×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

السلف الصالح / الصفحات: ٣٨١ - ٤٠٠

وقال بعدها: ((على أنّ رواية عكرمة عنه لا يبعد أن تكون ممّا سمعه من كعب الأحبار الّذي قال فيه معاوية (الراوي) إن كنّا لنبلو عليه الكذب كما في صحيح البخاري..)).

ثمّ قال الشيخ محمد عبده: ((فعائشة وهي من أفصح قريش تستدل بنفي الإدراك على نفي الرؤية مع ما علم من الفرق بينهما، وتستدل على نفيها أيضاً بقوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلا وَحْياً أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}(١)، وقد حملوا هذا وذاك على نفي الرؤية في هذه الحياة الدنيا، ولكن إدراك الأبصار للربّ سبحانه محال في الآخرة كالدنيا))(٢). (انتهى)

(السلفيّون) يكفّرون أمّهم عائشة!!

إلا أنّ هذه العقيدة، أي: عقيدة (الرؤية) قد استمكنت من (السلفية)، مع ما فيها من (أيادي) يهودية، كما يشير إليه علماء ومفكري أهل السنّة، حتّى جعلتهم يخرجون عن طورهم ويفتون بكفر وضلال من خالفهم فيها، ففي فتوى لعبد العزيز ابن عبد الله بن باز مؤرخة (٨/ ٣/ ١٤٠٧) ومرقّمة (١٧١٧/ ٢) جواباً عن سؤال في جواز الاقتداء والائتمام بمن لا يعتقد بمسألة الرؤية يوم القيامة، قال: ((من يُنكر رؤية الله سبحانه وتعالى في الآخرة لا يُصلّى خلفه وهو كافر عند أهل السنّة والجماعة)).

وهذا الحكم من ابن باز يشمل أيضاً أم المؤمنين عائشة لأنّها كذّبت من زعم أنّ النبيّ(صلى الله عليه وآله) رأى الله تعالى واستدلت على نفي إمكانية رؤية الله تعالى مطلقاً في الدنيا والآخرة بقوله تعالى: {لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ..} ولا طريق أمام ابن باز إلا أن يقول بكفر عائشة، أو يكذّب روايات البخاري ومسلم عنها!!

١- سورة الشورى، الآية ٥١.

٢- تفسير المنار ٩: ١٥٠.

٣٨١

وبهذا القدر من بيان (أثر) اليهود في عقائد (الفكر السلفي) و(مصادره) نكتفي عن ذكر بقية الآثار والتأثيرات اليهودية على هذا الفكر.

وفي الختام نقول: الأولى بـ (المتمسلفين) تنظيف بيتهم الداخلي من هذه العقائد (اليهودية) المارة الذكر، والبيّنة الظهور في كتبهم ومصادرهم، بدل التطاول على الآخرين ورميهم بما هم أولى به منهم، من هذا الأثر (اليهودي) في مذهبهم وعقائدهم.. وقديماً قيل: (إن كان بيتك من زجاج فلا ترمِ الناس بالحجر)!!

٣٨٢
٣٨٣

المحور الرابع



الفرس أئمّة للسنّة أم للشيعة؟!

٣٨٤

الوجه الآخر لمتمسلفي العراق هو العنصرية!

النفَس القومي العنصري هو الحالة الّتي ربّى نظام البعث عليها أتباعه ولم يستطع متمسلفي العراق أن يخفوها عن أنفسهم، وكأنّ الاثنين ـ البعث والمتمسلفين ـــ ولدا من رحم واحد، فها هم يتلفظون بتلك الألفاظ الّتي كان أولئك القوميون العلمانيون يتلفظون بها، ويصادرون بها حقوق الآخرين من أهل الإسلام أو القوميات الأخرى غير العربية كالأكراد والتركمان. فهم ـــ أي: البعثيين ـــ لم يتورّعوا مثلاً بنبز شيعة العراق بولائهم لإيران ـــ أي: ولائهم إلى غير ما هو عربي ـــ ، وثمّ نبز شيعة إيران بالشعوبية - أي: ببغض العرب وتفضيل العنصر الأعجمي على العربي - !

واليوم يستعين (المتمسلفون) هذه اللغة المعروفة للبعث الكافر لينتهوا من خلالها إلى تحقيق أغراضهم الطائفية وكسب المعسكرين العربي والطائفي إلى جانبهم في معركتهم الّتي يخوضونها ضدّ أتباع أهل البيت(عليهم السلام) في العراق!

