×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الوهابية وأصول الإعتقاد / الصفحات: ٦١ - ٨٠

هذا، مع ما عرفت أنّ اللعن ـ حقيقة ـ هو البعد من الرحمة، ولا يستلزم الحرمة، فإنّ عمل المكروه ـ أيضاً ـ مبعّد من الله، كما أنّ فعل المستحبّ مقرّب إليه عزّ وجلّ.

هذا، وذكر بعض العلماء في الجواب: أنّ المقصود من النهي عن اتّخاذ القبور مساجد، أن لا تتّخذ قبلةً يصلّى إليها باستقبال أيّ جهة منها، كما كان يفعله بعض أهل الملل الباطلة.

وممّا يدلّ عليه ما رواه مسلم في «الصحيح»: عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: إنّ أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجداً وصورّوا فيه تلك الصورة، أولئك شرار الخلق عندالله عزّ وجلّ يوم القيامة(١).

وقال صلّى الله عليه وسلّم: لعن الذين اتّخذوا قبور أنبيائهم مساجد(٢).

فإنّه من المعلوم لدى الخبراء بتقاليد أولئك المبطلين، أنّهم كانوا يتّخذون قبور أنبيائهم وصلحائهم مساجد على الوجه المذكور، وذلك بجعل ما برز من أثر القبر قبلةً: وما دار حوله من الأرض مصلّيً، ولذلك قالت أمّ المؤمنين عائشة: ولولا ذلك لأبرز قبره، غير إنّه خشي أن يتّخذ مسجدا(٣).

(١) صحيح مسلم ١/ ٣٧٦ ح ٥٢٨.

(٢) مسند أحمد ٢/ ٢٨٥.

(٣) مسند أحمد ٦/ ٨٠، صحيح مسلم ١/ ٣٧٦ ح ٥٢٩.

٦١
فلو كان اتّخاذه مسجداً على معنى إيقاع الصلاة عنده ـ وإنْ كان التوجه بها إلى الكعبة ـ لما كان الإبراز سبباً لحصول الخشية، فإنّ الصلاة ـ كذلك ـ غير موقوفة على أن يكون للقبر أثر بارز، وإنّما الّذي يتوقّف على بروز الأثر هو: الصلاة إليه نفسه.

انتهى.

ثمّ استشهد بكلام النووي في شرح صحيح مسلم، قال:

«قال العلماء: إنّما نهى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عن اتّخاذ قبره وقبر غيره مسجداّ خوفاً من الافتتان به، فربما أدّى ذلك إلى الكفر كما جرى لكثير من الأمم الخالية، ولما احتاجت الصحابة ـ رضوان الله عليهم أجمعين ـ والتابعون إلى الزيادة في مسجد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حين كثر المسلمون، وامتدّت الزيادة إلى أن دخلت بيوت أمّهات المؤمنين فيه، ومنها حجرة عائشة ـ رضي الله عنها ـ بنوا على القبر حيطاناً مرتفعة مستديرة حوله، لئلاّ يظهر في المسجد فيصلّي إليه العوامّ ويؤدّي إلى المحذور.

ثمّ بنوا جدارين من ركني القبر الشماليّين وحرّفوهما حتّى التقيا، حتّى لا يتمكّن أحد من استقبال القبر، ولهذا قال في الحديث: (ولولا ذلك لأبرز قبره، غير إنّه خشي أن يتّخذ مسجداً) والله العالم بالصواب»(١).

(١) شرح النووي على صحيح مسلم ٥/ ١٣ ـ ١٤.

٦٢
انتهى.

ثمّ استظهر العالم المومى إليه أن يكون الإسراج المنهيّ عنه:

أمّا الإسراج على قبور أولئك المبطلين الّذين كانوا يتّخذونها قبلة، كما ربّما يشهد بذلك سياق الحديث المومى إليه.

أو الإسراج الذي يتّخذه بعض جهلة المسلمين على مقابر موتاهم في ليالٍ مخصوصة، لأجل إقامة المناجاة عليها والنوح على أهلها بالباطل.

٦٣

الفصل الخامس
في الذبائح والنذور

إعلم أنّ من المسائل المسلّمة الواضحة الضرورية عند طوائف المسلمين: اختصاص الذبح والتقرّب بالقربان به سبحانه، فلا يصحّ الذبح إلاّ لله.

وهكذا أمر النذر، فمن المؤكّد المتّفق عليه بين طوائف المسلمين أن النذر لا يصحّ إلاّ لله، ولذا يذكر في صيغته: لله عليّ كذا.

