×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة من حياة المستبصرين (ج 14) / الصفحات: ٤١ - ٦٠

وقد ذكرت كتب السيرة أنّ فاطمة الزهراء عليها السلام أوصت في ساعاتها الأخيرة أن يخفى قبرها، وأن يدفنها أمير المؤمنين عليه السلام ليلاً، ولا يخبر بذلك أحداً ممّن ظلمها وآذاها.

فقد روي عن الإمام الحسين عليه السلام أنّه قال: (لمّا مرضت فاطمة بنت النبيّ صلي الله عليه وآله وصّت إلى علي عليه السلام أن يكتم أمرها، ويخفي خبرها، ولا يؤذن أحداً بمرضها، ففعل ذلك، وكان يمرّضها بنفسه، وتعينه على ذلك أسماء بنت عميس على استسرار بذلك كما وصّت به.

فلمّا حضرتها الوفاة وصّت أمير المؤمنين عليه السلام أن يتولّى أمرها، ويدفنها ليلا، ويعفي قبرها(١)، فتولّى ذلك أمير المؤمنين عليه السلام ودفنها، وعفى موضع قبرها)(٢).

ومن علماء أهل السنّة: قال ابن شبة النميري (المتوفّى ٢٦٢هـ) في كتابه تاريخ المدينة: (وأخبرني مخبر ثقه، قال: يقال: إنّ المسجد الذي يصلّى جنبه شرقياً على جنائز الصبيان، كان خيمة لامرأة سوداء يقال لها رقيّة، كان جعلها هناك حسين بن علي تبصر قبر فاطمة، وكان لا يعرف قبر فاطمة رضي الله عنها غيرها)(٣).

ويتّضح بذلك أنّ قبرها عليها السلام كان مخفيّاً عن الأنظار في زمن الحسنين عليهما السلام كما ذكره، ولم يعلم بمحلّ قبرها إلّا امرأة.

١- العفو هو المحو والانمحاء.

٢- الأمالي للشيخ المفيد: ٢٨١.

٣- تاريخ المدينة لابن شبة ١: ١٠٦.

٤١
كما قال النووي (المتوفى ٦٧٦هـ) شارح صحيح مسلم في كتابه تهذيب الأسماء واللغات: (وأوصت أن تدفن ليلاً، ففعل ذلك، ولذلك كان موضع قبرها مكتوماً مجهولاً لم يعرف بالبتّ واليقين، فقال قوم: إنّها دفنت في بيتها، وقيل: إنّها دفنت بالبقيع، وقيل: دفنت في المسجد)(١).

ومن قول النووي هذا يتّضح أن قبر الزهراء عليها السلام كان مخفياً حينها، وأنّها هي التي أوصت بأن تدفن ليلاً ليعفى قبرها.

هذا؛ وقد ذكر جمع من علماء العامّة أنّ موضع قبرها مجهول، واحتملوا في ذلك احتمالات عدّة تؤكّد على أنّه لم يكن معلوماً لديهم بالقطع واليقين.

قال السمهودي في خلاصة الوفاء عن المحب الطبري في ذخائر العقبى: (إنّ الشيخ أبا العباس المرسي كان إذا زار البقيع أمام قبلة قبة العباس، وسلّم على فاطمة، وذكر أنّه كشف له عن قبرها هناك)(٢).

وقيل: دفنت في بيتها، فقيل: بمؤخره شامي باب النساء، وقيل: بمقدمه مكان المحراب الخشب خلف الحجرة داخل مقصورتها.

وحكى ابن جماعة في قبرها قولين آخرين: أحدهما: أنّه الصندوق الذي أمام مصلّى الإمام بالروضة، ثانيهما: أنّه بالمسجد المنسوب إليها بالبقيع، وهو المعروف ببيت الحزن(٣).

١- تهذيب الأسماء واللغات ٢: ٣٥٣ (طبعة مصر)، ومن المؤسف أنّ الأيدي الآثمة قامت بحذف هذه العبارة من الطبعات التالية للكتاتب .

٢- راجع: وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى ٣: ٩٤.

