×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة من حياة المستبصرين (ج 06) / الصفحات: ٥٦١ - ٥٨٠

(١٣٢) مبارك بعداش

(مالكي / تونس)

مرّت ترجمته في (١: ٤٣١) من هذه الموسوعة، ونشير إلى ما حصلنا عليه من معلومات لم تذكر من قبل.

بعد أن ظفر الشيخ "مبارك بعداش" بالحقائق الساطعة والمنيرة سعى في نشرها في أقطار العالم.

فواصل نشاطه العلمي عن طريق نشر المقالات في الانترنت، كما تلقى دعوة من مركز الأبحاث العقائدية، فلبّى الدعوة وشارك في جمله من الندوات التي عقدها المركز، ونذكر فيما يلي بعض ما جاء في ندواته:

مكانة أهل البيت(عليهم السلام) في تونس:

قال الشيخ "مبارك بعداش": لا تخلو الجلسات التي تعقد في تونس بين عامة الناس عن ذكر أهل البيت(عليهم السلام)، فإنّهم يُمثلون المكارم الرفيعة للأخلاق والشجاعة.

ويكون الإمام علي(عليه السلام) هو الشخصية البارزة والتي اعتمد عليها الإسلام، حيث أنّه قام على سيفه كما أنّ فاطمة الزهراء(عليها السلام) هي الرمز للنساء ; لما لها من مقام ومنزلة رفيعة ابرزها أنّها سيّدة نساء العالمين.

وكذا يكون الكلام حول سيّد شباب أهل الجنّة الإمام الحسن والحسين(عليهما السلام)

٥٦١
 كتاب موسوعة من حياة المستبصرين٦ مركز الأبحاث العقائدية (ص ٥٦٢ - ص ٥٨٩)
٥٦٢

ابن الخطاب على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وعنده نسوة من قريش يكلمنه ويستكثرنه عالية أصواتهن على صوته، فلمّا استأذن عمر قمن فبادرن الحجاب، فأذن له رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ورسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) يضحك.

فقال عمر: أضحك الله سنك يا رسول الله.

فقال النبي(صلى الله عليه وآله وسلم): عجبت من هؤلاء اللاتي كنّ عندي، فلمّا سمعن صوتك ابتدرن الحجاب.

فقال عمر: فأنت يا رسول الله كنت أحق أن يهبن.

ثمّ قال عمر: يا عدوات أنفسهن أتهبني ولا تهبن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

فقلن: نعم، أنت أفظ وأغلظ من رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): أيها يا ابن الخطاب، والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجأ قط إلاّ سلك فجاً غير فجك"(١).

ويذكر مسلم عن عائشة قالت: كان رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) مضطجعاً في بيتي كاشفاً عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحالة، فتحدث، ثمّ استأذن عمر فاذن له وهو كذلك فتحدث، ثمّ استأذن عثمان فجلس رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)وسوّى ثيابه به . . . فدخل وتحدث فلمّا خرج قالت عائشة: دخل أبو بكر فلم تهنش ولم تباله، ثمّ دّخل عمر فلم تهنش ولم تباله، ثمّ دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك .

فقال: ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة(٢).

ترى كيف يمكن تصديق هذه الخرافات؟ وهل أن الملائكة لا تستحي من رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وتستحي من عثمان؟!! لقد جئت شيئاً فريا.

١-صحيح البخاري ٤: ٩٦، كتاب بدء الخلق.

٢-صحيح مسلم ٧: ١١٦، باب من فضائل عثمان.

٥٦٣

الرجوع إلى التاريخ:

هذه التسائلات لا يمكن حلّها إلاّ من خلال الرجوع إلى التاريخ ودراسته دراسة كاملة، وعندهايتجسد لنا الفراغ العقائدي الذي نعيشه ونعلم ببطلان وزيف معتقداتنا.

بالحوار نتعارف وبالمعرفة نتآلف:

أيها الإخوة الكرام في وضعكم الحالي وضع فرسان التقريب يعقبه التوحيد للأمة الإسلامية، أنتم في وضع ترميم بل بناء ما وقع هدمه في قرون الغفلة، أنتم في وضع تنطلقون من حقائق ملموسة أوضحتها الأيام وكشفتها وجسمتها رجال أوهبهم الله وأعدهم لنصرة دينه، صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا فبعملكم هذا تشاركونهم في البناء والجهاد والأجر إن شاء الله فلا نكون كالذين يتبارون بالكلمات الفضفاضة ويتواجدون في الندوات لتبديل الأجواء، ثمّ يعودون إلى قواعدهم سالمين، وتتلاشى الأفكار وتنسيها الأيام، وهكذا عام بعد عام، فلا أثر لهم بين الناس ولا وزن لهم عند الله، فلا المطلوب منا الإتيان بشيء جديد ولا ابتكار مثال للتنفيذ وإنّما الرجوع لأصلنا لعقيدتنا لديننا لربنا لرسولنا لعزتنا، ويحتاج هذا إلى مقدمات أوضحها من نثق بهم، وجربتهم الأيام فكانوا خير خلف لأصدق سلف فإنشاء المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب وتبنيه من طرف الجمهورية الإسلامية في إيران، لأجل جمع أوصال ما تشتت من الأمة الإسلامية، ولأم صدع ما تفرق من أبنائها ولحم ما جمع أوصال ما تشتت من الأمة الإسلامية ولأم صدع ما تفرق من أبنائها ولحم ما تشظى من كيانها فالوحدة الإسلامية شرط ضروري ولازم لعودة المسلمين إلى ما كانوا عليه من قوة ومنعة ومكانة موحدة في مواجهة الكفر والاستكبار العالمي وهذه القضية تحتاج إلى عناصر ومقومات إذا عرفنا الداء سهل الدواء.