أمّا الذبح عن الأموات، فلا بدّ أن يكون لله وحده وإن كان عن الميّت، وكم بين الذبح عن الميّت والذبح له، والممنوع هوالثاني لا الأوّل.

٦٤
قال بعض العلماء ـ رحمه الله ـ في «المنهج»(١): وأمّا من ذبح عن الأنبياء والأوصياء والمؤمنين، ليصل الثواب إليهم ـ كما نقرأ القرآن ونهدي إليهم، ونصلّي لهم، وندعو لهم، ونفعل جميع الخيرات عنهم ـ ففي ذلك أجر عظيم.

وليس قصد أحدٍ من الذابحين للأنبياء أو لغير الله سوى ذلك.

أمّا العارفون منهم فلا كلام، وأمّا الجهّال فهم على نحو عرفائهم.

وقد روي عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه ذبح بيده وقال:

اللّهمّ هذا عنّي وعن من لم يضحّ من أمّتي.

رواه أحمد وأبو داود والترمذي(٢)... إلى آخره.

وقال بعض المعاصرين:

أمّا التقرّب إلى الضرائح بالنذور ودعاء أهلها مع الله، فلا نعهد واحداً من أوباش المسلمين(٣) وغيرهم يفعل ذلك، وإنّما ينذرون لله بالنذر المشروع، فيجعلون المنذور في سبيل إعانة الزائرين على البرّ، أو للإنفاق على الفقراء والمحاويج، لإهداء ثوابه لصاحب

(١) ورد مضمونه في: منهج الرشاد: ١٦٠.

(٢) مسند أحمد ٣/ ٣٥٦ و ٣٦٢، سنن أبي داود ٣/ ٩٩ ح ٢٨١٠ وليس فيه: «اللّهمّ»، ونحوه في سنن الترمذي ٤/ ٩١ ح ١٥٠٥.

(٣) أي بسطاؤهم وجهّالهم.

٦٥
القبر، لكونه من أهل الكرامة في الدين والقربى... إلى آخره.

***

وهذا أوان اختتام الرسالة، وأرجو أن ينفع الله بها، أنّه هو المتفضّل المنّان.


وقد حصل الفراغ منه بيد مؤلّفه الفقير إلى الله: عبدالله، أحد طلبة العراق،
في ليلة الرابع عشر من شهر ربيع الأوّل،
سنة خمس وأربعين بعد ألف وثلاثمائة هجريّة.
والحمد لله ربّ العالمين.

٦٦

المصادر

١ ـ القرآن الكريم.

٢ ـ آلاء الرحمن في تفسير القرآن، للشيخ محمد جواد البلاغي، ط مكتبة الوجداني، قم.

٣ ـ الأعلام، لخير الدين الزركلي ط دار العلم للملايين، بيروت.

٤ ـ أعيان الشيعة، للسيد محسن الأمين العاملي، ط دار التعارف للمطبوعات.

٥ ـ الأنوار في شمائل النبي المختار، للحسين بن مسعود البغوي، ط دار الضياء بيروت.

٦٧
٦ ـ بحار الأنوار، للشيخ محمد باقر المجلسي، ط مؤسسة الوفاء، بيروت.

٧ ـ البلاغي: التجربة الرمز في التفسير ١)، لعليّ الكعبي مقال منشور في محلّة رسالة القرآن ـ قم، العدد ١٠.

٨ ـ البيان في تفسير القرآن، للسيد أبو القام الموسوي الخوئي، ط المطبعة العلمية.

٩ ـ التبيان في تفسير القرآن، لشيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي، ط دار إحياء التراث العربي بيروت.

١٠ ـ التفسير الكبير، للفخر الرازي، الطبعة الثالثة.

١١ ـ تهذيب اللغة، لمحمد بن أحمد الازهري، ط المؤسسة المصرية العامة القاهرة.

١٢ ـ التوحيد، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي الصدوق، ط مؤسسة النشر الإسلامي، قم.

١٣ ـ جامع البيان، لمحمد بن جرير الطبري، ط دار المعرفة، بيروت.

١٤ ـ الجامع لأحكام القرآن، لمحمد بن أحمد القرطبي، ط دار إحياء التراث العرابي، بيروت.

١٥ ـ حقيقة التوسل والوسيلة، لموسى محمد عليّ، ط عالم الكتب، بيروت.

