×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الوهابيّة والتوحيد / الصفحات: ٤١ - ٦٠

(قوله (ص): فأما النار فلا تمتلئ حتى يضع الله تبارك وتعالى رجله، هذا الحديث من مشاهير أحاديث الصفات والعلماء فيها على مذهبين: أحدهما: وهو قول جمهور السلف وطائفة من المتكلمين أنه لا يتكلم في تأويلها ولها معنى يليق بها، وظاهرها غير مراد، قال القاضي: أظهر التأويلات أنهم قوم استحقوها وخلقوا لها، ولا بد من صرفها عن ظاهرها لقيام الدليل القطعي العقلي على استحالة الجارحة على الله تعالى).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في شرح مسلم بهامش الساري: ١٠/٤٤:

(قوله (ص): فإن الله خلق آدم على صورته وهو من أحاديث الصفات، وإن من العلماء من يمسك عن تأويلها ويقول نؤمن بأنها حق وأن ظاهرها غير مراد، ولها معنى يليق بها، وهذا مذهب جمهور السلف، وهو أحوط وأسلم. والثاني: أنها تتأول على حسب ما يليق بتنزيه الله تعالى).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في رياض الصالحين ص ٢٠٠:

(يقرب المؤمن يوم القيامة من ربه دنو كرامة وإحسان لا دنو مسافة، إنه سبحانه منزه عن المسافة).

وأسقط الوهابيون النووي عن الإمامة

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  لجنة الإفتاء الوهابية: ٣/١٦٣:

السؤال الثاني عشر من الفتوى رقم ٤٢٦٤:

س: بالنسبة للإمام النووي بعض الإخوة يقول إنه أشعري في الأسماء والصفات، فهل يصح هذا وما الدليل، وهل يصح التكلم في حق العلماء بهذه الصورة؟ ومنهم من قال: إن له كتاب يسمى بستان العارفين وهو صوفي فيه، فهل يصح هذا الكلام؟

٤١
كتاب الوهابية والتوحيد للشيخ علي الكوراني العاملي (ص ٤٢ - ص ٥٨)

٤٢

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ٩/١٨٧:

(عن مالك أنه أول النزول هنا بنزول رحمته تعالى وأمره أو ملائكته، وقال البيضاوي: لما ثبت بالقواطع أنه تعالى منزه عن الجسمية والتحيز امتنع عليه النزول على معنى الإنتقال).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ٩/٣٨٤:

(قال النبي (ص): لا تزال جهنم تقول هل من مزيد حتى يضع رب العزة فيها قدمه، قيل فيه هم الذين قدمهم الله لها من شرار خلقه فهم قدم الله للنار).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٢٥٠:

(وغضبه تعالى يراد به ما أراده من العقوبة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٢٦٩:

(قوله تعالى: يد الله فوق أيديهم، يريد أن يد رسول الله (ص) التي تعلو أيدي المبايعين هي يد الله، وهو سبحانه وتعالى منزه عن الجوارح وصفات الأجسام، وإنما المعنى تقرير أن عقد الميثاق مع الرسول (ص) كعقده مع الله).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٣٨٨:

(جاء رجل إلى النبي (ص) فقال: إن الله يمسك السموات على إصبع والأرضين على إصبع فضحك النبي (ص) حتى بدت نواجذه، وهذه الأوصاف في حق الله تعالى محال).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٣٩١:

(قوله تعالى: ثم استوى على العرش، قول أهل السنة إن الله سبحانه وصف نفسه بـ (على) وهي صفة من صفات الذات، وقال المعتزل: معناه الإستيلاء بالقهر والغلبة، وقالت المجسمة: معناه الإستقرار).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٣٩٨:

(قول النبي (ص): إنكم سترون ربكم يوم القيامة كما ترون هذا القمر لا تضامون، أي لا تتزاحمون ولا تختلفون،

٤٣
ومعناه لاتظلمون فيه برؤية بعضكم دون بعض فإنكم ترونه في جهاتكم كلها، وهو متعال عن الجهة، والتشبيه برؤية القمر للرؤية دون تشبيه المرئي. قوله تعالى: إلى ربها ناظرة، بلا كيفية ولا جهة ولا ثبوت مسافة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٤٠٢:

(قوله: فلا يزال يدعو حتى يضحك الله، المراد لازم الضحك وهو الرضا).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٤٢٠:

(قوله تعالى: ثم استوى على العرش، وتفسير العرش بالسرير والإستواء بالإستقرار كما يقول المشبه باطل، لأنه تعالى كان قبل العرش ولا مكان، وهو الآن كما كان، والتغير من صفات الأكوان).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ١٠/٤٣٥:

(عن أبي هريرة أن رسول الله (ص) قال: يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا أي ينزل ملك بأمره، وتأوله ابن حزم بأنه فعل يفعله الله في سماء الدنيا كالفتح بطول الدعاء، وعند ابن خزيمة فإذا طلع الفجر صعد إلى العرش). انتهى.

