×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

انما يتقبل الله من المتقين


السؤال / حسن الناصري / العراق
يقول البعض حسب الاية (( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ )) فالذي يسير مشيا على الاقدام الى الامام الحسين عليه السلام وهو مذنب أو لديه ذنوب اي ليس متقي لا يقبل الله منه فهل الكلام هكذا اما ماذا ارجو بيان ذلك
الجواب
الأخ حسن المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في المحاسن للبرقي 1/ 168 قال: محمد بن علي، عن عبيس بن هشام، عن عبد الكريم وهو كرام بن عمرو الخثعمي، عن عمر بن حنظلة، قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ان آية في القرآن تشككني، قال : وما هي ؟ - قلت : قول الله (( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ )) قال : وأي شئ شككت فيها ؟ - قلت : من صلى وصام وعبد الله قبل منه ؟ - قال : إنما يتقبل الله من المتقين العارفين، ثم قال : أنت أزهد في الدنيا أم الضحاك بن قيس ؟ - قلت : لا بل الضحاك بن قيس، قال : فإن ذلك لا يتقبل منه شئ مما ذكرت 
وفي منهاج الصالحين للسيد السيستاني دام ظله1/ 194 قال: وينبغي إذا أراد الصلاة، أو غيرها من الطاعات أن يستغفر الله تعالى، ويندم على ما فرط في جنب الله ليكون معدودا في عداد المتقين الذين قال الله تعالى في حقهم (( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ )) (المائدة:27).
ودمتم في رعاية الله