٥٦٤

الحوار: فبدونه لا يمكن أن يفهم أحدنا الآخر ويتفهّم بعضنا بعضاً وهو مفهوم يحرك التواصل الإنساني وبه يكون الإنسان اجتماعيا فالقرآن الكريم هو كتاب حوار والحوار الأوّل الذي سجله كان حوار الله سبحانه وتعالى، حاور إبليس فإبليس رفض السجود لآدم لكنه لم يرفض فرصة الحوار مع الله وقد عبر عما في نفسه وقدم طلبه: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ}(١).

فأجابه الله تعالى بعد ذلك: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ}(٢)، يعطينا فكرة أن المخلوق حتّى لو كان متمرداً فالله يعطيه الفرصة ليتحدث عما في نفسه ليس هناك شخص مرفوض في الحوار، فبإمكانك أن تحاور أي إنسان مهما كانت درجة سقوطه الإنساني والديني أو الاجتماعي والسياسي.

فمن هو الذي يتجاوز موقع إبليس في الشر، لا سيّما أننا نعلم أن الحوار لا يعني الاعتراف بالآخر، أي اعتباره حالة شرعية ولكنه اعتراف بوجود الآخر.. كما أعطانا تجربة ثانية وهي حوار الله مع الملائكة هنا حوار مع رمز الخير وهناك حوار مع رمز الشر لقد أدار الحوار مع الملائكة حول هذا الإنسان الذي يجعله خليفة وترك الملائكة أن يعلقوا على الموضوع وليس اعتراضا منهم لأنّهم: {لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ}(٣)، ولكن من أجل أن يكون الحوار فرصة للمعرفة، وكذلك نجد أن أول حوار بين الإنسان وبين الشيطان كان في الجنّة عندما أراد الله أن يدخل آدم تجربة حية واقعية وعليه أن لا يقبل الأمور بظواهرها بل عليه أن يتعمق وأن لا يكون إنسانا ساذجا بسيطا.. وأيضاً دخل في حوار مع الملحدين مع المشركين.. ومع أهل الكتاب والمنافقين كما أراد أن يدخل الإنسان في حوار مع نفسه، وأراد للإنسان ان يملك المعرفة فيما يحاور فيه، وهكذا نجد

١-الأعراف (٧) : ١٦.

٢-الحجر (١٥) : ٤٢.

٣-الأنبياء (٢١) : ٢٧.

٥٦٥

النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) يحاور الآخرين وينهي الحوار في حالة، ويفتحه في حالة أخرة: {وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلاَل مُّبِين}(١)، ولم يكن كما يقول المتحاورون: "رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غير خطأ يحتمل الصواب"، وان هناك شكا مشتركا وأن الطرفين يريدان أن يحركا هذا الشك في طريق اليقين، حتّى يلتقيا بالحقيقة، اذ يجعل فكراً يحاور فكراً لا ذاتا تحاور ذاتاً.

أتصور أن من الضروري تبسيط هذه المسألة وأن لا نجعل منها شيئا ضخماً وأن اصحاب المذاهب قد يخلصون للرموز أكثر من إخلاصهم لله، وأكثر من إخلاصهم للإسلام ككل . . .

إنّ هذا النوع من الانغلاق النفسي، قبال الآخر، هو الذي يمنع حيوية الحوار وحركيته، ويحوله إلى عملية وقت ضائع، وجهد ضائع، "حوار الطرشان" لأنّ الأطرش يهمه أن يتكلم من دون أن يسمع ليتكلم الآخر من دون أن يسمع.