وقصده أن ابن خزيمة يقول بالتجسيم ونزول الله تعالى بذاته ثم صعوده!!

وكثيرون.. وافقونا على لزوم التأويل

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  قال ابن جزي في التسهيل: ٣/٢٨٣:

(لا يبعد في الشرع وصفه سبحانه بالفوق على المعنى الذي يليق بساحته، لا على المعنى الذي يسبق إلى الوهم من التحديد).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال السهيلي في الروض الآنف: ٣/١٥:

(قال ابن اللبان: نسبة الأيدي إليه استعارة، والله سبحانه وتعالى منزه عن الجارحة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال السهيلي في: ٣/٢٤:

٤٤
(إضافة الظل إليه سبحانه وتعالى إضافة تشريف والله تعالى منزه عن الظل لأنه من خواص الأجسام، فالمراد ظل عرشه كما في حديث سلمان).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال في: ٣/٤٨:

(معنى ضحك الرب، أي يرضيه غاية الرضا).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال الرازي في المطالب العالية مجلد ١ جزء ١ ص ١٠:

(الفلاسفة اتفقوا على إثبات موجودات ليست بمتحيزة ولاحالة في المتحيز، مثل العقول والنفوس والهيولي. إن جمعاً من أكابر المسلمين اختاروا هذا المذهب مثل معمر بن عباد من المعتزلة، ومحمد بن النعمان من الرافضة). انتهى. ومحمد بن النعمان هو الشيخ المفيد أحد كبار مراجع الشيعة الذي نسب إليه خصومهم أنه يقول بالتجسيم، وأنت ترى أن الفخر الرازي نقل قوله بوجود مخلوقات غير متحيزة لا تحتاج إلى مكان، فكيف بخالقها سبحانه وتعالى!

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال ابن حزم الظاهري في الفصل مجلد ١ جزء ٢ ص ١٦٧:

(وكذلك صح عن رسول الله (ص) أنه قال: إن جهنم لا تمتلئ حتى يضع (الله) فيها قدمه، فمعنى القدم في أحاديث المذكور إنما هو كما قال الله تعالى: أن لهم قدم صدق عند ربهم، يريد سالف صدق، فمعناه أن الأمة التي تقدم في علمه تعالى أنه يملأ بها جهنم، وكذلك القول في الحديث الثابت: خلق الله آدم على صورته، فهذه إضافة ملك، يريد الصورة التي تخيرها الله سبحانه وتعالى ليكون آدم مصوراً عليها).

من تأويلات رشيد رضا الباردة

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  قال في تفسير المنار: ٣/٢٢٠ -٢٢١:

(قال قائلون: لا يجوز أن يعتمد في هذا الباب إلا ما ورد في القرآن أو تواتر عن الرسول صلى الله عليه وسلم تواتراً يفيد العلم، فأما أخبار الآحاد

٤٥
فلا تقبل فيه ولا نشتغل بتأويله عند من يميل إلى التأويل ولا بروايته عند من يقتصر على الرواية، لأن ذلك حكم بالمظنون واعتماد عليه. وما ذكروه ليس ببعيد لكنه مخالف لظاهر ما درج عليه السلف! فإنهم قبلوا هذه الأخبار من العدول ورووها وصححوها، فالجواب من وجهين: أحدهما: أن التابعين كانوا قد عرفوا من أدلة الشرع أنه لا يجوز اتهام العدل بالكذب لا سيما في صفات الله تعالى، فإذا روى الصديق رضي الله عنه خبراً وقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كذا، فرد روايته تكذيب له ونسبة له إلى الوضع، أو إلى السهو، فقبلوه، وقالوا قال أبو بكر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال أنس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذا في التابعين، فالآن إذا ثبت عندهم بأدلة الشرع أنه لا سبيل إلى اتهام العدل التقي من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، فمن أين يجب أن لا يتهم ظنون الآحاد وأن ينزل الظن منزلة نقل العدل مع أن بعض الظن إثم، فإذا قال الشارع ما أخبركم به العدل فصدقوه واقبلوه وانقلوه وأظهروه، فلا يلزم من هذا أن يقال ما حدثتكم به نفوسكم من ظنونكم فاقبلوه وأظهروه وارووا عن ظنونكم وضمائركم ونفوسكم ما قالته، فليس هذا في معنى المنصوص.