٣- راجع: وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى ٣: ٩٣.

٤٢
ويظهر من كلام السمهودي أنّ البقيع لم يحتوِ على المشاهد التي دفن فيها أهل البيت عليهم السلام والصحابة والتابعون فحسب، بل كان فيه مسجد ينسب إلى الزهراء عليها السلام في زمنه، وقد قام الوهابيون بهدمه بعد ذلك! والسؤال الموجّه إليهم أنّه: هل يجوز هدم هكذا مساجد في الإسلام؟!

خصال أهل البيت عليهم السلام ومظلوميّتهم تقوده لاتّباعهم:

بعد تعرّفه على أهل البيت عليهم السلام وما لهم من الفضائل والسمات الحسنة، والتعرّف على التاريخ الإسلامي المحفوف بالظلم الذي لحق بأهل هذا البيت من قبل فئة خاصة ممّن يدّعون اتّباع خاتم النبيين صلي الله عليه وآله توصّل (أحمد) إلى ضرورة اتّباع أهل البيت عليهم السلام بعد النبيّ الأكرم صلي الله عليه وآله، فهم من يمثّل الإسلام الصحيح الذي يأبى الخضوع أمام الظلمة والفئات الفاسدة، فأعلن عن استبصاره وتشيّعه، وكان ذلك عام ١٤١٤هـ (١٩٩٤م) في العاصمة الفرنسية باريس.

يعبّر (أحمد) عن الحب الذي يكنّه لسيّد الشهداء عليه السلام نظراً لما يحمله من السجايا الحسنة، ويقول: تعدّ شخصيّة الإمام الحسين عليه السلام أهمّ أدلّة الاستبصار عندي، فإنّي أحبّ هذه الشخصيّة العظيمة بشدّة، فهو الذي لم يخضع أمام الظلمة، وكان يدافع عن الحقّ مهما كان الثمن، فكان لي الأسوة والقدوة(١).

١- المستبصر على تواصل مركز الأبحاث العقائدية، وله ملف خاصّ في المركز .

٤٣

موزامبيق

(٥)إسماعيل صالح

(شافعي ـ موزمبيق)

[image] - مركز الأبحاث العقائدية

ولد عام ١٣٩٢هـ (١٩٧٣م في جزيرة (موزمبيق)، ونشأ في أسرة شافعية المذهب، فاتّبع هذا المذهب تبعاً لأسرته

واصل (إسماعيل) دراسته الأكاديمية حتى نال شهادة تعادل الديبلوم، كما كانت له دروس دينية مرتبطة بالمذهب الشافعي.

آراء متكاملة في المنظومة الدينية:

بدأت قصة استبصار (إسماعيل) منذ أيام شبابه حيث سمع ذات مرّة عن طريق المحاورات التي تجري بين أصدقائه أموراً وقضايا إسلامية نالت إعجابه؛ حيث وجدها آراء متكاملة ورائعة، فاستفسر عن القائلين بها، فقالوا: إنّها فئة تسمّى بالشيعة تسكن العاصمة (مابوتو)، فأحبّ أن يتعرّف على معتقداتهم.

ومن ذلك الحين عزم الجد وشدّ الرحال وتوجّه نحو العاصمة لطلب المزيد من هذه الرؤى الإسلامية التي أثلجت صدره وروت ضميره

٤٤
المتعطّش للحقائق الدينية، فتعرّف هناك على مدرسة أهل البيت عليهم السلام، فسجّل اسمه فيها، وبدأ بتلقّى العلوم الإسلامية وفق مذهب شيعة أهل البيت عليهم السلام.

التقية عند الشيعة:

من المفاهيم والقضايا التي يقول بها شيعة أهل البيت تبعاً لهم عليهم السلام: مفهوم التقية، وقد وقع أتباع أهل البيت عليهم السلام مورد الاتّهام والاستهانة من قبل العديد من أتباع الفرق الإسلامية لاعتقادهم هذا، وقد تناسى المتعرّضون أنّ الآيات القرآنية والروايات الشريفة قد دلّت على هذا المفهوم، كما قال به العديد من علماء العامّة وفقهاءهم.