وعندما نريد للحوار أن يكون إسلامي فيما بين السنّة والشيعة، أن يكون حواراً إسلامياً داخل السنة أنفسهم وداخل الشيعة أنفسهم، ويكفوا عن الاعتقاد بأنهم يملكون الحقيقة المطلقة، حتّى يبحثوا عقائدهم، ويبحثوا تاريخهم، وشرائعهم، وأحكامهم بطريقة جديدة، وإن كان القدامى قد فكروا واستنتجوا فليس من الضروري ان يكون فكرهم هو نهاية الفكر في العالم، فبإمكاننا أن نفكر معهم، ونقارن بين أفكارنا وأفكارهم، وربما نتجاوزهم (هم رجال ونحن رجال) وربما نتجاوز الأخطاء التي فرقت بيننا بسبب ما كنا نعتقده صوابا، وأظهرت تجارب الأيام غلطه، ونريد أن نتحرك على الأرض الإسلامية في القضايا المصيرية العامة فقضية فلسطين ليست قضية شيعية بالمعنى التقسيمي الطائفي، أو قضية سنية، بل نجد ان المسلمين التقوا عليها، فاحتلال السوفيات لأفغانستان والبوسنة والهرسك والشيشان وغيرها، من القضايا الإسلامية الكبرى، نجد شعوراً

١-سبأ (٣٤) : ٢٤.

٥٦٦

وحدوياً سياسياً إسلامياً، ان العلاقة التي تشد المسلمين إلى بعضهم البعض ليست بوجودهم كأمة بل مشاعر عاطفية مغلفة بضباب كثيف انفعالات هادرة، واحتجاجات طارئة سرعان ما تتلاشى صرخاتها في الهواء وصدق من قال: "وتفرقوا شيعا فكل قبيلة فيها أمير المؤمنين ومنبر".

الوحدة تحت المجهر:

١ - ينظر إلى الشيعة بأنهم خارجون عن الإسلام فيما ينسب إليهم من عقائد الغلو والشرك وتحريف القرآن، يقولون لا معنى لطرح قضية الوحدة معهم التي يجب أن تطرح مع المسلمين لا مع المنحرفين عن خط الإسلام وهذا الاتجاه يتمثل في الأغلب بالطريقة السلفية الوهابية التي عملت على تعميق الهوة بين السنّة والشيعة بمختلف الأساليب الإعلامية من تشويه صورة الشيعة لدى المسلمين وغير المسلمين حتّى رأينا القائمين عليها يتسامحون مع الاتجاهات الكافرة بما لا يتسامحون فيه مع الشيعة لأنّهم يرون أن الكفر المقنع التي تمثله الشيعة هو أكثر خطورة من الكفر الصريح وعملوا على عزل شباب المسلمين السنّة عن شباب المسلمين الشيعة.

٢ - منهم من لا يرى في الشيعة هذا الرأي بل يرى أنهم مسلمون في ما يرتكز عليه الإسلام عقيدة وشريعة وإن الخلافات معهم كالخلافات بين السنّة أنفسهم.

٣ - يؤمنون بوحدة المسلمين من عقائد ومفاهيم وشريعة والخلافات لا تضرّ بهذه الوحدة وهذا الاتجاه في الحركات الإسلامية الواعية غير الخاضعة لعقلية الأنظمة المرتبطة بالاستعمار، والقاعدة السليمة التي تزيل كلّ الترسبات هي أن تلزم الشق المقابل بما ألزم به نفسه وإلا تصبح المناقشة مشاكسة والتحجيج تهريج.

٥٦٧

لقد كان للإمام علي(عليه السلام) موقف واضح وهو أنّ مصلحة وجود الإسلام وقوته تعلوا على كلّ مصلحة أخرى الأمر الذي استبان له(عليه السلام)...

"فخشيت إن لم أنصر الإسلام وأهله أن أرى فيه ثلماً أو هدماً، تكون المصيبة به علي أعظم من فوت ولا يتكم التي انّما هي متاع أيام قلائل يزول منها ما كان كما يزول السراب وكما ينقشع السحاب فنهضت في تلك الأحداث حتّى زاح الباطل وزهق واطمأن الدين وتنهنه"(١).

لقد نهض(عليه السلام) بمسؤوليته وابتعد عن الموقف السلبي فتحول إلى الموقف الإيجابي وتحدى الواقع المضاد والقوى المضادة المتحركة في ساحته، كما قام بحل المشاكلّ الفكرية والمسائل الفقهية.

وكان يجد نفسه مسؤولاً عن سلامة الإسلام والمسلمين خارج نطاق الحكم بالمستوى نفسه الذي يعيش فيه عن سلامة الحكم الإسلامي وهو على رأسه واستخدم(عليه السلام) العنصر الروحي في تهيئة الأجواء للانطلاق بالمعركة بعيداً عن الاتجاه المرسوم لها في ذهن الخليفة قائلا: "واننا كنا نقاتل بالنصر والمعونة لا بالكثرة"، وكان ينفتح على جميع القضايا باعتبارها متصله بالوجدان الرسالي لا بالحالة الذاتية وكان يدفع بهذا الأسلوب ليتعرف الناس عليه ويفكروا به ويعملوا وفق منهجه ليرتفعوا إلى آفاق الله الواسعة من خلاله قائلا: "اللّهم انك تعلم أنّه لم يكن الذي كان منا منافسة في سلطان، ولا التماس شيء من فضول الحطام ولكن لنرد المعالم من دينك ونظهر الإصلاح في بلادك، فيأمن المظلومون من عبادك وتقام المعطلة من حدودك، اللّهم اني أول من أناب وسمع وأجاب"(٢).