وإن أردنا أن نتحدّث مع هؤلاء بلغتهم هذه، وننزل إلى هذا المستوى الذهني الّذي يتكلّمون به، لا لشيء إلا لإراءتهم الحقيقة كما هي، نقول لهم: إنّ شيعة العراق عرب أقحاح ويوالون أئمّة عرباً أقحاحاً هم الأئمّة العرب من آل الرسول(عليه السلام)، خلافاً لـ (المتمسلفين) الّذين يوالون أئمّة من أصول غير عربية كأبي حنيفة ومالك بن أنس الأصبحي ومحمّد بن إدريس الشافعي، ويتتلمذون على حفّاظ للحديث وشرّاحه من غير العرب كالبخاري والترمذي وابن ماجة والنسائي وأبي داود والحاكم وغيرهم. وبهذا لا يصح منهم نبز الآخرين بما هم أصل فيه..

فالملاحظ أنّ هذا الطرح - الّذي يستعين به هؤلاء وأشباههم اليوم - يكشف في الواقع عن أزمة نفسية حقيقية يعيشها هؤلاء، فهم لا يهدفون إلى شيء سوى

٣٨٥

إقصاء الآخرين وتنحيتهم عن طريقهم لغرض الوصول إلى غاياتهم من الاستئثار والتفرّد بأيّ وسيلة كانت، حتّى لو كان ذلك بمغالطة حقيقتهم وواقعهم الذي هم فيه!

وهذا كلّه خلاف الشرع، فقد نهى المولى سبحانه عباده عن التعالي على بعضهم البعض بسبب اللون أو العرق أو اللغة، وجعل المعيار الحقيقي عنده للفخر والكرامة هي التقوى لا غير، فقال عزّ من قائل: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَـى وَجَعَلْنَـاكُـمْ شُعُـوبـاً وَقَبَـائِـلَ لِتَعــارَفُوا إِنَّ أَكْـرَمَكُـمْ عِـنْـدَ اللَّهِ أَتْـقَـاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَـلِيـمٌ خَبِيرٌ}(١).

وقال نبيّ الهدى (صلوات الله وسلامه عليه) (ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى)(٢).

وأيضاً لا يستقيم لهؤلاء أن ينبزوا شيعة إيران بالشعوبية، وذلك أنّنا بالعودة إلى أرباب المعاجم للوقوف على معنى الشعوبية نجدهم يفسّرونها بأنّها: فرقة لا تفضل العرب على العجم ولا ترى لهم فضلاً على غيرهم(٣). والشعوبي: هو الّذي يصغّر شأن العرب(٤).

وعندما نسأل: بأيّ الأئمّة يقتدي شيعة إيران؟!

يأتينا الجواب: أنّهم يقتدون بالأئمّة الاثني عشر من آل الرسول(عليهم السلام)، أي: أنّهم يقتدون بأئمّة عرب أقحاح، ومن خير البيوتات العربية، فالفرس بفعلهم هذا قد فضلوا - ضمناً - العرب على غيرهم، وهذا خلاف التعريف المصطلح عن الشعوبية, فلو كان شيعة إيران يميلون إلى تفضيل العجم على العرب بدافع عنصري - كما هو الشأن عند المتمسلفين في تفضيلهم للعرب - لمالوا إلى أبي حنيفة واتخذوه إماماً

١- سورة الحجرات، الآية ١٣.

٢- مسند أحمد ٥: ٢١١.

٣- تاج العروس ١: ٣٢١.

٤- لسان العرب ١: ٥٠٠.

٣٨٦

لهم، فهو من أصل فارسي، وأيضاً لمالوا إلى مالك بن أنس الأصبحي، الّذي هو من الموالي وليس بعربي، ولمالوا إلى محمّد بن إدريس الشافعي، الّذي هو من الموالي أيضاً وليس بعربي(١)، مع أنّهم لم يفعلوا ذلك، وإنّما والوا الأئمّة العرب من آل الرسول(صلى الله عليه وآله) ولم يعدلوا بهم أحداً، وذلك لما دلّ الدليل عندهم بوجوب متابعة هؤلاء الأئمّة الأطهار دون غيرهم!

