×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الصحيح من سيرة الإمام علي (عليه السلام)- ج06 / الصفحات: ٢٨١ - ٣٠٠

(رحمه الله) حول رواة هذا الحديث الشريف وأسمائهم(١).

١- راجع على سبيل المثال: مسند فاطمة للسيوطي (ط سنة ١٤٠٦) ص٣٤ و ٤٣ والحلي بتخريج فضائل علي ص٦٢ عن البزار ١٨٥ ـ ١٨٦/٣ وتهذيب خصائص الإمام علي للنسائي ص٦٤ و ٦١ وموضح أوهام الجمع والتفريق ج٢ ص٥٨٣ وج١ ص٢٩٧ وج٣ ص٧٢ وكتاب المعجم لابن المثنى التميمي ص٩٤ و ٩١ ومختصر تاريخ دمشق ج١٧ ص ٣٤٤ و ٣٤٦ و ٣٤٧ و ٣٤٥ و ٣٣٤ و ٣٣٥ وتهذيب الكمال ج٣٥ ص٢٦٣ وج٢٥ ص٤٢٢ وج١٦ ص٣٤٦ والفرائد المنتقاة، والغرائب الحسان لابن الصوري ص١٤ و ٢٢ و ٥٤ والعلل المتناهية ج١ ص٢٢٨ وتاريخ الإسلام للذهبي ج٣ ص٦٢٦ وحلية الأولياء ج٣ ص٣٤٥ والتنكيت والإفادة ص٤٦ و ٤٤ وتثبيت الإمامة ص٥٧ وأعلام الحديث ج٣ ص١٦٣٧ والمعجم في أصحاب القاضي أبي علي الصدفي ج١٦ ص٥٠ ومعجم الشيوخ لابن جميع الصيداوي ج٢٤٠ والمغازي النبوية للزهري ص١١١ والأسرار المرفوعة ص٢٧٢ والسيرة النبوية لأبي حاتم البستي ص٣٦٧ ورياض النفوس ج١ ص٥٨ ومعتقد أبي إسحاق الشيرازي ص١٠٦ والدر الملتقط ص٤٩ وسلوك المالك ص١٩٣ وعلم الحديث لابن تيمية ص٢٦٦ والثقات ج١ ص١٤١ واللآلي ليموت بن المزرع (مطبوع في نوادر الرسائل) ص١٠٠ ومختصر سيرة الرسول لمحمد بن عبد الوهاب ص١٥٤ وفضائل الصحابة للنسائي ص١٤ و١٣ والفصول في سيرة الرسول لابن كثير ص٩٢ والمعجم الكبير للطبراني ج١٩ ص٢٩١ والوسيلة للموصلي ص١٦١ والمسند للحميدي ج١ ص٣٨ والجوهر = = الثمين ج١ ص٥٩ والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان ج٨ ص٢٢١ وج٩ ص٤١ والتبر المذاب ص٣٩ والزبرجد على مسند أحمد ج٢ ص١٦٧ والمجالسة ص٤٧٤ والحدائق لابن الجوزي ج١ ص٤٠٨.

٢٨١

حديث المنزلة ليس عاماً:

وقالوا: إن المراد بقوله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) أنت مني بمنزلة هارون من موسى: أنه بمنزلته في أهل بيته، لا في الأمة كلها..

ونجيب:

أولاً: إن أكثر نصوص حديث المنزلة لم تخص المنزلة بكونها في الأهل، بل أطلقتها، فمن أين جاءت هذه الإضافة..

ثانياً: لو كانت هذه الإضافة موجودة، وكان (صلى الله عليه وآله) يريد بها أن يرد على ما روجه المنافقون في سبب إبقائه علياً (عليه السلام) في المدينة، فهي لا تكفي لذلك، ولا توجب تطييب خاطر علي (عليه السلام)..

ثالثاً: إن حديث المنزلة قد صدر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في مناسبات كثيرة، فما المبرر لتكراره، إذا كان المقصود هو خلافته في أهله؟! فإن ذلك لا يستحق هذا التأكيد، وهذا الحديث إنما يشير إلى أن المطلوب هو إفهام الناس أن علياً (عليه السلام) شبيه بهارون في جميع مزاياه. وأظهرها وأشهرها أخوته، وكونه من أهله، وشراكته في الأمر، وشد أزره، ووزارته، وإمامته للناس في غياب أخيه موسى.