وهذا ما ظهر جلياً في مسألة خلافه مع الخوارج حول قضية التحكيم فقد

١-شرح نهج البلاغة: ابن أبي الحديد ١٧: ١٥١.

٢-شرح نهج البلاغة: ابن أبي الحديد ٨ : ٢٦٣.

٥٦٨

دخل معهم في حوار طويل من أجل مواجهة الموقف بالحجّة كما كان الحال مع طلحة والزبير ومعاوية، ولم يكن القتال معهم قتالاً بسبب الاختلاف في الخط الفكري بل كان قتالاً استهدف فرض النظام في المجتمع الإسلامي وحمايته من الانقسام الداخلي والفوضى العامة، وفي نهاية أيامه قال: "لا تقاتلوا الخوارج بعدي فليس من طلب الحقّ فأخطأه كمن طلب الباطل فأدركه"(١)، ومنهجه كان قطب الرحى في تناول مسألة الموقف من الخلافة.

فالمسألة الملحة إذا صدقت النوايا وراقبنا الله في هذه الأمّة وهذا الدين لابد من فرز القضايا التي يختلف فيها المسلمون عن القضايا التي يتفقون عليها ثمّ البدء ـ بعد ذلك ـ بالوقوف على مواقع اللقاء ليلتقي المسلمون فيها على القاعدة الفكرية والروحية التي تجمعهم في منطلقات الأهداف الكبرى فإذا عاشوا بعض الخطوات العملية المشتركة في هذه الأجواء أمكنهم أن يلتقوا إلى القضايا الخلافية على أساس الشعور بمسؤوليتهم عن حماية آفاق الوفاق نحن لا نريد محو الخلافات بل السيطرة عليها فالماضي أصبح تاريخا ولكنه لا يزال حاضرا فينا ويفعل فعله الكبير لأننا لا زلنا أمة بعيدة من أن تحكمها المبادئ الرسالية وإنّما يحكمها الشخص وتأسرها صورة الباطن وصراعنا لمن لا نحبهم ونختلف معهم أصبحت الشتائم هي خبزنا اليومي في المساجد والنوادي السياسية والساحات الاجتماعية وعندما لا تتحمل أن تسب مقدساتك فإنّ عليك أن لا تسب مقدسات الآخرين {وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ}(٢) ـ أتدرون من هم الذين يدعون من دون الله؟ إنهم عبدة الأصنام المشركون ـ {فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْم كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّة عَمَلَهُمْ}، فكيف يرضى الله لك أن تسب الذين يعبدون الله ولكنهم مختلفون معك في بعض تفاصيل العبادة فهل تكون أكثر غيرة من الله على المبادئ؟

١-شرح نهج البلاغة: ابن أبي الحديد ٥: ٧٨.

٢-الأنعام (٦) : ١٠٨.

٥٦٩

٥٧٠

فهرست المصادر

١ـ إثبات الوصية للإمام علي بن أبي طالب، أبو الحسن علي المسعودي (ت٣٤٦هـ) مؤسسة أنصاريان، قم، ١٤١٧ هـ .

٢ ـ الاحتجاج، أحمد بن علىّ الطبرسي (ت٥٤٨هـ)، تحقيق: السيد محمّد باقر الخرسان، دار النعمان للطباعة والنشر، النجف الأشرف، ١٣٨٦هـ .

٣ـالأحكام السلطانية، أبو يعلي محمّد بن الحسين الفراء الحنبلي (ت٤٥٨ هـ)، تصحيح: محمّد حامد الفقي، دار الكتب العلمية، بيروت، ١٤٠٣ هـ .

٤ـ أحكام القرآن، أحمد بن علي الرازي الجصّاص (ت٣٧٠هـ)، دار الكتاب العربي، بيروت، ١٤١٧هـ .

٥ ـ الاختصاص، الشيخ أبو عبد الله محمّد بن النعمان العكبري البغدادي المعروف بالشيخ المفيد (ت٤١٣ هـ)، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، الطبعة الأولى ١٤١٣ هـ .

٦ ـ اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي، الشيخ أبو جعفر محمّد ابن الحسن بن علي الطوسي (ت٤٦٠ هـ).

٧ ـ الأرجوزة المختارة، القاضي النعمان ، تحقيق: إسماعيل قربان حسين بونا والا، معهد الدراسات الإسلامية، مونتريال، الطبعة الأولى ١٩٧٠ م.

٨ ـ إرشاد القلوب، الحسن بن أبي الحسن محمّد الديلمي، من أعلام القرن الثامن، تحقيق: السيد هاشم الميلاني، دار الأسوة، الطبعة الأولى ١٤١٧ هـ .

٥٧١

٩ ـ الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، الشيخ محمّد بن محمّد بن النعمان البغدادي المشهور بالمفيد (ت٤١٣هـ)، تحقيق: مؤسسة آل البيت(عليهم السلام)لإحياء التراث، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، قم، الطبعة الأولى، سنة ١٤١٣هـ .