١٦ ـ الحماسة البصرية، لصدر الدين علي بن الحسن البصري،

٦٨
ط عالم الكتب، بيروت.

١٧ ـ الدر المثور في التفسير بالمأثور، لجلال الدين عبد الرحمن السيوطي، ط دار الفكر.

١٨ ـ دلائل النبوة، لأبي نعيم الأصبهاني، ط دار ابن كثير في بيروت ومكتبة التراث الإسلامي في حلب.

١٩ ـ دلائل النبوة، لأحمد بن الحسين البيهقي، ط دار الكتب العلمية، بيروت.

٢٠ ـ ديوان دعبل بن علي الخزاعي، ط دار الكتاب اللبناني، بيروت.

٢١ ـ ديوان السيد رضا الموسوي الهندي، ط دار الكتب الإسلامي، قم.

٢٢ ـ ديوان الشريف الرضي، ط مطبعة وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، طهران.

٢٣ ـ الذريعة إلى تصانيف الشيعة، للشيخ آقا بزرك الطهراني، ط دار الأضواء، بيروت.

٢٤ ـ ريحانة الأدب، لمحمد علي التبريزي المدرّس، ط مطبعة شركت سهامي.

٢٥ ـ سنن ابن ماجة، لمحمد بن يزيد القزويني، ط دار الفكر.

٢٦ ـ سنن أبي داود، لأبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني، ط دار الفكر.

٦٩
٢٧ ـ سنن الترمذي (الجامع الصحيح)، لمحمد بن عيسى بن سورة، ط دار إحياء التراث العربي، بيروت.

٢٨ ـ سنن الدار قطني، لعلي بن عمر الدار قطني، ط دار المعرفة، بيروت.

٢٩ ـ سنن الدارمي ،لعبد اللّه بن عبد الرحمن الدارمي، ط دار الفكر، القاهرة.

٣٠ ـ السنن الكبرى، لأحمد بن الحسين البيهقي، ط دار المعرفة، بيروت.

٣١ ـ سنن النسائي، لأحمد بن شعيب النسائي، طبع في بيروت.

٣٢ ـ شرح الشفا (نسيم الرياض)، لأحمد شهاب الدين الخفاجي المصري، ط دار الفكر.

٣٣ ـ شرح المواهب اللدنية، المواهب للقسطلاني والشرح للزرقاني المالكي، وبهامشه "زاد المعاد" لابن القيّم، ط دار المعرفة.

٣٤ ـ شرح النووي على صحيح مسلم، ط دار الكتاب العربي، بيروت.

٣٥ ـ شُعَب الإيمان، لأحمد بن الحسين البيهقي، ط دار الكتب العلمية، بيروت.

٣٦ ـ شعراء الغريّ، لعلي الخاقاني، ط المكتبة العامة لآية اللّه المرعشي، قم.

٣٧ ـ الصافي (تفسير ...)، للشيخ محسن الفيض الكاشاني،

٧٠
ط مؤسسة الأعلمي، بيروت.

٣٨ ـ صحيح البخاري، لمحمد بن إسماعيل الجعفي البخاري، ط دار إحياء التراث العربي، بيروت.

٣٩ ـ صحيح مسلم، لمسلم بن الحجاج النيسابوري، ط دار الفكر.

٤٠ ـ الصِلات والبِشَر في الصلاة على خير البَشَر، لمحمد بن يعقوب الفيروزآبادي، ط دار الكتب، بيروت.

٤١ ـ الطبقات الكبير، لمحمد بن سعد، ط دار صادر، بيروت.

٤٢ ـ العلل ومعرفة الرجال، لأحمد بن حنبل، ط المكتب الإسلامي، بيروت، ودار الخاني، الرياض.

٤٣ ـ علماء معاصرين، للملاّ علي الواعظ الخياباني التبريزي، طبعة حجرية، إيران.

٤٤ ـ الغدير، للشيخ عبد الحسين الأميني، ط مكتبة الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام).

٤٥ ـ غريب الحديث، لأبي عبيد القاسم بن سلام الهروي، ط دار الكتاب العربي، بيروت.

٤٦ ـ الفائق في غريب الحديث، لمحمود بن عمر الزمخشري، ط دار المعرفة، بيروت.

٤٧ ـ فرحة الغريّ في تعيين قبر أمير المؤمنين علي(عليه السلام)، للسيد عبد الكريم بن طاووس الحلّي، ط المطبعة الحيدرية، النجف

٧١
الأشرف.

