×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الصحيح من سيرة الإمام علي (عليه السلام)- ج08 / الصفحات: ٢٨١ - ٣٠٠

وبالجمال، وبقيمته وبمزاياه؟!

فإذا شهد (عليه السلام) بالحسن في مورد، فإن أحداً لن يساوره شك في واقعية هذه الشهادة، لأن علياً (عليه السلام) يمثل القمة في كل شيء، ومنه تبدأ الدقائق والحقائق وإليه تنتهي..

الحسن من نعيم الجنة:

وبديهي: أن الحسن إذا كان من مفردات نعيم الجنة، سواء في ذلك حسن حدائقها، أو حسن حورها، أو حسن ولدانها المخلدين. فلا بد من أن يكون المؤمنون قادرين على إدراك هذا الحسن، والتمتع به.

وسيكون إدراكهم قوياً وراقياً ودقيقاً، وإحساسهم مرهفاً بمقدار ما أهلتهم له أعمالهم، واكتسبوه بجهدهم وجهادهم، وتضحياتهم في الحياة الدنيا.

ومن يمكن أن يدعي أنه يملك من ذلك ما يضارع أو يداني ما لدى خير الأنبياء، وسيد الأوصياء (عليهما وعلى آلهما الصلاة والسلام)؟!

ما الذي أبكاك يا رسول الله؟!:

وحين يحزن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لأمر، إلى حد أنه يبكي له، فإن علياً (عليه السلام)، لا بد أن يحزن لحزنه (صلى الله عليه وآله)، لأنه نفسه، وحبيبه، وأخوه.

وإذا كان الإمام الصادق (عليه السلام) يقول عن الشيعة (رضوان الله تعالى عليهم): رحم الله شيعتنا، خلقوا من فاضل طينتنا، يفرحون لفرحنا،

٢٨١

ويحزنون لحزننا(١). فهل يمكن أن نتصور علياً (عليه السلام) لا يفرح لفرح رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وهما قد خلقا من نور واحد، ومن شجرة واحدة، وسائر الناس من شجر شتى؟!(٢).

١- شجرة طوبى ج١ ص٣ و ٦ وراجع: الخصال ص٦٣٥ وبحار الأنوار ج١٠ ص١١٤ وج٤٤ ص٢٨٧ والعوالم، الإمام الحسين (عليه السلام" ص٥٢٥ وعيون الحكم والمواعظ للواسطي ص١٥٢ ولواعج الأشجان ص٥ ومستدرك سفينة البحار ج٦ ص١١٧ وتأويل الآيات ج٢ ص٦٦٧ وغاية المرام ج٤ ص٢٦٦ ومكيال المكارم ج٢ ص١٥٦ والمجالس الفاخرة في مصائب العترة الطاهرة ص٧٣ و ١٦٢.

٢- المستدرك للحاكم ج٢ ص٢٤١ ومجمع الزوائد ج٩ ص١٠٠ والمعجم الأوسط ج٤ ص٢٦٣ ونظم درر السمطين ص٧٩ وكنز العمال (ط مؤسسة الرسالة) ج١١ ص٦٠٨ وتاريخ مدينة دمشق ج٤٢ ص٦٤ وميزان الإعتدال ج٢ ص٣٠٦ وسبل الهدى والرشاد ج١١ ص٢٩٦ ومناقب علي بن أبي طالب لابن مردويه ص٢٦٥ وشواهد التنزيل ج١ ص٣٧٥ و ٥٥٤ والجامع لأحكام القرآن ج٩ ص٢٨٣ والدر المنثور ج٤ ص٤٤ وتفسير الثعلبي ج٥ ص٢٧٠ ومجمع البيان ج٢ ص٣١١ وج٦ ص١١ وخصائص الوحي المبين ص٢٤٢ و ٢٤٦ والخصال للصدوق ص٢١ وعيون أخبار الرضا ج١ ص٧٨ ومناقب الإمام أمير المؤمنين للكوفي ج١ ص٤٧٦ و ٤٨٠ وشرح الأخبار ج٢ ص٥٧٨ وإقبال الأعمال لابن طاووس ج١ ص٥٠٦ والصراط المستقيم ج١ ص٢٢٨ وبحار = = الأنوار ج٢١ ص٢٧٩ وج٢٢ ص٢٧٨ وج٣٥ ص٢٥ و ٣٠١ وج٣٦ ص١٨٠ وج٣٧ ص٣٨ وج٤٠ ص٧٨ وج٩٩ ص١٠٦ ومسند الإمام الرضا للعطاردي ج١ ص١٣٥ وكشف الغمة ج١ ص٣٢٣ وراجع: إحقاق الحق (الملحقات) ج٥ ص٢٥٥ ـ ٢٦٦ وج٧ ص١٨٠ ـ ١٨٤ وج٩ ص١٥٠ ـ ١٥٩ وكتاب فضائل الخمسة ج١ ص١٧١.

