في العقد الفريد: ٣ / ١٠٥ ط المكتبة التجارية بمصر.

(٣) كنت عند الدكتور طه حسين وكان معي الدكتور حامد حفني داود فسألته عن رأيه في عائشة فقال: كان أحد الأساتذة يقول: لو أدركت عائشة لأوجعتها ضربا حتى أقعدتها في بيتها لقوله تعالى: * (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) * ٣٣ / ٣٣.

(٤) العقد الفريد ٣ / ١٠٨ ط المكتبة التجارية بمصر عام ١٣٥٣ هـ - ١٩٣٥ م.

٢٣٢
يا أم المؤمنين ما تقولين في امرأة قتلت ابنا لها صغيرا؟

قالت: وجبت لها النار.

قالت: فما تقولين في امرأة قتلت من أولادها الأكابر عشرين ألفا في صعيد واحد؟

قالت: خذوا بيد عدوة الله.

وماتت عائشة في أيام معاوية، وقد قاربت السبعين. وقيل لها:

تدفنين مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم):

قالت: لا، إني أحدثت بعده حدثا فادفنوني مع إخوتي في البقيع، وقد كان النبي (صلى الله عليه وسلم) قال لها: يا حميراء كأني بك ينبحك كلاب الحوأب (١) تقاتلين عليا وأنت له ظالمة.

وقال ابن عبد ربه:

" أخرج أبو بكر بن أبي شيبة عن ابن أبزى قال:

انتهى عبد الله بن بديل إلى عائشة وهي في الهودج، فقال:

يا أم المؤمنين أنشدك بالله أتعلمين أني أتيتك يوم قتل عثمان فقلت لك:

إن عثمان قد قتل فما تأمرينني، فقلت لي: إلزم عليا، فوالله ما غير ولا بدل فسكتت، ثم أعاد عليها فسكتت، ثلاث مرات فقال: أعقروا الجمل فعقروه " (٢).

وقال ابن عبد ربه:

(١) الحوأب: في طريق المدينة إلى البصرة، وبعض الناس يسمونها: الحوب بضم الحاء وتثقيل الواو. العقد الفريد ٣ / ١٠٨ ط مصر عام ١٩٣٥ م.

(٢) العقد الفريد ٣ / ١٠٥ ط مصر.

٢٣٣
وكتبت أم سلمة زوج النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى عائشة أم المؤمنين: فإني أحمد الله إليك الذي لا إله إلا هو.

أما بعد فقد هتكت سدة بين رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأمته حجاب مضروب على حرمته، قد جمع القرآن ذيولك فلا تسحبيها، وسكر خفارتك فلا تبتذليها. فالله من وراء هذه الأمة لو علم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن النساء يحتملن الجهاد عهد إليك.

أما علمت أنه قد نهاك عن الفراطة في الدين، فإن عمود الدين لا يثبت بالنساء إن مال، ولا يرأب بهن إن انصدع.

جهاد النساء: غض الأطراف، وضم الذيول، وقصر الموادة.

ما كنت قائلة لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) لو عارضك ببعض هذه الفلوات ناصة قعود، أمن منهل إلى منهل؟ وغدا تردين على رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

وأقسم بالله: لو قيل لي: يا أم سلمة لأستحييت أن ألقى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هاتكة حجابا ضربه علي، فاجعليه سترك، وقاعة البيت حصنك، فإنك أنصح ما تكونين لهذه الأمة ما قعدت عن نصرتهم، ولو أني حدثتك بحديث سمعته من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لنهشت نهش الرقشاء المطرقة والسلام (١).

وفي اليوم الثاني قبيل الظهر عاد إلي الشيخ حسن زيدان وقال:

(١) العقد الفريد ٣ / ٩٩ - ١٠٠ ط المكتبة التجارية بمصر عام ١٩٣٥ م.

وقال خزيمة يوم الجمل:

أعائش خلي عن علي وعيبه * بما ليس فيه إنما أنت والده
وصي رسول الله من دون أهله * وأنت على ما كان من ذاك شاهده
وحسبك منه بعض ما تعلمينه * ويكفيك لو لم تعلمي غير واحده
إذا قيل ماذا عبت منه رميته * بخذل ابن عفان وما تلك آيده
وليس سماء الله قاطرة دما * لذاك وما الأرض للفضاء بمائده

٢٣٤
التقيت الآن عند مجئ إليك في الطريق مع الأستاذ الشيح عبد الرحيم أحمد عرابي فقال:

إن مرتضى من آل البيت.

فقلت له: إزاي - من أين عرفت؟

قال: الشيعة مخلصون، الشيعة طيبون ويجب أن نخدمهم.

إني البارحة عندما فارقت السيد مرتضى وخرجت من عنده ذهبت إلى الدار ونمت فرأيت في عالم الرؤيا وفيما يرى النائم أن طارقا طرق علي الباب وقال:

النبي قادم.

