×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الشيعة الجذور والبذور / الصفحات: ١٤١ - ١٦٠

بوصية رسول الله لعلي هو ابن السوداء؟(١)

ابن حزم : عبد الله بن سبأ الحميري قال لعلي : أنت الله فاستعظم علي الأمر منهم ، وأمر بنار فأججت وأحرقهم(٢) .

عبد القاهر البغدادي : عبد الله بن سبأ الذي غلا في علي بن أبي طالب ، ثمّ قال : إنّ عبد الله بن السوداء من أهل الحيرة كان يعين السبئية على قولها ، وابن السوداء كان على هوى دين اليهود ، فانتسب إلى الرافضة السبئية حين وجدهم أعرق أهل الأهواء في الكفر ودَلّس ضلالته في تأويلاته(٣) .

الذهبي : عبد الله بن سبأ من غلاة الزنادقة ، ضال مضل أحسب أنّ علياً حرقه(٤) .

الطبري : كان عبد الله بن سبأ يهودياً من صنعاء أمّه سوداء(٥) .

هذه الأقوال في عبد الله بن سبأ خمسة منها على أنّ عبد الله بن سبأ هو ابن السوداء وهم : "أحمد عطية الله ، محمّد أبو زهرة ، أحمد أمين ، المقريزي، الطبري" .

١- المقريزي ، الخطط ، ٤/١٧٥ ، باختصار .

٢- ابن حزم ، الفصل في الملل والنحل ، ٤/١٤٢ ، باختصار .

٣- عبد القادر البغدادي ، الفرق بين الفرق ، ص٢٢٥ وص٢٣٣ وص٢٣٥ ، باختصار .

٤- الذهبي ، ميزان الاعتدال ترجمة عبد الله بن سبأ (٤٣٤٣) تسلسل عام .

٥- محمّد بن جرير ، تاريخ الطبري ، ٢/٦٤٧ .

١٤١

وذهب عبد القاهر البغدادي والشعبي ومحمّد فريد وجدي وجماعة من أهل العلم قال عنهم عبد القاهر البغدادي "المحققون من أهل السنة" أنّ ابن السوداء غير عبد الله بن سبأ .

وكما اختلفوا في شخصيته أهو عبد الله بن سبأ أم هو عبد الله بن السوداء أم هو عبد الله بن الأمة السوداء؟ كذلك اختلفوا في أصله؟ ومن أيّ البلاد هو؟

فقد ذهب أحمد عطية الله ، ومحمّد أبو زهرة ، وحسن إبراهيم حسن ، والطبري إلى أنّه من صنعاء .

وذهب ابن حزم إلى أنّه حميري .

وقال آخرون : إنّه من الحيرة .

وكذلك اختلفوا في زمان ظهوره فقال البعض : إنّه ظهر أيام عثمان ، وقال آخرون : إنّه أظهر دعوته أيام علي ، ولم يذكر أحد متى أسلم ، وكيف أسلم؟ وكذلك لم نقف على موته ، وهل مات محروقاً ، حرقهُ الإمام عليّ؟ أمّا الذين قالوا بأنّ الإمام سيّره إلى المدائن ، لم يذكروا أيّ شيء عنه بعد أن سار إليها فهل تاب وأناب ورجع واستغفر أم بقي واستكبر أم مات وقامت قيامته؟ ولم يعيّن أحد سنة لموته غير أحمد عطية الله في موسوعته الإسلامية ، حيث قال : إنه توفى سنة ٤١هـ .

ثمّ إنّ عبد الله هذا اسم عربي خالص لم يعرف إلاّ عند العرب ، وكذلك سبأ فقد كانوا قديماً يقولون لكل عربي (سبائي) ، وليس أحد من

١٤٢

العرب إلاّ ويعرف اسم أبيه وجدّه وأجداده من بعده ، وهذه خاصة بالعرب وحدهم ، وليس أحد من العرب إلاّ يسمي آباءه أباً فأباً ، حاطوا بذلك أحسابهم ، وحفظوا به أنسابهم ، فلا يدخل رجل في غير قومه ، ولا ينسب إلى غير نسبه ، ولا يدعى لغير أبيه(١) .