٢٨٢

ضغائن تبدو بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله):

وعن الضغائن التي أشار إليها رسول الله (صلى الله عليه وآله) نقول:

إنه (صلى الله عليه وآله) يخبر عن أمر غيبي، تلقاه من جبرئيل، وحدد له من تفاصيله، ما تقشعر له الأبدان، وتنبو عنه وتأباه النفوس.

ولا شيء يوجب نشوء هذه الضغائن إلا أنه (عليه السلام) قد وترهم، وأبار كيدهم، وأسقط عنفوان الباطل فيهم..

أو أنهم حسدوه لفضائله وميزاته، وما حباه الله به.

أو أنهم وجدوا فيه ما يمنعهم من بلوغ أهدافهم، وتحقيق مآربهم، وطموحاتهم الباطلة..

أو أنهم أبغضوا فيه التزامه بالحق، وحمايته له، وسحقه مناوئيه..

ما يهمُّ علياً (عليه السلام):

وقد بين علي (عليه السلام): أن ما يهمه ليس هو ما يتعرض له من ظلم، ومنع حق، وقتال، وقتل للأولاد والذرية، وسائر أنواع الأذى، بل ما

٢٨٣

يهمه هو: حفظ الدين والحق، ولذلك قال: (أتخاف فيها هلاك ديني)؟!(١).

آية اللعن:

والذي يدعو للتأمل قول النبي(صلى الله عليه وآله): {أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ}(٢)، مع أن هؤلاء الملعونين يعدون أنفسهم، ويعدهم كثير من جملة المسلمين، والآية ترشد إلى مطلوبية لعن الناس لهم، ومحبوبيته. فدعوى مرجوحية اللعن بصورة مطلقة تصبح في غير محلها. ولهذا البحث مجال آخر..

مبغض علي (عليه السلام) رديء الولادة:

عن زيد بن يثيع قال: سمعت أبا بكر الصديق يقول: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال ـ وقد خيَّم خيمة، وهو متكئ على قوس عربية، وفي الخيمة علي، وفاطمة، والحسن، والحسين (عليهم السلام) ـ: أنا سلم لمن سالم أهل الخيمة، وحرب لمن حاربهم، وولي لمن والاهم، لا يحبهم إلا سعيد الجد، طيب المولد، ولا يبغضهم إلا شقي الجد، رديء الولادة .

فقال رجل: يا زيد، أنت سمعت من أبي بكر هذا؟!

١- بحار الأنوار ج٤١ ص٥ ومناقب آل أبي طالب (ط دار الأضواء) ج٢ ص١٢١ و (ط المكتبة الحيدرية) ج١ ص٣٨٦.

٢- الآية ١٥٩ من سورة البقرة.

٢٨٤

قال: إي ورب الكعبة(١).

ونقول:

١ ـ إن الروايات المصرحة بأن مبغض علي(عليه السلام) رديء الولادة أو ابن زنا كثيرة، رواها أهل السنة والشيعة على حد سواء.. وهذا الخبر واحد منها. وكذلك الخبر الآتي.

٢ ـ إن زيد بن يثيع يقسم على أنه قد سمع ذلك من أبي بكر بعد أن سأله سائل: إن كان قد سمع ذلك منه حقيقة.. حيث يبدو أن السائل لم يتعقل صدور هذا الأمر من أبي بكر، الذي نازع علياً (عليه السلام) في الخلافة، وجرت الأمور على النحو المعروف. وحصل ما حصل..

