×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الوهّابيّون والبيوت المرفوعة / الصفحات: ١٠١ - ١٢٠

وزاد في حديث سفيان: (وذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم، فمن أحقر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، ولا يقبل الله منه يوم القيامة عدلاً ولا صرفاً).

أقول: وبعد ذلك فإن أردت الحقيقة فأنسب حديث الانتحال الى التوحيد تارة، والتشبّث بحديث أبي الهياج أخرى.

ثم اعتبرهما بما ورد من النبي في الصحاح والقياس الى بعض الاقلّ من هذه الصادرات، من الدماء المسفوكات وهتك الحرمات، فتجد الحقيقة كالشمس الضاحية.

[منع الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)]

واعتبرها ايضاً بعد ذلك بحديث المنع من الصلوات على سيد الكائنات.

فإن شيخهم وزعيمهم ممن كان يكره الصلوات على رسول الله، ويتأذى من استماعها، ويمنع منها والاعلان بها على المنارات في ليالي الجمعة.

وكان بحيث لو سمعها ممن جهر بها عاقبة بها، يزعم أنها منافية للتوحيد.

وقد سبقه الى هذا عبد الله بن الزبير، فقطعها من الجمعة والجماعة، ومنع عنها أتباعه وأشياعه.

قال ابن أبي الحديد فيما رواه عن المدائني، قال: قطع عبد الله بن الزبير في الخطبة ذكر رسول الله جمعاً كثيرة، فاستعظم الناس ذلك.

فقال:: إنّي لا أرغب عن ذكره، ولكن له أًهيل سوء! إذا ذكرته أتلعوا أعناقهم فأنا أحب ان اكبتهم(١)…

١ ـ لاحظ تاريخ اليعقوبي ٢ / ٢٦١، ومروج الذهب ٣ / ٨٨.

١٠١
الى قوله: ولم يذكر رسول الله في خطبته، لا يوم الجمعة ولا غيرها، عاتبه قوم من خاصته وتشاءموا بذلك منه، وخافوا عاقبته.

فقال: ماتركت ذلك علانية إلاّ وأنا أقوله سراً وأكثر منه، لكن لما رأيت بني هاشم إذا سمعوا ذكره اشرأبوا واحمرت الوانهم، وطالت رقابهم.

والله ماكنت لآتي سروراً وأنا أقدر عليه.

والله لقد هممت ان احظر لهم حظيرة، ثم اضرمها ناراً.

فإني لا اقتل منهم الا آثماً كفاراً سحاراً.

لا انماهم الله ولا بارك عليهم.

بيت سوء لا أوّل لهم ولا آخر…

الى آخر ما كفر به.

ومن بعده زياد ابن ابيه حيث خطب الخطبة البتراء، لم يحمد الله فيها، ولم يصل على النبي وآله، كما في تفسير (مجمع البيان) سورة الكوثر(١).

وأما محمد بن عبد الوهاب:

فقد كان في مسجد الدرعية وعاصمة بلده ومركزه، وهو يقول في خطبته: من توسل بالنبي فقد كفر.

واعلم ان امر ابن الزبير وابن سمية أهون من امر الرجل واشياعه.

فإن اعتذارهما فيما أنكره من الصلوات إن كان من اهل محمد، فقد كان الرجل إنكاره من محمد نفسه.

والعياذ بالله ممن طبع الله على قلبه وأعماه.

مع ماعرفت من اجماع اهل القبلة على وجوب التوسل به، فكيف

١ ـ لاحظ الصحاح للجوهري (مادة: بتر) ٢ / ٥٨٤، وكذلك لسان العرب.

١٠٢
بالصلوات عليه ؟

فلعن الله منكري الضرورة من الدين، وجاحدي آيات القرآن المبين.

[الله: يصلي في القرآن على نبيّه ]

وهذا كتاب الله الحكم الفصل

وقد صلى الله وملائكته على نبيه، فقال تعالى: (إنَّ الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً).

١٠٣

خاتمة

[من دلائل النبوة: التحذير من الفتنة]

ومن معجزات نبينا الباقية.