والنتيجة رجل باسمين أو اسمين لرجلين ، من الحيرة تارة ، ومن صنعاء تارة أخرى ، ومن حمير تارة ثالثة ، أو من عموم اليمن كلها ، ولم يعرف سادتنا متى ولد ، او متى أسلم ، ولماذا سمي بابن السوداء ، فهل صحب أمّه معه حيث سار حتّى غلبت سمتها على اسمه فعرف به ، فهم ولا يعرفون اسمه على وجه الدقة رغم أنّهم يعرفون اسم كلب أصحاب الكهف ، وأسماء من في الكهف موجودة في كتب التفسير ، ومجالس العرب ، وكان البحث عن أسمائهم أمراً بالغ الصعوبة والتحري ، فهل كلب أصحاب الكهف من المهم معرفته حتّى تتثبت الأمّة ، فبحثوا ودققوا؟! وأنّ أمر ابن سبأ كان من الهيّن ، فلم يتحققوا من النقل والضبط ، وغفلوا ، وضيّعوا ما هم عنه مسؤولون ، وعن هذا الذي هو ابن سبأ إن كان بريء فلماذا اتّهموه ، وإن كان متّهم فلماذا تركوه يفتن الأمّة ، مع أنّهم ضربوا المعارضين بمنتهى الشدّة ، وهم من خيرة الصحابة كعمار وابن مسعود وغيرهم ، هذا ما لم نعرفه ، والقوم ليس عندهم جواب على ذلك .

١- ابن عبد ربه ، العقد الفريد ، ص٢٧٧ .

١٤٣

ما هي فحوى الروايات التي جاءت فيه؟

١ ـ قال محمّد فريد وجدي : السبائية أتباع عبد الله بن سبأ الذي غلا في الانتصار لعلي ، وزعم أنّه كان نبياً ، ثمّ غلا فزعم أنّه الله ، ودعا إلى ذلك قوماً من أهل الكوفة ، فاتصل خبرهم بعلي ، فأمر بإحراق قوم منهم ، ثمّ خاف من إحراق الباقين أن ينتقض عليه قوم فنفى ابن سبأ للمدائن ، فلمّا قتل علي زعم ابن سبأ أنّه ليس المقتول علياً ، وإنّما هو شيطان صور على صورته ، وهذه الطائفة تزعم أنّ المهدي المنتظر إنّما هو علي ، وكان ابن السوداء في الأصل يهودياً من أهل الحيرة فأظهر الإسلام ، وأراد أن يكون له عند أهل الكوفة سوق ورياسة ، فذكر لهم أنّه وجد في التوراة أنّ لكل نبي وصياً ، وأنّ علياً وصي محمد(صلى الله عليه وآله)فلمّا سمعوا ذلك قالوا لعلي إنّه من محبيك ، فرفع علي قدره وأجلسه تحت منبره ، ثمّ بلغه عنه غُلوه فيه ، فهمّ بقتله فنهاه ابن عباس فنفاه إلى المدائن(١) .

وقد ذكر الشعبي : أنّ عبد الله بن السوداء كان يعين السبائية على قولهم ، وكان ابن السوداء في الأصل من يهود الحيرة .

٢ ـ قال أحمد عطية الله : ابن سبأ رأس الفرقة السبائية من الشيعة ، وهو عبد الله بن سبأ كان من يهود صنعاء ، وأظهر إسلامه في خلافة

١- محمّد فريد وجدي ، دائرة معارف القرن العشرين ، مادة سبأ ، ٥/١٧ .

١٤٤

عثمان يعرف بابن السوداء ، انتقل إلى المدينة وبثّ فيها أقوالاً وأراء منافية لروح الإسلام ونابعة من يهوديته ومن معتقدات فارسية كانت شايعة في اليمن ، برز في صورة المنتصر لحق عليّ ، وادعى أنّ لكل نبي وصياً ، وأنّ علياً وصي محمّد ، كما ادعى أنّ في علي جزءاً إلهياً ، طاف بأنحاء العراق ناشراً دعوته ، فطرده عبد الله بن عامر من البصرة ، فنزل الكوفة وأوغر صدور الناس على عثمان ، وانتقل إلى دمشق في ولاية معاوية ، وفيها التقى بأبي ذر الغفاري ، وحرّضه على الثورة مدّعياً أنّه ليس من حق الأغنياء أن يقتنوا مالا ، وأُخرِج من الشام فَنَـزل مصر فالتف حوله الناقمون على عثمان ، وفيهم محمّد بن أبي بكر وأبو حذيفة ، ووضع على لسان علي أقوالاً لم يقلها كادعاء علم الغيب ، وبعد استشهاد علي قال : إنّه لم يقتل وسيرجع ، وبذلك وضع فكرة الرجعة بين الشيعة(١) .

