×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الوهابيّة والتوحيد / الصفحات: ٣٠١ - ٣٢٠

غريب، أتأذن لي فأسألك عن مسألة؟ قال: إسأل! قلت له: ألك عين؟ قال: يا بني أي شئ هذا من السؤال إذ كيف تسأل عنه؟ فقلت: هذا مسألتي. فقال: يا بني سل وإن كانت مسألتك حمقى. قلت: أجبني فيها. قال فقال لي: سل! فقلت: ألك عين؟ قال: نعم. قال: قلت فما تصنع بها؟ قال: أرى بها الألوان والأشخاص. قال قلت: ألك أنف؟ قال: نعم. قال قلت: فما تصنع به؟ قال: أشم به الرائحة. قال قلت: ألك لسان؟ قال: نعم. قال قلت: فما تصنع به؟ قال: أتكلم به. قال قلت: ألك أذن؟ قال: نعم. قلت: ما تصنع بها؟ قال: أسمع بها الأصوات. قال قلت: ألك يدان؟ قال: نعم. قلت: فما تصنع بهما؟ قال: أبطش بهما، وأعرف بهما اللين من الخشن. قال قلت: ألك رجلان؟ قال: نعم. قال قلت: فما تصنع بهما؟ قال أنتقل بهما من مكان إلى مكان. قال قلت: ألك فم؟ قال: نعم. قال قلت: فما تصنع به؟ قال: أعرف به المطاعم والمشارب على اختلافها. قال قلت: ألك قلب؟ قال: نعم. قال قلت: فما تصنع به؟ قال: أميز به كلما ورد على هذه الجوارح. قال قلت: أفليس في هذه الجوارح غنى عن القلب؟ قال: لا. قلت: وكيف ذاك وهي صحيحة سليمة؟

قال: يا بني إن الجوارح إذا شكت في شئ شمته أو رأته أو ذاقته، ردته إلى القلب، فتيقن بها اليقين، وأبطل الشك. قال قلت: فإنما أقام الله عز وجل القلب لشك الجوارح؟ قال: نعم. قلت: لا بد من القلب، وإلا لم يستيقن الجوارح. قال: نعم.

قلت: يا أبا مروان إن الله تبارك وتعالى لم يترك جوارحكم حتى جعل لها إماماً، يصحح لها الصحيح وينفي ما شكت فيه، ويترك هذه الخلق كله في

٣٠١
حيرتهم وشكهم واختلافهم، لا يقيم لهم إماماً يردون إليه شكهم وحيرتهم، ويقيم لك إماماً لجوارحك، ترد إليه حيرتك وشكك. قال: فسكت ولم يقل لي شيئاً. قال: ثم التفت إلي فقال لي: أنت هشام؟ قال قلت: لا. فقال لي: أجالسته؟ فقلت: لا. قال: فمن أين أنت؟ قلت: من أهل الكوفة. قال: فأنت إذا هو. ثم ضمني إليه، وأقعدني في مجلسه، وما نطق حتى قمت)!!


*  *  *

٣٠٢
٣٠٣


الفصل الثاني عشر
نماذج من نصوص الشيعة في التوحيد




٣٠٤
٣٠٥

نماذج من نصوص الشيعة في التوحيد

استعمل مخالفو أهل البيت وشيعتهم سياسة التعتيم على أحاديث النبي (صلى الله عليه وآله) في فضائلهم، والتعتيم على أحاديثهم وآرائهم.

وليس هذا موضوع كلامنا، وإنما دعانا إليه أن الدكتور القفاري السالف الذكر ألف كتابه عن عقائد الشيعة من ثلاثة مجلدات، وذكر في آخره قائمة بمصادر الشيعة التي اعتمد عليها بلغت نحو ثلاث مئة مصدر..

ولكنه عندما وصل إلى اتهام الشيعة بالتجسيم جاء بنصوص من مصادر خصومهم، وعندما اتهمهم بالتعطيل لم يورد نصاً واحداً عنهم!