وقد يكون سبب تعرّض بعض غير المتفقّهين على الشيعة في ذلك عدم دركهم لمفهوم التقية ومعناها!!

يقول الشيخ السبحاني عن مفهوم التقيّة:

التقية من المفاهيم القرآنية التي وردت في أكثر من موضع في القرآن الكريم، والغاية منها هي صيانة النفس والعرض والمال، وذلك في البيئات التي صودرت فيها الحريات في القول والعمل، والرأي والعقيدة، فلا ينجو المخالف إلا بالصمت والسكوت مرغماً أو بالتظاهر بما يوافق هوى السلطة وأفكارها.

٤٥
إنّ التقية سلاح الضعيف وكهف الخائف أمام القوي الغاشم، سلاح من يبتلي بمن لا يحترم دمه وعرضه وماله، لا لشيء إلّا لأنّه لا يتفق معه في بعض الأفكار والمبادىء.

وهذا شيء يستسيغه العقل كما ورد في الشرع، قال سبحانه: ﴿مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَن أُكرِهَ وَقَلبُهُ مُطمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ﴾(١).

وقال سبحانه: ﴿لَا يَتَّخِذِ المُؤمِنُونَ الكَافِرِينَ أَولِيَاءَ مِن دُونِ المُؤمِنِينَ وَمَن يَفعَل ذَلِكَ فَلَيسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيءٍ إِلَّا أَن تَتَّقُوا مِنهُم تُقَاةً﴾(٢).

ولا تختص بتقية المسلم من المشرك والكافر، بل تعم تقية المسلم من المسلم الجائر أيضاً.

قال الرازي: إنّ مذهب الشافعي: إنّ الحالة بين المسلمين إذا شاكلت الحالة بين المسلمين والكافرين حلّت التقية محاماة عن النفس، وقال: التقية جائزة لصون النفس، وهل هي جائزة لصون المال؟ يحتمل أن يحكم فيها بالجواز لقوله صلي الله عليه وآله:(حرمة مال المسلم كحرمة دمه)، وقوله صلي الله عليه وآله: (من قتل دون ماله فهو شهيد)(٣).

وقال جمال الدين القاسمي عن الإمام مرتضى اليماني في كتابه (إيثار الحق على الخلق) ما نصفه: وزاد الحق غموضاً وخفاء أمران: خوف العارفين ـ مع قلّتهم ـ من علماء السوء وسلاطين الجور وشياطين الخلق مع

١- النحل: ١٠٦ .

٢- آل عمران: ٢٨.

٣- تفسير الرازي ٨: ١٤.

٤٦
جواز التقية عند ذلك بنصّ القرآن، وإجماع أهل الإسلام، وما زال الخوف مانعاً من إظهار الحق، وما برح المحق عدواً لأكثر الخلق، وقد صح عن أبي هريرة أنّه قال في ذلك العصر الأول: حفظت من رسول الله صلي الله عليه وآله وعاءين، أما أحدهما فبثثته في الناس، وأمّا الآخر فلو بثثته لقطع هذا البلعوم(١).

وليعلم أنّ التقية إنّما تتصوّر في القضايا الشخصية، أي تقية شخص من شخص آخر في بيئته، وأمّا التقية العامّة بأن تصور العقائد أو الأحكام في الكتب الفقهية بشكل يوافق عقائد الموافق وفقهه فهذا ليس بصحيح.

فالشيعة لم تتق ولن تتق في محاضراتها وكتبها ومنشوراتها قدر شعرة، فمن يتهم الشيعة بالتقية في كتمان عقائدها وتحرير فقهها، فقد خبط خبطة عشواء لما عرفت من أن التقية ترجع إلى القضايا الشخصية، وأين هم من الباطنية الذين يخفون كتبهم حتى عن معتنقيهم، والشيعة الإماميّة لم تزل مجهرة بعقائدها بشتى الطرق وأساليبها.