٢٨٢

وقال تعالى: {وَاجْعَلْ لِّي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي، هَارُونَ أَخِي، اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي، وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي}(١). ولو كان المراد خصوص الخلافة في الأهل لم يكن هناك داع لجعله بمنزلة هارون من موسى، بل يكون كأي إنسان آخر يوصيه مسافر برعاية شؤون أهله أيام سفره.

رابعاً: لو كانت خلافة علي (عليه السلام) لرسول الله (صلى الله عليه وآله) منحصرة في أهله لوقعت المنافاة بين صدر الكلام وذيله، لأن صدرها يقول: إنه يستخلفه في أهله، وذيلها يجعله كهارون من موسى، الذي كان خليفة لموسى في قومه لا في أهله.

وقد صرحت الآيات المباركة بأن موسى (عليه السلام) طلب من الله تعالى أن يشرك هارون في أمره، وأن يجعله وزيراً له.

أين ومتى قيل حديث المنزلة؟!:

وحديث المنزلة قاله رسول الله (صلى الله عليه وآله) في مواقف كثيرة، وتبوك واحدة منها، فقد قاله في:

١ ـ يوم المؤاخاة الأولى(٢).

١- الآيات ٢٩ ـ ٣٢ من سورة طه.

٢- راجع: بحار الأنوار ج٣٨ ص٣٣٤ وج٨ ص٣٣٠ وإثبات الهداة ج٣ باب ١٠ ح ٦١٩ و ٧٦١ وعن كنز العمال ج١٥ ص٩٢ وج٦ ص٣٩٠ وتذكرة الخواص ص٢٣ وفرائد السمطين ج١ ص١١٥ و ١٢١ وترجمة الإمام علي (عليه السلام) من تاريخ = = ابن عساكر (بتحقيق المحمودي) ج١ ص١٠٧ وينابيع المودة ص٦٥ و ٥٧ والأمالي للصدوق (ط مؤسسة البعثة) ص٤٠٢ ومناقب الإمام أمير المؤمنين للكوفي ج١ ص٣٠١ و ٣١٦ وشرح الأخبار ج٢ ص٤٧٦ وكنز الفوائد ص٢٨٢ ومناقب آل أبي طالب ج٢ ص٣٣ والعمدة لابن البطريق ص١٦٧ و ١٦٩و ٢٣٠ و ٢٣٢ والطرائف لابن طاووس ص٥٣ و ٧١ و ١٤٨ وكتاب الأربعين للشيرازي ص٩٨.

٢٨٣

٢ ـ يوم المؤاخاة الثانية(١).

٣ ـ يوم تسمية الحسن والحسين (عليهما السلام)(٢).

٤ ـ في حجة الوداع(٣).

١- راجع: المناقب للخوارزمي ص٧ وتذكرة الخواص ص٢٠ والفصول المهمة لابن الصباغ ص٢١ ومنتخب كنز العمال (مطبوع مع مسند أحمد) ج٥ ص٣١.

٢- علل الشرائع ص١٣٧ و ١٣٨ وينابيع المودة ص٢٢٠ وفرائد السمطين ج٢ ص١٠٣ ـ ١٠٥ والأمالي للصدوق (ط مؤسسة البعثة) ص١٥٦ والأمالي للطوسي ص٣٦٧ وعيون أخبار الرضا ج١ ص٢٨ ومعاني الأخبار ص٥٧ وروضة الواعظين ص١٥٤ ومستدرك الوسائل ج١٥ ص١٤٤ ومناقب آل أبي طالب ج٣ ص١٨٩ وكتاب الأربعين للشيرازي ص١٠٣ والجواهر السنية للحر العاملي ص٢٣٨ و٢٤٣ و ٢٤٤ و ٢٦٦.

٣- بحار الأنوار ج٣٧ ص٢٥٦ ودعائم الإسلام ج١ ص١٦ والأمالي للطوسي ص٥٢١ والغدير ج١ ص٢٦٨ ووفيات الأعيان لابن خلكان ج٥ ص٢٣١ وكنز الفوائد ص٢٨٢.

٢٨٤

٥ ـ في منى(١).

٦ ـ يوم غدير خم(٢).

٧ ـ يوم المباهلة(٣).

٨ ـ في غزوة تبوك.

٩ ـ عند الرجوع بغنائم خيبر(٤).

١- بحار الأنوار ج٣٧ ص٢٦٠ ومستدرك سفينة البحار ج١٠ ص٢٩ والدر النظيم ص٢٨٤.