ولهذا نقول: ما رواه غير العدل من هذا الجنس ينبغي أن يعرض عنه ولا يروى، ويحتاط في المواعظ والأمثال وما يجري مجراها.

والجواب الثاني: أن تلك الأخبار روتها الصحابة لأنهم سمعوها يقيناً، فما نقلوا إلا ما تيقنوه، والتابعون قبلوه ورووه وما قالوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا بل قالوا قال فلان قال رسول الله كذا وكانوا صادقين، وما أهملوا روايته، لاشتمال كل حديث على فوائد سوى اللفظ الموهم عند

٤٦
العارف معنى حقيقياً يفهمه منه ليس ذلك ظنياً في حقه. مثاله رواية الصحابي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: ينزل الله تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول هل من داع فأستجيب له، وهل من مستغفر فأغفر له.. الحديث، فهذا الحديث سيق لنهاية الترغيب في قيام الليل وله تأثير عظيم في تحريك الدواعي للتهجد الذي هو أفضل العبادات، فلو ترك هذا الحديث لبطلت هذه الفائدة العظيمة ولا سبيل إلى إهمالها، وليس فيه إلا إيهام لفظ النزول عند الصبي والعامي الجاري مجرى الصبي، وما أهون على البصير أن يغرس في قلب العامي التنزيه والتقديس عن صورة النزول بأن يقول له: إن كان نزوله إلى السماء الدنيا ليسمعنا نداءه وقوله فما أسمعنا، فأي فائدة في نزوله؟ ولقد كان يمكنه أن ينادينا كذلك وهو على العرش أو على السماء العليا. فهذا القدر يعرف العامي أن ظاهر النزول باطل، بل مثاله أن يريد من في المشرق إسماع شخص في المغرب ومناداته، فتقدم إلى المغرب أقداماً معدودة وأخذ يناديه وهو يعلم أنه لا يسمع، فيكون نقله الأقدام عملاً باطلاً وفعلاً كفعل المجانين، فكيف يستقر مثل هذا في قلب عاقل! بل يضطر بهذا القدر كل عامي إلى أن يتيقن نفي صورة النزول، وكيف وقد علم استحالة الجسمية عليه، واستحالة الإنتقال على غير الأجسام، كاستحالة النزول من غير انتقال. فإذن الفائدة في نقل هذه الأخبار عظيمة والضرر يسير، فأنى يساوي هذا حكاية الظنون المنقدحة في الأنفس!) انتهى.

فانظر إلى هذا المفسر المثقف كيف هداه عقله إلى الحق وأن أمور العقائد الخطيرة لا يكفي لإثباتها خبر واحد يعلم الله ماذا حدث في سلسلة رواته، ولكنه أخضع عقله لعمل (السلف) الذين حكموا بوجوب قبول رواية

٤٧
الصحابي الواحد حتى لو كانت في العقيدة وحتى لو كانت مخالفة لمحكم القرآن وقبلوا لذلك أحاديث النزول والرؤية وهي أحاديث آحاد وأفتوا بأنه يجب قبول رواية فلان وفلان لأن الله تعالى أمر بقبولها، وأوجبوا نفي تعمد الكذب عنه، بل والخطأ والسهو!

وافترضوا أنه لا يوجد لرواية الصحابي رواية صحابي آخر تعارضها!

ثم أنظر كيف هون هذا المثقف من تأثير أحاديث النزول والتشبيه والتجسيم على عوام المسلمين بل وعلمائهم، وكأنه لم يعرف ما سببته من تشويش في عقيدة المسلمين، ومشاكل وصراعات بينهم! وأنها كانت السبب في انتشار روايات اليهود والنصارى والمجوس عن تجسيم الله تعالى، ورواج الأساطير بين المسلمين عن صورة الله تعالى وأوصافه، وأنه ينزل راكباً على حماره، وأنه شاب أمرد أجعد قطط، وصار (عبادهم وزهادهم) يبحثون عنه بين الغلمان أصحاب هذه الصفات، ويروون للناس القصص الكاذبة عن مشاهدتهم إياه ومصافحته ومعانقته...!