٣ ـ علي بن إسماعيل الأشعري : السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ يزعمون أنّ علياً لم يمت ، وأنّه يرجع إلى الدنيا قبل يوم القيامة ، فيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً ، وذكروا عنه أنّه قال لعلي : أنت أنت ، والسبئية يقولون بالرجعة(٢) .

٤ ـ قال عبد القاهر البغدادي : الفصل الأوّل في ذكر قول السبئية

١- أحمد عطية الله ، القاموس الاسلامي ، ٣/٢٢٢ .

٢- أبو الحسن الأشعري ، مقالات الإسلاميين ، ١/١٥ .

١٤٥

وبيان خروجها عن ملّة الإسلام . السبائية أتباع عبد الله بن سبأ الذي غلا في علي بن أبي طالب ، وزعم أنّه كان نبياً ، ثمّ غلا فزعم أنّه إله ، ودعا إلى ذلك قوماً من غِواة الكوفة ، ورفُع خبرهم إلى علي(رضي الله عنه) وأمر علي بإحراق قوم منهم في حفرتين حتّى قال بعض الشعراء في ذلك :


لترم بي الحوادث حيث شاءت إذا لم ترم بي في الحفرتين

ثمّ إنّ علياً خاف من إحراق الباقين منهم اختلاف أصحابه عليه ، فنفى ابن سبأ إلى ساباط المدائن ، فلمّا قتل علي زعم ابن سبأ أنّ المقتول لم يكن علياً كان شيطاناً تصور للناس في صورة علي ، وأنّ علياً صعد إلى السماء كما صعد إليها عيسى بن مريم(عليه السلام) .

وقد روي عن عامر بن الشراحيل الشعبي أنّ ابن سبأ قيل له : إنّ علياً قد قتل ، فقال : إن جئتمونا بدماغه في صرة لم نصدق بموته ، لا يموت حتّى ينزل من السماء ويملك الأرض بحذافيرها .

وهذه الطائفة تزعم أنّ المهدي المنتظر هو علي دون غيره .

إنّ عبد الله بن السوداء كان يعين السبئية على قولها ، وكان الحيرة فأظهر الإسلام ، وأراد أن يكون له عند أهل الكوفة سوق و رياسة ، فذكر لهم أنّه وجد في التوراة أنّ لكل نبي وصياً ، وأنّ علياً وصي محمّد(صلى الله عليه وآله) وأنّه خير الأوصياء كما أنّ محمّداً خير الأنبياء ، فلمّا سمع ذلك منه شيعة علي قالوا لعلي : إنّه من محبيك ، فرفع علي قدره ،

١٤٦

وأجلسه تحت منبره ، ثمّ بلغه عنه غلوه فيه فهمّ بقتله ، فنهاه ابن عباس عن ذلك وقال : إن قتلته اختلف عليك أصحابك ، وأنت عازم على قتال أهل الشام ، وتحتاج إلى مداراة أصحابك ، فلمّا خشي من قتله نفاه إلى المدائن . فافتتن به رعاع الناس بعد قتل علي(رضي الله عنه) ، وقال لهم ابن السوداء : والله لينبعن لعلي في مسجد الكوفة عينان تفيض إحداهما عسلاً والأخرى سمناً ، يغترف منهما شيعته .

وقال المحققون من أهل السنة : إنّ ابن السوداء كان على هوى دين اليهود ، وأراد أن يفسد على المسلمين دينهم بتأويلاته في علي وأولاده ; لكي يعتقدوا فيه ما اعتقدت النصارى في عيسى(عليه السلام) ، فانتسب إلى الرافضة السبئية حين وجدهم أعرق أهل الأهواء فى الكفر(١) .

٥ ـ قال ابن حزم : من الفرق الغالية الذين يقولون بالألوهية لغير الله عزّ وجل أوّلهم فرقة من أصحاب عبد الله بن سبأ الحميري لعنه الله أتوا إلى علي بن أبي طالب ، فقالوا مشافهة : "أنت هو" ، فقال : "ومن هو" قالوا : "أنت الله" ، فاستعظم الأمر ، و أمر بنار فأججت ، وأحرقهم بالنار ، فجعلوا يقولون وهم يرمون في النار : "الآن صح عندنا أنّه الله تعالى ; لأنّه لا يعذّب ، بالنار إلاّ رب النار" وفي ذلك يقول : لما رأيت الأمر أمراً منكراً أججت ناري ودعوت قنبراً(٢) .