٤٨ ـ القاموس المحيط، لمحمد بن يعقوب الفيروز آبادي، ط دار الفكر، بيروت.

٤٩ ـ الكافي، لثقة الإسلام أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني، ط المكتبة الإسلامية، طهران.

٥٠ ـ الكامل في الضعفاء، لعبد اللّه بن عديّ الجرجاني، ط دار الكتب، بيروت.

٥١ ـ كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبدالوهاب، للسيد محمسن الأمين العاملي، ط مكتبة اليمن الكبرى.

٥٢ ـ كشف الخفاء ومزيل الإلباس، لإسماعيل بن محمد العجلوني، ط مؤسسة الرسالة، بيروت.

٥٣ ـ كنز الدقائق (تفسير)، للميرزا محمد بن محمد رضا المشهدي القمي، ط مؤسسة الإسلامي، قم.

٥٤ ـ كنز العمال، لعلي بن حسام الدين المتقي الهندي، ط مؤسسة الرسالة، بيروت.

٥٥ ـ الكنى والأسماء، لأحمد بن حمّاد الدولابي، ط دار الكتب العلمية، بيروت.

٥٦ ـ الكنى والألقاب، للشيخ عباس القمي، ط مطبعة العرفان، صيدا.

٥٧ ـ لسان العرب، لابن منظور المصري، ط أدب الحوزة، قم.

٧٢
٥٨ ـ ماضي النجف وحاضرها، للشيخ جعفر باقر آل محبوبة، ط دار الأضواء، بيروت.

٥٩ ـ مجمع البيان في تفسير القرآن، للشيخ الفضل بن الحسن الطبرسي، ط المكتبة العامة لآية اللّه المرعشي، قم.

٦٠ ـ مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، لعلي بن أبي بكر الهيثمي، ط دار الكتاب العربي، بيروت.

٦١ ـ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر، لابن منظور محمد بن مكرّم، ط دار الفكر، دمشق.

٦٢ ـ المستدرك على الصحيحين، لمحمد بن عبد اللّه الحاكم النيسابوري، ط دار الفكر، بيروت.

٦٣ ـ مسند أحمد بن حنبل، ط دار الفكر، بيروت.

٦٤ ـ مشكل الآثار، لأبي جعفر الطحاوي، ط دار صادر، بيروت.

٦٥ ـ المصنّف، لعبد الرزاق بن همّام الصنعاني، ط المجلس العلمي، بيروت.

٦٦ ـ معارف الرجال، للشخ محمد حرز الدين، ط المكتبة العامة لآية اللّه المرعشي، قم.

٦٧ ـ معجم الأُدباء لياقوت بن عبد اللّه الحموي، ط دار الفكر.

٦٨ ـ معجم البلدان، لياقوت بن عبد اللّه الحموي، ط دار إحياء التراث العربي، بيروت.

٧٣
٦٩ ـ المعجم الكبير، لسليمان بن أحمد الطبراني، ط دار إحياء التراث العربي.

٧٠ ـ معجم ما ألّفه علماء الأمة الإسلامية للردّ على خرافات الدعوة الوهابية، للسيد عبد اللّه محمد علي، مقال منشور في مجلة ترثنا ـ قم، العدد ١٧.

٧١ ـ معجم المطبوعات العربية والمعرّبة، ليوسف إليان سركيس، ط المكتبة العامة لآية اللّه المرعشي، قم.

٧٢ ـ معجم المؤلفين، لعمر رضا كحّالة، ط دار إحياء التراث العربي.

٧٣ ـ معجم المؤلفين العراقيّين، لكوركيس عواد، ط مطبعة الإرشاد، بغداد.

٧٤ ـ مناقب الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام)، لابن المغازلي علي بن محمد الشافعي، ط دار الأضواء، بيروت.

٧٥ ـ منتهي المطلب في تحقيق المذهب، للعلاّمة الحلي أبي منصور الحسن بن يوسف بن المطهر، طبعة حجرية، ايران.

٧٦ ـ من عاش بعد الموت، لابن أبي الدنيا، ط عالم الكتب بيروت.

٧٧ ـ منهج الرشاد لمن أراد السداد، للشيخ جعفر بن خضر الجناجي النجفي، ط المجمع العالمي لأهل البيت(عليهم السلام)، قم.

٧٨ ـ الموطّأ، لمالك بن أنس، ط دار إحياء التراث العربي،

٧٤