ونقول أيضاً: لو كان شيعة إيران شعوبيين، لأخذوا الحديث عن البخاري الأعجمي، وأيضاً لأخذوه عن تلميذه الأعجمي الآخر الترمذي، ولأخذوه من محمّد ابن يزيد بن ماجة، وكذلك عن المحدّث النسائي المنسوب لمدينة نسا بخراسان، أو عن أبي داود سليمان بن الأشعث الّذي ينسب إلى سجستان(٢)... إلا أنّ ضوابط شيعة إيران في أخذ الحديث لم تكن بشهوة عنصرية، وإنّما كان ذلك بدافع من العلم والإيمان الحقيقيين، إذ بعد أن ثبت عندهم وبالأدلة المعتبرة لزوم الأخذ بأحاديث أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) في ما يتعلّق بأصول الدين وفروعه لم يعدلوا بهم إلى سواهم، ولم يهمهم أخذ الحديث عن غيرهم ممّن لم تثبت حجيّته أو تثبت براءة الذمّة في الأخذ عنه واتّباع قوله، لذا تراهم يأخذون عن الرواة الثقات الّذين يروون أحاديث الأئمة الأطهار من آل البيت(عليهم السلام) دون غيرهم، ولا يهمهم في ذلك سواء كان الرواة لهذه الأحاديث من العرب أم من غيرهم، وإنّما المهم هو الوصول إلى النقل الصادق عن أئمّة الهدى من آل البيت(عليهم السلام) لا غير.

فلماذا يغض المتمسلفون الطرف عن هذه الحقائق والوقائع عمداً وتعمية؟! وهم في الوقت الّذي يهرّجون - بدافع مزدوج من القومية والطائفية - على الفرس

١- راجع موسوعة الشيخ أسد حيدر، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة، لتقف على التحقيق على الأصول غير العربية لكلّ واحد من هؤلاء الأئمّة!

٢- راجع تراجم هؤلاء الرواة والمحدّثين في مقدّمات الصحاح الستة المعروفة عند أهل السنّة والجماعة.

٣٨٧

بما شاء لهم التهريج، يتناسون أنّ ثلاثة من أئمّتهم الأربعة في الفقه هم من أصل فارسي، وأنّ خمسة رواة من أصل ستة من أصحاب الصحاح عنده هم من الفرس، وأنّ الغالبية العظمى لفقهائهم ومفسّريهم هم من أصل فارسي ونذكر لهم بالتحديد هنا: مجاهد، وعطاء بن أبي رباح، وعكرمة، وسعيد بن جبير.

مع ملاحظة أنّ مجاهد وعكرمة ممّن يعتمد عليهما البخاري والشافعي ويوثـّقانهما ويأخذان بمروياتهما جملة وتفصيلاً.

والليث بن سعد تلميذ يزيد بن حبيب والّذي يعتبر مؤسس المدرسة العلمية الدينية بمصر، ويقول عنه الشافعي: الليث أفقه من مالك إلا أنّ أصحابه لم يقوموا به، وهو فارسي من أهل أصفهان.

ومنهم ربيعة الرأي شيخ الإمام مالك وهو ابن عبد الرحمن بن فروخ من أهل فارس، ومنهم طاووس بن كيسان الفارسي ترجم له الشيرازي في طبقات الفقهاء.

ومنهم البيهقي صاحب السنن الّذي قيل عنه: للشافعي فضل على كلّ أحد خلا البيهقي.

ومنهم مكحول بن عبد الله مولى بني ليث، ومحمّد بن سيرين مولى أنس ابن مالك، والحسن البصري الّذي قيل: إنّه أشبه الناس بعمر بن الخطاب على حدّ تعبير الشيرازي في الطبقات.

ومنهم الحاكم صاحب المستدرك، وعبد العزيز الماجشون الأصفهاني مولى بني تميم، وعاصم بن عليّ بن عاصم مولى بني تيم ومن شيوخ البخاري، وعبد الحقّ ابن سيف الدين الدهلوي صاحب مقدّمة في مصطلح الحديث، وعبد الحكيم القندهاري شارح البخاري في حاشيته، وعبد الحميد الخسرو شاهي صاحب اختصار المذاهب في الفقه الشافعي.

ومنهم عبد الرحمن رحيم مولى بني أمية ومحدّث الشام على مذهب الأوزاعي، وعبد الرحمن العضد الإيجي صاحب كتاب المواقف، وعبد الرحمن

٣٨٨

الجامي صاحب فصوص الحكم، وعبد الرحمن الكرماني رئيس الأحناف بخراسان وصاحب شرح التجريد، وشيخي زادة صاحب كتاب مجمع الأنهار، وأحمد بن عامر المروزي صاحب مختصر كتاب المزني، وسهيل بن محمّد السجستاني صاحب كتاب إعراب القرآن، ومحمّد بن إدريس أبو حاتم الرازي الّذي يعدّ بمستوى البخاري، وأبو إسحاق الشيرازي صاحب كتاب التشبيه.