أضف إلى ذلك أن الشيعة قامت لهم دول مختلفة في فترات كثيرة من التاريخ منذ ألف، فلماذا تتّقي في تحرير عقائدها ونشر أفكارها وبثّ فقهها؟!(٢)

اعتناق المذهب الشيعي:

بعد أن اكتملت صورة المذهب الشيعي في ذهنه، وبعد قراءة مؤلّفات الدكتور التيجاني السماوي قرّر (إسماعيل) الالتحاق بركب أتباع أهل

١- تفسير القاسمي المعروف بـ (محاسن التأويل): ٢: ٣٠٦.

٢- رسائل ومقالات للشيخ جعفر السبحاني: ٣٥ ـ ٣٦.

٤٧
البيت عليهم السلام، فأعلن عن استبصاره واعتناق المذهب الشيعي، وكان ذلك عام ١٤١٤هـ (١٩٩٤م) في العاصمة الموزمبيقية (موباتو).

ولتنمية رصيده الديني سافر بعد الاستبصار للالتحاق بإحدى الحوزات العلمية في مدينة قم المقدّسة مهد العلم والمعرفة(١).

١- زار المستبصر مركز الأبحاث العقائدية وملأ الاستمارة الخاصّة بالمستبصرين هناك، كما سجّل محاضرة ذكر فيها كيفية الاستبصار.

٤٨

(٦)ترسيسيو بون علي(حسين)

(شافعي ـ موزمبيق)

[image] - مركز الأبحاث العقائدية

ولد عام ١٣٩٣هـ (١٩٧٣م) في مدينة (نامولا) في موزمبيق، وترعرع تحت أحضان أسرة تنتمي للمذهب الشافعي، إلى أن بدأ بالدراسة الأكاديمية فواصلها حتى نال الشهادة الثانوية، وكانت معلوماته الدينية في المذهب الشافعي تقتصر على ما درسه أيام الثانوية؛ من دروس دينية ضمن المنهج العام للدراسة فيها، مضافاً إلى ما تعلّمه من علوم القرآن الكريم واللغة العربية؛ إذ جعلته يعمل معلماً للقرآن ومدرّساً لمبادىء اللغة العربية.

قصّة الاستبصار:

كان (ترسيسيو) محباً لمعرفة الحقيقة، وهذا الحب دفعه للبحث والتفحّص عن أدلّة العقائد التي يحملها، وكان سفره إلى الكثير من البلدان محفّزاً لحبّ التطلع والمعرفة، وعلّة له في آن واحد.

٤٩
وكانت الأدلّة التي ارتكزت في نفسه عن مذهبه من العائلة والأجواء التي يعيش فيها، لم تمنحه القناعة الكافية، وكان كثير النقاش مع نفسه والآخرين من علماء وغيرهم بشأن صحة هذه الأدلّة.

وفي فترة المراهقة الفكرية؛ التي تزامنت مع فترة المراهقة بين الطفولة والشباب، حصل على بعض كتب عقائد الشيعة الإمامية، فشدّته تلك الكتب كثيراً، وتعرّف من خلالها على أشياء لم يكن يعرفها من قبل، ثم واصل مطالعة كتب أخرى.

وهكذا بدأ (ترسيسيو) ببحث مصادر الفريقين بموضوعية في شتى المواضيع؛ ليقف على الحقيقة المنشودة في الكتاب الكريم والسنّة النبويّة.

وجوب الخمس في أرباح المكاسب:

من المواضيع المختلف فيها بين الشيعة وأتباع الخلفاء هو: إخراج الخمس من أرباح المكاسب، وكلّ ما حصلوا عليه من أموال طيلة سنتهم، بعد الاتّفاق بينهم على وجوب الخمس في غنائم الحرب، لصحيح الآية الكريمة: ﴿وَاعلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي القُربَى وَاليَتَامَى وَالمَسَاكِينِ وَابنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُم آمَنتُم بِاللَّهِ...﴾(١).

ولصريح قول رسول الله صلي الله عليه وآله: (أمركم بأربع... وأن تؤدّوا لله خمس ما غنمتم)(٢).

١- الأنفال (٨): ٤١.

