×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أسباب النزول في ضوء روايات أهل البيت (ع) / الصفحات: ٢٤١ - ٢٦٠

علي (عليه السلام) الى ما أمره (به) رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فسار اليهم فلما كان عند وجه الصبح أغار عليهم، فأنزل الله على نبيه (صلى الله عليه وآله) (والعاديات ضبحاً) الى آخرها "(١).



سورة القارعة


(٣٥٧) قوله تعالى: {فأما من ثقلت موازينه * فهو في عيشة راضية * وأما من خفت موازينه * فأمُّه هاوية}(٢).

٤٢٢ ـ محمد بن العباس، قال: حدثنا الحسن بن علي بن زكريا بن عاصم الميني، عن الهيثم بن عبد الرحمن، قال: حدثنا أبو الحسن علي بن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن جده (صلوات الله عليهم)، في قول الله عز وجل: (فأما من ثقلت موازينه * فهو في عيشة راضية)، قال: " نزلت في علي بن أبي طالب (عليه السلام) " (وأما من خفت موازينه * فأُمُّه هاوية)، قال: " نزلت في ثلاثة " يعني الثلاثة(٣).

١- الامالي، الشيخ الطوسي، ج٢، ص٢١.

٢- القارعة، الآية: ٦-٩.

٣- تأويل الآيات، ج٢، ص٨٤٩، ح١.

٢٤١

سورة قريش


(٣٥٨) قوله تعالى: {لإيلاف قريش * إيلافهم رحلة الشتاء والصيف * فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع وءامنهم من خوف}(١)

٤٢٣ ـ نزلت في قريش، لانه كان معاشهم من الرحلتين: رحلة في الشتاء الى اليمن، ورحلة في الصيف الى الشام، وكانوا يحملون من مكة الادم واللب، وما يقع من ناحية البحر من الفلفل وغيره، فيشترون بالشام الثياب والدرمك والحبوب، وكانوا يتالفون فى طريقهم ويثبتون في الخروج في كل خرجة رئيساً من رؤساء قريش، وكان معاشهم من ذلك، فلما بعث الله رسوله (صلى الله عليه وآله) استغنوا عن ذلك، لان الناس وفدوا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وحجوا الى البيت، فقال الله: (فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع) فلا يحتاجون أن يذهبوا الى الشام (وءامنهم من خوف) يعني خوف الطريق(٢).



سورة الكوثر


(٣٥٩) قوله تعالى: {إنّا أعطيناك الكوثر * فصل لربك وانحر * إنّ شانئك هو الأبتر}(٣).

٤٢٤ ـ في معنى السورة: قوله: (إنّا أعطيناك الكوثر)، قال: الكوثر: نهر في الجنة

١- قريش، الآية: ١ ـ ٤.

٢- تفسير القمي، ج٢، ص ٤٤٤.

٣- الكوثر، الآية: ١-٣.

٢٤٢

أعطاه الله رسول الله (صلى الله عليه وآله) عوضاً عن ابنه ابراهيم.

قال: دخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) المسجد وفيه عمرو بن العاص والحكم بن أبي العاص.

فقال عمرو: يا أبا الابتر، وكان الرجل في الجاهلية إذا لم يكن له ولد سمي أبتر، ثم قال عمرو: اني لاشنأ محمداً، أي أبغضه.

فأنزل الله على رسوله (صلى الله عليه وآله): (إنّا أعطيناك الكوثر * فصل لربك وانحر * إن شانئك) أي مبغضك عمرو بن العاص: (هو الأبتر) يعني لا دين له ولانسب(١).



سورة النصر


(٣٦٠) قوله تعالى: {إذا جاء نصر الله والفتح}(٢)

٤٢٥ ـ عن ابن عباس والسدي: لما نزل قوله تعالى: (إنّك ميت وإنّهم ميتون)(٣).

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): " ليتني أعلم متى يكون ذلك ".

فنزلت سورة النصر، فكان يسكت بين التكبير والقراءة بعد نزولها، فيقول: " سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب اليه ".

فقيل له في ذلك؟

فقال: " أما ان نفسي نعيت الي.

ثم بكى بكاءً شديداً، فقيل: يا رسول الله، أو تبكي من الموت وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر؟

١- تفسير القمي، ج٢، ص ٤٤٥.

٢- النصر، الآية: ١.

٣- الزمر، الآية: ٣٠.

٢٤٣

قال: " فأين هول المطلع،وأين ضيق القبر وظلمة اللحد، وأين القيامة والاهوال؟ ".

فعاش بعد نزول هذه السورة عاماً(١).



سورة اللهب


(٣٦١) قوله تعالى: {تبت يدا أبي لهب وتب}(٢).

٤٢٦ ـ وفي رواية البراء بن عازب وابن عباس: انه بدرهم أبو لهب، فقال: هذا ما سحركم به الرجل.

ثم قال لهم النبي (صلى الله عليه وآله): " اني بعثت الى الاسود والابيض والاحمر، ان الله أمرني أن أنذر عشيرتي الاقربين، واني لا أملك لكم من الله شيئاً الا أن تقولوا: لا اله الا الله ".

فقال أبو لهب: ألهذا دعوتنا! ثم تفرقوا عنه، فنزلت (تبت يدا أبي لهب وتب)، ثم دعاهم دعوة اخرى، وأطعمهم وسقاهم، ثم قال لهم: " يابني عبد المطلب، أطيعوني تكونوا ملوك الارض وحكامها، ومابعث الله نبياً الا جعل له وصياً، أخاً ووزيراً، فأيكم يكون أخي، ووزيري، ووصيي، ووارثي، وقاضي ديني؟ "(٣).

١- المناقب، ابن شهر اشوب، ج١، ص٢٣٤.