٣ ـ إنه (صلى الله عليه وآله) قد جعل رداءة الولادة وطيبها مرتبطة بحب ثلاثة آخرين غير علي (عليه السلام)، وهم فاطمة والحسنان (عليهم السلام).. وهذا لا ينافي إقتصار سائر الروايات على ذكر علي (عليه

١- الفصول المئة ج٣ ص٢٨٨ عن فرائد السمطين ج٢ ص٣٧٣ والأربعون حديثاً لمنتجب الدين بن بابويه ص١٩ والمناقب للخوارزمي ص٢٩٦ وجواهر المطالب لابن الدمشقي ج١ ص١٧٤ وشرح إحقاق الحق ج٩ ص١٦٥ وج١٨ ص٤١٥ وج٢٥ ص٢٣٨ وج٢٦ ص٢٥٩ وج٢٧ ص٩٥ وج٣٣ ص٨٩ وشرح الأخبار ج٣ ص٥١٥ والغدير ج١ ص٣٣٦ وج٤ ص٣٢٣ والنص والإجتهاد ص٩٠ عن سمط النجوم ج٢ ص٤٨٨ والرياض النضرة (ط مكتبة الخانجي بمصر) ج٢ ص١٨٩.

٢٨٥

السلام)، فإن إثبات شيء لشيء لا يعني الإنحصار به، بل قد يشاركه غيره فيه..

النبي (صلى الله عليه وآله) يشهر علياً (عليه السلام):

عن أنس بن مالك قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله) إذا أراد أن يشهر علياً في موطن أو مشهد علا على راحلته، وأمر الناس أن ينخفضوا دونه.

وإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) شهر علياً يوم خيبر، فقال:

يا أيها الناس، من أحب أن ينظر إلى آدم في خلقه ـ وأنا في خلقي ـ وإلى إبراهيم في خلته، وإلى موسى في مناجاته، وإلى يحيى في زهده، وإلى عيسى في سنه، فلينظر إلى علي بن أبي طالب، إذا خطر بين الصفين كأنما يتقلع من صخر، أو يتحدر من دهر.

يا أيها الناس، امتحنوا أولادكم بحبه، فإن علياً لا يدعو إلى ضلالة، ولا يبعد عن هدى، فمن أحبه فهو منكم، ومن أبغضه فليس منكم.

قال أنس بن مالك: وكان الرجل من بعد يوم خيبر يحمل ولده على عاتقه، ثم يقف على طريق علي، وإذا نظر إليه يوجِّهه بوجهه تلقاءه، وأومأ بإصبعه: أي بني تحب هذا الرجل المقبل؟!

فإن قال الغلام: نعم، قبله.

وإن قال: لا، حرف (لعل الصحيح: ضرب) به الأرض، وقال له: الحق بأمك، ولا تلحق أبيك بأهلها [كذا]، فلا حاجة لي فيمن لا يحب علي

٢٨٦

بن أبي طالب (عليه السلام)(١).

ونقول:

نستفيد من هذا النص أموراً، نذكر منها:

١ ـ إنه قد تكرر إشهار النبي (صلى الله عليه وآله) علياً (عليه السلام) في المواطن والمشاهد . حتى أصبح مألوفاً للناس..

٢ ـ إنه (صلى الله عليه وآله) كان يتخذ وضعاً خاصاً للقيام بعمله هذا، صار الناس يعرفون طريقته، وحالاته، فإذا رأوا تلك الحالات عرفوا أن ثمة أمراً يرتبط بعلي، وأنه يريد إشهاره وإعلانه، وهو أنه (صلى الله عليه وآله) يعلو على راحلته، ويأمر الناس بالإنخفاض دونه، وهذا الذي جرى في خيبر كان أحد تلك المشاهد.

٣ ـ ودلت الصفات التي أطلقها (صلى الله عليه وآله) على أمير المؤمنين (عليه السلام) على أنه قد حوى من صفات الكمال والجمال أتمها وأفضلها، فقد حوى من صفات آدم (عليه السلام) صفات كماله في خلقته، ومن صفات النبي (صلى الله عليه وآله) أخلاقه الفاضلة، وأخذ أيضاً خلة إبراهيم، ومناجاة موسى، وزهد يحيى، وسن (أو سنة) عيسى.

أي أنه (عليه السلام) قد حاز الصفات التي امتاز بها الأنبياء، وجاراهم

١- ترجمة الإمام علي بن أبي طالب (ط بيروت) ج٢ ص٢٢٤ وتاريخ مدينة دمشق (ط دار الفكر) ج٤٢ ص٢٨٨ و (ط مكتبة المرعشي) ج١٥ ص٦١١ وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج١٥ ص٦١١ وج٢١ ص٣٦٤.