١- عبد القاهر البغدادي ، الفرق بين الفرق ، ص٢٣٥ : ٢٣٣ ، باختصار .

٢- ابن حزم ، الفصل في الملل والنحل ، ٤/١٤٢ .

١٤٧

٦ ـ قال الشهرستاني : وهو ـ أي : عبد الله بن سبأ ـ أوّل من فرض القول بإمامة علي ، ومنه انشعبت أصناف الغلاة . وقال : وإنّما أظهر ابن سبأ هذه المقالة بعد انتقال علي(رضي الله عنه) . واجتمعت عليه جماعة ، وهم أوّل فرقة قالت بالتوقف والغيبة والرجعة ، وقالت بتناسخ الجزء الإلهي في الأئمة بعد علي(١) .

٧ ـ قال الطبري : إنّه لمّا ورد ابن السوداء الشام لقي أبي ذر فقال : يا أبا ذر ألا تعجب إلى معاوية يقول : المال مال الله ، ألا إنّ كل شي لله ، كأنّه يرد أن يحتجنه دون المسلمين ، ويمحو اسم المسلمين ، فأتاه أبو ذر فقال : ما يدعوك إلى أن تسمي مال المسلمين مال الله؟ قال معاوية : يرحمك الله يا أبا ذر ألسنا عباد الله ، والمال ماله ، والخلق خلقه ، والأمر أمره؟ قال : فلا تقله . قال : فإنّي لا أقول إنّه ليس لله ولكن سأقول مال المسلمين . قال : وأتى ابن السوداء أبا الدرداء ، فقال له : من أنت؟ أظنك والله يهودياً ، فأتى عبد الله بن الصامت فتعلّق به ، فأتى به معاوية فقال : هذا والله الذي بعث عليك أبا ذر(٢) .

لمّا أرسل عثمان عماراً إلى مصر ليكتشف له أمر الإشاعات وحقيقة الحال استماله السبئيون ، وكان كنانة بن بشر هذا واحداً منهم(٣) .

١- الشهرستاني ، الملل والنحل ، ٢/٣٢١ .

٢- تاريخ الطبري ٥/٦٦ نقلا عن تحقيق محب الدين الخطيب على العواصم من القواصم ص٧٢ .

٣- تاريخ الطبري ٥/٩٩ ، نقلا عن المصدر السابق .

١٤٨

وذكر في أحداث سنة خمس وثلاثين : كان عبد الله بن سبأ يهودياً من أهل صنعاء أمّه سوداء ، فأسلم زمان عثمان ، ثمّ تنقّل في بلدان المسلمين ، يحاول ضلالتهم ، فبدأ بالحجاز ، ثمّ البصرة ، ثمّ الكوفة ، ثمّ الشام فلم يقدر على ما يريد عند أحد من أهل الشام ، فأخرجوه حتّى أتى مصر ، فاعتمر فيهم فقال لهم فيما يقول : لعجب ممن يزعم أنّ عيسى يرجع ، ويكذّب بأنّ محمّداً يرجع ، وقد قال الله عزّ وجل {اِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَاد}(١) فمحمّد أحق بالرجوع من عيسى قال : فقُبِل ذلك عنه ، ووضع لهم الرجعة ، فتكلموا فيها ، ثمّ قال لهم بعد ذلك : إنّه كان ألف نبي ، ولكل نبي وصي ، وكان علي وصي محمّد ، ثمّ قال : محمّد خاتم الأنبياء ، وعلي خاتم الأوصياء ، ثمّ قال بعد ذلك : من أظلم ممن لم يجز وصية رسول الله(صلى الله عليه وآله) ووثب على وصي رسول الله(صلى الله عليه وآله) وتناول أمر الأمّة ، ثمّ قال لهم بعد ذلك : إنّ عثمان أخذها بغير حق ، وهذا وصي رسول الله ، فانهضوا في هذا الأمر فحرّكوه ، وابدأوا بالطعن على أمرائكم ، وأظهروا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تستميلوا الناس ، وادعوهم إلى هذا الأمر ، فبث دعاته وكاتب من كان استفسد في الأمصار وكاتبوه ، ودعوا في السر إلى ما عليه رأيهم ، وأظهروا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...