وعبد الله بن ذكوان أبو الزناد عالم المدينة بالفرائض والفقه وممّن روى عنه مالك والليث، وأحمد بن الحسين شهاب الدين الأصبهاني صاحب كتاب غاية الاختصار، ويعقوب بن إسحاق النيسابوري صاحب المسند الصحيح المخرج على كتاب مسلم بن الحجاج، وأحمد بن عبد الله أبو نعيم صاحب الحلية، وابن خلكان صاحب وفيات الأعيان، وأحمد بن محمّد الثعلبي المفسّر(١).. وغيرهم كثير كثير.

فالفكر السنّي و(السلفي) خاصة بكلّ أبعاده مدين للفرس ومصبوغ بالفارسية وحتّى محمّد بن عبد الوهاب - إمام الوهابية - تربى ونشأ وتثقف على أيدي الفرس وكانت تربيته وثقافته بين كردستان وهمدان، وأصفهان وقم كما نصّ على ذلك جماعة(٢).

فـ (المتمسلفون) حين ينبزون شيعة العراق باتّباعهم للفرس حالهم كحال هذا الشخص الّذي قيل له: لماذا تبدلون حرف الذال بالزاي والقاف بالغين في نطقكم؟ فقال: كلا (نحن لا نغول زلك)!

ولعل الأمر الّذي غاب عن هؤلاء معرفته أنّ الفرس كانوا لسبعمائة عام من أتباع مدرسة الخلفاء، وأنّ دخولهم للتشيّع إنّما كان في مستهل القرن الثامن الهجري وليس قبله.

١- اُنظر تراجم هؤلاء الرواة والمحدّثين والفقهاء والمفسّرين في: معجم المؤلفين ١: ٢٠٦، وفجر الإسلام: ٢٤١، والكنى والألقاب للقمي ١: ٧.

٢- اُنظر: زعماء الإصلاح لأحمد أمين: ١٠.

٣٨٩

وببيان آخر أنّ التشيّع كان معروفاً ومنتشراً في جزيرة العرب والعراق قبل دخول الفرس إلى التشيّع بمئات السنين, فكيف ساغ لهؤلاء المدّعين أو غيرهم من هواة قلب الحقائق أن يجعلوا الفرع أصلاً، والأصل فرعاً؟!

وليس لنا في ختام هذا الفصل سوى أن نقول عن هذه الأساليب التهريجية الّتي يتبّعها هؤلاء في إعلامهم المضاد ضدّ أتباع أهل البيت(عليهم السلام) وبالخصوص ضدّ شيعة العراق: إنّ ما تفعلوه بضاعة كاسدة قد ذهب زمان رواجها مع انتهاء عهد البعث الكافر وصدام المقبور، ومن يريد أن يعتمد هذا المنطق في خطابه اليوم مع شيعة العراق، للوصول إلى مآربه الطائفية، عليه أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء، وأنّى له ذلك, فقد أدرك شهرزاد الصباح, وسكتت عن الكلام المباح.

وفي ختام هذا الكتاب لا يسعنا إلا أن نسأل المولى سبحانه بالهداية لكلّ امرءٍ استأثر به الشيطان وعزله عن التفكير الجاد والمنطق السليم, وأن يسلك به سبل الخير والرشاد إلى الصراط المستقيم, صراط الّذين أنعم عليهم محمّدوآل محمّد (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين).. إنّه نعم المولى ونعم المجيب.

٣٩٠
 السلف الصالح مركز الأبحاث العقائدية (ص ٣٩١ - ص ٤١٤)
٣٩١

فهرس المـصادر

١ ـ أحكام القرآن: أبو بكر أحمد بن علي الجصاص، ضبط وتخريج عبد السلام محمّد علي شاهين، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٥هـ..

٢ ـ اختيار معرفة الرجال المعروف بـ (رجال الكشي): الشيخ أبو جعفر الطوسي، تحقيق السيد مهدي الرجائي، نشر مؤسسة آل البيت(عليهم السلام) / قم، ١٤٠٤هـ..

٣ ـ إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري: أبو العباس شهاب الدين أحمد بن محمّد القسطلاني، دار الكتاب العربي/ بيروت، ١٣٢٣هـ..

٤ ـ إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل: محمّد ناصر الدين الألباني، إشراف زهير الشاويش، المكتب الإسلامي/ بيروت، ١٤٠٥هـ ، ط٢.