٢- بحار الأنوار ج٣٧ ص٢٠٦ وتفسير العياشي ج١ ص٣٣٢ والإحتجاج للطبرسي ج١ ص٧٣ واليقين لابن طاووس ص٣٤٨ والصافي (تفسير) ج٢ ص٤٥ ودعائم الإسلام ج١ ص١٦.

٣- بحار الأنوار ج٢١ ص٣٤٣ ومناقب آل أبي طالب ج٣ ص١٤٢ والمناقب للخوارزمي ص١٠٨ وعن الطرائف ج١ ص١٤٨ ـ ١٤٩ ح٢٢٤ عن المناقب لابن المغازلي، وعن العمدة لابن البطريق ص٤٦.

٤- الأمالي للصدوق ص٨٥ و (ط مؤسسة البعثة) ص١٥٦ وإثبات الهداة ج٣ باب١٠ ح٢٤٣ والمناقب للخوارزمي ص٧٦ و ٩٦ ومقتل الحسين للخوارزمي ج١ ص٤٥ وكفاية الطالب ص٢٦٤ ومجمع الزوائد ج٩ ص١٣١ وشرح نهج البلاغة للمعتزلي ج٢ ص٤٤٩ وينابيع المودة ص١٣٠ وكنز الفوائد ص٢٨١ والمسترشد للطبري ص٦٣٤ وروضة الواعظين ص١١٢ ومناقب الإمام أمير المؤمنين للكوفي ج١ ص٢٤٩ وشرح الأخبار ج٢ ص٣٨١ و ٤١٢ والعقد النضيد ص٨٢ والمحتضر للحلي ص١٧٢ وحلية الأبرار ج٢ ص٦٩.

٢٨٥

١٠ ـ يوم كان يمشي مع النبي (صلى الله عليه وآله)(١).

١١ ـ في حديث: لحمه لحمي، حين خاطب (صلى الله عليه وآله) أم سلمة بهذا القول(٢).

١٢ ـ يوم سد الأبواب(٣).

١- إثبات الهداة ج٣ باب١٠ ح١٠٨ وعيون أخبار الرضا (عليه السلام) ج١ ص١٢.

٢- بحار الأنوار ج٣٢ ص٣٤٨ وج٣٧ ص٢٥٤ و٢٥٧ و٣٣٧ وج٣٨ ص١٢٢ و١٣٢ و ٣٤١ وج٤٠ ص١٤ والأمالي للطوسي ج١ ص٥٠ وعن كنز العمال ج٦ ص١٥٤ الحديث رقم (٢٥٥٤) ومنتخب كنز العمال (مطبوع مع مسند أحمد) ج٥ ص٣١ وترجمة الإمام علي (عليه السلام) من تاريخ مدينة دمشق (بتحقيق المحمودي) ج١ ص٧٨ والمناقب للخوارزمي ص٨٦ وينابيع المودة ص٥٠ و ٥٥ و ١٢٩ ومجمع الزوائد ج٩ ص١١١ وكفاية الطالب ص١٦٨ (ط الحيدرية) وميزان الإعتدال ج٢ ص٣ وفرائد السمطين ج١ ص١٥٠ وشرح الأخبار ج٢ ص٢٠١ و ٥٤٤ وعلل الشرائع ج١ ص٦٦ والتحصين لابن طاووس ص٥٦٦ واليقين لابن طاووس ص١٦١ و ١٧٣ و ١٨٥ و ٣٣٤ و ٣٧١ و ٤١٥ ومناقب الإمام أمير المؤمنين للكوفي ج١ ص٣٥٤ ـ ٣٥٥.

٣- ينابيع المودة ص٨٨ ومناقب الإمام علي بن أبي طالب لابن المغازلي ص٢٥٥ وترجمة الإمام علي بن أبي طالب لابن عساكر (بتحقيق المحمودي) ج١ ص٢٦٦ والإحتجاج للطبرسي ج٢ ص١٤٥ وعلل الشرائع ج١ ص٢٠١ ووسائل الشيعة (ط مؤسسة آل البيت) ج٢ ص٢٠٨ و (ط دار الإسلامية) ج١ ص٤٨٧ وشرح = = الأخبار ج٢ ص٢٠٤ ومناقب آل أبي طالب ج٢ ص٤٠ والعمدة لابن البطريق ص١٧٧ والصراط المستقيم ج١ ص٢٣١.