٢٨٧

بها، حتى إن النظر إليه يكفي عن النظر إلى جميع الأنبياء، لأن الناظر إلى كل شخص لا بد أن ينجذب إلى الصفة التي كملت فيه حتى امتاز بها. ولكنه حين ينظر إلى علي (عليه السلام)، فإنه ينجذب إلى جميع الصفات، لأنها امتازت كلها فيه..

٤ ـ ويلاحظ: أنه (صلى الله عليه وآله) قد وقف هذا الموقف في خيبر بالذات، ليدل على أن ما جرى على يد علي (عليه السلام) لا ينبغي أن يتعامل معه بنظرة ضيقة ومحدودة، تجعل من علي (عليه السلام) مجرد رجل شجاع وقوي. بل لا بد أن ينظر إلى علي (عليه السلام) كله في صفاته الخلقية، والخلقية، والنفسية، والإيمانية، ومقاماته الروحية، وفضائله، وفي نهجه، وفي هداه وكمالاته كلها.

٥ ـ وأقوى تحذير يمكن أن نتصوره لمن يختار مناوأة أمير المؤمنين (عليه السلام) ومعاداته هو هذا البيان الصريح والقاطع الذي يضع من يعاديه من أهل الهوى والعصبية الجاهلية أمام أصعب الخيارات، حيث يطعن في شرفه، ويضع علامة استفهام على طهارة مولده.

٦ ـ وقد أصبح هذا البيان النبوي معياراً، يكشف الناس به الخفايا، ويظهرون به الخبايا، لأنهم على يقين من صدق نبيهم، ومن أنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ..

وقد كان جابر (رحمه الله) يقول: كنا نبور أولادنا بحب علي بن أبي

٢٨٨

طالب(١)، وعن عبادة بن الصامت مثله. والروايات حول ذلك كثيرة.

وقد اضطر كثير من الناس من أعداء علي (عليه السلام) إلى التظاهر بحب علي (عليه السلام) لإثبات براءتهم مما يرميهم به الناس، مع أن قرائن الأحوال لا تؤيد هذه البراءة..

إمتحان الأولاد بحب علي (عليه السلام):

روى الصفوري الشافعي: أن النبي (صلى الله عليه وآله) أمر أصحابه يوم خيبر بأن يمتحنوا أولادهم بحب علي بن أبي طالب، فإنه لا يدعو إلى ضلالة ولا يبعد عن هدى، فمن أحبه فهو منكم، ومن أبغضه فليس منكم.

قال أنس: فكان الرجل بعد ذلك يقف بولده على طريق علي، فيقول: يا بني أتحب هذا؟!

فإن قال: نعم، قبله.

١- شرح الأخبار ج١ ص٤٤٦ وتفسير نور الثقلين ج٥ ص٤٥ وشواهد التنزيل ج١ ص٤٤٩ وراجع: الرواشح السماوية للأسترآبادي ص١٣٧والغدير ج٣ ص٢٦ وج٤ ص٣٢٢ وتفسير مجمع البيان ج٩ ص١٧٧ وراجع: الإمام علي بن أبي طالب للهمداني ص١٥٨ و ١٦٠ وتفسير جوامع الجامع ج٣ ص٣٧٢ والتفسير الصافي ج٥ ص٣٠ وج٦ ص٤٨٢ ونهج الإيمان ص٤٥٦ والنهاية في غريب الحديث ج١ ص١٦١ وشرح إحقاق الحق ج٧ ص٢٦٦ وج١٤ ص٦٥٦ وج١٧ ص٢٥٠ وج٢١ ص٣٦٥ ـ ٣٦٧.

٢٨٩

وإن قال: لا، طلق أمه وتركه معها(١).

عن عبادة الصامت قال: كنا نبور أولادنا بحب علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فإذا رأينا أحدهم لا يحب علي بن أبي طالب علمنا أنه ليس منا، وأنه لغير رشدة.

ثم قال الجزري: لغير رشدة: ولد زنا. وهذا مشهور من قديم وإلى اليوم، أنه ما يبغض علياً إلا ولد زنا(٢).

عن أبي سعيد الخدري: كنا معشر الأنصار نبور أولادنا بحبهم علياً (عليه السلام)، فإذا ولد فينا مولود فلم يحبه، عرفنا أنه ليس منا.

قوله: نبور: نختبر ونمتحن(٣).