٥ ـ إرشاد الفحول إلى تحقيق علم الأصول: محمّد بن علي بن محمّد الشوكاني، تحقيق محمّد سعيد البدري، دار الفكر/ بيروت، ١٤١٢هـ ، ط١.

٦ ـ أسباب نزول الآيات: أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري، مؤسسة الحلبي وشركاه للنشر والتوزيع/ القاهرة، ١٣٨٨هـ .

٧ ـ أُسد الغابة في معرفة الصحابة: عز الدين أبو الحسن علي بن أبي الكرم الشيباني المعروف بابن الأثير، دار الكتاب العربي/ بيروت.

٨ ـ أسنى المناقب في تهذيب أسنى المطالب: محمّد بن محمّد الجزري الشافعي، لم نحصل عليه ونقلنا عنه بالواسطة.

٩ ـ أشعة اللمعات في شرح المشكاة: عبد الحق الدهلوي، لم نحصل عليه ونقلنا عنه بالواسطة.

٣٩٢

١٠ ـ أضواء على السنة المحمدية: محمود أبو رية، الناشر: نشر البطحاء، الطبعة الخامسة، مزيدة محققة.

١١ ـ إعلام الموقعين عن ربّ العالمين: أبو عبد الله شمس الدين محمّد بن أبي بكر الزرعي المعروف بابن قيم الجوزية، تحقيق طه عبد الرؤوف سعد، دار الجيل/ بيروت، ١٩٧٣م.

١٢ ـ اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم: أحمد عبد الحليم بن تيمية الحراني، تحقيق محمّد حامد الفقي، مطبعة السنة المحمدية/ القاهرة، ١٣٦٩هـ ، ط٢.

١٣ ـ أوائل المقالات: محمّد بن محمّد بن النعمان العكبري البغدادي المعروف بالشيخ المفيد، دار المفيد للطباعة والنشر/ بيروت، ١٤١٤هـ ، ط٢.

١٤ ـ أنساب الأشراف: أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري، تحقيق الدكتور سهيل زكار والدكتور رياض زركلي، دار الفكر/ بيروت، الطبعة الأولى.

١٥ ـ الإتقان في علوم القرآن: جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، تحقيق فوّاز أحمد زمرلي، دار الكتاب العربي/ بيروت، ١٤٢٦هـ.

١٦ ـ الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة: بدر الدين الزركشي، تحقيق سعيد الأفغاني، المكتب الإسلامي/ بيروت، ١٣٩٠هـ، ط٢.

١٧ ـ الأحاديث المختارة: أبو عبد الله محمّد بن عبد الواحد بن أحمد الحنبلي المقدسي، تحقيق عبد الملك بن عبد الله بن دهيش، مكتبة النهضة الحديثة/ مكة المكرمة، ١٤١٠هـ ، ط١.

١٨ ـ الإحكام في أصول الأحكام: علي بن محمّد الآمدي، تعليق الشيخ عبد الرزاق عفيفي، المكتب الإسلامي/ بيروت، ١٤٢٠هـ ، ط٢.

١٩ ـ الآحاد والمثاني: ابن أبي عاصم المعروف بالضحاك، تحقيق الدكتور باسم فيصل أحمد الجوابرة، دار الدراية للطباعة النشر/ الرياض، ١٤١١هـ ، ط١.

٣٩٣

٢٠ ـ الأدب المفرد: محمّد بن إسماعيل البخاري، مؤسسة الكتب الثقافية/ بيروت، ١٤٠٦هـ ، ط١.

٢١ ـ الاستيعاب في معرفة الأصحاب: أبو عمر يوسف أحمد بن عبد الله الأندلسي المعروف بابن عبد البر، تحقيق محمّد البجاوي، دار الجيل/ بيروت، ١٤١٢هـ ، ط١.

٢٢ ـ الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة (الموضوعات الكبرى): نور الدين علي بن حمد بن سلطان المشهور بالملا علي القاري، تحقيق: محمّد الصباغ، دار الأمانة، مؤسسة الرسالة/ بيروت، ١٣٩١هـ.

٢٣ ـ الإصابة في تمييز الصحابة: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، تحقيق الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٥هـ ، ط١.

٢٤ ـ الأعلام (قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين): خير الدين الزركلي، دار العلم للملايين/ بيروت، ١٩٨٠م ، ط٥.

٢٥ ـ الأغاني: أبو الفرج الأصفهاني، تحقيق سمير جابر، دار الفكر/ بيروت، الطبعة الثانية.