٢٨٦

١٣ ـ يوم بدر(١).

١٤ ـ يوم نام الصحابة في المسجد(٢).

١٥ ـ في قضية الإختصام في ابنة حمزة (عليه السلام)(٣).

١٦ ـ يوم كان أبو بكر، وعمر، وأبو عبيدة في حضرة النبي (صلى الله عليه وآله)، والنبي (صلى الله عليه وآله) متكئ على علي (عليه السلام)(٤).

١- المناقب للخوارزمي ص٨٤.

٢- كفاية الطالب ص٢٨٤ وبحار الأنوار ج٣٧ ص٢٦٠ وتاريخ مدينة دمشق ج٤٢ ص١٣٩ والمناقب للخوارزمي ص١٠٩ وكشف اليقين ص٢٨٢ و ينابيع المودة ج١ ص١٦٠.

٣- الخصائص للنسائي (ط الحيدرية) ص١٨ وترجمة الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) لابن عساكر (بتحقيق المحمودي) ج١ ص٣٣٨.

٤- راجع: كنز العمال (ط٢) ج١٥ ص١٠٩ و ١٠٨ والمناقب للخوارزمي ص١٩ وينابيع المودة ص٢٠٢ وترجمة الإمام علي (عليه السلام) من تاريخ ابن عساكر (بتحقيق المحمودي) ج١ ص٣٢١ والفصول المهمة لابن الصباغ ص١١٠ والرياض النضرة (ط٢) ج٢ ص٢٠٧ و ٢١٥ والأربعون حديثاً لابن بابويه ص٢٠ وذخائر العقبى ص٥٨.

٢٨٧

١٧ ـ في قضية بني جذيمة(١).

١٨ ـ يوم عرج به(٢).

١٩ ـ في مرض موته (صلى الله عليه وآله)(٣).

٢٠ ـ يوم الإنذار(٤).

٢١ ـ يوم حنين(٥).

الإستثناء دليل عموم المنزلة:

قال علماؤنا الأبرار رضوان الله تعالى عليهم: إن استثناء النبوة يدل على أن جميع منازل هارون من موسى (عليهما السلام) ثابتة لعلي (عليه السلام)، باستثناء منزلة النبوة، فإن الإستثناء دليل العموم.

ونقول:

إننا بغض النظر عن إفادة الإستثناء، لذلك نلاحظ:

أن نفس قول القائل لأحدهم: أنت مني بمنزلة فلان، يراد به أن أظهر

١- الأمالي للصدوق (ط مؤسسة البعثة) ص٢٣٧ وعلل الشرائع ج٢ ص٤٧٣ ومستدرك الوسائل ج١٨ ص٣٦٦.

٢- كمال الدين ص٢٥٠ ـ ٢٥١ والمحتضر للحلي ص٢٤٦ ـ ٢٤٧.

٣- كمال الدين ص٢٦٢ـ ٢٦٤.

٤- كنز الفوائد للكراجكي ص٢٨٠.

٥- الروضة في فضائل أمير المؤمنين ص٧٤.

٢٨٨

منازل ذلك الرجل وأقربها إلى فهم الناس ثابتة للمخاطب..

فلا بد من ملاحظة حال ذينك الشخصين مع بعضهما البعض، فإن كان ذلك القائل أباً أو أخاً أو ابناً كانت منزلة الطرف الآخر منصرفة إلى هذه المعاني، أعني الأبوة، والبنوة والأخوة وما إلى ذلك، وإن كان معلماً أو وزيراً، فإن الكلام ينصرف إلى هذه المعاني أيضاً.

وأظهر خصوصية كانت بين هارون وموسى، هي: أخوته، وشد أزره، وشراكته في الأمر، وقيامه مقامه في غيبته، وكونه أولى الناس به حياً وميتاً.

أما خصوصية النبوة فغير مرادة هنا، لأنها قد استثنيت مباشرة من قِبَلِ النبي (صلى الله عليه وآله)، فبقيت سائر المنازل مشمولة لكلامه كما كانت.

هل حديث المنزلة خاص بتبوك؟!:

وقال بعضهم: (هارون لم يكن خليفة موسى، إلا في حياته لا بعد موته، لأنه مات قبل موسى، بل المراد استخلافه بالمدينة حين ذهابه إلى تبوك، كما استخلف موسى هارون عند ذهابه إلى الطور، لقوله تعالى: {اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي}(١))(٢).