١٠ ـ إرواء الغليل، محمّد ناصر الدين الألباني، نشر المكتب الإسلامي، بيروت، الطبعة الثانية ١٤٠٥هـ .

١١ ـ أسباب نزول الآيات، الواحدي النيسابوري، أبو الحسن علي بن أحمد (ت٤٦٨ هـ)، مؤسسة الحلبي، القاهرة، ١٣٨٨ هـ .

١٢ ـ الاستبصار فيما اختلف من الأخبار،الشيخ أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسي (ت٤٦٠هـ)، صححه وعلق عليه: علي أكبر الغفاري، دار الحديث للطباعة والنشر، الطبعة الأولى ١٣٨٠ ش.

١٣ ـ الاستغاثة من بدع الثلاثة، علي بن أحمد المعروف بأبي القاسم الكوفي (ت٣٥٢هـ)، مؤسسة الأعلمي، طهران، الطبعة الأولى ١٣٧٣ش.

١٤ ـ الاستيعاب في معرفة الأصحاب، يوسف بن عبد الله بن عبد البرّ القرطبي (ت٤٦٣هـ)، تحقيق وتعليق: علىّ محمّد معوض وعادل أحمد عبد الموجود، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، سنة ١٤١٥هـ .

١٥ ـ أسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير (ت ٦٣٠هـ)، دار الكتاب العربي، بيروت.

١٦ ـ أسنى المطالب في مناقب سيّدنا علي بن أبي طالب شمس الدين محمّد بن محمّد (ت٨٣٣ هــ)، تحقيق: محمّد هادي الأميني، مكتبة الإمام أمير المؤمنين، أصفهان.

١٧ ـ الإصابة في تمييز الصحابة، أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت٨٥٢هـ)، تحقيق وتعليق: عادل عبد الموجود وعلي محمّد معوض، دار

٥٧٢

الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الثانية ١٤٢٣هـ .

١٨ ـ أصل الشيعة وأصولها، الشيخ محمّد الحسين آل كاشف الغطاء (ت١٣٧٣هـ)، تحقيق: علاء آل جعفر، مؤسسة الإمام علي (عليه السلام)، الطبعة الأولى ١٤١٥ هـ .

١٩ ـ أعلام الدين في صفات المؤمنين، الشيخ الحسن بن أبي الحسن الديلمي، من أعلام القرن الثامن الهجري، تحقيق و تفسير: مؤسسة آل البيت(عليهم السلام)لإحياء التراث، الطبعة الثانية ١٤١٤هـ .

٢٠ ـ الاقتصاد فيما يتعلّق بالاعتقاد، الشيخ محمّد بن الحسن الطوسي (ت٤٦٠هـ)، جمعية منتدى النشر، النجف الأشرف، ١٣٩٩هـ .

٢١ ـ الأمالي، الشيخ أبو عبد الله محمّد بن النعمان العكبري البغدادي المعروف بالشيخ المفيد (ت٤١٣ هـ)، الطبعة الأولى ١٤١٣هـ .

٢٢ ـ الأمالي، الشيخ الصدوق (ت٣٨١هـ)، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية ـ مؤسسة البعثة، مؤسسة البعثة، قم، الطبعة الأولى ١٤١٧هـ .

٢٣ ـ الإمامة والتبصرة من الحيرة، الفقيه المحدّث أبو الحسن علي بن الحسين بن بابويه القمي والد الشيخ الصدوق (ت٣٢٩ هـ)، تحقيق: مدرسة الإمام المهدي، قم، دار المرتضى، بيروت، الطبعة الأولى ١٩٨٥ م.

٢٤ ـ الإمامة والسياسة، ابن قتيبة الدينوري (ت٢٧٦هـ)، تحقيق: علىّ شيري، منشورات الشريف الرضي، قم، الطبعة الأولى ١٤١٣هـ .

٢٥ ـ أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان، ابن تيمية (ت ٧٢٨ هـ)، تحقيق: محمّد مال الله، مكتبة ابن تيمية، الطبعة الأولى ١٤١٠هـ .

٢٦ ـ الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء، ابن عبد البر(ت٤٦٣ هـ)، دار الكتب العلمية، بيروت.

٢٧ ـ أنساب الأشراف، أحمد بن يحيى البلاذري (ت٢٧٩ هـ)، تحقيق

٥٧٣

وتعليق: محمّد باقر المحمودي، مؤسسة الاعلمي، بيروت، الطبعة الأولى ١٣٩٤هـ .

٢٨ ـ أهل البيت في آية التطهير، جعفر مرتضى العاملي، دار الأمير للثقافة والعلوم، بيروت، الطبعة الأولى، ١٤١٣ هـ .

٢٩ ـ بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، محمّد باقر المجلسي (ت١١١١هـ)، دار الكتب الإسلامية، طهران، الطبعة الرابعة ١٣٦٢ ش.