بل ذكر أن الصدوق المتوفى سنة ٢٨١ هجرية روى في كتابه التوحيد أكثر من سبعين رواية كلها بزعمه مكذوبة لأنها تدل على التعطيل، وقد بخل الدكتور الأكاديمي بذكر رواية واحدة منها!!

والواقع أن كتاب التوحيد للصدوق (رحمه الله) من مفاخر المصادر الإسلامية القديمة في هذا الموضوع، وسنقتصر من الروايات (السبعين) التي أشار إليها القفاري على عشر روايات:

٣٠٦

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  روى الصدوق في كتابه التوحيد ص ١٠٧:

(عن أبي عبد الله، عن آبائه(عليهم السلام) قال: مر النبي (صلى الله عليه وآله) على رجل وهو رافع بصره إلى السماء يدعو، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): غض بصرك فإنك لن تراه.

وقال: ومر النبي (صلى الله عليه وآله) على رجل رافع يديه إلى السماء وهو يدعو، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أقصر من يديك فإنك لن تناله.

... عن عاصم بن حميد قال: ذاكرت أبا عبد الله (عليه السلام) فيما يروون من الرؤية فقال: الشمس جزء من سبعين جزء من نور الكرسي، والكرسي جزء من سبعين جزء من نور العرش، والعرش جزء من سبعين جزء من نور الحجاب، والحجاب جزء من سبعين جزء من نور الستر، فإن كانوا صادقين فليملؤوا أعينهم من الشمس ليس دونها سحاب.

... حدثنا ابن أبي نصر، عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لماأسري بي إلى السماء بلغ بي جبرئيل مكاناً لم يطأه جبرئيل قط، فكشف لي فأراني الله عز وجل من نور عظمته ماأحب).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى في ص ١١٣:

(... عن إبراهيم بن محمد الخزاز، ومحمد بن الحسين قالا: دخلنا على أبي الحسن الرضا (عليه السلام) فحكينا له ما روي أن محمداً (صلى الله عليه وآله) رأى ربه في هيئة الشاب الموفق في سن أبناء ثلاثين سنة رجلاه في خضرة، وقلت: إن هشام بن سالم وصاحب الطاق والميثمي يقولون إنه أجوف إلى السرة والباقي صمد، فخر (عليه السلام) ساجداً ثم قال: سبحانك ما عرفوك ولا وحدوك، فمن أجل ذلك وصفوك، سبحانك لو عرفوك لوصفوك بما وصفت به نفسك سبحانك كيف طاوعتهم أنفسهم أن شبهوك بغيرك.

٣٠٧
إلهي لا أصفك إلا بما وصفت به نفسك، ولا أشبهك بخلقك، أنت أهل لكل خير، فلا تجعلني من القوم الظالمين.

ثم التفت إلينا فقال: ما توهمتم من شئ فتوهموا الله غيره، ثم قال: نحن آل محمد النمط الأوسط الذي لا يدركنا الغالي ولا يسبقنا التالي.

يا محمد، إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) حين نظر إلى عظمة ربه كان في هيئة الشاب الموفق وسن أبناء ثلاثين سنة. يا محمد عظم ربي وجل أن يكون في صفة المخلوقين. قال: قلت جعلت فداك من كانت رجلاه في خضرة؟

قال: ذاك محمد (صلى الله عليه وآله) كان إذا نظر إلى ربه بقلبه جعله في نور مثل نور الحجب حتى يستبين له ما في الحجب! إن نور الله منه أخضر ما اخضر، ومنه أحمر ما احمر، ومنه أبيض ما ابيض، ومنه غير ذلك. يا محمد ما شهد به الكتاب والسنة فنحن القائلون به.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى في ص ٣٩٨:

(عن حفص بن غياث، قال: حدثني خير الجعافر جعفر بن محمد، قال: حدثني باقر علوم الأولين والآخرين محمد بن علي، قال: حدثني سيد العابدين علي بن الحسين، قال: حدثني سيد الشهداء الحسين بن علي، قال: حدثني سيد الأوصياء علي بن أبي طالب (عليهم السلام) قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذات يوم جالساً في مسجده إذ دخل عليه رجل من اليهود. فقال: يا محمد إلى ما تدعو؟

قال: إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله.