٢٦ ـ الأمالي: أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسي، تحقيق قسم الدراسات الإسلامية، دار الثقافة / قم، ١٤١٤هـ ، ط١.

٢٧ ـ الإمامة والسياسة (تاريخ الخلفاء): أبو محمّد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري، تحقيق طه الزيني، مؤسسة الحلبي وشركاه للنشر والتوزيع/ القاهرة.

٢٨ ـ الأنساب: أبو سعيد عبد الكريم بن محمّد بن منصور التميمي السمعاني، تعليق عبد الله بن عمر الباردوي، دار الجنان للطباعة والنشر والتوزيع/ بيروت، ١٤٠٨ هـ ، ط١.

٢٩ ـ الأوائل: أبو هلال العسكري، طبعة سنة ١٩٧٥م، دمشق ـ سوريا .

٣٩٤

٣٠ ـ الإيضاح: الفضل بن شاذان، تحقيق جلال الدين الأرموي، مؤسسة انتشارات دانشـكاه/ طهران، ١٣٦٣ش.

٣١ ــــ بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار: الشيخ محمّد باقر المجلسي، مؤسسة الوفاء/ بيروت، ١٤٠٣ هـ ، ط٢.

٣٢ ـ البداية والنهاية: أبو الفداء إسماعيل بن كثير الدمشقي، تحقيق علي شيري، دار إحياء التراث العربي/ بيروت، ١٤٠٨ هـ ، ط١.

٣٣ ـ تاج العروس من جواهر القاموس: محب الدين محمّد مرتضى الحسيني الواسطي الزبيدي الحنفي، تحقيق علي شيري، دار الفكر للطباعة/ بيروت، ١٤١٤هـ.

٣٤ ـ تاريخ ابن خلدون (المقدّمة): عبد الرحمن بن خلدون، دار إحياء التراث العربي/ بيروت، الطبعة الرابعة.

٣٥ ـ تاريخ آداب العرب: مصطفى صادق الرافعي، تحقيق محمّد سعيد العريان، مطبعة الاستقامة/ القاهرة، ١٣٧٣هـ ـ ١٩٥٣م، ط٣.

٣٦ ـ تاريخ مدينة دمشق: أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي المعروف بابن عساكر، تحقيق علي شيري، دار الفكر/ بيروت، ١٤١٥هـ.

٣٧ ـ تاريخ بغداد: أبو بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي، تحقيق مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٧هـ ، ط١.

٣٨ ـ تاريخ الإسلام: شمس الدين أبو عبد الله محمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي، تحقيق الدكتور عمر عبد السلام تدمري، دار الكتاب العربي/ بيروت، ١٤٠٧ هـ ، ط١.

٣٩ ـ تاريخ الأمم والملوك: أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري، مراجعة وتصحيح وضبط نخبة من العلماء، مؤسسة الأعلمي/ بيروت، ١٤٠٣هـ. ، ط٤.

٤٠ ـ تاريخ اليعقوبي: أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب المعروف باليعقوبي، دار صادر/ بيروت.

٣٩٥

٤١ ـ تاريخ المدينة المنورة: أبو زيد عمر بن شبه النميري البصري، تحقيق فهيم محمّد شلتوت، دار الفكر/ قم، ١٤١٠هـ.

٤٢ ـ تاريخ الخلفاء: جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، تحقيق محمّد محيي الدين عبد الحميد، المكتبة العصرية/ بيروت، ١٤١٨هـ.

٤٣ ـ تأويل مختلف الحديث: أبو محمّد عبد الله بن مسلم بن قتيبة، تحقيق الشيخ إسماعيل الأسعردي، دار الكتب العلمية/ بيروت.

٤٤ ـ تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي: أبو العلا محمّد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٠هـ، ط١

٤٥ ـ تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشاف للزمخشري: جمال الدين عبد الله بن يوسف بن محمّد الزيلعي، تحقيق عبد الله بن عبد الرحمن السعد، دار ابن خزيمة/ الرياض، ١٤١٤هـ ، ط١.

٤٦ ـ تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، تحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف، مكتبة الرياض الحديثة/ الرياض.

٤٧ ـ تذكرة الحفاظ: أبو عبد الله شمس الدين الذهبي، دار إحياء التراث العربي/ بيروت.

٤٨ ـ تذكرة الخواص: سبط بن الجوزي، دار العلوم للتحقيق والطباعة/ بيروت ١٤٢٥هـ ، ط١.