٣٠ ـ البداية والنهاية، إسماعيل بن كثير (ت٧٧٤هـ)، تحقيق: علي شيري، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الأولى ١٤١٧هـ .

٣١ ـ بشارة المصطفى لشيعة المرتضى، محمّد بن الحسن أبي القاسم الطبري، تحقيق: جواد القيّومي، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، الطبعة الأولى ١٤٢٠هــ .

٣٢ ـ بصائر الدرجات، محمّد بن الحسن الصفار (ت٢٩٠ هـ)، تصحيح وتعليق: ميرزا حسن كوجه باغي، منشورات الأعلمي، طهران ١٤٠٤ هـ .

٣٣ ـ بلاغات النساء، أبو الفضل بن أبي طاهر المعروف بابن طيفور (ت٣٨٠هـ)، مكتبة بصيرتي، قم.

٣٤ ـ تاج المواليد، محمّد بن علي بن أبي طالب الطبري، (ت ٥٤٨ هـ)، طبع ضمن مجموعة نفيسة في قم.

٣٥ ـ تاريخ الإسلام، محمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت٧٤٨هـ)، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الثانية ١٤١٧هـ .

٣٦ ـ تاريخ الخلفاء، عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (ت٩١١هـ)، تحقيق: محمّد محيي الدين عبد الحميد، مطبعة المدني، القاهرة، الطبعة الثالثة ١٣٨٣هـ .

٥٧٤

٣٧ ـ تاريخ الطبري، محمّد بن جرير الطبري (ت٣١٠هـ)، تحقيق: نخبة من العلماء الأجلاّء، مؤسسة الأعلمي، بيروت، الطبعة الرابعة ١٤٠٣هـ .

٣٨ ـ تاريخ المدينة (المنورة)، عمر بن شبّة النمري (ت٢٦٢هــ)، تحقيق: فهيم محمّد شلتوت، دار الفكر، قم، الطبعة الثانية ١٤١٠هـ .

٣٩ ـ تاريخ بغداد، أحمد بن علي الخطيب البغدادي (ت٤٦٣هـ)، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الثانية ١٤٢٥هـ .

٤٠ ـ تاريخ مدينة دمشق، ابن عساكر (ت٥٧١هـ)، تحقيق: علي شيري، دار الفكر، بيروت، ١٤٢١هـ .

٤١ ـ التبيان في تفسير القران، محمّد بن الحسن بن علي بن الحسن المعروف بالشيخ الطوسي (ت٤٦٠ هـ)، تحقيق: أحمد حبيب قصير العاملي، مكتبة الإعلام الإسلامي، الطبعة الأولى ١٤٠٩ هـ .

٤٢ ـ تحفة الأحوذي المبارك فوري، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى ١٤١٠ هـ .

٤٣ ـ تحفة النظّار في غرائب الأمصار(رحلة ابن بطوطة)، ابن بطوطة، أبو عبد الله محمّد بن عبد الله (ت٧٧٩ هـ)، شرح: طلال حرب، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الثانية ١٤٢٣ هـ .

٤٤ ـ تذكرة الحفّاظ، محمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت٧٤٨هـ)، تحقيق: زكريا عميرات، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأُولى ١٤١٩هـ .

٤٥ ـ تذكرة الخواص من الأُمّة بذكر خصائص الأئمّة، يوسف بن قزغلي بن عبد الله التركي المعروف بسبط ابن الجوزي (ت٦٥٤هــ)، تحقيق: حسين تقي زاده، المجمع العالمي لأهل البيت، قم، الطبعة الأولى ١٤٢٦ هـ .

٤٦ ـ تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة، أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ( ٨٥٢هـ) دار الكتاب العربي، بيروت.

٥٧٥

٤٧ ـ تفسير العياشي، محمّد بن مسعود بن عياش (ت ٣٢٠ هـ)، تحقيق:سيّد هاشم الرسولي المحلاتي، المكتبة العلمية الإسلامية، طهران.

٤٨ ـ تفسير القرآن العظيم، ابن كثير الدمشقي (ت٧٧٤هـ)، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الأُولى ١٤٢٠هـ .

٤٩ ـ تفسير القمي، علي بن إبراهيم القمي (من أعلام قرني ٣و٤ هـ) تصحيح وتحقيق: السيد طيب الموسوي الجزائري، مؤسسة دار الكتاب، قم، الطبعة الثالثة ١٤٠٤ هـ .

٥٠ ـ التفسير الكبير، الفخر الرازي (ت٦٠٦هـ)، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الأُولى ١٤١٥هـ .

٥١ ـ تفسير فرات الكوفي، فرات بن إبراهيم الكوفي (ت٣٥٢ هـ)، تحقيق: محمّد كاظم، مؤسسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، طهران، الطبعة الأولى ١٤١٠ هـ .

٥٢ ـ تفسير مجمع البيان، الفضل بن الحسن الطبرسي (ت ٥٤٨ هـ) مؤسسة الأعلمي، بيروت، الطبعة الاولى١٤١٥ هـ .