٣٠٨
قال: يا محمد أخبرني عن هذا الرب الذي تدعو إلى وحدانيته وتزعم أنك رسوله. كيف هو؟

قال: يايهودي إن ربي لا يوصف بالكيف لأن الكيف مخلوق وهو مكيفه.

قال: فأين هو؟ قال: إن ربي لا يوصف بالأين، لأن الأين مخلوق وهو أينه.

قال: فهل رأيته يا محمد؟

قال: إنه لا يرى بالأبصار ولا يدرك بالأوهام.

قال: فبأي شئ نعلم أنه موجود؟ قال: بآياته وأعلامه.

قال: فهل يحمل العرش أم العرش يحمله؟

فقال: يا يهودي إن ربي ليس بحال ولا محل.

قال: فكيف خروج الأمر منه؟ قال: بإحداث الخطاب في المحال (جمع محل).

قال: يا محمد أليس الخلق كله له؟! قال: بلى.

قال: فبأي شئ اصطفى منهم قوماً لرسالته؟ قال: بسبقهم إلى الإقرار بربوبيته.

قال: فلم زعمت أنك أفضلهم؟ قال: لأني أسبقهم إلى الإقرار بربي عز وجل.

قال: فأخبرني عن ربك هل يفعل الظلم؟ قال: لا.

قال: ولم؟ قال: لعلمه بقبحه واستغنائه عنه.

قال: فهل أنزل عليك في ذلك قرآناً يتلى؟

٣٠٩
كتاب الوهابية والتوحيد للشيخ علي الكوراني العاملي (ص ٣١٠ - ص ٣٢١)

٣١٠
فقال اليهودي: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وأن علي بن أبي طالب وصيك حقاً، والله إني لأجد في التوراة كل ما ذكرت في جواب مسائلي وإني لأجد فيها صفتك وصفة وصيك، وأنه المظلوم ومحتوم له بالشهادة، وأنه أبو سبطيك وولديك شبراً وشبيراً سيدي شباب أهل الجنة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى في ص ٧٧:

(أخبرني أبو العباس الفضل بن الفضل بن العباس الكندي فيما أجازه لي بهمدان سنة أربع وخمسين وثلاثمائة قال: حدثنا محمد بن سهل يعني العطار البغدادي لفظاً من كتابه سنة خمس وثلاثمائة قال: حدثنا عبد الله بن محمد البلوي قال: حدثني عمارة بن زيد قال: حدثني عبد الله بن العلاء قال: حدثني صالح بن سبيع، عن عمرو بن محمد بن صعصعة بن صوحان قال: حدثني أبي عن أبي المعتمر مسلم بن أوس قال: حضرت مجلس علي (عليه السلام) في جامع الكوفة فقام إليه رجل مصفر اللون كأنه من متهودة اليمن. فقال: يا أمير المؤمنين صف لنا خالقك وانعته لنا كأنا نراه وننظر إليه.

فسبح علي (عليه السلام) ربه وعظمه عز وجل وقال: الحمد لله الذي هو أول بلا بدء مما، ولا باطن فيما، ولا يزال مهما، ولا ممازج مع ما، ولا خيال وهما، ليس بشبح فيرى، ولا بجسم فيتجزى، ولا بذي غاية فيتناهى، ولا بمحدث فيبصر، ولا بمستتر فيكشف، ولا بذي حجب فيحوى. كان ولا أماكن تحمله أكنافها، ولا حملة ترفعه بقوتها، ولا كان بعد أن لم يكن، بل حارت الأوهام أن تكيف المكيف للأشياء، ومن لم يزل بلا مكان، ولا يزول باختلاف الأزمان، ولا ينقلب شأناً بعد شأن.