إلى آخر هذا البلاء الذي وقف أهل البيت وعائشة ومن معهم من الصحابة في وجه من قدحوا شرارته، وحذروا المسلمين من خطره، وطلبوا منهم رده وتكذيبه!

ثم انظر إلى تسهيله إزالة آثار روايات التجسيم بقوله (وما أهون على البصير أن يغرس في قلب العامي التنزيه والتقديس فهذا القدر يعرف العامي أن ظاهر النزول باطل) ولو كان الأمر كما قال فلماذا عجز العلماء والفلاسفة عن إقناع أهل التشبيه والتجسيم بل استطاعوا أن يغرسوه في أذهان العوام؟!

٤٨
وإذا كان الأمر بهذه السهولة فليتفضل عالم بصير ويغرس في قلب ابن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز والألباني وأتباعهم التنزيه والتقديس، ويعرفهم أن ظاهر النزول باطل!

وأخيراً، كيف تَعَقَّل هذا المفسر المثقف أن الله تعالى يريد حث المسلمين على القيام والتهجد في الليل، فاستعمل لذلك أسلوباً عجيباً فقال لعباده: إني أنزل كل ليلة إلى السماء الدنيا فقوموا في الليل، فأوقعهم في الوهم في عقيدتهم به، ليحثهم على عبادته!!

لكن حقيقة المسألة عند رشيد رضا وأمثاله هي الدفاع عن شخصية الخليفة عمر الذي قال بالرؤية والنزول. ولكن ماذا نصنع إذا كان الدفاع غير ممكن عن هذه الفكرة غير المعقولة التي أخذها الخليفة من ثقافة كعب الأحبار!

المذهب الثاني: مذهب التفويض وتحريم

التأويل قلنا إن الصحابة ومن عاصرهم تعاملوا مع ألفاظ القرآن الكريم والحديث الشريف بحسب قواعد اللغة العربية، فكانوا يحملون ألفاظها على معانيها المجازية عندما توجد قرينة عقلية أو لفظية توجب ذلك، كما كانوا يرجعون إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فيبين لهم معنى الآية والحديث الذي لا يعرفونه.

وأنت عندما تلاحظ أسئلتهم للنبي (صلى الله عليه وآله) عن معاني ألفاظه وكلامه وكذا أسئلتهم لمن هو أفهم منهم من الصحابة وهي أسئلة كثيرة جداً يظهر لك أن بعضها كان استيضاحاً طبيعياً للمفهوم أو الحكم الشرعي، وبعضها كان بسبب ميل السائل إلى تفسير كلام النبي بمعنى معين، وبعضها كان بسبب انخفاض مستواهم الذهني أو جهلهم باللغة.. إلخ.

٤٩
أما بعد النبي (صلى الله عليه وآله) فقد عين لهم من يرجعون إليه فقال: إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ولكنهم لم يرجعوا إليهم من بعده! فطرأت على المسلمين مشكلات فكرية متعددة بسبب تعدد المراجع في نصوص القرآن والحديث، وكثرت الظنون والإحتمالات، وتضاربت التفاسير والأحاديث من هذا الصحابي وذاك، ثم من هذا التابعي وذاك، وما لبثت أن ظهرت تفاسير متناقضة لآيات الصفات، كما ظهرت أحاديث متناقضة منسوبة إلى النبي (صلى الله عليه وآله)!

فاختار جماعة التأويل كما ذكرنا، وأفتى بعض علماء إخواننا بوجوب السكوت عن تفسيرها احتياطاً لدينهم وخوفاً من الخطأ في هذا الموضوع الخطير، وقالوا لمن يأخذ برأيهم من المسلمين: إقرؤوها كما هي ولا تفسروها، وفوضوا أمرها إلى الله تعالى.

وهذا هو معنى التفويض أو مذهب الإمتناع عن التفسير، الذي صار مذهباً رسمياً لكثير من المسلمين عندما راجت سوق التفاسير المتناقضة، وكثرت رواية الأحاديث المؤيدة لهذا التفسير وذاك.

وأقدم نص وجدته عن التفويض وتحريم التأويل ما رواه السيوطي عن الإمام مالك وسفيان بن عيينة.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  قال في الدر المنثور: ٣/٩١:

(وأخرج البيهقي عن عبد الله بن وهب قال: كنا عند مالك بن أنس فدخل رجل فقال يا أبا عبد الله الرحمن على العرش استوى، كيف استواؤه؟ فأطرق مالك وأخذته الرحضاء ثم رفع رأسه فقال: الرحمن على العرش استوى كما وصف نفسه، ولا يقال له كيف، وكيف عنه مرفوع، وأنت رجل سوء صاحب بدعة، أخرجوه قال فأخرج الرجل!