٥٣ ـ تقريب المعارف، أبو الصلاح الحلبي (ت ٤٤٧ هـ)، تحقيق: فارس الحسّون، سنة ١٤١٧ هـ .

٥٤ ـ التكامل في الإسلام، أحمد أمين، دار النعمان للطباعة والنشر، النجف الأشرف.

٥٥ ـ التمهيد، ابن عبد البر (ت٤٦٣ هـ)، تحقيق: مصطفى بن أحمد العلوي، محمّد عبد الكبير البكري، المطبعة والناشر: وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية، سنة الطبع ١٣٨٧ ش.

٥٦ ـ تهذيب التهذيب، أحمد بن علىّ بن حجر العسقلاني (ت٨٥٢هـ)، دار الفكر، بيروت، الطبعة الأولى ١٤٠٤هـ .

٥٧٦

٥٧ ـ التوحيد، الشيخ الصدوق (ت٣٨١هـ)، تحقيق: السيّد هاشم الحسيني الطهراني، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، الطبعة السابعة ١٤٢٢هـ .

٥٨ ـ جامع البيان عن تأويل آي القرآن، محمّد بن جرير الطبري (ت٣١٠هـ)، ضبط وتوثيق وتخريج: صدقي جميل العطار، دار الفكر، بيروت، الطبعة الأولى ١٤٢١هـ .

٥٩ ـ الجامع الصغير، عبد الرحمن السيوطي (ت٩١١هـ)، دار الفكر، بيروت، الطبعة الأولى ١٤٠١هـ .

٦٠ ـ الجامع الكبير المعروف بسنن الترمذي، أبو عيسى محمّد بن عيسى الترمذي (ت٢٧٩هـ)، عبد الوهاب عبد اللطيف، دار الفكر، بيروت، الطبعة الثانية ١٤٠٣هـ .

٦١ ـ جامع بيان العلم وفضلة، دار الكتب العلمية، بيروت، ١٣٩٨ هـ .

٦٢ ـ الجامع لأحكام القرآن، محمّد بن أحمد الأنصاري القرطبي (ت٦٧١هـ)، تحقيق: سالم مصطفى البدري، دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى ١٤٢٠هـ .

٦٣ ـ جواهر المطالب في مناقب الإمام علي، ابن الدمشقي (ت٨٧١ هـ)، تحقيق: الشيخ باقر المحمودي، مجمع إحياء الثقافة الإسلامية، قم، الطبعة الأولى ١٤١٥ هـ .

٦٤ ـ حقائق الإيمان، زين الدين بن علي الشهيد الثاني (ت٩٦٦ هـ)، تحقيق: مهدي الرجائي، مكتبة السيد المرعشي، قم،الطبعة الاولى١٤٠٩ هـ .

٦٥ ـ الخرائج والجرائح، قطب الدين الراوندي (ت٥٧٣هـ)، مؤسسة النور، بيروت، الطبعة الثانية ١٤١١هـ .

٦٦ ـ خصائص الأئمّة، الشريف الرضي، تحقيق: محمّد هادي الأميني، مجمع البحوث الإسلامية، الآستانة الرضويّة المقدسة، مشهد، ١٤٠٦ هـ .

٥٧٧

٦٧ ـ خصائص أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، أحمد بن شعيب النسائي (ت٣٠٣هـ)، تحقيق: حمزة النشرتي وعبد الحفيظ فرغلي وعبد الحميد مصطفى، المكتبة القيمة، القاهرة.

٦٨ ـ الخصال، الشيخ الصدوق (ت٣٨١ هـ) تحقيق: علي أكبر الغفاري، جامعة المدرسين،قم، ١٤٠٣ هـ .

٦٩ ـ دبستان مذاهب، كيخسرو اسفنديار بن اذر كيوان، كتابخانه طهوري، طهران، الطبعة الأولى ١٤٦٢ ش.

٧٠ ـ الدرّ المنثور في التفسير بالمأثور، جلال الدين عبد الرحمن السيوطي (ت٩١١هـ)، دار المعرفة، بيروت.

٧١ ـ الدر النظيم، يوسف بن حاتم بن فوزي الشامي العاملي (ت٦٦٤ هـ)، مؤسسة النشر الإسلامي، قم.

٧٢ ـ الدرر، ابن عبد البر (ت ٤٦٣ هـ).

٧٣ ـ دلائل الإمامة،الشيخ أبو جعفر محمّد بن جرير بن رستم الطبري الصغير من أعلام القرن الخامس الهجري، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية لمؤسسة البعثة، قم، الطبعة الأولى ١٤١٣ هـ .

٧٤ ـ ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى، محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري (ت٦٩٤ هــ)، دار المعرفة للطباعة والنشر، بيروت.

٧٥ ـ ذكر الشيعة في أحكام الشريعة، محمّد بن مكي العاملي الشهيد الأول (ت٧٨٦ هـ) مؤسسة آل البيت، قم، الطبعة الاولى١٤١٩ هـ .