٣١١
البعيد من حدس القلوب، المتعالي عن الأشياء والضروب، الوتر علام الغيوب، فمعاني الخلق عنه منفية، وسرائرهم عليه غير خفية، المعروف بغير كيفية، لا يدرك بالحواس، ولا يقاس بالناس، ولا تدركه الأبصار، ولا تحيط به الأفكار، ولا تقدره العقول، ولا تقع عليه الأوهام، فكل ما قدره عقل أو عرف له مثل فهو محدود، وكيف يوصف بالأشباح، وينعت بالألسن الفصاح، من لم يحلل في الأشياء فيقال هو فيها كائن، ولم ينأ عنها فيقال هو عنها بائن، ولم يخل منها فيقال أين، ولم يقرب منها بالإلتزاق، ولم يبعد عنها بالإفتراق، بل هو في الأشياء بلا كيفية، وهو أقرب إلينا من حبل الوريد، وأبعد من الشبه من كل بعيد.

لم يخلق الأشياء من أصول أزلية، ولا من أوائل كانت قبله بدية، بل خلق ما خلق، وأتقن خلقه، وصور ما صور، فأحسن صورته، فسبحان من توحد في علوه، فليس لشئ منه امتناع، ولا له بطاعة أحد من خلقه انتفاع، إجابته للداعين سريعة، والملائكة له في السماوات والأرض مطيعة، كلم موسى تكليما بلا جوارح وأدوات، ولا شفة ولا لهوات، سبحانه وتعالى عن الصفات، فمن زعم أن إله الخلق محدود فقد جهل الخالق المعبود..). انتهى، والخطبة طويلة أخذنا منها موضع الحاجة.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى في ص ٢٥٤:

(عن أبي معمر السعداني أن رجلاً أتى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام). فقال: يا أمير المؤمنين إني قد شككت في كتاب الله المنزل!

قال له (عليه السلام): ثكلتك أمك وكيف شككت في كتاب الله المنزل؟!

قال: لأني وجدت الكتاب يكذب بعضه بعضاً فكيف لا أشك فيه.

٣١٢
فقال علي بن أبي طالب (عليه السلام): إن كتاب الله ليصدق بعضه بعضاً ولا يكذب بعضه بعضاً، ولكنك لم ترزق عقلاً تنتفع به، فهات ما شككت فيه من كتاب الله عز وجل.

قال له الرجل: إني وجدت الله يقول: فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا، وقال أيضاً: نسوا الله فنسيهم، وقال: وما كان ربك نسياً، فمرة يخبر أنه ينسى، ومرة يخبر أنه لا ينسى، فأنى ذلك يا أمير المؤمنين؟!

قال: هات ما شككت فيه أيضاً.

قال: وأجد الله يقول: يوم يقوم الروح والملئكة صفاً لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صواباً، و قال: قالوا والله ربنا ما كنا مشركين، وقال: يوم القيمة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضاً، وقال: إن ذلك لحق تخاصم أهل النار، وقال: لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد، وقال: نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون. فمرة يخبر أنهم يتكلمون ومرة يخبر أنهم لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صواباً، ومرة يخبر أن الخلق لا ينطقون، ويقول عن مقالتهم: والله ربنا ما كنا مشركين، ومرة يخبر أنهم يختصمون. فأنى ذلك يا أمير المؤمنين، وكيف لا أشك فيما تسمع؟ قال: هات ويحك ما شككت فيه.

قال: وأجد الله عز وجل يقول: وجوه يومئذ ناضرة، إلى ربها ناظرة، ويقول: لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير، ويقول: ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى، ويقول: يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولاً، يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا

٣١٣
يحيطون به علماً. ومن أدركته الأبصار فقد أحاط به العلم. فأنى ذلك يا أمير المؤمنين وكيف لا أشك فيما تسمع؟!