٢- صحيح البخاري ١: ١٣٣.

٥٠
فالشيعة ـ امتثالاً لأمر رسول الله صلي الله عليه وآله ـ يخرجون خمس أرباح مكاسبهم وما حصلوا عليه من أموال طيلة سنتهم، ويفسّرون معنى الغنيمة بكلّ ما يكسبه الإنسان من أرباح بصفة عامّة.

أمّا أهل السنّة فقد أجمعوا على تخصيص الخمس بغنائم الحرب فقط، وفسّروا قوله تعالى: ﴿وَاعلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِن شَيءٍ...﴾، أي: ما حصلتم عليه في الحرب.

وما ذهب إليه أهل السنّة من تخصيص الخمس بغنائم الحرب غير صحيح، وذلك لأدلّة:

أولاً: أخرجوا في صحاحهم فرض الخمس في غير غنائم الحرب، ونقضوا بذلك تأويلهم ومذهبهم.

فقد جاء في صحيح البخاري أن في الركاز الخمس، فرووا عن رسول الله صلي الله عليه وآله أنّه قال: (في المعدن جبار، وفي الركاز الخمس)(١).

والركاز: هو الكنز الذي يستخرج من باطن الأرض وهو ملك لمن استخرجه، ويجب فيه الخمس؛ لأنه غنيمة.

كما أنّ الذي يستخرج العنبر واللؤلؤ من البحر يجب عليه إخراج الخمس؛ لأنّه غنيمة.

وبما أخرجه البخاري في صحيحه يتبين لنا أن الخمس لا يختصّ بغنائم الحرب.

١- صحيح البخاري ٢: ١٣٧.

٥١
ثانياً: خلاف المعنى اللغوي للغنيمة، فقد جاء في المنجد أن (الغنيمة ما يؤخذ من المحاربين عنوة، المكسب عموماً)، وعلى هذا فكلّ مكسب فهو غنيمة، وعليه فالغنيمة تشمل أرباح المكاسب.

ثمّ لا يخفى أنّ الشيعة اعتمدت في وجوب الخمس على الآيات والروايات الواردة عن أهل البيت عليهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، والذين هم عدل الكتاب، لا يضلّ من تمسّك بهم ويأمن من يلجأ إليهم؛ ونذكر هنا بعضها نموذجاً:

الرواية الاولى: رواية حكيم ـ مؤذن بني عيسى ـ عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت له: ﴿وَاعلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِِ...﴾قال عليه السلام: (هي والله الإفادة يوما بيوم)(١).

الرواية الثانية: موثقة سماعة، يقول: سألت أبا الحسن عليه السلام عن الخمس، فقال: (في كلّ ما أفاد الناس من قليل أو كثير)(٢).

الرواية الثالثة: رواية محمّد بن الحسن الأشعري، قال: كتب بعض أصحابنا إلى أبي جعفر الثاني عليه السلام: أخبرني عن الخمس، أعلى جميع ما يستفيد الرجل من قليل وكثير من جميع الضروب وعلى الصنّاع؟ وكيف ذلك؟ فكتب بخطه: (الخمس بعد المؤنة)(٣).

١- الكافي ١: ٥٤٤.

٢- الكافي ١: ٥٤٥.

٣- الكافي ١: ٥٤٧.

٥٢
الرواية الرابعة: صحيحة علي بن مهزيار، قال: قال لي أبو علي بن راشد، قلت له عليه السلام: أمرتني بالقيام بأمرك وأخذ حقّك، فأعلمت مواليك ذلك، فقال لي بعضهم: وأيّ شيء حقّه؟ فلم أدر ما أجيبه به، فقال عليه السلام: (يجب عليهم الخمس).

فقلت: في أي شيء؟

فقال: (في أمتعتهم وضياعهم، والتاجر عليه، والصانع بيده، وذلك إذا أمكنهم بعد مؤنتهم)(١).