١- القصص : ٨٥ .

١٤٩

٨ ـ قال ابن كثير : في باب ذكر مجي الأحزاب إلى عثمان للمرّة الثانية ، وساق نفس ما قاله الطبري وزاد ، ومعهم ابن السوداء وكان أصله ذمياً فأظهر الإسلام ، وأحدث بدعاً قولية وفعلية(١) .

مناقـشـة (الـروايـات) :

هذه ثمانية (روايات) جامعة شملت أصحاب السير والتاريخ والمغازي ، وأصحاب المقالات والفرق ، والمؤرّخون المعاصرون ، وأصحاب الموسوعات العلمية .

وكما اختلفوا فيما سبق في اسمه ، ومن أيّ البلاد هو؟ ومتى خرج بدعوته؟ فهاهم يختلفون ـ أيضاً ـ في مقالته ، فمنهم من قال : إنّه قال إنّ علياً هو النبي ، وفي نفس المقال قال : ادّعى ابن سبأ في علي أنّه إله أو جزء من إله ، وهم محمّد فريد وجدي وأحمد عطية الله وعبد القاهر البغدادي وابن حزم والشهرستاني . وقالوا : إنّ ابن سبأ ادّعى أنّ علياً وصي محمّد ، رغم أنّهم قالوا : بنبوّته وألوهيّته . كل ذلك بدون وعي وتأمل ، فقالوا : إنّ ابن سبأ قال إنّ علياً إله ، ونبي ، ووصي النبي ، وأنّه في السحاب ، فأيّ نبي قبله سكن السحاب؟! أو أيّ وليّ سكن السحاب؟! أو أي إله سكن السحاب؟! أكانوا القوم بلا عقول حتّى تسري فيهم هذه الدعوة؟!

١- الحافظ ابن كثير ، البداية والنهاية ، ٧/١٧٣ .

١٥٠
 كتاب الشيعة الجذور والبذور محمود جابر (ص ١٥١ - ص ١٦٨)
١٥١

وأويس القرني ، وسعد بن مالك ، فكيف ترك الناس كل هؤلاء وافتتنوا برجل ليس له في الإسلام قدم؟! وكيف ترك الناس كل هؤلاء واتّبعوا صاحب دعوة تنقض الإسلام ، وترفع لواء الكفر؟!

والعجب العجاب تلك الطريقة التي اتّبعها عمّال الأمصار معه ، كما قال الطبري وغيره ، من أنّهم لم يستوقفوه ، وإنّما أخرجوه من مصر إلى البصرة ، ثمّ إلى الكوفة ، ثمّ إلى الشام ، ثمّ إلى مصر ، وكأنّهم يدفعونه إلى أن ينشر دعوته في الأمصار!! أفتونا يا سادتنا هل هذه الدعوة عقوبتها النفي؟!

وهنا ملاحظة أُخرى وهي : أنّه لو أسلم ابن سبأ أو ادّعى الإسلام فليس عليه رقيب أو حسيب من الناس في إسلامه ، أمّا إذا ادّعى النبوة لنفسه أو لأحد غير رسول الله(صلى الله عليه وآله) أو ادّعى الألوهية لأحد من الناس أو قال بحلول جزء إلهي في أحد ، فكيف يترك صاحب المقال دون عقاب شرعي على كفره؟!

ولماذا لم يعاقبه الخليفة عثمان رغم أنّه كان شديداً مع بعض أصحاب رسول الله كعبد الله بن مسعود وأبي ذر وعمار بن ياسر ؟! وكيف تركه معاوية والي الشام رغم أنّ عبادة بن الصامت التقى به وأتى به إلى معاوية ، وقال له : هذا والله الذي بعث عليك أبا ذر ، فلماذا سيّر أبا ذر إلى الخليفة ، وطرد ابن سبأ إلى مصر ، لماذا؟! الذي فعله؟ وهل كان

١٥٢

ابن سبأ أقوى من النبي في دعوته حتّى يتبعه أصحابه كـأبي ذر وعمار ابن ياسر وعبد الرحمن بن عديس؟!

كيف يُلبِس على الناس هذه الأقوال؟! وبأيّ سلطان فعله وهو ليس صحابياً ، أو محدثاً أو فقيهاً ، ولا شيء من هذا كله ، وأصحاب رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، وأصحاب العلم حضور؟!