قال: هات أيضاً ويحك ما شككت فيه.......

فقال (عليه السلام).... فأما قوله: وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة، فإن ذلك في موضع ينتهي فيه أولياء الله عز وجل بعد ما يفرغ من الحساب إلى نهر يسمى الحيوان فيغتسلون فيه ويشربون منه فتنضر وجوههم إشراقاً فيذهب عنهم كل قذى ووعث، ثم يؤمرون بدخول الجنة، فمن هذا المقام ينظرون إلى ربهم كيف يثيبهم، ومنه يدخلون الجنة، فذلك قوله عز وجل من تسليم الملائكة عليهم: سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين، فعند ذلك أيقنوا بدخول الجنة والنظر إلى ماوعدهم ربهم، فذلك قوله: إلى ربها ناظرة، وإنما أراد بالنظر إليه النظر إلى ثوابه تبارك وتعالى.

وأما قوله: لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار، فهو كما قال: لا تدركه الأبصار، يعني لا تحيط به الأوهام. وهو يدرك الأبصار، يعني يحيط بها وهو اللطيف الخبير، وذلك مدح امتدح به ربنا نفسه تبارك وتعالى وتقدس علواً كبيراً، وقد سأل موسى (عليه السلام) وجرى على لسانه من حمد الله عز وجل: رب أرني أنظر إليك، فكانت مسألته تلك أمراً عظيماً، فقال الله تبارك وتعالى: لن تراني ولكن أنظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني، فأبدى الله سبحانه بعض آياته وتجلى ربنا للجبل فتقطع الجبل فصار رميماً وخر موسى صعقاً يعني ميتاً، ثم أحياه الله وبعثه وتاب عليه فقال: سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين، يعني أول مؤمن آمن بك منهم أنه لن يراك أحد.

٣١٤
وأما قوله: ولقد رآه نزلة أخرى عند سدره المنتهى، يعني محمداً (صلى الله عليه وآله) كان عند سدرة المنتهى حيث لا يتجاوزها خلق من خلق الله، وقوله في آخر الآية: مازاغ البصر وما طغى لقد رأى من آيات ربه الكبرى، رأى جبرئيل (عليه السلام) في صورته مرتين هذه المرة ومرة أخرى، وذلك أن خلق جبرئيل عظيم فهو من الروحانيين الذين لا يدرك خلقهم وصفتهم إلا الله رب العالمين). انتهى.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى نحوه الطبرسي في الإحتجاج: ١/٣٥٨ - ٣٦٢ وفيه:

(جاء بعض الزنادقة إلى أمير المؤمنين علي (عليه السلام) وقال له: لولا ما في القرآن من الإختلاف والتناقض لدخلت في دينكم. فقال له (عليه السلام): وما هو؟... إلى آخره وفيه زيادة..). ورواه المجلسي في بحار الأنوار: ٤/٣٢.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى الصدوق في التوحيد ص ٩٩:

(أبي (رحمه الله) قال: حدثنا علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن العباس بن عمرو، عن هشام بن الحكم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال للزنديق حين سأله ما هو؟ قال: هو شئ بخلاف الأشياء، أرجع بقولي شئ إلى إثبات معنى، وأنه شئ بحقيقة الشيئية غير أنه لا جسم ولا صورة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى في ص ١٧٦:

(عن إبراهيم بن أبي محمود قال: قلت للرضا (عليه السلام): يا بن رسول الله ما تقول في الحديث الذي يرويه الناس عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: إن الله تبارك وتعالى ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا؟

فقال (عليه السلام): لعن الله المحرفين الكلم عن مواضعه، والله ما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) كذلك، إنما قال: إن الله تبارك وتعالى ينزل

٣١٥
ملكا إلى السماء الدنيا كل ليلة في الثلث الأخير، وليلة الجمعة في أول الليل فيأمره فينادي: هل من سائل فأعطيه؟ هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ يا طالب الخير أقبل، يا طالب الشر أقصر، فلا يزال ينادي بهذا حتى يطلع الفجر، فإذا طلع الفجر عاد إلى محله من ملكوت السماء حدثني بذلك أبي، عن جدي، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)). انتهى.