٤٩ ـ تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة: أبو الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، دار الكتاب العربي/ بيروت.

٥٠ ـ تفسير ابن أبي حاتم: ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمّد بن إدريس الرازي، تحقيق أسعد محمّد الطيب، المكتبة العصرية/ صيدا.

٣٩٦

٥١ ـ تفسير القرآن العظيم: عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي، تقديم الدكتور يوسف عبد الرحمن المرعشلي، دار المعرفة/ بيروت، ١٤٢٢هـ..

٥٢ ـ تفسير البحر المحيط: محمّد بن يوسف الشهير بأبي حيان الأندلسي، تحقيق الشيخ عادل أحمد بن عبد الموجود، دار الكتب العلمية / بيروت، ١٤٢٢هـ ، ط١.

٥٣ ـ تفسير الآلوسي (روح المعاني): أبو الفضل شهاب الدين محمّد الآلوسي البغدادي، دار الفكر/ بيروت، ١٤٢٣هـ، ط١.

٥٤ ـ تفسير القرآن: عبد الرزاق بن همام الصنعاني، تحقيق الدكتور مصطفى مسلم محمّد، مكتبة الرشد للنشر والتوزيع/ الرياض، ١٤١٠هـ ، ط١.

٥٥ ـ تفسير الطبري (جامع البيان): أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري، ضبط وتوثيق وتخريج صدقي جميل العطار، دارالفكر/ بيروت، ١٤١٥هـ..

٥٦ ـ تفسير الثعالبي المسمّى بـ(الجواهر الحسان): عبد الرحمن بن محمّد بن خلوف أبي زيد الثعالبي المالكي، تحقيق الشيخ علي محمّد معوض، دار إحياء التراث العربي/ بيروت، ١٤١٨هـ ، ط١.

٥٧ ـ تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن): أبو عبد الله محمّد بن أحمد الأنصاري القرطبي، دار إحياء التراث العربي/ بيروت، ١٤٠٥هـ..

٥٨ ـ تفسير المنار: السيد محمّد رشيد رضا (دروس الشيخ محمّد عبده)، مطبعة المنار/ مصر، ١٣٦٧هـ ، ط٢.

٥٩ ـ تقريب التهذيب: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، تحقيق مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٥هـ ، ط٢.

٦٠ ـ تلخيص الحبير في أحاديث الرافعي الكبير: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، تحقيق: السيد عبد الله هاشم اليماني المدني، المدينة المنورة، ١٣٨٤هـ..

٣٩٧

٦١ ـ تنوير الحوالك شرح موطأ مالك: عبد الرحمن بن أبي بكر أبو الفضل السيوطي، المكتبة التجارية الكبرى/ مصر، ١٣٨٩ هـ .

٦٢ ـ تهذيب التهذيب: شهاب الدين أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، دار الفكر/ بيروت، ١٤٠٤هـ، ط١.

٦٣ ـ تهذيب الكمال في أسماء الرجال: جمال الدين أبو الحجاج يوسف المزي, تحقيق الدكتور بشار عواد معروف، مؤسسة الرسالة/ بيروت، ١٤٠٦هـ ، ط٤.

٦٤ ـ تهذيب الأسماء واللغات: محيي الدين بن شرف النووي، تحقيق مكتب البحوث والدراسات، دار الفكر/ بيروت، ١٩٩٦م، ط١.

٦٥ ـ التبيين لأسماء المدلّسين: سبط بن العجمي الشافعي، تحقيق الأستاذ يحيى شفيق، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤٠٦هـ ، ط١.

٦٦ ـ الترغيب والترهيب في الحديث الشريف: عبد العظيم بن عبد القوي المنذري، تحقيق إبراهيم شمس الدين، دار الكتب العلمية/ بيروت،١٤١٧هـ ، ط١.

٦٧ ـ التعريفات: علي بن محمّد بن علي الجرجاني، تحقيق إبراهيم الأبياري، دار الكتاب العربي/ بيروت، ١٤٠٥هـ ، ط١.

٦٨ ـ التقرير والتحبير في علم الأصول: ابن أمير الحاج، دار الفكر/ بيروت، ١٤١٧هـ..

٦٩ ـ الثقات: محمّد بن حبان بن أحمد أبي حاتم التميمي السبتي، مؤسسة الكتب الثقافية/ حيدر آباد الدكن - الهند، ١٣٩٣هـ ، ط١.

٧٠ ـ جامع التحصيل في أحكام المراسيل: أبو سعيد بن خليل العلائي، تحقيق حمدي عبد المجيد السلفي، عالم الكتب/ بيروت، ١٤٠٧هـ ، ط٢.