وكيف تركه الإمام علي(عليه السلام) الذي لم يخش الناس ، وهو الذي حارب الزبير ، وطلحة ، وعائشة ، ويترك هذا الدعي دون عقوبة ، سوى إخراجه إلى المدائن؟!

وهناك روايات تقول : بأنّ علياً(عليه السلام) حرق قوماً من أتباعه وخاف الفتنة فتركه ، فكيف يحرق الأتباع ويترك المتبوع؟!

وكيف استطاع هذا الدعي الحدث أن يحدث هذه الفتنة العظيمة بين أمّة النبي الخاتم؟! ويدعو الناس إلى قتل عثمان وتستجيب الناس لحاقد كافر غالي خارج عن الإسلام ، فأيّ الناس هم؟!

فما بالك بأنّ هؤلاء الذين تلاعب بهم ابن سبأ هم أصحاب محمّد(صلى الله عليه وآله) ، وحواريوه ، وأمناؤه ، وآل بيته ، وأزواجه ، فإمّا أنّ هؤلاء أطاعوه ، أو منعهم خشيته وهذا مالا يعقله عاقل ، و إمّا أنّهم علموا ولم يدعوا فترفّعوا عن هذا الأمر ، وهذا يستحيل عن الذين جاء فيهم القرآن بدعوتهم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وإمّا أنّهم تسامحوا معه،

١٥٣

فلماذا تسامحوا مع ابن سبأ وشددوا على كبار الصحابة كأبي ذر أفيدونا يرحمكم الله؟! أكان عثمان أم معاوية أم علي أم عمّال الأمصار يرعون دم الذمي وأهل الكتاب المارقين ، ويوغلون في دماء إخوانهم ، كما فعل الخوارج مع عبد الله بن خباب بن الأرت؟!

مدى صحة هذه الروايات

نقول : إنّ ما سقناه من روايات نقلناها عن محمّد أبو زهرة ، ومحمّد فريد وجدي ، وأحمد عطية الله ، وأحمد أمين ، وحسن إبراهيم حسن ، والمقريزي ، والذهبي ، وابن حزم ، وعبد القاهر البغدادي ، وعلي بن إسماعيل الأشعري، وابن كثير ، والشهرستاني ، والطبري ، وهؤلاء يمكن أن يصنّفوا في مجموعات ثلاث هي :

باحثون معاصرون ، وأصحاب موسوعات ، وفقهاء .

أصحاب المقالات والفرق .

أصحاب التاريخ والسير والمغازي .

المجموعة الأولى : الباحثون المعاصرون ، وأصحاب الموسوعات ، والفقهاء ، وهم :

محمّد فريد وجدي في دائرة معارف القرن العشرين : أشار إلى أنّه نقل ذلك عن الطبري .

محمّد أبو زهرة في تاريخ المذاهب الإسلامية : يشير أنّه نقل عن الطبري .

١٥٤

أحمد عطية الله في القاموس الإسلامي : نجده في مادة "سبأ" ينقل رواية تشابه رواية الطبري وابن كثير .

أحمد أمين في فجر الإسلام : اقترب إلى ما قاله السيد محمّد رشيد رضا في كتابه السنة والشيعة ، وكذلك ينقل عن ابن خلدون والطبري في صفحة (٤٢٣) وكذلك في صفحة (٤٣٨) ، وفي نهاية هذا المبحث ينقل عن المستشرق ولهوسن .

حسن إبراهيم حسن في كتابه تاريخ الإسلام السياسي : وهو يسجّل في هامش الصفحة (٣٥٢) أنّه نقل من الطبري .

محمّد رشيد رضا في كتابه السنة والشيعة ـ والذي نقل عنه أحمد أمين ـ يقول : إنّ التشيّع ، لعلي كان مبدأ تفرّق هذه الأمّة ، وكان مبتدع أصوله يهودي ، واسمه عبد الله بن سبأ ، أظهر الإسلام خداعاً ، وقد نص في كتابه على أنّ المصدر الذي اعتمد عليه الكامل في التاريخ لابن الأثير .