وتمت مراجعته وتنقيحه في الثاني والعشرين من شهر جمادى الآخرة
من سنة ١٤٢٢ للهجرة.

وحرره علي الكوراني العاملي عامله الله بلطفه

*  *  *

٣١٦
٣١٧

فهرس أهم المصادر


[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الأسماء والصفات للبيهقي متوفى ٤٥٨ تحقيق محمد زاهد الكوثري ١٣٥٨ هجرية دار إحياء التراث العربي، عن الطبعة المصرية.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  إرشاد الساري للقسطلاني توفي ٩٢٣ إحياء التراث العربي - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  أصول مذهب الشيعة د. ناصر القفاري الطبعة الثانية ١٤١٥ هـ - ١٩٩٤ م.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  أبو هريرة للسيد شرف الدين متوفى ١٩٥٧ م مؤسسة أنصاريان قم.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الأحاديث القدسية للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية القاهرة ١٣٨٩ - لم يذكر اسم مؤلفه.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الإحتجاج للطبرسي توفي ٥٤٨ طبع النجف العراق.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الإعتصام للشاطبي متوفى ٧٩٠ دار المعرفة لبنان قدم له رشيد رضا.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الأمالي للشريف المرتضىمتوفى ٤٣٦ مكتبة المرعشي النجفي قم١٤٠٣ه.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الإمامة والتبصرة لابن بابويه القمي توفي ٣٢٩ هـ دار المرتضى بيروت الطبعة الأولى ١٩٨٠ م تحقيق مدرسة الإمام المهدي - قم.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الأنساب للسمعاني توفي ٥٦٢ دار الجنان - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  بحار الأنوار للمجلسي توفي ١١١١ مؤسسة الوفاء - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  بدائع الصنائع لأبي بكر الكاشاني توفي ٥٨٧ المكتبة الحبيبية - باكستان.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  البداية والنهاية لابن كثير توفي ٧٧٤ إحياء التراث العربي - بيروت عن الطبعة الأولى.

٣١٨
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تاريخ الإسلام للذهبي توفي ٧٤٨ هـ دار الكتاب العربي بيروت تحقيق عمر تدمري الطبعة الثانية ١٤١١ هـ.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تاريخ الإسلام د. حسن إبراهيم دار الأندلس - بيروت الطبعة السابعة ١٩٦٤.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تاريخ ابن خلدون لعبد الرحمن بن خلدون توفي ٨٠٨ إحياء التراث العربي - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تاريخ بغداد للخطيب البغدادي توفي ٤٦٣ المكتبة السلفية - المدينة المنورة.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تاريخ المذاهب الإسلامية لأبي زهرة توفي ١٤١٥ دار الفكر العربي ومطبعة المدني - مصر.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تذكرة الحفاظ لشمس الدين الذهبي توفي ٧٤٨ إحياء التراث العربي - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  التسهيل إلى علوم التنزيل لابن جزي توفي ٧٤١ - دار الكتب العلمية - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تفسير النسائي للنسائي صاحب السنن توفي ٣٠٣ هـ مؤسسة الكتب الثقافية - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تفسير الطبري لابن جرير الطبري توفي ٣١٠ دار المعرفة بيروت عن طبعة - بولاق مصر.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تفسير الكشاف لمحمود بن عمر الزمخشري توفي سنة ٥٢٨ هـ طبع مصر - ١٣٠٧ هـ.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تفسير المنار للشيخ محمد عبده والشيخ رشيد رضا توفي ١٣٥٤ دار المعرفة - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  التفسير الكبير لابن تيمية توفي ٧٢٨ دار الكتب العلمية لبنان ١٤٠٨ - هـ ١٩٨٨ م.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  تهذيب الكمال ليوسف المزي توفي ٧٤٢ مؤسسة الرسالة بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  التوحيد لابن خزيمة مكتبة الكليات الأزهرية تحقيق الشيخ خليل الهراس.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  التوحيد للصدوق توفي ٣٨١ جامعة المدرسين - قم.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الجواهر الحسان للثعالبي توفي ٨٧٥ دار الكتب العلمية - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  حياة الحيوان الكبرى للدميري توفي ٨٠٨ البابي الحلبي وأولاده - مصر.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الدر المنثور لجلال الدين السيوطي توفي ٩١١ دار الفكر - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  رحلة ابن بطوطة لابن بطوطة دار التراث- بيروت ١٣٨٨ هـ -١٩٦٨م.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الرسالة التدمرية لابن تيمية توفي ٧٢٨ المكتب الإسلامي - بيروت ١٣٩١.