ونقول:

إن هذه الأحاديث قد تضمنت أموراً تحتاج إلى بسط في البيان، ربما لا نستطيع أن نوفره في الوقت الحاضر، غير أننا نشير إلى ما يلي:

١- نزهة المجالس ج٢ ص٢٠٨ والمحاسن المجتمعة (مخطوط) ص١٦١ عن الزهر الفاتح، وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج١٧ ص٢٤٩ وج٣٠ ص٣٠١.

٢- أسنى المطالب ص٥٧ والغدير ج٣ ص٢٦ وج٤ ص٣٢٢.

٣- أسنى المطالب ص٥٨ والغدير ج٤ ص٣٢٢ والإمام علي بن أبي طالب للهمداني ص١٥٩ وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج٢١ ص٣٦٧ و ٣٦٨.

٢٩٠

اختبار المولود:

إن موضوع الحب والبغض أمر قلبي جوانحي، لا بد من الإحساس به وإدراكه قبل التعبير عنه بالكلمة، أو بالإشارة ونحوها. والمولود لا يكون مؤهلاً عادة لمثل هذا الإمتحان..

وإذا كان الحب والبغض يحتاج إلى محفزات، ولنفترض أن ذلك الطفل قد كبر حتى صار عمره عدة سنوات، فإن أجواءه قد لا تسمح له بالتعرف على محاسن علي (عليه السلام)، حيث يكون له عالمه الخاص به، واهتماماته المناسبة لسنه، فما معنى أن يمتحن المولود بحب علي (عليه السلام)..

وهل يمكن الإعتماد على ما يظهره المولود إذا كان لا يتعقل ما يقول، ويتابع غيره فيما يقول وفيما يفعل؟! فلعله ابتلى بمن كان يعلمه بغض علي (عليه السلام)، ويوحي إليه بما ينفره منه.. فكيف تؤاخذ أمه على أمر من هذا القبيل، ثم تتهم به، وتطلق، وتمزق العائلة؟!

ويمكن أن يجاب: بأن الله تعالى يقول: {لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلَّا مَا آَتَاهَا}(١). فلو لم يؤته الله سبحانه حب علي (عليه السلام) وإمكان التعبير عنه، وإلهامه الصواب والصدق فيه، لم يعرِّض الله كرامة أمه للخطر، وحياتها للإنتكاس.

ومن الذي قال: إنه تعالى لم يوجد بين القلوب والأرواح علاقات وروابط لا تنالها إدراكاتنا، تجعلها تتواصل، وتتحابب وتتنافر بصورة

١- الآية ٧ من سورة الطلاق.

٢٩١

طبيعية، وحتى من دون أن يتم لقاء وتعارف مباشر بين الأشخاص. فقد روي: أن الأرواح جند مجندة، فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف(١).

وقيل: من القلب إلى القلب سبيل(٢).

هذا المعيار حساس:

وقد لوحظ: أن هذا المعيار الذي جعله الله، قد جاء في غاية الحساسية والأهمية، بالنسبة للناس الغيورين على نسائهم، والمهتمين بسلامة شرفهم، وطهارة ذيلهم.

١- راجع: روضة الواعظين ص٤٩٢ والأمالي للصدوق ص٢٠٩ وعلل الشرائع ج١ ص٨٤ ومن لا يحضره الفقيه ج٤ ص٣٨٠ ومختصر بصائر الدرجات ص٢١٤ وراجع: المسائل السروية ص٣٧ والتحفة السنية (مخطوط) ص٨٤ ونهج السعادة ج٨ ص٢٥٤ وعون المعبود ج١٣ ص١٢٤ وراجع: بصائر الدرجات ص١٠٩ و ٤١١ وكتاب المؤمن للحسين بن سعيد ص٣٩ والإعتقادات في دين الإمامية للصدوق ص٤٨ والإختصاص للمفيد ص٣١١ وعوالي اللآلي ج١ ص٢٨٨ ومدينة المعاجز ج٢ ص١٩٧ وبحار الأنوار ج٢ ص٢٦٥ وج٥ ص٢٤١ و ٢٦١ وج٦ ص٢٩٤ وج٢٥ ص١٤ وج٤٥ ص٤٠٤ وج٥٨ ص٣١ و ٦٣ و ٦٤ و ٧٩ و ٨٠ و ١٠٦ و ١٣٤ و ١٣٩ و ١٤٤ وج٦٥ ص٢٠٥ و ٢٠٦.