٥٠
وأخرج البيهقي عن أحمد بن أبي الحواري قال سمعت سفيان بن عيينة يقول: كل ما وصف الله من نفسه في كتابه فتفسيره تلاوته والسكوت عليه.

وأخرج البيهقي عن إسحق بن موسى قال سمعت ابن عيينة يقول: ما وصف الله به نفسه فتفسيره قراءته، ليس لأحد أن يفسره إلا الله تعالى ورسله صلوات الله عليهم).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال الذهبي في سيره: ٨/٤٦٦:

(قال محمد بن إسحاق الصاغاني: حدثنا لوين قال: قيل لابن عيينة: هذه الأحاديث التي تروى في الرؤية؟ قال: حق على ما سمعناها ممن نثق به ونرضاه.

وقال أحمد بن إبراهيم الدورقي: حدثني أحمد بن نصر قال: سألت ابن عيينة وجعلت ألح عليه فقال: دعني أتنفس، فقلت: كيف حديث عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله يحمل السماوات على إصبع، وحديث: إن قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمان، وحديث أن الله يعجب أو يضحك ممن يذكره في الأسواق؟ فقال سفيان: هي كما جاءت نقر بها ونحدث بها بلا كيف!).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال الذهبي في سيره: ١٠/٥٠٥ عن القاسم بن سلام:

(أخبرنا أبو محمد بن علوان، أخبرنا عبد الرحمن بن إبراهيم، أخبرنا عبد المغيث بن زهير، حدثنا أحمد بن عبيد الله، حدثنا محمد بن علي العشاري، أخبرنا أبو الحسن الدار قطني، أخبرنا محمد بن مخلد، أخبرنا العباس الدوري، سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام وذكر الباب الذي يروى فيه الرؤية والكرسي موضع القدمين وضحك ربنا وأين كان ربنا، فقال: هذه أحاديث صحاح حملها أصحاب الحديث والفقهاء بعضهم عن بعض، وهي عندنا حق لا نشك فيها، ولكن

٥١
إذا قيل كيف يضحك وكيف وضع قدمه؟ قلنا: لا نفسر هذا ولا سمعنا أحداً يفسره). انتهى.

دلالات نصوص المفوضين

من هذه النصوص الشرائح عن التفويض تتضح حقائق كثيرة، أهمها الحقائق الخمسة التالية:

الأولى: أن مذهب التفويض متأخر عن مذهب التأويل.

الثانية: أن السلف بمعنى جيل الصحابة كانوا متكلين على وجود النبي (صلى الله عليه وآله) وقد يسألونه وقد لا يسألونه! ثم اتكلوا من بعده على الخليفة وما يقوله، أو على الإمام من أهل البيت (عليهم السلام) وما يقوله.

الثالثة: أن السلف بمعنى التابعين كان أكثرهم متأولين، وقد يكون فيهم مفوضة. أما تابعو التابعين والجيل الرابع فقد كثر فيهم المفوضة حتى صار التفويض هو المذهب الرسمي لأهل الحديث في مقابل الشيعة المتأولة، ثم في مقابل المعتزلة المتأولة أيضاً.

الرابعة: أن التفويض يكاد أن يكون محصوراً في صفات الذات الإلهية، من نوع الإستواء على العرش والضحك والغضب، أما صفات الأفعال فكان التأويل فيها أكثر.

الخامسة: أن كون الشخص مفوضاً لا يعني أنه لا يتأول، فقد يكون مفوضاً في بعض الصفات ومتأولاً في بعضها، وقد تقدم عن الإمام مالك من إرشاد الساري: ٩/١٨٧ أنه أول النزول بنزول رحمته تعالى وأمره أو ملائكته، وتقدم عنه من الدر المنثور: ٣/٩١ التفويض في معنى الإستواء، وهو الذي حاول المجسمة تحريفه والإستشهاد به لمذهبهم.

٥٢
فالتفويض أو التأويل كان يتبع أحد أمرين:

الأول، معرفة الصحابي أو الراوي بمعنى الآية والحديث أو عدم معرفته.

والثاني، وجود حديث صحيح في نظره لا يمكنه رده ولا تفسيره بتفسير معقول.

