×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

ايمان أبي طالب وسيرته / الصفحات: ١٤١ - ١٦٠

فرواية الضحضاح على تقدير أن أبا طالب عليه السلام مات مشركا ـ العياذ بالله وما فيها من الشفاعة لتخفيف العذاب عنه بجعله في الضحضاح منافية لكل ما ذكرناه من الايات والاحاديث، فحديث يخالف الكتاب والسنة الثابتة يضرب به عرض الحائط، وقد جاء في الصحيح مرفوعا: «تكثر لكم الاحاديث من بعدي فاذا روي لكم حديث فاعرضوه على كتاب الله تعالى فما وافق كتاب الله فاقبلوه وما خالفه فردوه» (١) (٢).

ولا يغرنك اخراج البخاري لها، فان كتابه المعبر عنه بالصحيح هو علبة السفاسف وعيبة السقطات، وسنوقفك على جلية الحال في البحث عنه ان شاء الله تعالى.

نختم البحث هاهنا عن ايمان سيدنا أبي طالب ـ سلام الله عليه بقصيدة شيخ الفقه والفلسفة والاخلاق شيخنا الاكبر آية الله الشيخ محمد الحسين الاصبهاني النجفي (٣) قال:

نور الهدى في قلب عم المصطفى * في غاية الظهور في عين الخفا

في سره حقيقة الايمان * سر تعالى شأنه عن شان

ايمانه يمثل الواجب في * مقام غيب الذات والكنز الخفي

ايمانه المكنون سام اسمه * الا المطهرون لا يمسه

ايمانه بالغيب غيب ذاته * له التجلي التام في آياته

آياته عند أولي الابصار * أجلى من الشمس ضحى النهار

(١) أخرجه البخاري في صحيحه. (المؤلف).

(٢) سنن الدارقطني: ٤ / ٢٠٨ ـ ٢٠٩ ح ١٧ ـ ٢٠، المعجم الكبير للطبراني: ٢ / ٩٧ ح ١٤٢٩، مجمع الزوائد: ١ / ١٧٠، كنز العمال: ١ م ١٧٩ و ١٩٦ ح ٩٠٧ و ٩٩٢ ـ ٩٩٤ بألفاظ مختلفة.

(٣) أحد شعراء الغدير في القرن الرابع عشر تأتي ترجمته إن شاء الله تعالى. (المؤلف).

١٤١
وهو كفيل خاتم النبوه * وعنه قد حامى بكل قوه

ناصره الوحيد في زمانه * وركنه الشديد في أوانه

عميد أهله زعيم أسرته * وكهفه الحصين يوم عسرته

حجابه العزيز عن أعدائه * وحرزه الحريز في ضرائه

فما أجل شرفا وجاها * من حرز ياسين وكهف طه

قام بنصرة النبي السامي * حتى استوت قواعد الاسلام

جاهد عنه أعظم الجهاد * حتى علا أمر النبي الهادي

حماه عن أذى قريش الكفره * بصولة ذلت لها الجبابره

صابر كل محنة وكربه * والشعب من تلك الكروب شعبه

أكرم به من ناصر وحامي * وكافل لسيد الانام

كفاه فخرا شرف الكفاله * لصاحب الدعوة والرساله

لسانه البليغ في ثنائه * أمضى من السيف على أعدائه

له من المنظوم والمنثور* ما جعل العالم ملء النور

ينبيء عن ايمانه بقلبه * وأنه على هدى من ربه

وأشرقت أم القرى بنوره * وكل نور هو نور طوره

وكيف لا وهو أبو الانوار * ومطلع الشموس والاقمار

مبدأ كل نير وشارق * وكيف وهو مشرق المشارق

بل هو بيضاء سماء المجد * مليك عرشه أبا عن جد

له السمو كابرا عن كابر * فهو تراثه من الاكابر

أزكى فروع دوحة الخليل * فيا له من شرف أصيل

بل شرف الاشراف من عدنان * ملاذها في نوب الزمان

له من السمو ما يسمو على * ذرى الصراح والسماوات العلى

وكيف لا وهو كفيل المصطفى * أبو الميامين الهداة الخلفا
١٤٢
ووالد الوصي والطيار * وهو لعمري منتهى الفخار

بضوئه أضاءت البطحاء * لا بل به أضاءت السماء

والنير الاعظم في سمائه * مثل السها في النور من سيمائه

كيف ومن غرته تجلى * لاهله نور العلي الاعلى

ساد الورى بمكة المكرمه * فحاز بالسؤدد كل مكرمه

بل هو فخر البلد الحرام * بل شرف المشاعر العظام

وقبلة الامال والاماني * بل مستجار كعبة الايمان

وفي حمى سؤدده وهيبته * تم لداع الحق أمر دعوته

ما تمت الدعوة للمختار * لولاه فهو أصل دين الباري

كيف وظل الله في الانام * في ظله دعا الى الاسلام

وانتشر الاسلام في حماه * مكرمة ما نالها سواه

رايته علت بعالي همته * كفاه هذا في علو رتبته

مفاخر يعلو بها الفخار* مآثر تحلو بها الاثار

ذاك أبو طالب المنعوت * من قصرت عن شأنه النعوت

يجل عن أي مديح قدره * لكنه يحيي القلوب ذكره
القصيدة

ومن قصيدة للعلامة الحجة شيخنا الشيخ عبد الحسين صادق العاملي قدس سره قوله:

لولاه ما شد أزر المسلمين ولا * عين الحنيفة سالت في مجاريها

آوى وحامى وساوى قيد طاقته * عن خير حاضرها طرا وباديها

ما كان ذاك الحفاظ المر أطة أر * حام وضرب عروق فار غاليها (١)

(١) أطيط الإبل: حنينها.
١٤٣