٢- راجع: تفسير الآلوسي ج٢٣ ص٢١٤.

٢٩٢

وهو بنفسه يثير الحماس لممارسة هذا الإختبار، ويثير الخوف والرهبة منه أيضاً.. ويدعو للحذر من مخالفته مقتضياته. والتحفظ من تبعات الفشل في الإمتحان فيه.

كما أنه معيار لمدى ثقة الإنسان المؤمن، بربه ونبيه.

الحادثة في خيبر:

وبما أن العنايات الإلهية، والألطاف الربانية، والكرامة الظاهرة لكل ذي عينين قد تجلت في معركة خيبر، بنحو يوجب اليقين، وزوال أدنى شك أو ريب بها، فمن الطبيعي أن يطلق النبي (صلى الله عليه وآله) هذا المعيار البالغ في دقته وحساسيته، وآثاره على المشاعر، وخطورته على البنية العائلية ـ من الطبيعي أن يطلقه (صلى الله عليه وآله) ـ في خصوص هذه المناسبة، ليمكن للناس أن يفهموه وأن يستوعبوه، وأن يتقبلوه بنفوس أبية، وبأريحية وحمية، وهكذا كان..

٢٩٣

الباب الثالث عشر:

المرض.. والوفاة..

٢٩٤
٢٩٥

الفصل الأول:

وصايا النبي (صلى الله عليه وآله) في مرض الوفاة..

٢٩٦
٢٩٧

إبعثي بها إلى علي (عليه السلام):

عن سهل بن سعد قال: كان عند رسول الله (صلى الله عليه وآله) سبعة دنانير وضعها عند عائشة، فلما كان في مرضه قال: يا عائشة، ابعثي الذهب إلى علي، ثم أغمي عليه، وشغل عائشة ما به، حتى قال ذلك مراراً، كل ذلك يغمى على رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ويشغل عائشة ما به، فبعث به إلى علي فتصدق به(١).

ونقول:

١ ـ لا نرى مبرراً لتواني عائشة عن امتثال أمر النبي (صلى الله عليه وآله)، ولا سيما بعد أن كرره عليها مراراً، إلا أنها لم تشأ أن ترسلها إلى علي (عليه السلام)، الذي كانت لا تطيق ذكره بخير أبداً..

١- سبل الهدى والرشاد ج١٢ ص٢٥٠ عن ابن سعد والطبراني برجال الصحيح، وراجع: مجمع الزوائد ج٣ ص١٢٤ والعهود المحمدية للشعراني ص١٥٨ والطبقات الكبرى لابن سعد ج٢ ص٢٣٩ وإمتاع الأسماع ج١٤ ص٥١٥ وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج٨ ص٦٢٧ والمعجم الكبير ج٦ ص١٩٨ و السيرة الحلبية (ط دار المعرفة) ج٣ ص٤٧٢.

٢٩٨

٢ ـ ألا يعتبر ما فعلته عائشة من موجبات الأذى لرسول الله (صلى الله عليه وآله)..

٣ ـ لا نستطيع أن نصدق أن الناس قد تركوا النبي (صلى الله عليه وآله) وحده في مرض موته، بحيث تنشغل به زوجته بمفردها، وهل يمكن أن تتركه فاطمة، وسائر زوجاته، والحسنان، وزينب، وغيرهن؟!..

بل إن نفس الرواية قد صرحت بوجود أشخاص آخرين كان يمكنها أن تبعث الدنانير مع واحد منهم.. وهو نفس الشخص الذي بعث النبي (صلى الله عليه وآله) الدنانير معه، بعد أن استنقذها من عائشة..

بل إن نفس قوله (صلى الله عليه وآله): ابعثي الذهب إلى علي، يدل على تمكنها من فعل ذلك، وأن الأشخاص الذين يمكن أن يطلب منهم ذلك كانوا في متناول يدها.

وصية رسول الله (صلى الله عليه وآله):

عن إبراهيم بن شيبة الأنصاري، قال: جلست إلى الأصبغ بن نباته، قال: ألا أقرئك ما أملاه علي بن أبي طالب (عليه السلام).

فأخرج إلي صحيفة، فإذا مكتوب فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم

(هذا ما أوصى به محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله) أهل بيته وأمته. وأوصى أهل بيته بتقوى الله ولزوم طاعته.

وأوصى أمته بلزوم أهل بيته.

٢٩٩
٣٠٠