شيخ الأزهر يرى أن كل المفوضة متأولة

فقد سمى الشيخ سليم البشري كل السلف المفوضة متأولين بالإجمال لأنهم نفوا الجهة والمعاني المادية عن صفات الله تعالى ولكن لم يحددوا المراد منها، وسمى المتأخرين متأولين بالتفصيل لأنهم نفوا المعاني المادية الحسية وعينوا المراد بالآيات والأحاديث المتشابهة.

قال في جواب رسالته الآتية في الفصل السابع (ومثل هذه يجاب عنها بأنها ظواهر ظنية لا تعارض الأدلة القطعية اليقينية الدالة على انتفاء المكان والجهة، فيجب تأويلها وحملها على محامل صحيحة لا تأباها الدلائل والنصوص الشرعية، إما تأويلاً إجمالياً بلا تعيين للمراد منها كما هو مذهب السلف، وإما تأويلاً تفصيلياً بتعيين محاملها وما يراد منها كما هو رأي الخلف).

سبب تحريمهم التفسير والتأويل

نصَّ عدد من العلماء على أن سبب تفويض السلف وعدم تفسيرهم آيات الصفات وأحاديثها هو عجزهم العلمي وخوفهم من الخطأ في تفسيرها، وهذا هو الموقف الطبيعي لكل عالم يحترم نفسه، ويقف عند حدود علمه.

٥٣

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  قال جامع الأحاديث القدسية: ٢/٤٦:

(كل آيات الصفات وأحاديث الصفات علينا أن نؤمن بها ونعتقد بها ما قاله السلف، وهو التفويض إلى الله تعالى مع إيماننا بالتنزيه، وما قاله الخلف في التأويل يحتاج إلى علم أكثر فالأحسن مذهب السلف لسلامته من الوقوع في الخطر، وتأويل كلام الله أو كلام رسوله بما لا يكون مراداً لله خطر جسيم). انتهى.

أما سبب هذا العجز العلمي فليس هو النقص في مستوى أولئك العلماء، فإن فيهم أصحاب أذهان عميقة، بل لأن روايات النزول والرؤية والتشبيه والتجسيم التي روجتها الدولة مناقضة للعقل والقرآن، ومتناقضة فيما بينها، فهي لا تقبل التفسير المعقول!

ولكنهم اضطروا لقبولها لأنها صحيحة بمقاييسهم التي ألزموا أنفسهم بها، فكان الحل عندهم أن اكتفوا بروايتها وتهربوا من تفسيرها، وأوجبوا على المسلمين الإيمان بها بلا سؤال!!

إنها ظاهرة ملفتة أن يقبل علماء إخواننا التناقض ويفرضوا على المسلمين الإيمان به! ليس في هذه المفردة وحدها، بل في مسائل كثيرة استلموها من السلف على تناقضها وسلموها كذلك إلى الأجيال، وطلبوا منهم أن يقبلوها ويؤمنوا بها، بلا تفسير ولا سؤال!!

وكل ذلك يرجع إلى مسألة تناقض الصحابة بعد النبي (صلى الله عليه وآله) هو أساس كل تناقض يتراءى في مفاهيم الإسلام وأحكامه، وقد أكده موقفهم الرسمي الذي اتخذوه إخواننا من الصحابة فقالوا: كلهم عدول، ونتولاهم كلهم أجمعين، أكتعين، أبصعين!

ومن يتولى مجموعة متناقضة، كيف لا يقع في التناقض؟!

٥٤
ومن يسلم زمامه إلى شركاء متشاكسين، كيف لا يتحير؟!

ولو أنهم قالوا إن الصحابة اختلفوا وكفَّر بعضهم بعضاً وقتل بعضهم بعضاً، وقد أخبر النبي (صلى الله عليه وآله) أن بعضهم من أهل النار، ولا يراهم ولا يرونه بعد فراقه إياهم، لأنهم سينقلبون من بعده! فعلى المسلم أن يجتهد فيهم ويتولى من يعتقد صلاحه ويثق بروايته، ويكل أمر الباقين إلى الله تعالى.

لو قالوا ذلك لفتحوا الباب للمسلمين لحل التناقض! لكنهم فرضوا الصحابة الذين يحبونهم بتناقضاتهم على الإسلام فرضاً، وحرموا على المسلمين السؤال عنها تحريماً!