ونقول:

أولاً: إن هذا يؤدي إلى أن يكون قول النبي (صلى الله عليه وآله)

١- الآية ١٤٢ من سورة الأعراف.

٢- فتح الباري ج٧ ص٦٠.

٢٨٩

متناقضاً، إذ لو كان المقصود هو خلافته له في حياته في خصوص غزوة تبوك لم يكن معنى لقوله: (إلا أنه لا نبي بعدي)، بل كان الأحرى أن يقول: إلا أنه لا نبي معي..

ثانياً: إن كان المراد استخلافه (عليه السلام) في خصوص غزوة تبوك، فلا حاجة إلى حديث المنزلة من الأساس، لأنه (صلى الله عليه وآله) قد استخلف ابن أم مكتوم وغيره على المدينة مرات كثيرة: في بدر، والفتح، وقريظة، وخيبر و.. و.. إلخ..

ثالثاً: العبرة إنما هي بعموم اللفظ، لا بخصوصية المورد، فكيف إذا تضمن الكلام ما يشبه التصريح باستمرار المنزلة إلى ما بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟!

ويوضح ذلك: أن هارون، وإن كان قد خلف موسى عند ذهابه إلى الطور، لمنزلته منه.. فإنه أيضاً له منزلة الشراكة في الأمر، والشريك يتابع أمور شريكه في حياته وبعد وفاته، وله (عليه السلام) أيضاً منزلة الأخوة، فلو أن موسى (عليه السلام) مات قبل هارون، فإن هارون لا بد أن يتابع أمور شريكه ويرعاها بعد وفاته، كما أنه سيكون بسبب أخوته أولى بأخيه من جميع بني إسرائيل، وسيقوم مقامه في كل ما هو من شؤون الأخوة والشراكة.

حديث المنزلة في سطور:

لا بد من ملاحظة ما يلي:

ألف: إن هارون كان له من موسى المنازل التالية:

٢٩٠

١ ـ منزلة الأخوة.

٢ ـ الوزارة المجعولة من الله.

٣ ـ كونه من أهله.

٤ ـ أنه مصدق له..

٥ ـ أنه ردء له.

٦ ـ أنه شريكه في أمر الدين.

٧ ـ يشد أزره وعضده.

٨ ـ أنه خليفته في قومه حال غيبته.

٩ ـ أن وظيفته الإصلاح.

وقد دلت الآيات القرآنية على هذه الأمور كلها، فقد قال تعالى: {فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ}(١).

وقال: {..وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيراً}(٢).

وقال: {وَاجْعَلْ لِّي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي، هَارُونَ أَخِي، اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي، وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي}(٣).

١- الآية ٣٤ من سورة القصص.

٢- الآية ٣٥ من سورة الفرقان.

٣- الآيات ٢٩ ـ ٣٢ من سورة طه.

٢٩١

وقال: {قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ..}(١).

وقال: {اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ المُفْسِدِينَ}(٢).

ب: قال العلامة الطباطائي (رحمه الله) عن نبي الله هارون (عليه السلام) في سورة الصافات: (أشركه الله تعالى مع موسى (عليهما السلام): في المنّ، وإيتاء الكتاب، والهداية إلى الصراط المستقيم، وفي التسليم، وأنه من المحسنين، ومن عباده المؤمنين [الصافات: ١١٤ ـ ١٢٢] وعده مرسلاً [طه: ٤٧]، ونبياً [مريم: ٥٣]، وأنه ممن أنعم عليهم [مريم: ٥٨]، وأشركه مع من عدهم من الأنبياء في سورة الأنعام في صفاتهم الجميلة، من الإحسان، والصلاح، والفضل، والإجتباء، والهداية [الأنعام: ٨٤ ـ ٨٨]) انتهى(٣).

ج: ليس المراد بإشراكه في حفظ الدين، ونشره، وتبليغه، ما هو على حد شراكة المؤمنين معه في ذلك، من حيث يجب على كل مؤمن، التبليغ والإرشاد والدعوة إلى الله، والدفاع عن الحق والدين، وتعليم الأحكام.. بل هي شراكة خاصة في كل أمره (صلى الله عليه وآله)، باستثناء نزول الوحي الخاص بالنبوة وإنزال القرآن عليه.

وتظهر آثار هذه الشراكة في وجوب طاعته (عليه السلام)، وفي حجية

١- الآية ٣٥ من سورة القصص.