٧١ ـ جامع بيان العلم وفضله: يوسف بن عبد البر المزي، دار الكتب / بيروت، ١٣٩٨هـ .

٣٩٨

٧٢ ـ جمهرة خطب العرب: أحمد زكي صفوت، المكتبة العلمية/ بيروت.

٧٣ ـ جواهر العقدين: نور الدين علي بن عبد الله السمهودي، تحقيق مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٥هـ ، ط١.

٧٤ ـ الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير: جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، دار الفكر/ بيروت، ١٤٠١هـ ، ط١.

٧٥ ـ الجرح والتعديل: أبو محمّد عبد الرحمن بن أبي حاتم التميمي الرازي، دار إحياء التراث العربي/ بيروت، ١٣٧١هـ ، ط١.

٧٦ ـ حاشية رد المحتار على الدر المختار: محمّد أمين الشهير بابن عابدين، تحقيق مكتب البحوث والدراسات، دار الفكر للطباعة/ بيروت، ١٤١٥هـ..

٧٧ ـ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء: أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني، دار الكتاب العربي/ بيروت، ١٤٠٥هـ ، ط٤.

٧٨ ـ خصائص أمير المؤمنين(عليهم السلام): أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي الشافعي، تحقيق محمّد هادي الأميني، مكتبة نينوى الحديثة/ طهران.

٧٩ ـ خطط الشام: محمّد كرد علي، مطبعة المفيد/ دمشق، ١٣٤٧هـ..

٨٠ ـ در السحابة في مناقب القرابة والصحابة: محمّد علي الشوكاني، دار الفكر.

٨١ ـ دلائل النبوة: أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي، مؤسسة البراق.

٨٢ ـ الدر المنثور في التفسير بالمأثور: جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، دار المعرفة للطباعة والنشر/ بيروت.

٨٣ ـ ذخائر العقبى في مناقب ذوي القرّبى: محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري، مكتبة القدسي/ القاهرة، ١٣٥٦هـ..

٨٤ ـ رشفة الصادي من بحر فضائل بني النبيّ الهادي: أبو بكر شهاب الدين العلوي الحضرمي، تحقيق السيد علي عاشور، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٨هـ.، ط١.

٣٩٩

٨٥ ـ الرياض النضرة: محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤٢٤هـ ، ط٢.

٨٦ ـ زاد المسير في علم التفسير: جمال الدين عبد الرحمن بن علي بن محمّد الجوزي القرشي البغدادي، تحقيق: محمّد بن عبد الرحمن عبد الله، دار الفكر / بيروت، ١٤٠٧هـ.ط١.

٨٧ ـ زين الفتى في شرح سورة هل أتى: أحمد بن محمّد بن علي بن أحمد العاصمي، تحقيق الشيخ محمّد باقر المحمودي، مجمع إحياء الثقافة الإسلامية/ قم المقدسة، ١٤١٨هـ،ط١.

٨٨ ـ زين العابدين علي بن الحسين: عبد العزيز سيد الأهل، المكتبة العلمية ومطبعتها/ القاهرة، ١٩٦١،ط٢.

٨٩ ـ سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد: محمّد بن يوسف الصالحي الشامي، تحقيق الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، دار الكتب العلمية/ بيروت، ١٤١٤هـ، ط١.

٩٠ ـ سبل السلام: محمّد بن إسماعيل الصنعاني، تحقيق الشيخ محمّد عبد العزيز الخولي، مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي/ القاهرة، ١٣٧٩هـ، ط٤.

٩١ ـ سر العالمين: أبو حامد الغزالي، تحقيق أيمن عبد الجابر البحيري، دار الآفاق العربية/ القاهرة، ١٤٢١هـ،ط١.

٩٢ ـ سنن ابن ماجة: محمّد بن يزيد القزويني، تحقيق محمّد فؤاد عبد الباقي، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع/ بيروت.

٩٣ ـ سنن أبي داود: أبو داود سليمان بن الأشعث السجستاني، تحقيق سعيد محمّد اللحام، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع/ بيروت،١٤١٠هـ ، ط١.

٩٤ ـ سنن الترمذي (الجامع الصحيح): أبو عيسى محمّد بن عيسى الترمذي، تحقيق وتصحيح عبد الوهاب عبد اللطيف، دار الفكر/ بيروت، ١٤٠٣هـ ط٢.

٤٠٠