٧٦ ـ رسائل الجاحظ، عمرو بن بحر بن محبوب الملقّب بالجاحظ (ت٢٥٥هـ)، تقديم وتبويب وشرح: علي أبو ملحم، دار ومكتبة الهلال، بيروت، الطبعة الثالثة١٩٩٥م.

٧٧ ـ روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، محمود

٥٧٨

الآلوسي البغدادي (ت١٢٧٠هـ)، تصحيح: علىّ عبد الباري عطية، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى ١٤١٥هـ .

٧٨ ـ روضة الواعظين،الفتّال النيسابوري (ت٥٠٨ هـ)، تحقيق وتقديم: سيّد محمّد مهدي السيد حسن الخرسان، منشورات الشريف الرضي، قم.

٧٩ ـ الروضة في فضائل أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب، سديد الدين شاذان بن جبرائيل القمي المعروف بابن شاذان (ت ٦٦٠ هـ)، تحقيق: علي الشكرجي، مكتبة الأمين، قم، الطبعة الأولى ١٤٢٣ هـ .

٨٠ ـ الرياض النضرة في مناقب العشرة، محب الدين الطبري (ت٦٩٤ هـ)، تحقيق: عيسى بن عبد الله الحميدي، دار الغرب الإسلامي، بيروت، الطبعة الأولى ١٩٩٦ م.

٨١ ـ السقيفة وفدك، أحمد بن عبد العزيز الجوهري (ت٣٢٣هـ)، تحقيق: محمّد هادي الأميني، شركة الكتبي، بيروت، الطبعة الثانية ١٤١٣هـ .

٨٢ ـ سلسلة الأحاديث الصحيحة، محمّد ناصر الدين الألباني، مكتبة المعارف، الرياض، ١٤١٥هـ .

٨٣ ـ السنّة، عمرو بن أبي عاصم الشيباني (ت٢٨٧ هـ) تحقيق: محمّد ناصر الدين الألباني، المكتبة الإسلامية، بيروت، الطبعة الرابعة ١٤١٩ هـ .

٨٤ ـ سنن ابن ماجة، محمّد بن يزيد القزويني (ت٢٧٥هـ)، بشرح السندي ت١١٣٨هـ ، تحقيق: خليل مأمون شيحا، دار المعرفة، بيروت، الطبعة الثالثة ١٤٢٠هـ .

٨٥ ـ سنن الدارمي، عبد الله بن عبد الرحمن بن الفضل بن بهرام الدارمي (ت٢٥٥هـ)، مطبعة الاعتدال، دمشق، ١٣٤٩هـ .

٥٧٩

٨٦ ـ السنن الكبرى، أحمد بن الحسين بن علي البيهقي (ت٤٥٨هـ)، تحقيق: محمّد عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، ١٤٢٠هـ .

٨٧ ـ السنن الكبرى، أحمد بن شعيب النسائي (ت٣٠٣هـ)، تحقيق: عبد الغفار سليمان البنداري وسيّد كسروي حسن، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأُولى ١٤١١هـ .

٨٨ ـ سير أعلام النبلاء، محمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي (ت٧٤٨هـ)، تحقيق: بشار عواد معروف، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الثانية ١٤١٩هـ .

٨٩ ـ الشافي في الإمامة، الشريف المرتضى ( ت٤٣٦ هـ) تحقيق: السيد عبد الزهراء الحسيني، مؤسسة الصادق، طهران، الطبعة الثانية ١٤١٠ هـ .

٩٠ ـ الشرح الكبير، عبد الرحمن بن قدامه (ت٦٨٢ هـ)، دار الكتاب العربي للنشر والتوزيع، بيروت لبنان.

٩١ ـ شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد (ت٦٥٦هـ)، تحقيق: محمّد أبو الفضل إبراهيم، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الثانية ١٣٨٥هـ .

٩٢ ـ الشرف المؤبد لآل محمّد، يوسف بن إسماعيل بن يوسف النبهاني (ت١٣٥٠ هـ)، المطبعة الأدبية، بيروت، ١٣٠٩هــ .

٩٣ ـ شواهد التنزيل لقواعد التفضيل في الآيات النازلة في أهل البيت(عليهم السلام)، عبيد الله بن أحمد المعروف بالحاكم الحسكاني من أعلام القرن الخامس، تحقيق: الشيخ محمّد باقر المحمودي، مؤسسة الأعلمي، بيروت، الطبعة الأولى ١٣٩٣هـ .

٩٤ ـ الشيعة هم أهل السنة، محمّد التيجاني السماوي، الناشر: مؤسسة أنصاريان للطباعة والنشر، قم.

٩٥ ـ صحيح ابن حبّان بترتيب ابن بلبان، علاء الدين علي بن بلبان الفارسي (ت٧٣٩هـ)، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الثانية ١٤١٤هـ .

٥٨٠