الرواية الخامسة: ما رواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب، عن محمّد بن الحسين، عن عبد الله بن القاسم الحضرمي، عن عبد الله بن سنان، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: على كلّ امرئ غنم أو اكتسب الخمس ممّا أصاب لفاطمة عليها السلام ولمن يلي أمرها من بعدها من ذريتها الحجج على الناس، فذلك لهم خاصة يضعونه حيث شاءوا، وحرم عليهم الصدقة، حتى الخياط ليخيط قميصاً بخمسة دوانيق فلنا منه دانق، إلّا من أحللناه من شيعتنا لتطيب لهم به الولادة، إنّه ليس من شيء عند الله يوم القيامة أعظم من الزنا، إنّه ليقوم صاحب الخمس فيقول: يا رب سل هؤلاء بما أبيحوا)(٢).

الاقتناع برؤى أتباع المذهب الشيعي:

استمر (ترسيسيو) بالبحث حتى أحس بارتواء عطشه للحقيقة وظمأه للحقّ، ووجد ضالته التي كان يبحث عنها فترة مديدة من الزمن.

١- الاستبصار ٢: ٥٥.

٢- الاستبصار ٢: ٥٥.

٥٣
وكان من حسن الحظ أن التقى بأحد العلماء من الشيعة في مدينته؛ حيث كان يبلّغ للتشيع فتأثّر به كثيراً؛ لأنّه كان عالماً فاضلاً ذي أخلاق رفيعة، ووجده مصداقاً للقيم التي يؤمن بها، والتي هي مثُلُ الإسلام الحق، وهنا وجد نفسه منساقة باتّجاه مذهب أهل البيت عليهم السلام، وذائبة في معارف مذهب الحق من دون اختيار.

ولمّا استبصر احسّ باطمئنان وراحة نفسية لا توصف، وطلب من هذا العالم أن يدرّسه ويفيض عليه من علمه، فقبل ذلك عن طيب خاطر، فصار يتردّد عليه لمدة سنتين، حتى تعرّف فيها على التشيّع بعمق، ودرس عنده تاريخ الأئمّة عليهم السلام ونهج البلاغة.

ولم يكتف (ترسيسيو) بذلك، بل دفعه التعطش للعلم أن يواصل الدراسة الإسلامية، فهاجر إلى مدينة قم المقدّسة، حيث إحدى الحوزات العلمية الكبيرة والمرموقة، وأصبح بفضل الله من المبلّغين والدعاة الإسلاميين في بلده، وقد استبصر على يده معظم إفراد أسرته، وبعض أصدقائه(١).

١- للمستبصر ملف خاصّ في مركز الأبحاث العقائدية، ذكر فيه جملة من الأمور التي تأثّر بها في مجال الاستبصار.

٥٤

(٧) نرسيسيو أنطونيو

(وهّابي ـ موزامبيق)

[image] - مركز الأبحاث العقائدية

ولد في مدينة (موبوتو) الموزامبيقية الواقعة على ضفّة المحيط الهندي، ونشأ هناك في أجواء دفعته لاعتناق الفكر الوهّابي، الفكر الذي تميّز برمي العديد من الفرق الإسلامية بالشرك والكفر.

ومن الواضح أنّ المجتمع الذي تسري فيه هذه الأفكار التي تنمّ عن جمود الفكر الوهّابي لا بدّ وأن يكون متحجّراً، فالدين عندهم قواعد وقوانين جامدة يطبّقها الإنسان من دون أن تكون لها انعكاسات إيجابية واضحة في حياته.

وقد نشأ (نرسيسيو) على هذه الأفكار إلى أن شاءت الأقدار الإلهية بأن يتعرّف على أحد أتباع المذهب الجعفري في الثانويّة، فدار الحديث

٥٥
والحوار بينهما في المقارنة بين المذهب الشيعي والفكر الوهّابي، الأمر الذي اتّضح من خلاله لـ (نرسيسيو) مدى التحجّر الوهّابي.

الشفاعة في الفكر الوهّابي نموذجاً:

الشافع لغة: الطالب لغيره، وتقول: استشفعت بفلان فتشفّع لي إليه، فشفّعه فيّ، والاسم: الشفاعة، واسم الطالب: الشفيع(١)، و اصطلاحاً: طلب إسقاط العقاب عن مستحقّه(٢).