ما أخبر به ـ زهاء ألف سنة قبل هذا ـ بظهور هذه الفتنة ممن يسعى ويجد في هدم أعلام الدين وبقية النبييّن، وإطفاء مآثرهم وتخريب آثارهم ومشاهدهم وبقاعهم، وتعيير الصالحين من زوارهم والمعاهدين لديهم، فلا يزداد بذلك أمر الله الا علواً ونوراً، كما أخبر الله تعالى به في قوله: (ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون):

[أحاديث تنبئ بالمنع عن الزيادة وبالعداء للمشاهد](١)

منها: ما صحّ لي روايته ورواه الحفاظ وأجلة الاثبات والثقات، وهو الحديث المتقدم باسنادهم الى عمارة بن يزيد، عن أبي عامر البناني واعظ أهل الحجاز، عن الإمام جعفر بن محمد، عن ابيه، عن جده الحسين بن علي (عليه السلام)، عن ابيه عليّ، عن

١ ـ لاحظ كتاب (شفاء السقام) للامام السبكي في الحث على زيارة المشاهد وتعظيمها.

١٠٤
رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الى قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (ولكن حثالة من الناس يعيرون زوار قبوركم، كما تعير الزانية بزنائها، أولئك شرار امتي لا أنا لهم الله شفاعتي، ولا يردون حوضي)(١).

ومنها: مارواه رئيس المحدثين في المائة الثالثة مولانا الشيخ ابو جعفر محمد بن قولويه(٢)، وأخرجه بإسناده عن الامام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهما السلام)، عن عقيلة اهل البيت عمته زينب بنت علي بن أبي طالب، عن أبيها أمير المؤمنين (عليه السلام).

وأخرى روته عن أم ايمن، عن رسول الله، عن جبرئيل، عن الله ـ عز وجلّ ـ في حديث طويل يذكر فيه ما سيكون من امته، وما يجري منهم من بعده على أهل بيته، من عظيم شهادة ولده وعترته في يوم الطفّ….

الى قوله: (ثم يبعث الله قوماً من امتك لا يعرفه الكفار، ولم يشركوا في تلك الدماء بقول ولا فعل ولا نية، فيوارون أجسامهم، ويقيمون رسماً لقبر سيد الشهداء بتلك البطحاء، ويكون علماً لأهل الحق، وسبباً للمؤمنين الى الفوز، وتحفّه ملائكة من كل سماء مائة الف ملك في كل يوم وليلة يصلون عليه، ويسبحون الله عنده، ويستغفرون الله لزواره، ويكتبون اسماء من يأتيه زائراً من أمتك متقرباً الى الله واليك بذلك، واسماء آبائهم وعشائرهم وبلدانهم، ويوسمون بميسم نور الله: (هذا زائر قبر خير الشهداء وابن خير الانبياء)، فاذا كان يوم القيامة

١ ـ رواه الطوسي الامامي في تهذيب الاحكام ٦ / ٢٢ و ١٠٧، ورواه العلامة الحلي الامامي في كتاب منتهى المطلب ٢ / ٨٩٠، والشهيد في الذكرى ص ٦٩ و ١٥٥، وانظر الحدائق الناضرة ١٧ / ٤٠٥، وجواهر الكلام ٤ / ٣٤١ و ٢٠ / ٩٢، وانظر وسائل الشيعة ١٠ / ٢٩٨، ومستدرك الوسائل ١٠ / ٢١٥.

٢ ـ رواه في كامل الزيارات ص ٢٦٥، وعنه في مستدرك الوسائل ١٠ / ٢٢٩.

١٠٥
يطلع في وجوههم من اثر ذلك الميسم نور تغش منه الابصار تدل عليهم ويعرفون به.

وكأني بك يا محمد بيني وبين ميكائيل وعلي امامنا، ومعنا من ملائكة الله ملا تحصى، ونحن نلتقط من ذلك الميسم في وجهه من بين الخلائق، حتى ينجيهم الله من هول ذلك اليوم وشدائده.