وغرضنا هنا أن نبين أمرين:

الأول: أن الخلاف في آيات الصفات ورواياته، إنما هو ظاهر المسألة، أما باطنها وواقعها فهو الخلاف في أخذ الدين من هذا الصحابي أو ذاك!

والثاني: أن المجسمة والمشبهة استغلوا السكوت في مذهب التفويض فزعموا أن سببه ليس عدم علم أولئك العلماء بمعنى آيات الصفات بل سببه عدم رغبتهم في إعلان تفسيرها الحسي!!

وهو من أسوأ أنواع التحريف لأنه تفسير للسكوت بالكلام وتفسير للتفويض بعدم التفويض، كما سترى!!

المذهب الثالث: مذهب التجسيم

وهو مذهب الذين حرَّموا تأويل الصفات، وحرَّموا تفويض معناها إلى الله تعالى، وأوجبوا حملها على ظاهر اللغة، أي المعنى الحسي المادي.

٥٥
وقد يبدو الفرق بينهم وبين المفوضين قليلاً، ولكنه كبير، لأن التفويض رأيٌ بالإمتناع عن تفسير الصفات، والحمل على الظاهر تصويت بأن المراد منها معناها الحسي!

فكلمة (يد الله) عند المفوضين لا تعني القدرة كما يقول المتأولون، ولا تعني الجارحة كما يقول الحسيون، لأن معنى كونهم مفوضة أنهم متوقفون في معناها وممتنعون كلياً عن تفسيرها.

بل إن التفويض قد يجتمع مع نفي الظاهر الحسي منها واعتباره غير مراد، وأن المعنى المراد منها مفوض إلى الله تعالى، كما تقدم من قول النووي.

أما الحسيون فيقولون يجب حمل الكلمة على اليد الحقيقية لا المجازية!

وقد وصلت بهم الجرأة إلى أن أنكروا وجود المجاز في القرآن والحديث، أي في اللغة العربية، لأن القرآن والحديث إنما جاءا بهذه اللغة واستعملا ألفاظهما حسب قواعدها.

وإذا قلت لهم: تقصدون أن الله تعالى له جوارح، يد ورجل وعين، إلى آخره؟

يقولون: نعم له يد، ولكن لا نقول كيد الإنسان! غير أنهم يقولون ذلك في نقاشهم معك فقط! لأنهم يعتقدون أن الله تعالى على صورة الإنسان، فتكون جوارحه كجوارحه، كما عرفت وستعرف من كلماتهم.

متى ظهرت مقولات التجسيم

إدعى بعض خصوم الشيعة أن هشاماً بن الحكم أول من قال بالتجسيم، وهشام متكلم شيعي من تلاميذ الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) توفي نحو سنة ٢٠٠ هجرية، كما سيأتي.

٥٦

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  فقد زعم المؤلف الوهابي الدكتور ناصر القفاري في كتابه أصول مذهب الشيعة الإمامية: ١/٥٢٩ قائلاً:

(وقد حدد شيخ الإسلام ابن تيمية أول من تولى كبر هذه الفرية من هؤلاء فقال: وأول من عرف في الإسلام أنه قال إن الله جسم هو هشام بن الحكم. منهاج السنة: ١/٢٠).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال القفاري في ١ /٥٣٠ - ٥٣١:

(إذن تشبيه الله سبحانه بخلقه كان في اليهود وتسرب إلى التشيع، لأن التشيع كان مأوى لكل من أراد الكيد للإسلام وأهله، وأول من تولى كبره هشام بن الحكم، ثم تعدى أثره إلى آخرين عرفوا بكتب الفرق بمذاهب ضالة غالية، ولكن شيوخ الإثني عشرية يدافعون عن هؤلاء الضلال الذين استفاض خبر فتنهم واستطار شرهم، ويتكلفون تأويل كل بائقة منسوبة إليهم أو تكذيبها، حتى قال المجلسي: ولعل المخالفين نسبوا إليهماهذين القولين معاندة.

وأقول: أما إنكار بعض الشيعة لذلك فقد عهد منهم التكذيب بالحقائق الواضحات، والتصديق بالأكاذيب البينات، وأما دفاعهم عن هؤلاء الضلال فالشئ من معدنه لا يستغرب، فهم يدافعون عن أصحابهم، وقد تخصص طغام منهم للدفاع عن شذاذ الآفاق ومن استفاض شره وتناقل الناس أخبار مروقه وضلاله). انتهى.