من العقائد التي خالف فيها أتباع ابن تيمية ومحمّد بن عبد الوهاب جمهور المسلمين، وادّعوا أن من يدين الله بها كافر ومشرك هو طلب الشفاعة في هذه الدنيا، بأن يطلب المؤمن من النبيّ الأكرم صلي الله عليه وآله مثلاً في هذه الدنيا بأن يشفع له عند الله عزّ وجلّ يوم القيامة، سواء كان هذا الطلب في زمن النبيّ صلي الله عليه وآله أو بعد وفاته، فهم يعتقدون أنّ من يقول بذلك كافر إجماعاً.

يقول مفكّرهم محمّد بن عبد الوهاب: من جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم ويسألهم الشفاعة كفر إجماعاً(٣).

ولكنّ الباحث المتأمّل في القرآن الكريم والنصوص الدينية يصل إلى ما يخالف تلك الرؤية، فالآيات القرآنية والروايات الشريفة تذكر

١- كتاب العين ١: ٢٦١.

٢- رسائل الشريف المرتضى ١: ١٥٠.

٣- الصواعق الإلهية لسليمان بن عبد الوهاب : ٩ ، نقلا عن كتب الإقناع لأخيه محمّد بن عبد الوهاب.

٥٦
موارد كثيرة طلب فيها المسلمون الشفاعة من النبيّ الأكرم صلي الله عليه وآله في حياته وبعد وفاته.

يقول تعالى في كتابه الكريم: ﴿وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا﴾(١) .

كما يقول تعالى عن المنافقين: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ﴾(٢).

فإن كان الإعراض عن طلب الاستغفار من النبيّ صلي الله عليه وآله سمة من سمات المنافقين، فلا بدّ أن يكون ـ كما هو واضح من الآيتين الكريمتين ـ طلب الاستغفار والذي ليس في الواقع إلا طلب الشفاعة جائز، بل من علامات الإيمان.

هذا إضافة إلى العديد من الروايات الواردة في هذا المجال:

فقد روى الترمذي في سننه عن أنس بن مالك أنّه قال: سألت النبي صلي الله عليه وآلهأن يشفع لي يوم القيامة،فقال: (أنا فاعل). قلت: يارسول الله! فأين أطلبك؟قال: (اطلبني أول ماتطلبني على الصراط)، قلت: فإن لم ألقك على الصراط؟! قال:(فاطلبني عند الميزان)،قلت: فإن لم ألقك عند الميزان؟ قال: (فاطلبني عند الحوض، فإني لاأخطئ هذه الثلاث المواطن)(٣).

١- النساء: ٦٤.

٢- المنافقون: ٥ .

٣- سنن الترمذي ٤: ٤٢.

٥٧
وكما هو واضح من الرواية فقد طلب أنس بن مالك الشفاعة من النبي صلي الله عليه وآله مباشرة في هذه الدنيا ولم يطلبها من الله تعالى، فهل تقولون ـ أيّها الوهّابية ـ بأنّ هذا الصحابي الجليل عندكم مشرك لعمله هذا؟ أوليس الصحابة بأجمعهم عدول؟!

كما ورد في المستدرك على الصحيحين عن سواد بن قارب، أنّه جاء عند رسول الله صلي الله عليه وآله وأعلن عن إسلامه فأنشد قصيدة، وقال فيما قال:


وكن لي شفيعاً يوم لا ذي شفاعةسواك بمغن سواد بن قارب

ففرح رسول الله صلي الله عليه وآله وأصحابه بإسلامه فرحاً شديداً حتى رؤي في وجوههم(١).

وهنا أيضاً خالف رسول الله صلي الله عليه وآله رأي ابن تيمية ومحمّد بن عبد الوهاب!! فلم ينه سواد ابن قارب لطلبه الشفاعة منه صلي الله عليه وآله مباشرة.