٢- اللهب، الآية: ١.

٣- المناقب، ابن شهر اشوب، ج٢، ص٢٤.

٢٤٤

سورة الاخلاص


(٣٦٢) قوله تعالى: {قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفواً أحد}(١).

٤٢٧ ـ محمد بن يعقوب: عن أحمد ابن ادريس، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان بن يحيى، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: " ان اليهود سألوا رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقالوا: انسب لنا ربك؟

فلبث ثلاثاً لا يجيبهم، ثم نزلت (قل هو الله أحد) الى آخرها "(٢).

ثبت المصادر

١- الاخلاص، الآية: ١-٤.

٢- الكافي، ج١، ص٧١، ح١.

٢٤٥

ثبت المصادر


١ ـ الاحتجاج، أبي منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي، من أعلام القرن السادس الهجري.

٢ ـ الاختصاص، أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي (الشيخ المفيد)، المتوفي سنة ٤١٣هـ.

٣ ـ أسباب النزول، أبي الحسن بن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري، المتوفي سنة ٤٦٨هـ.

٤ ـ أسد الغابة في معرفة الصحابة، عز الدين أبي الحسن علي بن محمد بن محمد الشيباني، المعروف بابن الاثير، المتوفي سنة ٦٣٠هـ.

٥ ـ الامالي، أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي (الشيخ المفيد)، المتوفي سنة ٤١٣هـ.

٦ ـ أمالي الصدوق، الشيخ الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي، المتوفي سنة ٣٨١هـ.

٧ ـ أمالي الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي، المتوفي سنة ٤٦٠هـ.

٨ ـ بصائر الدرجات الكبرى في فضائل ال محمد (عليهم السلام)، أبي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار، المتوفي سنة ٢٩٠هـ.

٩ ـ تاريخ الخلفاء، جلال الدين السيوطي، المتوفي سنة ٩١١هـ.

٢٤٦

١٠ ـ تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، السيد شرف الدين علي الحسيني النجفي، من أعلام القرن العاشر الهجري.

١١ ـ تحفة الابرار في مناقب الائمة الاطهار، حسين بن مساعد الحائري.

١٢ ـ تفسير الحبري، أبي عبد الله الحسين بن الحكم الحبري، المتوفي سنة ٢٨٦هـ.

١٣ ـ تفسير العياشي، أبي النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمي السمرقندي، المعروف بالعياشي، من أعلام القرن الرابع الهجري.

١٤ ـ تفسير القمي، أبي الحسن علي بن ابراهيم القمي، من أعلام القرنين الثالث والرابع الهجريين.

١٥ ـ التفسير المنسوب الى الامام أبي محمد الحسن بن علي العسكري (عليه السلام).

١٦ ـ تهذيب الاحكام، أبي جعفر محمد بن الحسين الطوسي، المتوفي سنة ٤٦٠هـ.

١٧ ـ ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى، محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري، المتوفي سنة ٦٩٤هـ.

١٨ ـ ربيع الابرار ونصوص الاخبار، محمود بن عمر الزمخشري، المتوفي سنة ٥٣٨هـ.

١٩ ـ الرياض النضرة في مناقب العشرة، أبي جعفر أحمد الطبري، المتوفي سنة ٦٩٤هـ.

٢٠ ـ شرف النبي (صلى الله عليه وآله)، أبي سعيد الخركوشي، المتوفي سنة ٤٠٦هـ.

٢١ ـ شواهد التنزيل لقواعد التفضيل في الآيات النازلة في أهل البيت، عبيد الله بن عبد الله بن أحمد المعروف بالحاكم الحسكاني، من أعلام القرن الخامس الهجري.

٢٢ ـ الصواعق المحرقة في الرد على أهل البدع والزندقة، أحمد بن حجر الهيثمي المكي، المتوفي سنة ٩٧٤هـ.

٢٣ ـ الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف، السيد رضي الدين أبي القاسم علي بن
٢٤٧

موسى بن طاوس الحسني الحسيني، المتوفي سنة ٦٦٤هـ.

٢٤ ـ عمدة عيون صحاح الاخبار في مناقب امام الابرار، يحيى بن الحسن البطريق الاسدي الحلي، المتوفي سنة ٦٠٠هـ.

٢٥ ـ عيون أخبار الرضا (عليه السلام)، أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، المتوفي سنة ٣٨١هـ.

٢٦ ـ الغيبة، أبي زينب محمد بن ابراهيم النعماني، من أعلام القرن الرابع الهجري.

٢٧ ـ فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والائمة من ذريتهم، ابراهيم بن محمد الجويني الخراساني المتوفي سنة ٧٣٠هـ.

٢٨ ـ قرب الاسناد، أبي العباس عبد الله بن جعفر الحميري القمي، من أعلام القرن الثالث الهجري.

٢٩ ـ الكافي، أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني الرازي، المتوفي سنة ٣٢٨ أو ٣٢٩هـ.

٣٠ ـ كفاية الاثر في النص على الائمة الاثني عشر، أبي القاسم علي بن محمد الخزاز القمي الرازي، من أعلام القرن الرابع الهجري.

٣١ ـ كمال الدين وتمام النعمة، أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، سنة ٣٨١هـ.

٣٢ ـ مجمع البيان في تفسير القران، أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي، المتوفي سنة ٤٥٨هـ.

٣٣ ـ مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي، المتوفي سنة ٨٠٧هـ.

٣٤ ـ المحاسن، أبي جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي، المتوفي سنة ٢٧٤هـ، أو ٢٨٠هـ.

٣٥ ـ مختصر بصائر الدرجات، الحسن بن سليمان الحلي، من أعلام القرن التاسع
٢٤٨