وذلك حكم الله وعطاؤه لمن زار قبرك يامحمد او قبر أخيك او قبر سبطيك لا يريد به غير الله عز وجلّ.

ثم قال (صلى الله عليه وآله وسلم): وسيجد اناس ممن حقت عليهم من الله اللعنة والسخط ان يعفوا رسم ذلك القبر ويمحوا أثره، فلا يجعل الله تعالى لهم الى ذلك سبيلاً).

ومما رواه الامام علي بن الحسين (عليه السلام) أنها قالت في حديثها له يوم الطف وتسليتها إيّاه:

(يابن أخي لايجز ما ترى، فو الله ان ذلك لعهد معهود من رسول الله جدك وابيك وعمك، ولقد أخذ الله ميثاق اناس من هذه الامة لا يعرفهم فراعنة أهل الارض، وهم معروفون في أهل السموات، وانهم يجمعون هذه الاعضاء المتفرقة، فيوارونها، وهذه الجسوم المضرجة.

وينصبون لهذا الطف علماً لقبر ابيك سيد الشهداء، لايدرس اثره ولا يعفو رسمه على كرور الايام والليالي.

وليجتهدن ائمة الكفر واشياع الضلالة في محوه وتطميسه، فلا يزداد اثره الا ظهوراً وأمره الا علواً)(١).

تنبيه: أم ايمن في الحديث تعد من الثقات جداً، وهي المنعوتة في لسان النبي

١ ـ لاحظ بحار الانوار للمجلسي الامامي ٢٨ / ٥٧.

١٠٦
أنها امرأة من اهل الجنة، وفيما اخرجه المناوي عن ابن عساكر قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (ام ايمن امي بعد امي).

[احاديث في نجد وشروره]

ومنها: مارواه حجة الاسلام السيد العلامة صد الدين الحسيني العاملي الكاظمي، عن شيخ الاسلام احمد بن زيني دحلان في كتابه (خلاصة الكلام)، رواه عن النبي انه قال: (سيظهر من نجد شيطان تتزلزل جزيرة العرب من فتنته).

ويؤيده هذا الحديث في ذم نجد باعتبار أهله، أحاديث رواها اهل الحديث، تكون جواباً عن اعتذار العالم النجدي للعالم العراقي عن الصحيحة التي رواها البخاري عن ابن عمران: (هنالك الزلازل والفتن، وفيها يطلع قرن الشيطان)(١).

ومثله مارواه في الصحيحين عن أبي هريرة عنه انه قال: (رأس الكفر نحو المشرق، والفتنة ههنا حيث يطلع قرن الشيطان)(٢) وغيرها.

فاعتذر عنهما: بأن ماورد في ذم نجد مما لا يوجب الرمي به أهله:

فمنها: مارواه في (شرح السنة) باسناده عن عقبة بن عامر، قال: (اشار رسول الله بيده نحو اليمن، وقال: الايمان يماني ههنا، الا ان القسوة وغلظ القلوب في الفدادين، عند اصول اذناب الابل، حيث يطلع قرن الشيطان في ربيعة ومضر)(٣).

١ ـ صحيح البخاري ٢ / ٢٣ و ٨ / ٩٥، مسند احمد ٢ / ١١٨ و ١٢٦، وسنن الترمذي ٥ / ٣٩٠.

٢ ـ صحيح البخاري ٤ / ٤٦ و ٩٣، و ٥ / ١٢٢، و ٨ / ٩٥، وصحيح مسلم ٨ / ١٨٠، ومسند احمد ٢ / ١٨ و ٧٢ و ٩٣ و ١١١.

٣ ـ صحيح البخاري ٤ / ٩٧، وانظر ٤ / ١٥٤، و ٥ / ١٢٢، و ٦ / ١٧٨، وصحيح مسلم ١ / ٥١، ومسند احمد ٢ / ٢٥٨، و ٢ / ٢٧٠ و ٢٧٢ و ٤٠٨ و ٤١٨ و ٤٢٦ و ٤٥٧ و ٤٨٤ و ٥٠٦، و ٣ / ٣٣٢، و ٤ / ١١٨، و ٥ / ٢٧٣.

١٠٧