وجاء في التمهيد لابن عبد البر بشأن الوقائع التي جرت بعد وفاة النبيّ الأكرم صلي الله عليه وآله: لمّا فرغ عليّ من غسله، وأدرجه في أكفانه كشف الأزار عن وجهه، ثم قال: (بأبي أنت وأمي طبت حياً وطبت ميتاً.. بأبي أنت وأمي اذكرنا عند ربك)(٢).

كما نقل عن أبي بكر أنّه قال بعد رحيله صلي الله عليه وآله: اذكرنا يا محمّد عند ربك(٣).

وبعد كل ذلك فالعجب من السلفيين كيف يدّعون أنّهم يتّبعون السلف من الصحابة، ويخالفون ما جاء في القرآن الكريم ومصادرهم الروائية في ذلك؟!

١- راجع: المستدرك على الصحيحين ٣ : ٦١٠ ، الإصابة ٣ : ١٨٢.

٢- راجع: التمهيد لابن عبد البر ٢: ١٦٢، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ١٣: ٤٢ .

٣- تمهيد الاوائل: ٤٨٨ .

٥٨
نقطة التحوّل:

بعد تحاور (نرسيسيو) مع صديقه الشيعي التي توصّل إثرها إلى أنّ ما يخالف فيه الوهّابيةُ شيعةَ أهل البيت عليهم السلام لا يعدو كونه تحجّراً مذموماً أمام الأدلة والبراهين الساطعة، بدأت تثار التساؤلات والشبهات واحدة تلو الأخرى حول ما كان يراه صحيحاً فقرّر التواصل مع أحد علماء الوهّابية لعرض شبهاته.

يقول (نرسيسيو) بعد حواري مع صديقي ومطالعاتي، أثيرت في ذهني العديد من التساؤلات، فلجأت إلى أحد علماء الوهابية في مدينتنا ليوضح لي الأمور، فأجابني: بأنّ التعرّف على مثل هذه الأمور مختصّ بالعلماء فقط، ولا يجوز لغيرهم البحث فيه! فلم أعقل الإجابة، إذ لم يكن ردّه منطقياً، فعلمت أنّه غير قادر على الصمود أمام النقاش العلمي.

وهكذا ـ وبعد طول بحث وتحقيق ـ ثبت لـ (نرسيسيو) بطلان ما كان يعتقده، فقرر سلوك خط أهل البيت عليهم السلام والأخذ من منهلهم الصافي، فأعلن عن استبصاره وتغيير انتمائه المذهبي، وكان ذلك عام ١٤١٤هـ (١٩٩٤م) في مدينة (موبوتو) الموزامبيقية(١) .

١- ما تمّ ذكره في الترجمة عن المستبصر مقتبس ممّا أدلى به هو لمركز الابحاث العقائدية حول كيفية الاستبصار.

٥٩

النمسا

(٨)آنجيلا (فاطمة)

(مسيحية ـ النمسا)

[image] - مركز الأبحاث العقائدية

ولدت في النمسا، وترعرعت في عائلة مرفّهة وغنيّة، فكانت كلّ سبل التمتع واللذة موفرة لها، لكنها ارتقت بوعيها وارتفعت حتى بدت الأمور الدنيوية صغيرة في عينها ، فتحلّقت في سماء المعرفة باحثة عن بارئها، وكانت رحلتها شاقة، وذلك لأنها واجهت تلاعباً بشرياً كثيراً في السبل الموصولة الى الله، ووجدت في أبحاثها أن هنالك أيدي أثيمة تلاعبت بالدين المسيحي وحرفّت منه الكثير حتى غدا طريقاً لايصلح للتوجه به الى الله.

تقول (آنجيلا): (كان من حسن حظي انني تزوجت من رجل يتمتع بشخصية واعية، ومثقفة، وهذا ما كان يدفعه للبحث والمطالعة ليتسنى له بعد الإلمام بالرؤى الدينية المتعددة أن يتبّع أحسنها وأن يسلك أفضل الطرق التي تحقق له التوازن النفسي والأهداف السامية، فكنت أشاركه في هذا المسار، وكنا نبحث معاً عن علاج يطرد التفاهة والسذاجة من حياتنا اليومية.

٦٠