ولو أن هذا الكاتب قرأ صحيح البخاري وغيره من مصادر الحديث، لَلَمَس بيديه قبل عينيه أن مقولة التجسيم ظهرت في الناس في زمن عائشة كما تقدم، أما أفكارها وأصلها فقد ظهر على يد كعب الأحبار وجماعته في زمن الخليفة عمر، يعني قبل أن يولد جد هشام بن الحكم أو جد جده!

٥٧
فقد روت مصادر إخواننا حديث أطيط العرش وصريره وأزيزه من ثقل الله تعالى بروايات صحيحة.

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  منها: ما رواه الهيثمي في مجمع الزوائد: ١/٨٣:

(عن عمر رضي الله عنه أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: أدع الله أن يدخلني الجنة، فعظم الرب تبارك وتعالى وقال: إن كرسيه وسع السموات والأرض، وإن له أطيطاً كأطيط الرحل الجديد إذا ركب من ثقله، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال عنه في مجمع الزوائد: ١٠/١٥٩:

(رواه أبو يعلى في الكبير ورجاله رجال الصحيح، غير عبد الله بن خليفة الهمذاني وهو ثقة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال عنه في كنز العمال ص ٣٧٣:

(ع، وابن أبي عاصم، وابن خزيمة، قط في الصفات، طب في السنة، وابن مردويه، ص).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال عنه في: ٢/٤٦٦:

(ابن مردويه خط ص وج ٦ ص ١٥٢ وقال: الخطيب من طريق أبي إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن خليفة الهمداني).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال السيوطي في الدر المنثور: ١/٣٢٨:

(وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي عاصم في السنة، والبزار، وأبو يعلى، وابن جرير، وأبو الشيخ، والطبراني، وابن مردويه، والضياء المقدسي في المختارة، عن عمر أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: أدع الله أن يدخلني الجنة فعظم الرب تبارك وتعالى وقال: إن كرسيه وسع السموات والأرض، وإن له أطيطاً كأطيط الرحل الجديد إذا ركب من ثقله، ما يفضل منه أربع أصابع).

٥٨
كتاب الوهابية والتوحيد للشيخ علي الكوراني العاملي (ص ٥٩ - ص ٨٤)

٥٩

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وروى أبو داود في سننه ص ٤١٨:

(إن عرشه على سمواته لهكذا، وقال بأصابعه مثل القبة عليه، وإنه ليئط به أطيط الرحل بالراكب، قال ابن بشار في حديثه: إن الله فوق عرشه وعرشه فوق سماواته، وساق الحديث.

وقال عبد الأعلى وابن المثنى وابن بشار عن يعقوب بن عتبة، وجبير بن محمد بن جبير، عن أبيه، عن جده، والحديث بإسناد أحمد بن سعيد هو الصحيح، وافقه عليه جماعة منهم يحيى بن معين وعلي بن المديني، ورواه جماعة عن ابن إسحاق كما قال أحمد أيضاً وكان سماع عبد الأعلى وابن المثنى وابن بشار من نسخة واحدة فيما بلغني. وقال في هامشه: أط الرحل: صوت أي أصدر صوتاً هو كصوت الطقطقة).

[image] - مركز الأبحاث العقائدية  وقال ابن الأثير في النهاية: ١/٥٤:

(الأطيط: صوت الأقتاب، وأطيط الإبل: أصواتها وحنينها، أي أنه ليعجز عن حمله وعظمته، إذ كان معلوماً أن أطيط الرحل بالراكب إنما يكون لقوة ما فوقه وعجزه عن احتماله).

وفيما ذكرناه من حديث طقطقة العرش كفاية، وقد روتها مصادر كثيرة مثل: فردوس الأخبار للديلمي: ١/٢٢٠، ومجمع الزوائد: ١٠/٣٩٨، وكنز العمال: ١/٢٢٤ و: ٢/٧٣ و: ١٠/ ٣٦٣ و٣٦٧ و: ١٤/٤٦٩.

ومن الواضح لمن له أدنى اطلاع أن مقولات التجسيم وأحاديثه ظهرت بعد النبي (صلى الله عليه وآله) وأن أصلها من يهود المدينة وكعب الأحبار، ثم ظهرت من بعض الصحابة بصورة أحاديث نبوية، ثم تعصب لها بعض إخواننا حتى جعلوها مذهباً.

وقد اختصت بروايتها وتصحيحها مصادر إخواننا السنة، ولم ترو مصادرنا منها شيئا، بل روت رد أهل البيت (عليهم السلام) لها واستنكارهم إياها!

٦٠