٣١٩
[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الروض الآنف للسهيلي توفي ٥٨١ دار الفكر - بيروت ١٤٠٩ هـ - ١٩٨٩ م.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  رياض الصالحين للنووي توفي ٦٧١ دار الكتاب العربي - بيروت تحقيق رضوان محمد.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  سنن الترمذي لمحمد بن عيسى الترمذي توفي ٢٧٩ دار الفكر - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  سنن أبي داود لسليمان بن الأشعث السجستاني توفي ٢٧٥ دار الفكر - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  سير أعلام النبلاء للذهبي توفي ٧٤٨ مؤسسة الرسالة - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الشافي للشريف المرتضى توفي ٤٣٦ مؤسسة الصادق - طهران.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  شرح مسلم للنووي توفي ٦٧٦ هـ دار الكتاب العربي - بيروت / لبنان - ١٤٠٧ هـ.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  شرح المواقف للجرجاني توفي٨١٢ هـ مطبعة السعادة - مصر الطبعة الأولى - ١٣٢٥ هـ.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  شواهد الحق في الاستغاثة بسيد الخلق للنبهاني توفي ١٣٥٠ مكتبة إيشيق - استانبول.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الصحاح للجوهري توفي ٣٩٣ دار العلم للملايين - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الصحيح في شرح العقيدة الطحاوية حسن السقاف معاصر دار الإمام النووي - عمان - الطبعة الأولى ١٤١٦.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  صحيح البخاري لمحمد بن إسماعيل البخاري توفي ٢٥٦ - دار الفكر - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  صحيح مسلم لمسلم ابن الحجاج النيسابوري توفي ٢٦١ دار الفكر - بيروت.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  طبقات الشافعية للسبكي توفي ٧٧١ هـ إحياء الكتب العربية - القاهرة.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  كتاب العين للخليل الفراهيدي توفي ١٧٥ طبع إيران عن طبعة مؤسسة دار الهجرة.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  فتاوى الألباني الشيخ الألباني مكتبة التراث الإسلامي القاهرة الطبعة الأولى ١٤١٤ هـ.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  فتاوى لجنة الافتاء الوهابية جمع وترتيب أحمد بن عبد الرزاق الدرويش نشر الرئاسة العامة لإدارات البحوث - الرياض ١٤١١.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  فتاوى ابن باز عبد العزيز بن باز الإدارة العامة للطبع والترجمة الطبعة الثانية ١٤١١ هـ.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  فتح الباري في شرح البخاري لابن حجر توفي ٨٥٢ إحياء التراث العربي - بيروت الطبعة الرابعة ١٤٠٨ هـ - ١٩٨٨ م.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  الفجر الصادق لجميل صدقي الزهاوي توفي ١٣٦٠ مطبعة الواعظ - مصر ١٣٨٢.

٣٢٠