٢- الآية ١٤٢ من سورة الأعراف.

٣- الميزان (تفسير) ج١٦ ص٤٤.

٢٩٢

قوله، وفي كل ما أعطاه الله إياه من علم خاص، ومن عرض أعمال العباد عليه، ومن طاعة الجمادات له، ومن التصرفات والقدرات الخاصة، مثل طي الأرض، ورؤيته من خلفه، وكونه تنام عيناه ولا ينام قلبه، والإسراء والمعراج إلى السماوات لرؤية آيات الله تبارك وتعالى، وما إلى ذلك.

د: إنه (عليه السلام) من أهل النبي (صلى الله عليه وآله) والأهل يعيشون مع بعضهم بعفوية وشفافية ووضوح، فأهل النبي يشاهدون أحواله، ويطَّلعون على ما لا يطلع عليه سائر الناس، فإذا كان وزيره، وشريكه منهم، فإن معرفته بكل هذه الأمور المعنوية تنطلق من معرفته الواقعية بكل حالاته وخفاياه، وباطنه وظاهره..

ولا بد أن يدخل إلى ضمير هذا الوزير الشريك، وإلى خلجات نفسه، وحنايا روحه، ويلامس شغاف قلبه، بصفته نبياً مقدساً وطاهراً بكل ما لهذه الكلمة من معنى، ولا يريد لنفسه ردءاً وشريكاً ووزيراً بعيداً عنه، قد يفرض غموضه احترامه عليه، أو يخشى ويحذر ما يجهله منه..

إن هذا الإشراف المباشر على حالات هذا النبي، والعيش معه بعفوية الأهل والأحبة، ومن دون أن يكون هناك أي داع لتحفظه معهم، أو للتحفظ معه.. يعطي للإنسان السكينة والطمأنينة إلى صحة الرؤية، وسلامة المعرفة، وواقعيتها، فيترسخ الإيمان بصحة نبوته في العقل، ويتبلور صفاؤه في الوجدان، ويتجذر طهره في أعماق النفس، وينساب هداه في الروح والضمير إنسياب الدم في العروق..

وهذه خصوصية لا يمكن أن توجد إلا لدى الأنبياء (عليهم السلام)،

٢٩٣

ومن هم في خطهم من الأولياء، والخلّص من المؤمنين..

أما من عداهم من أهل الدنيا.. فلا يمكن أن تستقيم لهم الأمور إلا بوضع الحجب، وإنشاء الحواجز أمام الناس، حتى أقرب الناس إليهم، ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم فضلاً عن غيرهم.. لمنعهم من المعرفة بحقيقة سلوكهم، وبواقع نواياهم، وبما تكنّه ضمائرهم.. لأن معرفة الناس بذلك سوف تجر لهم الداء الدوي، والبلاء الظاهر والخفي..

هـ: أما الأخوّة التي ينشدها النبي في الوزير: فقد تعني فيما تعنيه الأمور التالية:

أولاً: المساواة.. والإشتراك.. والمماثلة في الميزات.. والشبه في الصفات..

ولذلك نلاحظ: أن النبي (صلى الله عليه وآله) كما ذكر المؤرخون كان يؤاخي بين كل ونظيره، ممن هو أقرب الناس إليه في الخُلُق، وفي السيرة، وفي الطموح، وفي المستوى الفكري والعقلي، وسائر الصفات.

مع العلم: بأننا لا نجد ملكاً يعترف لأي مخلوق، سواء أكان وزيراً، أو قريباً، أو حتى ولداً بالمساواة معه في الصفات والأخلاق، وسائر الميزات. بل هو يعطي لنفسه مقاماً متميزاً عن الناس كلهم، ويسعى لتعمية الأمر عليهم، ويتوسل إلى ذلك بأساليب شتى من الإبهام والإيهام، والإدّعاءات الزائفة، والمظاهر الخادعة.

ثانياً: إن هذا التشابه أو التقارب في الميزات من شأنه: أن يفرض تساوياً في الحقوق.. وهذا مرفوض أيضاً في منطق أهل الدنيا، فإن الرؤساء والملوك فيها، إن لم يجدوا لأنفسهم خصوصية، فلابد من انتحالها، والتظاهر

٢٩٤

بما يوهم الخصوصية.

فكيف يمكن أن يرضوا بالمساواة مع غيرهم في الحقوق والمزايا؟!