هذا وإني منذ مدة مشغول بقراءة أدعية، وأذكار وأوراد كي أوفق لرؤية الرسول صلوات الله عليه في المنام. وعندما أخبرت قمت وفتحت الباب وخرجت فرأيت جماعة ويقدمهم واحد شبيه إلى السيد مرتضى فصرت أنظر إليه وأتأمله وأرى الناس يقولون:

هذا رسول الله فقلت في نفسي:

هذا مرتضى وهذه شمائله، هذا الذي كنت عنده، وبينما أنا في هذا الكلام إذ انتبهت من المنام.

وأخذ الأستاذ عرابي يحدث بهذه الرؤيا في كل اجتماع يضمنا ومجلس يجمعنا معه ويقول: الشيعة طيبون.

* * *

٢٣٥

- ١٢ -
حرف الميم




٣٣- الأستاذ الشيخ محمد محمد الفحام

٣٤- الأستاذ محمد قطب

٣٥- الدكتورة سعاد ماهر

٣٦- الأستاذ أبو الوفا المراغي

٣٧- الأستاذ عبد الهادي مسعود

٣٨- الأستاذ عبد الرحمن محمد النجار

٣٩- الأستاذ الشيخ محمد زهري النجار

٢٣٦
٢٣٧

- ٣٣ -
الأستاذ الشيخ محمد محمد الفحام
شيخ الأزهر

٢٣٨
ولادته: ولد في مدينة الإسكندرية في ١٨ سبتمبر عام ١٨٩٤ م.

دراسته: تخرج من الأزهر الشريف عام ١٩٢٢ م.

عين: عضوا في مجمع اللغة العربية.

عين: عميدا لكلية اللغة العربية عام ١٩٥٩ م.

تولى: رئاسة الأزهر الشريف في ١٧ سبتمبر عام ١٩٥٩ م.

عين: رئيسا لموسوعة الفقه الإسلامي عام ١٩٧٠ م.

أهم آثاره: رسالة في " الموجهات " في المنطق، ورسالة الدكتوراه " معجم عربي فرنسي في مصطلحات النحو والصرف في اللغة العربية " وهو بحث لغوي بحت.

كتب فضيلته عن: سيبويه، وابن الحاجب، والشيخ خالد الأزهري، والسيرافي.

وله بحوث كثيرة نشرت في مجلة منبر الإسلام، ومجلة الأزهر وغيرهما من المجلات والصحف.

وله بحوث مخطوطة في مواضيع متعددة في اللغة والشريعة الإسلامية نحو مائتي بحث.

تعرفت إليه في القاهرة عام ١٣٩٥ هـ، ١٩٧٥ م.

يدعو إلى التقريب بين المذاهب الإسلامية.

يؤيد فتوى الشيخ شلتوت في جواز التعبد بمذهب الشيعة الإمامية.

يتميز بالإنصاف والمرونة والتجرد.

٢٣٩
زرت فضيلته في رحلتي إلى القاهرة عام ١٣٩٥ هـ - ١٩٧٥ م وقد حضرت إحدى الندوات في ليالي شهر رمضان المبارك وجرى الحديث فيها عن علماء الأزهر الشريف وعن المشائخ منهم الذين نذروا أنفسهم للدعوة إلى الإسلام ولجمع كلمة المسلمين الماضين منهم كالشيخ عبد المجيد سليم، والشيخ سليم البشري، والشيخ محمود شلتوت، والشيخ محمد محمد المدني والحاضرين وهم قلة: كالشيخ محمد الفحام أمد الله في حياته وكثر في علماء المسلمين أمثاله فحنت نفسي لزيارته ورغبت في الاتصال به والتعرف عليه.

ففي أحد الأيام من أواسط شهر رمضان هذا العام زارني أحد إخواني السادة الأعزاء وأخبرته بتحديد الموعد مع فضيلته في ليلة السبت ٢٣ الشهر الجاري بداره العامرة في الساعة الثامنة مساء وحضرنا في الموعد وكنت قد صحبت معي مجموعة من الكتب التي نشرتها سابقا في القاهرة مع كتابين أهداهما مؤلفهما العلامة الكبير الشيخ محمد مهدي شمس الدين (١) لفضيلته وهما: " دراسات في نهج البلاغة "

(١) هو اليوم يشغل منصب نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في بيروت وله عدة تآليف مخطوطة ومطبوعة.

أما المطبوعة فهي: " نظام الحكم والإدارة في الإسلام " " دراسات في نهج البلاغة " " ثورة الحسين " ظروفها الاجتماعية وآثارها الإنسانية وترجم إلى اللغة الفارسية وطبع باسم " أرزيابي انقلاب حسين " نشرته مكتبة دار التبليغ الإسلامي في مدينة قم المقدسة - إيران وله:

" ثورة الحسين في الواقع التاريخي والوجدان الشعبي "، " بين الجاهلية والإسلام " " الموجز في عقائد الشيعة الإمامية "، " شرح عهد الأشتر " " الغدير " تحليل تاريخي لمسألة الحكم بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) " تفسير آيات الصوم " وقد تكرر طبع بعض هذه الكتب في كل من لبنان والعراق.

وأما المخطوطة فهي:

الاحتكار في الشريعة الإسلامية دراسة فقهية عن حكم الاحتكار في الشريعة الإسلامية على جميع المذاهب.

٢٤٠