ولهوسن ـ والذي اعتمد عليه أحمد أمين كأحد مصادره ـ في كتابه الدولة الأموية وسقوطها ، وقال تحت عنوان "السبئية وروح النبوة" : وتبرز في هذه الظروف فرقة في الكوفة كانت بعيدة عن الأنظار يطلق عليه اسم السبئية تغيّر شكل الإسلام تغييراً تامّاً ، ويقول : إنّ السبئية مشتقة من ابن سبأ ، وهو يهودي من اليمن . وقال تحت عنوان :

١٥٥

"السبئية متطرّفون تقمصيون" وللمتطرفين أسماء مختلفة لا تدل إلاّ على ظلال لا قيمة لها من المعاني ، وكانوا أوّلا يسمّون السبئية . ويقول سيف بن عمر : إنّ السبئية كانوا من أوّل الأمر من أهل الشر والسوء في تاريخ حكم الله ، هم قتلة عثمان، فتحوا باب الحرب الأهلية ، وأسسوا فرقة الخوارج . وبعد أن حدد اسم سيف في موضعين مختلفين يشير إلى أنّه استند في مصدره إلى الطبري .

فهذه هي المصادر التي اعتمد عليها هذا الصنف من الناس تنحصر في "ابن خلدون وابن الأثير وابن جرير الطبري" وسوف نبحث في هذه المصادر التي اعتمدوا عليها .

المجموعة الثانية : أصحاب المقالات والفرق ، وهم :

علي بن إسماعيل الأشعري في كتابه مقالات الإسلاميين ، و عبد القاهر البغدادي في كتابه الفرق بين الفرق ، وابن حزم في كتابه الفصل بين الملل و النحل ، والشهرستاني في كتابه الملل والنحل وغيرهم .

والحق أنّهم أخذوا هذه المقالات من أفواه الناس ، ومن معاصريهم دون سند ، وما أوردوه من سند مما تكلّموا به إنّما هو أقوال تُحكى عن فلان عن فلان ، مع ما في كتبهم من تناقض وسخف بيّن قد أوردنا بعضه ، وسوف نكمله فيما بقي لنا من كلام .

المجموعة الثالثة : أصحاب التاريخ والسير والمغازي ، وهم :

١٥٦

المقريزي المتوفى ٨٤٨هـ في الخطط : أورد كلاماً يشبه كلام أهل الفرق ، وأقوالا أخرى تشبه روايات سيف بن عمر .

وابن خلدون المتوفي ٨٠٨ هـ في تاريخه : المبتدأ والخبر ، فإنّه قد أورد قصّة السبئية في ذكره حادثة الدار والجمل ، فقال : هذا أمر الجمل ملخصاً من كتاب أبي جعفر الطبري اعتمدناه للوثوق به وسلامته من الأهواء الموجودة في كتب ابن قتيبة وغيره من المؤرخين(١) .

وأمّا ابن كثير المتوفى ٧٧٤ هـ ، فقد أورد القصّة في ج٧ من تاريخه البداية والنهاية "باب ذكر مجيء الأحزاب إلى عثمان للمرّة الثانية من مصر" فقال في ص١٧٣ منه : سيف بن عمر التميمي عن محمّد وطلحة وأبي حارثة وأبي عثمان ، وقاله غيرهم أيضاً ، قالوا : لمّا كان في شوال سنة خمس وثلاثين ، خرج أهل مصر في أربع رقاق على أربعة أمراء ومعهم ابن السوداء ، وكان أصله ذمياً فأظهر الإسلام ، وأحدث بدعاً قولية وفعلية ، قبّحه الله .

ونقل القصّة حتّى إذا انتهى من سرد واقعة الجمل ص ٢٥٢ منه قال : هذا ملخص ما ذكره أبو جعفر بن جرير(رحمه الله) .

والذهبي المتوفى ٧٤٨ هـ في كتابه تاريخ الإسلام : فإنّه قد أورد ذكر ابن سبأ في حوادث سنة خمس وثلاثين لدى ذكره مقتل عثمان بن

١- ابن خلدون ، التاريخ ، ٢/٤٣٨ .

١٥٧

عفان في ج ٢/١٦٩ ، وقال سيف بن عمر عن عطية عن يزيد الفقعسي قال : لمّا خرج ابن السوداء إلى مصر... الحديث .

وهو هنا ينقل من سيف بن عمر وكتابه الفتوح والردة حيث جعله أحد مصادره التي ذكرها في مقدّمة كتابه قال : طالعت على هذا التأليف من الكتب مصنفات كثيرة ، ومادته من : الفتوح لسيف بن عمر ، وتاريخ ابن الأثير ، وتاريخ الطبري(١) .