و: إن استثناء النبوة في كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله) من منازل علي (عليه السلام) يفيد: أن المراد بمنزلة هارون من موسى: هو سائر مراتبها، ومختلف متعلقاتها. أي أن هذا الإستثناء يفيد عموم المنزلة وشمولها لكل الأمور والجهات والمراتب.

فهو بمنزلته في لزوم الطاعة، وفي حجية قوله، وفي حاكميته، وفي القضاء، والعطاء، والسلم، والحرب والسفر، والحضر، وفي الحياة، وبعد الممات.. وفي كل شيء..

٢٩٥

الفصل الثاني:

من أحداث تبوك..

٢٩٦
٢٩٧

قسمة غنائم تبوك:

روي: أن النبي (صلى الله عليه وآله) لما غزا تبوك استخلف علياً (عليه السلام) على المدينة، فلما نصر الله رسوله (صلى الله عليه وآله)، وأغنم المسلمين أموال المشركين ورقابهم، جلس (صلى الله عليه وآله) في المسجد، وجعل يقسم السهام على المسلمين، فدفع إلى كل رجل سهماً سهماً، ودفع إلى علي سهمين.

فقام زائدة بن الأكوع فقال: يا رسول الله، أوحي نزل من السماء، أو أمر من نفسك؟! تدفع إلى المسلمين سهماً سهماً، وتدفع إلى علي سهمين.

فقال النبي (صلى الله عليه وآله): أنشدكم الله، هل رأيتم في ميمنة عسكركم صاحب الفرس الأغر المحجل، والعمامة الخضراء، لها ذؤابتان مرخاتان على كتفه، بيده حربة، وحمل على الميمنة فأزالها، وحمل على القلب فأزاله؟!

قالوا: نعم يا رسول الله لقد رأينا ذلك.

قال: ذلك جبريل، وإنه أمرني أن أدفع سهمه إلى علي بن أبي طالب.

قال: فجلس زائدة مع أصحابه، وقال قائلهم شعراً:

٢٩٨

علي حوى سهمين من غير أن غزا غزاة تبوك حبذا سهم مسهمِ(١)

ونقول:

أولاً: دلت هذه الرواية على: أنه قد جرى في تبوك قتال، وحصل المسلمون على غنائم، قسمها رسول الله (صلى الله عليه وآله) بين المسلمين.

ويؤيد ذلك حديث مناشدة علي (عليه السلام) لأهل الشورى، حيث قال لهم: (أفيكم أحد كان له سهم في الحاضر، وسهم في الغائب)؟!

قالوا: لا(٢).

١- راجع المصادر التالية: السيرة الحلبية ج٣ ص١٤٢ عن الزمخشري في فضائل العشرة، وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج٢٣ ص٢٨١ و٢٨٢ عن غاية المرام (نسخة جستربيتي) ص٧٣ وج٣١ ص٥٦٥ وتفسير آية المودة للحنفي المصري ص٧٤ عنه، وعمدة القاري ج١٦ ص٢١٥ وجواهر المطالب لابن الدمشقي ج١ ص٧٨ وقال محقق الكتاب: والحديث رواه الحلواني في الباب الثالث من كتاب مقصد الراغب، كما رواه أيضا الخفاجي في الثالثة عشرة من خصائص علي (عليه السلام) من خاتمة تفسير آية المودة الورق ٧٤ /ب/. ورواه قبلهم جميعاً الحافظ السروي في عنوان: (محبة الملائكة إياه) من كتابه مناقب آل أبي طالب (ط بيروت) ج٢ ص٢٣٨.

٢- ترجمة الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) من تاريخ مدينة دمشق ج٣ ص٩٣ واللآلي المصنوعة ج١ ص٣٦٢ والضعفاء الكبير للعقيلي ج١ ص٢١١ و ٢١٢ وتاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج٤٢ ص٤٣٥ ومناقب علي بن أبي طالب (عليـه السـلام) لابـن مـردويـه ص١٣١ وفيـه بـدل (الحاضر) و (الغائب): = = (الخاص) و (العام) وكنز العمال ج٥ ص٧٢٥ والموضوعات لابن الجوزي ج١ ص٣٧٩ ومسند فاطمة (عليها السلام) للسيوطي ص٢١ عنه، وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج٣١ ص٣٢٣ والمناقب للخوارزمي ص٣١٥.

٢٩٩
٣٠٠