ابن الأثير المتوفى ٦٣٠ هـ في كتابه الكامل في التاريخ : يذكر القصة كاملة في حوادث سنة ٣٠-٣٦هـ ، وهو يرجعها كما قال في مقدّمته إلى الطبري ، قال : فإنّي لم أضف إلى ما نقله أبو جعفر شيئاً إلاّ ما فيه زيادة بيان أو اسم إنسان أو مالا يطعن على أحد منهم في نقله ، وإنّما اعتمدت عليه من بين المؤرخين إذ هو الإمام المتقن حقاً الجامع علماً ، وصحة اعتقاد وصدقاً .

وبذلك فإنّ هؤلاء الكتّاب يرجعون إلى الطبري في ما ينقلون عن عبد الله بن سبأ والسبئية ، فما هو مصدر الطبري؟

الطبري المتوفى سنة ٣١٠هـ في كتابه "تاريخ الأمم والملوك" في حوادث سنة ٣٠ ـ ٣٦هـ ذكر قصة ابن سبأ والسبئية في مقتل عثمان وحرب الجمل عن طريق سيف وحده ، وللطبري إلى أحاديث سيف

١- الذهبي ، تاريخ الإسلام ، المقدّمة ١ : ١٢ .

١٥٨

طريقان ، الطريق الأوّل : في ما رواه مشافهة عن عبيد الله بن سعيد الزُهري عن عمّه يعقوب بن إبراهيم عن سيف .

الثاني : السري بن يحيى عن شعيب بن ابراهيم عن سيف .

ومن تتمة البحث أن نعرف قيمة هذه الروايات ، ومدى صحتها ، ومن هم هؤلاء الرجال عن طريق ترجمة رجال السندين؟

ترجمة رجال السندين :

الطريق الأوّل : عبيد الله بن سعد الزهري عن عمّه يعقوب بن إبراهيم عن سيف .

هو : عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن ابن عوف الزهري أبو الفضل البغدادي ، روى عن أبيه وعمّه يعقوب وأخيه إبراهيم بن سعد ويونس بن محمّد وأبي الجواب وروح بن عبادة وغيرهم ، ولد سنة ١٨٥ هجرية ، ووثّقه الدارقطني . قال البغوي ومحمّد ابن مخلد : مات في ذي الحجة سنة ستين ومائتين(١) .

وأبوه هو : سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري ويكنى أبا إسحاق ، ولي قضاء واسط في خلافة هارون ، وكان يروي كتب أبيه ، وسمع منه بعض البغداديين ، وتوفي في سنة إحدى ومائتين(٢) .

١- ابن حجر العسقلاني ، تهذيب التهذيب ، ٧/١٥ .

٢- محمّد بن سعد ، الطبقات الكبير ، ٩/٣٤٥ .

١٥٩

وعمّه الذي يروي عنه ، هو : يعقوب بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم ابن عبد الرحمن بن عوف الزهري ويكنى أبا يوسف ، وكان ثقة مأموناً ، وكان يروي عن أبيه المغازي ، وغيرها ، وتوفي سنة ثمان ومائتين(١) .

وفي تهذيب التهذيب أبو يوسف المدني نزيل بغداد وروى عن سيف ابن عمر الضبي(٢) .

الطريق الثاني : السرى بن يحيى عن شعيب بن ابراهيم عن سيف .

هو : أبو عبيدة السري بن يحيى بن السري الكوفي كما في كتاب "ذكر أخبار اصبهان" لأبي نعيم ص٢٣ .

وقال عنه أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم : وكان صدوقاً(٣) ، وذكره ابن حبان في الثقات(٤) .

وأمّا شعيب بن ابراهيم الكوفي ، راوية كتب سيف عنه ، فيه جهالة انتهى . ذكره ابن عدي وقال ليس بالمعروف وله أحاديث وأخبار وفيه بعض النكرة(٥) .

ترجمة سيف بن عمر :

هو كما في تهذيب التهذيب : سيف بن عمر التميمي البرجمي .

١- مرجع سابق ٩/٣٤٥ .

٢- ابن حجر العسقلاني ، تهذيب التهذيب ، ١١/٣٨ .

٣- الجرح والتعديل ٤ : ٢٦٣ ، رقم ٦٣٤٤ .

٤- كتاب الثقات ٥ : ٢١١ ، رقم ١٥٤٩ .

٥- لسان الميزان ٣ : ١٤٥ .

١٦٠